Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

إسحق البديري
[ إسحق البديري ]

·بصراحة حلق عبر الاثير وهبط فوق قمم الاوراس واسوار القدس - اسحق البديري
·رسالة مفتوحة من اسحق البديري الى الرئيس السيسي
·فلسطين تنتظر كلمة من مصر ..... هنا غزة من القاهرة - اسحق البديري
·شباط ... يوم من ايام العمر - إسحق البديري
·عندما انكسرت الاحلام في 28 سبتمبر - اسحق البديري
·سوريا قلب العروبة النابض ستنتصر - إسحق البديري
·سورية ......حذار من سقوط القلعة العربية الاخيرة - اسحق البديري
·عندما تحدثت مصر عن نفسها - إسحق البديري
·اربعون عاما وعبد الناصر ما يزال حاضرا / اسحق البديري

تم استعراض
48421796
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: moneer
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 227

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
لمن قاتل عبد الناصر ؟.............. مجدي رياض
Posted on 11-9-1428 هـ
Topic: مجدي رياض




إذا تحركت قوى الثورة المضادة فسأرتدى لهم الكاكى وأنزل إلى الشارع لأقاتلهم.

  
  إن كل من ينقذنا هو بطل... والناس يتطلعون فى خضم مقتضيات الفعل السياسى إلى من ينقذهم... ومهما كان لون المرء السياسى فإن الأمل فى حل الأزمة هو دائماً مرتبط ومقترن بالأمل فى ظهور زعامة قوية أو حاذقة لمعالجة المصاعب والأخطار... وقد يدعى هذا الرجل المنقذ سيدنى هوك



.
وقديما كانت هناك نبوءة فرعونية عن هذا البطل الذى يوحد القطرين تؤكد أنه سيفرح به أهل زمانه.. وسيكتوى الأعداء بناره ولكن من هم أهل زمان عبد الناصر؟ من أى قوى اجتماعية أتى إلينا؟ وعن أى قوى تحدث وقاتل؟
إن أهل زمانه ببساطة هم:
1- الفلاحون.. تربى فى أحضانهم.. وخرج من بين مأساتهم ليعبر عنهم.
2- الطوائف والمهنيون فى حوارى القاهرة.. عاش معهم قليلاً وأدرك آلامهم كثيراً.
3- الجنود والضباط أولاد الفقراء.. فلقد كان منهم ومعهم.. تحرك ليطالب بحقوقهم أولاً ثم حقوق الشعب ثانياً.
ويقفز لنا سؤال يراودنا، ويزعج البعض، إنه السؤال المكرر: إذا كانت ثورة عبد الناصر تعبر عن مطالب الشعب من الفلاحين والعمال وصغار الموظفين فلماذا يقوم بها الجيش؟ إنه أداة القمع للدولة فى مواجهة تلك القوي؟ فكيف يعبر عنها؟
وسنحاول أن نكتفى برأى روزتشتين فى كتابه المسألة المصرية حينما يقول: كل شعب زراعي.. يعيش فى جماعات متباعدة، يضعف أمام الاستبداد داخلياً كان أو أجنبياً، فثم الجيش المصري، وإن شئت فقل الضباط المصريين الذين يستطيعون الوقوف بل يقفون بالفعل فى وجه المعتدين الأوروبيين إذا ما اضطرهم اليأس إلى ذلك، وأن من لغو الكلام أن يعد هذا الحادث وما تبعه من نوعه مجرد شغب عسكري، فإن ما شعر به الضباط هو ما كانت تشعر به الأمة، غير أن الأمة لم تكن لتستطيع التصريح برغباتها، ولا البدء بالعمل مجتمعة متحدة النظام،ونقرأ لعبد الناصر فى فلسفة الثورة يقينه بأن الحوادث والتطورات هى التى حددت للجيش دوره فى الصراع الكبير لتحرير الوطن.
أما الأعداء الذين اكتووا بنيرانه فقد كانوا ومازالوا أعداء الأمة من الاستعمار والصهيونية وقوى الرجعية التابعة والذليلة لقوى النهب والاحتكار والاستكبار الدولي، إنه يدركهم جيداً، ففى القرن الماضى الاستعمار البريطانى والعائلة المالكة اتفقوا على استغلال هذا الشعب والشركات الأجنبية المستغلة أيضا اتفقت مع العائلة المالكة على استغلال هذا الشعب، وفى حديث آخر يعلن أنه كان عندنا استعمار بريطاني.. كنا واقعين تحت سيطرة الملكية الرجعية.. كان الإقطاع يتحكم ورأس المال المستغل كان مسيطراً ويحكم.
فيتعامل مع الأعداء بالداخل الإقطاع والرأسمالية حينما ينقضون على مكاسب الشعب بالعنف إذا تحركت قوى الثورة المضادة فسأرتدى لهم الكاكى وأنزل إلى الشارع لأقاتلهم.
وفى مواجهة الأعداء بالخارج، كان موقفه حاداً أثناء مفاوضات الجلاء فأنذرهم عبر كتائب الفدائيين فى مدن القناة بأنه على الاستعمار أن يحمل عصاه ويرحل أو يقاتل حتى الموت وبعد هزيمة يونيو 1967خرج شاهراً موقفه الثابت أن ما أُخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة.
  
     

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مجدي رياض
· الأخبار بواسطة admin1


أكثر مقال قراءة عن مجدي رياض:
عيد النصر


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية