Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 31
الأعضاء: 0
المجموع: 31

Who is Online
يوجد حاليا, 31 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

عادل الجوجري
[ عادل الجوجري ]

·ماذا يجري في سوريا؟ -عادل الجوجري
·حزب النور السلفي وكامب ديفيد - عادل الجوجري
·برلمان الثورة أم برلمان اللون الواحد؟ - عاجل الجوجري
·أسرار 3محاولات لإغتيال خالد عبد الناصر في بيروت ويوغسلافيا - عادل الجوجري
·مؤامرة آل سعود على ثورة اليمن - عادل الجوجري
·أسرار تجنيد رئيس اليمن المخلوع في الاستخبارات الأميركية - عادل الجوجري
·مخاطر الثورة المضادة في اليمن - عادل الجوجري
·الى ثورا اليمن - عادل الجوجري
·ياثوار اليمن ...اتحدو ابقلم:عادل الجوجري

تم استعراض
51383752
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
مبادئ ثورة يوليو القومية دليل في النضال من أجل الحرية - أمير الحلو
Posted on 29-6-1429 هـ
Topic: أمير الحلو


مبادئ ثورة يوليو القومية دليل في النضال من أجل الحرية

 
 



امير الحلو

 أتفق السياسيون والمحللون بأن الفرق بين الثورة والانقلاب هو في الاهداف والنتائج وفي القدرة على أحداث التغيير الشامل في المجتمع أو الاكتفاء بتناقل السلطة عبر وسائل العنف والانقلاب  بين الشخصيات  والمجموعات التي غالباً لاتكون لها اهداف سياسية محددة وانما طمع بالسلطة.
لقد شهد القرن العشرون العديد من الثورات والانقلابات  العسكرية بعضها غير وجه التأريخ ومسيرته وأقام أنظمة ذات  طابع ايديولوجي معين،وبعضها لم يحدث سوى(خدوشاً)وخسائر مع صعود هذا الشخص أو ذاك الى سدة الحكم من دون أي وضوح في الاهداف والرؤى . وحتى الثورات الجذرية كثورة اكتوبر في الاتحاد السوفيتي بقيادة لينين وماحققته من تغيير جذرية في المجتمع السوفيتي وفي المحيط الدولي لم تكتب لها الاستمرارية  بفعل عوامل لامجال لمناقشتها الآن،حتى أن الدول التي كانت متحالفة مع الاتحاد السوفيتي انقلبت الى المعسكر المقابل في حلف الناتو والاتحاد الاوربي.



نريد من هذه المقدمة المعروفة،أن نقول ان ثورة 23 يوليو 1952 في مصر لم تكن من نوع الانقلابات العسكرية التقليدية التي شهدتها بعض الدول العربية أو في أميركا اللاتينية وغيرها،وكذلك لم تكن من نوع الثورات التي ترفع الشعارات وقد تحدث بعض التغييرات ولكنها تنتهي بغياب قياداتها أو مجئ عناصر معادية لاهدافها وتتآمر على منجزاتها من أجل الشعب، فمنذ قيام الثورة وحتى غياب قائدها الشهيد جمال عبد الناصر في 28 أيلول 1970 يشهد الأعداء قبل الاصدقاء عن عمق التغييرات الاجتماعية والاقتصادية والخدمية التي احدثتها داخل مصر والجمهورية العربية المتحدة ،وضخامة التأثيرات التي أحدثتها في الوطن العربي كله وحتى في العديد من دول أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية علاوة على الاحترام الذي نالته في المجتمع الدولي كله وقيادتها لحركة عدم الانحياز التي استطاعت ان تجمع اكثر دول العالم الناهضة حولها وسط المعسكرين الشيوعي والرأسمالي. واليوم وبعد مضي اكثر من خمسين عاماً على قيام ثورة يوليو نجد أن مكانتها وتأثيراتها باقية على الارض العربية وفي نفوس وضمائرالجماهير العربية،على الرغم مما تعرضت اليه هذه الثورة وقائدها المعلم جمال عبد الناصر من مؤامرات واعتداءات عسكرية ،ومحاولات للطعن والتشويه والقضاء على مكاسبها الوطنية والقومية،وذلك مايؤكد أنها تمثل النموذج الحقيقي للثورات التي تجد فيها الجماهير ممثلة حقيقية لآمالها وتطلعاتها.ولوكانت أي ثورة تعرضت لما واجهته ثورة يوليو،ولوكان أي قائد تعرض لما صبه عليه الحاقدون والرجعيون والامبرياليون والصهاينة من سموم وطعون، لأنتهيا الى ما أنتهت اليه حتى الثورات ولانقول الانقلابات ، ولكن ما الذي يحدث اليوم؟ أن تأثيرات ثورة يوليو وقائدها مازالت موجودة على الساحة العربية وهي الضمان الحقيقي لاستمرارية التمسك بالأمة العربية والتطلع نحو وحدتها وتقدمها وبناء المجتمع الناهض والعادل منها،ولانجد انتكاسة تتعرض لها أية دولة عربية إلا وتنادت الجماهير الى مبادئ يوليو وعبد الناصر لتجد فيهما ضالتها لمواصلة النضال من أجل الحرية والوحدة. اننا في العراق الذي تشهد ساحته المحتلة عنفاً ومؤامرات لتقسيمه وفك اللحمة بين ابناء شعبه من خلال المحاصصة الطائفية ، نقول بثقة عاليةأن لا سبيل لتحرير العراق من قوى الاحتلال وقوى التخلف والضلالة،إلا من خلال تمسكنا بمنهجنا القومي العربي واعتباره وسيلتنا الشريفة لمقاومة الاحتلال والرجعية، ففي وسط الطروحات التي تزدحم بها الساحة العراقية الملتهبة نجد أن العديد من الطروحات تزيد من الانقسام واشعال فتيل الفتنة، في حين ان النهج القومي هو الذي يتجاوز كل تلك الطروحات ويوفر الارضية والوسيلة التي تؤدي الى التحرير ووحدة الشعب والمحافظة على ثرواته. وها نحن نعلنها من العراق الدامي ان مبادئ يوليو والمنهج القومي هما دليلنا لانقاذ وطننا من محاولات التقسيم والردة الرجعية، واسترداد حريته. المجد لأمتنا العربية من المحيط الى الخليج

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول أمير الحلو
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن أمير الحلو:
القومية والوحدة في فكر القوميين العرب - لجزء الثاني


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: مبادئ ثورة يوليو القومية دليل في النضال من أجل الحرية - أمير الحلو (التقييم: 1)
بواسطة wady1 في 18-5-1433 هـ
(معلومات المستخدم | أرسل رسالة)
<a title="فنادق كوالالمبور" href="http://wady-malaysia.com/vb/forumdisplay.php?f=8">فنادق كوالالمبور</a>


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية