Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 32
الأعضاء: 0
المجموع: 32

Who is Online
يوجد حاليا, 32 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

المكتبة
[ المكتبة ]

· محمد الخولى «صوت العروبة» - سعيد الشحات
·مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
·المشروع النهضوي العربي 8 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 7 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 6 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 5 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 4 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 3 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 2 - المؤتمر القومي العربي

تم استعراض
50305544
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
أوراق بـنى مــر( 26 )-الماركـسـيون وعـبد الناصر.خصومة فاجـرة! -محمد يوسف
Contributed by زائر on 13-10-1428 هـ
Topic: محمد يوسف


أوراق بـنى مــر ( 26 )

----------------------

الماركـسـيون وعـبد الناصر .. خصومة فاجـرة !

محـمد يـوســــــف

-----------------

أتـابع مـع غـيرى عـلى موقع كنعان أون لاين دراسة بعنوان " نحو حل اشتراكى فى فلسطين " للسيدين عادل سـمارة ومسعد عربيد ، كما قرأت التعـليقات والمداخلات التى دارت حول الورقة حتى الآن .. وقـد يكون لـنا تعـليق أيـضاً أو مداخـلة عـلى ما حـملته الورقـة من رؤى وأفــكار .

لكـنه قـد لفت نظـرى بشـدة ، وأصابنى باندهاش فاجع ، ذلك النص الآتى الذى ورد فى تعـليق الدكتور أحـمد أشــقـر على الورقة المذكـورة :

" فالتاريخ يعلمنا ويخبرنا أن قطاعـاً واسعـاً من رموز الحركة الثـورية العالمية والعـربية ، هـم من انسلخوا عن واقعهـم البرجوازى وحتى الإقطاعـى ، وتـبنوا مصالح الأمة بالكامـل التى تـتناقض أو لا تـنسجم مع واقعـهـم الطبقى مثـل كارل ماركس وفريدريك أنجلز وتشى جيفارا وكاسترو ووديع حداد وجورج حبش ... " .

الرجـل يحـدد بالإسـم " رموز " الحركة الثـورية العـالمية والعـربية ، فـإذا بقائمتـه " المقدسة " تخلو من أسماء القـادة الحقيقيين الذين قـادوا الثـورة عـلى الأرض وليس عـلى صفحات كتاب مهـترىء .. بـل إنهم الذين قادوا أحـلام كل المقهورين والمهـمشين والغـائبين عـن الوجـود الإجـتماعى بأى معـنى لـه ، وعـن السلطة بأى مستوى لها ، وعن الثروة بأى مقدار لها ، وعن القرار بأى صياغـة لـه .. وكانوا هـم فـقـط الأفـذاذ الذين استطاعـوا أن يستـنهضوا طاقات الجماهير ، وأن يفجروا إمكاناتها ، وأن يـقودوا أمانيهـم لـتخرج من غـيابة الجـب الى ساحة الوجـود تحـت الـشمس .. واستـطاعوا ضمن ملاحم التغـيير الثورى التى انـتظموا فيهـا وقـادوها ، أن يجـعـلوا الإنـتصار للمقهـورين هـو القاعـدة وما عـداه استـثـناء ، مما أدى الى أن يصـبح المثـلث المقـدس " السلطة والثـروة والقـرار " ملكاً وحـقـاً مؤسـساً ومشرعـناً ومعـلناً لـهــم ، وليس سيفاً مصلتاً يذبحون بـه مادياً ومعـنوياً عـلى مـدار الـسـاعـة .

الذى استطاع أن يحدث ذلك فى التاريخ الحديث على المستوى العـالمى هـم ثلاثة فـقـط ، جاءوا بـقيمة وقـامة لـينـيـن وماوتسى تونج وجمال عـبد الناصر .. الأول هـو الذى نـحـت بثـوريته تـلك المكانة التى يتربع فيها ماركس الآن فى التاريخ ، ولولا ذلك الـثائر الـفـذ لينيـن لـما زادت تـلك المكانة التى لماركس فى التاريخ بوصة واحـدة عـن تـلك التى يـشغـلها أى كاتب أو مفكر من الآلاف الذين تحتشد بهـم صفحـات كـتب الفكـر والفـلسـفة .. ذلـك هـو لينيـن الـذى لولا قــدومه الى

( 2 )

الـتاريـخ لـمـا كـانت هـناك دول وأحــزاب وقــوى وتـيارات سياسية تـقـدم هـويـتهـا الأولى باعـتبارها " ماركـسية " .. ولأن حواريـوه قـد أدركوا ذلك جـيداً ، فـقـد ابتـكـروا ما سـمى بــ " الماركسية اللـينينية " فى محاولة منهـم لإجلاس لينين بجــوار ماركـس فى ذات المسـاحة من التاريخ التى نحتها الأول بكامل جهـده للـثانى ..

ومثـل ذلك وإن بصياغـة أخرى قـد حدث فى الصين .. حين تمكن ثـائـر فــذ آخـر من أن يقـود أكبر عـملية ثورية لأكبر كـتلة بشـرية واحـدة عـلى سطح الأرض ، وبإمكانات بـدأت من الصـفر ، وبفكـر وأيدلوجيا مخالفين للماركسية فى جـزء كـبير منهـما ، فكان الفلاحـون الذين هـم أبـرز عـلامات وأعـلى هـامات الواقع الصينى ، كانوا هـم قـاطرة الثـورة ووقـودها ، وليس العـمال الذين عـرفهم ماركس حرفياً بأنهـم " لابـسـى الـبـدل الزرقـاء ، سـاكـنى الـمـدن " .. وقـد عـبـر ماوتـسى تونج عـن ذلـك بمنتهـى الإطمئنان والبـلاغـة ، حـيـن قــال " عـندما دخلت الماركسية الى الصين ، فـقـد تصـيـنت ، ولـم تــتمركـس الصـيـن " ..

ويـأتـى جـمال عبد الناصر لينحـت لـنفسه وأمته واحداً من أبـرز القسمات عـلى وجــه الحركة الثورية العـالمية ، وأبرزهـا عـلى الأرض ، وعـلى الإطـلاق ، فيما يتعـلق بالمواجهـة بين الأمة العـربية وبين الإمبريالية العـالمية والحركة الصهيونية المرتـبطة بها .. وكان هـو الذى قـاد الجماهـير العربية لتعـيد اكـتشاف قـدراتها وطاقـاتها ، ومفاصل القـوة والمقاومة فى تاريخها ، وتمكن بالجماهير التى منحـته ثـقـة وتأييداً واحتضاناً لم تمنحه لـغـيره فى كل تاريخها الحديث .. تمكن خلال ثمانية عشر عاماً فقط من أن يعيد صياغـة الوعـى والحياة والأمـل عـلى الأرض العـربية .. وتمكن من إخـراج امبراطوريتين عـاتيتين من التاريخ نهائياً هـما بريطانيا وفرنسا .. وكاد أن يخرج الثـالثة لولا الخيانـة من المنظومة الرجعـية العـربية ، التى هـنأ بعـض رموزها قيادات جيوشهم الورقية مرتين .. واحـدة بـمناسـبة هـزيمة مصـر عـام 1967، والثانية بمناسبة استـشهـاد جمال عبد الناصر !! .

حين تكون تـلك هـى حقائق التاريخ عـلى الأرض .. ثـم يأتى أحدهـم ليحصر رموز الحركة الثـورية العـالمية والعـربية ، دون أن يذكـر واحداً من هـؤلاء العـظام الثـلاث ، ويهتـم فـقط بكاتبين هـما ماركس وأنجلز ، وثائرين ولـدا من رحـم الثورة التى اجتاحت العـالم الثالث بـدءاً من منتصف القرن العـشرين تحديداً ، ضـد الهيمنة الإمبريالية العـالمية .. وكان جمال عـبد الناصر فى هـذا ـ أيضاً تحديداً ـ هـو الـقـدوة والمثـل الأعـلى ، بـل كان الرائـد .. وعـلى من لا يعـجبه هـذا الكلام أن يرجع الى تصريحات كاسترو وجيـفارا الذى حـرص عـلى أن يزور عبد الناصر فى القــاهرة ،

( 3 )

وأن يلامس يــده ، وأن يتعـامـل معـه كملهـم ، رغـم أنه يومها كان يشغـل منصب وزير الصناعـة فى كـوبا .. ثـم ذكر الكاتب اسمين آخرين ، أنا شخصياً لا أعـرف شيئاً عن واحد منهما هـو وديع حـداد ، والثانى وهـو جورج حبش ، فـأنا أعـرف كما أعـرف إسمى أنه من الذين تـربوا وترعـرع وعـيهـم بين أحضان المشروع النهـضوى العـربى الذى قـاده جمال عبد الناصر ، وانـتسب ونسب نفسه الى ذلك المشروع كناصرى قـومى تحديداً .. وبعـد أن انـتقـل عبد الناصر الى رحاب الله ، سـقـط وتساقـط البعـض وكان منهم جورج حبـش ، الذى أعـلن ماركسيته وطلق العـروبة والقـومية بشكل عـام ، انسجاماً مع الموقـف الفكـرى والعـقائدى الماركسى الثابت فى عـدائـه للقومية .. وبـدا هـؤلاء الذين سقطو وألئك الذين تساقطوا أنهـم كانوا من فرط ضعـفهم ، يبحثـون دائماً عـن مرضع يرضعهـم الفكر والموقـف أياً كان ، وبالمقابل ينسبون أنفسهـم إليـه .. فكيف يحسب هؤلاء من الأساس ثـواراً ؟؟ !! .

لـم يكن تـفكك الكيان السياسى للإتحاد السوفيتى فى نهايات عـام 1989 هـو فضيحـة الماركسيين ، ذلك لأنـنا كـنا من الذين ردوا هـذا التـفكك والسقوط الى مـؤامرة امبريالية " فـوق استراتيجية " بـدأت باخـتلاق وهـم اسمه " حرب النجوم " الذى دفع الإتحاد السوفيتى الى الغرق فى بناء ترسانات دفاعـية وأخرى هجومية فى محاولة للتعـادل مع الخطر المزعـوم ، وكان ذلك اهـداراً للموارد والثروة والطاقات ، عـلى حساب دخول المواطنين ومعـيشتهـم ( وهـو ما هـدفت إليه المؤامرة تحديداً ) .. وما أن أتى جورباتشوف ـ الذى جهـز لذلك الدور عـلى أعـين أجهـزة المخابرات المعادية ـ الى السلطة ، حتى بـدأ التـفكك الذى قـاد الى الإنهـيار .

نقول إن ذلك لم يكن فضيحة الماركسيين ، ولكن فضيحتهـم تجلت فى ثلاثة مشاهـد .. الأول أنهـم بـرروا ونظروا أن التـفكك والسقوط كان بسبب عـجز المرتكزات الأساسية للفكر الماركسى عـن الإستجابة للمتغـيرات الجديدة فى العـالم ، حتى أنه لـم يتم اسقاط " الستار الحديدى " بالكامل ، وأن الإمبريالية العـالمية بريئة من دم هـذا السقوط .. والثانى أنهم لما أدركوا أن السقوط أصبح حقيقة ، سارعـوا الى اللحاق بالسيد الجديد ( وهـو موقف انتهازى ماركسى تاريخى معـروف ) ، حتى لوكان هـذا السيد هـو " يلتسين " الذى دك مبنى البرلمان على رؤوس " نواب الشعب " بقـذائف الدبابات لإجبارهـم على تـنـفيذ مشيـئته ، أو يقـتـلوا !! .

تـلك كانت فضيحتهم فى الإتحاد السوفيتى .. فماذا كان موقـفهم فى منطقـتـنا العربية ؟ .

بعـد غـياب عبد الناصر تحالفوا مع أنور السادات ، فى سباق انتهازى محموم مع انتهازيين مماثـلين لـهـم وهم الإخوان المسلمون .. وأصبح اثـنان من الماركسيين أعضاء فى الحكومة كمحاصصة سياسية وتشكيلاً لخندق العـداء لعبد الناصر ،

( 4 )

الذى ربضوا فيه جنباً الى جنب مع الإخوان والبقايا المتعفنة من الوفد ونفايات النظام السابق على يوليو 52 برعـاية وعناية أنور السادات وأمريكا !! .

وانطلقـت حـملة مسعـورة من هـذا الخـندق لذبح عبد الناصر والثورة والأمة العربية .. وتـبارى أشـباه الكـتاب وعـملاء أجهـزة الأمن فى ذلك طمعـاً فى الوسايا والتـكايا ، وعـظام موائـد السادة ، سـواء كانت تـلك الموائد فى القاهـرة أو فى واشنطن !! .. وكان هـذا هـو المشهـد الثـالث .

ومـرت أيام وشهور وسنين طويلة ، وحدثـت على الأرض مشاهـد واضحة صريحة .. وفاجـرة من مثلث العداء التاريخى للأمة العربية .. الإمبريالية العالمية والصهيونية والرجـعـية العربية ، بمشاركة ومساهـمة فعـالة من بعـض الساقـطين ، ومنهـم بعـض الماركسيين الذيـن كـانوا يبحثـون عـن أى شىء يخرجهم من العـدم الـذى يشعـرون بـه ، ومن المرض الذى نشب فى نفوسهـم واستـكـن بهـا .. فـلم يجـدوا إلا جمال عـبد الناصـر ( !!! ) .

ولـم يـجــد أحـدهـم مكـاناً للينيـن ولا لماوتسى تونـج ولا لجـمال عـبد الـناصر بين " رمـوز الحركة الـثورية العالمية والعربية " .. نسيهم أو تـناساهم ، وأهـدرهم من أى ذاكرة ومن كـل حساب .. ثـم بجـرأة لا يمكن أن يحسد عـليها ، يدعـى أنه يشارك فى حوار موضوعى حول موضوع بحجم تصور مستـقبلى للنظام السياسى فى فلسطين .. كـأن فلسطين موجودة فى بـلاد الإسكيمو وليست جزءاً من الأمة العـربية ..

إنـنا نعـتـقـد أنـه يصبح عـيـباً فاضحـاً .. وفاجـراً ، أن نتحدث عـن الحركة الثورية والنهضة العـربـية فى تاريخ الأمـة الحديث ، دون أن نـبـدأ بتوجيه التحية الى روح المناضـل رفـيع القـيمة والمقـام الخالد النبـيـل .. جمال عـبد الناصر حسين .

FIRSTLINE_YOUSSOF@HOTMAIL.COM


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول محمد يوسف
· الأخبار بواسطة admin2


أكثر مقال قراءة عن محمد يوسف:
عروبة مصر ليست وجهة نظر - محمد يوسف


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية