Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: قومي عربي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 233

المتصفحون الآن:
الزوار: 29
الأعضاء: 0
المجموع: 29

Who is Online
يوجد حاليا, 29 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

أحمد صدقي الدجاني
[ أحمد صدقي الدجاني ]

· السيرة الذاتية للمرحوم د. أحمد صدقي الدجاني
·حلم الوحدة - أحمد صدقي الدجاني
·رؤية حضارية للصراع العربي ـ الصهيوني - أحمد صدقي الدجاني
·تاريخ القدس منذ الفتح العربي - أحمد صدقي الدجاني
·المرحوم د. أحمد صدقي الدجاني 2
·المرحوم د. أحمد صدقي الدجاني 1
·المشروع الحضاري النهضوي العربي - أحمد صدقي الدجاني

تم استعراض
49826651
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الذكرى الخمسين لبناء السد العالي - د. خالد الناصر
Contributed by زائر on 2-2-1431 هـ
Topic: خالد الناصر
الذكرى الخمسين لبناء السد العالي
مشروع يلخص نضال أهداف الأمة وأهدافها
لم يعد ثمة من يماري في أهمية السد العالي وفوائده الجليلة التي تمتد من درء مخاطر فيضان النيل واستصلاح الأراضي الصحراوية وتوفير مياه الري وتوليد الكهرباء وزيادة الثروة السمكية وصولاً إلى حماية مصر من الجفاف الذي يجتاح القارة الأفريقية من حين لآخر ، وهكذا ينتصب هذا الصرح العظيم فوق مجرى النيل معلماً خالداً كأهرامات الجيزة ليكون شاهداً على مقدرة الإنسان العربي على بناء الحياة وقهر كل التحديات .
وإذا كان هذا يبدو الآن بديهياً لا يحتاج إلى شرح وإسهاب فإن المعركة التي خاضتها ثورة 23 يوليو لتحويل هذا المشروع من حلم بعيد المنال إلى حقيقة ساطعة نحتفل الآن بذكراها ، كانت ملحمة كبرى تستحق أن نقف عليها ، لا لنواسي النفس بانتصارات تخفف عنا وطأة الواقع المر الذي تعانيه الأمة حالياً ، وإنما لنستعيد النهج الذي حقق ذلك الإنجاز الكبير ونضع البوصلة أمام الأجيال الراهنة بعد أن ضاعت معالم الطريق أمامها بفعل أضاليل القوى التي


اغتصبت قرار الأمة وانهيار قوى التغيير وغيابها عن ساحة الفعل .
لقد تشابكت في هذا المشروع الطموح كل الأبعاد التي قامت ثورة 23 يوليو لتحقيقها ؛ فلكي تستطيع تحقيق وعودها في كفاية الانتاج وعدالة التوزيع في المجتمع وبناء الدولة القوية المتقدمة ، ومتابعة دورها الذي بدأته كقاعدة لتحرير باقي أجزاء الوطن العربي وتوحيده ، كان لا بد لها من إنجاز تنمية فعالة شاملة ترتكز على أسس تحتية مستقرة ودائمة ، ومن هنا كان التفكير في بناء سد عملاق يؤمن استصلاح أراضٍ زراعية جديدة ومياه مطلوبة لريها وطاقة كهربائية لتشغيل المصانع وإنارة البيوت والمرافق الأخرى ؛ أي لتشغيل عجلة الانتاج في قطاعاته الزراعية والصناعية والخدماتية وكل ما يمس الناس .
إن بناء السد العالي لم يكن مجرد مشروع تنموي وإنما كان في حقيقته مشروعاً للتحرر والاستقلال ولبناء القوة اللازمة لطموحات الثورة محلياً وعربياً ، ومن هنا نفهم الحصار الشديد الذي ضربته القوى الاستعمارية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية لإجهاض هذا المشروع وقطع مصادر تمويله ، ومن هنا أيضاً كان رد الثورة الواعي بأن تحقيق الاقتصاد القوي لا يمكن أن يتم إلا باستقلال القرار السياسي واستعادة السيطرة على مقدرات الوطن والاعتماد على الذات ؛ فكانت ضربة المعلم الكبرى التي قام بها جمال عبد الناصر بتأميم قناة السويس في 26 يوليو 1956 ، وكانت معركة السويس الخالدة مع قوى العدوان الثلاثي (انكلترا وفرنسا واسرائيل) وهبة الشعب العربي الشاملة لنصرة ثورة 23 يوليو القومية ودحر العدوان الغاشم التي من أهم أسباب النصر . وبذلك كانت معركة السويس المقدمة الضرورية لإنجاز بناء السد العالي .
وكان طبيعياً بعد استعادة مصادر الثروة وتوفير الإمكانات المطلوبة للتمويل ، أن تلجأ الثورة إلى التحالف مع قوى التحرر العالمية ، وعلى رأسها آنذاك الاتحاد السوفياتي ، للحصول على التقنيات المطلوبة لهذا المشروع الضخم في وجه حصار الغرب الاستعماري .
وهكذا اكتسبت معركة بناء السد العالي أبعادها الرمزية ..
فكانت معركة تنمية وبناء ..
وكانت معركة تحرر واستقلال وامتلاك للإرادة الوطنية ..
وكانت معركة قومية تجلت فيها وحدة الشعب العربي خلف قيادتها القومية الشجاعة ..
وكانت معركة لتحالف قوى التحرر العالمية في مواجهة المعسكر الرأسمالي الاستعماري ..
والآن في ظل الواقع العربي المتردي ، والهجمة الاستعمارية المسعورة ، وتراجع قوى الأمة وتخاذلها ؛ تعطينا الذكرى التي نحتفل بها والمعاني التي وقفنا عليها مؤشرات الطريق للخروج من هذا النفق الطويل الذي طال ليله .
فبادئ ذي بدء لا بد من استعادة إرادة النهوض واستقلال القرار والاعتماد على الذات ..
ولا بد من لم الشمل وتوحيد كل قوى الأمة الحية وصب كل طاقاتها باتجاه أعداء الأمة والقيام بأعباء مهام المعركة الشرسة التي تدور على الأرض العربية ..
ولا بد من التعاون والتحالف مع كل القوى العالمية المناوئة لقوى الهيمنة العالمية ..
وبهذا نعطي للذكرى حقها ، ونكون جديرين بها ، ومستوعبين لدروسها والنهج الذ صنع إنجازها الخالد .
د. خالد الناصر                                                  يناير 2009  

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول خالد الناصر
· الأخبار بواسطة admins


أكثر مقال قراءة عن خالد الناصر:
الحركة الناصرية والدور المفقود ............ د . خالد الناصر


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية