Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 1
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 30
الأعضاء: 0
المجموع: 30

Who is Online
يوجد حاليا, 30 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

محمد  يوسف
[ محمد يوسف ]

·عبد الناصر والإخوان المسلمون .. والخصومة الفاجرة - محمد يوسف
·عـرض كـتـاب : هــل كان عـبد الـناصر ديكـتـاتوراً ؟
·السيد يسين.. وكامب ديفيد والديمقراطية................محمد يوسف
·عروبة مصر ليست وجهة نظر - محمد يوسف
·زمـن النـفايات .. وأنصاف القـوالب .. وأرباع الرجــال !! - محمد يوسف
·النـظام الـسياسى العـربى ..... ( رؤيـة نـاصـــرية )......... محـمد يـوســـف
·أوراق بـنى مــر( 26 )-الماركـسـيون وعـبد الناصر.خصومة فاجـرة! -محمد يوسف
· أوراق بـنى مــر ( 21 ).... رداً عـلى الإخـوان المسـلـمـيـن - محمد يوسف ‏
·أوراق بنى مــر ( 25 ).......... مشهـد عـنصرى .. ضمن منظومة !- محـمد يـوســـف

تم استعراض
51240088
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
وجهة نظر قومية رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين
Contributed by زائر on 24-9-1429 هـ
Topic: رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين
وجهة نظر قومية     في الوضع الراهن للقضية الفلسطينية    

 رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين 

آذار ... مارس  ...        1982     ...  الجزء الأول  ...

مع أن قضية فلسطين عرفت الكثير من الانتصارات والانكسارات ،  في مسيرتها الطويلة منذ نهاية الحرب العالمية الاولى بالذات ،  فان الانكسارات    ( بما في ذلك نكبة 1948      ونكسة1967)   لم تصل بالفلسطينيين خاصة ،  وبالعرب عامة الى الشعور بأن القضية برمتها في خطر التصفية التاريخية كما هي اليوم ... 

لقد وصل الوضع العربي الرسمي الى حد أصبح معه ايجاد حــل للقضية الفلسطينية بعني بالضبط التخلص



بأي ثمن من المشكلات المتعاقبة لهذه القضية ، وانتهت المرحلة التي كانت تعني عربيا أن السعي الى حل القضية ، يعني السير في طريق فرض هذا الحل على أعداء المصالح القومية العربية . ان مصالح الأمـة العربية (  وليس مصلحة شعب فلسطين فقط ) في كل أشكال الحلول المطروحة الان ، تحتل مرتبة ثانوية ، كما أن موقع الارادة العربية في سلم الارادات التي تملك القرار النهائي في كل أشكال الحلول المطروحة ، هو أيضا في مرتبة ثانوية .
ان المقارنة من زاوية ضيقة بين الحل النهائي للقضية الفلسطينية كما كان يطرحه أنور السادات من خلال اتفاقية كامب ديفيد (  الحكم  الذاتي )  والحل النهائي كما تطرحه مجموعة الانظمة العربية الاخرى ،  بما فيها منظمة التحرير الفلسطينية (  اقامة دولة فلسطينية في الضفة وغزة ننبادل الاعتراف بينها وبين اسرائيل )  ان المقارنة من زاوية ضيقة وآنية بين هذين الحلين توحي للوهلة الاولى بوجود مسافة شاسعة بينهما ، بل قد توحي بعلاقة التناقض الكامل بنهما ، كأنه التناقض بين الخيانة والوطنية  . (  شعار تحرير فلسطين )  ووضعنا هذا الشعار ـ  المقياس في مواجهة شعار  (  الحكم الذاتي ) وشعار ( الدولة الفلسطينية في الضفة وغزة  ) رأينا المسافة بينخما تتقلص حتى يكادا يتطابقان ، واذا كان هذا التطابق أو التشابه يبدو غير واضح في اللحظة الراهنة ،  فان بامكاننا القول أنه اذا كان شعار ( الحكم الذاتي هو معيار الخيانة في الوضع السياسي العربي الحالي فان شعار الدولة الفلسطينية ( المتبادلة الاعتراف مع اسرائيل ) لا يصح أن يكون أبدا أن  يكون معيارا للوطنية لا بالمفهوم المبدئي ولا بالمفهوم الشعبي ، لا بالمفهوم القومي الربي ولا بالمفهوم الوطني الفلسطيني . 

ان أفظع نقاط اللقاء بين الشعارين المتناقضين في الشكل فحسب ، ليس فقط الاعتراف باسرائيل ( وبالتالي التخلي عن عروبة فلسطين ) بل الاستسلام لها كأمر واقع ثابت ونهائي في الوطن العربي بكل ما يعنيه ذلك في مصير حرب الارادات بين الامة العربية من جهة والنفوذ الاستعماري من جهة أخرى .  وهكذا فان خطر شعار الدولة الفلسطينية لا يقف عند الحدود المبدئية فقط  ،  فيبدو (  كما يعتبره البعض منذ فترة غير قصيرة ) كأنه مجرد خلاف في وجهات النظر بين التطرف والاعتدال أو بين المثالية والواقعية ، بل انه يصل الى حدود التهديد الفعلي لمستقبل الوطن العربي باسره ،  ويترك للاجيال العربية القادمـة ارثا بشعا ،  بالغ الثقل والتعقيد ، يضرب الى أمــد غير محدود أي احتمال فعلـــي  للــوحدة العربية ،  بل أي احتمال لمجرد الاستقلال الوطني الفعلي حتى داخل الاقليمية لكل بلد عربي على حـــدة  ...

ان من يعتقد ان في هذا الكلام شيئا من المبالغة أو التهويل ما عليه الا أن يمعن النظر في الوضع العربي الحالي (  نظرة شاملة أو نظرة تفصيلية ) وان يدرك ان هذا الموضوع ـ  بكل بشاعاته وبكل مستويات الاحباط الداخلي والتفسخ الداخلي التي يحدثها على الصعيدين الاجتماعي والشخصي ـ  ليس سوى مقدمـة لوضع أكثر بشاعة واكثر استقرارا ،  و سيكون الثمرة الطبيعية لسياسات عربية قد تختلف في الشكل واللغة ،  ولكنها تنطلق كلها من قاسم مشترك واحد هو ضرورة الاعتراف باسرائيل كأمر واقع وحقيقة نهائية من حقائق المنطقة العربية ،  بكل ما ترمز اليه وما تمثله فعليا من اغتصاب واحتلال استيطاني ورأس جسر متقدم  للنفوذ الغربي في المنطقة .

يتبع ....

الاسم يأتي ويزول ويبقى الحـــق مقدس ....


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين
· الأخبار بواسطة admins


أكثر مقال قراءة عن رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين:
من تاريخ رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين - 11-


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية