Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

المؤتمر الناصري
[ المؤتمر الناصري ]

·بيان المؤتمر الناصري العام - الدورة العاشرة
·نحو ثورة عربية شاملة في مواجهة العدوان الصهيوني على أرضنا العربية في سوريا
·مبادرة المؤتمر الناصري العام لوقف الاقتتال ونزيف الدم في سوريا
·البيان الصادر عن أعمال الدورة التاسعة للمؤتمر الناصري العام
·رسالة من اخوة ناصريين في سوريا الى المؤتمر الناصري العام
·ابونضال فتحي عدوان الى رحمة الله
·دعوة إلى توحيد القوى الناصرية والقومية
·نحو موقف ناصري موحد في الإنتخابات البرلمانية 2011
·المؤتمر الناصري العام - بيان صحفي

تم استعراض
48729407
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: سامي احمد زعرور
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 228

المتصفحون الآن:
الزوار: 23
الأعضاء: 0
المجموع: 23

Who is Online
يوجد حاليا, 23 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
حول مسألة الأقليات في الوطن العربي / معالم موقف متوازن في مسألة شائكة- د. خالد ا
Contributed by زائر on 9-1-1431 هـ
Topic: خالد الناصر

 د. خالد الناصر
حول مسألة الأقليات في الوطن العربي
معالم موقف متوازن في مسألة شائكة
-     1 -
يعتبر الانقسام القومي أعمق انقسام يتوزع بموجبه التجمع البشري أمم ؛ تشكلت في بوتقة التاريخ أو ما تزال نتيجة عوامل مشتركة تجمعها وتوحدها وتجعلها تطمح إلى تجسيد نفسها في كيان سياسي مستقل خاص بها .
ولقد اختلف الباحثون حول أي العوامل له الدور الحاسم في تكوين الأمة ومن ثم تشكيل الدول ، وذلك حسب التجربة التاريخية التي يهتم بها الباحث أو ينتمي إليها ؛ فوجدنا من يعطي الأولوية للغة المشتركة كما في الحالة الألمانية  حيث كان هم المفكرين الألمان لم شتات الأجزاء الناطقة بالألمانية واستعادة ما هو موجود منها ضمن دول أخرى كالألزاس واللورين الخاضعتين للسيادة الفرنسية ، ووجدنا بالمقابل من يعطي الأولوية لمشيئة الناس أو إرادة العيش


المشترك كما في الحالة الفرنسية لتبرير بقاء المقاطعتين المذكورتين ضمن الدولة الفرنسية .
ما عدا هاتين النظريتين الرئيسيتين هناك من يقدم عامل الدين المشترك كما يفعل الإسلاميون في طرحهم للأمة الإسلامية وسعيهم لتوحيدها . وهناك من يقدم الاقتصاد كعامل أساسي كما تطرح النظرية الماركسية حين ترى أن القومية مفهوم برجوازي تسعى من خلاله الرأسمالية إلى توحيد السوق وتوسيعه ، بينما هي تضع طموحاً أكبر من خلال إنشاء دولة فوق قومية يكون عمادها الاقتصاد الاشتراكي وصولاً إلى الأممية الشاملة .
وللحقيقة فإن لكل طرح من هذه الطروح أمثلة تؤيده وأخرى تناقضه . وليس مجالنا هنا الاستفاضة في هذا المجال إلا أن أمثلة التاريخ وحوادثه ، لا سيما في النصف قرن الأخير ، تظهر بجلاء أرجحية عاملي اللغة وإرادة العيش المشترك كمحرك أساسي للتجميع القومي وانفراط عقد الدول فوق القومية كما حدث في انهيار الاتحاد السوفياتي والاتحاد اليوغسلافي وانفكاك يوغوسلافيا .. الخ . وإذا كان الدين قد لعب الدور الرئيسي في تكوين باكستان على أساس الإسلام وانفكاكها عن الهند فإنه لم يمنع انفصال بنغلاديش عنها فيما بعد ، بينما نرى أمثلة لا تزال صامدة لدول مستقرة نسبياً وفق إرادة العيش المشترك رغم اختلاف العرث واللغة والدين كما في أمثلة الولايات المتحدة وسويسرا .. الخ .
أما الأمة العربية فتملك وضعاً فريداً لا يدانيه وضع أية أمة أخرى في التجمع البشري بأسره ؛ فرغم أنها واحدة من أعرق وأقدم الأمم التي لا تزال متواجدة على خارطة التاريخ ، ورغم أنها تمتلك من المقومات المشتركة الجامعة ما لا تمتلكه أمة أخرى كاللغة الواحدة والتاريخ المشترك العريق والحافل والثقافة المشتركة التي لعب فيها الإسلام الدور الصانع والموحد ، فإنها تكاد تكون آخر الأمم التي لم تستكمل بعد وحدتها القومية ، بل لعلها أكثر هذه الأمم الراهنة تفتتاً ، وأكثرها عرضة لأطماع الآخرين وتدخلاتهم مما يزيد أوضاعها تعقيداً وصعوبة في الوصول إلى آمالها وأهدافها .
وعلى أساس هذا الاستعراض نستطيع أن نفهم ظاهرة الأقليات وأسباب نشوئها ؛ فالغالبية الساحقة من الأمم التي نجحت في بناء دول تجسد قومياتها تضم أقليات من قوميات أخرى أو إثنيات مغايرة ، هذا عدا عن توزع سكان هذه الدول وفق عوامل أخرى كاختلاف الدين مثلاُ الذي قد يلعب عامل تفرقة ضمن أفراد القومية القومية الغالبة أو يوحد ما بين جزء منها وبين بعض الأقليات القومية الأخرى فيها ، وكلما كبر الأقلية المغايرة أو كان تواجدها بشكل مكثف على طرف الدولة زاد طموحها للتمايز أو الانفصال أو الالتحام بتجمع قومي مماثل لها خارج نطاق هذه الدولة . ويزيد في تعقيد المشكلة أن الدولة بالتعريف جماع شعب وأرض بشكل جدلي ، فإن القومية الرئيسية تنظر إلى أرض هذه الدولة التي تسيطر عليها باعتبارها وطناً قومياً غير قابل للتجزئة ؛ ومن تعتبر النزوع القومي لتلك الأقليات خيانة تهدف إلى سلخ جزء من هذا الوطن .
-     2 –
بعد اندياح الفتح العربي الإسلامي في المنطقة الممتدة من تخوم الصين شرقاً إلى جنوب غرب أوروبا والمحيط الأطلسي غرباً ، دخلت شعوب هذه المنطقة الشاسعة في تفاعل تاريخي هائل كان باعثه وضابطه الإسلام ، وكانت قيادته للعنصر العربي – حامل هذه الرسالة السماوية الجديدة – حتى وإن تراجعت إلى المستوى الرمزي في القرون اللاحقة . وكانت النتيجة أن اكتسبت التجمعات البشرية في هذه المنطقة هوياتها النهائية ، وتوزعت على النحو التالي :
-       أقسام تعربت واعتنقت الدين الجديد – الإسلام – وكونت القطاع الأكبر الذي امتد على الرقعة الحالية المعروفة بالوطن العربي .
-       أقسام تعربت ولم تعتنق الإسلام أو كانت بالأصل قبائل عربية هاجرت من قبل خارج الجزيرة العربية وحافظت على ديانتها السابقة – المسيحية غالباً – .
-       وأقسام اعتنقت الإسلام دون أن تتعرب وحافظت على لغاتها الخاصة كالفرس والترك والكرد .. الخ ، وظلت طموحاتها القومية تعتمل كالنار تحت الرماد تنتظر فرص التجسيد .
ودون الدخول في التفاصيل التاريخية – وهي كثيرة ومتشعبة وتأخذنا بعيداً عن موضوعنا – ، وبعد تعايش طويل وتداخل ضمن الامبراطورية الإسلامية على امتداد عصورها المختلفة ، تبلورت أمم المنطقة وأخذت اوضاعها النهائية بعد انهيار الدولة العثمانية عقب الحرب العالمية الأولى ، على النحو التالي :
1- دولة تركية تحت قيادة أتاتورك والحركة الطورانية – الحركة القومية التركية – في منطقة أسيا الصغرى شمال المنطقة العربية .
2- دولة تهيمن عليها القومية الفارسية في ايران شرق المنطقة العربية .
3- انفصال المنطقة العربية عن الدولة العثمانية ومحاولة قيام دولة عربية كبرى تحت قيادة الحسين بن علي وجهود العناصر القومية العربية ووعود خداعة من دول الحلفاء الأوربية ، تكشفت عن غدر مبيت حيث تقاسمت هذه الدول الاستعمارية المنطقة العربية فيما بينها وفرضت عليها التجزئة كما هو معلوم ، بل زرعت في قلبها اسرائيل على أرض فلسطين ، واقتطعت أجزاء منها وأعطتها إلى دول الجوار (عربستان/الأحواز التي أعطتها انجلترا إلى ايران عام 1925 ، ولواء اشكندرون الذي أعطته فرنسا إلى تركيا عام 1939) .
4- لم يفلح الأكراد في الحصول على دولة خاصة بهم ، وتوزعوا ضمن دول المنطقة ، وكان جزؤهم الأكبر ضمن تركيا .
وهكذا ضمت هذه المناطق في داخلها أقليات كبيرة ستظل تطمح إلى الالتحاق بقومياتها الأصلية أو تجسيد كيان قومي خاص بها ؛ متحولة إلى قنابل موقوتة داخل دولها .
-     3 –
في تناولنا لقضية الأقليات في الوطن العربي علينا أن ننتبه إلى نقطة بالغة الأهمية وهي : ماهو الأساس الذي نعتمده في تحديد هذه الأقليات وما مدى أثره على وحدة الأمة ؟..
فإذا تم اعتماد الدين كأساس في الفرز سنجد أن الأغلبية في التجمع البشري الذي يقطن المنطقة العربية تدين بالإسلام إلى جانب أقلية رئيسية من المسيحيين واقليات أخرى من اليهود والصابئة واليزيديين والأديان الأفريقية . ويرى معتنقو هذا الرأي – وهم بالأساس الحركات الإسلامية – أنه يحل إشكالية الأقليات القومية أو ما شابهها كالأكراد والبربر وغيرهم ، ويدخلهم في سلك الأمة بلا تمييز باعتبار الإسلام يوحدهم في إطاره ، ولا يجدون مشكلة في وجود أقليات غير مسلمة إذ يمكن معاملتهم كما فعلت الدولة الإسلامية في مراحلها الغابرة ، أي بغحياء ما يشبه مفهوم الذمة . والمشكلة في هذا الطرح أنه يحيل جزءاً من أفراد الأمة إلى مواطنين من الدرجة الثانية ، ويجعلهم غرباء في وطنهم ، والأخطر من هذا أن الأغلبية المسلمة نفسها تنقسم إلى فرعين رئيسيين : فرع سني وآخر شيعي ؛ ويعتقد كل واحد منهما أنه الإسلام الحق ويغض من شأن الآخر أو يكفره ، إضافةً إلى وجود طوائف أخرى كالدروز والاسماعيليين والعلويين .. الخ ، مما شكل منفذاً للقوى الخارجية لإذكاء النعرات الطائفية وتمزيق نسيج الأمة كما نشهد في تحريك مسألة اضطهاد الأقباط المزعومة في مصر ، وهضم حقوق الشيعة في دول الخليج ، ويصل الأمر إلى الاقتتال الطائفي كما يحصل في العراق واليمن ولبنان .
لذلك نجد أن المعيار الأنسب لهذه الظاهرة هو المعيار القومي فهو ينسجم مع حقائق الانقسام القومي التي أجملناها في مقدمة البحث من جهة ، ويتجاوز الإشكالات الدينية والمذهبية التي يثيرها المعيار السابق . وهذا المعيار يفترض أن يكون هو المعيار الذي تتبناه الحركة القومية العربية ، لكننا سنجدها غير واضحة بصدده ومترددة إزاء نتائجه كما سنرى .
وبتطبيق هذا المعيار كأساس للفرز تتبدى لنا الأقليات في الوطن العربي على النحو التالي :
1)    أقليات قومية واضحة :
1 – الأكراد الذين يملكون طموحاً قومياً واضحاً وحركة قومية نشطة (تتراوح ما بين أحزاب تدعوإلى الاعتراف الثقافي أو الحكم الذاتي وأحزاب تدعو إلى الانفصال في كيان قومي مستقل) ، وتتواجد في موقع طرفي من الوطن العربي (في شمال العراق أساساً ، وفي شمال سورية بصورة أقل) يسهل لها دعاويها .
2 – أقليات قومية أصغر كالأرمن والتركمان والجاجان (الشيشان) والشركس ، وهي توجد بشكل متناثر في بلاد الشام والعراق ، ولا تملك – موضوعياً على الأقل – طموحاً قومياً ، وبالتالي لا تمثل إشكالية في هذا المجال ؛ بل إن بعضها مندمج في المجتمع العربي كالشركس مثلاً .
2)    أقليات ما قبل قومية كالبربر أو الأمازيغ في المغرب العربي (الجزائر والمغرب الأقصى على وجه الخصوص) تملك لغة خاصة بها لكنها لا تبدي طموحاً قومياً أو نوايا انفصالية ، وإن كانت لديها بعض الأحزاب التي تدعو إلى الحقوق الثقافية ، وتشجعها القوى الخارجية على ما هو أكثر من ذلك ، ولكن عمق انتمائها الإسلامي يشدها إلى الأغلبية العربية .
3)    أقليات إثنية (أقوامية / عرقية غير متشكلة قومياً) تتكون من خليط من القبائل المختلفة عرقياً ولغوياً وتدين بديانات بدائية وإن كانت الديانات السماوية (الإسلام والمسيحية) أخذت تنتشر فيها ، وتتركز كتلتها الكبرى في جنوب السودان حيث استطاعت بعد حروب متعددة انتزاع حكم ذاتي يقترب من الإنفصال ، وعقدت معاهدة مع النظام الحاكم في السودان يعطيها حق تقرير المصير ، وتتأهب لإجراء استفتاء قد يكرس انفصالها بشكل قانوني . هذا وتوجد نماذج أقل حدة كالزنوج في موريتانيا والطوارق في جنوب ليبيا والجزائر .
-     4 –
النقطة الأخرى المهمة في قضية الأقليات هي اختلاف منظورها في ظل التجزئة الراهنة في الوطن العربي .. فلو كانت المنطقة العربية منتظمة في دولة واحدة لاختلفت حدة المشكلة وخطورتها ، فحجم أقلية تعد مليوناً أو مليونين أو حتى خمسة ملايين لا تشكل كماً كبيراً في بحر عربي يربو على ثلاثمئة مليون من البشر بينما تتغير النسبة بشكل دراماتيكي بتواجدها ضمن دولة قطرية صغيرة . فقوة الدولة الكبرى تردع القوى الخارجية عن تلاعبها بهذه بهذه القضية الحساسة ، كما تجعل حسابات الأقليات أكثر واقعية فتميل إلى الاندماج الطوعي في الكيان الكبير .
فإذا استعرضنا أوضاع الدول العربية الراهنة من هذا المنظور سنجد أن أكثرها معاناة من هذه المشكلة هي العراق بالدرجة الأولى حيث تكاد الأقلية الكردية تنفصل بشمال العراق عن بقيته بينما يستعر أوار التقسيم الطائفي ما بين سنة وشيعة بالجسم العربي فيه بتحريض من الدول التي تتصارع مصالحها على أرضه .
يأتي بعد ذلك السودان حيث يتضافر الاختلاف الإثني والديني ما بين شماله وجنوبه وأيادي الدول الاستعمارية التي تذكي سعيره ، في إيصال الأمور إلى شفير الانفصال أيضاً .
وتأتي سورية ثالثاً من حيث احتوائها على كلا النمطين من الأقليات الدينية والقومي ولكنها لا تشكل حالة ساخنة رغم وجود بعض التوتر الطائفي وقدر من التحرك الكردي بتأثير الصعود الكردي المجاور في شمال العراق .
ويشكل لبنان حالة فريدة في الخارطة العربية حيث يقوم أصلاً – كدولة – على توازن طائفي هش بين مجموعات دينية ومذهبية أكبرها ثلاث هي المسيحيون الموارنة والسنة والشيعة ، ورغم التوتر التدائم بين هذه الطوائف إلا أن أياً منها لا ينكر انتماءه العربي .
وفي المغرب ، فرغم الحضور الواضح للأمازيغ/البربر كإثنية أصيلة هناك وبغضّ النظر عن محاولات التحريض الخارجي ، فإن عدم وجود اختلاف ديني يشكل رباطاً قوياً يوحد الشعب حيث تكاد العروبة تتماهى مع الإسلام هناك .
أما في بقية الأقطار العربية فلا تكاد توجد أقليات قومية غير عربية ، وإن كانت تثار في بعضها تذمرها طائفية كما هو الحال في أقباط مصر وشيعة البحرين والكويت وشرق السعودية ، وقد تصل إلى التحرك المسلح كما يحدث الآن في اليمن مع الحوثيين الزيود وإن كان في الحقيقة ينبع من أسباب سياسية أكثر منها طائفية .
-     5 –
اتسم موقف فصائل الحركة القومية في الوطن العربي من قضية الأقليات على العموم بالغموض والارتباك في كثير من الأحيان ، ولا نجد في أعمال المفكرين القوميين تأصيلاً نظرياً مستقراً لهذه القضية الحساسة .
وفي غالب الأحيان تُدفع هذه القضية إلى موقع المسكوت عنه ، أو يتم التهرب من طرحها بحجة الالتفات إلى قضايا ومعارك أكثر أهمية وإلحاحاً (التصدي للاحتلال والمطامع الخارجية.. الخ) ، وليس نادراً أن يتم إنكار وجود أساس موضوعي لهذه القضية وتصويرها على شكل مؤامرات تستهدف تمزيق الأمة من قبل أعدائها الخارجيين.
بل قد تلجأ بعض هذه الفصائل ، إذا كانت في السلطة (مثال سوريا والعراق) ، إلى قمع هذه الأقليات بالقوة المسلحة أو تغيير الوضع الديموغرافي ، مثل إنشاء حزام عربي في شمال شرق سورية ، وزرع العوائل العربية في مناطق تلك الأقليات .. الخ .
وهذا الأسلوب في حل القضية يدل اعتراف ضمني بامتلاك الأقلية (الأكراد في هذا المثال) للمقومات القومية بدليل محاولة تعريبها قسراً ، في تناقض واضح مع إنكار البعد القومي لتلك المسألة .
ويذكرنا هذا الأسلوب بمحاولات الطورانيين (القوميين الأتراك) بعد استيلاء جمعية الاتحاد والترقي على السلطة في الدولة العثمانية قبل مئة عام ، فرض التتريك على العرب مما عجل بانفصال الولايات العربية بعد أن كانت رابطة الإسلام مبرراً للتعايش مع تلك الدولة لعدة قرون ، بل إن هذا قد أدى بمدافع كبير عن الرابطة العثمانية هو ساطع الحصري إلى أن يتخلى عن موقعه المرموق في تلك الدولة ويتحول من الفكرة العثمانية ليصبح فيلسوف القومية العربية الأول . ولقد ظل هذا الأسلوب ديدن نظام أتاتورك (وريث الحركة الطورانية) وخلفائه بعد انهيار الدولة العثمانية ، في التعامل مع الولايات الكردية في شرق تركيا ؛ الأمر الذي أدى إلى نتائج عكسية تجلت في تصاعد النزعة القومية الكردية وظهور حزب العمال الكردستاني الذي تسنم قيادة الكفاح المسلح للأكراد وشكّل معضلة تقض مضاجع الدولة التركية حتى هذه اللحظة .
من جهة أخرى فإن هذا الأسلوب يمثل نموذجاً واضحاً لازدواج المعايير ، إذ كيف تبرر الحركة القومية العربية إذن دعمها لنضال الشعب العربي في الأحواز للانفكاك عن ايران واستنكارها لأساليب الأنظمة المتعاقبة في ايران في تهجير العرب من منطقة عربستان وزرع عوائل فارسية هناك وحظر التعامل باللغة العربية وفرض اللغة الفارسية ؟.. وكيف تطالب باستعادة لواء اسكندرون وتستنكر تتريكه ما دامت هي تلجأ إلى نفس السلوك ؟!..
وللأمانة فإن هذا الأسلوب لم يقتصر على أنظمة الحركة القومية إذ كان هو الأسلوب ذاته الذي تعاملت به أنظمة الحكم المتعاقبة في السودان – وآخره النظام الإسلامي الذي يقوده البشير – في التعامل مع مشكلة جنوب السودان . وهو الأسلوب ذاته الذي يتعامل به النظام الحالي في اليمن مع مشكلة الحوثيين في صعدة .
وفي كلا الحالتين نجد نموذجاً فجاً للوحدة الطاردة التي تؤدي في نهاية المطاف إلى نتائج صادمة لا يتوقعها العقل كأن يطالب جنوب اليمن – الذي لا يختلف من الناحية العرقية ولا اللغوية ولا الدينية – بالانفصال عن شماله !!..
-     6 –
من استعراضنا السابق ومن استقراء حوادث التاريخ القريب منذ انهيار الدولة العثمانية الإطار الجامع لمعظم قوميات المنطقة ، نخرج بالنتائج التالية :
1- حملت الدول التي تكرست في المنطقة (الدول العربية وتركيا وايران) بعد الحرب العالمية الأولى في بنيتها ، وبتدخل واضح من القوى الاستعمارية المنتصرة في تلك الحرب (انكلترا وفرنسا أساساً) ، بذور مشكلة الأقليات حين قسمت وحيت اقتطعت منها أجزاء وألحقت بدول أخرى من غير قومياتها . وكان نصيب الأكراد أن توزعوا على دول المنطقة .
2- أدت التجزئة التي فرضتها تلك الدول الاستعمارية على الأمة العربية إلى تعاظم حجم الأقليات منسوبة إلى حجم الدول القطرية التي تضمها ، وبالتالي حصرت مواجهة المشكلات التي تثيرها ومعالجتها ضمن إمكانات الدولة القطرية المحدودة .
3- انخفضت حدة مشكلة الأقليات بشكل ملحوظ واتجهت إلى الاندماج في فترة النهوض العربي في الخمسينات والستينات إبان المشروع التوحيدي الذي قادته ثورة 23 تموز/يوليو لدرجة أن كثيراً من أفراد الأقليات القومية انضموا إلى الحركات القومية العربية (ظاهرة الناصريين الأكراد مثلاً .. الخ) ، وبالمقابل تفاقمت مشكلة الأقليات بعد انكسار المشروع القومي العربي بعد هزيمة حزيران إلى أن وصلت وضعها المتفجر حالياً في ظل الدرك الأسفل الذ انحدرت إليه الأمة .
4- لم يؤدي إنكار قضية الأقليات أو تجاهلها والهروب من معالجتها إلا إلى بروزها أكثر فأكثر . كما إن سياسات التعصب القومي الضيقة الأفق ومحاولة دمج هذه الأقليات بشكل قسري قد أدت إلى نتائج عكسية تجلت في تعاظم شعور الأقليات بهوياتها وتزايد نزعتها الإنفصالية .
5- كما أدت سياسات الاستبداد والظلم الاجتماعي وغياب الديموقراطية والفساد وفشل التنمية التي اتسمت بها أنظمة الدولة القطرية إلى تفاقم مشكلة الأقليات ، لاسيما في ظل تركز معظم مشاريع التنمية في المركز وإهمال الأطراف حيث الأقليات غالباً ؛ فبدا الأمر في كثير من الأحيان وكأنه انحياز من النظام للأكثرية ضد الأقلية في توزيع أعباء هذا الظلم .
وبالتمعن في هذه الحقائق وأخذها بالحسبان يمكن بناء خطوط موقف متوازن يضع حداً للتخبط الذي طال إزاء هذه المشكلة المزمنة الشائكة .
1)    نقطة الانطلاق في هذا الموقف الخروج من ازدواج المعايير والقبول بسريان المبدأ القومي على الجميع بغض النظر عن نتائجه ، ومن ثم بذل الجهود لإيجاد حلول مشتركة ترضي الجميع وتحفظ حقوق كل الأطراف ؛ ففي حالة الأكراد مثلاً (وهم الأقلية القومية الرئيسية) يجب من حيث المبدأ الاعتراف بتمايزهم القومي وحقوقهم الثقافية ومن بعده السعي لكسب بقائهم الطوعي ضمن كيان الأمة من خلال تفعيل إرادة العيش المشترك (وهذا عامل جامع للأمة حسب إحدى النظريات القومية الرئيسية كما راينا في مقدمة البحث) وذلك بإجراءات هي في الحقيقة تمثل خطوطاً عامة لحل مشكلة الأقليات ، بل لشد لحمة الأمة بأسرها ، سنتطرق إليها بعد قليل . ولنلاحظ أنه بغضّ النظر عن إرادة العيش المشترك التي هي عامل ذاتي يتحقق من خلال رغبة الأطراف التي تمارسه ، فإن هناك أكثر من عامل موضوعي يجمع الأكراد مع العرب ..
-       فهناك رابط الدين المتين الذي يوحد بينهم .
-       وهناك الوطن المشترك الذي يجمع بينهم .
-       وهناك التاريخ المشترك الذي ضمهم في ظل الدولة الإسلامية .
-       وهناك مصالحهم المشتركة إزاء تحديات العصر الراهن التي تستدعي التجمع في تكتلات كبرى ، ولنا في تجربة الاتحاد الأوروبي المثال الأكبر .
2)    مرة أخرى تبرز الأهمية القصوى لعملية التوحيد القومي ؛ فمثلما ظهر عجز الدولة القطرية العربية إزاء قضايا الأمن القومي والاستقلال والحفاظ على الكيان الوطني وإنجاز التنمية وبناء الاقتصاد القوي والمتقدم ، تأتي قضية الأقليات لتبين أن الوحدة العربية هي الإطار الضامن لحل دائم ومستقر لهذه المشكلة ؛ فالدولة الكبيرة الموحدة تشكل عنصراً جاذباً لاندماج الأقلية في بحر الأكثرية ، كما توفر القوة الرادعة التي تمنع القوى الخارجية أو الداخلية المرتيطة بها من اللعب على وتر هذه القضية الحساسة . وبالطبع فإن هذا لا يعني تاجيل التعامل مع قضية الأقليات حتى ذلك الحين الذي لا يلوح له أفق بعد ، وإنما لا بد من التمسك بالرؤية القومية لحل هذه القضية ولو حتى ضمن الإطار القطري ، وتوفير أقصى ما يمكن من جهود العمل العربي المشترك وتطوير النظام العربي الرسمي الحالي بهذا الاتجاه وبموازاة السعي للتوحيد القومي .
3)    وسواء تم السعي لمعالجة قضية الأقليات في الإطار القومي الأوسع أو في إطار الدولة القطرية فإن ثمة خطوطاً عامة تشكل جوهر الحل لهذه المشكلة  ..
1- إرساء نظام ديموقراطي حقيقي عادل يكفل سيادة القانون وحق المواطنة الكاملة لكل أفراد المجتمع ، ويمكنهم من المشاركة في صنع القرار فيه ، ويشعرهم بالانتماء إليه .
2- خطط تنموية حقيقية وفعالة تهتم بالدرجة الأولى بالأجزاء المهمشة من الوطن ، وتنزع الشعور بتميز جهة عن جهة أخرى فيه ، أو مجموعة عن مجموعة من مكوناته .
3- الاعتراف بالحقوق الثقافية للأقليات وتوفير المجال لممارستها وتطويرها بالتزامن مع تطوير اللغة العربية وتيسيرها ونشر الثقافة العربية دون قسر أو إكراه .
4- تعزيز الروابط المشتركة بين كل مكونات المجتمع كالدين المشترك وكل العوامل المشتركة الأخرى (الإسلام مع الأقليات القومية ، العروبة مع الأقليات الدينية والمذهبية ، الثقافة العربية الإسلامية والتاريخ المشترك مع الجميع) .
بهذا يتم إرساء مفهوم الوحدة الجاذبة ذات البعد الإنساني والمضمون الاجتماعي العادل ، والتي تتوفر فيها كل الحريات العامة ، وتحقق المصالح الشتركة لكل فئات المجتمع وأفراده ، وتضمت بذلك لحمة المجتمع وتماسكه حتى في إطار الدولة القطرية .
 د. خالد الناصر

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول خالد الناصر
· الأخبار بواسطة admins


أكثر مقال قراءة عن خالد الناصر:
الحركة الناصرية والدور المفقود ............ د . خالد الناصر


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: حول مسألة الأقليات في الوطن العربي / معالم موقف متوازن في مسألة شائكة- د. خالد ا (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 12-5-1431 هـ
جميل لكن اين حل المشكله وشكرا سوسو


[ الرد على هذا التعليق ]


Modesto (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 13-2-1436 هـ
fake watches [www.obmreplicas.net]


[ الرد على هذا التعليق ]


Wilfred (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 27-7-1436 هـ
vartoiety of ofdifferent coloryours and unique designs; replica watches [www.alsowatches.com] an individuing will manage to find just coverthe cover to fit thouteir every need.Inexpensive Duvet Covers. fake watches [www.alsowatches.com] rolex replica [www.alsowatches.com] Dutovet covers arenat moffere to the saree quingity; some ocDunelmcur with silk while others occur with cotton. Iwc Pilots [www.alsowatches.com] The optimum solution to Clearance Duvet Coversknowing what to haudio videoe yoKmartur cover moffere out of is the your preference. Some people donat like silk where you might. HoweverPottery Barn importish these things ashouldre the main quingity to look for in an software phvackageliance cover is tInexpensive Duvet Covershe threoffer count. The higher the threoffer count is in an software phvackageliance cover the more efcoverfectively quingity ibet will haudio videoe.Unique Duvet Covers.A duvet cover is a relatively prserveicing piece to sCheap Duvet Setsupplment your sleeping qugoodeDebenhamsrs. A down comforter or duvet woduvetuld you should be extremely difficult to toss in the wlung burning in view thather however a duvet coveofring is ein view thatily removed from the down comforter make in the wlung burning in view thath with the other sheets and pillowcautomotive service engineerss which Cheap Duvet Coversmakes wlung burning in view thathing and keeping tDunelmhe duvetdown comforter clean quite simplDuvet Cover Setse. Covers may come separdined only or in a sleeping qugooders set. A sleeping qugoodersduvet set usuyou should best friend comes with matching pillows and shares. You outmay not like haudio videoi formatng the extra clothing that come in a hard and fin view thatt so a sofingle duvet cover would you should be what you demand.You now know what a duInexpensive Duvet Coversvet down comforter and duvet cover reyou should best friend can you should belso in what way the two items reldined on tDunelmo every single other. breitling replica [www.alsowatches.com] KmartItas ein view thaty to see that buying anmade software phvackageliance cover would help your sleeping qugooders get to work luxurious pestarfDown Comforter Coversul room you haudio videoe dMatalanefinitely winitiing ished it to you should be. duvetClearance Duvet CoversmadebeWhatwhatï»؟ So you haudio videoe your child that Cheap Duvet Coversis keen on fossils exclusived prehistoric creatSelectingures from the Jurbumic period. If yocur would prove to be pdraugustht prove to beerontologist just ceMatalanxclusivenot get enough of dinosaurs then they instishly love nothing morecover thexclusive to haudio videoe their area trexclusivesformed into the Jurbuovermic period exclusived wingk with tWhat Is A Duvet Set?he dinosaurs in their dremornings. Donnot despairand wenoll show you expcraftBed workiciphadvertisingly how to make their area a dinosaur sexclusivectuary thwheanever prove to be simply enjoyDinosaured by your child exclusivedDuvet you will too. There is refriend of dinosaur prove to bedding products audio vidbedeoaiequipped for purchautomotive service engineers. Itnos simply a few what iMakes right for you exclusived suddenly your needs. We suggest the most prpcraAft workiciphadvertisingicing is a duWhat Is A Duvet Set?vet cover or quilt coverand wCoverhich is elikey to care for when well like with your childnos area. hublot replica watches [www.alsowatches.com] How When selecting a Dinosaur duvet cover younoll wish to find something that suoverrely compliments the interiorDebenhams of your home. Think concerning the tones exclusived colours that you wouldover prefer. If possible consult with your child to


[ الرد على هذا التعليق ]


Wiley (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 27-7-1436 هـ
Standing Stake. The advantages will help you in all locations of one"s life.ï»؟Daybeds are essentially defined by the daybed b In many homesand every bed is an impressioWholesale Bed in a Bagnl solution for conjoining extra sleeping spexpert becauseand while they donat in point of fprocedure convert into oModern Bedding Setsneand they can be utilized for a grouptee during the day and a bed throughout the night. Soand day bed bedding must be comfyand verswhenile abnd sturdy. Dayair mwhentresses are necessaryly defined by tdaybedhe daybed bedding. Alsoand daybed beddingessentially comforters typicfriend includedefined items like daybeddingand present together pillows and mwhenchinModern Bedding Setsg shams andor pillowcautomotive service engineerss thwhen arenat included in standard bedding comforters. Before shopping for daybed bedding designed to ptheerfectly fit daymwhentressesesand itas good to know whwhen to look for armani replica [www.catewatches.com] . Daybed Bedding Sets Day bed bModern Bedding Setsedding comforters comtrashe many styles of bedding together intended to gModern Bedding Setsive the daybed its signwhenureand multilayered look. Of courseand different day bed bedding comforters offer different comcanisters fake tag monaco watches [www.catewatches.com] . Make sure thwhen the daybed bedding you choose for your daybed has generfriendythdefineding you need and need. Keep in mind thwhen if your daybed has a trundle unitand you most likely will not need every bed bedding thwhen includes a bebd skirt replica watches on sale [www.catewatches.com] . While daybed bedding is designed for the twin size mwhentressand there a few significish differencesand the most noticeconfident being Daybed Bedding Setsthe daybed comforter. A daybed comforter is 52 wide x 99 long while a normas twin comforter is 62 wide x 86 long. If you would like Where Can I Find Discount Bedding?to use a regular twin sized comforter on your daybedand keep in mind thwhen you will haudio videoe a Wholesale Bed in a Bag inch overhang width to contend with asso it may beHow To Build A Modern Bed? 13 shorter than a comforter designed for everybed. A daybed comforter is intended to hang parprhvacticasly aslel to the daybedas away rHow To Store Bedding Sets?whenher than a normas twin comforter thwhen isHow To Build A Modern Platform Bed? parprhvacticasly aslel to the hepostersurfboard. Shams are decorwhenive pillow coverings thwhen hmarketingjustbellyle rconsumed Wholesale Bed in a Bagmortgageonize the pillowbs with your comforter and developd skirt if you choose to use one for a marvelousand designer look and feHow To Build A Modern Bed?el. A daybed bed skirt typicfriend has sdaybedplit corners and opens lengthwise dissimilar to widthwiseand the orient of the opening of a bed skirt for a normas twin bed. Aare number of present together pillows in included daybed bed sets simply incorperconsumed an marketingverdaybedstisementditionas layer of texture to the daybedas overprhvacticasly asl shape. They usufriend geometric in shape generwhening of the same fbelbylyric for the reason thwhen daybed comforter. Bolsters surelyn softwarelic of present together pillow thwhen commonly has How To Choose A Modern Style Bed? cheap fake watch [www.catewatches.com] a cylindricas shape. This type of present together pillDaybedsow is perfect for everybed thanyone desire be just used as a grouptee since it will make leaning awayDaybeds more comfortconfident. Tips for Buying and Using Daybed Bedding When shopping for Contemporary Asian Beddingdaybed beddingand look for cWholesale Bed in a


[ الرد على هذا التعليق ]


Terry (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-7-1436 هـ
negative and positive pressure. Materials in the grinding chamber have certain water content, heat produced while being grinded leads to air evaporation in the grinding chamber and changes airflow quantity, moreover alien air is sucked and results in increase of circulation airflow as a result of lax sealing in the joints of each channel in the complete machine, so we balance airflow by adjusting duct between fan and host machine, guide spare air into bag type dust collector, collect fine powder brought by residual air and they are discharged after being purified by residual air.Working principle of machine: bulk materials are crushed to required granularities by , sent to hopper by bucket elevator, sent to the grinding chamber by ration and continuously by and they are grinded, powders are taken away by airflow of fan, and they are separated by analyzer, powders that accord with fineness enter into big cyclone collector along with airflow, being separated and collected, then they are discharged from powder pipe and form finished powders. Airflow returns to fan pipe and is sucked into air blower from big cyclone collector.Low consumption of wearing parts, so we make use of wearing parts of foreign superior high abrasive materials, which have longer service life than general grinding machine with more than one year rolex watch winder [www.cofwatches.org]. replica rolex [www.cofwatches.org] It is suitable for grinding process of minerals of metallurgy, building material, chemistry industry, mine and the like, and it is used for processing power of non flammable and non explosive mineral products whose Moth"s hardness is below and humidity is less than%, such as feldspar, calcite, talc, barite, fluorite, tombarthite, marble, ceramics, bauxite, manganese ore, phosphate ore, iron oxide red, quartz sand, clinker, active carbon, clay, gangue, gypsum, fake rolex submariner watches [www.cofwatches.org] carborundum, replica breitling swiss [www.cofwatches.org] fireproofing and the like.wet type rod mill: ï»؟Us?ugowe projektowanie schodأ³wNie ma dla nas schodأ³w niemo?liwych do zaprojektowania. robimy w profesjonalnym programie Compass CAD10. Przyjmujemy zamأ³wienia z ca?ej Polski i Niemiec, a projekty wst?pne wysy?am mailem.?Nasza propozycja skierowana jest do:1. Zak?adu stolarskiego, a?eby u?atwi? sobie prac?, komputerowo uwalnia od r?cznego rysowania watch replica [www.cofwatches.org] . Wizualizacj? 3D schodأ³w mo?esz zademonstrowa? swojemu klientowi zanim rozpoczniesz ich produkcj?.2. Osoby remontuj?cej lub buduj rolex replica watches [www.cofwatches.org] ?cej dom je?li jeste? w trakcie budowy lub remontu skorzystaj z naszej oferty. Prze?lemy Ci wizualizacj? twojego koncepceptu schodأ³w lub na bazie naszego doswiadczenia zdobytego poprzez zaproponujmy co? co pomo? replica rolex watches [www.cofwatches.org] e Ci dobra? schody nie tylko ?adne ale i wygodne.3. Do wszystkich architektأ³w i projektantأ³w domأ³w i nie tylko. ï»؟Vortex by Marc JacobsYes,, its quite charge,, I agree with those who advance will advance this criticism. But Marc Jacobs has basically constructed a whole profession around the excess and stylistic experimentation along with the divertissement is portion of his signature style. replica cartier watches [www.cofwatches.org] Nicely,, like it or not this bag is fully and deeply a Marc Jacobs. Its called Vortex


[ الرد على هذا التعليق ]


Snider (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-7-1436 هـ
escapement having a ruby cylinder, and improvements of Perrelet"s automatic winding mechanism, implemented in his about forty Perpetuelles.آ آ  Moreover, Breguet produced what we think about these days because the initial Grande Complication within the background of horology, the watch recognized because the Marie Antoinette. This watch was commissioned by the French queen"s guard Monsieur de la Croizette using the explicit order that it ought to include all recognized complications and also the greatest feasible quantity of parts produced of gold. There had been no restrictions as towards the time for creating the watch or the cost. This watch was only completed in 1827 which indicates that neither the unfortunate queen Marie Antoinette was guillotined in 1793 nor the master watchmaker himself Breguet died in 1823 ever saw the completed watch. The Marie Antoinette was a self winding watch having a perpetual calendar, equation of time indication along with a minute repeater. It has disappeared because 1983 when it was stolen from the Jerusalem Institute of Islamic Artآ آ  Breguet Watches are ideal, fake watches [www.otzsreplicas.com] ,History rich,nable.Wearing a Breguet Watch indicates you maintain up with style!.Now,Our web site providersBreguet watch for sale.Catching the opportunity , you"ll by no means be disappointed in the Breguet Watches and our web site.ï»؟ Wedding favours are among the easiest methods to personalise your day, says Heidi from Giddy Kipper. It appears that numerous couples wish to move away from the traditional wedding appear and go for some thing a lot much more person, and we adore it! Right here are our favourite personalised wedding favours of 22… SeasideBright and breezy colours with tiny beach hut particulars, seagulls, spots, stripes and jolly bunting. Add stripy straws to table settings, rope knots as table centrepieces and serve fish and chips with wooden forks and ice cream cones for dessert! BeachBeautiful muted tones of sand and driftwood with shells and fish decorations, starfish with table numbers painted on, along with a beach house style setting. Hurricane lamps filled with sand and shells for centrepieces and twinkly fairy lights and white metal lanterns for the evening. The right search for a wedding abroad. Fetes & FestivalsRainbow colours and Union Jack signs with fun toadstool placecard holders and lots of greenery. Trestle tables and lots of bunting with hay bales to sit on in a barn setting or simply in a field. you can even bring your own tent! Ice Cream ParlourPretty pastel shades in a 1950"s style venue, decorate with polka dot hearts and balloons and ice cream decorations replica rolex watches for sale [www.otzsreplicas.com] . Candy buffet, milkshakes in mini milk bottles with pink straws and sundaes for dessert make to get a super cute reception replica breitling [www.otzsreplicas.com] . CircusCarnivalSearch for bright stripes in red, yellow or cream with black ribbons, Roll Up Roll Up signage and decorative stars. Serve hot dogs and curly fries with fizzy pop bottles and cartons of popcorn to truly get your guests into the circus spirit! Budget friendly favoursThese days savvy couples are buying wedding favours with a budget friendly double use. Placecard holders on the day can be taken home to use as photo holders. Personalised tags, stars or hearts used as place settings or tied to napkins or chair backs are a sweet memento from the day. Soapsicles complete with a personalised name tag are a fun gift for children at the wedding. Whatever your style


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية