Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 42
الأعضاء: 1
المجموع: 43

المتصفحون حاليا:
01 : خالد حنينه

Who is Online
يوجد حاليا, 42 ضيف/ضيوف 1 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

خالد الناصر
[ خالد الناصر ]

·ماذا بعد عام على الثورة في سورية ؟ - د. خالد اللناصر
·ثورة اليمن السلمية - د. خالد الناصر
·رسالة الى شباب تونس - د. خالد الناصر
·دراسة في أسباب تراجع الحركة الناصرية وشروط نهضتها - بقلم: خالد الناصر
·الذكرى الخمسين لبناء السد العالي - د. خالد الناصر
·حول مسألة الأقليات في الوطن العربي / معالم موقف متوازن في مسألة شائكة- د. خالد ا
· في ذكرى الوحدة الرائدة - وقفة نقدية مع الذات - د.خالد الناصر
·هذا أوان صليل السيف
·الحرب الروسية الجورجية .. بداية عصر دولي جديد؟!..- د. خالد الناصر

تم استعراض
51280566
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
نكتة بائسة - محمد سيف الدولة
Contributed by زائر on 29-7-1431 هـ
Topic: محمد سيف الدولة


نكتة بائسة

محمد سيف الدولة   |  11-07-2010 00:39

النكتة :

• يُحكَى أن طائرة مصرية على متنها راكبان أحدهما إسرائيلي والآخر فلسطيني .

• و حدث عطل في محركها عرضها للسقوط .

• ولإنقاذها كان يجب إلقاء أحد الركاب من الطائرة لتخفيف الحمولة .

• ومن باب العدالة ، قرر المسئول المصري أن يقيم مسابقة بين الراكبين ومن يعجز منهما عن الإجابة ، يلقيه من الطائرة .

• وكان السؤال الأول للراكب الإسرائيلي هو : كم عدد سكان مصر ؟

• أما سؤال الفلسطيني فكان هو : ما هي أسماءهم وعناوينهم ؟

***

انتهت النكتة ، ولكن في رواية أخرى : أن المسئول المصري القي بالراكب الفلسطيني من الطائرة بدون أسئلة ولا مسابقات .

***

وفى رواية ثالثة أن الطائرة لم يكن بها أي أعطال من أصله .

* * *

وفى رواية رابعة أن المسئول المصري بعد أن ألقى بالفلسطيني ، فوجئ بالاسرائيلى يدفع به خارج الطائرة .

***

وفى رواية خامسة ان المسئول المصري ألقي بالفلسطيني ثم ألقى بنفسه وراءه تاركا الطائرة للإسرائيلي .



* * * * *



عودة الى العالم الواقعى :

ورد في وكالات الأنباء الأيام الماضية :

أن وزارة الخارجية المصرية تحذر القيادات الفلسطينية في غزة من تصريحاتهم المستفزة حول المصالحة والحصار . وتهددهم بعواقب وخيمة .

جاء ذلك على خلفية تصريحات فلسطينية تشكو وتعتب على العراقيل والقيود المصرية الكثيرة التي تعيق فتح المعبر وفك الحصار وتصر على ربطها بالقبول بورقة المصالحة المصرية كما هي بدون تغيير حرف واحد منها .

ورغم أن هذه التصريحات لم تجانب الحقيقة .

و رغم أنها صادرة عن أناس يعيشون أقصى أنواع المعاناة ، وحياتهم وحياة أهاليهم على المحك .

ورغم ان في الحلق غصات وغصات بسبب المشاركة الرسمية المصرية المستمرة فى إحكام الحصار عليهم ، حتى أثناء الحرب الأخيرة وما بعدها .

ورغم أن القادة الفلسطينيين دائما ما يتحدثون عن الإدارة المصرية بكل دبلوماسية وحذر .

رغم كل ذلك ، فإنهم غير مسموح لهم بالعتاب ولا حتى بمجرد الاستياء .

عليهم أن يضعوا ألسنتهم في أفواههم ، ويصمتون .

وينتظرون ما تجود به مصر الرسمية .

أو لا تجود .

هى حرة .

ودولة ذات سيادة !!

وإلا فإن العواقب ستكون وخيمة .

* * *

أما عن إسرائيل ، فحدث ولا حرج :

فرغم التهديد الصهيوني العميق لوجودنا وأمننا القومي .

ورغم كل ما فعلته معنا على امتداد أكثر من نصف قرن : بدءا بالعدوان علينا واحتلالها لأراضينا مرتين ، وعدم الانسحاب منها إلا بشرط تجريد سيناء من السلاح ، ووضع قواتنا هناك تحت رقابة قوات أمريكية وأجنبية . والتهديد الدائم بإعادة احتلالها مرة أخرى .

ورغم الضغط الصهيوني الأمريكي الدائم على الإدارة المصرية فى كل صغيرة وكبيرة

والتهديد بقطع المعونة العسكرية ان لم نُحكم الحصار على غزة ونبنى الجدار الفولاذي ونفعل كذا وكذا .

ورغم التهديد الخطير الناتج عن الاستئثار الصهيوني بالسلاح النووى ، وتحريمه علينا .

ورغم كل الاتفاقيات الأمنية الأمريكية الإسرائيلية ضد كل المنطقة بما فيها مصر .

ورغم المخطط الصهيوني الشرير بتهجير الفلسطينيين إلى سيناء وفقا للروايات المصرية الرسمية ذاتها .

ورغم الحديث الرسمي المصري عن المخططات الصهيونية فى أعالي النيل .

الخ ، الخ ...

* * *

رغم كل ذلك ، فانه لا مكان على الطائرة المصرية الرسمية لكل ما هو فلسطيني .

فالمقاعد كلها محجوزة لإسرائيل .



Seif_eldawla@hotmail.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول محمد سيف الدولة
· الأخبار بواسطة admins


أكثر مقال قراءة عن محمد سيف الدولة:
هكذا يتغير العالم ........... محمد سيف الدولة


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية