Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

عزمي بشارة
[ عزمي بشارة ]

·عوارض الفاشية التي تسهّل معرفتها تشخيصها عيانا - عزمي بشارة
·الربيع العربى صرخة وجودية من أجل الحرية والديمقراطية - عزمي بشارة
·تطورات الموقف الأميركي من الثورة السوريّة - عزمي بشارة
·تطورات الموقف الأميركي من الثورة السوريّة - عزمي بشارة
·ملاحظات في صباح ذكرى يوم مشهود - عزمي شارة
·ملاحظات حان وقتها - عزمي بشارة
·عزمي بشارة/ زهير أندراوس
·قراءة في كتاب في المسألة العربية: مقدمة لبيان ديمقراطي عربي / مهند مصطفى
·ملاحظات على موقف د. عزمي بشارة من الأزمة السورية../ د. عمر سعيد

تم استعراض
48421736
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: moneer
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 227

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
ما الجديـــد ؟ د.عبدالغني الماني
Contributed by زائر on 1-1-1430 هـ
Topic: د.عبد الغني الماني

 ماذا سيضيف أمين النظام الرسمي العربي 

على الاعترافــــــــات  ....؟؟؟


 خواطر حول تصريحات النظام العربي






مقتطفات من كلمة امين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى في افتتاح قمة الحكام العرب




التاريخ :29/3/2008




الاعترافـــات ...وأخرها قوله أن نكون أولا نكــــون ....




عندمـــا تكون اعترافـــات السيد عمر موسى بهذا الشكل .....  في قمـــة دمشق السابقةفما بالغنا اذا أخذنا بالمثل الشعبي الذي يقول المخفى أعظــــم أو المثل الذي يقول اللي بيعرف يعرف والذي لا يعرف كف عدس ....ولا داعي لسرد مضمون ودواعي قصة كل مثل ....


الاعتراف الرسمي الأول ...


- نتمنى ان تكون قمة دمشق   أو  الدوحـــــــــة  مناسبة لتضميد الجرح في الجسد العربي


هل يفيدنـــا ان نسمع ماهو معروف للداني والقاصي بدون تحديد . طبيعة وشكل ومضمون هذا الجرح ومن الجاني ومن المجنى عليه ...


الاعتراف الرسمي الثاني ...


- القمة العربية تنعقد في ظل اضطراب في العلاقات العربية وخلل في الوضع الاقليمي .


وهـــــل هذا أمـــر حديث أو طارى لنسمعه عبر شاشات الفضائيات ...


الاعتراف الرسمي الثالث ...




- نعاني من ازمة ثقة بيننا وفيما بيننا ووصل الحال الى درجة غير مقبولة .


وهل هذا أمـــر مستغرب ... فقد سمعناه من زمـــان على أشرطــــة تسجيل للجلسات المسماة مغلقـــة ...


الاعتراف الرسمي الرابع ...


- الشعوب العربية ترفض ان تعاني بسبب سوء العلاقات بين الدول العربية .. 


أمـــــا الأمـــــة العربيـــــة فسوف يأتـــــي ردهـــا أجلا أم عاجلا ... فهي قد رفضت كل كل مؤتمرات بوس اللحى والشوارب والاستعراضات الصوريـــة ..


الاعتراف الرسمي الخامس ..  والاضـــــافــــة الحديثـــــــة 


- اليوم لا نرى اي نتيجة تذكر بعد مؤتمر انابوليس واسرائيل تدمر فرص السلام ...بــــــمجـــــازرها  المستمــــــرة  ...  ...


يا سبحان الله ... وكــــأن الأحداث والمجازر وقتل الأطفال والنساء والشيوخ وهدم المنازل على الرضع بحاجــة الى أن يأتي الاعلان عنها بهكذا اعتراف ..


الاعتراف الرسمي السادس ...


- موسى يهدد باتخاذ موقف عربي مختلف بشأن عملية السلام في الشرق الاوسط .


أما التهـــديد ... فلا ندري كيف يستطيع أن يكون عمرو موسى يعتقد بأنـــه تقمص شخصية القائد المقاتل على جبهة حرب الاستنزاف الشهيد عبدالمنعم رياض وكم نتمني لو أن الأمـــر كذلك ....

والجـــديد أن النظام العربي الرسمي عبر سنـــة من زيارات بيريس وليفني ومقابلاتهما مع كثير من أصحاب ......

ما يطلق عليهم عادة في قمم بوس أعلى المستويات 

الاعتراف الرسمي السابع ....


- التعامل مع الامن العربي بدأ يأخذ منحنى ايجابيا في ظل الجهود المصرية .


جملــــة كلماتها صعبة الفـــك والتركيب ..ولربما لأنني لا استطيع أن أفهم أو قليل .. أو متخلف ... أو أنني لا استطيع فــــك مثل هذه الرموز التي لم أتعلمها يوم كنت شابا أيام الجمهورية العربية المتحدة ... أو أيام المقاومـــة في بورسعيد والاسماعيلية أو أيام حرب الاستنزاف ... وكيف اعتبر القائد عبد الناصر أن المقاومـــة هي أنبل ظاهرة ....

والاضافـة الحديثــة  ....وقد تغيــــر الحـــال الى درجـــة أن تهديد المقاومـــة يتم من منبر  عاصمة العرب ...


الاعتراف الرسمي الثامن ...




- لن نرضى للعراق الا بوحدته ارضا وشعبا وثبات هويته العربية التي هي خط احمر .


بالكلام فوق الطاولــــة وغيره من تحت الطاولـــــة .... وكأن التأمـــر بتدمير العراق واهلنا جاء من سكان عطار أو المريخ ...


الاعتراف الرسمي التاسع ... 


- والاضافـة الحديثة كم يسعدنا أن يشاركنا رئيس  لبنان في  القمة ..


وانما ما يؤرقنــــا  ك... عـــرب ....ما يجري في قطاع غـــــــزة 


وأي عرب الذي يتـــم التحدث باسمهم لا شك هم النظام الرسمي لا أكثر ولا أقل ...فما الضرر من أن يؤرق الحاكم 


فهو مؤرق لملايين من البشر العرب ..




الاعتراف الرسمي العاشر ...الاضافـة الحديثــة 


- المبادرة العربية بشأن الســـــلام  ستستمر وسنتحرك لتنفيذها حتى  ولو    انتظرنـــا الى أن يـــــــوم   القيامـــة  .

 

الاعتراف الحقيقي.....


اما أن نكون أولا نكـــون .. وهذا شعور من يمثلهم وبالتأكيد عنى بها الحكام فمعه حق فقد وصل الامر بهم الى هذا الحد .. وهذا اعتراف مطابق للحقيقة .... 




واكتفي بهذه الخواطر السريعة وأسرد قصة الثلاثة ... لا ... باختصار كما سمعتها من والدي الأمي رحمة الله عليه 


كان في يوم من الأيـــــام سلطان وأراد أن يستطلع كما تستطلع الفضائيات في هذه الأيام رأي الشارع ومع الفارق في بلده فطلب من من مستشاره أن يستطلعا رأي الشعب .. وتلثما وخرجـــا الي الشارع فالتقيا بالصدفة بقرداتي ومعه سعدان أو قرد يجيد الرقص ...فطلبا منه أن يبدأ بالعرض أي بترقيص السعدان فأجابهما علي الانتظار ليزداد عدد المشاهدين .. ولكنهما أصرا بأن يبدأ فورا وانهما سيجازونه خيرا بالرغم من انهما اثنين فقط ..فارتاب القرادتي بالامـــر ... وبعد ان انتهى الاستعراض ... مال السلطان على مستشاره هامسا سائلا كم نجازيه فأجاب المستشار هامسا لو كان المشاهدون عشرينا لا يزيد حقه عن دينار ..وعندما أراد السلطان منح القرادتي الدينار فما كان من القراداتي الا أن خطف القرد وهرب وهو يردد ثلاثـــة ... لا ... فما كان من السلطان الا أن طلب باحضار هذا القراداتي الذي أهاننا ومعرفـــة ماذا يعني بثلاثة .. لا ... وباختصار وبعد أن آمسك المستشار بالقراداتي وعرفه بأن الملثمين كانا السلطان وهو المستشار ... وطلب منه أن يعرف لماذا لم يأخذ الدينار وقال ثلاثة لا وهرب .. فقال له فقد ارتبت بأمركما عندما طلبتا أن أرقص السعدان ولوحدكما ... أمـا لماذا ثلاثة لا سوف أذكرها للسلطان وليس لك .. فقال المستشار لا بأس وعندما وصلا والتقيا بالسلطان ليحدثه بالامــــر أي ماذا يعني بثلاثة لا ،،، 


فبدأ القرداتي بالقول 


أولا ...ابن ابنك لك ... ابن بنتـــــــك لا .....


ثانيا ... ابن بأرضك .. بأرض غيرك لا ....


ثالثا ... احكـــم برأيـــك .. برأي غيرك لا ...


فما كان من السلطان الا أن أمر بأن يصبح القراداتي مستشارا لـــه ويصبح المستشار القراداتي ...


ويمكن الاستنتاجات الكثيرة من هكذا قصة والبركــــة بالجميع ...


وهــــل سيـتحـــفنــــــا أمين النظام الرسمـــي  بجــــديـــــد من الاعترافات ان اكتمـــــــل نصاب بوس اللحى ....


والمعذرة لهكذا وجهة نظر ... والسلام ....











   

 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول د.عبد الغني الماني
· الأخبار بواسطة admins


أكثر مقال قراءة عن د.عبد الغني الماني:
ما الجديـــد ؟ د.عبدالغني الماني


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية