Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: أبو جواد صعب
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 239

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

مطاع صفدي
[ مطاع صفدي ]

·في اللحظة المعادية للعروبة يرحل المفكر العربي مطاع صفدي
·السوري فاعل فرداني… لكن من دونه ليس هناك ما هو جمعي- مطاع صفدي
·الاصلاح السعودي ورهان الثورة - مطاع صفدي
·حروب مرجعيات بائدة أم أوهام تحرير طائشة؟ - مطاع صفدي
·يقظة حقيقية أم سراب صحراوي جديد؟ - مطاع صفدي
·الإرهاب الأوروبي يعلن حرب النهاية على العلمانية السياسية - مطاع صفدي
·أوباما: إكتشاف سر القوة المطلقة أو قتلها نهائيا - مطاع صفدي
·أي سلام لسوريا مع استدعاء شعوبيات التاريخ إلى كل الجغرافية العربية
·التقسيم أم الحرب… أو هما معا… ما بعد الهدنة الملتبسة؟ - مطاع صفدي

تم استعراض
52722953
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الناصري المقدام هوغو شافيز و استنهاض الثورة العربية - المحاميان توفيق و عماد عب
Contributed by زائر on 17-9-1430 هـ
Topic: جمال عبد الناصر
الناصري المقدام هوغو شافيزو استنهاض الثورة العربية
 =======================


بقلم: المحامي الأستاذ توفيق عبيد و المحامي الأستاذ عماد عبيد السويداء – جبل العرب – سورية " أيها العرب، بل يا فقراء الجنوب المستضعفين، إنهضوا "، فقد بدأت " مسيرة الثورة الاشتراكية العالمية " بالتقدم خلف قائدها " الناصري " المقدام الرئيس الفينيزويلي هوغو شافيز. و نعذر حقاً من يبدو الآن فاقداً للأمل بتحرك "


قوافل الجمال " – حسب التعبير الذي اورده الرئيس شافيز في مقابلته الصحفية مؤخرا ًفي دمشق – بل تحقق " يقظة العيس " – حسب التعبير الصوفي – فلربما يكون هذا اليائس قد بلغ مثلنا في يوم من الأيام الفارطة، مرحلة إرهاص وطني راهنٍ شديدة، و بات يعانى من ذلك الضيم الامبريالي الظلامي الرهيب الذي يكاد أن يشلَّ اليوم " الهمم " الانسانية من التقدم باتجاه التحرر من ربقة الاستعمار بمختلف أشكاله. و بتعبير وطني – عربي أدق، أنه ربما قد حلم هذا اليائس طويلاً – دون جدوى – بتحقق حلم الرئيس العربي جمال عبد الناصر الكبير بقومة الجماهير الكادحة و المستضعفة و المظلومة و تحركها باتجاه تحقيق انتصارها المنظور في " المعركة الاستراتيجية الفاصلة الكبرى " ما بين أحرار العالم، و العرب الأمجاد بينهم، من جهة و قوى الشرّ الرأسمالية الامبريالية الطاغية من جهة أخرى. و نغتنم مناسبة زيارة الرئيس الفينيزويلي الكبير هوغو شافيز للسويداء ( جبل العرب – سورية ) لأعيد قراءة و إشهار التعابير التي أطلقها هذا المناضل التحرري العالمي الكبير منذ ابتداء زيارته الوطن العربي في الأول من شهر أيلول 2009 الجاري و إنتهائها في يوم الجمعة 4 أيلول 2009 في السويداء ( جبل العرب، سورية ) و ذلك على النحو التالي: أولاً: لا ريب في أن الرئيس شافيز قد قارب بمنتهى الشفافية و الصدق قمة الحكمة السياسية عندما عبر صوفياً عن عميق" مودته " الانسانية للشعب العربي، و ذلك حين وصف ظاهرة " إعلاء الهمة التحررية الوطنية العالمية " بمسيرة العيس ( أي الجمال )، مستخدماً تعبير " العيس " لوصف الهمم الايمانية الحقة في القومة لله و الأوطان، فأكد على هذه الرغبة الحضارية قائلاً: " أيها الأخوة الكرام لقد بدأنا بتحفيز موكب الجمال ما بين الجزائر، طرابلس الغرب، دمشق، و طهران، و أنا البوليفاري – الناصري قررتُ الانضمام للقومة التحررية العربية دون تردد...". و حين قال للجماهير المبتهجة بقدومه لجبل العرب الأشم " أنا ملتزم مع الشعب السوري العظيم، وأشعر بأن دمشق بيتي والسويداء داري ..."، كان يقصد برغبته الشديدة في أن يكون " حادياً للعيس " وفق عقيدة " الثورة العربية – السورية الكبرى " التي قادها الثلاثي الوطني - العربي الخالد: سلطان باشا الأطرش، إبراهيم هنانو، و الشيخ صالح العلي. و تأكيداً لهذا الحال، يكفينا في هذا المقام نقل تعبير هذا المناضل الانساني الكبير قائلاً: " سيبقى فؤادي في سوريا وأعلن حبي الأعظم لسورية، أرض البطولات... تحيا سورية... و يحيا الرئيس بشار الأسد، ويحيا الشعب العربي السوري..."، ثانياً: و برّاً ببني معروف ( و بخاصة آل رضوان الكرام الذين ترعرع في احضانهم هناك في فينيزويلا ): خص السويداء بزيارته التاريخية، يوم الجمعة 4 إيلول 2009، متحدثاً للناس هناك أكثر من ثلاث ساعات، عن وثيق انتمائه للشعب العربي و بخاصة حين قال: " أنا ملتزم مع الشعب العربي – السوري كالتزامي بشعوب أمريكا اللاتينية..."، و استطرد مؤكداً: "هذه المدينة ذات الأرض الصخرية السوداء، الأقوى والأصلب في العالم، أنجبت المجاهد سلطان باشا الأطرش الذي قدم للشعب السوري كما قدم سيمون بوليفار للشعب الفنزويلي..". ثالثاً: و تأكيداً على ضرورة التلاحم التحرري – الثوري بين الجماهير الكادحة السورية و الفينيزويلية، إغتنم الرئيس شافيز فرصة مؤتمره الصحفي المشترك مع الرئيس السوري بدمشق، ليؤكد بشكل " عقائدي " مبسط و شفاف لا ريب فيه عن أصول قومته التحررية المشترك مع سورية، و ياتي في مقدمها: تنفيذ تعاون تنموي متبادل شامل، و ترسيخ حلف استراتيجي براغماتي وثيق، و استعداد لمعاضدة سورية في توجهها الوطني – التحرري لاستعادة الجولان المحتل و الوقوف بوجه العدوان الاسرائيلي الرامي إلى فرض الهيمنة الامبريالية الشمالية الصهيونية على بلاد الشام. رابعاً: و لم يتوانى الرئيس شافيز عن رفع صوته عالياً بوجه الطغيان الاسرائيلي – الأمريكي، مندداً بمحرقة غزة، و مؤكداً على أنه و قادة أمريكا اللاتينية لن يقفوا مكتوف الأيدي إزاء الصراعات التي تحركها الامبريالية الأمريكية و بخاصة محاولة السيطرة على مقدرات فلسطين و لبنان و كولومبيا ( تمهيداً لتحويلها إلى إسرائيل ثانية تعيث في قلب أمريكا اللاتينية فساداً بكل الأشكال العنصرية القذرة ). خامساً: و بمتابعة محطات زيارة الرئيس شافيز العربية و الدولية ( إيران، بيلوروسيا، و روسيا،..الخ ) نجده يصر على مواكبته تحفيز نضال شعوب الجنوب لتحرير شعوبه و مقدراته و ثرواته الاستراتيجية بمزيد من التعاون التنموي الصادق ما بين هذه الشعوب و فينيزويلا ( الزراعة، العلوم و التكنولوجيا، الطاقة، الصناعة، الدفاع،...الخ ). و المثير للفخر في منظور مسيرة كفاح الرئيس الفينيزويلي هوغو شافيز أنه ينطلق من وعيه الحضاري لكفاح شعوب الجنوب التحرري من جهة و إدراكه البراغماتي الحديث لأهمية و قيمة و أهمية استمرار تقدم تعاون شعوب الجنوب جميعاً على مختلف الصعد التنموية من جهة أخرى. " فالشعوب التي تتمكن من إشباع الفقراء لديها، و من ثم إنماء وجودهم على نحو عزيز، ستتمكن من متابعة تحقيق انتصاراتها في معارك تحررها في ضمير المستقبل دون ريبٍ ". المحاميان: الأستاذين توفيق و عماد عبيد السويداء، جبل العرب، سورية


المحامي الأستاذ توفيق عبيد السويداء – جبل العرب – سورية هاتف:0096316313153 - فاكس: 0096316242177 Sunday, September 06, 2009 ا:

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admins


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية