Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 30
الأعضاء: 0
المجموع: 30

Who is Online
يوجد حاليا, 30 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

صبحي غندور
[ صبحي غندور ]

·مخاطر فكرية خلف الأزمات الراهنة - صبحي غندور
·مسؤولية المهاجرين العرب - صبحي غندور
·لماذا نجح الصهاينة وفشل العرب؟! - صبحي غندور
·ترامب يقول ما يعجز عن فعله - صبحي غندور
·هل سيتمّ عزل ترامب قريباً؟! - صبحي غندور
·إستراتيجية أميركية مستمرّة رغم تغيّر الإدارات - صبحي غندور
·المصلحة الإسرائيلية في تقسيم الوطن العربي بقلم: صبحي غندور
·المشترَك الآن بين الشرق والغرب! - صبحي غندور
·في ليالي العرب الظلماء.. نفتقدك يا ناصر - صبحي غندور

تم استعراض
51275161
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
في الذكرى السادسة والخمسين للثورة العربية الناصرية الام
Posted on 20-7-1429 هـ
Topic: بيانات


الحزب الطليعي الاشتراكي الناصري
في العراق

في الذكرى السادسة والخمسين للثورة العربية الناصرية الام :المواجهة مع قوى الهيمنة والاستعمار والاحتلال ما زالت مستمرة

 (195)
      ســجّل أنا عــربـي        Write down I am Arabic

لا..للاحتلال والدكتاتورية والطائفية والعنصرية      نعم.. للاستقلال والديمقراطية والوحدة الوطنية


     تحتفل الأمة العربية وقواها الشعبية العاملة وكل الشعوب المتطلعة الى التحرر والسلام بالذكرى السادسة والخمسين لثورة الثالث والعشرين من تموز(يوليو) 1952 التي قادها الزعيم الخالد جمال عبد الناصر، التي فتحت آفاقا جديدة للأمة العربية جمعاء وإنتقلت بالوطن العربي الى قلب الأحداث والتاريخ عبر إرساء مجموعة من القيم والمناهج والرؤى وتحقيق سلسلة من الانتصارات والمنجزات المادية والفكرية ،النظرية والتنظيمية والمؤسسية، مؤستنفة بذلك دورة جديدة في حركة التاريخ العربي التي توقفت الحياة فيها أو كادت في ظل مرحلة الجمود والانحطاط ومن ثّم الهيمنة والاحتلال الخارجي، لتؤكد من جديد قدرة الأمة العربية على التجدد والعطاء وإستئناف دورها الحضاري،حيث بلورت الثورة بقيادتها التاريخية مشروعا حضاريا نهضويا هو "الناصرية" كتعبير عن حركة تاريخية لجماهير الأمة العربية للقفز من مرحلة الاستعمار والاستغلال والتخلف والتجزئة وتهميش دور الشعب وغالبيته الساحقة عن المشاركة في السلطة والثروة والقرارات المصيرية ، الى التحرر والتقدم السياسي والاجتماعي والثقافي وتوحيد العرب في إطار أشكال من التكتل والتضامن وتمتين الروابط القومية وصولا الى دولة الوحدة الاشتراكية الديمقراطية .
     وفي هذه المرحلة التي تشهد عودة جديدة للاحتلال والهيمنة، تطرح ثورة تموز(يوليو) نفسها من جديد على وعي الشعب العربي ومعاناته في مواجهة مجموعة التحديات والمخاطر الداخلية والخارجية، حيث تؤكد هذه المرحلة مصداقية الخطاب القومي الناصري في تشخيص الواقع العربي ومشكلاته وطبيعة القوى المعادية وإستمرارية خططها وأهدافها وإن تغيرت الوسائل والمسميات ..فالتحالف الذي جمع قوى الامبريالية والصهيونية مع الشعوبية المحلية والاقليمية في إحتلال العراق ، البلد العربي ألأصيل، وتهديد الساحات العربية الأخرى بالاحتلال والتجزئة، هي نفس القوى التي واجهها الزعيم الخالد عبد الناصر وهو يخوض معارك التحرر والتنمية المستقلة والعدالة الاجتماعية والوحدة العربية، ما يؤكد بان المواجهة مازالت مستمرة مع هذا التحالف البغيض على الرغم من كل برامج الردة عن الخط التحرري الوحدوي وخيارات الانفتاح الراسمالي ومناهج السلام المستحيل مع العدو الصهيوني ، وبالتالي فان ثورة تموز(يوليو) وقيادتها التاريخية ستظل حاضرة في العقل الجمعي العربي يستعيدهما أمام المحن، زادا وقوة ومثالا، لتصبح الناصرية في جوهرها الحقيقي كمنظومة ومرجعية ، مشروعا نهضويا قيد التكوين في المستقبل ومقاومة مستمرة على جميع الصعد.
     الآ أن القيمة الجوهرية الحقيقية للثورة والناصرية كمرجعية فكرية لها، هي في القدرة على ضمان الاستمرارية عبر التجديد في الخطاب والأساليب والدماء في مواجهة عالم يمور بمتغيرات علمية وتكنلوجية وانسانية هائلة في كل الجوانب ، ما يؤشر أن العالم بأكمله يمر بمرحلة تحول كبرى حتى على مستوى فلسفة الحياة والوعي بحقائق الكون والانسان والطبيعة ، وبالتالي فاننا مطالبون كناصريين منتمين حقا لثورة تموز(يوليو)  بتقديم إجابات منهجية علمية عن اسئلة هذه المرحلة الجديدة ومعاييرها الصارمة ، وابتكار وبلورة أطر نظرية وتنظيمية للعمل القومي الناصري المشترك على أسس الديمقراطية وقبول الآخر والانفتاح الحضاري
 
 
والثقافي والانساني ، والعمل من اجل عالم يقوم على رفض كل أشكال الهيمنة والاحتلال والاستغلال، وتأكيد تعدد الحضارات والقيم والمساواة بين البشر.
     تحية للثورة العربية الناصرية الأم وروح الزعيم الخالد جمال عبد الناصر.
     عاشت المقاومة العربية الباسلة في العراق وفلسطين ولبنان والأحواز العربي.
    والى أمام على طريق تحقيق أهداف أمتنا العربية في الحرية والاشتراكية والوحدة.    

          
     
 
                                                               الأمانة العامة                           
                                                           للحزب الطليعي الاشتراكي الناصري               
                                                                       في العراق                            
                                                          بغداد في 22 تموز 2008      

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول بيانات
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن بيانات:
اقرأ غدا وكل احد جريدة الانوار المصرية


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية