Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

فتحي بلحاج
[ فتحي بلحاج ]

·خيار المقاومة بين فكي كماشة: القطرية والاستبداد. .... فتحي بالحاج
·النظام الاقليمي العربي - فتحي بالحاج
·حول إشكالية: المعارضة العربية والعلاقة بالخارج ............ فتحي بالحاج
·ضد الاستبداد............. فتحي بالحاج
·استقلالية التيار القومي ................ فتحي بالحاج
·نحن والغرب مرة أخرى (2) ..................... فتحي بالحاج
·الصورة التي صنعها الغرب لنا - فتحي بالحاج
·مأساتنا في ذاتنا .................. فتحي بالحاج
·دفاعا عن وحدة اليمن .................... فتحي بالحاج

تم استعراض
47823821
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: خالد
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 226

المتصفحون الآن:
الزوار: 43
الأعضاء: 0
المجموع: 43

Who is Online
يوجد حاليا, 43 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

  
مفاوصات اخر زمن! - صلاح عودة الله
Contributed by زائر on 26-9-1431 هـ
Topic: د. صلاح عودة الله
مفاوضات آخر زمن!
"آهِ, يا جيلَ الخياناتِ, ويا جيلَ العمولات, ويا جيلَ النفاياتِ ويا جيلَ الدعارة, سوفَ يجتاحُكَ- مهما أبطأَ التاريخُ- أطفالُ الحجارة"..فارس الشعراء العرب الراحل نزار قباني.
قد يفقد الإنسان كل شيء إلا انه يستميت في الدفاع عن كرامته, فما قيمة الحياة والكرامة مهدورة ومفقودة..لقد أطل علينا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بكتاب"الحياة مفاوضات", وقد استغرق تأليفه نحو ثلاثة أعوام, وبالرغم من ذلك صرح عريقات بأن المفاوضات مع الصهاينة والتي امتدت قرابة العقدين من الزمن قد فشلت, والآن فوجئنا بترحيب وقبول الجانب الفلسطيني ببدء ما يسمى المفاوضات المباشرة مع الصهاينة والتي بدأت قبل أيام قلائل في العاصمة الأمريكية واشنطن.



قلائل في العاصمة الأمريكية واشنطن.
إن هذه المفاوضات تجري في ظروف مليئة بالجرائم الصهيونية بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وأبشعها الحصار المفروض على قطاع غزة من جهة والتعنت والإصرار الأمريكي على دعم دولة الاحتلال الصهيوني وبأي وسيلة من جهة أخرى, وعليه فان نتائجها لن تكون تحت أي ظرف كان لمصلحة شعب يعاني الويلات بكافة أشكالها منذ عشرات السنين, فهذه المفاوضات أقل ما يمكن وصفها بأنها كالنقاش على الرمال في مهب الرياح العاصفة, تثير الغبار الذي يعمي الأبصار ولا تترك لها أي أثر يذكر.
لم يتفق الكثيرون مع مبدأ مفاوضة العدو, فعلى ما ذا نفاوض؟, هل نفاوض على وطن يرضخ برمته تحت الاحتلال من نهره إلى بحره؟, هل سنقبل بحدود حزيران؟, وهل سنتخلى عن القدس والمقدسات؟, وهل سنقبل بدايتونية هنا وهناك؟, لقد فقدنا الأرض, فهل سنفاوض على شرفنا وكرامتنا؟..والى المفاوضين الفلسطينيين الأشاوس أقول, لقد فقدتم البصر والبصيرة وحاسة السمع كذلك ولكنكم فاوضتم ضاربين بعرض الحائط آراء القاعدة الجماهيرية الواسعة المعارضة للمفاوضات, وفشلتم فشلا ذريعا وباعتراف البعض منكم, فهل تعتبرون أن البديل عن المفاوضات الفاشلة هو المزيد منها؟, لقد تنازلتم عن الأرض والعرض والشرف وحق العودة وقضية اللاجئين بدون تخويل من أي طرف, ألا ترون أنكم أصبحتم عالة بل مرضا يعجز الطب عن شفائه, وعليه عليكم أن ترحلوا وتريحونا؟.
الطرف الصهيوني المفاوض هو الأقوى, فهذا هو نتنياهو يصرح بأن الاستيطان سيستمر ولا يتعارض مع المفاوضات, فما أنتم فاعلين؟, السيد محمود عباس يصرح:لا مفاوضات إذا استؤنف الاستيطان, ومن جانبه قال السيد نبيل شعث عضو الوفد الفلسطيني المفاوض:"بالنسبة لنا إن موضوع الاستيطان قضيّة غير خاضعة للمساومة، وهي تعني إما أن تستمر المفاوضات أو لا تستمر"، لافتًا إلى أنّه "في موضوع المستوطنات هناك خلاف واضح جداً مع الإسرائيليين، فهم يعتقدون أنّه من الصعب عليهم تحديد موقفهم بشأن احتمال الإبقاء على قرار تجميد الاستيطان الذي ينتهي العمل به في نهاية أيلول".
وها هو وزير خارجية الكيان الصهيوني ليبرمان يصرح بأن توقيع اتفاقية سلام مع محمود عباس يعتبر حبر على ورق, حيث أن عباس لا يمثل كافة الشعب الفلسطيني وبالكاد يمثل حركة فتح.
وبالرغم من ذلك نرى أن المفاوضين الفلسطينيين يهرولون إلى المفاوضات ويلهثون وراء الصهاينة..ومن هنا نسأل المفاوضين الفلسطينيين, هل أصبحتم كالتماسيح بل كالدبب القطبية التي صفحت جلودها ضد الحرارة؟.
من أقوال الشهيد خليل الوزير"أبو جهاد" الشهيرة والتي لو قمنا باحترامها وتطبيقها لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم من حالة من التشرذم والتخلف والعهر والهوان, حيث كان يقول"إن مصير الاحتلال يتحدد على أرض فلسطين وحدها وليس على طاولة المفاوضات, ولماذا لا نفاوض ونحن نقاتل؟, وكان يرى أن كل مكسب ينتزع من الاحتلال هو مسمار جديد في نعشه"..رحلت أيها الوزير جسدا وتركت وطنا يتحسر على جسد يشتاق لمعانقته..رحلت يا سيد الشهداء, وبقيت روحك تحلق على سياج الوطن كما كان جسدها على مقربة منه..رحلت يا مهندس الانتفاضة الأولى الباسلة التي قلت فيها"إن الانتفاضة قرار دائم وممارسة يومية تعكس أصالة شعب فلسطين وتواصله التاريخي المتجدد, ولا صوت يعلو فوق صوتها"..رحلت تاركا لنا مارون فوق كلمات عابرة..لم تعد تهمهم فلسطين رغم صرخاتها, ولم تعد تعنيهم القدس رغم آذان مساجدها وأجراس كنائسها.
اليسار الفلسطيني وعلى رأسه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مطالب اليوم أكثر مما مضى بالوقوف صفا واحدا ضد إفرازات أوسلو, وفي هذا الوقت أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أنها تدرس حالياً تجميد عضويتها في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، احتجاجاً على قرار رئيس السلطة محمود عباس الانتقال إلى المفاوضات المباشرة، على الرغم من عدم حصوله على إجماع اللجنة التنفيذية للمنظمة.
إن الجبهة الشعبية"جبهة جورج حبش" مطالبة اليوم بالوقوف طويلاً أمام حالتها السياسية، لأنها قوة مؤثرة في الحياة السياسية الفلسطينية، وعليها لفظ حالة الوهن الذي تعيشها، والإنتقاض بثورة دافعة إلى الأمام، وإحتلال موقعها المناسب في النظام السياسي الفلسطيني الذي أصبح ملكًا لحكومتي العصا بغزة، والاعتقال برام الله..فانهض أيها الجورج, "أيها المسيح" من بين الأموات وهب الحياة لمن يتلاعبون بأطهر وأشرف قضية..فإنهم موتى لا ضريح لهم. 
وقد يسأل سائل, ما هو البديل؟, فنقول انه يكمن في انجاز المصالحة الوطنية وإعادة الوحدة واللحمة الوطنية وفي ممارسة أوسع مقاومة شعبية للاحتلال في جميع الأراضي الفلسطينية وبمشاركة جميع فئات الشعب الفلسطيني وكافة فصائله.
وأختتم مخاطبا المفاوضين الفلسطينيين قائلا, لقد قال شاعرنا الفلسطيني الراحل إبراهيم طوقان:في يديكم بقية من بلاد فاستريحوا كي لا تطير البقية, وليعذرني شاعرنا العظيم, لم تعد هنالك بقية لكي تطير, فقد طار الوطن ومعه قضيته, والى صائب عريقات أقول إذا كانت الحياة مفاوضات, فهل يجب علينا التنازل عن كرامتنا؟..نعم, إنها مفاوضات آخر زمن.
د. صلاح عودة الله-القدس المحتلة









ملحوظة: إن هذه المفاوضات تجري في ظروف مليئة بالجرائم الصهيونية بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وأبشعها الحصار المفروض على قطاع غزة من جهة والتعنت والإصرار الأمريكي على دعم دولة الاحتلال الصهيوني وبأي وسيلة من جهة أخرى, وعليه فان نتائجها لن تكون تحت أي ظرف كان لمصلحة شعب يعاني الويلات بكافة أشكالها منذ عشرات السنين, فهذه المفاوضات أقل ما يمكن وصفها بأنها كالنقاش على الرمال في مهب الرياح العاصفة, تثير الغبار الذي يعمي الأبصار ولا تترك لها أي أثر يذكر.
لم يتفق الكثيرون مع مبدأ مفاوضة العدو, فعلى ما ذا نفاوض؟, هل نفاوض على وطن يرضخ برمته تحت الاحتلال من نهره إلى بحره؟, هل سنقبل بحدود حزيران؟, وهل سنتخلى عن القدس والمقدسات؟, وهل سنقبل بدايتونية هنا وهناك؟, لقد فقدنا الأرض, فهل سنفاوض على شرفنا وكرامتنا؟..والى المفاوضين الفلسطينيين الأشاوس أقول, لقد فقدتم البصر والبصيرة وحاسة السمع كذلك ولكنكم فاوضتم ضاربين بعرض الحائط آراء القاعدة الجماهيرية الواسعة المعارضة للمفاوضات, وفشلتم فشلا ذريعا وباعتراف البعض منكم, فهل تعتبرون أن البديل عن المفاوضات الفاشلة هو المزيد منها؟, لقد تنازلتم عن الأرض والعرض والشرف وحق العودة وقضية اللاجئين بدون تخويل من أي طرف, ألا ترون أنكم أصبحتم عالة بل مرضا يعجز الطب عن شفائه, وعليه عليكم أن ترحلوا وتريحونا؟.
الطرف الصهيوني المفاوض هو الأقوى, فهذا هو نتنياهو يصرح بأن الاستيطان سيستمر ولا يتعارض مع المفاوضات, فما أنتم فاعلين؟, السيد محمود عباس يصرح:لا مفاوضات إذا استؤنف الاستيطان, ومن جانبه قال السيد نبيل شعث عضو الوفد الفلسطيني المفاوض:"بالنسبة لنا إن موضوع الاستيطان قضيّة غير خاضعة للمساومة، وهي تعني إما أن تستمر المفاوضات أو لا تستمر"، لافتًا إلى أنّه "في موضوع المستوطنات هناك خلاف واضح جداً مع الإسرائيليين، فهم يعتقدون أنّه من الصعب عليهم تحديد موقفهم بشأن احتمال الإبقاء على قرار تجميد الاستيطان الذي ينتهي العمل به في نهاية أيلول".
وها هو وزير خارجية الكيان الصهيوني ليبرمان يصرح بأن توقيع اتفاقية سلام مع محمود عباس يعتبر حبر على ورق, حيث أن عباس لا يمثل كافة الشعب الفلسطيني وبالكاد يمثل حركة فتح.
وبالرغم من ذلك نرى أن المفاوضين الفلسطينيين يهرولون إلى المفاوضات ويلهثون وراء الصهاينة..ومن هنا نسأل المفاوضين الفلسطينيين, هل أصبحتم كالتماسيح بل كالدبب القطبية التي صفحت جلودها ضد الحرارة؟.
من أقوال الشهيد خليل الوزير"أبو جهاد" الشهيرة والتي لو قمنا باحترامها وتطبيقها لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم من حالة من التشرذم والتخلف والعهر والهوان, حيث كان يقول"إن مصير الاحتلال يتحدد على أرض فلسطين وحدها وليس على طاولة المفاوضات, ولماذا لا نفاوض ونحن نقاتل؟, وكان يرى أن كل مكسب ينتزع من الاحتلال هو مسمار جديد في نعشه"..رحلت أيها الوزير جسدا وتركت وطنا يتحسر على جسد يشتاق لمعانقته..رحلت يا سيد الشهداء, وبقيت روحك تحلق على سياج الوطن كما كان جسدها على مقربة منه..رحلت يا مهندس الانتفاضة الأولى الباسلة التي قلت فيها"إن الانتفاضة قرار دائم وممارسة يومية تعكس أصالة شعب فلسطين وتواصله التاريخي المتجدد, ولا صوت يعلو فوق صوتها"..رحلت تاركا لنا مارون فوق كلمات عابرة..لم تعد تهمهم فلسطين رغم صرخاتها, ولم تعد تعنيهم القدس رغم آذان مساجدها وأجراس كنائسها.
اليسار الفلسطيني وعلى رأسه الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مطالب اليوم أكثر مما مضى بالوقوف صفا واحدا ضد إفرازات أوسلو, وفي هذا الوقت أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أنها تدرس حالياً تجميد عضويتها في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، احتجاجاً على قرار رئيس السلطة محمود عباس الانتقال إلى المفاوضات المباشرة، على الرغم من عدم حصوله على إجماع اللجنة التنفيذية للمنظمة.
إن الجبهة الشعبية"جبهة جورج حبش" مطالبة اليوم بالوقوف طويلاً أمام حالتها السياسية، لأنها قوة مؤثرة في الحياة السياسية الفلسطينية، وعليها لفظ حالة الوهن الذي تعيشها، والإنتقاض بثورة دافعة إلى الأمام، وإحتلال موقعها المناسب في النظام السياسي الفلسطيني الذي أصبح ملكًا لحكومتي العصا بغزة، والاعتقال برام الله..فانهض أيها الجورج, "أيها المسيح" من بين الأموات وهب الحياة لمن يتلاعبون بأطهر وأشرف قضية..فإنهم موتى لا ضريح لهم. 
وقد يسأل سائل, ما هو البديل؟, فنقول انه يكمن في انجاز المصالحة الوطنية وإعادة الوحدة واللحمة الوطنية وفي ممارسة أوسع مقاومة شعبية للاحتلال في جميع الأراضي الفلسطينية وبمشاركة جميع فئات الشعب الفلسطيني وكافة فصائله.
وأختتم مخاطبا المفاوضين الفلسطينيين قائلا, لقد قال شاعرنا الفلسطيني الراحل إبراهيم طوقان:في يديكم بقية من بلاد فاستريحوا كي لا تطير البقية, وليعذرني شاعرنا العظيم, لم تعد هنالك بقية لكي تطير, فقد طار الوطن ومعه قضيته, والى صائب عريقات أقول إذا كانت الحياة مفاوضات, فهل يجب علينا التنازل عن كرامتنا؟..نعم, إنها مفاوضات آخر زمن.
د. صلاح عودة الله-القدس المحتلة






 
روابط ذات صلة
· زيادة حول د. صلاح عودة الله
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن د. صلاح عودة الله:
الفساد والاستبداد في جامعاتنا العربية!


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

واسفاه!! (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 6-10-1431 هـ
  يلتفت المفاوض الفلسطيني حوله ويردد مع الشاعر "ألقاه في اليم مكتوفا وقال له اياك.. اياك أن تبتل بالماء". لكن المشهد أكثر تعقيدا من هذا لأن الانسان احيانا يغرق ولا يبتل فقط اذا لم يقدر عمق الماء الذي يغطس فيه ، وما قالته هيلاري كلينتون عن يأسها من التوصل الى أية نتائج في هذه المفاوضات يجعل تفاؤلها أقل بكثير من الواحد بالمئة الذي دفع محمود عباس الى الذهاب الى المفاوضات ، وحين يبدأ نتنياهو خطابه التفاوضي بشرط يتعذر قبوله الا في حالة الانتحار السياسي وهو اعتراف الفلسطينيين بيهودية اسرائيل فان كل ما سوف يعقب ذلك هو مراوحة من طراز عقيم. فالمطلوب من هذا النمط من التفاوض غير المتكافىء هو على التوالي.. قبول الطرف المعتدى عليه بالامر الواقع والتأقلم معه ثم اسالة لعاب الطرف المعتدي على المزيد من التراب والماء والهواء ، فالهواء ايضا لا ينجو من الاحتلال اذا كانت كماشته تطبق على سماء فلسطين وأخيرا افراغ ديناميات ومفاعيل التفاوض من مضامينها ووصول الطرف الأضعف والأعزل بقرار منه الى ان يفاوض ثم يفاوض ثم يهاجر ، فالاساس الذي يقوم عليه مفهوم الدولة اليهودية هو اقصاء الفلسطينيين عن ارضهم بحيث تكون الدولة التي يسعى نتنياهو الى تحقيقها نقية من الشوائب غير اليهودية ، وبالتالي نموذجا معاصرا للدولة العرقية العنصرية،. نعرف ولا حاجة بنا لمن يذكرنا بأن كل حركات المقاومة والتحرر في التاريخ فاوضت.. لكن ما نريد تذكير الآخرين به في زمن الزهايمر السياسي الذي انتشر وبائيا هو ان اليد التي كانت تفاوض كانت تتكىء على البندقية ، بحيث تكون الخيارات كلها متاحة ، فلا يستطيع الطرف المسلح الاستفراد واحتكار كل شيء لصالحه. من ألقي في اليم ثم قيل له اياك أن تبتل بالدم وليس بالماء هذه المرة هو شعب صدق ذات عروبة ، ان قضيته بالفعل مركزية ، وان ثلاثين انقلابا عسكريا وقعت من اجل الاسراع في تحرير بلاده.. وهو الآن يدفع ثمن ذلك التصديق لأنه رأى فقط ما اراد أن يراه وسمع ما كان يود سماعه. ولم يحدث في الطبيعة أو التاريخ ان طولب الغازي بالاعتذار عما اقترف بحيث يعيد الغنائم ومثل هذا الرهان سيظل على حصان مشلول لا يصلح حتى لجر عربة كاز أو بطيخ. هذا هو التالوث الصهيوني المقدس ، لأن من يذهب الى المفاوضات بشرطين هما تهويد الدولة ومواصلة الاستيطان هو في الحقيقة يدق طبول الحرب ، أما ثالثة الاثافي فهي ترك القدس في عراء تاريخي وحالة من اليتم القومي والديني ، بحيث تتحول بمرور الوقت الى فريسة سهلة الهضم ، رغم اعتقادنا بأن آخر حجر في سورها أو في أسس مساجدها وبيوتها سيكون كتلك العظمة السامة التي انتقمت للشنفرى بألف رجل. ان التفاوض ليس طريقا معبدا نحو التهجير ، انه حرب بوسائل اخرى ، لكن لمن يمتلك هذه الوسائل،،.


[ الرد على هذا التعليق ]


عروبي (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 6-10-1431 هـ
عباس وشلته باعوا كل شيء فماذا تتوقع منهم يا دكتور@؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية