Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 37
الأعضاء: 0
المجموع: 37

Who is Online
يوجد حاليا, 37 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

القومية العربية
[ القومية العربية ]

·الناصريه الولادة والنشأة - خليل سامي ايوب
·حتمية التطبيع ، في أزمنة (التركيع) !! - محمد فخري جلبي
·في معنى العروبة - زياد حافظ
·الفكر القومى والحركة العربية - د . أحمد زكريا الشلق
·أمين الريحاني والتجدّد العربي بعد مائة عام
·الإنسان بين الماهية والهوية - صادق جواد سليمان
·العروبة وفلسطين -حوار مع قسطنطين زريق
·رثاء نديم البيطار - فياض قازان
·العروبة في عين العاصفة - شوكت اشتي

تم استعراض
51360583
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
ذكرى الانفصال وحلم الوحدة - الناصر خشيني
Posted on 21-10-1431 هـ
Topic: الناصر خشيني


ذكرى الانفصال وحلم الوحدة

يصادف اليوم 28 سبتمبر الذكرى التاسعة والأربعون لذكرى الانفصال الذي تواطئت فيه كل قوى الشر المعادية للأمة العربية من رجعية هاشمية و سعودية وشراذم الاخوان والسيوعيين وكذلك القوى الاستعمارية فكل هذه القوى التقت معا بشكل موضوعي على تدمير حلم الجماهير العربية في بناء أول وحدة بين قطرين من أقطار الأمة بشكل توافقي وبدون استعمال للقوة علما وأن عبد الناصر لما طلب منه التدخل لضرب قوى الانفصال بالقوة المسلحة وكان قادرا عليها بحكم تواجد قوات موالية له في الاقليم الشمالي ومستعدة للتحرك ولكنه رفض ذلك وكان ذلك بعد أن نزل مواطنو الإقليم الشمالي للشوارع في اليوم التالي للانقلاب الإنفصالي زرافات ووحداناً، مندّدين بالانفصال ومُطالبين بعودة الوحدة، فسكن الندم نفوس بعض الضباط الذين شعروا أن الديمقراطية التي وُعدوا بها ليست ممكنة التطبيق، فمؤيدو الانفصال كانوا من مشارب مختلفة ومتصارعة سياسياً وعقائدياً ودينياً كإخوان مسلمين، شيوعيين، اشتراكيي أكرم الحوراني، إضافة لبعض الإقطاعيين والبرجوازيين والعائلات العشائرية. فتوجه فريق من الضباط إلى القاهرة يتوسل عبد الناصر العفو عنهم واعدين اياه بإعادة الوحدة بانقلاب آخر أو بتدخل عسكري من الجيش المصري ..





ذكرى الانفصال وحلم الوحدة

 ..


كان رفض عبد الناصر قاطعاً، وأجاب بما بات مقولة ناصرية الوحدة التي ذهبت بانقلاب لا تعود بانقلاب... الوحدة يجب ألا تفرض عسكرياً بل أن تكون نتاج إرادة شعبية،ويقول عبد الناصر "إن الأمة العربية لم تعد في حاجة إلى أن تثبت حقيقة الوحدة بين شعبها، لقد تجاوزت الوحدة هذه المرحلة و أصبحت حقيقة الوجود العربي ذاته. يكفي أن الأمة تملك وحدة اللغة التي تصنع الفكر والعقل، و يكفي أن الأمة العربية تملك وحدة التاريخ الذي صنع وحدة الضمير و الوجدان، و يكفي أن الأمة العربية تملك وحدة الأمل التي تصنع وحدة المستقبل و المصير '' وهكذا يحدد القائد التاريخي لهذه الأمة أن الوحدة لايمكن بناؤها بالقوة المسلحة وانما بالارادة الجماهيرية وبها لأنها الأداة المأمونة للمحافظة عليها والدفاع عنها ولا بد من تحقيقها بالطريق الديمقراطي وليس بالقوة المسلحة وذلك هو الفهم الصحيح لمواجهة ردة الانفصال وبناء عليه ظلت حادثة الانفصال تضرب بعمق في وجدان القائد حتىتوقف قلبه عن النبض في يوم ذكرى الانفصال وكان ذلك اما بفعل فاعل أو موتا طبيعيا فان القضية لم تحسم بعد ولكن الأكيد مهما كانت الأسباب فالشهادة ثابتة في كل الأحوال لهذا القائد العظيم ولكن لا يمكن أن تمر هذه الذكرى دون توضيح عدة حقائق يجب على الشباب العربي وعماد هذه الأمة أن يتفطن اليها أن أوضاع الأمة بفعل التجزئة لا تسير في الاتجاه الصحيح بل اننا نخسر من تقدمنا وحرياتنا وثرواتنا ونغامر بمستقبلنا ان بقينا على هذه الحال في ظل التشرذم و الاقليمية والتآمر الاستعماري التي يعمل على مزيد من التفتيت كحال السودان و اليمن و العراق وفلسطين بحيث يصار الى احياء الطائفية والمذهبية الضيقة التي تعصف بما بقي من مقدرات الأمة وحتى يظل الصراع داخليا يستفيد منه الكيان الصهيوني والقوى الاستعمارية المتربصة بالأمة وكذلك القوى الرجعية و العميلة المتحكمة في رقاب الأمة بقوة الحديد والنار وأدوات القمع والسجون و المحاكمات فانها جميعا تقف في وجه هذه الأمة العظيمة التي بالرغم من المصاب الجلل الذي يحاط بها من قبل أعداء الداخل و الخارج الا أنها لا تزال حية تنبض بالحياة وتعلن عن وجودها بتذكرها ليوم 28 سبتمبر الذي لم يكن سلبيا كله بل تضمن محطات فيه تؤكد الحقيقة الصادقة لهذه الأمة وقدرتها على النهوض من بين الأنقاض والمواجهة التي لا تتوقف أبدا حتى لو كانت موازين القوى لغير صالح الأمة لكنها لاتتوقف عن البذل والعطاء ومن ذلك مكا حصل يوم 28سبتمبر 1982وبعد أيام قليلة من مجازر صبرا وشاتيلا عندما حررت المقاومة العربية الباسلة بيروت وانسحب الصهاينة منها مدحورين وكذلك يوم 28 سبتمبر سنة 2000 عندما اندلعت انتفاضة الأقصى لتعلن عن موت نهج أوسلو الذي لن ينجح في تحقيق أي مسعى لتأبيد احتلال فلسطين وتهويدها والتأكيد أن فلسطين عربية وستظل كذلك ولو كره الصهاينة وكل الغرب الاستعماري فان الأمة حية لم تمت.


. الناصر خشيني نابل تونس
Email Naceur.khechini@gmail.com
Site http://naceur56.maktoobblog.com/

facebook

http://www.facebook.com/reqs.php?fco...?id=1150923524
groupe
http://groups.google.com/group/ommarabia?hl=ar


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول الناصر خشيني
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن الناصر خشيني:
الشارع العربي والوحدة العربية - الناصر خشيني


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية