Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

أشعار وطنية
[ أشعار وطنية ]

·في ذكري يوليو جمال عبد الناصر
·الزعيم جمال. الشاعرة بلقيس الجنابي
·شــعــبُ لــبــنــان َالـعــظــيــم ْ..
·كل ما في الامر..
·بروباجندا
·مـُحــرَقــة ُ, فـلـســطـيـن , والعــرب ...
·اغضب
·قصيدة رثاء للبطل العربى / جمال عبد الناصر
·في ذكري مذبحة قانا : قصيدة زينب راحت تنام - للشاعر زين العابدين فؤاد

تم استعراض
48430024
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: moneer
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 227

المتصفحون الآن:
الزوار: 24
الأعضاء: 0
المجموع: 24

Who is Online
يوجد حاليا, 24 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
دموع الخرطوم في ليلة 28 سبتمبر 1970
Contributed by زائر on 16-9-1428 هـ
Topic: جمال عبد الناصر
The image “http://farm1.static.flickr.com/122/307786516_54842af350_m.jpg” cannot be displayed, because it contains errors.


- دموع الخرطوم في ليلة 28 سبتمبر 1970


ذاكرة الملف
دموع الخرطوم في ليلة 28 سبتمبر 1970
محمد الحسن محمد سعيد

هذه ليلة يصعب على الذاكرة طيها أو نسيانها، وأظن أن
الخرطوم ما عرفت، ولا شهدت مثيلاً لها في تاريخها
الحديث، ولأنها محفورة في الذاكرة فإن استرجاع
وقائعها واستعادة جانب من خلفيتها أمر غير عسير.
في منتصف سبتمبر 1970م انفجرت أزمة دامية في الأردن
بين قوات المقاومة الفلسطينية والقوات الاردنية،
وقطع الرئيس جمال عبدالناصر فترة الاستشفاء الضرورية
وعاد للقاهرة ودعا لاجتماع قمة عربية طارئة لوقف
الصدام الدموي بين القوات العربية في الاردن في 22
سبتمبر 1970م وأوفد الرؤساء العرب وفداً برئاسة
اللواء جعفر نميري على مرتين لعمان حيث نجح الوفد في
المرة الثانية في 25 سبتمبر احضار الزعيم ياسر عرفات
للقمة العربية وظلت الاتصالات مستمرة مع الملك حسين
وجاء بالفعل، وفي مساء 28 سبتمبر تم التوصل الى
اتفاق بإنهاء العمليات العسكرية من قبل الجانبين،
ووقع الاتفاق الملك حسين وياسر عرفات والملوك
والرؤساء الذين شاركوا في القمة الطارئة.
وكان السودانيون في قمة ارتياحهم لايقاف القتال
ونزيف الدم العربي في الاردن فقد تابعوا هذه
التطورات باهتمام بالغ، وفي ذلك المساء 28 سبتمبر
لحظ الكثيرون أن إذاعات القاهرة ألغت برامجها وبدأت
تلاوة آي من الذكر الحكيم، وكنت آنذاك في منزلي
بالمقرن ومعي السيد عمر الحاج موسى وزير الاعلام
والثقافة، والاساتذة موسى المبارك ومحمد الحسن أحمد
وفضل بشير والفاتح التيجاني والدبلوماسي سيد أحمد
الحاردلو، وكان عمر الحاج موسى يحدثنا بما نقله
اليهم اللواء جعفر نميري عن مهمته والوفد المرافق له
الى الاردن، وعن الجهد المتصل والخارق الذي بذله
جمال عبدالناصر لإنجاح مهمة القمة الطارئة لوقف نزيف
الدم العربي في الاردن، كما نقل اليهم أن عبدالناصر
وعده بأنه بمجرد وداع آخر ضيف وكان الأمير الصباح
حاكم الكويت فإنه سيعود الى مرسى مطروح لينال قسطاً
من الراحة، وفيما نحن نتابع حديث عمر الحاج موسى دق
الباب دقات قلقة، ووجدت بالباب زميلي توفيق صالح
جاويش، وقد لحظت قلقه وانزعاجه وسألته ما الخبر؟ رد:
أن أنور السادات أذاع قبل قليل وفاة جمال عبدالناصر،
وأصابني النبأ بضربة موجعة، والعجيب أن الشخص الوحيد
الذي أحس بأن ثمة أمراً ما غير عادي كان عمر الحاج
موسى فقد لحظ وقوفي على الباب واجماً فجاء مستعلماً،
وكان تعقيبه على ما سمع «لا حول ولا قوة إلا بالله
العظيم» وأبلغه توفيق جاويش أن اللواء جعفر نميري
وجه نداء عبر الاذاعة والتلفزيون للوزراء لحضور
اجتماع طاريء في مجلس الوزراء، وهرعنا نحو مكاتبنا
في ذلك الوقت المتأخر حيث وجدنا الشوارع قد امتلأت
بآلاف الناحبين، أسر بأطفالها وشبابها وكهولها وجموع
غفيرة في الميادين وأمام السفارة المصرية وأمام
النادي المصري، أمضوا ساعات الليل في بكاء ودموع على
عبدالناصر، وخرجت الصحف اليومية بعناوين وخطوط سوداء
«مات عبدالناصر» «في ذمة الله جمال»، وخرجت مسيرات
الموظفين معبرة عن حزنها لرحيل عبدالناصر، وتحولت
العاصمة الى مأتم كبير وقد رفعت صور عبدالناصر في كل
مكان، وفي ذات المساء 27 سبتمبر اتجه وفد رسمي وشعبي
للقاهرة، ونقلت صحف القاهرة والصحف اللندنية آنذاك
صورة اللواء جعفر نميري وقد انفجر باكياً لحظة هبوطه
مطار القاهرة وقد استقبله أنورالسادات رئيس مصر
بالانابة.
احس السودانيون ومن خلال مشاعر الحزن والدموع أن
فقدهم لجمال عبدالناصر كان مزدوجاً وفادحاً، لأنهم
على حد تعبير الدبلوماسي والمفكر جمال محمد أحمد
«كان يحبهم وكانوا يحبونه وكلاهما كان يعرف هذا».
جاء عبدالناصر في مايو 1970م وحسبما نقل لى السيد
محمد عثمان الميرغني ليقدم النصيحة للنظام الجديد،
ولإيجاد صيغة لمشاركة سياسية ووطنية تحقق الاستقرار
في السودان لأن في ذلك دعماً لمصر.

افتراضي تظاهرة وجدانية: قم أبا خالد واشهد: عبد الناصر.. إن كنت القادم عند الفجر.. فماذا تنتظر
مؤشرات
حسن ساتي
تظاهرة وجدانية: قم أبا خالد واشهد:
عبد الناصر.. إن كنت القادم عند الفجر.. فماذا تنتظر
؟
في الغرب يقولون الذاكرة قصيرة
Memory is short ،
ولكني لم أكن أتصور أنها تذهب بنا الى حد أن تكتب
« الرأي العام » وكاتب في قامة صديقي محمد الحسن
محمد سعيد يوم السبت في « ذاكرة الملف » ، بهذه
الصحيفة مرة ثانية، عن ليلة 28 سبتمبر 1970 ،
مشيرا لرحيل عبد الناصر ، فتخونه الذاكرة مع حدث
تسونامي من هذا الوزن ، ثم لا تجد من بين سائر
زملائي من يصحح المعلومة ، بما يعني أن تسونامي
رحيل ناصر قد ضاع حتى من ذاكرة من يعملون معنا
وليس صديقي محمد الحسن وحده .
ولقد استفزني الأمر، أو قل شككني، فلجأت الى صديقي
الصدوق موقع « قوقل Google على الإنترنت، فقال لي
ب 14100 موضوعا ذا صلة بالأمر، أي والله، أربعة
عشر ألفا ومائة موضوع ذات صلة بعبد الناصر، وقد
كتبت الرقم بالحروف، لأن موقع الرأي العام على
الإنترنت حين ينقل المقالات ومواد الصحيفة شديد
العبث بالأرقام، وبمواقعها، وشديد الاستهتار
بالفواصل العشرية أو غيرها ، وتلك قصة أخرى ، بل
أن كل ذلك قصة أخرى .
القصة أن عبد الناصر رحل يوم 28 سبتمبر 1970، وليس
28 بأية حال ، بمعنى حلول الذكرى 35 غدا الأربعاء
، والقصة أنني هنا لست بصدد دفاع عن الناصرية ،
وقد عايشتها ودافعت معها في ربيع العمر ، ولكني
قلت قبل أشهر على صحيفة الشرق الأوسط أنها دفنت
يوم أن دفن عبد الناصر في منشية البكري ، فغضب
زميل ليبي وجاءني ثائرا ليقول لي : هذا آخر ما
تتوقعه الأمة العربية من كاتب مثل حسن ساتي ،
عذرته ، ولكني أدافع عن عبد الناصر الإنسان
والثائر، وعلى ذكر موقع «قوقل » ، فهو يقول لك أن
شهقة ميلاد عبد الناصر كانت بشارع اسمه « قنوات »
بحي « باكوس » بالإسكندرية ، فيما جاء والده عبد
الناصر حسين من قرية « بني مر » نواحي « أسيوط » .

تأملت للحظة إسم الشارع « قنوات » لأجد أن المفرد
منه قناة ، أقرب الى « قنال » ، وقد غيّر عبد
الناصر وجه تاريخ العالم الثالث يوم أن أمّم قنال
السويس، فكان العدوان الثلاثي ، وكان تدخل أميركا
لصالحه لنبدأ حقبة الاستعمار الجديد ، لتجئ نكسة
1967 ، ،
فكانت عبارة « والله زمان يا سلاحي ». ولكن
الخرطوم استقبلته في قمة 1967، فأعطته شحنة معنوية
صمد بها سنوات حرب الاستنزاف فكانت عبارة: « ما
أخذ بالقوة لن يسترد بغير القوة »،الى أن تخيرته
السماء في عنفوان الشباب بعمر لم يتجاوز 52 عاما .

تأملت الأسماء، وقرية « بني مر »، وقد كان لحم عبد
الناصر شديد المرارة، لم يلن لتهديد، ولم يقلع عن
مناصرة الضعفاء والفقراء في داخل مصر، وحركات
التحرر في كل أفريقيا، وقد قلت يوما للراحل محمود
رياض أمين عام الجامعة العربية السابق، ما تقييمك
لقطع الدول الأفريقية لعلاقاتها الدبلوماسية
بإسرائيل ؟ فقال لي : لم أنبهر به مثلك ، لأني
أراها ترد لمصر عبد الناصر الجميل ، فحين كان يصرخ
مؤازرا التحرر مطلع الخمسينات كانت كل القارة ترزح
تحت استعمار بغيض ، وقد صدق حدسه ، فحين استضافت
الخرطوم بعد حديثي مع محمود رياض ندوة للتحرر
الأفريقي بعد رحيله ، قال لي الأب القسيس استولي ،
الهارب من جحيم حكم أيان سميث العنصري في روديسيا
« زيمبابوي حاليا » : أصرخوا في وجه هذا الحكم
العنصري لأنه جبان ، ولأني كنت أحس أنه يرتعش مع
كل خطبة تساند المناضلين من جمال عبد الناصر ،
وحين زرت زامبيا عام 1974 في الذكرى العاشرة
لاستقلالها ، وجدت شارعا باسم القاهرة أو جمال عبد
الناصر لا أذكر ، وكلاهما واحد .
ودفاعي عن عبد الناصر الإنسان القائد الثائر، وليس
الناصرية كعقيدة، ينبع أصلا من رحيله عن الدنيا
بكف طاهرة، لم يترك بها يوم أن غادر الدنيا لأسرته
شيئا، فانهال الناس بعد رحيله، من عودة الوعي، الى
الحديث عن السجون والتعذيب، وقد يكون له فيها دخل
بمقدار ما، ولكن لم يتحدث أحد عن يد امتدت لمال
عام، أو حابت قريبا أو صديقا ليستحل مالا عاما أو
يعبث به، وتلك في تقديري أرفع شهادة يمكن أن يذهب
بها حاكم الى التاريخ.
دفاعي عن عبد الناصر يماس رؤية صديقي الشاعر محمد
الفيتوري ، فقد وجه ضربة قاصمة لنزار قباني الذي
خرج بقصيدته المشهورة :
«قتلناك يا آخر الأنبياء »، وفي السودان جاراه من
جاراه، فخرج صديقي الشاعر سيد أحمد الحردلو أيضا
بقصيدة نزارية قال فيها: «حي ووب » فجاءهم
الفيتوري ليقول:
أنت العاصفة الرؤيا التاريخ الأوسمة الرايات..
حين تجئ عصابة هولاكو التتري وتزحف أذرعة التنين..

تولد ثانية في عصر صلاح الدين..
لكأنك ملفوف بوشاح بلادك آت توا من حطين ..
لكأنك أرهفت فنمت لتصحو بعد سنين..
ضربة قاضية من الفيتوري ، أوجعت نزار فخرج بقصيدة
« السيد نام » ، ولكن بعد فوات الأوان وبعد أن ثبت
الفيتوري أن عبد الناصر ما هو إلا ظاهرة الإنسان
الثورة ، أقرب الى الرائع محمد المكي إبراهيم وهو
يثبت في « أكتوبر الأخضر » :
كان أكتوبر في أمتنا منذ الأزل..
كان خلف الصخر والأحزان ينمو..
صامدا منتظرا.. حتى إذا الصبح أطل..
أشعل التاريخ نارا واشتعل..
دفاعي عن عبد الناصر وليس الناصرية، عن الإنسان
الذي يحمل نبل الثورة قديسا وراهبا، ويحمل المبادئ
ليصطلي بجمرها ولكنه يعانقها ويقبلها صباح مساء
ليضع بذرة للآخر، فردا كان أوسياسيا أو قائدا.
تقولون لي أخطأ.. أقول نعم..
تقولون لي سخّر السلطة لمصلحة شخصية أو أثرى من
ورائها، أو حابى إبنا أو بنتا، أحيلكم الى
التاريخ، لتجدوا كلمة « لا »، كبيرة تنوء عن حملها
الإنسانية.
ومع ذلك، وبعيدا عن هذه التظاهرة الوجدانية،
وبالانكفاء على عطاءات اليوم ، على خلفية الصراع
العربي الإسرائيلي الذي وهبه عبد الناصر عمره ،
واسترضى وعبأ له شعب مصر الشقيقة ليدفع فيه فواتير
وفواتير من دماء أبنائه ، نجد أن عطاءات اليوم
مخزية ، ومثقلة بتخذيل يأتي من هنا ومن هناك ،
أقرب ما يكون الى تأجير ذلك الصراع مثل « الشقق
المفروشة » ، لنشهد مهرولين ولاهثين لتقبيل أيادي
شارون .
لا أطيل ، ولكني أدعوكم أن نهدي روح ناصر هذه
الروزنامة من الأحداث التي تداعت كلها في بحر شهر
واحد :
• باكستان تبدأ التطبيع وتدخل أندونيسيا
على الخط ، وهناك أحاديث وراء الكواليس عن لحاق
ماليزيا بزميلتيها الآسيويتين ، فماذا تبقى من
العالم الإسلامي في شرق آسيا ؟
• شيخ الأزهر يقترب من تأييده للتطبيع .
• قطر تقترح مؤتمرا جديدا يؤسس للتطبيع مع
اسرائيل .
• أحاديث وراء الكواليس عن دخول دبي في
الخط بمكتب للإتصال تقيمه اسرائيل .
• أحاديث عن زيارة وزير الخارجية
الإسرائيلي للمغرب خلال أسبوعين وتونس تدعو شارون
لحضور مؤتمر عن المعلوماتية ، وبوتفليقة على الخط
، فماذا تبقى من المغرب العربي ؟
هرولة في هرولة ، في زمن يشهد إنهيار البنيات
الأساسية للنظام العربي ، وليس البنيان ، لأن ذلك
البنيان لم يقم اصلا ، بما يعني أن حصاد تلك
الهرولة عربيا وإسلاميا يجئ كأسوأ خاتمة لتضحيات
جسام دشنها ذلك المسجى في منشية البكري .
وصديقي الفيتوري يطربنا ويدغدغ مشاعرنا بأنه لم
يمت وإنما نام ليصحو بعد سنين .
أن صدق الفيتوري ، فماذا ينتظر الإنسان الثورة
المبادئ العاصفة التاريخ الأوسمة والرايات ؟
الى حين .. ليس لديّ ما أقوله، غير عبارتنا نحن
معشر السودانيين العباقرة :
« الله يكضب الشينة ».
رحم الله عبد الناصر ، وغفر له ، فقد أصاب كثيرا ،
وأخطأ كثيرا أيضا ، ولكنه ألهم أجيالا بمعنى أن
تدافع عن قضيتك
عبد الناصر 11 بدلة.. وشوية دين

جميل أن تقتطع عيون الزملاء في شمال الوادي بعضا من
وقتها لتبدي الرأي في ما أكتب، وذلك ما حدث من قبل
من الزميلة المتمردة أميرة الطحاوي التي لم أرها
بعد، ولكنها تواصلت معي عبر البريد الاليكتروني،
وعلقت على كثير من المواضيع، وآخرها سيناريو ''
نوّرتم المحكمة '' .
والى ذلك جاء زميلي وصديقي عبد المنعم مصطفى ليعلق
على مؤشرات الثلاثاء الماضي عن عبد الناصر وطهر يده،
فجاءت إضافته أنه في زخم حمى الرئاسة المصرية
الأخيرة ثار الجدل حول براءة الذمة، فاستقصى نفر من
صحافيي شمال الوادي ذمة عبد الناصر ونشروها، وكانت
حصيلتها أنه لم يوجد لديه بعد مماته سوى 11 بدلة،
خمس منها ''صيفية '' وست ''شتوية ''، أو العكس لا
اذكر، في الوقت الذي وجدوا فيه ناصر مطلوبا للدولة
لأنه استدان بضع مئات '' كسلفية '' لتستقطع من راتبه
لأنه لم يمتلك ما يكفي لتأهيل إحدى كريماته في
زواجها، والطريف، وبرواية صديقي عبد المنعم، أن مجلس
الوزراء اجتمع وقرر إعفاء هذا الدين بتعليق يقرأ:
'' نظرا لما قدمه للوطن من خدمات ''، فما رأيكم ؟.
ميراث شخصي يستحق الإشادة بالفعل من ذلك الصعيدي
القادم من ''بني مر '' بضواحي أسيوط، ومن يصدق أن
إنسانا ملء السمع والبصر وبذلك المقعد المتقدم في
التاريخ، وفي تلك الحقبة التي كانت فيها آلات
الإعلام وطواحينه تهلل له شرقا وغربا مع تيتو ونهرو
وسوكارنو وهوشي منه، لا يمتلك غير إحدى عشرة بدلة ؟.

ولا أحسب أن للمسألة هنا علاقة بالمزاج العام على
ذلك النحو الذي أبداه مؤسس علم الاجتماع فيلسوفنا
ابن خلدون في استنتاجه بأن أهل مصر لا يدخر الواحد
منهم قوت يومه، فهذا الحكم لا يصدق على من يكون هناك
محفوفا ببريق السلطة وعنفوانها، وإلا فلماذا لم نشهد
تكرارا للتجربة ؟ بل ولماذا لم يصدق ذلك على رفاقه
ممن عاصروه، والذين أسكرت السلطة بعضهم فزاد طينة
سكرها بلّة بمصادقة الممثلات ؟، والشاهد هنا أن
ظاهرة طهر يد عبد الناصر هي أقرب الى المتحول في وجه
الثابت.
على الضفة الأخرى، ولدينا في السودان، لم نشهد من
سياسيينا تمسكا أصيلا بالقول والفعل بمبدأ المحاسبة،
وهو المبدأ الذي تتلاقى على أهميته الحضارات
والأديان، ومع ديننا الإسلامي الحنيف يذهب مبلغ علمي
أن الفاروق عمر قد رفض مصافحة صحابي بين العشرة
المبشرين بالجنة قائلا له: أراك تتطاول في البنيان،
فيما كانت له مآخذه على الزبير بن العوام حين طرح
اسمه لخلافته فقال لسيدنا عبد الله بن عباس: وهل كنت
لأولّي أمر المؤمنين لمن يسأل عن المد والصاع في سوق
البقيع ؟.
ولكني أعترف أن مجمل هذا الشأن إنما يتعلق بكل نفس
ومفهومها للطهر والعفة، وقابلية القيادة لأن تحاول
إرساء القدوة، والتمكين لمبدأ المحاسبة والخوف من
الله قبل الناس، وقد كانت منتهى سعادة إمام المتقين
علي بن أبي طالب يوم يوزع كل أموال الزكاة ويشرف على
تنظيف وكنس بيت المال بنفسه مرددا دوما في مخاطبته
لأرض وجدران بيت المال، فيما أورد عبد الرحمن
الشرقاوي في كتابه عنه: عساك تشهد لي يوم القيامة.
رحم الله يد عبد الناصر ، تلك التي لم تمتد لمال عام
،

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admin2


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 3
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Nelson (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 13-2-1436 هـ
fake rolex watches [www.obmreplicas.net]


[ الرد على هذا التعليق ]


Henderson (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 27-7-1436 هـ
lengthen alternatively shorten the buckle for optimum solace. Roland Iten has taken his inspiration for these exacting mechanisms from the finest instances of mechanical engineering, which includes the superlatively refined actions of express rifles and twice shotguns manufactured at famed gunmaker Purdey.Equally ingenious is Roland Iten"s Creditcard Dispenser. The Creditcard Dispenser functions a case manufactured from extruded aluminum and gold, which showcases a contrasting satin and polished achieve. Its mechanical functions consist of a patented arranging lever, along with a sixposition calibration trigger having a selflocking security program; this trigger elegantly presents 4 credit cards in an instant, and retracts them precisely with an added reception.The RC8one Mechanical Cufflinks are perhaps the ultimate addition of their type. A dual function circulation pry and an complicated concealed gearbox allow these cufflinks apt expose one of 2 especial charactersa diamondset face for prim causes fake Armani Classic watches [www.catewatches.com] , forward with a many more sober surface because occasions when a defect in . spectacular see namely lusted.Additionally to these exceptional merchandise, Roland Iten likewise provides mechanical boot suggestions, having a patented threading program , affable in yellow, rose cheap rolex [www.catewatches.com] , or white gold. As ambition be the cir*****stance with each Roland Iten creation, there"s a broad range of bespoke choices procurable, which enables the realization of truly personalized elegance.For more pictures and obtain in touch with info, replica cartier tank francaise watches [www.catewatches.com] please go to the Roland Iten web site.ï»؟ It"s routinely regarded as that Patek Philippe watches are probably the most high end watches in our globe.Patek Philippe styles splendid, simplistic and but extremely artistic watches as ladies.Each watch from this watch brand is really a story to narrate.Throughout the time in among 19 and 1930, Patek Philippe produced an preferential watch collection as the Brazilian retailer understood as Gondolo and Labouriau .The name of the present collection of ladies" watches from Patek Philippe known as the Gondolo gets its name from these origins.A representative from this collection is Ladies" Gondolo 48691R Rose Gold.The watch has a quartz movement is ultra thin.Its artistic square 18K rose gold casing is beautifully marital to a rose gold Pearls bracelet.The color of the dial is "Chocolate Sunburst" and complements the rose gold casing perfectly. You will find 4 roman numerals in the , three 6 and 9 o"clock positions.The bezel is mounted with 8one diamonds approx 0. fake watches [www.catewatches.com] 83cts.The use of rose gold and diamonds within the construction of the Patek Philippe Ladies Gondolo is not garish; prefer the watch is an understatement of manner.It is also a practical watch; it is water resistant to 25 meters.An additional star from the Gondolo Ladies" ac*****ulation will be the 4972G Serata Model.Once more, this watch has an ultra thin quartz movement.The casing of this watch from Patek Philippe is rectangular in form using the side corners appropriate concave the shape is reminiscent of a lady"s torso and is set in 130 diamonds.To be able to laud the mother of pear, the dial is highly easy with Arabic mathematics as and 6 o"clock.This prototype comes in 18K white gold, Guilloche Mother of Pearl Dial and dark blue satin strap.My personal accepted from the Patek Philippe Ladies" Gondolo ac*****ulation has to be the 4992G Gemma Model. In contrast apt those prior


[ الرد على هذا التعليق ]


Clement (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-7-1436 هـ
escapement having a ruby cylinder, and improvements of Perrelet"s automatic winding mechanism, implemented in his about forty Perpetuelles.آ آ  Moreover, Breguet produced what we think about these days because the initial Grande Complication within the background of horology, the watch recognized because the Marie Antoinette. This watch was commissioned by the French queen"s guard Monsieur de la Croizette using the explicit order that it ought to include all recognized complications and also the greatest feasible quantity of parts produced of gold. There had been no restrictions as towards the time for creating the watch or the cost. This watch was only completed in 1827 which indicates that neither the unfortunate queen Marie Antoinette was guillotined in 1793 nor the master watchmaker himself Breguet died in 1823 ever saw the completed watch. The Marie Antoinette was a self winding watch having a perpetual calendar, equation of time indication along with a minute repeater. It has disappeared because 1983 when it was stolen from the Jerusalem Institute of Islamic Artآ آ  Breguet Watches are ideal,,History rich,nable.Wearing a Breguet Watch indicates you maintain up with style!.Now,Our web site providersBreguet watch for sale.Catching the opportunity panerai replica [www.cofwatches.org] , you"ll by no means be disappointed in the Breguet Watches and our web site.ï»؟ Wedding favours are among the easiest methods to personalise your day, says Heidi from Giddy Kipper. It appears that numerous couples wish to move away from the traditional wedding appear and go for some thing a lot much more person, and we adore it! Right here are our favourite personalised wedding favours of 22… SeasideBright and breezy colours with tiny beach hut particulars, seagulls, spots, breitling watch fake [www.cofwatches.org] stripes and jolly bunting. Add stripy straws to table settings, rope knots as table centrepieces and serve fish and chips with wooden forks and ice cream cones for dessert! BeachBeautiful muted tones of sand and driftwood with shells and fish decorations, starfish with table numbers painted on, along with a beach house style setting. Hurricane lamps filled with sand and shells for centrepieces and twinkly fairy lights and white metal lanterns for the evening. The right search for a wedding abroad. Fetes & FestivalsRainbow colours and Union Jack signs with fun toadstool placecard holders and lots of greenery. Trestle tables and lots of bunting with hay bales to sit on in a barn setting or simply in a field. you can even bring your own tent! Ice Cream ParlourPretty pastel shades in a 1950"s style venue, decorate with polka dot hearts and balloons and ice cream decorations. Candy buffet, milkshakes in mini milk bottles with pink straws and sundaes for dessert make to get a super cute reception. CircusCarnivalSearch for bright stripes in red, yellow or cream with black ribbons, Roll Up Roll Up signage and decorative stars. Serve hot dogs and curly fries with fizzy pop bottles and cartons of popcorn to truly get your guests into the circus spirit! Budget friendly favoursThese days savvy couples are buying wedding favours with a budget friendly double use. replica cartier [www.cofwatches.org] Placecard holders on the day can be taken home to use as photo holders. Personalised tags, stars or hearts used as place settings or tied to napkins or chair backs are a sweet memento from the day. Soapsicles complete with a personalised name tag are a fun gift for children at the wedding. Whatever your style


[ الرد على هذا التعليق ]


Wyatt (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-7-1436 هـ
The watches will probably be equipped having a crocodile leather strap and an 18karat gold buckle. ulysse nardin replica watches [www.otzsreplicas.com] The La Carrousel des Montres in La ChauxdeFonds will host the collection of Frederic Jouvenot via the month of January. Extra particulars may be obtained in the Frenchlanguage web site lecarrouseldesmontres.ch or by calling 4one 32 968 ten 90.ï»؟3one The fantastic Christmas Day is coming. Perhaps you"re busy with selecting presents. Nicely, which to select? What"s the fashion? Surely, it"s a era of fashion now. Everybody is pursuing his own style. Here and you will find numerous fashionable issues, simultaneously. Amongst the fashion globe, a bit messy, there"s the Cartier, superior to other people. All of the time, Cartier keeps the elegant taste, as the king in jewelry globe.For the 20 Christmas, Cartier has published some restricted ideal presents, like jewelry, watches, rings, pens, leather bags and so on. Come towards the Cartier globe, you"ll find what you would like to, surely.Cartier watchesThe fairly Ballon Bleu de Cartier watch has gotten numerous fans all more than the globe. As one with the primary Cartier watches, this version truly becomes a concentrate and catches a great deal eyes from individuals. By the way, the smaller version with diamonds and also the gold middle ones each show luxury in low tone, too. Also, Cartier has published the Tank Franaise for this unique Christmas. With black watch dial and pinkgold Roman numbers, each and every exquisite detail makes a ideal. An additional Tank watch is shining some romantic feeling by its pink watch dial against blue watch hand. replica rolex watches for sale [www.otzsreplicas.com] Nicely, these watches are surely the extremely presents for this Christmas.Cartier Trinity seriesCartier Trinity rings are regarded as one with the most well known rings within the jewelry globe. Formed by 3 parts, replica breitling watches for sale [www.otzsreplicas.com] the threecolored Trinity rings, with fairly diamonds, show individuals the beauty full of simplicity and energy. Gold, platinum, together using the pink gold, form the Trinity Star, which mixes classical styles and contemporary charms. By the way, you will find the Trinity pendants, produced of pink gold. Do you search for the present to express your adore to your girl? The Cartier Trinity series are just prepared for you.Cartier bagsBesides the above jewelry and watches fake rolex watches, you will find an additional ideal presents for the 20 Christmas within the Cartier globe, fake watches [www.otzsreplicas.com] like the metaledged Pleased Birthday wallet, produced of cow leather, the mini bag Panthere Art Deco, produced from ostrich leather, Cartier Marcello bags with double Cs patterns, and so on.Are you currently looking for the proper present for your girl now? Why not think about about Cartier? As a wellknown international jewelry brand, Cartier has a lengthy and distinguished history of serving royalty, also as stars and celebrities. one Prince of Wales hailed Cartier as Joaillier des Rois, Roi des Joailliers Jeweller to Kings, King of Jewellers . Cartier has been regarded as as the representative of grace and elegance because it was founded. Just go to the Cartier globe and have a appear! You"ll definitely discover one that suits her! To get a fantastic festival day, let"s go now!ï»؟30 JaegerLeCoultre Hosts Charity Party throughout Gold Cup at International Polo Tournament of Sotogrande, Spain,in 20. JLC CEO Jerome Lambert welcomed international and nearby celebrities for the gala dinner held within the gardens with the


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية