Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

المكتبة
[ المكتبة ]

· محمد الخولى «صوت العروبة» - سعيد الشحات
·مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
·المشروع النهضوي العربي 8 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 7 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 6 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 5 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 4 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 3 - المؤتمر القومي العربي
·المشروع النهضوي العربي 2 - المؤتمر القومي العربي

تم استعراض
48768628
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: سامي احمد زعرور
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 228

المتصفحون الآن:
الزوار: 32
الأعضاء: 0
المجموع: 32

Who is Online
يوجد حاليا, 32 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
لا يصح إلا الصحيح 3 - سامي شرف
Contributed by زائر on 6-8-1428 هـ
Topic: سامي شرف










أنتقل بعد ذلك إلى الشق السياسى من المقالات والتى حرّفت عن عمد وبإصرار
حقائق موثقة ومنشورة ولعل أهم ما أريد تشويه صورة عبد الناصر وغسيل صورة
السادات هى مسألة الحرب بمعنى مقاومة الاحتلال وليس الحرب للحرب وكذلك السلام
بمعنى حكاية الاتصال بالعدو الصهيونى لتغطية عملية استسلامية ما كان جمال عبد
الناصر حتى يفكر فيها على سبيل المناورة أو بما يسمى بالعمل السياسى أو خيار
السلام يريدان أن يحشرا فى دماغ المتلقى ما يفيد أن السادات حقق ما كان عبد
الناصر يسعى إلى الوصول إليه !
وهذه هى الحقائق التى تدحض ما أراد كاتبا المقالات أن يصل ، لمن لا يعرف
الحقائق :
من أقوال الرئيس جمال عبد الناصر عن موقف مصر من الانسحاب من الأراضى العربية
المحتلة سنة 1967
1- خطاب الرئيس جمال عبد الناصر فى عيد العمال ـ أول مايو سنة 1969
" . . . ويجب أن تعلم الدنيا كلها أنهم إذا لم ينسحبوا فإننا سوف نقاتلهم إلى
آخر رجل عندهم و إلى آخر رجل عندنا .
لن نقبل بهذا الأمر الواقع . . لن نقبل بهذا الأمر الواقع ، ولن نسكت أيها
الاخوة ، ولن نلين ، فإما انسحاب إسرائيل من الأراضى المحتلة وإما القتال
المستمر . . ليس فى هذا الموضوع سياسة ، ولا يمكن أن نتكلم فى الموضوع كلام
سياسى فيه مداورة . . إنه موضوع أرض . . موضوع وطن . . موضوع شرف . . موضوع
حياة . . ليست أرضنا وحدها ولكنها الأرض العربية . . وليس وطننا وحده ولكنه
الوطن العربى الكبير ، وشرفنا ، وحياتنا جزء لا يتجزأ من حياة أمتنا العربية

. . . . . .
أقول من هذا المكان أن أوان للأمة العربية كلها أن تحشد قواها . . الكلام
مافيهش فائدة . . الخطب لن تحارب . . نريد أن نحشد الأمة العربية كلها لتكون
هناك جبهة شرقية من جميع الدول العربية فى الشرق ، وجبهة غربية من جميع الدول
العربية الموجودة فى الغرب .
. . . . . .
الأمة لم تحشد قواها ، ولا نصف قواها ، ولا ربع قواها حتى الآن
. . . . . .
. . ولقد أرادوا لنا أن نخرج وحدنا من المعركة ، أراد العدو وأراد أصدقاء
العدو أن نخرج وحدنا من المعركة ، وقالوا أننا إذا حصرنا المشكلة فى مشكلة
بين مصر وإسرائيل ، فإن إسرائيل على استعداد للانسحاب من سيناء وبهذا نخرج من
المشكلة وليس لنا دخل بما يحدث فى الأردن أو ما يحدث فى سوريا أيها اخوة لقد
عرض علينا هذا الكلام فى العام الماضى ، وتكلمت معنا أمريكا فى هذا الموضوع
أن تكون المشكلة مشكلة مصرية إسرائيلية . . مشكلة أردنية إسرائيلية ، ولكننا
نفهم أن معنى هذا الكلام أننا إذا خرجنا وحدنا من المعركة ، وإذا وصلنا إلى
حل من أجل أرضنا المحتلة فى سيناء فإن معنى هذا أيها الاخوة أننا نضحى بالضفة
الغربية . . نضحى بالقدس ، ونحن قد عاهدنا أنفسنا وعاهدنا الله أننا لن نضحى
بالضفة الغربية ، ولن نضحى بالقدس ، ولكننا نريد أن ننهى آثار العدوان من كل
الأراضى العربية المحتلة سواء كانت فى مصر فى سيناء أو فى الأردن فى الضفة
الغربية أو فى القدس أو فى سوريا فى الجولان .

2- خطاب الرئيس جمال عبد الناصر فى الجلسة الافتتاحية للدورة 13 للمؤتمر
القومى للاتحاد الاشتراكى العربى يوم 23يوليو1969
" . . . فيه ناس بيقولوا إن إحنا ليه ما بنصلّحشى علاقتنا مع أمريكا . . ما
بنحسنشى علاقتنا الدبلوماسية مع أمريكا . . ما بنعيدشى علاقاتنا مع أمريكا .
. فيه ناس هنا ، وأنا عارف . . مين هما ، وعارف بعض الناس اللى اتكلموا ويمكن
ده هو اللى مزعّل الأمريكان ومخلّيهم يعنى واخدين هذا الموقف . .
الحقيقة إحنا عندنا مثل فى هذا . . الملك حسين عنده علاقات سياسية مع
أمريكا ، وراح زار أمريكا وقابل رؤساء أمريكا ثلاث مرات ، واتكلم معاهم . .
عملوا له إيه ؟ ! عملوا إيه للأردن ؟ والضفة الغربية كلها محتلة ! بالعكس
مافيش أى حاجة .
إذن العملية ماهيّاش علاقات سياسية . . العملية ماهياش وجود سفير . . العملية
ماهياش زيارة أو استقبال وأحاديث . . أبدا . .
العملية أن هناك سياسة أمريكية مخططة لتأييد إسرائيل وتحقيق مطالب إسرائيل فى
التوسع على حساب الأمة العربية . وبأقول ثانى دليل على هذا أن أمريكا بتدّى
إسرائيل الأسلحة ، وأنها تعهدت لها بأنها تدّيها طيارات فانتوم رغم أنه عرف
أن إحنا فقدنا طياراتنا فى الحرب وان القوات الإسرائيلية الجوية كانت محتفظة
بطياراتها .
بعد كدة تنكلم على موقف بريطانيا . . لا نستطيع الحقيقة إن إحنا نقول على
موقف بريطانيا غير أنه الموقف المراوغ . . مراوغ سياسيا ودعائيا .
الحقيقة لازم نتكلم بوضوح ، لازم نعرف المواقف بصراحة . . أمريكا بتستخدم
بريطانيا فى العمل . أمريكا وبريطانيا يد واحدة من أجل مصلحة إسرائيل .
/
. . . . . .
الحقيقة نحن ننتهز هذه الفرصة لنوجه الشكر إلى الشعب الفرنسى لتصميمه على أن
يسير فى طريق المبادىء .

. . .
3- خطاب الرئيس جمال عبد الناصر فى المدينة الرياضية بالخرطوم يوم 28مايو1970
بمناسبة احتفالات السودان بالعيد الأول لثورة مايو 1969 :

" . . . أيها الاخوة ما هو موقفنا اليوم . . سنحاول بكل وسيلة من الوسائل أن
نستخلص حقنا . . نعمل سياسيا ، ولكن حينما نعمل سياسيا نعمل بشرطين أساسيين :

الشرط الأول هو ضرورة انسحاب قوات العدو من كل الأراضى المحتلة بعد يونيو
1967 وليس من سيناء وحدها . . وأنا آخر مرة التقيت معكم هنا فى يناير الماضى
فى عيد استقلال السودان قلت إن إحنا نطالب بانسحاب إسرائيل من القدس قبل
سيناء ومن المرتفعات السورية ومرتفعات الجولان قبل سيناء ومن غزة قبل سيناء
ومن الضفة الغربية للأردن قبل سيناء ومن كل شبر من الأرض العربية استولت عليه
قوى المؤامرة الكبرى التى وجهت عواصفها المجنونة ضد أمتنا يوم 5يونيو1967
/
والشرط الثانى وهذا أيضا يدخل ضمن قرار مجلس الأمن : هو ضرورة حل قضية شعب
فلسطين ورد كل الحقوق المشروعة لشعب فلسطين الآن وليس كما كان يطالب باعتباره
شعبا من اللاجئين .
. . . . . . .
إن النضال يجب أن يكون على جميع الجبهات بغير تحفظ ، هكذا يجب على كل الثوار
الحقيقيين الذين يعرفون النضال فى صمود وكفاح من اجل المبدأ والعقيدة . لا
يجب أن تنسوا الحقيقة العظمى وهى أن كل شىء يتحرك بإرادتنا الحرة التى تعتبر
من إرادة الله . كل شىء يتقرر بمقدرتنا الذاتية التى هى على مستوى أقوالنا فى
ميدان القتال فى معركة تحقيق النصر. "

4- خطاب الرئيس جمال عبد الناصر فى احتفالات ليبيا بجلاء القوات الأمريكية عن
قاعدة عقبة بن نافع ـ طرابلس ـ 22يونيو1970

" أيها الاخوة إن الجمهورية العربية المتحدة فى سنة 1967 كانت ميزانيتها
للقوات المسلحة 167 مليون جنيه ، وهذا العام ميزانية القوات المسلحة فى
الجمهورية العربية المتحدة 550 مليون جنيه , لقد قبل اخوتكم فى الجمهورية
العربية المتحدة أن يتقبلوا كل هذا ، وأن يدفعوا كل هذا من أجل المعركة . .
معركة الأمة العربية . . لقد قالوا أنهم على استعدادا .
قالت أمريكا أن إسرائيل على استعداد أن تجلو عن سيناء وكل الأرض المصرية على
أن نتجاهل كلية القدس والضفة الغربية وهضبة الجولان فقلنا لهم إن الانسحاب من
القدس والضفة الغربية وهضبة الجولان يجب أن يكون قبل الانسحاب من سيناء لأن
هذه المعركة هى معركة قومية عربية .
إننى سأترككم غدا وأنا أشعر بقوة جديدة ودم جديد وأشعر أن الأمة العربية
فيكم ، وقد عبرت عن ثورتها ، وعبرت عن عزيمتها ، وقد عبرت عن تصميمها . .
أترككم وأنا أشعر أن أخى معمر القذافى هو الأمين على القومية العربية وعلى
الثورة الليبية وعلى الوحدة العربية ".
5- خطاب الرئيس جمال عبد الناصر بالمدينة الرياضية ببنى غازى ـ ليبيا ـ يوم
25يونيو1970
" . . . وأقول أيضا أنه فيما قبل اليوم عرضت اتفاقيات عن الجلاء من الأراضى
العربية المحتلة ما عدا الجولان . . أقول باسم مصر أن الجولان قبل سيناء . .
وأنا حينما أقول هذا لا أعبر عن نفسى ، وإنما أعبر عن اخوتكم فى مصر . . عن
الشعب المصرى الذى آمن بالوحدة العربية ، والذى نادى بالقومية العربية ،
والذى قاد القومية العربية ، والذى حمى القومية العربية فى أى مكان تعرضت فيه
للعدوان .
أقول لكم هذا ، إن شعبكم فى مصر لا يرضى أبدا بأى مساومة فى الانسحاب . . إن
سوريا قبل مصر . . إن الجولان قبل سيناء . . إننا أعلناها ونقولها مرة أخرى
إننا إذا كنا نريد الانسحاب من سيناء كنا اتفقنا مع أمريكا منذ سنتين ،
ولكننا رفضنا وقلنا أن الانسحاب من سيناء ليس هو هدفنا ، ولكن القدس والضفة
الغربية والجولان قبل سيناء " .
6- خطاب الرئيس جمال عبد الناصر فى الجلسة الختامية للمؤتمر القومى للاتحاد
الاشتراكى العربى يوم 26يوليو1970 . قاعة الاحتفالات الكبرى جامعة القاهرة :

" . . . نحن نريد السلام ولكن السلام بعيد . ونحن لا نريد الحرب ولكن الحرب
من حولنا ، وسوف نخوض المخاطر مهما كانت دفاعا عن الحق والعدل . حق وعدل لا
سبيل لتحقيقهما غير طرد قوى العدوان من كل شبر من الأرض العربية المحتلة سنة
1967 . . من القدس . . من القدس . . من الجولان . . من الضفة الغربية . . من
غزة . . من سيناء . حق وعدل لا سبيل لتحقيقهما غير استعادة الشعب الفلسطينى
لحقوقه الشرعية وخروجه من خيام اللاجئين ليدخل مدن وقراه ومزارعه وبيوته مرة
أخرى إلى قلب الحياة بعد أن أرغمته الظروف أن يبقى أكثر من عشرين سنة على
هامش الحياة .
ذلك هو الهدف والطريق انتصار السلام ، وسلام الانتصار . . هذه هى رسالة هذا
المؤتمر ، وهذه هى قضية شعبنا ، وقضية أمتنا العربية
. . . لن نتنازل عن أرض بأى شكل من الأشكال . . أنا لا أستطيع ، وليس من
حقى ، ولا يمكن أن أتنازل عن أى قطعة من الأرض العربية سواء فى مصر أو فى
الأردن أو فى سوريا " .
7- وفيما يلى نص محضر اجتماع اللجنة التنفيذية العليا للاتحاد الاشتراكى
العربى يوم 18يوليو1970 ، وقد انصب النقاش فيها على نفس الموضوع :

رئاسة
الجمهورية العربية المتحدة
سكرتير الرئيس للمعلومات
ملخص لمحضر اجتماع اللجنة التنفيذية العليا للاتحاد الاشتراكى العربى
المنعقدة بقاعة الاجتماعات فى قصر القبة سعت 1930 يوم 18يوليو 1970
الحاضرون :
الرئيس جمال عبد الناصر
السيد أنور السادات
السيد حسين الشافعى
على صبرى
الدكتور محمود فوزى
السيد كمال رمزى استينو
السيد عبد المحسن أبو النور
الدكتور محمد لبيب شقير
السيد ضياء الدين داود
وقد حضر هذا الاجتماع من غير أعضاء اللجنة التنفيذية العليا كل من السيدين
شعراوى جمعة وزير الداخلية وأمين التنظيم وسعد زايد وزير الإسكان والمشرف على
الإدارة العامة للاتحاد الاشتراكى .
ــــــــــــ

الرئيس جمال عبد الناصر :
السوفيت وافقوا على 95% من طلباتنا من الطائرات والصواريخ من أنواع جديدة
والطائرات الهيليكوبتر وسيارات النقل الثقيلة على أن نسدد ثمن بعضها مثل
سيارات النقل بالعملة الصعبة . . أما باقى الأنواع فسيسدد ثمنها كالمعتاد
بالأسلوب المريح بفترة سماح خمس سنين وعلى عشرين سنة بفائدة 2% زى ما انتوا
عارفين .
وتمكنت من الحصول على موافقتهم الجزئية على اشتراك الطيارين الروس مع طيارينا
المصريين فى الطلعات الجوية . كذلك بالنسبة للصواريخ ارض/جو وافقوا أيضا قبل
ما أسافر بيوم واحد فقط ودى حاتتحرك مع مجموعات صواريخنا فى منطقة القناة ولو
أنهم كانوا غير مرتاحين فى أول الأمر كثيرا لهذا الموضوع وده كان واضح من
الجلسة الأولى للمباحثات ..
ووافقوا أيضا على إرسال معدات وأجهزة الكترونية حديثة للغاية تخص التشويش على
رادارات اليهود الأرضية أو الموجودة فى طائرات الفانتوم . . وسيصل فى خلال
أيام قليلة مجموعة من العلماء السوفيت لدراسة الجوانب العلمية الناتجة عن
استخدام الأجهزة الجديدة على الطبيعة . . . هذا الكلام يعنى أنهم وافقوا
تقريبا على 95% من طلباتنا وأكثرها حايصلنا السنة دى 1970 .
إحنا كدة فى تعاملنا مع الروس وأنا عارفهم بيحبوا يتحركوا ببطء ويقدمون
المطلوب قطعة قطعة حتى يوكلّوها للأمريكان بالتدريج دون أن يشعروا ودون أن
يتفجر الموقف . . ده بالنسبة للناحية العسكرية .
أما بالنسبة للناحية السياسية فأنا تحدثت معهم بكل صراحة وقلت لهم أنه من
الأفضل سياسيا أن نوافق على المبادأة الأمريكية مبادرة روجرز ، الآن لأنها فى
الحقيقة لا تتضمن شروطا جديدة كما أننا وأنتم معنا نتعرض فى الوقت الحاضر
لضغط دولى كبير مبنى على أننا ناس عايزين الحرب فقط وأن اليهود عايزين الحل
السلمى . . ولذلك فإننا عندما نوافق على المبادأة فكأننا نرد على كل هذه
الحملة المخططة بالإضافة إلى أن نص إيقاف القتال لمدة ثلاثة شهور فقط يعنى
إلغاء قرار إيقاف القتال بتاع1967 الذى ينص على إيقاف النيران إلى ما لا
نهاية . . وبالتالى بعد ثلاثة شهور يصبح استئناف القتال عملية مشروعة .
/
كذلك فترة إيقاف إطلاق النار ستساعدنا على بناء المواقع الجديدة للصواريخ
اللى بنحاول من شهر ديسمبر الماضى 1969 ان نبنيها تحت وطأة الغارات الجوية
المستمرة دون جدوى مما جعل صواريخنا فى المناطق المتقدمة موجودة تقريبا فى
العراء وليست داخل دشم أسمنت لتحميها من الغارات الجوية .
والحقيقة أنا لما عرضت المشروع على الروس فى أول جلسة اعترضوا وقالوا . . .
ليه إنتم توافقوا على مشروع أمريكى بينما احنا سبق أن قدمنا لكم مشروع سلام
ولم توافقوا عليه ؟
ثم قالوا أيضا أن هذا معناه ان العالم كله حايقول إن أمريكا هى إللى بتعمل من
أجل السلام وبالتالى إحنا بندى أمريكا بهذه الموافقة مكانة دولية كبيرة . .

بعد هذا الكلام دار حوار طويل بينى وبينهم وانتهى بأنى قلت لهم :
إن الأمر الواقع فى الوقت الحاضر هو إما أن نوافق أو لا نوافق . . وليس هناك
حل وسط . . كما يجب ألا يغفل عن بالنا أنه إذا رفضنا المبادأة الآن نعطى
أمريكا المبرر المناسب ليمدوا إسرائيل بأعداد من الطائرات والأسلحة الحديثة .
. كما أنى اعتقد أن موضوع الموافقة أو عدم الموافقة سيستوى فى نهاية الأمر من
الناحية العملية وإنما موافقتنا على المبادأة أمام العالم ستضيق الخناق على
أمريكا وعلى إسرائيل كمان . وبعد ساعات طويلة من المناقشات وافق الروس ولكنهم
طلبوا منى أن لا أعلن موافقتى على مشروع أمريكى ولكن على مشروع للحل السلمى .
. ولم أوافق على هذا الرأى وشرحت لهم ليه أنا مش موافق لأنى سأقف يوم 23يوليو
أمام أعضاء المؤتمر القومى وأمام الناس جميعا لأعلن الأسباب اللى من أجلها
نوافق على المبادأة الأمريكية وده يستلزم منى شرحا وافيا للموضوع بالتفصيل
حتى يمكن إقناعهم .
وتحدثت مع الروس بعد ذلك عن الحملة الأمريكية الموجهة ضدنا والتى تزداد يوما
بعد يوم . . نيكسون وبعده روجرز وبعده كيسينجر وبعده سيسكو وبعده فولبرايت
وبعده مانسفيلد . . ثم التصريحات اليومية من إسرائيل بأنهم فى خطر حقيقى من
التسليح الروسى فى مصر . . الخ ، كل الحاجات دى تحتاج لتحرك سياسى عاجل من
جانبنا لمواجهته .
المسئول عن رعاية المصالح الأمريكية فى القاهرة بيرجيس طلب مقابلتى ليلة سفرى
إلى موسكو يوم 28 يونيو لإبلاغى برسالة وردت من واشنطن ولكننى لم أقابله
فاجتمع مع محمود رياض وزير الخارجية وأبلغه أن الوقت الآن مناسب جدا للبحث عن
حل سلمى حقيقى ، وأن أمريكا هى الدولة الوحيدة اللى يمكنها أن تمارس ضغطا على
إسرائيل ويرجو منا أن نترك لهم حرية اختيار الأسلوب المناسب . . كما قال أنه
إذا ضاعت الفرصة المرة دى فستكون هناك مضاعفات على علاقاتهم بالمنطقة كلها .
. وكذلك على علاقاتهم مع الاتحاد السوفيتى . . ثم أضاف أن خططهم لا تستبعد
سوريا إذ يكفى أن تعلن سوريا قبولها لقرار مجلس الأمن وعندئذ يمكن إدخالها فى
موضوع التسوية ، أما عن ما تثيره دائما بشأن حقوق الفلسطينيين فليس صعبا
الوصول لمشروع ما يدخل الفلسطينيين فى إجراءات الحل بأى شكل . أما عن موضوع
الانسحاب من الأراضى المحتلة فان رأى الولايات المتحدة فى هذا الموضوع يستند
أساسا إلى مبدأ عدم اكتساب أراض عن طريق الحرب كما نص بذلك قرار مجلس الأمن
ولهذا يبحثون مع إسرائيل عن صيغة مناسبة لتحقيق هذا المبدأ بشكل ما مع عدم
استبعاد إسرائيل عن تسوية الأوضاع فى غ!
زة والقدس وقد سبق أن اقترحوا بشأن القدس أن تظل غير مقسمة على أن يكون لكل
من إسرائيل والأردن نصيب فى إدارتها . . أما بالنسبة للضفة الغربية فإنهم
يرون إجراء تعديلات طفيفة على حدودها .











 
روابط ذات صلة
· زيادة حول سامي شرف
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن سامي شرف:
سنوات مع عبد الناصر 1 - سامي شرف


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: لا يصح إلا الصحيح 3 - خطأ مطبعي و مصادفة غريبة (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 19-7-1435 هـ
 خطأ مطبعي في الفقرة التالية:إن الأمر الواقع فى الوقت الحاضر هو إما أن نوافق أو لا نوافق . . وليس هناك حل وسط .. كما يجب ألا يغفل عن بالنا أنه إذا رفضنا المبادأة اﻵن نعطي أمريكا المبرر المناسب ليمدوا إسرائيل بأعداد من الطائرات  والأسلحة الحديثة . انتهت الفقرة من كلام جمال عبد الناصر  في يوليو1970م. أقول إنها مصادفة غريبة أن تطبع كلمة المبادأة بدلا من كلمة المبادرة مرتين في هذا المقال. لقد رفض عبد الناصر المبادأة أكثر من مرة، رفضها عام 1967 عندما حشد الجيش في عراء سيناء، و أمر قادة الجيش بعدم الهجوم و أجبرهم .على انتظار الضربة اﻷولى و اﻷخيرة، فكانت الكارثة و الهزيمة الكاسحة . و قبل ذلك في فبراير عام 1960 أمر بحشد الجيش المصري على حدود فلسطين المحتلة، فأصيبت إسرائيل بفزع شديد ﻷنها كانت قد حشدت جيشها على الحدود مع سوريا، و كانت مصر تعرف ذلك، لذلك توقع اﻹسرائيليون هجوما مصريا شديدا، لكن المفاجأة أن ذلك لم يحدث. و اضطرت إسرائيل في عام 1960 أن تسحب قواتها من الحدود مع سوريا و أن تحشدها على الحدود مع مصر و استغرق ذلك أسبوعين، و فوجئت إسرائيل بمصر تسحب قواتها. و نشرت الصحف المصرية - بعد ذلك- أن مصر نجحت في منع عدوان إسرائيلي على سوريا، لكنها لم تنشر الحقيقة المخزية. الحقيقة  أن عبد الناصر رفض المبادأة بالحرب، و رفض بعد ذلك أن يحاول تدمير مفاعل ديمونة قبل أن يكتمل. لقد تسربت أنباء مفاعل ديمونة إلى الصحافة العالمية في عام 1960، لكن عبد الناصر لم يحاول تدمير ذلك المفاعل قبل اكتماله، لماذا ؟ ﻷن لدينا صواريخ القاهر و الظافر التي تستطيع تدمير إسرائيل بأكملها، فلماذا نهتم بمفاعل نووي لم يكن قد اكتمل ؟!! إذن كان جمال يرفض المبادأة باستمرار ، كان يرفضها في الحرب و يرفضها في السلام. لكن هذا لم يمنعه من التفاوض سراً مع إسرائيل من خلال أمريكا، حدث ذلك عام 1957 عندما اشترطت إسرائيل فتح خليج العقبة أمام  الملاحة اﻹسرائيلية لكي تنسحب من سيناء و قطاع غزة. وافق جمال عبد الناصر على فتح خليج العقبة ﻹسرائيل، خليج العقبة الذي كانت مصر قد أغلقته عام 1951 قبل الثورة. وافق على هذا الشرط المخزي رغم أن اﻷمم المتحدة كانت ترفض منح إسرائيل حق الملاحة في خليج العقبة. وافق على التفريط في حق مصر القانوني، و كذب على الشعب و أعلن أنه   لم يقدم تنازلات. و كيف يقدم تنازلات ﻹسرائيل، وقتما كان الاتحاد السوفيتي يهدد باستخدام الصواريخ النووية ضد الدول المعتدية ؟! كيف يقدم تنازلات ﻹسرائيل وقتما انسحبت بريطانيا و فرنسا بدون شروط ؟! إنها الخيانة في أخفى حالة. إذن  استجاب عبد الناصر لمبادرة أمريكا عام 1957، و استجاب لمكالمة تليفونية من رئيسها جونسون عام 1967  طلب فيها من عبد الناصر ألا تبدأ مصر الحرب . فلماذا كان  عبد الناصر يحاول تبرير قبوله لمبادرة روجرز بمبرر ساذج، و هو عدم إعطاء أمريكا فرصة ﻹمداد إسرائيل بأسلحة جديدة ؟! لقد كانت خطب عبد الناصر الملتهبة هي أكبر دعاية ﻹسرائيل في أمريكا . و تسببت تلك الخطب في حصول إسرائيل على أسلحة ممتازة و كان تفوقها علينا كبيرا. إن مبادرة روجرز كانت فرصة طيبة لمصر، و كان قبولها ضرورة لكي لا نعطي إسرائيل فرصة شن غارات جوية جديدة على منشآتنا العسكرية و المدنية. لذلك أنا لا أعتبرها تنازلا من عبد الناصر، رغم أنها اعتراف بالقدرة السياسية اﻷمريكية. لكن جميع التنازلات التي وافق عليها عبد الناصر، و جميع المبادرات التي قبلها عبد الناصر، لا تبرر التنازلات التي قدمها السادات، و لا تبرر كامب ديفيد.


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: لا يصح إلا الصحيح 3 - ربما ليس بخطأ مطبعي (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 19-7-1435 هـ
قلت إن كلمة مبادأة خطأ مطبعي و أن الصواب مبادرة. لكن أحيانا تكون كلمة مبادأة مرادف لكلمة مبادرة. و مع ذلك لا يجوز استخدام الكلمتان في اجتماع رسمي، و إنما يجب الالتزام بالمصطلح المعتمد. و المصطلح المعتمد هو مبادرة.Initiativeو على كل حال كان عبد الناصر يرفض أن أن يبادر إسرائيل بالحرب، كما كان يرفض أن يبادرها بالسلم. و لم يقبل مبادرات أمريكا السرية و العلنية إلا بعد هزائم عسكرية، و على عكس ذلك أراد أنور السادات أن يبادر بالسلام بعد انتصار عسكري. و رأيي الشخصي أن عبد الناصر و السادات قد قدما ﻹسرائيل تنازلات أكبر مما يجب.


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية