Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: Aspire education group
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 1
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 38
الأعضاء: 0
المجموع: 38

Who is Online
يوجد حاليا, 38 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

محمد علي الحلبي
[ محمد علي الحلبي ]

·دوامة الازمة المالية الامريكية -محمد علي الحلبي
·جوعى الوطن العربي - محمد علي الحلبي
·الثورات وضروة تغيير البنية الاجتماعية - محمد علي الحلبي
·مصر أمل الأمة العربية الدائم - محمد علي الحلبي
·الشرعية الوحيدة في مصر
·طريق الآلام
·الاعلام العربي بين الواقع والرجاء - محمد علي الحلبي
·مدينة الله والمدينة الفاضلة
·السلام الاقتصادي - محمد علي الحلبي

تم استعراض
50352982
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
سنوات ما بعد الناصرية ....أحمد المرشد
Posted on 17-7-1429 هـ
Topic: ثورة يوليو


سنوات ما بعد الناصريةالسبت ,19/07/2008
أحمد المرشد

تمر السنون ويأتي دوماً يوم الثالث والعشرين من يوليو كل عام، ولا يغيب عن ذاكرتنا الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر. وفي كل عام أو في كل ذكرى، يتجدد الحديث عن منجزات ثورة يوليو رغم مرور حوالي أكثر من نصف قرن على قيامها في شوارع القاهرة وسرعان ما امتدت الى بقية ربوع مصر. الحديث ليس عن منجزات الثورة فحسب، بل يمتد أيضاً الى مسؤولياتها إزاء الأهداف التي قامت من أجلها وما استجد بشأن تلك المسؤوليات، في ظل ظروف عربية وعالمية متغيرة.


وإذا كان من أهداف الثورة على المستوى المحلي المصري، هو الاستقلال الوطني، وكان ذلك بالمناسبة بالأمر غير الهين، فإن المسؤولية العربية لم تكن غائبة عن فكر عبد الناصر بمعناها القومي الشامل، هذا بالرغم من أن اليسار سبق ناصر في فكرة القومية العربية، ولكنها كمعنى ترسخت في نفوس العرب خاصة الشباب منهم في ذاك الوقت، وأصبح ناصر هو الملهم لمثل هذه القناعات.

وقد امتد هذا الإنجاز المحلي الى خارج مصر، الى الدول العربية الأخرى وبلدان افريقيا التي لم تكن تتصور نيلها استقلالها لولا دعم مصر في ذاك الوقت لحركاتها الوطنية ومناصرتها لها، حتى إن مصر طالها ما طالها من أطماع دولية بعد الثورة بسبب مساندة القاهرة لحركات التحرر الوطني.

ويجدر بنا ونحن نتحدث عن المشروع الناصري بعد أكثر من نصف قرن على ثورة يوليو في مصر، أن نتحدث عن المشروع الصهيوني في المنطقة العربية. فعبد الناصر وضع نصب عينيه تحرير فلسطين والقدس من براثن الاحتلال، ومن هنا ناصبه الغرب و”إسرائيل” العداء. وقد لعب خصوم الثورة في المنطقة وخارجها دوراً سلبياً في ذلك.

كما يجدر بنا ان نروي واقعة ترددت في أكثر من مرجع تاريخي، ففي عام 1955 أي قبل عدوان 1956 على مصر وعبد الناصر تحديداً لإجهاضه سياسياً ومعنوياً وعربياً، جاء إلى مصر وفد صحافي مجري وتحدث مع مسؤولين عديدين ثم التقى بالرئيس جمال عبد الناصر، ودار نقاش طويل تركز على المشروع العربي لناصر ومشروعه الوطني لمصر وكيفية النهوض بهما. نشر الوفد الصحافي المقابلة في الصحف المجرية كالمعتاد.. ثم ذهب نفس الوفد الى “اسرائيل”، والتقى هناك دافيد بن جوريون الذي سأل الصحافيين المجريين عن انطباعاتهم عن عبد الناصر وماذا قال لهم بشأن “اسرائيل”. وكان بن جوريون يتوقع أن يبلغه الوفد الصحافي المجري بتفاصيل عديدة خلال اللقاء وخاصة ما يتعلق ب “إسرائيل”. ولكنه اندهش عندما تبين ان لقاءات الوفد الصحافي مع عبد الناصر لم تتطرق البتة الى “اسرائيل” التي لم ترد على لسان ناصر ولا مرة خلال اللقاء المطول.

وتقول الواقعة ان بن جوريون استشاط غضباً من تجاهل عبد الناصر ل “إسرائيل”، لأن هذا يعني ان المشروع الصهيوني ليس في تفكير زعماء مصر الذين اهتموا في ذاك الوقت بإحداث نهضة مصرية أولاً.

ومن هنا فكر بن جوريون وخلص الى ضرورة إشغال ناصر بمشروعات وهمية غير وطنية ليحيد عن مشروعه المصري والقومي العربي. ومن هنا جاءت مؤامرة حرب السويس التي شاركت فيها فرنسا وانجلترا.. الاولى رداً على دعم مصر للثورة الجزائرية، وانجلترا بسبب مؤازرة ناصر لحركات التحرر الوطني في المنطقة العربية وإفريقيا. فثورة يوليو كانت إشعاعاً تعدى حدود مصر والعالم العربي باعتبارها حاملة شعلة الحرية والكفاح ضد الاستعمار والاحتلال الأجنبي والامبريالية، والمطالبة بحق تقرير المصير للشعوب التي ترزح تحت نير الاستعمار والتي تعاني من السيطرة الاجنبية للموارد الطبيعية للشعوب. وكان لهذه الثورة صدى لدى المتطلعين للحرية والاستقلال في مختلف أنحاء المعمورة.

ويكفي أن أحد مظاهر النفوذ الخارجي لثورة يوليو، معارضة مبادرات الدول الغربية التي تذرعت بسعيها لملء الفراغ الناجم عن انسحاب بريطانيا من المنطقة من خلال مد مظلة حلف الأطلسي إلى الشرق لتطويق الاتحاد السوفييتي وحلف وارسو من الجنوب.. وهي الخطة التي تعاونت بريطانيا والولايات المتحدة للترويج لها. إلا أنها واجهت معارضة مصر، ثم حذت معظم الدول العربية حذوها. وهي الخطة التي تعدلت بفكرة قيام تحالف جديد أنشئ في فبراير 1955 ضم العراق وايران وتركيا وباكستان وبريطانيا تحت اسم “حلف بغداد”، وهو المشروع الذي دعمته الولايات المتحدة ولكنها لم تنضم اليه رسميا وانما احتفظت فيه بصفة المراقب. وكان إنشاء هذا الحلف استفزازاً لمصر الثورة التي انتقدت ذلك الحلف بشدة. وسرعان ما لبث الحلف ان رحل من بغداد عقب خروج العراق منه بعد ثورة يوليو 1958.

ربما لا يروق كلامنا لبعض خصوم الثورة أو ناصر تحديداً، ولكنها الحقيقة، فقد كان زعيماً أخلص لشعبه وأمته ولكنه لم يسلم من المكائد الدولية وخاصة مؤامرات المشروع الصهيوني.

كاتب بحريني

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول ثورة يوليو
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن ثورة يوليو:
لائحة أسماء الضباط الأحرارمن مذكرات قائد الجناح عبداللطيف البغدادي-د. يحي الشاعر


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية