Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: محمد فخري جلبي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 232

المتصفحون الآن:
الزوار: 28
الأعضاء: 0
المجموع: 28

Who is Online
يوجد حاليا, 28 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

نديم البيطار
[ نديم البيطار ]

·الإنسان كائن يتجاسر على الحلم المستحيل - نديم البيطار
·دور الإقليم القاعدة في تجارب التاريخ الوحدوية - نديم البيطار
·دور الدولة القطرية في ترسيخ التاريخ القطري - د. نديم البيطار
·خطوط عامة لمشروع فكري وحدوي يُدعى (مراكز التوعية الوحدوية)- د.نديم البيطــار
·نديم البيطار جوانب من فكره وحياته
·الإقليم القاعدة - حوار مع نديم البيطار
·اليسار الوحدوي : تحديد أساسي عام - نديم البيطار
·الإيديولوجيا وقضايا الوحدة - نديم البيطار
·دور الدولة القطرية في ترسيخ التاريخ القطري - د. نديم البيطار

تم استعراض
49550005
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
اربعون عاما وعبد الناصر ما يزال حاضرا / اسحق البديري
Contributed by زائر on 21-10-1431 هـ
Topic: إسحق البديري



  اربعون  عاما وما  يزال عبد  الناصر  حاضرا وموجودا

                                                            اسحق  البديري

 مئات المناسبات التذكارية لمئات العظماء  والأبطال  على اتساع العالم  ,  تأتي  وتذهب  , تروح وتجئ  ,  وتتوقف الأمم والشعوب أمام قلة قليلة  من أصحاب  تلك المناسبات  لكي تحتفل بذكراهم  تكريما  وتقديرا لأدوارهم  ,  ووفاء وعرفانا لما قدموه  , ومن بين هذه المناسبات  تجئ  ذكراه    ذكرى ابرز قائد  عربي في القرن العشرين  إنها   ذكرى  جمال عبد الناصر      



 تحل ذكرى جمال عبد الناصر   في هذا اليوم ....  ذكرى  رحيل   رجل  عربي   عظيم   أدى   دوره باقتدار  وشجاعة ... بجسارة وبسالة .. ثم مضى كالبرق في لحظة عاصفة من تاريخنا المعاصر  ورحل عن الدنيا   ... وغاب ...  غاب عنا في الثامن والعشرين من أيلول  سنة 1970   أي قبل  اربعين عاما  من  الزمان  ... اربعة  عقود  كاملة  مضت  منذ  رحل  عن  الدنيا   ....
  واريد  ان اقول بداية   ان الحديث  عن  جمال  عبد  الناصر ليس   مجرد حديث للبكاء  على  اطلال  مرحلة  مجيدة في  التاريخ  العربي  المعاصر كان  هو  ابرز  صانعي  ومؤسسي تلك المرحلة التي   كان  عنوانها  بحق مرحلة  الكرامة  والعزة  والكبرياء والتحدي ... مرحلة  مخاض لولادة مشروع  عربي  نهضوي .... كما  ان  هذا  الحديث  عن  جمال  عبد  الناصر ليس  لمجرد سكب   الدموع   على  رجل  عربي  عظيم أعطى لشعبه المصري  وأمته العربية وعالمه الثالث  والإنسانية كلها  كأنبل ما يكون العطاء 
.ولقد يقال  وقد  قيل  لي  اكثر  من  مرة   " انك  تتحدث دوما  عن  الماضي ان  عبد  الناصر  اصبح  من  الماضي   "  وكنت  اقول  دائما انني  لا  اعتبر  ان  الحديث  عن  جمال  عبد  الناصر هو  حديث  عن  الماضي  بل انني اعتبر  انه  حديث  عن  الحاضر  الذي  نعيش  فيه بقدر ما  هو حديث ايضا  عن  المستقبل  الذي  نتطلع  اليه ..... ولعلي اقول ان  الامم الحية هي التي  تتطلع  الى الماضي تسترجع وقائعه  بالدراسة  والتحليل ...تدرس  وتتعلم   لكي  تستفيد من  عبر  ودروس   تجارب  الماضي  من  اجل  بناء حاضر اكثر  تقدما من  الماضي   ومن  اجل بناء   مستقبل  اكثر  اشراقا  من  الحاضر  ذلك انه  لا  انفكاك بين  الماضي  والحاضر  والمستقبل    
   ان  جمال عبد  الناصر غاب  في  رحلته  الابدية وانتقل  الى  رحاب الله  قبل  اربعين  عاما  ورغم طول الغياب ...  طول هذا الزمان  فان جمال عبد الناصر   لا زال  بيننا حتى هذه اللحظة   وأظن انه سيبقى وربما إلى سنوات قادمة حاضرا بين شعبه المصري وأمته العربية وعالمه الثالث.. .... فهو الغائب الحاضر  ما  زال راْيا في  كل  حادث  وموقفا  ازاء  كل  قضية  وليس غريبا  ان  تسترجع  جماهير  الامة  العربية  مواقفه   عند   الازمات  وفي  اوقات  الشدة   وترفع  صوره وتردد  اقواله  في  اوقات  وايام  الخطر وفي  مواجهة  التحديات  خصوصا  في  هذا  الزمن العربي  الرديْ   انه  الغائب  بجسده لكنه  الحاضر بمواقفه  ومبادئه  ظله ما  زال يملاْ   ساحة وطنه  المصري وساحة  الوطن العربي بل وعلى  امتداد  قارات افريقيا واسيا  واميركا  اللاتينية   وهذا  هو  سره  سر  عظمته  رغم  طول  الغياب اربعون  عاما 
  إن عظمة جمال عبد الناصر   انه  كان  في حياته تعبيرا عن آمال الأمة العربية كلها وطموحاتها   كان جسر العبور لامته من التخلف إلى التقدم  من القلق واليأس إلى الشجاعة والإقدام  تحمل مسؤوليات خطيرة وواجه تحديات هائلة  , خاض معارك كثيرة  ,  واقتحم مخاطر متعددة , عاش حياته مقاتلا  في سبيل حرية الشعوب والأوطان  وكان محاربا عنيدا ضد الاستعمار بوجهيه القديم والجديد  وكان مقاوما ومقاتلا  ضد    اسرائيل  التي  احتلت فلسطين واجزاء  من  الارض  العربية
   وأمضى عمره مناضلا من اجل إلغاء استغلال الإنسان لأخيه الإنسان  وصولا إلى العدل الاجتماعي ,  ثائرا ضد كل إشكال الاستغلال   الطبقي  وصور التخلف  ...  وعاش مكافحا من اجل وحدة آمته العربية  ,  متمردا على التجزئة والحدود المصطنعة   ,  مؤكدا  تحت كل الظروف انتماء مصرالى  امتها العربية  قولا وعملا   ممارسة  وتطبيقا 
 وبقي  والى أخر لحظات حياته   مدافعا عن  حقوق الأوطان  والشعوب التي سرقها لصوص العالم المتحضر  ,  واقفا بغير تردد  إلى جانب قضايا  الشعوب المضطهدة   في كل مكان من قارات العالم  إن جمال عبد الناصر  الغائب منذ أيلول سبتمبر 1970    كان حاضرا طوال السنوات   الاربعين  الماضية   كان حاضرا رغم كل المحاولات المستمرة والمتواصلة  والحملات الضارية لتشويه  دوره  وإدانة تجربته وتدمير انجازاته   ذلك   انه    حاضر الى  الان  في ضمير  الجماهير على امتداد الساحة العربية كلها  تلك الجماهير التي أحبته كما لم تحب رجلا من قبله أو من بعده على مدى القرن العشرين   وأعطته الجماهير العربية من تأييدها وثقتها ما لم تعطه لأحد من  قبله  وما لم تعطه  لأحد من بعده  ... إن الجماهيرالعربية   تعاملت معه بشرف وأمانة.... ترددت في  البداية في  تاْييده وانتظرت....  وقفت  معه مرات  كثيرة  .... عتبت عليه مرات  وغفرت له مرات أخرى  ...  ورضيت عنه تارة   وغضبت منه تارة ...   راقبته  منذ  انطلاق  الثورة  في  23 يوليو  1952  وهي  صامتة   تتطلع  اليه لعله  يكون  هو  الرجاء  والامل      وانتظرت  لترى  ماذا  هو  فاعل      ....    وحين راْته  وهو  يضرب  جذور   الاقطاع ويحدد  الملكية  الزراعية ويصفي  امتيازات طبقة  الراْسمالية المستغلة  ايذانا  ببدء وضع اسس بناء  مجتمع   العدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية   .... وحين  شاهدته وهو  يرغم  الاستعمار  البريطاني على  الجلاء  عن  ارض  مصر  بعد  سبعين  عاما  من الاحتلال ....  وحين    راْته وهو  يقاوم  سياسة الاحلاف   العسكرية  الغربية ويتصدى  لمحاولات  فرض  السيطرة الاجنبية  ومناطق النفوذ  على  المنطقة  العربية  ....  وحين  سمعته  وهو  يعلن  كسر  احتكار  السلاح   ..... حينذاك  لم  تعد  الجماهير  العربية  صامتة  ولم  تعد  مترددة  بل  تحركت  وفي  اكثر  من عاصمة  عربية لتعلن   وقوفها  معه  وتاْييدها  له    واعطته ثقتها  ودعمها  وهو  يعلن  تاْميم شركة  قناة  السويس  في  26  يوليو 1956   وخرجت تقاتل  معه   في معركة السويس سنة 1956   واندفعت  معه لتحقيق  حلم إقامة الوحدة بين مصر وسوريا سنة 1958 يوم  قامت  الجمهورية  العربية  المتحدة  ......  ووقفت معه وأعطته تأييدها  يوم بداْ مرحلة  بناء المجتمع الجديد مجتمع الكفاية والعدل    ابتداء  من  سنة 1961    وبنت معه     السد العالي وأقامت معه  اكبر قاعدة  للصناعة  حيث شيدت الآلاف من المصانع والمعامل  واستصلحت معه ملايين الأفدنة لزيادة  الخضرة على ارض مصر  ... ... وقفت معه  يوم نكسة الانفصال سنة 1961  ......     واندفعت معه تأييدا ودعما بل وقتالا إلى جانب ثورات الجزائر واليمن   وجنوب  اليمن والعراق وغضبت  عليه  وعاتبته  عقب هزيمة  يونيو 1967..... لكنها      تمسكت  به  قائدا ورفضت قراره بالتنحي رغم الهزيمة في يونيو 1967   لانها  كانت  تعرف  من  خلال  تجربتها  معه  انه  قادر على  تجاوز  المحنة  ...... وقفت معه صامدة   تبني معه   من الانقاض خلال سنوات 1967  و1968    ووقفت   تحارب معه  في حرب الاستنزاف  في عامي 1969  و1970   ..وبنت  معه  جيش  المليون  جندي  تحت  لهيب  الدم والنار  استعدادا لتخوض  معه حرب التحرير   واستعادة  النصر  الضائع ......
  وبكته الجماهير يوم رحيله  كما لم تبك  قائدا من قبل  ولا من بعد  ... وكان يوم وداعه في رحلته الابدية يوما فريدا وحزينا لم تشهد له ارض العرب وربما العالم كله  مثيلا لا من قبل ولا من بعد  والى  الان وكان  الهتاف الاعلى  الذي  انطلق  من حناجر  الجماهير في  كل  ارض  عربية  وهي تبكي  قائدها  " حنكمل  المشوار "
 وعظمة جمال عبد  الناصر بعد  رحيله  وغيابه  انه تحول  من  رجل  ودور  الى  رمز  وفكرة .... إن عبد الناصر الغائب لا زال حاضرا  وسوف يظل حاضرا معنا مع شعبنا المصري وأمته العربية وعالمه الثالث  بالمبادئ والأهداف التي أرسى قواعدها  وبلور مفاهيمها  وحدد معالمها باعتبارها تعبيرا صادقا وأمينا  عن طموحات وأحلام الأمة العربية تلك الأحلام والطموحات التي بدأت منذ مطلع القرن العشرين  فهي نشأت من خلال المعاناة والعذاب الذي عاشته الجماهير العربية في القرون الماضية  ونضجت وسط الصراعات التي سادت المنطقة العربية وانصهرت في ظل معارك اللهيب والنار والدم التي جرت فوق كل ارض عربية  وتشكلت وسط الظلام الذي أطبق على المنطقة  كلها  وتبلورت انتظارا لشعاع ضوء يشق الظلام حتى يسطع النور ويسود 
وهذه المبادئ هي الأحلام الكبيرة والآمال العظيمة التي حملتها الأجيال العربية المتعاقبة جيلا وراء جيل منذ مطلع القرن العشرين لتستقر وتترسخ في وجدان  وضمير الجماهير العربية   والتي كان لكل جيل إسهاماته ودوره في إثرائها وبلورتها  وبصرف النظر عن الاختلاف في التسميات   الحرية أو الاستقلال الوطني  , الاشتراكية أم العدالة الاجتماعية   الوحدة أم الاتحاد    فان الأغلبية الساحقة من الجماهير اتفقت على جوهر هذه المبادئ  والأهداف وتركت التسميات للمنظرين يطلقون عليها ما يشاءون وما يعتقدون    حتى جاءت القوى العربية القومية في الأربعينيات والخمسينيات والستينيات لتحدد وتبلور هذه المبادئ بشكل واضح
 وكان جمال عبد الناصر بغير جدال ابرز عربي يقدم صياغة تكاد تكون متكاملة لهذه الأهداف والمبادئ  بل وكان أول عربي يمضي على طريق تحقيق هذه المبادئ والأهداف  ويحولها من الأحلام والآمال إلى الواقع العملي إلى مشروع نهوضي عربي جديد  
لقد مشى عبد الناصر  فوق الأشواك ....   وسلك  الطرق الصعبة .... وسار عبر المخاطر ....  ومضى  بالتجربة     بالصواب والخطأ  ........   بداْ مسيرته بدون نظرية ولم يكن يملك في يوليو عام 1952 من دليل للعمل غير المبادئ الستة المشهورة التي استخلصها من مطالب النضال الشعبي واحتياجاته، لم تكن تلك المبادئ نظرية للعمل الوطني حينذاك... ومع هذا فقد استطاع عبد الناصر أن يطور هذه المبادئ والأهداف وان يحركها بالممارسة والتجربة...  بالنضال والعمل في محاولة للوصول إلى تحقيق هذه المبادئ من ناحية,  والى صياغة برنامج عام للعمل الوطني المصري .في  ميثاق  العمل  الوطني .... ومن المبادئ الستة اندفع جمال عبد الناصر إلى آفاق رحبة وواسعة فكانت الدوائر الثلاث التي تحدث عنها عبد الناصر في كتابه فلسفة الثورة....... وهذه الدوائر هي الدائرة العربية   والدائرة الإفريقية والدائرة الإسلامية   ومن خلال شرح عبد الناصر لإبعاد ومفهوم هذا الدوائر  نرى أن عبد الناصر  كان على وعي كامل وفي وقت مبكر بأهمية   تأكيد الانتماء العربي لمصر    , وضرورة التحالف والتضامن   مع شعوب إفريقيا في نضالها من اجل الاستقلال والحرية  على اعتبار أن مصر هي المفتاح الشمالي الشرقي  الذي يصل إفريقيا  بآسيا     , وضرورة الالتقاء مع شعوب  الدول الإسلامية وكان عبد الناصر يرى وبعين ثاقبة  وبنظرة على المستقبل انه لا تناقض بين هذه الدوائر الثلاث فهي مكملة لبعضها البعض    .....  ولم يتوقف عبد الناصر عند الدوائر الثلاث بل  أضاف إليها في ميدان السياسة الدولية  ما عرف   بسياسة عدم الانحياز  والحياد الايجابي   بوصفها اسلم الطرق في عالم كانت تسوده الحرب الباردة  بين المعسكر الغربي والمعسكر الشرقي 
 ووضع عبد  الناصر  قضية فلسطين  في  مقدمة  اولوياته واعتبرها  القضية  المركزية  والاساس للامة  العربية  كلها     وقد  تحدث عبد الناصر  عن تصوره  وتصور الحركة العربية القومية   لوعد  بلفور    فقال في رسالة بعث بها إلى الرئيس الأميركي الراحل جون كنيدي  عام 1961         "  لقد أعطى من لا يملك، وعداً لمن لا يستحق، ثم استطاع الاثنان "من لا يملك" و"من لا يستحق" بالقوة وبالخديعة، أن يسلبا صاحب الحق الشرعي حقه، فيما يملكه وفيما يستحقه.تلك هي الصورة الحقيقية لوعد بلفور، الذي قطعته بريطانيا على نفسها، وأعطت فيه -من أرض لا تملكها، وإنما يملكها الشعب العربي الفلسطيني- عهداً بإقامة وطن يهودي في فلسطين.  واستطرد عبد الناصر في رسالته إلى كنيدي  قائلا      "وعلى المستوى الفردي -يا سيادة الرئيس- فضلاً عن المستوى الدولي، فإن الصورة على هذا النحو تشكل قضية نصب واضحة تستطيع أي محكمة عادية أن تحكم بالإدانة على المسئولين عنهـا
ويشرح عبد الناصر  وجهة نظره بشاْن إسرائيل  فيقول  "    أن مشكلة إسرائيل ليست هي مشكلة فلسطين، وإنما هي - بعد فلسطين - أبعد أثراً وخطراً. إن إسرائيل خطر توسعي حقيقي يخطط لدولة أكبر من حدود الدولة الحالية، يعمل ليوم تتحول فيه الشعوب العربية بين الفرات والنيل إلى فلول من لاجئين
  لقد خاض جمال  عبد  الناصر  في حياته  حروبا ومعارك   ضارية وشرسة  ولعل  حربه الاخيرة  في  الصراع  العربي  الاسرائيلي هي    امجد  واشرس حروبه  وهو صراع   الثلاثة الاف وثلاثمائة واربعة عشر  يوما  والذي  بداْ  مباشرة  بعد   الهزيمة  العسكرية  في  يونيو  1967  حيث   تصدى    طوال تلك الايام    للعدوان  الاسرائيلي الذي  احتل  صحراء  سيناء  والضفة  الغربية  وقطاع غزة  ومرتفعات  الجولان  السورية   وهو صراع    بداْ في  يوم  14  يونيو 1967   بعد  ايام  قليلة لعودته عن  قراره  بالتنحي بضغط شعبي    مصري  وعربي   يومي  9  و  10  يونيو  في  ذلك  اليوم  كتب  جمال  عبد  الناصر  اول  توجيه  استراتيجي حول ضرورة ازالة  اثار  العدوان  بكل  والوسائل  المتاحة  بما فيها  القوة  وبعث  به  الى  كل  من  الفريق  محمد  فوزي  القائد  العام  الجديد  للقوات  المسلحة  والفريق  عبد  المنعم  رياض  رئيس  هيئة الاركان  الجديد وهو  توجيه  تطور  بعد  ذلك على  يد  عدد  كبير  من  القادة  العسكريين والاستراتيجيين  المصريين على  مدى  السنوات  والاشهر  التالية   ووضع  في  خطط  كان من  بينها  جرانيت  واحد  وجرانيت  2     بهدف  تحرير  الاراضي  العربية على  مراحل  ...
وبعد اقل من  شهرين على  تلك  الاحداث  الخطيرة   وكتابته  للتوجيه  الاستراتيجي   قال    عبد الناصر  في خطابه  يوم 23 يوليو 1967   "     إنني لم أعتبر لدقيقة واحدة أن خروج جماهير شعبنا برغم الظلام، وبرغم غارات العدو مساء يوم ٩ يونيو تكريماً لشخصي، وإنما اعتبرت أن ذلك الموقف كان تصميماً على نضال.  إن الشعب بهذا الموقف أجاب على أهم سؤال كانت الحوادث تطرحه، وكانت النكسة نفسها تلقيه أمامه، وهو: ما العمل؟ أجاب الشعب - كما قلت - بالتصميم.. بالمقاومة.. بالاستعداد لكل التضحيات.. بالصمود.. ولكن ذلك ليس نهاية وإنما هو بداية؛
 واستطرد  عبد الناصر  يقول  في ذلك اليوم وبعد اقل من شهرين على نكسة يونيو   "    إن   المحافظة على حقوق شعب فلسطين،هي أساس القضية  ونحن لا يمكن - رغم النكسة ورغم احتلال سينا - أن نتخلى عن حقوق شعب فلسطين، لا يمكن أن نيأس ولا يمكن أن نكفر بأهدافنا ولا يمكن أن نفقد ثقتنا بأنفسنا أو بأمتنا العربية أو بشعبنا العربي. ولن نتخلى عن حقوق شعب فلسطين ,   حينما يتكلمون عن السلام فأنا أقول لا يمكن لأي قوة أن تفرض السلام، القبول بفرض السلام معناه القبول بالاستسلام، الطريق الوحيد أمامنا - رغم النكسة ورغم كل شيء - هو المحافظة على حقوق شعب فلسطين، .... لقد رفض عبد الناصر الاستسلام    وقال  ما  نصه  " أن قطعة من الأرض قد تسقط تحت الاحتلال  لكن أي رقعة من  إرادة الشعب والأمة ليست قابلة للسقوط تحت أي احتلال، ، وإرادة الشعب - وليست أي رقعة من الأرض - هي القول الفصل، وهى الفارق بين القبول بالهزيمة والاستسلام لها وبين التصميم على المقاومة والإصرار عليها؛ حتى يمكن استعادة رقعة الأرض المحتلة، واستعادة النصر الضائع. وإن تقع رقعة من أرض الوطن أسيرة في يد عدو  فهذه ليست الهزيمة الحقيقية، ولا هي النصر الحقيقي للعدو، وإن تقع إرادة الشعب أسيرة في يد هذا العدو فهذه هي الهزيمة الحقيقية وهذا هو النصر الحقيقي للعدو،
 وأعلن عبد الناصر إننا ننشد السلام لكن السلام الذي نريده ليس هو المفروض بالأمر الواقع مهما كان.........   إن سلام الأمر الواقع هو الاستسلام ودعوى السلام في قبول الأمر الواقع دعوى باطلة قيلت في كل زمان ومكان لتبرير كل عدوان وهي دعوى باطلة يرفضها كل المؤمنين بالحرية بل كل المؤمنين بالسلام الحقيقي........ ورفض  عبد الناصر منطق التسويات المنفردة والجزئية  بما فيها عروض أمريكية وإسرائيلية لإعادة سيناء شرط أن تتخلى مصر عن بقية الأراضي المحتلة  وقال في خطاب له أمام مجلس الأمة المصري في 6 يناير 1969  انه لايمكن أن يكون هناك مخرج من الأزمة يقوم على تسوية تتعلق بالأراضي المصرية وحدها وإنما لا بد من تحرير كل الأراضي العربية التي احتلتها إسرائيل وأولها القدس العربية والضفة الغربية وقطاع غزة والمرتفعات السورية
وبداْت المعارك على  ضفاف  قناة  السويس يوم   اول  يوليو 1967  بمعركة  راْس  العش  في  مدينة  بور فؤاد  على  الضفة  الشرقية  للقناة   واستمرت  وتواصلت   المعارك باللهيب  والدم  والنار وبالتضحيات حتى  فجر يوم  9  اغسطس  اب  1970 - يوم  وقف  اطلاق  النار -  وذلك بنجاح  قوات  الدفاع الجوي  المصري  بادخال  42  بطارية  صواريخ  للدفاع  الجوي  خلال  اقل  من  اربع  ساعات .  لاستكمال بناء حائط  الصواريخ  على  الضفة  الغربية  من  القناة  استعدادا  للعبور  الكبير   للجيش  المصري  .
 وأدار عبد الناصرهذا  الصراع سلما وحربا    بالعمل  السياسي  والدبلوماسي والعسكري في تلك الفترة  بمسؤولية واقتدار فقد أعاد البناء السياسي والعسكري والاقتصادي  واكد على  ضرورة  دعم المقاومة  الفلسطينية  التي  وصفها  بانها  انبل  ظاهرة  وجدت  بعد  نكسة  يونيو ........ ورفض  عبد الناصر منطق التسويات المنفردة والجزئية  بما فيها عروض أمريكية وإسرائيلية لإعادة سيناء شرط أن تتخلى مصر عن بقية الأراضي المحتلة  وقال في خطاب له أمام مجلس الأمة المصري في 6 يناير 1969  انه لايمكن أن يكون هناك مخرج من الأزمة يقوم على تسوية تتعلق بالأراضي المصرية وحدها وإنما لا بد من تحرير كل الأراضي العربية التي احتلتها إسرائيل وأولها القدس العربية والضفة الغربية وقطاع غزة والمرتفعات السورية
 واستمر عبد  الناصر  طوال تلك  الايام  المجيدة يعمل  ليل  نهار  لحشد  كل  الطاقات  والامكانيات المصرية  والعربية  والدولية ووضعها  في  خدمة  هدف  التحرير وقاد  حرب الاستنزاف على ضفاف قناة السويس وفي العمق  وقام بأعظم أدواره وأكثرها عذابا وآلاما وكما قال الأستاذ   محمد  حسنين  هيكل  ذات  مرة  " كان عبد الناصر يرى مصر عام 67 ملقاة على الأرض مثخنة بجراحها وفي عام 68 كان يراها تهم على ركبتيها  وكان يأمل مع عامي 69 و70 أن يراها وقد نهضت على قدميها وحين كانت مصر تقف على قدميها كان هو  يجود بأنفاسه الأخيرة " 
 وقبل  رحيله  باسابيع   وقع  جمال  عبد  الناصر خطتين  وقع  الخطة  جرانيت   1   التي  تتضمن  كسر  نظرية الامن  الاسرائيلي  وعبور  قناة  السويس  في  حماية  حائط  الصورايخ .. ووقع ايضا الخطة  200 التي  تتضمن مواجهة  احتمال عبور اسرائيلي الى  غرب  قناة  السويس ليس  بقصد منع  القوات  المصرية  من  العبور  الى الشرق  والتدفق  فوق  الجسور لضرب مواقع  الصواريخ  وتدميرها 
.... وفي خطبة الوداع آخر خطب عبد الناصر امام  الجماهير   قال في 26 يوليو   1970 “     نحن نريد السلام ولكن السلام بعيد، ونحن لا نريد الحرب، ولكن الحرب من حولنا، وسوف نخوض المخاطر مهما كانت دفاعاً عن الحق والعدل.. حق وعدل لا سبيل لتحقيقهما غير طرد قوى العدوان من كل شبر من الأرض العربية المحتلة سنة ١٩٦٧؛ من القدس، من الجولان، من الضفة الغربية، من غزة، من سينا، وحق وعدل لا سبيل لتحقيقهما غير استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه الشرعية، وخروجه من خيام اللاجئين ليدخل مدنه وقراه ومزارعه وبيوته، ويعود مرة أخرى إلى قلب الحياة بعد أن أرغمته الظروف أن يبقى من عشرين سنة على هامش الحياة. ذلك - أيها الإخوة - هو الهدف والطريق.. انتصار السلام وسلام الانتصار "
هكذا  كان  عبد  الناصر رجل  المبادئء والاهداف  الاستراتيجية    رجل  النضال والمقاومة  رجل  التحدي  والكبرياء .... هكذا كانت  حروبه  ومعاركه  كلها  من  اجل  وطنه المصري  ومن  وطنه  العربي الكبير  ومن اجل  الانسانية  كلها  ظل  مناضلا  ومحاربا  ومقاتلا  ومدافعا  عن  قضايا امته  العربية  قضايا الحرية  والاستقلال  الوطني   وحرية  المواطن وحقه في  العدالة الاجتماعية  وبناء  مجتمع  التنمية  ومجتمع  الكفاية  والعدل وقضايا  الوحدة  العربية وقضية  القضايا في  فلسطين  وقضايا  الحرية  في  كل  مكان  وهي  قضايا ما  زالت  معنا  الى  الان
ونساْل أنفسنا   بعد  ذلك  كله أليست هذه المبادئ هي المطالب والأهداف التي يسعى إليها كل شعب عربي.في  هذه  المرحلة  .... ماذا نريد غير حرية الوطن وحرية المواطن ماذا نريد غير الاستقلال السياسي  والاقتصادي الكاملين ماذا نريد غير بناء مجتمع الكفاية والعدل مجتمع تكافؤ الفرص مجتمع  الانتاج والخدمات..مجتمع  الدولة  العصرية  القادرة  والقوية  ... ماذا نريد غير إقامة وحدة عربية تضم  اجزاء  الوطن  العربي  الممزق  وسط الكيانات  الكبرى  في  عالم  اليوم   ماذا  نريد  غير  اقامة  تحالف  واسع  وكبير مع شعوب  العالم  الاسلامي  ومع  شعوب القارة  الافريقية    ومع شعوب  العالم  الثالث  في  اسيا  وافريقيا  واميركا  اللاتينية ...... ماذا نريد غير  تحقيق السلام العادل والدائم في منطقة الشرق الاوسط الذي يعني ضمان الانسحاب الاسرائيلي  الكامل والشامل من جميع الاراضي العربية المحتلة واقامة الدولة الفسطينية المستقلة وضمان عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم وفق الشرعية الدولية وفي  مقدمتها القرار  رقم  181 الصادر عن الامم المتحدة
 ماذا نريد غير ذلك    أليست هذه مكونات وسمات إستراتيجية الحركة العربية المعاصرةالتي حملها عبد الناصر ومضى بها إلى التطبيق العملي في مرحلة من أهم المراحل التاريخية مرحلة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي ..... وأخيرا أليست هذه  المطالب هي  نفس المطالب  التي تريدها شعوب امتنا ا لعربية في  هذه  المرحلة التي  نعيشها  الان  في  العقد الاول  من  القرن  الواحد  والعشرين  أي  في  هذا الزمان الحاضر الذي  تعيشه  شعوب امتنا العربية الان  واليست  هي  نفس  المطالب والاهداف  التي  ستبقى  معنا ايضا  في  المستقبل نفس  المباديء  والاهداف وان  اختلفت  التفاصيل تبعا  للمتغيرات
من  هنا  فانني  اعود  لاقول   اذن اليس  صحيحا  ما  اشرت  اليه من  ان  الحديث عن  عبد  الناصر  ليس  حديثا عن  الماضي فقط  بل  هو  حديث  عن  الحاضر  وهو  بنفس  الوقت  حديث  عن  المستقبل الذي  تتطلع  اليه  الامة  العربية من  حيث  ان  هذه المطالب  والاهداف الاستراتيجية   ما  زالت  معنا وستبقى  معنا  في  المستقبل  ايضا 

وحين رحل   جمال  عبد  الناصر في  28 سبتمبر 1970  وفي   اصعب  الاوقات  والظروف  انقلبت  الدنيا  كلها  راسا على  عقب .... تغير  الحال  في  مصر وفي  الوطن  العربي بل  وفي  العالم  الثالث وبداْ  تراجع  استراتيجي عن  الاهداف  وعن  المباديْ  وعن تحقيق  السلام  العادل   ولم  نعد نعيش  في  الزمن  الجميل  بل  نحن  نعيش  في  الزمان  الرديْ  وتغيرت  المفاهيم  حلت  كلمات  مثل  الذل والهوان مكان العزة  والكرامة    اشياء  كثيرة  تغيرت
  ولكن  اسم  جمال  عبد  الناصر  سوف يبقى  يتردد  الى  زمان  طويل ... مشروعه  النهضوي سيتحول  في  يوم قادم الى  مشروع  امة  باسرها .... سوف  يبقى  اسمه  نموذجا للصلابة  والشجاعة  للارادة وللتحدي  وسوف  يبقى  اسمه  قدوة لاجيال  الشباب العربي  التي  لم  تعش  عصره لكنها ما  زالت  تبحث عن قائد عربي في  مثل  قامة  جمال  عبد  الناصر الذي  قال  يوما  "  انني  لست  قائد  هذه  الامة وانما انا  تعبير  عن  امالها  واحلامها

 في يوم ذكراه   نسترجع صدى كلماته  ونرددها معا    "    ان هذه  ليست ساعة للحزن  ولكنها ساعة  للعمل "
 وسلام عليك  ابا خالد  يوم ولدت  ويوم رحلت  ويوم تبعث حيا
 
                                                                         اسحق البديري







                                   






 

  
  
  
  
 

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول إسحق البديري
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن إسحق البديري:
اربعون عاما وعبد الناصر ما يزال حاضرا / اسحق البديري


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: اربعون عاما وعبد الناصر ما يزال حاضرا / اسحق البديري (التقييم: 1)
بواسطة mavo1 في 27-5-1433 هـ
(معلومات المستخدم | أرسل رسالة)
<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/blog-post_7337.html" title="اسعارالذهب<اسعارالدهب</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/blog-post_7826.html" title=">تحميل فيلم بنات العم">تنزيل فيلم بنات العم<فيلم بنات العم</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/blog-post_7826.html" title=حظك اليوم">حظك اليوم</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/blog-post_14.html" title="شات للبنات فقط<شات مصري">شات مصريه<شات حب</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/chnel-4.html" title="قناه الرحمه<قناه نسائم الرحمه">قناه الرحمه اون لاين</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/mbc3-chmel3.html" title="قناه ام بي سى 3">قناه سبايس تون<قناهMBC3</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/chnel-2-3.html" title="قناه مودريم اسبورت اون لاين">قناه الاهلي اون لاين</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/100.html" title="رسايل حب">رسايل حب</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/100.html" title="رسائل رومانسية">رسائل رومانسية</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/100.html" title="رسائل عتاب">رسائل عتاب</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/100.html" title="رسائل حب  2012"">رسائل حب  2012</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/blog-post_08.html" title="نتيجه الشهاده الابتدائيه ">نتيجه الشهاده الابتدائيه</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/blog-post_08.html" title="نتيجه الشهاده الاعداديه">نتيجه الشهاده الاعدادايه</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/2012-zoma2012.html" title="تحميل لعبه زوما">تحميل لعبه زوما</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/blog-post_1418.html" title="لعبه سوبر ماريو القديه">تحميل لعبه سوبر ماريو القديمه</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/zp.html" title="شحنzp">شحن زد بي</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/03/photo-shop-online.html" title="فوتو شوب اون لاين">فوتو شوب اون لاين</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/03/blog-post_8360.html" title="شفرات لعبه المزرعه السعيده ">جميع شفرات لعبه المزرعه السعيده</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/03/blog-post_1631.html" title="برنامج تعريب قوالب بلوجر">برنامج تعريب قوالب بلوجر</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/03/blog-post_258.html" title="لعبه الطيارات القديمه">لعبه الطيارات القديمه</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/chnel.html" title="قناه الجزيره الرياضيه">قناه الجزيره الرياضيه اون لاين</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/search/label/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%88%D9%86%20%D9%84%D8%A7%D9%8A%D9%86%20%D9%81%D9%84%D8%A7%D8%B4?&max-results=9" title="العاب فلاش اون لاين">العاب فلاش</a>•<a href="http://5areba.blogspot.com/2012/04/blog-post_18.html" title="شات مصر">شات مصر</a>">


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية