Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد عبدالغفار
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 238

المتصفحون الآن:
الزوار: 26
الأعضاء: 0
المجموع: 26

Who is Online
يوجد حاليا, 26 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

تميم منصور
[ تميم منصور ]

·جهة نظر لا بد منها - تميم منصور
·شد براغي العلاقات المصرية القطرية لن تزيد من تلاحم الشعوب العربية - تميم منصور
·الثورات بأفعالها وليس بعناوينها ومواعيد حدوثها ..... تميم منصور
·كذبة اسمها العروبة .. تميم منصور
·لن يكون الأقصى جسرا لعودة مرسي أو تنصيب غيره .. تميم منصور
·من دلف الإخوان إلى مزراب الفلول - تميم منصور
·قطار الربيع العربي خرج عن مساره ... تميم منصور
·عش عرباً ترى عجباً .. تميم منصور
·ما وراء انتصار الاسلام السياسي في مصر ... تميم منصور

تم استعراض
51780641
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
عبد الناصر يحمي ارض الكنانة حتى بعد رحيله
Contributed by زائر on 28-7-1428 هـ
Topic: جمال عبد الناصر
http://www.marefa.org/images/thumb/e/e6/Aswan_Dam_STS102-303-017.jpg/180px-Aswan_Dam_STS102-303-017.jpg


عبد الناصر يحمي ارض الكنانة حتى بعد رحيله

فيضانات السودان لا تقلق مصر بفضل السد العالي

القاهرة ـ قدس برس
أكد مسؤولون في وزارة الري المصرية أن فيضانات السودان الكبيرة وهطول الأمطار المبكر الذي رفع منسوب المياه في نهر النيل لا تقلق مصر بفضل وجود السد العالي، القادر على تخزين كميات ضخمة من المياه·
وقال وزير الموارد المائية والري الدكتور محمود أبو زيد إنه لا خطورة على مصر على الإطلاق من الفيضانات التي تتعرض لها بعض المناطق في السودان لأن السد العالي قادر على استيعاب أي زيادة، موضحا أن هناك متابعة دقيقة لموسم الفيضان الحالي الذي استعدت له أجهزة الوزارة منذ حزيران الماضي، حيث تقوم "لجنة إيراد النهر" التي تراقب أرصاد مراكز التنبؤ بالفيضان، المنتشرة بطول مجرى نهر النيل ، وبصفة خاصة محطات الرصد والقياس لمناسيب النيل "بالسدان" وعمليات رصده بشكل متتابع للوقوف على موقف الفيضان أولا بأول·
وقال الوزير إن منسوب المياه أمام السد العالي وصل يوم الأربعاء الماضي إلى نحو 172 مترا وهو يقارب المنسوب ذاته في اليوم نفسه من العام الماضي، فيما أكد رئيس مجلس إدارة السد العالي وخزان أسوان المهندس محمد طلعت الضريبي على قدرة السد لمواجهة أعتى وأعلى الفيضانات، وأن قدرته التخزينية تصل إلى 184 مترا·
وقد أكد رئيس قطاع مياه النيل في وزارة الري المصرية الدكتور عبد الفتاح مطاوع أن الموقف مطمئن تماما، فلا خطورة من الفيضان مهما يبلغ حجمه، فالسد العالي قادر على مواجهة أي زيادة متوقعة من خلال بحيرة ناصر التي تلعب دورا مؤثرا وكبيرا في احتواء مياه الفيضان بداخلها ·
وسبق لوزير الري المصري أبو زيد أن أكد على هامش المؤتمر الدولي السابع عشر للبيئة في أيار الماضي أن السد العالي لا يؤثر فيه أي سلاح نووي كما يدعي البعض في إسرائيل، مؤكداً أن السد يمكنه تحمل قنبلة ذرية·
يذكر أن تقريرا دوليا صادراً عن الهيئة الدولية للسدود والشركات الكبرى قد اختار السد العالي في صدارة كافة المشروعات العالمية الضخمة، واعتبر التقرير أن السد العالي تجاوز ما عداه في المشروعات الهندسية المعمارية، حيث اختارته الهيئة الدولية كأعظم مشروع هندسي شيّد في القرن العشرين، متفوقا على كافة المشروعات العملاقة الأخرى، مثل مطار "شك لاب كوك" في هونج كونج، ونفق المانش الذي يربط بين بريطانيا وفرنسا·
جدير بالذكر ان السد العالي الذي بني في عهد جمال عبد الناصر لم يتكلف سوى 400 مليون جنيه فقط، ونجح وقت بنائه في حماية مصر من فيضانات كثيرة، كما حماها من التصحر على مدى 10 سنوات من 1979 إلى 1988 عندما تناقصت كميات الفيضانات والأمطار التي تهطل على هضاب أثيوبيا، وحدثت موجة تصحّر ضربت القارة الإفريقية، فيما كانت مصر تستخدم حينئذ مياه "بحيرة ناصر" التي يجري فيها تخزين المياه


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 4.8
تصويتات: 10


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية