Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 25
الأعضاء: 0
المجموع: 25

Who is Online
يوجد حاليا, 25 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

محمد حسنين هيكل
[ محمد حسنين هيكل ]

·نتنياهو( السفاح) فى الجمعية العامة للأمم المتحدة - محمود كامل الكومي
·إسلامويون...زياد هواش
·اضراب الكرامة...زياد هواش
·الجورنالجى وصاحبة العصمة - ياسر محمود
·قصة عملية «البقرة الحلوب»: أرعب بها «عبدالناصر» إسرائيل ثم سقط في فخها
·النزعات الانعزالية والانفصالية سبب للإصابة بـ «الانفصام التاريخي»!
·رحيل الرئيس إنقاذا للدولة والثورة معا - مطاع صفدي
·التاريخ الذي نحمله فوق ظهورنا - محمد عبد الشفيع عيسى
·مع الأستاذ هيكل - زياد بهاء الدين

تم استعراض
50312999
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
ثورة يوليو المجيدة… عبد الناصر يقوم من جديد
Contributed by زائر on 19-7-1429 هـ
Topic: ثورة يوليو



بقلم : زياد أبوشاويش

من المحيط الهادر إلى الخليج الثائر نهتف لبيك عبد الناصر ، وها هو اليوم وطن المحرومين والفقراء ينادي ابنه الذي غيبه الموت منذ سبعة وثلاثين عاماً كأنما الأمس القريب ، بل هو الآن في حاجته أكثر من أي وقت مضى .

 هو القائد ليس ككل القادة ، وهو المناضل ليس ككل المناضلين ، وهو الرجل ليس ككل الرجال . صاحب الهامة العالية والمقام الرفيع ، ابن الشعب وحبيبه وصفيه ، الجسور في مقارعة الخطوب ، الصادق في ميدان المواجهة ، المتمكن من نبض الناس وصاحب البوصلة التي لا تنحرف . قيل فيه وعنه الكثير ، وسيقال أكثر طالما بقيت لنا عقول وقلوب وذاكرة .

الصوت الذي ما على عليه صوت ، والعربي الذي عاش ومات لعروبته ، والمصري الذي جعل مصر قبلة الأحرار والثوار في الوطن العربي وكل العالم ، والفارس الذي قدم كل حياته ليجعل من أمته طليعة الأمم والحضارة كما كانت ، ولينهي عهد الذل والهوان ويعيدها لمكانها الطبيعي موفورة العزة والكرامة .

تتسابق الذكريات ويلح الواقع بأبجدياته اللعينة فيرتبط الأمس باليوم وتتراءى لك صور الزعيم الخالد جمال عبد الناصر وهو يهتف وينادي ، فمرة تراه فوق منابر المساجد والأزهر على وجه الخصوص ، وتارة أخرى تراه بين الجنود على خط النار في الجبهة الأمامية ، وثالثة في غزة وهو يتحدث لأفراد جيش التحرير الفلسطيني ، ورابعة وهو في معقل العروبة وحصنها المفترض جامعة الدول العربية ، وخامسة وسادسة وعاشرة . الرئيس يغضب وتعرف الناس أنه غاضب لجرح أحدثه أحد الحمقى في جسد الوطن ، الرئيس يسخر فتسمع أنها تطال من ارتضى لنفسه ولشعبه الهوان ، الرئيس يضحك أو يبتسم فنفرح جميعاً لأنه الفرح المرتبط بنجاح الأمة أو انتصارها في أحد معاركها الداخلية في البناء أو الخارجية ضد أعداء الإنسان والبناء .

لم نسمع أنه سعى لمجد شخصي أو ثروة ، كان حين يخاطبنا نشعر أننا قبضنا على الحلم بأيدينا ، وأنه أصبح قريب المنال ، كان يعوضنا عن كل ألم وغصة إحباط ، بنور ساطع وأمل يلون حياتنا فيبدو لنا الوطن العربي قرية صغيرة نستطيع أن نحاور فيها أبعد جار كما أقرب الجيران ، ومن موريتانيا في أقصى الغرب إلى عدن في أقصى الجنوب الشرقي كنا نسمع نبض الشارع يهتف لعبد الناصر ، وعندما يتعرض أي قطر عربي لمحنة أو تقع به نازلة تتجه العيون للقاهرة لتسمع بشأن الحدث رأي وموقف القائد والزعيم الذي صدق أمته وشعبه الحب والوفاء فصدقته الأمة والشعب الحب والوفاء .

هل نتحدث عن إنجازات عبد الناصر أم عن عطائه لامته أم عن مواقفه الشجاعة وكلماته المليئة بالعزة والفخار؟ أم عن مساهماته الانسانية شرقاً وغرباً ؟.. عن نشاطه الآسيوي أم عن نضاله الإفريقي؟ ،،، أم نتكلم عن انكسارا ته وحجم التآمر عليه

 وكيف مثل هدفاً لسهام المتربصين بالأمة عساهم يصيبوها في مقتل إن أصابوه في مقتل؟ … لم تتجسد أمة في رجل عبر التاريخ كما تجسدت أمتنا العربية بشخص عبد الناصر ، ولم تحب هذه الأمة قائداً من قادتها مثل ما أحبت عبد الناصر . ويبقى السؤال مشرعاً : لماذا رغم مرور كل هذا الوقت تجد المشروع العربي بكل مكوناته الأساسية ما زال مرتبطاً باسم عبد الناصر ومشروعه ؟؟ ولماذا لم نشاهد حتى الآن أي بديل جدي وممكن لبرنامج عبد الناصر القومي، والذي يستقي مقومات نجاحه ومبررات تكوينه من البرنامج الوطني الذي اختطه جمال عبد الناصر لمصر وحاول تعميمه في المنطقة العربية ؟ ولماذا لم ينل أي زعيم أو قائد عربي ما نال الرجل من الهجوم والمكائد والتآمر ، الهجوم على غير جبهة، مثلما نال الزعيم الخالد جمال عبد الناصر ؟ لعل الإجابة بسيطة بساطة عيش الرجل وعصاميته وطهريته ، الرجل يمثل أمة ، وهذه أمة ليس من مصلحة الغرب والاستعمار أن تنهض ، إذن نضرب رمزها وتجربتها الصادقة والواعدة الوحيدة ،أي نضرب مصر وعبد الناصر وقد فعلوا

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول ثورة يوليو
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن ثورة يوليو:
لائحة أسماء الضباط الأحرارمن مذكرات قائد الجناح عبداللطيف البغدادي-د. يحي الشاعر


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية