Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: أبو جواد صعب
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 239

المتصفحون الآن:
الزوار: 27
الأعضاء: 0
المجموع: 27

Who is Online
يوجد حاليا, 27 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

سامي شرف
[ سامي شرف ]

·جمال عبد الناصر .. حلم أمة بقلم سامى شرف
·الصورة الجماهيرية للزعيم جمال عبد الناصر – بقلم : سامي شرف
·جمال عبدالناصر والإسلام والمسيحية - سامي شرف
·عودة الدولة التنموية (1ـ 2) - سامي شرف
·سامى شرف يتذكر كيف أدار الرئيس جمال عبدالناصر الصراع العربى الإسرائيلى بعد نكسة
·سامي شرف يكتب : توصيف حالة.. ونصيحة واجبة
·سامى شرف فى حواره مع «الأهرام العربي»: عبد الناصر لم ينضم للإخوان...
·سامى شرف يكتب «كاريزما».. الزعيم!
·المشروع النهضوى لعبد الناصر بقلم سامى شرف

تم استعراض
52722843
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
مكانكَ في القلوبِ يا جمال.. بقلم : أبو ذر
Contributed by زائر on 8-10-1430 هـ
Topic: جمال عبد الناصر

الثامن والعشرين من أيلول.. يوم من أكثر أيام الحزن والخسارة التي تختزنها الذاكرة العربية عن تاريخنا الحديث. ففي مثل هذا اليوم من عام 1970 ثُكِلَت امتنا العربية بابنها البار الزعيم الخالد جمال عبد الناصر. وكان مما يزيد حزن امتنا المجيدة على ابنها البار، ويعظم من خسارتها فيه، إن رحيله عنها قد جاء في اشد أوقاتها حاجة إليه. ولقد كان من مفهوم التصرف الإنساني حينذاك إحاطة الملايين من أبناء شعبنا العربي في مصر لنعش الرئيس الراحل حتى مثواه الأخير في مظاهرة جماهيرية بالغة الرهبة والعنفوان وليس لها مثيل بالوصف أو بالكم فيما نعرفه من تاريخ شعوب المعمورة. وكان من معقول الفعل الجمعي اجتماع الملايين من أبناء شعبنا العربي في مسيرات تشييع رمزية مهيبة طافت شوارع وأزقة العشرات من المدن والحواضر العربية في ظاهرة لم تعرف لها امتنا العربية شبيها على مدى

  تاريخها المجيد. وكان من متوقع القلوب الشغوفة حبا بعبد الناصر إن يعتصرها الألم حزنا على فقدانه ثم يصرعها فيُغَيّب الوعي عن أصحابها لساعات طوال، بل إن ثلة من تلك القلوب المرهفة حسا بحب عبد الناصر لم تطق مصيبتها فيه فأبت إلا اللحاق بروحه الطاهرة في عليين. وكان – أيضا- من مقبول المواقف ما أعلنه بالقول أو أفصح عنه بالفعل حشد كبير من زعماء العالم ونخبه وقادة دوله ومؤسساتها وملايين أخرى تستعصي على الحصر من أبناء شعوبه من مناصري نهج عبد الناصر التحرري وخطه السياسي المستقل، عن عميق حزنهم وبالغ آلمهم لخسارته. أريد إن أقول : إن كل ذلك، ورغم تفرد ظاهرة عبد الناصر التاريخية به وتفوقها فيه عن سائر الظواهر القيادية لسواه من القادة العظام في عالمنا المعاصر، قد يقع فيما يمكن تخيله أو تصوره أو حتى تفهمه على انه من معقول ردود الفعل الإنساني تجاه عظيم النوازل وجلل المصائب الحالة عليه..، غير إن مما هو غريب حقا عن منطق الأشياء إن لا يتردد جمع غير قليل من المخالفين لأفكار عبد الناصر، والمناهضين لمواقفه، والمعارضين لسياساته وتوجهاته، بل وحتى المتآمرين على نظام الدولة التي يرأسها والأمة التي ينتمي إليها، والمحاربين لهما بعدوانية شرسة بكل ما أتيح لهم من أساليب الحرب وإشكالها..، لا يترددوا عن اعترافهم علانية بشجاعته ونزاهته، واحترامهم لصلابته، وإشادتهم بأدق التعابير الصريحة بقدرته على تعبئة جماهيره ومقدرته المتفوقة على قيادتها، بل إن الكثيرين من هؤلاء لم يخفوا مدى انبهارهم بظاهرة عبد الناصر التاريخية وشخصيته المؤثرة واستقطابه لباب عقول وقلوب أوسع قاعدة جماهيرية، خصوصا وان استقطابها لجماهيرها لم يتوقف عند حدود رعايا دولته القائم على سدة الحكم فيها، وإنما امتد متسعا إلى ما هو خارج حدودها الإقليمية، متوسعا عنها شرقا وغربا ودون قيد من أية حدود قائمة، حتى غدا عن جدارة، وفيما لم يسبقه إليه أي رئيس عربي من قبله، زعيما لكل العرب..، وحتى غدا عن استحقاق، وفيما لم يسبقه إليه أي مناضل عالمي، رمزا نضاليا لكثير من حركات التحرر الوطني وعلى امتداد سطح البسيطة.

وعلى اثر رحيل عبد الناصر كتب الشاعر العربي نزار قباني يرثيه، فقال :

قتلناكَ.. يا آخرَ الأنبياءْ

قتلناكَ..

ليسَ جديداً علينا

اغتيالُ الصحابةِ والأولياءْ

فكم من رسولٍ قتلنا..

وكم من إمامٍ..

ذبحناهُ وهوَ يصلّي صلاةَ العشاءْ

ولكن.. وبرغم ما حل بأمتنا العربية من الحزن الفاجع والخسارة الجسيمة لفقدها ابنها البار، فان الحقيقة المؤكدة التي كنا، ولم نزل، نؤمن بها ونؤكدها هي : إن جمال عبد الناصر لم يكن نبيا، وما كان من الصحابة، وما كان من الأولياء..، إنما كان أنسانا ثائرا قائدا صادقا بكل ما تحمله هذه الكلمات من دلالات معانيها المضيئة. فلقد كان عبد الناصر أنسانا عايش معاناة شعبه الرازح تحت الاحتلال والعبودية وفساد الحكم والاستبداد وتسلط الإقطاع ورأس المال، وتعايش مع آلام شعبه وحرمانه، وتلبس همومه وبؤسه، وشاطره آلامه وأحلامه..، وحين خيرته دنياه بين عروضها رفض بكل ما ورثه من عناد وإصرار أهله الصعايدة العرب الاقحاح ما اعترضته، أو عرضت عليه، من المغريات والامتيازات وأختار إن ينحاز بقوة لا تعرف اللين إلى جانب كل الضعفاء من أبناء شعبه.. الفقراء المسحوقين المظلومين المغلوبين على أمرهم..، في مواجهة أولي القوة والبطش من المحتلين المتسلطين والأغنياء المتجبرين والحكام الظالمين الفاسدين.

ولقد كان عبد الناصر ثائرا أدرك بعمق إن التصدي للعدوان والظلم والفساد، ومواجهة جميع القوى المتسلطة على رقاب أبناء شعبه المتحكمة بشرايين حياتهم والمستأثرة بخيراتهم، واقتلاعها من جذورها وإزالة آثار عدوانها وظلمها وفسادها، واستعادة حرية الوطن المسلوبة وكرامة المواطن المستباحة، وفرض المساواة وتكافوء الفرص بين أبناء الشعب الواحد، وبسط العدالة بكل صورها والحياة الآمنة بجميع إشكالها لهم جميعا..، أدرك وبعمق إن كل هذا، أو بعضه، لا يمكن إن يتحقق إلا بالنهج الثوري المتمسك أبدا بالتغيير الجذري للعلاقات المعوجة السائدة في المجتمع والنظم القانونية الساندة لوجودها، وبما يسقط جميع المتآلهين على الشعب المتسيّدين بالباطل على إرادته الحرة، لتسمو كلمة أبناءه منفردة بكامل السيادة على جميع ربوع وطنهم وفي عموم مؤسسات دولتهم. وهذا ما كان، فلقد اسقط عبد الناصر الثائر ورفاقه في الثالث والعشرين من تموز/يوليو 1952 نظام الحكم المستبد الفاسد، فكانت تلك الصفعة الأولى التي تسددها طليعة الشعب المسلحة والثمرة الشرعية للتيار الوطني التحرري في مصر العربية لأعداء شعبها، لتتوالى بعد ذلك ضرباتها الموجعة لقوى الظلم والفساد والاستغلال فتحقق انتصاراتها المتلاحقة والمشرفة في معارك جلاء القوات المحتلة وتحديد الملكية الزراعية والقضاء على سيطرة رأس المال وبناء وتحديث القوات المسلحة واستعادة المنهوب من خيرات الوطن ومقدراته وتوظيفه بكل مهارة ودقة في إبرام وتسريع خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية وفي شتى ميادين الحياة العامة وتجسيد سلطة الشعب الكاملة على نفسه وأرضه ودولته من خلال إقرار وتنظيم المؤسسات التشريعية والدستورية.

وكما كانت انجازات ثورة عبد الناصر ورفاقه مكاسب عظيمة وانتصارات مذهلة حلقت بمصر العربية منطلقة في سماوات التحرر والبناء والتنمية الخلاقة، كانت أيضا ضربات قاصمة لوجود الاستعمار وقاطعة لدابر الهيمنة والتبعية وساحقة لواقع التخلف، فكان بديهيا إن تتكالب عليها قوى العدوان المتعددة سواء ما كان منها مثخنا بهزيمته المرة من ضربات ثورة عبد الناصر متوثبا بحقده المتأجج عليها للانتقام منها، أو ما كان منها مستهدفا هزيمة الثورة عقابا لها على مساندتها ومعاضدتها لقوى التحرر التي تقاوم احتلاله لأوطانها، أو ما كان منها ساعيا لوئد الثورة وإنهاء مدها التحرري كضمان لابد منه لاستمرار وجوده وتحقيق غاياته العدوانية في المنطقة. وهذا ما كان حين انطلقت قطعان العدوانيين متشاركة متآمرة بعدوانها الثلاثي الغاشم نهاية تشرين أول/أكتوبر 1956. غير أن ثورة يقودها عبد الناصر كان لابد لها إن تنتصر على العدوان وأهله ولو كانوا من دول العالم العظمى، فلقد تصدى لهم وقاومهم وقاتلهم ببسالة باهرة وعلى امتداد سوح وطننا العربي جيش يعربي هو شعب عبد الناصر، ولقد هزمهم هزيمة منكرة شعب يعربي هو جيش عبد الناصر.

وإزاء هذا النصر المجيد تنادت جماهير امتنا العربية بابنها البار الثائر جمال عبد الناصر قائدا لمعارك تحررها ضد الاستعمار والهيمنة والوصاية، فكانت تلك هي المرة الأولى من مرتين لا سواهما في كل التاريخ العربي بايع فيهما الشعب العربي قائدا له بعيدا عن ما يقيد هذا الشعب في دوله القائمة من نظم دستورية وقانونية، ودون اعتداد منه بأية حدود إقليمية مصطنعة تجزئه، وكان جمال عبد الناصر في كلتيهما هو الزعيم الذي بايعته جماهير أمته قائدا لمعارك تحررها.

وتحت هذه القيادة التاريخية الفذة رفرفت رايات الحرية على ربوع وطننا الكبير فأفشل شعبنا العربي مؤامرة الامبرياليين الأمريكان وحلفائهم الصهاينة بالعدوان على سوريا العربية عام 1957، ثم أقام أول دولة وحدودية عربية في تاريخه الحديث في 26 شباط/فبراير 1958، ثم أشعل الثورة التحررية في العراق في 14 تموز/يوليو 1958 ليسقط الملكية الفاسدة وليقبر معها حلف بغداد العدواني، ثم لتنتصر ثورة الجزائر التحررية في 19 آذار/مارس 1962 وليهزم الاستعمار الفرنسي بعد ما يناهز مئة وثلاثين عاما من احتلاله لها..، ولتتوالى بعد ذلك انتصارات المد القومي التحرري العربي تدك قلاع العبودية وتنهي الوجود الاستعماري عن أرضنا العربية الطاهرة.

وستأتي المرة الثانية يومي 9 و10 حزيران/يونيو 1967 وعقب الهزيمة الغادرة التي حلت بالأمة وقائدها. فما إن أنبرى القائد عبد الناصر يخاطب أمته معلنا استقالته من منصبه الرسمي وتركه لكل دور قيادي يشغله، مؤكدا في الوقت ذاته على تحمله كامل المسؤولية عن الهزيمة المرة واستعداده التام للمثول إمام محاكم الشعب والنزول عند حكمها..، حتى هبت جماهير شعبنا العربي ليس في مصر العربية وحدها، وإنما في جميع إرجاء وطننا العربي الكبير، تعلن رفضها استقالة أبنها البار ورئيسها وزعيمها عبد الناصر، وتصدح حناجرها بصوت موحد يتمسك به ويجدد مبايعتها له قائدا لمعارك تحررها.

وكما تمسكت جماهير امتنا العربية بعبد الناصر قائدا لمعارك تحررها، فان ابنها التي ما عهدته إلا بارا بها لم يخذلها، لتعاود الأمة قطاف ثمار نضالها وصبرها مزيدا من الحرية تحت قيادته، فها هو السودان العربي يفجر ثورته التحررية في 25 أيار/مايو 1969، لتلحق به ليبيا العربية بثورتها التحررية في الفاتح من أيلول/سبتمبر 1969، ولتستمر محتدمة متصاعدة معارك التحرر في فلسطين المغتصبة والجنوب العربي ضد المحتلين المستعمرين، ويترادف مع كل ذلك وغيره إعادة بناء لجيش مصر العربية وإدامة للاشتباك مع الصهاينة وإعداد وتجهيز متواصلين لمعركة الثأر وتحرير الأرض التي تحققت بعد حين.

وإذا كان من معقول التصرف مبايعة جماهير امتنا العربية لابنها البار جمال عبد الناصر قائدا لمعارك تحررها بعد تحقيقه نصره الناجز على دول العدوان الثلاثي الغاشم..، فأن من خارق المعهود إن تتمسك أمة ما بقائد وتبقي على قيادته لها في وقت حلت به وبها الهزيمة العسكرية المرة وشبه الكاملة!!.. وأنها لواقعة لم يعرف لها التاريخ الإنساني نظيرا وحتى يومنا هذا.. وهاهنا من حقنا، بل من واجبنا، إن نسال : لماذا تمسكت أمة أطبقت الهزيمة على أوداجها بقائد هزمته جيوش العدوان الغادرة حتى كادت آثار هزيمته تحيط به من كل مكان؟..

بأي منطق آخر سوى منطق الأمة التي تجزل الوفاء لمن أوفى المبدأ والموقف لها من أبنائها، وتتمسك بمن بَرَّ واخلص النية والعمل إليها منهم، سيتعصي علينا فهم ما حدث. ولقد كان جمال عبد الناصر وفيا لامته، بارا بها، متمسكا بثوابتها وقيمها، متفانيا في الذود والدفاع عنها، شجاعا في مواجهة أعدائها، مخلصا في العمل من اجلها، أمينا ممسكا على أهدافها وتطلعاتها، صادقا على الدوام معها..، وعلى هذا بقي لآخر رمق من حياته.

لقد قال عبد الناصر يوما : ((لقد أعطتني هذه الأمة من تأييدها ما لم يكن يخطر بأحلامي.. وليس عندي ما أعطيه غير كل قطرة من دمي..)).. نشهد الله تعالى على انك يا ناصرنا قد أعطيت بجود غير معهود وغير مسبوق معا كل قطرة من دمك الطاهر من اجل حرية هذه الأمة التي كرمها الله ورفعتها وكرامتها، فكان حقيقا على شعبها العظيم من مشرق وطنها الكبير وحتى مغربه إن يبايعك مادمت حيا قائدا وزعيما له وأنى جاءت الأقدار، وكان حقيقا عليه بعد إن توفاك الباري إليه إن يحملك جيلا بعد جيل نبعا للحب وسط القلوب..، ففي هذه الدنيا قلوبنا وحدها من تليق مكانا يحتضن فارس امتنا وابنها البار وزعيمها المغوار جمال عبد الناصر.. ورحمك الله يا قائدنا العظيم، والهم أمتك الثكلى بخسارتك الصبر والسلوان.

العراق المحتل  
شبكة البصرة

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admins


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية