Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 30
الأعضاء: 0
المجموع: 30

Who is Online
يوجد حاليا, 30 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

محمد حسنين هيكل
[ محمد حسنين هيكل ]

·الحريري بين مطرقة السعودية وسندان إيران...زياد هواش
·طهران بين سندان أوباما ومطرقة ترامب...زياد هواش
·عثمانيا الجديدة او كردستان... - زياد هواش
·نتنياهو( السفاح) فى الجمعية العامة للأمم المتحدة - محمود كامل الكومي
·إسلامويون...زياد هواش
·اضراب الكرامة...زياد هواش
·الجورنالجى وصاحبة العصمة - ياسر محمود
·قصة عملية «البقرة الحلوب»: أرعب بها «عبدالناصر» إسرائيل ثم سقط في فخها
·النزعات الانعزالية والانفصالية سبب للإصابة بـ «الانفصام التاريخي»!

تم استعراض
51275177
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
لنجعل روح 56 بداية النهوض لمشروع عبد الناصر.... اسحق البديري
Contributed by زائر on 3-11-1428 هـ
Topic: ثورة يوليو




لنجعل روح 56 بداية النهوض لمشروع عبد الناصر / اسحق البديري




حين غادرنا جمال عبد الناصر بجسده في الثامن والعشرين من سبتمبر – ايلول 1970 ومضى كالشهاب إلى أفاق النجوم ... فانه لم يترك مالا ولا ثروة لورثته سواء أكانوا أهل بيته أو لمناصريه - وهؤلاء كانوا وما زالوا بالملايين على امتداد الساحة العربية والمدهش أن معظم هؤلاء الآن لم يعيشوا عصره. بل ولدوا بعد رحيله . . لكن عبد الناصر ترك ما هو أعظم من المال والجاه والثروة..... ترك مشروعه العربي القومي النهضوي ... ترك تجربة هائلة ترك تجربة تتحدث عن نفسها ... ترك المواثيق عهدة لدى الأجيال تناقشها و تدرسها ... تراجعها وتثريها .
. لم يكن المشروع مجرد كلمات على ورق ولا نظريات جامدة في قوالب ... قد يكون صحيحا أن هذا المشروع لم يكن متكاملا بعد ... لكنه بالتجربة العملية وبالتطبيق العملي على الارض اثبت نجاحه في الكثير واخفاقه في القليل ...... كانت ملامح المشروع قد تحددت ...... و كانت اهداف المشروع قد بانت واتضحت ...
. وكانت الانجازات على الأرض في هذا المشروع قد قامت وامتدت فوق ارض مصر وعلى امتداد وادي النيل من شماله إلى جنوبه ...ظهر ذلك من خلال رقعة الأرض الخضراء التي اتسعت على جانبي النهر العظيم وحيث شاهدنا ورأينا ملايين الفلاحين المصريين وهم يزرعون الأرض ويزيدون من الرقعة الزراعية الخضراء...... كما بان ذلك أيضا من خلال المداخن المرتفعة للآلاف من المصانع الثقيلة والمتوسطة إلي شيدها وشغلها ملايين العمال....عمال مصر على امتداد الوطن المصري في طول البلاد وعرضها وهم الذين لم يكونوا مجرد إجراء بل أصبحوا شركاء.... ز والذي من خلال المشاريع الاقتصادية الضخمة وفي مقدمتها " السد العالي " الذي بناه المصريون من المهندسين والعمال والذي حما مصر من الجفاف والفيضان والذي أنار بالكهرباء عشرات الآلاف من القرى والنجوع على ارض مصر ....ز والذي كان وما يزال رمزا حيا لقدرة الشعب المصري بل والعربي على التحدي والبناء ورمزا للصداقة بين الشعوب ..... وظهرت الانجازات واضحة أيضا في مجال التعليم والصحة والثقافة وغيرها من مجالات الحياة على ارض مصر
وبعبارة واضحة فإننا يمكن أن نقول بان التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها كانت من أهم الانجازات في هذا المشروع ....لكن التنمية لم تكن وحدها في هذا المجال .... بل كانت العدالة الاجتماعية أيضا هي من أهم انجازات المشروع ... من هنا يمكننا القول بان مطلب تحقيق الكفاية في الإنتاج والخدمات رافقه أيضا مطلب تحقيق العدالة في توزيع الثروة الوطنية... وكانت الكفاية والعدل هما من اهم دعائم وانجازات مشروع عبد الناصر .. وقد . تاْكد ذلك من خلال التجربة العملية على الارض .
إن تجربة عبد الناصر لم تقتصر على الأرض المصرية.. بل أنها امتدت لتشمل الوطن العربي كله ما بين المحيط الأطلسي غربا إلى الخليج العربي شرقا... واكاد اجزم بان تاْثيرها قد امتد على اتساع قارات اسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية ..... وقد بدا ذلك واضحا من خلال رؤية عبد الناصر للدوائر العربية والاسلامية والافريقية التي شرحها في كتابه الهام فلسفة الثورة ...... وقد خاض عبد الناصر اعظم معاركه ضد الاستعمار القديم والجديد ... في أي زمان واي مكان ومن اجل ذلك خاض الحرب في السويس سنة 1956 ..... ووقف بالدعم والمساعدة الى جانب حركة التحرير الوطنية في العالم كله وساند كل الشعوب المناضلة من اجل حريتها وكان من ابرزها وقوفه الى جانب الثوار في الجزائر واليمن وكينيا وقبرص وغيرها
وكانت قضية فلسطين هي شاغله الاهم ومن اجلها ومن اجل شعبها كانت معاركه سنة 1956 و1967 ضد اسرائيل ولم يقصر يوما ازاء هذه القضية سواء قبل عدوان 67 او بعده ... وكانت القضية الفلسطينية هي اهم الشواغل في المشروع الذي تركه عبد الناصر
وقد خاض عبد الناصر أهم تجربة وحدوية عربية في القرن العشرين وهي تجربة الوحدة بين مصر وسوريا تجربة الجمهورية العربية المتحدة... وظل هدف الوحدة احد اهم ملامح المشروع ... وفي هذا المجال فلا اظن ان هي مشروع نهضوي عربي يمكن ان يقوم بدون العمل من اجل وحدة عربية لمواجهة تحديات العصر خصوصا ونحن نعيش عصر الكيانات الكبرى
ان المشروع الذي تركه عبد الناصر كبير وطموح فهو مشروع امة تسعى لحريتها واستقلالها ووحدتها وبناء دولة عصرية حديثة يعيش فيه الانسان العربي حرا طليقا متحررا من سطوة الاجنبي وحرا من سوط الاستغلال والاستبداد الداخلي
ان جمال عبد الناصر ربما يكون اول عربي في القرن العشرين يحاول ان يصوغ مشروعا عربيا نهضويا ..... وهو مشروع وطني يصلح لكل بلد عربي حسب ظروفه بحيث يتكامل مع كل بلد عربي اخر ....مشروع يسعى للتنمية بمختلف صورها واشكالها ومجالاتها مشروع يحترم حقوق الانسان مشروع يبني مجتمع الكفاية والعدل مشروع يبني دولة العصر والحداثة ....... وهو مشروع قومي يسعى للوحدة والاتحاد بين البلدان العربية ... وهو ايضا مشروع انساني وعالمي يقف مع شعوب العالم المضطهدة و يسعى في نفس الوقت لتحقيق السلام العادل في مختلف انحاء العالم وفق الشرعية الدولية بعيدا عن السيطرة الاجنبية ..
هذا بعض من ملامح المشروع الذي تركه جمال عبد الناصر حين رحل عنا قبل ما يزيد عن خمس وثلاثون عاما....... واعتقد ان المئات من الشباب العربي ومن النخب العربية تكتب وتبحث وتدرس وتناقش هذا المشروع من خلال مختلف ادوات النشر المرئي والمسموع ...... واكاد اضيف بل واجزم ان مئات بل ربما الاف على امتدا الوطن العربي يناضلون في اطار هذا المشروع وهذا ...... بل ان بعضهم يقاتل بالدم والنار ضد الغزاة والمحتلين في اكثر من بلد عربي ..
لقد حاولت هيئات واحزاب وشخصيات عربية منذ غاب جمال عبد الناصر القيام باعادة احياء هذا المشروع العربي النهضوي لكن يبدو ان هذه المحاولات لم تنجح بالقدر الكافي حتى الان ....... لا اعرف لماذا ..... ولكنني اقول دعونا نحاول مرة اخرى
الا يستحق مشروع عبد الناصر المحاولة تلو المحاولة
دعونا نتذكر احداث سنة 1956 انها السنة الحاسمة في القرن العشرين التي شهدت صعود ونهوض الحركة الوطنية والقومية في العالم العربي وفي العالم الثالث وسقوط الاستعمار وانحساره ليس في الوطن العربي وحده بل في كل قارات العالم .....
ليكن عام 1956 والذي نحتفل بمرور خمسين عام على احداثه ملهما لنا جميعا لاستنهاض روح 56 من جديد ...
.. ودعونا نعمل لجعل مشروع عبد الناصر ينبض بالحياة
ليعمل كل منا كل في مكانه وفي موقعه في وطنه من اجل نهوض المشروع العربي القومي النهضوي" مشروع جمال عبد الناصر فهو مشروع للمستقبل لانه مشروع امة باسرها ما زالت تبحث عن الخلاص







 
روابط ذات صلة
· زيادة حول ثورة يوليو
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن ثورة يوليو:
لائحة أسماء الضباط الأحرارمن مذكرات قائد الجناح عبداللطيف البغدادي-د. يحي الشاعر


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية