Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

يوسف مكي
[ يوسف مكي ]

·عروبة وأمن الخليج - د. يوسف عبدالله مكي
·في ذكرى الوحدة المصرية - السوري - يوسف مكي
·العروبة الجديدة - د. يوسف مكي
·الثورات العربية وتجديد مشروع النهضة - يوسف مكي
·الثورات العربية والعمل القومي - يوسف مكي
·الثورات العربية ومستقبل العمل القومي
·الوثيقة التاريخية التي غابت - يوسف مكي
·حديث إلى القمة العربية
·من المسؤول عن الاحترابات العربية الداخلية؟ ... د. يوسف مكي

تم استعراض
48435411
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: moneer
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 227

المتصفحون الآن:
الزوار: 25
الأعضاء: 0
المجموع: 25

Who is Online
يوجد حاليا, 25 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الحزب الطليعي الاشتراكي الناصري في العراق
Contributed by زائر on 15-9-1428 هـ
Topic: بيانات
الحزب الطليعي الاشتراكي الناصري في العراق في الذكرى السابعة والثلاثين لرحيل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر..الناصرية تؤكد نفسها كخيار استراتيجي وحضاري توحيدي لمواجهة المخاطر والتحديات =================================================== (160) =============================================== لا..للاحتلال والدكتاتورية والطائفية والعنصرية نعم.. للاستقلال والديمقراطية والوحدة الوطنية أيلول 2007

====================================================== تمرّ هذا اليوم الذكرى السابعة والثلاثون لرحيل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر، الذي جسّد آمال وأحلام أمته ثورة وفكرا ونضالا وقيادة، في مرحلة من مراحل التحول الكبرى في التاريخ،التي كانت فيها الأمة العربية على موعد يوم 23 يوليو(تموز) 1952،مع القائد الذي تمكن في زمن قياسي أن يعبر بالأمة مجتمعة الواقع الذي كانت تتردّى فيه على هامش الأحداث ، تخلفا وتجزئة واحتلال واستغلالا خارجيا وداخليا،ويدخلها في خضم حركة التاريخ ومساره المتصاعد ، عبر سلسلة طويلة في عمقها واتساعها، من المعارك والإسهامات والانتصارات والانكسارات والإضافات ،مبلوراـ في إطار هذا الدور التاريخي الذي جسّده ـ رؤية نظرية، فكرية وسياسية ،للانتقال بالأمة من الواقع المتردي الذي تعيشه إلى التقدم السياسي والاجتماعي ، هي الناصرية كنظرية ثورية لتغيير الواقع العربي، التي تتأكد كل يوم مصداقية وجدوى وتاريخية خياراتها الاستراتيجية والحضارية التوحيدية على الصعيد الوطني والقومي في مواجهة عالم تقلّصت فيه المسافات واتسعت المصالح ولم يعد فيه مكان للدول القزمية والمصالح الضيقة ،وبالتالي فان الناصرية وخيارها الوحدوي الأساسي، تطرح نفسها من جديد كخيار مصيري لهذه الأمة ، تكون أو لا تكون، في مواجهة مخاطر وتحديات غير مسبوقة على صعيد التحالف المكشوف بين أعداء الأمس واليوم الذين جمعتهم الأحقاد والمصالح ، كما يجري الآن في العراق المحتل الذي يشهد تحالفا ثلاثيا بين الامبريالية الأمريكية والكيان الصهيوني العنصري ونظام الفصل الطائفي والعنصري في طهران والقوى المحلية المرتبطة بهذه الأطراف الثلاثة ، في محاولة قديمة جديدة لإلغاء العرب من التاريخ عبر تحويلهم إلى محميات من الطوائف والأعراق والقبائل والملل والنحل ، وذلك من خلال مشروع ما سمي بالشرق الوسط الكبير ورديفه المشروع الفارسي وواسطة عقدهما المشروع الصهيوني، والتي بدأت تطبيقات هذه المشاريع في العراق اولا ثم في محاولات تعميمها على لبنان وفلسطين والسودان والصومال وغيرها من الساحات العربية. لذلك وإزاء هذه المخاطر فان الناصريين كطليعة لهذه الأمة مدعوين قبل غيرهم لأخذ زمام المبادأة والاتجاه نحو العمل الشعبي المنظم وتجديد الخطاب والأدوات والأساليب لمواجهة استحقاقات هذه المرحلة، عبر تحويل الناصرية إلى مشاريع وخطط عمل على المستويين الوطني والقومي ، وأن يكونوا في مقدمة الصفوف لا في ذيلها ينظرون لهذا التيار أو الشخص أو ذاك ،حتى يكونوا جديرين حقا بحمل مسؤولية مصير الأمة التي تلزمهم بها الناصرية كخيار ومشروع قومي عربي نهضوي قيد التكوين في المستقبل، ارتبط بالأمة وارتبطت به ، وجديرين بحمل راية الزعيم الخالد الذي وضع همته لآمال أمته فقط. والى أمام على طريق الناصرية في الحرية والاشتراكية والوحدة. الأمانة العامة للحزب الطليعي الاشتراكي الناصري في العراق بغداد في 28

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول بيانات
· الأخبار بواسطة admin2


أكثر مقال قراءة عن بيانات:
اقرأ غدا وكل احد جريدة الانوار المصرية


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية