Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 30
الأعضاء: 0
المجموع: 30

Who is Online
يوجد حاليا, 30 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

أمير الحلو
[ أمير الحلو ]

·ديمقراطية أسرائيل
·الحلال والحرام - امير الحلو
·في ذكرى الرحيل - امير الحلو
·خالد - امير الحلو
·ثورة 23 يوليو..الدروس والعبر
·أوقفوا معاناة الشعب
·ألانــفـــصال وحقيقة ما حدث
·رحيل آخر عمالقة الثورة
·القومية والوحدة في فكر القوميين العرب - لجزء الثاني

تم استعراض
51330718
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
دفاعاً عن الحقيقة... لاعن عبد الناصر عبد العال الباقوري
Posted on 17-9-1428 هـ
Topic: جمال عبد الناصر


دفاعاً عن الحقيقة... لاعن عبد الناصر عبد العال الباقوري   
 
 
 

في الثامن والعشرين من أيلول (سبتمبر) الحالي يكون قد مضى على رحيل جمال عبد الناصر [لست في حاجة هنا إلى وصفه بأي صفة من الصفات التي أخفاها عليها أنصاره ولم ينازع فيها أعداؤه] سبعة وثلاثون عاماً، أي أن هناك جيلاً كاملاً من أبناء اليوم لم يعيشوا يوماً واحداً من حياتهم في ظل رئاسة وقيادة عبد الناصر، باعتبار أن الجيل 33 سنة.ومع ذلك، فإن في الثامن والعشرين من أيلول (سبتمبر) الحالي يكون قد مضى على رحيل جمال عبد الناصر [لست في حاجة هنا إلى وصفه بأي صفة من الصفات التي أخفاها عليها أنصاره ولم ينازع فيها أعداؤه] سبعة وثلاثون عاماً، أي أن هناك جيلاً كاملاً من أبناء اليوم لم يعيشوا يوماً واحداً من حياتهم في ظل رئاسة وقيادة عبد الناصر، باعتبار أن الجيل 33 سنة.
ومع ذلك، فإن الحملة بل الحرب ضد عبد الناصر لا تزال مستمرة. وكلما مضت السنوات زادت ضراوتها. أسباب ذلك معروفة، ولن أخوض فيها الآن، وهي ليست بيت القصيد في هذه الكلمات. ومعنى هذا بصراحة ووضوح أني لا أصادر ولا أملك الحق في مصادرة آراء من يعارضوا عبد الناصر، وأتفهم بالطبع الدوافع والأسباب التي تدفع البعض إلى مواصلة الحرب ضد الرجل بعد 37 سنة من رحيله. ولعل هذا يدفع إلى التساؤل: متى تتوفر لدينا نحن العرب عامة، والمصريين خاصة، دراسة موضوعية وعلمية من تقييم جمال عبد الناصر، فمع كثرة ما كتب تأييداً له، إلا أن العمل العلمي الموضوعي والشامل لم يظهر إلى اليوم..باختصار شديد: من يريد أن يهاجم عبد الناصر يستطيع أن يفعل هذا، ولن يستطيع أحد أن يصادر حقه في ذلك ـ بشرط واحد هو أن يقوم هذا الهجوم على حقائق ومعلومات صحيحة وموثقة. وتحري هذا، أي المعلومات الصحيحة والموثقة، سيكلفنا مواسم الهجوم على عبد الناصر سواء في عيد ثورته ـ 23 تموز (يوليو) أو في يوم الهزيمة في الخامس من حزيران (يونيو) فضلاً عن الحملات التي ليس لها مواعيدـ في إطار الحرب المستمرة لاغتيال تاريخ الرجل، وسمعته.والحديث عن المعلومات والحقائق والوقائع الدقيقة والموثقة مرتبط هنا بمقال قرأته أخيراً..
 وأثار حزني ليس بسبب الهجوم على عبد الناصر، بل بسبب الأخطاء التي وقع فيها كاتبه.
وما أحزنني أكثر أن المقال الذي سأذكره حالاً ليس من عمل صحفي صغير أو مبتدئ، بل بقلم صحفي كبير ومجيد لمهنة الكتابة، وهو الأستاذ عبد الرحمن فهمي، وهو واحد من الصحفيين الذين ينطبق عليهم وصف «الصحفي الشامل» الذي يكتب في السياسة بنفس العمق الذي يكتب به في الرياضة، أي يجيد جميع أنواع العمل الصحفي بما فيها الإخراج، مع أداء ذلك بكفاءة وبسرعة وإتقان... وصحفي بهذا القدر والوزن ليس بحاجة إلى من يدعوه إلى تحري الدقة فيما يكتب، أياً كانت نوازعه ودوافعه إلى كتابة ما يكتب.ومقال الأستاذ عبد الرحمن فهمي الذي أعنيه هنا عنوانه «قالوا أخرجوا من البلد» المنشور في صحيفة «الوفد» الغراء، في يوم الخميس السادس من أيلول (سبتمبر) الحالي. والمقال وما فيه من هجوم على عبد الناصر ليس جديداً من الأستاذ عبد الرحمن فهمي الذي قلت وأقول إن من حقه أن يكتب متى شاء وكيف شاء، بشرط أن تكون الكتابة دقيقة وموثقة، فإذا ذكر ـ كما جاء في مقاله ـ «عبد الناصر كان على صلة وثيقة بين جوريون، منذ استقل بالسلطة بعد الإطاحة بمحمد نجيب... كانت الرسائل متبادلة بينه وبين بن جوريون عن طريق باريس !».وإذا سأل أحد الكاتب الكبير من أين لك هذا؟ ردد ما كتبه أكثر من مرة، وعلى صفحات «الوفد» نفسها، أو غيرها، أن هذا جاء من كتاب «عبد الرحمن صادق» الذي عمل فترة ملحقاً ثقافياًَ في سفارتنا بباريس، وعنوان الكتاب هو: «عبد الناصر وأنا».
 
وإذا سألنا الكاتب الكبير: متى وأين طبع هذا الكتاب وكيف يتم العثور عليه؟ أجاب: «بحثت عن النسخة التي كان قد أهداها لي أستاذي عبد الرحمن صادق، ولكني مع الأسف الشديد لم أجدها».وأظن أن الكاتب الكبير يرى أن اتهامه ـ بهذا الشكل ـ فاقد الدليل، وليس من الدقة في شيء أن يسوق اتهامه بناء على كتاب يفتقده خاصة وأني قرأت له هذا الكلام نفسه، وعلى صفحات «الوفد» نفسها قبل حوالي عام. ومن حقه بالطبع أن يكرر ويعيد ما سبق أن كتبه، لو أن الكتاب الذي يستند إليه ويبحث عنه أصبح بين يديه, وعندئذ يكون من الممكن مناقشة رواية عبد الرحمن صادق من خلال مقارنتها برواة آخرين ممن شهدوا المرحلة التي يتحدث عنها الأستاذ عبد الرحمن فهمي أو شاركوا فيها، وكذلك مقارنة الروايات العربية بالروايات التي رواها الإسرائيليون أنفسهم. وحين نتحدث عن الإسرائيليين، يظهر الخطأ الثاني الذي وقع فيه الكاتب الكبير وهو قوله: «هذا الأسبوع، يصدر في أوروبا (هكذا في الأصل، أوروبا بإطلاق) كتاب اسمه «الجدار الحديدي» لمؤلفه الكاتب والمؤرخ الإسرائيلي «إيفي شلايم» يؤكد بالوثائق كل الرسائل التي كانت بين عبد الناصر وبن جوريون!! ونشر فحوى الرسائل».ولعلم الأستاذ عبد الرحمن فهمي فإن «الجدار الحديدي» صادر في لندن من 1998 فهل هناك طبعة جديدة منه؟! وللعلم، فإن الكتاب مترجم إلى العربية، وصادر هنا في القاهرة منذ 2001 (حسب الإشارة إلى تاريخ الإبداع من دار الكتاب، حيث أن الناشر لم يذكر تاريخ الصدور) وقد ترجمه إلى العربية السيد «ناصر عفيفي» وصدر عن دار روز اليوسف، وهو يقع في 581 صفحة، ومن أسف أن المترجم حذف الهوامش والمصادر، فضلاً عن ارتكابه أخطاء متعددة من أسماء الأماكن ليس الفلسطينية فقط، بل والمصرية في سيناء، حيث يسمي «العوجة» بـ«الأوجة» و«أم خشيبة» بـ«أم هاشيبا» أما «اللطرون» فهي «لاطرون» والبيت الهاشمي هو المنزل الهاشمي..وطبقاً لما ذكره «شلايم» فإن بن جوريون نشر محاضر اجتماعاته مع المبعوث الأميركي «روبرت انديسون» أولاً من إحدى الصحف ـ وبعد ذلك من كتيب بعنوان: «المفاوضات مع ناصر» وكان الدافع وراء نشره هو بلا شك، كما يقول «شلايم» أن يبين أنه فعل كل ما بوسعه وأن ناصر كان وحده هو المسؤول عن فشل المباحثات، فأي مباحثات هي هذه التي يتحدث عنها بن جوريون؟ إنها وبكل دقة ـ مباحثات عن طريق وسطاء، كانوا أساساً أميركيين وكل ما يرجوه المرء أن يقرأ الأستاذ عبد الرحمن فهمي ترجمة كتاب «شلايم» فإن وجد فيها، أوفي الطبعة الجديدة، إن كانت هناك طبعة «رسالة رسمية» من عبد الناصر إلى بن جوريون، فإني على كامل الاستعداد للاعتراف بالخطأ، فإن لم يجد فعليه أن يكون صادقاً مع قرائه ويعتذر عن هذا الخطأ... أما الحديث عن عبد الرحمن صادق وغيره، فإن هذا يدخل في أعمال الاستخبارات، وهي أعمال تظل قائمة حتى بين الدول المتحاربة... ومن هذا القبيل مثلاً ما ذكر عن محاولة لقيام «ناحوم جولد مان» رئيس الوكالة اليهودية والمنظمة الصهيونية العالمية، بزيارة القاهرة بعد عدوان 1967، وهي عملية يصفها السيد أمين هويدي وزير الدفاع الأسبق بأنها كانت عملية مخابرات من ألفها إلى يائها، وذلك في كتابه «الفرص الضائعة».ومرة أخرى، من حق الأستاذ عبد الرحمن فهمي أن يهاجم عبد الناصر ما شاء له العدم... ولكن الرجل أصبح اليوم تاريخاً، وأبسط قواعد الكتابة التاريخية الاعتماد على الوثائق، بدلاً من أنصاف الحقائق لأنها تضلل ولا تهدي إلى سبيل قويم.

 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admin1


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية