Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

عبد الحليم قنديل
[ عبد الحليم قنديل ]

·احترامي للحرامي - عبد الحليم قنديل
·عن الذي يجري في سيناء - عبد الحليم قنديل
·عملية توريط النظام - عبد الحليم قنديل
·الفريضة الغائبة - عبد الحليم قنديل
·السيسي وترامب - عبد الحليم قنديل
·التطرف «السني» يخدم إيران - عبد الحليم قنديل
·غضب المصريين المكتوم غضب المصريين المكتوم -عبدالحليم قنديل
·السياسة الغائبة في مصر - عبد الحليم قنديل
·في نعي العراق - عبد الحليم قنديل

تم استعراض
47770008
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: خالد
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 226

المتصفحون الآن:
الزوار: 25
الأعضاء: 0
المجموع: 25

Who is Online
يوجد حاليا, 25 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

  
المدرسة الفكرية الناصرية في العراق - ياسين جبار الدليمي
Posted on 8-8-1428 هـ
Topic: ياسين جبار الدليمي
المدرسة الفكرية الناصرية في العراق
ياسين جبار الدليمي
مركز
العروبة للدراسات الاستراتيجية- بغداد


المدرسة الفكرية الناصرية في العراق :
ان ما شهده العراق من وقائع سياسية أعطاه تميزاً قومياً واقعياً بابعاد سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وفكرية وسمت به أبناء العراق انعكست بصورة جلية بمظاهر متعددة ووجود الاحزاب والجمعيات والمنتديات السياسية
لكن ظهور المدرسة الفكرية الناصرية قد أعطت بعداً فكرياً متجدداً للفكر القومي العربي باستلهام الموروث الحضاري والفكري للعروبة والإسلام والمناداة بالاشتراكية العربية المستندة أساساً على تحالف قوى الشعب العامل (عمال
( ان حرية الكلمة هي المقدمة الاولى للديمقراطية وسيادة القانون هو الضمان لها )
وعليه فأن الحركة القومية العربية والناصرية في القطر العراقي ستبقى مثيرة للإعجاب والجدل والنقاش بامتياز الدور الريادي للعراق ماضياً وحاضراً ومستقبلاً في الوطن العربي عامة والمشرق العربي خاصة كون العراق يمثل ضلعاً مهماً في أضلاع مثلث مصر وسوريا والعراق بحكم تأثيره في محيطه العربي والجغرافي ولهذا نجد القوى الاستعمارية الطامعة بالوطن العربي ارضاً وخيرات وموقع استراتيجي قد ساندت قوى الثورة المضادة (المحلية وحتى الإقليمية) لحركة الثورة العربية ومنهجها التحرري الوحدوي واستجمعت كل قواها ورصدت كل إمكانياتها لمهاجمة وإفشال أي مشروع عربي تحرري وحدوي ونهضوي وحاولت إفشال أية مشاريع تنموية حتى داخل الكيانات القطرية وما قمع الثورات والانتفاضات التي قامت على امتداد مساحة الوطن العربي ( ثورات 1920 ) وثورة مايس 1941م التحررية في العراق والثورة السورية والثورات الفلسطينية وانتهاءاً بثورة 1952م في مصر بزعامة الزعيم الخالد جمال عبدالناصر والعدوان الثلاثي على مصر إثر قرارات التأميم واهمها تأميم قناة السويس 1956م فكان هدف العدوان الثلاثي (بريطانيا
فقام تحالف بين القوى القومية الناصرية وحزب البعث وقيام ثورة 8 شباط 1963م الا ان انفراد البعثيين بالسلطة واقصاء القوميين العرب الوحدويين (الناصريين) عن السلطة وابعادهم عن الساحة العراقية قد ولّد صراعاً جديداً دفع بانشقاق حزب البعث على نفسه. مما سهل على الضباط القوميين باسقاط قيادة وسلطة البعث في 18 تشرين 1963م.
الا ان خيبة القوميون الوحدويون جاءت ثانية على يد عبدالسلام محمد عارف فبدأ الصراع بينهما مما كلف التيار القومي العربي الكثير الكثير وخاصة الناصريين وتعطيل المشروع النهضوي والوحدوي إن انتكاسة اول مشروع توحيدي للامة العربية باعلان قوى الردة انفصال سوريا عن مصر واحتدام الصراعات بين القوى القومية العربية دفعت الجماهير القومية العربية الثمن غالياً عامة والشعب العراقي خاصة وتميزت فترة الستينات في العراق بإنكفاءة قومية وسقوط حلم التيار العروبي بالوحدة العربية لاسباب متعددة منها :-
انتهازية العسكر وارتدائهم العباءة القومية العربية وعدم ايمانهم بسلطة الشعب .
تداخل القوى الخارجية والاقليمية مع قوى الردة والاقليمية في المشهد السياسي العراقي
عدم الايمان بحتمية الوحدة العربية من قبل أنظمة الحكم والمحسوبين على التيار القومي العربي قادة
انعدام البرنامج الاستراتيجي بمدياته القصيرة
غياب البرنامج الديمقراطي المنتج لنظام سياسي يتسم بالشرعية على اسس علمية أخذة بخصوصية المجتمع العراقي .
انعدام برامج التنمية الاقتصادية
نجاح الخطط الاستعمارية الخادمة للوجود الصهيوني في فلسطين بإثارة الصراعات داخل قوى الثورة العربية بحكم استحقاقات الوحدة العربية وأمن الكيان الصهيوني وإبعاد العراق بقدراته البشرية والاقتصادية والاستراتيجية عن لعب أي دور عربي وإقليمي وهذا ما ادخل العراق في دوامة الانقلابات والصراعات الداخلية.
نعم لم يعرف العراق وقواه القومية العربية الاستقرار السياسي والاقتصادي منذ ثورة 1958م إلى ان جاء حزب البعث إلى السلطة عام 1968م ليبدأ فصل جديد من المرارة والعذاب والحرمان والحروب الطويلة والمتعددة انتهت بالاحتلال الامريكي ووقوع العراق العربي إقلمياً واقعاً تحت الاحتلال . ولتبدأ قوى التحرر الوطني العراقية فصلاً جديداً من النضال وعلى عدة جبهات وهنا لا بد لنا الوقوف على عجالة عند القوى القومية العربية بمدرستها الناصرية .
ان الفكر القومي العربي بمدرسته الناصرية تحمل مسؤولية بناء استراتيجية نضال وثورة وفي نفس الوقت مطالب بقرارات تنفيذية للتطبيق تفاعلاً وتجارباً من واقعنا العربي بظروفه المعقدة من خلال الممارسة والمعاناة وبالجهد المستمر بحكم خلفيات الموروث القومي العربي الإسلامي التراكمية ، من وحدة العرب القومية التي تحققت تحت لواء الإسلام الحنيف لينطلق العرب بالإسلام مبشرين بوحدانية الخالق والخلق وبنزعة الوحدة الإنسانية ووحدة البشر ومفاهيم الأخلاق (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) فتفاعل العرب تفاعلاً ايجابياً مع الأمم والشعوب عبر تلاقح حضاري إنساني عبر أفكار الدولة الحديثة الأمة
– الثقافية – الاجتماعية الهادفة لنشر الوعي السياسي رغم التزاحم الفكري . الا ان الفكر القومي العربي قد تلاقح تلاقحاً ايجابياً مع الاتجاهات الفكرية سواء كان ذلك بالمدرسة التنويرية / المدرسة الاشتراكية / واتجاهات حزب البعث في سوريا .. – فلاحين – طلبة – مثقفين) وتحقيقاً للعدالة الاجتماعية (كفاية في الإنتاج وعدالة في التوزيع) . فانتقى مفهوم الصراع الطبقي وتحجيم سلطة وتراكم رأس المال. فرسمت المدرسة الفكرية الناصرية للعرب مشروعهم السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والوحدوي من خلال البرنامج التحرري من كل أشكال السيطرة الاستعمارية السياسية والاقتصادية والثقافية والانتقال السلمي لبناء دولة الوحدة العربية بعيداً عن الاستقطاب الإقليمي والتحالفات الدولية من خلال تحرر القرار السياسي والاقتصادي عن الهيمنة والوصاية الأجنبية والإقرار بالنهج الديمقراطي وبناء المؤسسات الديمقراطية – فرنسا – إسرائيل) إفشال البرامج التحررية الاقتصادية وتعطيل قيام وبناء السد العالي واسقاط اول تجربة وحدوية بين مصر وسوريا استعانت بقوة الثورة المضادة والردة الانفصالية. ومن ثم بمباركة قيام إسرائيل بعدوانها على مصر وسوريا والأردن 1967م ولنا شاهد القول مقولة الزعيم الخالد جمال عبدالناصر (أمريكا لن تغفر لي حياً وميتاً) . لدليل على ان القوى القومية العربية الوحدوية ستبقى محاربة من قبل القوى الاستعمارية وستبقى في الخط الاول والخنادق المتقدمة في ساحة النضال التحرري والوحدوي على امتداد ساحة الوطن العربي . لقد استفادت القوى القومية العربية في العراق من تراكم الخبرة في المجال السياسي ومن أخطاء ونتائج ثورة مايس 1941م وكيف تعاملت القوات البريطانية مع ثوار الجيش العراقي والشعب في قمعها وإخماد هذه الثورة الوطنية التحررية. فأتجهت القوى القومية العربية بتشكيل نواة سرية داخل الجيش العراقي الباسل عبر تنظيم الضباط الأحرار على غرار حركة الضباط الأحرار التي قامت بثورة 23 تموز 1952م مستفيدة من المد القومي العربي وصمود مصر البطولي مواجهة العدوان الثلاثي 1956م وقيام الجمهورية العربية المتحدة (مصر – سوريا) فانبثقت ثورة 14 تموز 1958م في العراق واعلان العراق جمهورية مستقلة ومنهية الاحتلال البريطاني . الا ان القاعدة السائدة في الثورات (الثورة تأكل رجالها) قد اخذت بالثورة ونهجها الوطني التحرري باقامة نظام جمهوري ديمقراطي اخذت بها نحو الاحتراب والاقصاء والتهميش وعجر العسكرتارية من اقامة نظام سياسي يؤمن بالتعددية الحزبية والسياسية واحتراف العسكر للسياسية قد قطع الطريق امام القوى القومية العربية والديمقراطية والوطنية بالاسهام الفاعل في بناء واقامة النظام السياسي المنتج لحكومة تحضى بالشرعية والرضا من قبل كل مكونات واطياف الشعب العراقي فبدأ الصراع بين رجالات الثورة واستحواذ الضباط الاقليميين على مسارات الثورة ونهجها الاساسي التحرري القومي الديموقراطي فتجسد الصراع بين القوى القومية العربية ومشروعها التحرري الوحدوي والقوى الرافضة للتقارب الوحدوي مع الجمهورية العربية المتحدة تجسد بالصراع السياسي – العقائدي وبالدموية والاعدامات وتعليق الجثث على اعمدة الكهرباء والسحل لرجالات التيار القومي بالسيارات احياءاً في الشوارع وشواهد مدينة بغداد والموصل وكركوك ولم تزل ذاكرة المشهد السياسي العراقي تحفظ الكثير الكثير من هذا وذاك .– زعماء – بعض رجال السياسة .– والبعيدة في حكم العراق والفهم الموضوعي لمحركات المجتمع العراقي بتكويناته الأساسية.– الاجتماعية الموظفة لإمكانيات وقدرات وثروات العراق الهائلة لتحقيق بناء اقتصاد عراقي مزدهر يحقق العدالة الاجتماعية.– القومية – الصراع الثوري – النضال الطبقي والاجتماعي وترابطهما بحركة التحرر السياسي والاجتماعي على اعتبار ان الشعوب هي صانعة تاريخها بنضالها فالناصرية قد أدركت ادراكاً واعياً ان قدرها هو تحدي الواقع المتخلف والمأزوم بإختلالات عسكرية – اقتصادية برسم تحديات العصر الحديث . فالناصرية تريد التطور والتجديد . فهي فكر جدلي تريد الوصول للكلية المتجاوزة للاجزاء في منظور واحد عبر عملية تفاعلية تجاوزية ومن خلال ربط الفكر بحركة الواقع وهو يتغير من خلال الفعل في هذا الواقع ومواجهة صراعاته في موقف ثوري يتطلع دائماً للهدف . ان الناصرية هي حركة متجددة غير جامدة . فالمتغيرات عديدة تستجوب حركة استيعاب جديدة عبر تحالف قوى الشعب العامل وليس الصـدام الطبـقي وهـذا يتطلب وجود الأداة الثـورية الموحدة .. فنجد :
في السياسة / يكون لوعي الجماهير دوراً كبيراً في رسم وتحديد الاولويات من خلال توحيد القوى الوطنية والقومية مرحلياً ومستقبلاً بإيجاد الخط الناظم لحركة القوى والجماهير وفق الهدف الاستراتيجي .
التحرر السياسي والاقتصادي / نجد التحرر السياسي والاقتصادي ركيزة للتحرر الوطني وهما مقدمات للوحدة العربية . هذه الوحدة التي لم تعد بحاجة لإثبات ضرورتها في مستجدات الأمن السياسي والقومي الداخلي والخارجي والأمن الاقتصادي ومنغصات الأمن الغذائي.
الاقليات في الوطن العربي / نجد الناصرية قد عالجتها علاجاً إنسانياً وبروح إيجابية بعيداً عن الاقصائية والوصاية والتهميش بل بالاعتراف بوجودها واقرار حقوقها على مبدأ المساواة القومية على قواسم العيش المشترك والتاريخ والمصالح المشتركة
الديمقراطية / فالناصرية قد وضعت رؤية استراتيجية لبرنامج قومي عربي تحرري وتنموي باداة قومية ثورية تعتمد الديمقراطية بشعارها (ديمقراطية كل الشعب) من خلال رفض الناصرية اخضاع النظام السياسي للمذاهب الشمولية والجاهزة أوالنظرية. والرفض المطلق لمذهبية الدولة ورفض ديكتاتورية أي طبقة. بل اكدت على التلاحم الجماهيري واندفاعها الى دائرة الصراع التاريخي باعتبار ذلك من مقومات الثورة الناصرية فالثوري يناضل من اجل التغيير والتقدم ولا يقدر ان يظل بدون منظور تاريخي ومنهجية واضحة في الفكر والممارسة وان يمتلك كذلك برنامجاً مرحلياً واستراتيجياً .
الجدلية / الناصرية تقر عبور المراحل وتجاوزها في المراجعة ووضعها على محك الواقع وفي الوعي بحركة التاريخ الفعلي وكشف تناقضات المرحلة وفي الإصغاء بعمق للجماهير وفي الدفع عن طريق تحالف القوى الوطنية والقومية وتوحيدها جهداً وعملاً خلاقاً لصالح هذه الجماهير وتحقيقاً لمصالحها السياسية والاجتماعية في الحياة الحرة السعيدة وأهدافها في الوحدة العربية ، وعبر مسارات ارتكازية وأدوات أساسية تمثلت في التحرر الوطني وتحقيق العدالة الاجتماعية .
فالناصرية ترى لما بعد التحرر الوطني ما يأتي:
المسار الديمقراطي باعتباره مرتكز أساسي بل وضروري لبناء الوحدة القومية .
الديمقراطية هي نزعة إنسانية هدفها تحقيق الشروط اللازمة في الدولة والمجتمع وتفتح حرية الشخصية الإنسانية وقدراتها المبدعة من خلال إرسائها لقواعد الاندماج الوطني للفئات الاجتماعية المختلفة كي تأخذ أبعادها وتوجهاتها في الإطار القومي الكامل للامة . فالديمقراطية من حيث كونها نظام سياسي في الحكم وبناء الدولة ومؤسساتها المختلفة فهذا النظام المستند على الدستور والمحتكم إلى إرادة الغالبية الكبرى لجماهير الشعب ومظاهره الفصل بين السلطات وحصانة القضاء وسيادة القانون العادل على الحاكم والمحكوم على خلفية قيام الدولة القانونية . فالناصرية تؤمن بأن الديمقراطية السياسية لا تتأكد ولا تصان إلا بتعزيزها بالديمقراطية الاجتماعية بخلق الدولة الاجتماعية وتكافؤ الفرص بين كل المواطنين دونما استثناء او استئثار وبخلق ظروف التقدم الاقتصادي والاجتماعي وتحرير الانسان من كل عوامل القهر والحرمان الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياسي .
التعددية السياسية مطلب اساسي واستراتيجي من خلال المفهوم الناصري لتحالف قوى الشعب العامل فيمكن ان يعبر عنها اكثر من حزب او تنظيم سياسي ولهذا ترفض الناصرية مسميات الحزب القائد للشعب او الدولة . فقاعدة التحالف الوطني والقومي تبقى القاعدة الثابتة غير الجامدة في بناء النظام السياسي بل قاعدة مرنة تتغير وفق متغيرات وتطورات الخارطة الاجتماعية والسياسية للمجتمع في مساره الثوري نحو تحقيق مهامه الديمقراطية والقومية وفق خصوصية الأمة العربية وحركتها التاريخية بجوهر حصيلتها التحررية المحققة للرفاه الاجتماعي والوحدة القومية للعرب .
قاعدة التحالف لقوى الشعب العامل لا تمجد الدولة او النظام السياسي او الدولة القطرية او السلطان لانها بالاساس تقوم استناداً على قاعدة اجتماعية واسعة وفق برنامج جبهوي
التصدي لحركة الثورة المضادة
– استراتيجي ركيزته الجماهير وفعلها الثوري. وبتلاحم وطني بتصدي لقوى الاستبداد والثورة المضادة والتهديدات المحيطة الساعية لافشال مهام التغيير السياسي والاجتماعي والوحدوي .– والاستعمار بكل اشكاله والوانه هو من مهام واوليات الناصرية واصبح سمة من سماتها الجوهرية وعلى قاعدة تحالف قوى الشعب العامل ومن خلال تنويع الأدوات وتجسد في :
الاعتماد على حرية الاستحكامات احتلالاً لمواقع في قلب الشعب عبر مؤسسات النفع العام . وكما استخدمتها القوى الاستبدادية في الوطن العربي من خلال احتلالها لموقع بعد موقع وتحكمها واستحكامها بها سواء كان في مؤسسات الدولة الرسمية وشبه الرسمية فلا بد من خلع الهيمنة الاستبدادية عن القوى الاجتماعية المتحكمة برغيف الخبز .
الممارسة الديمقراطية المنشودة داخل أُطر القوى الوطنية العربية نفسها لتكون نموذجاً للمجتمع الديمقراطي المنشود قبل ان تدخل في الجدل السياسي والاجتماعي .
الاستمرار على درب العمل النضال ضد الاستعمار وكل اشكال الهيمنة العسكرية / السياسية / الاقتصادية / الثقافية / . وان تدرك كل القوى القومية الناصرية والوطنية والساعية للديمقراطية ان الازمة الراهنة التي تمر بها حركة الثورة العربية والتقدم هي ازمة تعثر لا مرحلة انهيار. وان قدر الجماهير العربية هو محاربة الاستعمار الذي ما انفك يتكالب على الأمة العربية مستهدفاً وجودها ومستقبلها .
ان المشروع القومي الناصرية النهضوي قد تكالبت عليه كل قوى الردة الداخلية وكل القوى الاستعمارية الخارجية على نفس نسق المواجهة لاي مشروع نهضوي تحرري وايجابي بين العروبة والاسلام وبتحفيز حضاري تغييري للثورة ضد الظلم والاستغلال والاستبداد والتجزئة عبر الضرورة التاريخية لبناء دولة الوحدة العربية. كون الإسلام قد اعطى للامة العربية منحى حضاري وثقافي وفلسفي عام في الحياة فتحت راية الإسلام نهض العرب نهوضاً حضارياً مغنياً البشرية علماً ونوراً ومقدماً الإسلام للبشرية دينٌ ودولة فيه الشورى والمساواة والعدل والايمان والمواطنة.
ومن الفهم القومي العربي بمدرسته الناصرية للإسلام في صياغته للادارة السياسية والقيادة السياسية وبمعيار الاستيعاب التاريخي وفهم المتغيرات وفي الارتباط بالثوابت والاخذ بالإسلام إيمان أخلاقي ومنظور حضاري .
إن واقعنا العربي اليوم وحركة النزوع للاستيلاء على السلطة من قبل الحركات والتيارات باسم الإسلام ومذهبة الدولة اولاً والمجتمع ثانياً بصورة قسرية فهي في منهجها تقفز من الفئوية الصغيرة المنزوية في زوايا المجتمعات إلى ما فوق الأمة بل ويتعداه بشمولية اممية مطلقة عبر تصورات طوبائية بعيدة عن واقع العالم ومتغيراته فتارة نجدها نماذج بين القومية
كشف المستور وفضح كل من لبس العباءة القومية العربية او من اعتمر العمامة زيفاً باسم الإسلام وما ظهر في العقود الماضية من القرن الماضي من تيارات وانظمة وزعامات مبرقعة بالقومية العربية واللاهجة بالوحدة العربية خداعاً للجماهير العربية فأسفرت عن وجوهها الكالحة فلم تكن عربية ولا وحدوية ولم تستطع حتى من توحيد نفسها وعندما وضعت العمامة والبراقع والعباءات جانباً انكشف المستور فلم تكن مؤمنة بالاسلام فاذا بها توظف الإسلام سياسياً تكفر هذا وتهدر دم ذاك باسم الإسلام وفق الهوى السياسي بحسابات المال السياسي المدفوع من خارج الحدود .
رصد ظاهرة تصادم الثقافات والتيارات السياسية منها او الثقافية وما قدمته الناصرية في كتاب فلسفة الثورة وفي الميثاق لاحقاً له دليل عمل متجدد للفكر القومي العربي على امتداد ساحة النضال التحرري الوحدوي. وتحويل هذا الصدام والصراعات إلى العدو الرئيسي (الاستعمار / والقوى المضادة / والمعادية للعرب والاسلام / والتبعية / والتخلف) عبر الجدلية التأليفية بين العناصر الإيجابية في الأفكار والأيديولوجيات الأساسية في الساحة العربية .
وعوداً على بدأ ..
فان بروز زعامة جمال عبدالناصر وترسخ ثورة 1952 في مصر في مواجهة التحديات الاستعمارية وصمودها بعد إعلان تأميم قناة السويس أمام العدوان الثلاثي العسكري (بريطانيا
الصراع العربي
الوحدة العربية .
حركة التحرر العربية .
أصالة شعب العراق وإيمانه الصوفي بالعروبة والوحدة العربية وإسهاماته في المعارك القومية (الثورة العربية الكبرى 1916م
تجسد ذلك في قيام ثورة 14 تموز 1958م كنتيجة حتمية لمسار الحركة التأريخية لشعب العراق بحصيلة وجوهر هذه الحركة الاستقلال الكامل من كل أشكال السيطرة الاستعمارية
إن التيارات والأحزاب القومية والناصرية في العراق هي مكون مستمر ودائم من مكونات الوعي الحاضر للعراقيين وان اشتدت الهيمنة الاستعمارية
ما للعراق من ريادة قومية بقوة شعبه وإمكانياته الهائلة (بشرياً - اقتصادياً
العمل على تفكيك هيكلية دولة العراق .
تعويم السيادة العراقية .
إلغاء الشخصية المعنوية لدولة العراق .
تفكيك الجيش العراقي والقوى الأمنية .
تفكيك شعب العراق الواحد المتوحد تحت مسميات متعددة وصولاً إلى تقسيم المقسم وتفتيت المفتت (عرب
استحقاقات المشروع الإمبراطوري الامريكي (القطب الواحد) ومشتقاته المرئية وغير المرئية وراس رمحه متمثلاً بمشروع الشرق الأوسط الكبير .
شطب العروبة اولاً في الذاكرة وكأنها قرار حكومي او دمغة حاكم وسمت أبناء العروبة بسمة القومي تزال بفرمان او تقديم صكوك البراءة منها وكما يراد له اليوم بالاستقالة القومية للعرب .
محاربة الإسلام بحجة مكافحة الإرهاب والإصلاح وإرساء الديمقراطية زيفاً بغطاء الهيمنة وإرساء دعائم ديمقراطية الرعب واختلاف المنظمات الإرهابية والفرق الهدامة باسم الإسلام وصولاً للاستقالة الإسلامية طوعاً وقسراً .
محاربة وإقصاء الأحزاب والتيارات والقوى القومية العربية بل والسعي لاحتوائها فكرياً ومادياً والسعي لتصنيع تيارات سياسية واعداد النخب السياسية باسم القومية والإسلام وتغييباً للهوية القومية العربية الإسلامية .
تحميل القومية العربية والإسلام ما عليه العرب والمسلمين من حالة التردي والتخلف والسعي بإيجاد البدائل عبر النخب المؤهلة أمريكياً.
ولكل هذه المعطيات ينبري من يقول ان التيار العروبي في العراق متمثلاً بالأحزاب والتيارات والقوى القومية
– والديمقراطية فهي بالمطلق لا قومية ولا ديمقراطية ولا قادرة على فهم وهضم الإسلام كدين ودولة وايمان اخلاقي وحضاري متجدد . نعم ان التمسك بالدين والعودة للإسلام في شعائره وتعبيراته الانسانية الثقافية منها والاجتماعية والاقتصادية بالفهم الواعي للاصل والفرع من قواعد الإسلام الشرعية. وعبر الممارسة الحياتية والسلوكية باستلهام واعٍ للإسلام وتأصيل الدور الحضاري للامة العربية هو اغناء للمضامين الاخلاقية والروحية للفكر القومي العربي من حيث كون اولى مقدمات وحدة العرب هو الإسلام . وهو الثقافة المشتركة للعرب .. والاسلام أهم مشتركات وحدة الأمة العربية بجوهره الموحد للعرب في بدايات الدعوة الإسلامية فلم يكن ابداً ضد وحدة العرب فبهذه الوحدة اصبح الإسلام قوة ضاربة قارعت كل الهجمات والغزوات العسكرية – الثقافية التي اردات لهذا الدين ان ينطفئ (وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) فبالعرب المتسلحون بالاسلام انهارت امبراطورية الروم في الغرب وامبراطورية فارس في الشرق. وبالعرب انتشر الإسلام شرقاً وغرباً بالقلم وبالخلق العربي الرفيع والانساني وبالتجارة وبالسيف والقدوة الحسنة وهنا لايمكن فصل العرب عن الإسلام فرغم ما أُختلِقَ من تصادمية بين العروبة والاسلام افتعالاً وفق اجندة اعداء الإسلام اولاً والعرب ثانياً حتى وان كانت بايدي عربية او إسلامية فالعروبة والاسلام منهما براء . فهذه التصادمية المفتعلة ما جاءت الا وفق اجندة القوى الاستعمارية والحاقدة على الإسلام والعرب تنفذ وفق مواقيت زمنية محسوبة بعناية وتحت مصطلحات متعددة تارة باسم الاصلاح السياسي وتارة باسم الاصلاح الديمقراطي وباسم مكافحة الارهاب تارة اخرى .– فرنسا – إسرائيل) والتفاف الجماهير العربية على امتداد الوطن العربي بتفاعل واعٍ وبروح نضالية قومية مع مصر عامة والشعب العراقي خاصة تجسد في انتفاضة أبناء العراق تضامناً مع مصر العروبة أواخر 1956م جاءت رداً على موقف السلطة الحاكمة في العراق الداعم لقوى العدوان على مصر والمتخاذل في شجب هذا العدوان وهذا قد أعطى قوة دفع للتيار القومي العربي في العراق نشاطاً متميزاً داخلياً وانفتاحاً قومياً خارجياً من خلال التلاقي مع حركة التحرر العربية تفاعلاً مع معطياتها السياسية واستلهاماً نضالياً لدروسها النضالية وهذا ما اكسب قادة ورجال الحركة القومية العربية في العراق الثقة بالنفس وبالقدرات وبإمكانيات الأمة العربية في نيل استقلالها وتحقيق وحدتها الشاملة بإرادتها. ومن هنا أدركت القوى السياسية العراقية والقومية العربية تحديداً ان ارتباط العراق بالعروبة وانتمائه العربي كلاً لا يتجزأ . فمع تطور الأوضاع العراقية (الاجتماعية – الثقافية – السياسية) ازداد وعي أبناء العراق وارتباطهم بالقومية العربية وتجسد في إسهاماتهم المتزايدة ودورهم المتميز عراقياً وقومياً في تنظيمات وأحزاب وفي حركة التحرر العربية رافضين القطرية والإقليمية والتجزئة واستحقاقات (خرائط سايكس – بيكو) وهذا مما قد أعطى للعراق دوراً محورياً في محيطه العربي والإقليمي بحكم استحقاقات :– الصهيوني .– الثورة السورية – الثورات الفلسطينية المتعددة- حرب التحرير 1948م فلسطين وشواهد معارك جنين لم تزل حية – نصرة شعب مصر 1956م – مناصرة ثورة الجزائر التحررية 1954 – ثورة اليمن / الإسهام الدولي في استقلال ليبيا – تونس / وحدة واستقلال المغرب 1951 – استقلال سوريا – لبنان 1946م– الشعوبية في عالم ذي قطب واحد ومتغير عبر منظومة العولمة السياسية – الاقتصادية – الثقافية وامتلاك أعداء العروبة والإسلام لوسائل الإعلام والإمكانات . فتاريخ شعبنا العراقي المجاهد هو سلسلة مترابطة فالتاريخ أبداً لم يعرف الفراغات وما محاولات سد الفراغات التاريخية عبر حملات التدجين او الافتراء والتضليل الشرس المنظم ضد العروبة وتحديداً الفكر القومي العربي في العراق قد اخذ بُعداً خطيراً ما بعد وقوع العراق اقليماً محتلاً من قبل القوات الأمريكية بحكم استحقاقات :– حضارياً) وتجسد ذلك في :– أكراد – تركمان – طوائف أخرى ) . فنجد العرب لم يتسع المصطلح السياسي في المشهد العراقي لهم فأسس لمشروع تكريس انفصالي بمسمى الشيعة – السنة ومن ثم تقسيم الشيعة حسب الانتماء التقليدي للمجتهد وصولاً إلى الملل والنحل وكذلك الحال إلى السنة وحسب التعددية المذهبية المتوالدة والمستنسخة لاحقاً ويقال في الآتي من الأيام بالنسبة للإخوة الأكراد و التركمان .–الناصرية قد انحسر انحساراً بإنكفاءة سلبية في المشهد السياسي العراقي. فكيف لهذا التياروالاحزاب القومية الناصرية ان تتعاطى بايجابية وعملية الشطب والاقصاء والتغييب قد وضعت في اوليات المشروع الاحتلالي الامريكي مع سبق الاصرار سواءاً كان عبر مؤتمر لندن والمؤتمرات اللاحقة المعلن عنها او المستترة خلف الكواليس ؟ فكيف ؟ وكيف تتعاطى مع هذا المشروع الماس لهويتها بل وجودها من خلال مشاريع مسح وسلخ الهوية القومية للعرب جميعاً والعراقيين خاصة في باكورة هذا المشروع المهدد للوجود القومي اصلاً وقد تمثل ذلك عبر تقسيم عرب العراق (شيعة – سنة) وسلخ الجلود – وشطب الانتماء العربي – والتأسيس لمرتكز خطير عبر المناداة بالقومية العراقية – والامة العراقية ما هو الا الحلقة الاولى المبشر بها في سلسلة حلقات مترابطة لالغاء القومية العربية وابعاد عرب العراق عن اهم مميز واصعب مكون من مكونات واشتراطات التكوين القومي والانتماء للامة العربية بحكم الترابط القومي نسباً متسلسلاً أباً عن جد برباط صلة الدم والأصل الواحد المميز واللغة الواحدة والتاريخ …
ولن يتم ذلك إلا بتجسيد :
تقسيم عرب العراق إلى سنة وشيعة وإشعال نار الفتنة عبر التخندق المذهبي احتراباً بين اهل العراق بحسابات مذهبية ونزع الرابط القومي العربي اولاً ومن ثم تغذية مسارب الفرقة والتجزئة والعزل الاجتماعي
إضعاف الأحزاب القومية العربية الناصرية وتغييبها وإقصاءها عن المشهد السياسي العراقي وبذر روح الانشقاق والتشرذم قيادات وقواعد واختلاق روحية العداء تحت مسميات ولافتات متعددة والإبقاء على روحية الانقسامات عبر تكريس الانا الحزبية الضيقة (أسماء وقيادات).
إبعاد الأحزاب والقوى والشخصيات عن المشهد السياسي
التكثيف الإعلامي عبر منظومة العمل السياسي بإقصائية منظمة للفكر الفكر القومي ورموزه وإلغاءه كفكر قومي عربي إنساني من خلال الطعن والانتقاص من معطياتها الحضارية فكراً وممارسة بل وصل الحال بالدعوة بالبراءة منه وصولاً إلى الاستقالة القومية الطوعية
إنَّ ما يواجهه العراق من مسلسل خطير شاطباً وملغياً لوحدته الأزلية أرضاً وشعباً ومهدداً لوجود عرب العراق المكون الرئيسي للعراق الدولة والشعب عبر إنكفائية قطرية ملغية بل ومبعدة للعراق عن انتمائه العربي وامتداده الطبيعي الجغرافي عربياً وإسقاطات ذلك قد وقعت على الأحزاب والتيارات القومية الناصرية ولم تزل تتلقى ذلك من خلال إقصائية متعمدة ومدروسة جيداً سياسياً
إنَّ ما طرحه ويطرحه التيار القومي العربي من مشروع وطني يستند بالأساس على رؤية قومية وحدوية بعقلانية التعاطي لما هو عليه عراق اليوم المأزوم إحتلالاً ومستقرءاً لواقع حال العراق الشعب والدولة وما يحيط به من استهداف عبر أجندة محددة مسبقاً وبتداخل أوراق دولية وإقليمية المتطابقة والمتضاربة يدفع أبناء العراق ثمنها انهار دماء وتفتيت لكل البنى الأساسية والارتكازية للعراق ارضاً وشعباً.
وهنا نجد المسؤولية التاريخية تقع على أبناء العراق جميعاً تستوجب الجهد والعطاء الاستثنائي بوحدة وطنية بتغليب المصلحة الوطنية العليا على كل المصالح الضيقة في مرحلة تاريخية استثنائية تستوجب الوقفة الاستثناء من لدن كل أبناء العراق للخروج من هذه المحنة ليعود العراق واحداً متوحداً فاعلاً متفاعلاً في محيطه العربي والإقليمي والدولي . فعسى ان نعي ذلك ولو متأخراً .. ولنا وقفة ثانية مع دراسة لاحقة للحركة القومية العربية والناصرية في أقطار المشرق العربي الشقيقة لاحقاً ان شاء الله تعالى .
– والمناطقي وتحديد كانتونات مذهبية بين عرب العراق على أساس المذهب .– والإعلامي وخلق شخصيات باسم القومية عبر تصنيعها إعلامياً ودعمها مادياً .– او الإرغامية للعرب في عالم القطبية الواحدة تحت خيمة العولمة.– إعلامياً عبر صدمات متوالدة ومتناسخة كونها جامعة لعرب العراق بحكم الانتماء القومي العربي بعيداً عن الانتماء المذهبي المراد له اصطفافاً لعرب العراق تخندقاً (سنة – شيعة) .
أهم المصادر والمراجع
علي جودت الأيوبي مذكرات بيروت 1967م .
توفيق السويدي مذكرات بيروت 1963م .
المؤتمر العربي الاول اللجنة العليا لحزب اللامركزية القاهرة 1913.
كتابات محمد مهدي البصير/ علي البزركان / فريق مزهر آل فرعون عن الثورة العراقية.
اربعة قرون من تاريخ العراق الحديث ستيفن لونكريك تعريب جعفر الخياط .
د. عبدالرحمن البزاز
د. عبدالعزيز الدوري
سليمان فائق
سليمان فيضي
د.توفيق برو
ناجي علوش
د. عبدالكريم غرايبة - مقدمة لتاريخ العرب الحديث ، دمشق 1960م .
عبدالله بن الحسين- مذكرات ، القدس 1945م.
وثائق وزارة الخارجية البريطانية.
توينبي /
عبدالمنعم الغلامي- صفحات مطوية من تاريخ الحركة القومية / جريدة صدى الأحرار ، الموصل 1952م .
د.عصمت سيف الدولة
مطاع صفدي- التجربة الناصرية والنظرية الثالثة، بيروت 1973م .
د. سعد مهدي شلاش
د. فاضل محمد حسين البدراني
جمال عبدالناصر
جمال عبدالناصر
د. محمد هليل الجابري
– العراق من الاحتلال حتى الاستقلال ط2 بغداد 1967م.– مقدمة لتاريخ العرب الاقتصادي بيروت 1969م .– تاريخ المثقل تعريب ، م. الناصري، بغداد 1961م .– في غمرة النضال ، ط1 بغداد ، 1952م .– القومية العربية في القرن التاسع عشر، دمشق 1965م .– تطورات الحركة العربية منذ عصر النهضة – دراسات عربية العدد الاول، 1965م .A. Toynbee- Aspects of Arab history – 1958. – دراسات ناصرية، القاهرة 1971م .– حركة القوميين العرب ودورها في التطورات السياسية في العراق 1958م – 1966م ، سلسلة إطروحات الدكتوراه (49) بيروت – مركز دراسات الوحدة العربية. – الفكر القومي لدى الأحزاب والحركات السياسية في العراق 1945م – 1958م ، سلسلة إطروحات الدكتوراه [54] . بيروت – مركز دراسات الوحدة العربية.– فلسفة الثورة ، القاهرة ، الدار القومية للطباعة والنشر .– الميثاق ، 1962 القاهرة ، الدار القومية للطباعة والنشر .– الحركة القومية العربية في العراق ، 1908م – 1914م ، بغداد ،1980 اطروحة دكتوراه ، جامعة بغداد ، كلية الآداب . 

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول ياسين جبار الدليمي
· الأخبار بواسطة admin1


أكثر مقال قراءة عن ياسين جبار الدليمي:
الشهيدة الناصرية عايده الركابي والسم القاتل في السجن......ياسين جبار الدليمي


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Arlen (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 13-2-1436 هـ
cheap replica watches [www.obmreplicas.net]


[ الرد على هذا التعليق ]


Norton (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 27-7-1436 هـ
Now the giveaway part. Yay! Over our Nicely DESERVED glasses of champagne, we had a genius idea. Give our soaps away to one of our readers so she can give them to her maids! Tell us one thing distinctive you"re performing or did with your bridesmaids, we don"t wish to leave out any former brides on the market , and we"ll pick a comment that we believe offers great inspiration to our readers. We"ll announce our winner next Monday and send off the soaps shortly right after. Tags bridal shoes shoesï»؟Holy, solemn, noble, grand hall will be the dream of every single couple; the selection of venue has a critical effect on the impact of the wedding. New meeting room, a great deal of thought inside the choice, popular wedding venue is generally in brief supply. Wedding venue booked in advance to make certain that the wedding be scheduled to do so. Becoming close for a timetable, efficiently aid couples choose the venue replica swiss watches [www.alsowatches.com] . 9 months before the wedding Communicate with their parents about their ideas View is that elders can not be ignored. fake rolex [www.alsowatches.com] In determining to be married, rolex replica [www.alsowatches.com] we really should talk about the wedding and also the elders with the time, most likely a table number as well as the wedding spending budget. Decided to request the major venue for the wedding the bottom line, imagine the general style of wedding 1. rolex replica [www.alsowatches.com] Pick the appropriate size of the budget with the venue. If the budget is tight, to attempt to consider inexpensive restaurants; if the funding far more relaxed, you are able to select high end restaurants and hotels. 2. Venue location and targeted traffic. Weddings are commonly needed to have a good deal of family and pals, the choice of venue must be regarded as when the traffic problems.A appropriate web site must meet the easy to uncover, convenient, have sufficient parking spaceslong dresses, a couple of standard conditions. three. Both parents, the family"s dishes taste preferences. 4. Venue banquet hall can accommodate the number of guests. Since occasionally, new preferred hotel or restaurant to fit the dinner guests. Couples often obtain wedding venues through the following channels 1 Fake Watches [www.alsowatches.com]. Relatives and friends had employed the wedding venue. Listen to their introduction, individual encounter is the most direct facts, or on the large wedding site and see the views of users. 2. Wedding company"s recommendation. They"re probably the most contact with the wedding individuals have additional than ordinary people on the website, additional professional understanding. You could listen to their recommendations and evaluation fake watches [www.alsowatches.com] , not necessarily to pick, but at the very least one a lot more reference views. three. Peacetime preferred restaurant. Which restaurant if the taste of particular satisfaction, or like the environment, service, or you"ll be able to get in touch asking whether or not a person is usually a wedding service. if you want to know extra wedding and wedding dress information and facts,it is possible to visit some wedding web sites . Tags long dressesï»؟Wedding is surely an only


[ الرد على هذا التعليق ]


Merrill (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 27-7-1436 هـ
escapement having a ruby cylinder, and improvements of Perrelet"s automatic winding mechanism, implemented in his about forty Perpetuelles.آ آ  Moreover, Breguet produced what we think about these days because the initial Grande Complication within the background of horology, the watch recognized because the Marie Antoinette. This watch was commissioned by the French queen"s guard Monsieur de la Croizette using the explicit order that it ought to include all recognized complications and also the greatest feasible quantity of parts produced of gold. There had been no restrictions as towards the time for creating the watch or the cost. This watch was only completed in 1827 which indicates that neither the unfortunate queen Marie Antoinette was guillotined in 1793 nor the master watchmaker himself Breguet died in 1823 ever saw the completed watch. The Marie Antoinette was a self winding watch having a perpetual calendar, equation of time indication along with a minute repeater. It has disappeared because 1983 when it was stolen from the Jerusalem Institute of Islamic Artآ آ  Breguet Watches are ideal, rolex replicas [www.catewatches.com] ,History rich,nable.Wearing a Breguet Watch indicates you maintain up with style!.Now,Our web site providersBreguet watch for sale.Catching the opportunity , you"ll by no means be disappointed in the Breguet Watches and our web site.ï»؟ Wedding favours are among the easiest methods to personalise your day, says Heidi from Giddy Kipper. It appears that numerous couples wish to move away from the traditional wedding appear and go for some thing a lot much more person, and we adore it! Right here are our favourite personalised wedding favours of 22… SeasideBright and breezy colours with tiny beach hut particulars, seagulls, spots, stripes and jolly bunting. Add stripy straws to table settings, replica audemars piguet automatic watches [www.catewatches.com] rope knots as table centrepieces and serve fish and chips with wooden forks and ice cream cones for dessert! BeachBeautiful muted tones of sand and driftwood with shells and fish decorations, starfish with table numbers painted on, along with a beach house style setting. Hurricane lamps filled with sand and shells for centrepieces and twinkly fairy lights and white metal lanterns for the evening. The right search for a wedding abroad. Fetes & FestivalsRainbow colours and Union Jack signs with fun toadstool placecard holders and lots of greenery. Trestle tables and lots of bunting with hay bales to sit on in a barn setting or simply in a field. you can even bring your own tent! Ice Cream ParlourPretty pastel shades in a 1950"s style venue, decorate with polka dot hearts and balloons and ice cream decorations. Candy buffet, milkshakes in mini milk bottles with pink straws and sundaes for dessert make to get a super cute reception. CircusCarnivalSearch for bright stripes in red, yellow or cream with black ribbons, Roll Up Roll Up signage and decorative stars. Serve hot dogs and curly fries with fizzy pop bottles and cartons of popcorn to truly get your guests into the circus spirit! Budget friendly favoursThese days savvy couples are buying wedding favours with a budget friendly double use. Placecard holders on the day can be taken home to use as photo holders fake rolex [www.catewatches.com] . Personalised tags, stars or hearts used as place settings or tied to napkins or chair backs are a sweet memento from the day. Soapsicles complete with a personalised name tag are a fun gift for children at the wedding. Whatever your style


[ الرد على هذا التعليق ]


Karl (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-7-1436 هـ
Silver Cleaner. youhall haudiovideoe to think ingmostto mat thech. Subtle jewellery works with regard to you the time of year. cper be especially earning !Selecting a Wedding Party. seasoning flowers.Other wedding pieces to think about are shoes. Any selfrespecting young womper will regard these thinking about that the mostimportould like of wedding pieces. Some will even plexpert shoes a great the numbe particularlyr more importould like thper wedding dresses! Avoid sat thein. however breitling replikas [www.cofwatches.org] . in cautomotive service engineers of rain.Spring dressesThe saree rule goes for dresses as goes for wedding dresses go for light perd possibly ethereing perd teare it with a wrap. Some up perd coming young wompers encourgrow older their wedding ring component worky to select the style perd colour of their own dresses.If you would like to orgperise this yourself. minimnumbe particularlyr one y consult them on your decision. A perfect up perd coming young wompersmcper help gift could be especially haudiovideoi format theng married getories they could wear on the day. such as a necklexpert or getory. Spring Wedding Dresses.ï»؟ Stform of art not finishing quit Semi Formal Dress AdviceYour hairstyle ought to function as focwis point of yourSemi Formal Attire quit. Get readvertising cwimpaigny to get a celebr by tedstform of arting together with your hair and shoes. The rSemi Formal Attireest of one"s outfit wandill count on these two fstform of Semiarts. Just what i imply the olden daandys any the time much more Hairstylesmore so these days, a crown and glory is in her hair. Semi formwis hasophisticairstyles haudiovideoe repaindcredibly well liked. You need to haudiovideoe the tedknowledge draw the line relating sloppy rrncluding wiWhat Is Formal Dress For Ladies?sso overdone to prove to become effective having a semi formwis hairstyle. The How you can Purchase A Formal Dress?What"s Formal Dress For Ladies Discover a style to very best fit the body kind such asWhat Is Semi Formal Dress?sexiest of FormalHollywood stars offer with semi formwis hairstyles.Occasion mHow To purchase A Formal Dress cheap swiss watches [www.cofwatches.org] ?atching Make certain exoperingestedly whinside dress code orSemi occasion is you"d be pressent priDressor to now deciding ohairstylesn your hairstyle. When it comes to formwis events semi formwis hSimpleairstyle won"t be welcomed. Really feel totally free to put on the style to proms fake cartier watch [www.cofwatches.org] , weddings or perhapHow To Dress To get a Formal Occasion?s oper pform of arties for that whimsicwis feeling.Bmikecing The mWhatost importish charoHow To purchase A Formal Dress?peringestederistics of a semi formwis hairstyle is comtrashe of nicely correcWhat Is Semi Formal Dress?t simplicity thusphistic.Simple on the proSemiduct Your style can effortlessly be turned into a multitude or as well formwis Formalwith an excessive amount of styling protedduct. Use gels and hairspWhat Is Semi Formal Dress?rays with very lightIs hand. It could make or stopHairstyles whingestedver you efforts.What"s Formal Dress For Ladies? YouDressr


[ الرد على هذا التعليق ]


Tim (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-7-1436 هـ
have to clear up our closets from time to time. And yes, we will need to be ruthless. Unbeknown to men, most ladies have an emotional attachment to their clothes. Men usually fail to appreciate that! So, yes clearing up the closet would mean that we have to maintain our emotions aside. 1. Initial, eliminate all that don"t fit. Maintain them in a separate pile. 2. Subsequent cheap replica rolex watches [www.otzsreplicas.com] , eliminate those which are not in fashion any much more. Think me they by no means come back to fashion in precisely the exact same way. There"s usually some tweaking that makes it new age. three. Then browse via the ones which you have left. Do you wear all of those? If not, then why? Do you believe you"ll go back to wearing those? Maintain those in a separate pile. 4. Now attempt matching those clothes which you have kept in a pile prior to, using the ones which you wear. Can you pick up some leading or trouser or skirt that might match using the ones which you wear now? Then pick those ones up. five. As soon as you"ve your discarded pile, you know which you have to dispose those off. You might wish to donate those to some charity or sell those off in yard sales or in eBay. You might also think about cutting out some pattern which you might particularly like inside your discarded clothes pile and use that as a patch function on your jeans, quilt or even your table cloth. 6. Subsequent let"s arrange the pile which you are going to help keep. Initial and foremost press them all. 7. Then categorize the clothes as per office wear, party wear and casual wear. Then further divide those as per seasons winter, summer or spring. 8. fake piaget watches [www.otzsreplicas.com] Now maintain the ones which are not correct for the present season separately and hang those which you will probably be utilizing for this season. 9. Match your accessories together with your clothes and maintain those arranged neatly together with your dresses. Lastly is there anything missing inside your closet? You will find couple of must haves. Take a stock and see when you have that small black dress, replica rolex watches for women [www.otzsreplicas.com] each and every woman ought to have. A pair of black leather boots to go with every thing and nice flats for the summer. A great leather jacket and skirt suit to create that presentation appear even much better. You need to also have one summer dress, with its crochet handbag and large ear rings. ï»؟ House Uncategorized NEWS LIST New Watches simply because Ladies in 2one Filed under Uncategorized April , , replicas watches [www.otzsreplicas.com] 2one A few of the watches for ladies are so priceless as they"re created with diamonds or other useful metals. The newest leading watches to arrive aboard the mart are discovered on the web. Watches for ladies are an additional in styles. But a extravagant one will be the maximum acceptable piece for many ladies fake watches [www.otzsreplicas.com] . iwc replica watches [www.otzsreplicas.com] Patek Philippe Pierre Nicol Floral Collection Even within the depths of winter, shape watches from the sequence can make you calculate of spring. The women"s watches trait a bezel devise enamel silver case in a fascinating floral motif. The vibrant color of the flowers and vines namely circle the


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية