Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 42
الأعضاء: 1
المجموع: 43

المتصفحون حاليا:
01 : خالد حنينه

Who is Online
يوجد حاليا, 42 ضيف/ضيوف 1 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

مجدي رياض
[ مجدي رياض ]

·في عيد النــــــــــصر
·القومى اللاقومي ............ مجدي رياض
·عيد النصر
· ناصر وعرابي ............... مجدى رياض
·صوت الجماهير و خيانة الحكام - مجدى ريـــــاض
·الحلم العربي و مؤتمرات (القمة) ........... مجدي رياض
·لماذا لم يحقق العرب وحدتهم حتى الآن؟!
·في ذكري وحدة مصر وسورية..الدرس الباقي - مجدي رياض
·عروبـــــــة الــرواد - مجدي رياض

تم استعراض
51280573
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
هكذا يتغير العالم ........... محمد سيف الدولة
Contributed by زائر on 24-6-1431 هـ
Topic: محمد سيف الدولة


هكذا يتغير العالم

  |  05-06-2010 23:22

طرأت حالة تغير كبيرة على معنوياتنا ومواقفنا جميعا بعد الأحداث الأخيرة .

انقلبنا من حالة الإحباط واليأس إلى الأمل والحماس والتسابق على المشاركة في الأسطول التالي .

انقلبنا من النقيض إلى النقيض في لحظة واحدة .

وهى اللحظة التي تلقينا فيها نبأ العدوان الصهيوني على أسطول الحرية وسقوط شهداء وجرحى .

* * *

قبل الأحداث ، كاد الكثيرون أن يفقدوا الأمل في فك الحصار على غزة وفى انفراج الأزمة .

فمنذ فُرِضَ الحصار، لم تكف القوى الوطنية عن الضغط على الإدارة المصرية : فشكلت اللجان ، وأطلقت القوافل ، ونظمت الوقفات السلمية والتظاهرات الجماهيرية ، ورفعت القضايا وحصلت على أحكام قضائية ضد الحكومة .

ولكن رغم كل ذلك وغيره ، لم يحدث أي جديد : فلقد أحكم الصهاينة الحصار . وتمادى النظام المصري ، فأنشأ الجدار الفولاذي ، ورفض استقبال قافلة جورج جالوى البرية ، وزج بأنصار فلسطين في السجون والمعتقلات ، ولفق لهم التهم .

وأعطت باقي الأنظمة العربية ظهرها للموضوع .

وأصاب المواطن العادي الملل من متابعة هذا المسألة بلا جدوى .

وانشغلت القوى السياسية بملفات أخرى .

وكادت غزة أن تدخل في بحر النسيان .

وظهر الأمر وكأن الحصار سيدوم إلى الأبد ، وأنه لا أمل .

* * *

و فجأة يقرر بضعة أشخاص من شتى بقاع الأرض ، أن يقتحموا الحصار ويواجهون الصهاينة .

قرروا ذلك وهم عُزَل من أي سلاح سوى مبادئهم و عقائدهم ، وغضبهم ضد الظلم ، وشجاعتهم البالغة .

فتقدموا الصفوف ، لم يستأذنوا أحدا ، لم يستجدوا حقوقهم ، لم يحسبوا العواقب .

فنجحوا فى تحقيق إنجازا لم تحققه مئات الحركات والمبادرات السابقة الحذرة المحتاطة ، المرنة ، المُسايِسة .

و نجحوا فى فضح الأشرار الصهاينة أمام العالم أجمع .

و فى إرغام الإدارة المصرية على فتح المعبر ولو الى حين .

وقدموا دمائهم الشريفة الطاهرة ثمنا لذلك .

ولكن الأهم من كل ذلك ، نجاحهم في إطلاق القوة الكامنة العميقة داخل الشعوب .

ففي لحظة ، استيقظ الجميع ، وقرروا مواصلة الاشتباك مع العدو .

* * *

ليست هذه هى المرة الأولى ولن تكون الأخيرة .

حدث ذلك من قبل مع الحرب على غزة ، ومع حرب لبنان وانتفاضة الأقصى والعمليات الاستشهادية وانتفاضة الحجارة وغيرها الكثير .

و لازلنا جميعا نتذكر مشهد محمد الدرة ، وكيف فجر حينها غضبة شعبية هائلة على امتداد الوطن العربي والعالم ، إمتدت آثارها لسنوات تالية .

* * *

• إن هذه الطاقة الكامنة داخل كل الشعوب ، تمثل قوة حقيقية موجودة وقائمة ولكنها غير مرئية ، لا يراها المعتدون والظالمون ، و لا ترصدها أجهزتهم الأمنية والاستخبارية ، وان فعلت ، فهي لا تتمكن من حسابها وقياسها وتقدير حجمها ودرجة خطورتها .

• وهى قوة مصدرها ، الشعور المتراكم بالظلم والقهر على أيدي الأعداء الخارجيين والداخليين .

• و يغذيها ويبلورها ، العمل الدءوب طويل النفس ، من قبل النخبة والدعاة من القوى الوطنية والسياسية على امتداد عقود طويلة .

• ولكنها مع ذلك تظل كامنة .

• فإن نجحنا فى إخراجها وتفجيرها ، فإننا لا يمكن أن ننهزم أبدا .

• وهى لا تظهر إلا فى الأزمات الكبرى .

• أو كرد فعل على الاعتداءات بالغة القسوة والإجرام اللامتناهى .

• أو تأثرا بالبطولات بالغة الشجاعة .

• كما إنها لا تدوم إلا بمواصلة الفداء والتضحية والاستشهاد .

Seif_eldawla@hotmail.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول محمد سيف الدولة
· الأخبار بواسطة admins


أكثر مقال قراءة عن محمد سيف الدولة:
هكذا يتغير العالم ........... محمد سيف الدولة


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: هكذا يتغير العالم ........... محمد سيف الدولة (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 24-6-1431 هـ
هل يتحدى الرئيس مبارك إسرائيل مرة واحدة في حكمه؟ – بقلم: إبراهيم عيسى 05-06-2010 لم يعلن الرئيس مبارك أبدا التحدي لإسرائيل! تسأل نفسك: ماذا لو أقدم الرئيس علي خطوات عالية السخونة ظاهرة الغضب حاسمة التعبير عن موقف مصري شجاع جريء ضد جرائم إسرائيل، هل ستعلن إسرائيل الحرب علي مصر؟ لا يمكن أن تأمن إسرائيل مبارك إلي هذا الحد وإلي تلك الدرجة، لدرجة أنها لا تخاف نظامه ولا تخشاه ولا تتوقع غضبه أبدا ولا تعمل حساباً لأنه لا يمكن أن يتحداها ويواجهها! فيها إيه لو خرج الرئيس مبارك وقال كلاماً غاضباً ضد جرائم إسرائيل؟ ما الذي يمنع الرئيس أن يهاجم تل أبيب ويهجم علي نتنياهو بتصريحات صارخة صادقة حارة تعري جرائمه وتفضحه وتكشفه؟ الرئيس مبارك حريص دائما علي أن يقول كلاماً هادئًا (جدًا) وأقرب إلي الود والنصائح لإسرائيل كلما ضربت وذبحت إسرائيل الشعب الفلسطيني أو مناصريه ومؤيديه! لا تسمع الرئيس غاضبا من إسرائيل بل تسمعه ناصحا مرشدا هاديا! هل يتحدي الرئيس مبارك إسرائيل مرة واحدة في حكمه؟ الإجابة: لا، قاطعة. لا يتخذ الرئيس أمام أي جريمة أو مذبحة أو مجزرة أو عدوان إسرائيلي مواقف عاجلة حاسمة حازمة، بل تقتصر إدانته علي العنف المفرط كأنه لا مانع من العنف بلا إفراط، يطالب بضبط النفس كأن الفلسطيني الذبيح يتساوي مع المجرم الإسرائيلي، كأن الرئيس مبارك طرف محايد وكأن مصر سويسرا، وبينما العالم كله ينتفض غضبا ولعنا ومواجهة لإسرائيل ومجزرتها للنشطاء فوق أسطول الحرية المتضامنين مع فلسطين والشعب الفلسطيني المحاصر (برعاية مصرية مخجلة) إذا بمصر مبارك هادئة مسالمة طيبة تمارس ردود فعل مثلجة لا هي منفعلة ولا متفاعلة وكأن ما فعلته إسرائيل شيء عادي طبيعي، وإذا أمعنت التأمل في الموقف المصري الرسمي ستجد الرئاسة ووزارة الخارجية وأمانة السياسات رأيهم أن النشطاء استفزوا إسرائيل ووضعوا أعناقهم في حنك السبع وأنهم مش قد إسرائيل وأن تركيا عايزة تعمل زعيمة وأن حماس هي المسئولة لأنها لم تقبل كف سيدها أبومازن والسلطة الفلسطينية! أعرف أن صناع القرار في مصر يكتمون هذه الآراء عن الإعلان لكنهم يقولونها فعلا في دوائرهم وحلقاتهم الضيقة ويؤمنون بها كالعقيدة، وقد أصيب الشعب بنفس نواقص النخوة العربية لدي النخبة الحاكمة فمما لا شك فيه أن ثلاثين عاما من الدعاية السوداء وغسيل دماغ المصريين وتفتيت الوعي بالعروبة وزيادة الإيمان بالخلعان والندالة السياسية وكذلك انتشار وسيادة مفهوم الإسلام القشري المظهري الذي يقتصر علي الجلابية والحجاب والنقاب ولا يعير اهتماما ولا هماً لقيم الإسلام العظيمة من غوث اللاجئ وعون المظلوم والانتصار للحق ودعم الشقيق، مع هذا النمو السرطاني في عصر مبارك للأنانية واللامبالاة والخسة بين الناس جعل كل هذا الشعب المصري أقل نخوة في مواجهة إسرائيل وأدني وأخيب حماسا للنضال من أجل قيم الحق والخير والإنسانية. ولم تتماس مواقف تنصل و خلعان رسمية وشعبية قدر ما تماست مع القضية الفلسطينية لهذا من العجيب المخجل أن التضامن مع غزة وشعبها المحاصر والذي تشارك مصر بمنتهي السفور في محاصرته يأتي من تركيا ومن الشعب التركي وكأن العروبة ماتت في مصر وكأن الإسلام صار إسلاما آخر لا نعرفه ولا نفهمه في مصر، إسلام وعاظ يطيلون اللحي ولا يرفعون رؤوسهم في مواجهة عدو صهيوني أو حاكم ظالم، إسلام يلبس النقاب لكنه يخلع الأمانة والشرف الديني! وكما قلت وكتبت قبلا فإنه رغم الخلاف العميق والجذري مع الحكومة المصرية في موقفها المتخاذل والمتراخي وربما المتواطئ مع السياسة الإسرائيلية، فإننا لا تخالجنا ذرة من شك في وطنية هذا الحكم، فالحقيقة أنه حكم غير كفء ومزور لإرادة مواطنيه ولكننا لا نحن ولا غيرنا ولا النظام ولا رجاله نملك صك الوطنية كي نمنحه أو نمنعه، وكل ما يحكمنا هو الخلاف السياسي والفكري ولا دخل للوطنية أو الخيانة بما نقول أو نفعل، هذه واحدة. أما الثانية: أن النظام المصري يتوافق ويتحالف مع السياسة الإسرائيلية كما شرحنا ونشرح تحت مظنتين ومظلتين. المظنة الأولي: أن مصلحة مصر تقتضي من وجهة نظره البعد عن عداء إسرائيل حتي لا نستنزف قدرات البلد المادية والبشرية طبعاً، الفساد المستشري في البلد كفيل باستنزاف ومص دم ثروة البلد أكثر من أي عداء لإسرائيل، ثم إن نظام الحكم ينفرد، وحده بتحديد ما مصلحة مصر؟ فيضع لها تعريفا وتحديدا يخصه ولا يخص الشعب فنحن لم ننتخب هذا النظام بل هو يحكم بانتخابات مزورة لا يمكن معها أن يدعي أنه يمثل البلد ومن ثم حكم بلا شرعية يقرر أن هذه مصلحة مصر، بينما لم يسأل مصر ولا استطلع رأيها ولا أخذ به، ورغم أننا نعترف أنه أنهك وعي الشعب إفسادا حتي يوشك الشعب أن يقول قول الحكم نفسه لكنه رغم ذلك لا يطلب رأي الشعب ولا ينصت له ولا يهتم أصلا بمشاركته في تعريف وتحديد مفهوم مصلحة مصر فضلا عن أمنها القومي! المظنة الثانية: أننا مش قد حرب مع إسرائيل وأن تل أبيب أقوي من أن نواجهها فوراءها أمريكا وهي مظنة تنسفها نسفاً وقائع اكتشاف أن إسرائيل أضعف من أن تكون أسداً – كما وصفها الرئيس المصري من قبل -، فالأسود لا تقتل الأطفال بالقنابل ولا تستهدف المدنيين وسيارات الإسعاف ولا تخاف من سفينة سلام ونشطاء أجانب جاءوا لكسر حصار بشكل معنوي وتسليم المحاصرين قمحا ودواء، بل إن الدولة الجبانة هي من تفعل ذلك، لكن المؤكد أننا بتنا نعرف أن الجيش الإسرائيلي وضيع أخلاقياً وضئيل علي المستوي النفسي ومتوسط الكفاءة كما أثبتت معاركه في لبنان وغزة. ومع ذلك الذي يقول إنه إذا أغضب مبارك تل أبيب فإن هذا يعني حربا، والذي يحذرنا من وقوع حرب لو وقفت مصر غاضبة حاسمة ضد جرائم إسرائيل إنما يعني من غير ما يعي أن السلام مع إسرائيل هش وتافه ومجرد إثارة غضب تل أبيب كفيل بضرب مصر! ثم هذا يعطينا إحساسا بأن إسرائيل تستخف بنا جدا وكأنه ليس مطلوبا منا كمصر الرسمية والحكومية سوي التأييد أو الدعم لإسرائيل أو التصريحات المخففة الهادئة المهدئة فإذا خرجنا عن هذا النص فليس لنا إلا الضرب والحرب! ثم هل نفهم من هذا كله أن مصر الرسمية تخشي إسرائيل وتخافها وترهبها! أما المظلتان فهما مظلة أمريكية يعتقد النظام المصري أنها تحميه وتستره وتدعمه نتيجة رضا إسرائيل عنه، ثم مظلة الاعتقاد أن التيار الإسلامي هو الخطر الأوحد علي استقرار الرئيس علي مقعده وتوريث نجله أو أي من أنجال النظام الحكم، وأن اتخاذ الموقف الصلب الصلد أمام جرائم إسرائيل سوف يصب في مصلحة التيار الإسلامي مما يهز معه استقرار الحكم علي عرشه ومن ثم يتحالف مع إسرائيل وأمريكا لمواجهة إيران وحزب الله حتي يحميه حلفه من خطر التيار الإسلامي. في الأغلب سوف تمر جريمة اعتداء إسرائيل علي أسطول الحرية دون أن تهز شعرة في النظام المصري وعلاقته الوثيقة اللصيقة بإسرائيل، وسوف يضع نظام الحزب الوطني مسئولية جريمة إسرائيل علي عاتق حركة حماس، وسوف يعتبر أن تسليم غزة لمحمود أبو مازن ومحمد دحلان هو حل كل المشاكل، فالرئيس مبارك يتحدث كأن القضية الفلسطينية كانت محلولة وإسرائيل كانت ملاكا بجناحين لولا أن استولت حماس علي غزة! أغلب الظن أن الغرب الاستعماري المنافق والحكومات الغربية الأفاقة والرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي نصبت دعايته علي العرب والمسلمين لن يمسوا طرف إسرائيل ولن يعاقبوها علي جرائمها وأن الحكام العرب كما نعرفهم أخيب من أن يفعلوا شيئًا محترمًا وحقيقيًا. ولا أمل في هذا الواقع الكئيب إلا الشعوب أن تنهض. وتركيا أن تتزعم!


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية