Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 34
الأعضاء: 0
المجموع: 34

Who is Online
يوجد حاليا, 34 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

نديم البيطار
[ نديم البيطار ]

·الإنسان كائن يتجاسر على الحلم المستحيل - نديم البيطار
·دور الإقليم القاعدة في تجارب التاريخ الوحدوية - نديم البيطار
·دور الدولة القطرية في ترسيخ التاريخ القطري - د. نديم البيطار
·خطوط عامة لمشروع فكري وحدوي يُدعى (مراكز التوعية الوحدوية)- د.نديم البيطــار
·نديم البيطار جوانب من فكره وحياته
·الإقليم القاعدة - حوار مع نديم البيطار
·اليسار الوحدوي : تحديد أساسي عام - نديم البيطار
·الإيديولوجيا وقضايا الوحدة - نديم البيطار
·دور الدولة القطرية في ترسيخ التاريخ القطري - د. نديم البيطار

تم استعراض
50860928
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
كنوت,أيها المحظوظ السعيد ................ حسان محمد السيد
Contributed by زائر on 19-1-1430 هـ
Topic: حسان محمد السيد


بسم الله الرحمن الرحيم




كنوت,أيها المحظوظ السعيد


من منا لا يذكر- كنوت - وقصته التي أثارت العالم بأسره؟.

ربما من بيننا من نسي أو لم يطلع على قصة الدب الأبيض الذي شغل العالم الى اليوم منذ العام 2006.هذا الدب المحظوظ,الذي يساوي أكثر من الآدمي في بلادنا العربية والإسلامية,ولد في العام 2006 في حديقة حيوانات العاصمة الألمانية برلين,وبعد أن رفضته أمه وتركته,تولى أمره القائمون على الحديقة وعملوا على تربيته,حتى رأوا من الأفضل قتله لأنه لن يستطيع التأقلم والعيش وفق طبيعته بعد أن تعايش ونشأ على المعونة الإنسانية.

قام العالم ولم يقعد مستنكرا ذبح الدب البرئ,وأمطرت السماء وتفجرت الأرض رسائلا من الشجب والإدانة والحزن والأسى واللوعة,وانبرت وسائل الإعلام والإعلان والمجالس السياسية والحكومات والممثلين والمشاهير وكل مخلوقات الله تعالى تدافع وتناقش وتقف الى جانب الدب الوديع والمحبوب – كنوت -,حتى خمن بعضنا ان مجلس الأمن سينعقد على وجه السرعة ويصدر قرارا إلزاميا يحرك به الكون لحماية روح من الإزهاق..نجح العالم ونجا- كنوت-,وأنتجت الأفلام التي تصور معاناته وقصته الأليمة,لكن أحدا لم يكترث بمعاناة شعب جاوزت جراحه ال 60 عاما..صدرت الكتب التي تتكلم عن شخصية هذا الدب الفريد وكفاح المشرفين عليه لإبقائه حيا,ثم التفكير بحل نهائي لعذابه,لكن سطرا واحدا لم يكتب عن حل للقضية الفلسطينية خارج المعاهدات المشؤومة والقنابل المحرمة.

وزعت في العالم الصور والمجسمات والألعاب للدب الأليف,لكن العالم نفسه يرفض توزيع الطحين والدواء وضمادات الجراح على الفلسطينيين العزل والمحاصرين,فالتوزيع الوحيد الذي يريده هذا العالم الأخرس الأبتر بحق الفلسطيني هو تشتيته في أرجاء الأرض وحرمانه حتى من حق تنشق الهواء تحت سماء بلاده.لقد أبعدوا شبح الموت عن – كنوت -,وشدوا الحصار والخناق على البشر كي تموت وتموت وتموت.تاجروا بقصتك يا- كنوت-,لكنهم تركوك تحيا وتعيش كما كتب الله لك,فيا ليت من تاجر فينا ويتاجر,تركنا لما قدره الله لنا,ان نعيش أحرارا,لا نورث ولا نستعبد ولا نستعمر ولا نذبح بعد اليوم.ليت الذين باعوا قصتك يا كنوت,كالذين باعوا جمائمنا,ليخلصونا كما خلصوك من موت محق وأليم,فالذين تاجروا بك,كانوا اكثر إنسانية ممن تاجر بدسم الرضيع,وقوت اليتامى,وشرف النساء,ودموع الأرامل,وصراخ المستضعفين,وبندقية المقاوم.

آه ما أسعدك يا كنوت,وما أسعد الحيوان في بلاد الغرب,وآه ما أتعس ان يكون الإنسان عربيا ومسلما...بل ما أتعس أمتنا بشيبها وشبابها وإنسها وجانها,بل و حيواناتها... فحتى الحيوانات الأصيلة المرتبطة بتراثنا كالخيول العاديات قد ذبحت,لم يبق عندنا إلا السلاحف التي تسابقت على إنقاذها الدول العربية,فكم أنت رخيص أيها الدم العربي,وكم أنت أقل من دب ايها الناطق بالضاد,وكم هو مرير أن (يعيش الإنسان في دولة قمعستان) بين السياط والجلادين,بين البغايا والفاسدين..وكم هو جميل العيش في حديقة الحيوانات... في برلين.

يا رب العرش العظيم يا الله,يا من أعدت موسى سالما لأمه,ويوسف غانما لأبيه,يا من نجيت نوحا ومن معه من الكرب العظيم,يا رب السماوات والأرض وما بينهما,يا من رددت البصر ليعقوب,وجعلت أفئدة من الناس تهوي لإسماعيل وأمه,يا من حرمت النار على إبراهيم والسكين على رقبة إبنه,يا من رفعت عيسى إليك,وعرجت بمحمد الى ملكوتك قاب قوسين أو أدنى,إجعل حكامنا يظنوننا دببا بيضاء,او جحشات سباق,أو أقله يعتبروننا يهودا أو أمريكان,أو يلتبس عليهم الأمر فيحسبوا فلسطين كالكويت أو أفغانستان,كي يرسلوا الجيوش والأسلحة والجنود والمدد والحراب,الى أرض الرباط والفرسان.




حسان محمد السيد

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول حسان محمد السيد
· الأخبار بواسطة admins


أكثر مقال قراءة عن حسان محمد السيد:
حرب ال 73 المجيدة وذريعة التوجه الى كامب ديفيد - حسان محمد السيد


تقييم المقال
المعدل: 1
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية