Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: حسن هرماسي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 230

المتصفحون الآن:
الزوار: 24
الأعضاء: 0
المجموع: 24

Who is Online
يوجد حاليا, 24 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

عمرو صابح
[ عمرو صابح ]

·تاريخ للبيع .. محمد جلال كشك نموذجا.ً بقلم: عمرو صابح
·نــاصر ونجيب والإخوان المسلمون - عمرو صابح
·هل أضاع “عبد الناصر” السودان وتسبب فى انفصاله عن مصر؟!! - عمرو صابح
·مسلسل الجماعة 2 وحقيقة العلاقة بين جمال عبد الناصر وسيد قطب - عمرو صابح
· الإسلام و الماركسية و الأزهر بين جمال عبد الناصر والإمام الأكبر - عمرو صابح
·عبد النـــــــــــــاصر ورموز جماعة الإخوان المسلمين :عمرو صابح
·هل كان جمال عبد الناصر هو أتاتورك العرب؟ بقلم : عمرو صابح
·جمال عبد الناصر و صدام حسين .. الأصل و الصورة.
·هل كان النظام الناصرى شعبويا؟!! - عمرو صابح

تم استعراض
49156685
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
لا للزيارة .. لا لتوجيه الأنظار بعيداً عن ثورة الحرية - رجاء الناصر
Posted on 14-8-1432 هـ
Topic: رجاء الناصر
لا للزيارة .. لا لتوجيه الأنظار بعيداً عن ثورة الحرية
بالقطع لم تكن زيارة سفيري الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا بريئة , ولم تكن مجرد زيارة اطلاعية على الأوضاع في حماة , فالولايات المتحدة وفرنسا ليستا منظمتان لحقوق الإنسان . بل هما دولتان كبيرتان لهما مصالحهما في المنطقة وفي العالم , ولهما مشاريع هما ومخططاتهم , الاولى احتلت العراق ولا تزال قواتها هناك , وكلاهما تمارسان اعمالاً حربية في ليبيا لا تبدو انها في نطاق الاعمال الانسانية والدفاع عن الشعب الليبي ولا هي خدمة مجانية للثوار الذين يعملون من اجل الخلاص مع الحكم الديكتاتوري القمعي للعقيد معمر القذافي .



الزيارة هي في حد ذاتها رسالة حّمالة اوجه فهي من جهة تريد ان تقطف بعض ثمار الانتقاضة الشعبية التي قدمت الكثير من التضحيات في سبيل الحرية والكرامة والانتقال بسورية من النظام الشمولي الفاسد الى نظام ديمقراطي عبر الايحاء بان للولايات المتحدة ومعها فرنسا دور في الوقوف الى جانب قوى الثورة وما تحمله من شعارات ديمقراطية,في عملية علاقات عامة تسيء للانتفاضة وتربك صفوفها وتثير الانقسامات والانشقاقات من خلال الايحاء بان فريقا في الثورة لايرى في معاداة امريكا ومشاريعها في المنطقة هدفا انيا في احسن الظروف وليتقوى ذلك الفريق مستكملا الكثير من التحركات في الخارج مدعوما بقوى مالية ولوجستية , وهي من جهة اخرى تقدم دعما للنظام من خلال اتاحة الفرصة له لتصوير ان صراعه هو ضد قوى عدوانية بطبيعتها , وهو ما يؤكد طابع المؤامرة التي رفعها في مواجهة المطالب المحقة للثائرين .. وبالفعل تمكن النظام من استخدام هذه الزيارة للدخول في صراع دبلوماسي مع فرنسا وامريكا يغطي به على ما يرتكبه بحق شعبه ..
لم تكن الانتفاضة بحاجة لهذه الزيارة رغم كل مايشاع عن انها منعت مجزرة كبيرة كان يخطط لها ضد متظاهري جمعة لا للحوار في حماة , فقد اعتاد الثوار على تحمل المجازر وتحويلها الى وقود للثورة المستمرة والمتصاعدة , وتجاوزوا جدران الخوف والصمت .
ان مطلب التغيير الوطني الديمقراطي الذي ترفعه القوى الوطنية وتيارات الحراك الشعبي يشكل ردا حقيقيا على طرفي معادلة استمرار النظام الاستبدادي والاستعانة بالقوى الاجنبية ,ولعل هذا ما تمسك به قوى الانتفاضة التي تؤكد على سلمية تحركها ونبذها للعنف لانها تدرك ان العنف والسلاح يعني ليس رفع تكاليف التغيير وزيادة حجم التضحيات فحسب وانما الدخول في معركة غير متكافئة تدفع اليها قوى من داخل النظام ومن خارج البلاد على طريق حروب اهلية تتيح التدخل العسكري ليكون مطلبا تفرضه الضرورة وان رفضته المبادئ والاهداف تماماً كما حدث ويحدث على الجبهة الليبية , وليكون الخارج وحده الكاسب الوحيد على حساب الشعب ومطالبه ومصالحه .. كما امسكت القوى الوطنية ولا تزال برفض الانجرار الى العصبيات المذهبية رغم التحريض المبطن لهذا الطرف او ذاك استقواءاً بعصبية مذهبية تحمي مصالح وطموحات فرقاء ومستقلين لا دين ولا وطن ولا طائفة او مذهب يؤمنون به او يدافعون عنه , وهي بعيدا عن الزيارة وعن التلميحات الصادرة عن هذا الطرف او ذاك تستحضر مناخات الثمانيات من القرن الماضي بكل عنفوانها ومرجعياتها واحداثها والخلفيات التي سادت فيها .
الزيارة وحوادث اقتحام السفارة من قبل "شبيحة النظام " المعروفين باسم اللجان الشعبية تؤكدان انهما كلاهما خارج سياق الحراك الشعبي الوطني , وكلاهما شركاء في التغطية على الانتفاضة وعلى ما افرزته من قوى شعبية , ومن تحالف سياسي عريض لقوى المعارضة الوطنية الديمقراطية ممثلاً بهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الوطني الديمقراطي , ومحاولة لتجاوز هذا النهج الجامع سعياً لاعادة خلطالاوراق والعمل على خلق استقطاب طرفاه التدخل الخارجي والاستبداد الداخلي .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول رجاء الناصر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن رجاء الناصر:
ذكرى انطلاقة الطليعة العربية - رجاء الناصر


تقييم المقال
المعدل: 1
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: لا للزيارة .. لا لتوجيه الأنظار بعيداً عن ثورة الحرية - رجاء الناصر (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 23-8-1432 هـ
قلنا تك في المقالة السابقة ونصر على نفس التوصبف حمار حمار حمار


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية