Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: أبو جواد صعب
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 239

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

خالد الناصر
[ خالد الناصر ]

·ماذا بعد عام على الثورة في سورية ؟ - د. خالد اللناصر
·ثورة اليمن السلمية - د. خالد الناصر
·رسالة الى شباب تونس - د. خالد الناصر
·دراسة في أسباب تراجع الحركة الناصرية وشروط نهضتها - بقلم: خالد الناصر
·الذكرى الخمسين لبناء السد العالي - د. خالد الناصر
·حول مسألة الأقليات في الوطن العربي / معالم موقف متوازن في مسألة شائكة- د. خالد ا
· في ذكرى الوحدة الرائدة - وقفة نقدية مع الذات - د.خالد الناصر
·هذا أوان صليل السيف
·الحرب الروسية الجورجية .. بداية عصر دولي جديد؟!..- د. خالد الناصر

تم استعراض
52722978
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
في ذكرى الرحيل، وذكرى تحرير بيروت
Contributed by زائر on 12-10-1430 هـ
Topic: جمال عبد الناصر
نص الكلمة التي ألقاها خالد حنينه بمناسبة الذكرى ال39 لرحيل القائد المعلم جمال عبد الناصر وذكرى ال27 لتحرير بيروت في التجمع الذي دعت إليه القوى الناصرية في لبنان قرب الرمز التذكاري للقائد المعلم في منطقة عين المريسة بتاريخ 29 أيلول 2009

أيها الأخوة المواطنون




في اليوم الثامن والعشرين من سبتمبر / أيلول عام 1961 كانت فاجعة الإنفصال، التي قضت على حلم العرب في الوحدة، بعد أن نشطت القوى الإستعمارية وبالدرجة الأولى الولايات المتحدة وبريطانيا وعملاؤهما في المنطقة العربية، تحت عناوين متعددة، وبشهادة التاريخ فقد لعبت الرجعية العربية، دوراً رئيسياً في تلك المخططات التي استهدفت ضرب النهوض العربي الثوري المعادي للإستعمار والصهيونية، ومنع التقدم نحو تطلعات وآمال الجماهير الوطنية العريضة، والقضاء على المنجزات التي حققتها الجماهير العربية والتي تجسدت في إقامة جمهورية عربية متحدة، هذه الدولة لم ترق لها الدول الإستعمارية وعملاؤها، فكانت سلسلة التآمر التي أنهت المشهد الأول في بداية الفصل الأول للوحدة العربية، وهكذا كان الإنفصال، فضاع حلم بناء الوطن العربي الواحد، وتاهت مقومات السياسة الموحدة لتحرير فلسطين، وتجزأت وحدة النضال العربي.
وفي مثل هذا اليوم الثامن والعشرين من أيلولً عام 2000، دخل رئيس حزب الليكود الصهيوني أريال شارون مع بعض أعضاء حزبه عنوة إلى ساحات المسجد الأقصى حيث إندلعت الإنتفاضة بعنف، وأسفرت عن إستشهاد المئات من الفلسطينيين، وإعتقال الآلاف بينهم أطفال ونساء.
وفي اليوم الثامن والعشرين من سبتمبر / أيلول عام 1970، كانت فاجعة أخرى قد انصبّت على الملايين من أبناء امتنا العربية، وأوقعتهم في ذهول كبير، لا يصدقون ما حدث .. انه يوم رهيب، تفاعل فيه حدث لم يكن بالحسبان .. انه رحيل الزعيم  رحيل عبد الناصر .. رحيل ابي الثوار في كل أرجاء الوطن العربي، الذي حمل همومهم وتصدى لمشاكلهم وتحمّل المسؤوليات الجسام، حتى عن أخطاء غيره، كان معلما حريصا يعلم أبناءه، كيف يكمّلون المسيرة .. مسيرة الثورة والتغيير لبناء الغد الأفضل.
حق على الأحرار وهم كثيرون .. لا يصدقون أن الظلام قد بدأ ذلك اليوم .. لكن ارادة الله ومشيئته .. أن يختار عبد الناصر ليكون في رحيله عظيما، كما كان قدوة عظيمة في حياته، لقد كان الزعيم والمعلم بكل الصدق والوفاء هداية ورسالة وكان الأب والانسان، بكل الصدق والوفاء أيضاً عزة وكرامة.
حق على الأحرار وهم كثيرون .. لا يصدقون أن بركان الثورة قد هدأ ذلك اليوم، بعد نضال وجهاد، حيثما استطاع عبد الناصر سبيلا، لتحيا الأمة العربية حياة حرة شريفة كريمة، كان يحس ويشعر ان كل واحد من أبناء هذه الأمة " يريد أن يحيا حياة يتمتع فيها بالحرية والكرامة والشرف.. ان الحياة الذليلة هي العبودية وان الموت خير من العبودية ".
حق على الأحرار وهم كثيرون .. لا يصدقون أن بحر الثورة الهادر قد بدأ يجف ذلك اليوم، فتزعزعت أركان القواعد الجماهيرية وزعامتها التاريخية, بعد أن تجلت الناصرية وكانت أول لقاء جمع الزعامة وقواعدها الجماهيرية، في عالم يموج بصراعات كبيرة وخطيرة، واستطاعت مواجهة التحديات بما تمثله الرموز الناصرية من معاني المقاومة، والتصدي لصور الظلم الاجتماعي، والتوق للحرية، والاحساس الشامل بالوحدة الكاملة.
حق على الأحرار وهم كثيرون .. لا يصدقون أن دموعهم قد فاضت .. الا أن هذا ما جرى، فبغيابه إنهارت الأحلام، لكنها لم تمت .. وتكالبت الأمم، لكن روح المقاومة راسخة فينا كالأهرامات ذات الأسس المتماسكة في أحضان التاريخ ..
ولعلّ بيروت العروبة .. بيروت الناصرية .. منارة الثائرين، بيروت .. بوابة العبور نحو العزة، دفعت الثمن الأكبر جراء صمودها البطولي الذي استمرّ زهاء ثلاثة أشهر أمام ما يسمى بجيش الدفاع "الإسرائيلي" الذي دكّ العاصمة اللبنانية بآلاف الأطنان من القذائف، ودمر المنازل فوق رؤوس المواطنين الابرياء، واحرق المخيمات الفلسطينية، وارتكب مجازر صبرا وشاتيلا، وما كان يخطر في باله أن المقاومة الوطنية اللبنانية، سوف تبدأ من هنا، من قلب بيروت عبد الناصر .. خرجت المقاومة سريعة لتؤكد هويتها العربية الرافضة للإستسلام، لقد قاوم أبناء بيروت الشرفاء، أبناء عبد الناصر العظيم، جيش العدو الصهيوني بما ملكت أياديهم، والشواهد كثيرة، فالأزقة .. والشوارع .. كل الأحياء وكل القوى والتنظيمات الناصرية تخبركم عن خيرة أبنائها الشهداء، الذين ارتقوا في ساحات المواجهة أدراج العزة والكرامة، نذكر منها حركة الناصريين المستقلين – المرابطون، التنظيم الشعبي الناصري، المؤتمر الشعبي اللبناني، الإتحاد الإشتراكي العربي – التنظيم الناصري وحزب الإتحاد.
أيها الأخوة المواطنون
وكما سجلها التاريخ عن بيروت خلال مواجهتها الإجتياح الصهيوني، فإنه يسجل اليوم أن إرادة الأمة العربية، التي رفضت الذل والخضوع، لم تزل تتحدى، ضغوطات الأنظمة الموبوءة، والمصابة بإنفلونزا الخيانة والعمالة، وتنفض عنها غبار التبعية والتخلف والتمزق، ولسوف يأتي يوم لن تنجو فيه قوى الإستعمار والصهيونية والرجعية العربية، من غضب الشعب العربي لأن مسيرة معركة التحرر العربي سوف تبقى وتستمر، وإصرارها على الكفاح ضد هذه القوى الظالمة الغاشمة، كفيلة على تصفية مخططاتها التآمرية ومنعها من تحقيق أهدافها، حفاظاً على الحرية والكرامة والشرف.

                                            خالد حنينه
                                                      قيادة فرع بيروت – حزب الإتحاد

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول جمال عبد الناصر
· الأخبار بواسطة admins


أكثر مقال قراءة عن جمال عبد الناصر:
جمال عبد الناصر ينبض بالحياة على الإنترنت - حسام مؤنس سعد


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية