Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

المكتبة
[ المكتبة ]

· محمد الخولى «صوت العروبة» - سعيد الشحات
·مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
·المشروع النهضوي العربي 8 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 7 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 6 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 5 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 4 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 3 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 2 - المؤتمر القومي العربي

تم استعراض
48430130
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: moneer
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 227

المتصفحون الآن:
الزوار: 23
الأعضاء: 0
المجموع: 23

Who is Online
يوجد حاليا, 23 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
ناصر الحلم الذى فقدناه - جمال النجار
Posted on 18-9-1428 هـ
Topic: جمال عبد الناصر


كان الزعيم المصرى الراحل جمال عبد الناصر
احد رموز هذه الأمة التى يجب أن نستدعيها إلى وجدان أبناءها لتثير هممهم وتحفزهم لمواجهة الخطر الامريكى الاسرائيلى خاصة وقد لفت نظري ظاهرة غريبة وهى أنه رغم كل ما قيل ويقال عن الرجل إلا انه مازال يعيش فى وجدان الشعوب العربية كرمز للبطولة والكرامة العربية المفتقدة بدليل أن صوره مازالت ترفع فى تظاهرات الشعوب العربية
فلم يجد أبناء مخيمات فلسطين ما يتحدون به المدرعات الإسرائيلية سوى صوره
ورفعها أبناء العراق فى وجه الطائرات الأمريكية
ورفعت فى كل الدول العربية بأيدي الشباب وهم يعلنون تحديهم للهجمة الأمريكية على الأمة العربية ويعلنون غضبهم من ضعف الحكومات العربية وخنوعها واستسلامها أمام أمريكا وإسرائيل


وخوفا من الارتباك الذى قد يحدث فى النفوس والعقول بين ما تقرأه من افتراء على الرجل وبين ما تراه من استمرار وجوده فى الوجدان العربى كرمز للبطولة والكرامة العربية
رأيت انه من الواجب على كمصري وكمواطن عربي أن اعرض عليكم حقيقة الرجل كما هى

بداية

الزعيم المصرى جمال عبد الناصر ليس ملاكا منزها عن الخطأ
وليس رسولا معصوما من الخطأ

بل هو مجرد مواطن مصرى أحب وطنه وحمل روحه على كفه وعمل ما اعتقد انه فى صالحة

هو مؤسس تنظيم الضباط الأحرار الذى قام بالثورة المصرية

وهو من قاد الثورة

وهو من قضى على الملكية الفاسدة فى مصر وحولها إلى جمهورية

وهو من حرر مصر من الاحتلال الإنجليزي بعد احتلال دام 72 عام

وهو من أمم قناة السويس وأعادها إلى مصر لتستفيد من خيراتها

وهو من تصدى للعدوان الثلاثي على مصر ورفض الاستسلام أمام جبروت القوة

وهو من حقق العدالة الاجتماعية فى مصر بقضائه على الإقطاع والرأس مالية المستغلة التى عانينا منها كثيرا فى مصر

وهو من قام ببناء السد العالى الذى أنقذ مصر من خطر الفيضان وجعلها تستفيد من مياه النيل

وهو من جعل قضية فلسطين هى قضية العرب الأولى وانشأ منظمة فتح وجيش تحرير فلسطين

وهو من دعم ثورة الجزائر حتى النصر وتحرير الجزائر وكذا ثورة ليبيا وثورة اليمن

وهو من تحدى محاولات أمريكا للهيمنة على المنطقة بإنشاء الأحلاف العسكرية للسيطرة على ثروات العرب

وهو تصنيع مصر وإنارة أكثر من أربعة آلاف قرية مصرية بالكهرباء وإنشاء مجمع الحديد والصلب ومجمع الألمونيوم

وهو إنشاء المدارس والمستشفيات فى كل أنحاء مصر وإنشاء إذاعة القرآن الكريم وإنشاء جامعة الأزهر لتزود العالم كله بالدعاة المثقفين القادرين على نشر الدعوة الإسلامية

وهو أيضا هزيمة 1967 واحتلال إسرائيل لسيناء وتدميرها للجيش المصرى

وهو أيضا رفض الاستسلام للهزيمة ورفع شعار ما اخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة

وهو إعادة بناء الجيش المصري وإعلان حرب الاستنزاف التى منعت إسرائيل من الاستفادة من انتصارها فى معارك يونيو 1967

وهو إنشاء حائط صواريخ الدفاع الجوى الذى استطاعت مصر بفضله خوض حرب أكتوبر 1973

وهو إنقاذ الفدائيين الفلسطينيين من الذبح والإبادة على يد الحكومة الأردنية في ما عرف بمذابح أيلول الأسود عام 1970

هذا هو جمال عبد الناصر كما كان فى حقيقته
وسأسمح لنفسى أن أوضح الصورة ببعض التفصيل على مدى ستة ردود لمن يريد أن يعلم حقيقه ذلك الحلم الذى فقدناه



على مدار التاريخ الإنساني هناك دائما دور تائه يبحث عن بطل ليؤديه وبطل يبحث عن دور له فى كتاب التاريخ
وعندما يلتقيان
يتوقف التاريخ ليكتب بأحرف من نور ميلاد أحد أبطاله العظماء الذين يعيدون للحياة البشرية اتزانها ويعيدون تصحيح مسار التاريخ

وفى الثالث والعشرين من شهر يوليو سنة 1952وعلى ارض مصر كان الميلاد وكانت اللحظة وظهر جمال عبد الناصر قائد ثورة يوليو

وإذا أردنا أن نتحدث عن عبد الناصر وثورة يوليو فلابد أن نرى أولا أحوال مصر قبل الثورة

كانت مصر مملكة يحكمها ملك فاسد من أسرة محمد على هو الملك فاروق الأول وكان ملكا فاسدا بكل ما تعنيه الكلمة كل حياته خمر ونساء وقمار وكانت المملكة المصرية كلها تحت الاحتلال الإنجليزي حيث كان السفير البريطاني هو المندوب السامي والحاكم الحقيقي لمصر

وكانت الأحزاب المصرية تتنافس فى التقرب إلى المندوب السامي ونفاق الملك للوصول إلى الحكم بأي ثمن وأي وسيلة

وكان نصف فى المائة من سكان مصر يملك كل شئ فى مصر حيث كانت مصر تعانى من أبشع أنواع الإقطاع حيث كان الإقطاعي يملك الأرض والفرد يملك الأرض بكل ما عليها ومن عليها

وكان الأغنياء يسيطرون على الساسة فتصدر القوانين التى تحقق لهم أغراضهم
وباقي شعب مصر يعانى من اشد وأبشع أنواع الفقر
حتى أن المشروع القومي لمصر الذى تجمع التبرعات من اجله كان مكافحة الحفاء أي مشى الناس بدون أحذية

هذه صورة مخففة لمصر قبل الثورة
وحيث أن مصر وقتها كانت أغنى دولة عربية وأكثرها تقدما حتى أن كسوة الكعبة الشريفة كانت تقدم هبة من مصر
ترى ما هو حال باقى الشعوب العربية وقتها


كان الجيش المصري هو جيش الملك وكان معظم ضباطه من أبناء الطبق الراقية وتم ضم بعض أبناء الطبقة الفقيرة إليهم للقيام بالمهام الصعبة حتى لا يتورط فيها أبناء الأسر الراقية

وهكذا دخل جمال عبد الناصر ومعظم زملاؤه إلى الجيش
وهكذا ذهبوا إلى حرب فلسطين 1948
وهناك ونتيجة ضعف التسليح وخيانة أحد الجيوش العربية وانسحابة من المعركة حوصرت القوة التى كان بها عبد الناصر فى منطقة الفالوجة بفلسطين

وتحت الحصار أدرك عبد الناصر أن تحرير فلسطين يبدأ بتحرير القاهرة أولا
وهكذا قام بتنظيم بعض زملاؤه فى تنظيم سرى عرف باسم الضباط الأحرار
ونجح التنظيم فى الاستيلاء على الحكم يوم 23 يوليو 1952 وأعلنت الثورة وتم طرد الملك من مصر

وأعلن جمال عبد الناصر المبادئ التى قام هو وزملاؤه لتحقيقها وكانت

القضاء على الاستعمار وأعوانه

القضاء على الإقطاع

القضاء على الفساد وسيطرة راس المال على الحكم

إقامة جيش وطنى قوى

إقامة حياة ديمقراطية سليمة

تحقيق العدالة الاجتماعية

وتم طرد الإنجليز من مصر بعد احتلال دام اثنين وسبعون عام
وبدأت الثورة تحقق أحلامها ومبادئها وانتفض العملاق المصرى

وأحس عبد الناصر بحسه الوطني والقومى أن عليه واجب تجاه باقى أمته العربية فبدأ بمساعدة الدول العربية للتخلص من نير الاحتلال

وهكذا وقفت مصر بجانب ثورة الجزائر حتى حصلت على استقلالها من فرنسا

ووقف بجانب اليمن حتى تحررت وبجانب ليبيا وسوريا والعراق

وبدا العالم كله يقتدى بالتجربة الناصرية واشتعلت الثورات فى معظم دول العالم تطالب بالاستقلال والحرية

وقام بالتعاون مع أصدقاؤه من أبطال الحرية بإنشاء رابطة دول عدم الانحياز المكونة من الدول الفقيرة التى تبحث لنفسها عن مكان تحت الشمس

وتحول عبد الناصر إلى رمز فى وجدان كل شعوب العالم الثالث رمز للكرامة الوطنية والعزة القومية


النيل هو حياة مصر ولهذا أشار الخبراء بضرورة إنشاء سد عليه للحفاظ على المياه والاستفادة منها فى إنتاج الكهرباء والري وحماية مصر من خطر الفيضان والجفاف

واتجه ناصر إلى أمريكا يطلب مساعداتها وأرادت أمريكا استغلال الموقف وفرض إرادتها على مصر وإملاء شروطها .

ورفض عبد الناصر فرض الإرادة الأمريكية على مصر واتجه إلى البنك الدولى يطلب معاونته ولكن البنك الدولى وبأوامر من أمريكا رفض معاونة مصر
وقبل ناصر التحدى الأمريكي

ووقف التاريخ ليسجل بحروف من نور قرار مصر بتأميم قناة السويس .

واستردت مصر قناتها لتستفيد من دخلها فى بناء السد العالى .
وكانت هذه ثانى إشارة حمراء تضئ فى أمريكا والعواصم الغربية بخصوص مصر بعد إشارة صفقة الأسلحة التشيكية للجيش المصرى لكسر احتكار الغرب توريد السلاح للجيش المصرى فقد ادرك الرجل ان الغرب لن يعطيه ابدا السلاح الذى يمكنه من التصدى للجبروت والعدوان الاسرائيلى.

وتآمرت إنجلترا مع فرنسا وإسرائيل فى الاعتداء على مصر لإعادة احتلال مصر وإعادة الاستيلاء على قناة السويس والقضاء على عبد الناصر وكل ما يمثله من قيم

واتجه عبد الناصر إلى الأزهر الشريف ومعه التاريخ يسجل بحروف من نور ونار كلماته القوية من فوق منبر الجامع الأزهر بالقاهرة

إذا كان قد فرض علينا القتال فلن يفرض علينا الاستسلام

سنقاتل … سنقاتل … سنقاتل

أسمعتم يا عرب اليوم
أسمعتم العملاق يصرخ فى وجه أقوى دول العالم بكل أسلحتهم وجبروتهم
إذا كان قد فرض علينا القتال فلن يفرض علينا الاستسلام سنقاتل
هكذا يقف الرجال
وهكذا يكون الرجال

ووقفت مصر كلها تقاتل واقسم أبناء مصر على الموت دون وطنهم

ووقف العالم كله يدين العدوان ويحيى صمود أبناء مصر واستبسالهم وفى جميع الموانى العربية رفض عمال الشحن التعامل مع سفن الدول المعتدية.

وعندما قامت قوات العدوان بتدمير مقر إذاعة صوت العرب بالقاهرة وبعد اقل من عشر دقائق انطلق صوت إذاعة صوت العرب من عمان وبيروت

وقام الثوار فى سوريا والعراق بتدمير خط أنابيب البترول

وخرجت الجماهير العربية كلها من المحيط إلى الخليج تندد بالعدوان وتطالب بالقتال بجانب الشعب المصرى الذى استبسل أبناؤه فى القتال

وسجل التاريخ انتصار الإرادة العربية وانسحاب الدول المعتدية تجر أذيال الخيبة والفشل .

وكانت ثالث إشارة حمراء تخرج من مصر وتضئ فى أمريكا والغرب بخصوص جمال عبد الناصر وما يمكن أن يبعثه من آمال فى نفوس الشعوب العربية وما يمكن أن ينتج من أحياء فكرة القومية العربية


وابتدأت مرحلة الأحلام العربية الجميلة والعظيمة

حلم القومية العربية وحلم الوحدة العربية وحلم تحرير فلسطين مثلما تحررت الجزائر

وحلم تحقيق النهضة العربية

وكان نجاح الخطة الخمسية الأولى فى مصر 1960/ 1965

حيث تم خلالها بناء السد العالى ومجمع الحديد والصلب وإقامة المفاعل الذرى المصري

كان نجاح هذه الخطة هو الإشارة الحمراء الرابعه فى أمريكا والغرب على خطورة الاتجاه المصري والعربي على المصالح الأمريكية والغربية وبالطبع على ربيبتهم إسرائيل

وأضاءت جميع الأنوار الحمراء عندهم عندما قامت مصر باقتحام مجال صناعة السلاح بعد أن قامت مصر باستقدام مجموعة من الخبراء الألمان لمساعدتها فى مجال صناعة الطائرات والصواريخ

وقامت المخابرات الأمريكية بمساعدة إسرائيل فى قتل مجموعة من هؤلاء الخبراء وتهديد الآخرين حتى يتركوا مصر

ثم كان قرارهم بضرورة توجيه ضربة قوية تقضى على هذه النهضة المصرية قبل اكتمال عناصرها وتقضى على جمال عبد الناصر وعلى كل الأحلام العربية التى أيقظها

هكذا كانت حرب يونيو 1967 بتخطيط وتسليح ومساعدة أمريكية وتنفيذ إسرائيلي

ونتيجة للأخطاء المصرية والسورية والأردنية كانت نتائج هذه الحرب علينا أقسى مما يجب
وكانت خسائر إسرائيل اقل مما يجب ومكاسبها اكبر مما كانت تحلم به

وبرجولة أبناء صعيد مصر
وبتقديره للمسئولية
وقف جمال عبد الناصر ليعلن تحمله للمسئولية عن كل الأخطاء التى حدثت ويعلن تنحيه عن كل المناصب الرسمية فى الدولة وعودته إلى صفوف الجماهير كمواطن مصري يؤدى ما عليه واستعداده لتقبل الحساب عن كل ما حدث

ووسط كل هذا الظلام واليأس والإحباط وفى أعمق أعماق هذه الهزيمة الكبيرة
وقف التاريخ ليسجل لحظة من أعجب واغرب ما مر به


وقف التاريخ ليسجل خروج كل جماهير الشعب المصرى بجميع فئاتها وأعمارها رجالها ونسائها شيوخها وأطفالها مسلمين ومسيحيين

خرجت مصر كلها ترفض الهزيمة وترفض الخضوع للأمر الواقع وتعلن تمسكها بقيادة عبد الناصر

وفى عز الهزيمة كانت أيام التاسع والعاشر من يونيو 1967 من أقوى أيام مصر وأمجدها فقد وقفت مصر تعلن للتاريخ أنها ترفض الاستسلام

وصرخت جماهير مصر كلها بصرخة واحدة

حنحارب ..حنحارب ..حنحارب

إنها روح مصر كالعنقاء من وسط الركام تبعث من جديد

وكانت مصر تستحضر كل تاريخها وأبنائها الأبطال

كان فى وجدان مصر أيامها أحمس طارد الهكسوس

وصلاح الدين قاهر الصليبيين

وقطز قاهر التتار

كانت مصر تستدعيهم وتراهم مجسدين وراء ابنها وقائدها ناصر الذى التفت قلوب المصريين حوله تأمره بالبقاء والاستمرار فى قيادة المسيرة حتى الثأر

وخضع ناصر لإرادة الجماهير وتوجه إلى مؤتمر القمة العربى بالخرطوم ومعه التاريخ يسجل صرخته فى وجه أمريكا وإسرائيل والعالم كله

لا صلح

ولا تفاوض

ولا اعتراف بإسرائيل.

ما اخذ بالقوة لن يسترد بغير القوة

سنقاتل..سنقاتل..سنقاتل

انه تراث سبعة آلاف عام من الحضارة يصرخ ويتحدث من الخرطوم ويعلن الحقيقة الخالدة

ما اخذ بالقوة لن يسترد بغير القوة.

ترى كيف نسينا ذلك؟؟!!!!

وكانت هذه أهم إشارة لأمريكا
إن الهزيمة العسكرية مهما كان حجمها غير كافية لهزيمة إرادة هذه الأمة


وبدا ناصر فى إعادة بناء الجيش المصري بعد القضاء على كل الأخطاء.

وبدأت إسرائيل تدفع ثمن احتلالها لسيناء

وجاءت العمليات الفدائية التى قادها الشهيد إبراهيم الرفاعى اعتبارا من منتصف يونيو ومعها ضربة الطيران المصري للقوات الإسرائيلية فى سيناء يوم أربعة عشر يوليو وتدمير المدمرة الإسرائيلية ايلات فى أكتوبر 1967 جاءت كل هذه الأعمال لتصرخ فى وجه العالم كله أن مصر لم تمت وانه إذا كانت قواتها المسلحة قد هزمت فى معركة فان روح مصر مازالت قوية صامدة

وبدأت حرب الاستنزاف اعتبارا من عام 1968 واستمرت حتى عام 1970 وصرخت إسرائيل تطلب من أمريكا فرض وقف إطلاق النار.

وكانت حرب الاستنزاف قد أدت دورها فى كسر الحاجز النفسى الناتج من هزيمه يونيو وتدريب الجيش المصرى على القتال

وأراد ناصر استكمال بناء الجيش استعدادا لمعركة التحرير والثأر فقبل وقف إطلاق النار وتحت ستاره استكمل بناء حائط صواريخ الدفاع الجوى والذى بفضله تمنكن مصر من خوض معركة الكرامة فى أكتوبر 1973 وتم استكمال بناء الجيش المصري وتجهيزه للمعركة الكبرى

وفى هذه الأثناء حدثت مهزلة أيلول الأسود حيث نشأ صراع مسلح بين الحكومة الأردنية والفدائيين الفلسطينيين و شرعت الحكومة الأردنية فى إبادة الفدائيين الفلسطينيين .

وبإحساسه بالمسئولية دعا عبد الناصر إلى مؤتمر قمة عربى عاجل بالقاهرة لإنقاذ الفدائيين الفلسطينيين من الإبادة وإنقاذ التضامن العربى من الانهيار .

وفى نهاية المؤتمر ضعف الجسد الإنساني ولم يستطع تحمل المجهود الذى تبذله الروح القوية

وفى 28 سبتمبر 1970 سقط الجسد وارتفعت الروح إلى بارئها

وانطلقت الجماهير العربية فى كل الدول العربية تنعى ناصر تنعى الحلم والأمل الذى فقدته وتقيم له الجنازات الشعبية حتى فى العواصم التى كان دائم الخلاف مع حكوماتها ولكنها خضعت لإرادة شعوبها ونعته بما يليق به .

أما مصر فقد خرجت كلها تنعى الحلم والأمل والبطل الذى فقدته الإنسانية كلها .
وكانت جنازته فى مصر اكبر جنازة فى التاريخ البشرى لأنها كانت جنازة الحلم الذى فقدناه.

وطوى التاريخ سجله ورحل ينتظر لحظة أخري وبطل أخر أرجو أن يظلنا أوانه وزمانه فما أحوجنا إليه الآن.

هذا هو جمال عبد الناصر كما عرفته كأحد أبناء مصر

لم يكن نبيا مرسلا ولم يكن شيطانا رجيما ولكنه بالتأكيد كان زعيما وبطلا قضى حياته كلها يقاتل من اجل أبناء وطنه ورغم كل حملات التشويه التى تعرض لها إلا انه مازال إلى الآن يمثل الحلم والأمل فى وجدان شعوب هذه الأمة.
إنها الحقيقة سردتها لكم فاقرؤوها واعملوا عقولكم فيها
ثم تقبلوها أو ارفضوها

اساتذتى الافاضل

مات جمال عبد الناصر
واتمنى الا نسمح لما كان يمثله من قيم ومثل ان تموت فى حياتنا فما احوجنا اليها الان

ما احوجنا الى انه اذا كان قد فرض علينا القتال فلن يفرض علينا الاستسلام

فللاسف اننا قد استسلمنا وبدون اى قتال

ما احوجنا الى ارفع راسك يا اخى فقد مضى زمان العبوديه
فللاسف
اصبحنا اغراب فى بلادنا

اساتذتى الافاضل
ان الامه التى انجبت جمال عبد الناصر مازالت قادرة انه تنجب مثله اتمنى ان يبحث كل منا بداخله عن جزء منه
فانا واثق انه مازال موجودا هناك



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 4.2
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: ناصر الحلم الذى فقدناه - جمال النجار (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 11-4-1431 هـ
رحم الله جمال عبد الناصر الحلم والامل والانسانابتهل الى الله ان يظل جمال عبد الناصر المعنى قائما حاضرا بيننا دائما فما احوجنا اليه اليوم


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية