Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: Amin MESSIHA
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 1
الكل: 234

المتصفحون الآن:
الزوار: 32
الأعضاء: 0
المجموع: 32

Who is Online
يوجد حاليا, 32 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين
[ رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين ]

·رابطة العرب الوحدويين الناصريين – ساحة تونس
·صوت العرب العدد 19
·صوت العرب العدد 17
·وجهة نظر قومية الجزء الثاني ..... رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين
·وجهة نظر قومية رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين
·من منشورات رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصرين - 14
·من تاريخ رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين - 13
·من منشورات رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصرين 12
·من تاريخ رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين - 11-

تم استعراض
49939155
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
ناصر ونصر الله حروف متشابهه ومواقف متقاربه - تميم منصور
Posted on 12-9-1428 هـ
Topic: تميم منصور


ناصر ونصر الله حروف متشابهه ومواقف متقاربه ......

  
 
 

 

 

بقلم  :  تميم منصور


" الامه التي لا تشعر كلها أو اكثرها بآلام الاستبداد لا تستحق الحريه ر "..
لسنا مع تألية او تقديس أو الركوع أمام عتبات الزعماء ، هذا هو عهد الأحرار .
كافة المعطيات التاريخيه تشهد أن الزعيم الحقيقي هو : من يجس نبضات شعبه دائماً ويعيش مأساته ويعمل ما بوسعه لتحريره أولاً من البؤس والفقر والجهل والمحسوبيه .
من داخل بطون الشعوب الخاويه تنطلق أرواح القاده الذين يصنعون الأمجاد لشعوبهم ويحولون هذه الشعوب الى صخور صلبه للتحدي والمواجهه ، من الشعب يولد الزعيم الذي يبني ويرسخ قواعد هذا الشعب فوق وطنٍ حرٍ ومتماسك .
هناك زعماء يمرون في أحكامهم كالسراب - لا يعرفهم سوى حاضرهم الا اذا انزلقوا عن محاور شعبهم فيتركون بصمات سوداء تشوه وجه التاريخ - كما فعل السادات عندما التف على انجازات الثوره المصريه بقيادة جمال عبد الناصر وفرط بكرامتها وعزتها مع اسرائيل وامريكا من خلال تصرفاته العشوائيه في حرب العاشر من رمضان 1973 واتفاقية الشؤم في كامب ديفيد .
لقد اكد ذلك الجنرال المصري وأحد ضباط الثوره ، جمال حماد في مذكراته ، حاول السادات سرقة انجازات الثوره بالافتراء والتزييف مع انه لم يكن أكثر من ظل في هذه الثوره ، قبل وقوعها وبعده ، هذا ما فعله الخليفه الأموي سليمان بن عبد الملك 715 - 717 م عندما حاول منع القائدين اللذين فتحا الأندلس موسى بن نصير وطارق بن زياد من دخول دمشق حتى ينسب لنفسه فنحها ويحصل على الغنائم التي كانت مع القائدين المذكورين .
هذا ما فعله السادات فقد اعتبر انجازات الثوره غنائم من حقه السيطره عليها والتحكم بها واللعب بمصيرها .
من هنا يمكن القول ان السادات قتل دون ان يترك بصمات تخلد وجوده، غاب وسبقه في هذا الاختفاء الجيل الذي عاصره ، لم يرثه احد على الصعيد الشعبي باستثناء النظام الحاكم الذي لا يمثل الا قطاعاً انتهازياً كل ما قام به هو امتصاص دماء الثوره .
لم نسمع حتى اليوم عن قيام حزب او حركه وطنيه داخل الدول العربيه تحمل اسم السادات " ابو المبادرات " او تبني طريقه ، باستثناء بعض الزعانف والاقلام المتأسرلين والمتأمركين داخل مصر .
الأمر يختلف من وجود المد الشعبي خلال فترات حكم ثلاثه من الزعماء المصريين الذين سبقوا السادات وهم : أحمد عرابي الذي قاد ثوره ضد الفساد والمحسوبيه والتدخل الأجنبي في مصر سنة 1882 وكانت هذه الثوره مفصلاً هاماً في تاريخ الشعب المصري وحولتها الأجيال التي رافقتها وتبعتها الى انطلاق وامتداد وطني رغم قمعها ، فعادت نيرانها واشتعلت من جديد سنة 1919 بقيادة سعد زغلول . بفضل هذه الثوره نالت مصر استقلالاً جزئياً .
تحولت ثورة سنة 1919 الى انطلاقه ومرجعيه وطنيه مصريه تعانقت مع الثوره في فلسطين والعراق وسوريا وشمال افريقيا .
من رحم ثورة سعد زغلول تفجرت ثوره 23 يوليو سنة 1952 بقيادة جمال عبد الناصر الذي نحيي هذه الايام ذكرى رحيله السادس والثلاثين.
انجازات الثوره الناصريه طويله تزيد عن عدد الالفي مصنع التي اقامها ، لكن ما بقي منها أكثر من المصانع والسد العالي والإ صلاح الزراعي هو الأجيال والمدارس التي لا تزال تتمسك بالفكر الناصري ، لأنه لا يوجد حتى الآن بديلاً له بإجماعه القومي وفكره الوحدوي ودعمه لإنجازات قوى الشعب العامل .
ان حملة الفكر الناصري متواجدون داخل جميع الأقطار العربيه رغم كل المؤامرات ضد هذا الفكر ومحاولة اخفائه وتهميشه .
الناصريون متواجدون ضمن تنظيمات وأطر شبابيه حزبيه وبصوره فرديه . سيبقى هذا الفكر والنهج سلاحاً وحجه قويه بأيدي كل الناصريين لدفع المؤامرات عن الشعوب العربيه وناقوساً لإيقاظها .
لم ينسى عبد الناصر القضيه الفلسطينيه ، لقد أبقاها حية مشتعله في أذهان الملايين في فتره عصيبه لم يكن ليذكر فيها فلسطين حتى معظم ابنائها . كان عبد الناصر هو الزيت الذي حافظ على وهج القضيه الفلسطينيه والفيتامين الذي أبقى على صحتها ، واللسان الذي عبر عن الهول والأسى . حدث كل ذلك في وقتٍ لم يكن فيه للفلسطيني أي كيان أو منظمه أو صوت أو ثوره أو رصاصه .
كان كل هم أعداء فلسطين أن تندثر فلسطين بين طيات التاريخ ، فإذا بعيد الناصر يبعثها من أساسها ويحملها كالصليب فوق ظهره ويدور بها على الدنيا .
بعد رحيل عبد الناصر توقفت عجلة الثوره الوطنيه والقوميه والثوريه والثقافيه والإقتصاديه والسياسيه أوقفها السادات وتبعه مبارك .. شاخت منجزاتها بسبب غياب الصيانه ، الا ان اجيال الثوره بقيت ولا تزال تحمل الراية .
اليوم ينضم الى هذا الموكب - موكب حملة الثوره واللواء الناصري جيل جديد ، جيل عربي وطني - مقاوم جديد - جيل يحمل روح التحدي والصدق والتضحيه كالذي حمله أبناء عبد الناصر ، انه جيل حسن نصر الله - ناصر ونصر الله يلتقيان اليوم لمقاومة الأنظمه التي ضخت في شرايين المواطن العربي الهزيمة والتبلد .
الأجيال العربيه اليوم تعاني من الاستعمار العربي الداخلي المتمثل بالاستبداد والفساد والتوريث والتطبيع ، قاوم جيل عبد الناصر الاستعمار الأجنبي بعد ان فتح عبد الناصر كل مسامات تطلعه للحريه ، اليوم يوسع حسن نصر الله هذه المسامات لخلق واقع عربي جديد يهدد عروش الأنظمه المتكلسة داخل العواصم العربيه .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول تميم منصور
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن تميم منصور:
قطار الربيع العربي خرج عن مساره ... تميم منصور


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية