Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 27
الأعضاء: 0
المجموع: 27

Who is Online
يوجد حاليا, 27 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

جمال عبد الناصر
[ جمال عبد الناصر ]

· فى ذكرى "الزعيم ناصر"ال 47 - محمود كامل الكومى
·جمال عبد الناصر...الزعيم - ناريمان عصام
·الرهان على الذئاب المنفرد...زياد هواش
·هل كان عبد الناصر سعيد الحظ؟- جلال امين
·إحسان عبد القدوس إلى جمال عبد الناصر: لم ألحد لكن المجتمع منحل
·رسالة من روز اليوسف إلى جمال عبد الناصر
·تفاصيل خاصة من حياة عبد الناصر ''الذي لا تعرفه'' - محمد عبد الخالق
·يوسف القعيد : هيكل مع عبدالناصر حكاية صداقة عمرها ٢٢ سنة وشهر واحد
·نجيب محفوظ : هذه علاقتي باسرة جمال عبد الناصر

تم استعراض
50897708
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
رحمك الله ألف مرة يا جمال عبد الناصر. ............... سعد محيو
Posted on 9-9-1428 هـ
Topic: جمال عبد الناصر


لا شيء. فقط: رحمك الله ألف مرة يا جمال عبد الناصر.
سعد محيو

هل صحيح، كما يقول ملك الأردن، أن الصراع المذهبي السّني- الشيعي الراهن، سياسي وليس دينياً، وأن محوره إيران في الدرجة الأولى؟

يبدو أن الأمر كذلك، وإلى حد بعيد أيضاً. وأي نظرة طائرة على مجريات الامور تؤكد ذلك.

على سبيل المثال: كيف نفسّر كون شيعة العراق (او بالأحرى قادتهم الطائفيين) على تحالف مع “الشيطان الاكبر” الأمريكي، فيما أشقاؤهم في لبنان يشكلون الآن رأس الحربة في مقاومة “الهيمنة الأمريكية”. هذا برغم أن “الشيطان” (أمريكا) كما “المرجعية الملائكية” (إيران) هما إياهما في الحالين؟

على سبيل المثال أيضاً: كيف يمكن أن يكون سنّة العراق طليعة المجاهدين ضد الاحتلال والعولمة والرأسمالية، فيما إخوانهم في المذهب في لبنان بقيادة الأسرة الحريرية طليعة المتحالفين مع أمريكا، والداعين إلى الاندماج بلا قيد أو شرط بالعولمة الرأسمالية، حتى في شقها الليبرالي الجديد المتطرف؟

أكثر: كيف نبرر كون 80 في المائة من شبان الشيعة في إيران على علاقة غرامية سرّية مع أمريكا، كما تدل العديد من الاستطلاعات، فيما 80 في المائة من زملائهم في لبنان والعديد من الدول العربية الأخرى يعتبرونها وسواسة خناسة؟

الأمر هنا أشبه بلعبة “حاول أن تفهم”، أو بسيرك فقد القيّمون عليه السيطرة على برامجه فاختلط المهرجون بالجمهور، والجمهور بالمهرجين، ولم يعد أحد يدري ما يجري. لكن الصورة ليست كذلك. المسألة، ببساطة، تتعلق بصراعات سياسية، قومية، مصلحية، يتم خلالها استخدام الانتماء الديني او المذهبي لتبرير الوطنية والخيانة معاً؛ التقليدية والثورية؛ والرجعية والتقدمية. المذهبية الدينية هنا هي ضحك على ذقون من يريدون أن يضحك عليهم، او ان يستخدموا أضاحي على قرابين الانتهازية والمصالح.

المفعول به وفيه معروف: إنه “الجماهير الطائفية” التي تقبل السير كالأغنام وراء قادتها الذين يقودونها إلى المسالخ الدموية. أما الفاعل فلا يقتصر، كما قد يعتقد البعض، على أمريكا والغرب، بل هو يتضمن أيضاً كل او معظم الأطراف المنغمسة الآن في الصراع الإقليمي- الدولي الحالي في الشرق الاوسط.

وهكذا، يقال الآن إن أمريكا وإيران معاً تدعمان غلاة الزرقاويين كل لهدفها الخاص: الأولى لاستكمال فرز السنّة عن الشيعة، والثانية لانهاك الأمريكيين ودفع الشيعة العراقيين إلى أحضانها. وهكذا، يقال أيضاً إن السلاح المذهبي مرشح للاستخدام بكثافة في المرحلة المقبلة، إذا ما تبيّن ان صراع واشنطن- طهران خرج عن نطاق ثنائية الخبث- البراجماتية المتبادلة بينهما.

هل يعني هذا التسييس الشديد للصراع أننا ننفي وجود خلافات واختلافات فقهية تاريخية بين المذهبين الشيعي والسنّي؟

كلا بالطبع. لكننا هنا نطرح سؤالاً غير بريء: كيف أمكن للشيعة والسّنة التوحد في جبهة واحدة متراصة خلال المجابهة بين الحركة القومية الناصرية مع الغرب خلال الخمسينات والستينات، إلى درجة اعتبار الأزهر الشيعية المذهب الخامس في الإسلام، فيما المجابهات الراهنة تستند، على العكس، إلى تفجير الصراعات بينهما؟

سيقال لنا إن هذه مستلزمات السياسة في هذه المرحلة. وهذا صحيح. لكن، سيتعيّن على من يقول ذلك اليوم ثم يقرن قوله بفعل التحريض المذهبي- الديني، أن يقبل غداً سقوط مئات آلاف “الشهداء” من كلا الطرفين من اجل “القضية” السياسية، وأن يسبح في بحيرات الدم القاني التي صنعتها يداه. عليه أيضاً أن يعد من الآن كشوف حساباته الكاملة أمام ربه، حول جريمة تجديد الفتنة الكبرى في الإسلام.

وماذا أيضاً؟

لا شيء. فقط: رحمك الله ألف مرة يا جمال عبد الناصر.



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية