Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

صفوت حاتم
[ صفوت حاتم ]

·هذا الإفتراء على عبد الناصر .. لماذا ؟؟!! بقلم : دكتور صفوت حاتم
· ذكرى جمال حمدان.. والتجاهل المتعمد! - د. صفوت حاتم
·ولماذا لا تتقشف الحكومة مثلنا ؟؟ !!! بقلم : دكتور صفوت حاتم
·الحرب .. واللاحرب ..في بر مصر !! بقلم : دكتور صفوت حاتم
·أطفال المنيا الأقباط ... ومسئولية الدولة بقلم : الدكتور صفوت حاتم
·ولماذا لا تتقشف الحكومة مثلنا ؟؟ !!! بقلم : دكتور صفوت حاتم
· الرئيس السيسي رئيسا للوزراء !! بقلم : دكتور صفوت حاتم
·30 يونيو ... تلك الأيام - دكنور صفوت حاتم
·المصالحة المستحيلة مع تنظيم الإخوان .. درس من التاريخ! -د.صفوت حاتم

تم استعراض
48768653
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: سامي احمد زعرور
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 228

المتصفحون الآن:
الزوار: 33
الأعضاء: 0
المجموع: 33

Who is Online
يوجد حاليا, 33 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
صفحات من تاريخ الحركة القومية الناصرية في العراق/ الحلقة الثالثة - خالد العزاوي
Contributed by زائر on 9-8-1428 هـ
Topic: خالد العزاوي
صفحات من تاريخ الحركة القومية الناصرية في العراق/ الحلقة الثالثة - بقلم خالد العزاوي


ثالثا: الجانب الفكري :
بعد جريمة انفصال سوريا عن الجمهورية العربية المتحدة عام 1961م ، برزت خلافات فكرية عميقة أهمها على الاطلاق :
1- الخلاف الذي ظهر بعد تطبيق الأجراءات الاشتراكية في الجمهورية العربية المتحدة ، وهل نطلق عليه أشتراكية عربية أم تطبيق عربي للاشتراكية ، وظل مستمرا" لسنوات طوال رغم أن الزعيم الخالد جمال عبد الناصر قد حسمه بالتأكيد على أنه تطبيق عربي للاشتراكية .
2- الخلاف على أسلوب تطبيق الوحدة العربية ، هل هي وحدة فورية أم وحدة مدروسة ، وما أدى اليه ذلك الخلاف من فشل مشروع الوحدة الثلاثية يسن مصر وسوريا والعراق أو فشلها لاحقا" بين العراق ومصر .
3- الخلاف حول قيادة دولة الوحدة ، بتنظيم شعبي وهو الاتحاد الاشتراكي العربي أم بتنظيم قومي كالحركة العربية الواحدة ، ورفض مبدأ الحزبية أو بأحزاب داخل جبهة أو تحالف .
4- الخلاف حول الماركسية ، هل نعتمدها كأداة تحليل مع أحتفاظنا بثوابتنا القومية كما حصل عند مؤتمر القوميين الاشتراكيين ( بزعامة آياد سعيد ثابت ) ، أو عند الحركة الاشتراكية العربية أو عند حركة القوميين العرب ، وما أدى اليه من أنشقاقات عاصفة في كلا التنظيمين الأخريين ، أو نتحول الى الماركسية ، كما حصل في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وحزب العمل .
5- الخلاف حول الناصرية : هل هي تطبيق قومي من عدة تطبيقات للحركة القومية العربية ، أم الناصرية هي المشروع الحضاري لحركة القومية العربية ، وهي نظرية الثورة العربية المعاصرة ، وهذا الخلاف نجم أثناء حياة الزعيم الخالد جمال عبد الناصر ومازال مستمرا" حتى اليوم ، ورغم خروج أغلبية التيار القومي العربي في العراق في فترة السبعينيات وما تلاها من أحتلال البلد بيد القوات الأجنبية ، بأن الناصرية هي نظرية الثورة العربية المعاصرة الأبداعية والمتجددة في رحم المستقبل ، الأ أن الخلاف دب من جديد بين أطراف الحركة القومية العربية في العراق ، فحصل الخلاف وأنقسمت الحركة الى أحزاب ناصرية وأخرى قومية ، ورغم أنه لاتوجد خلافات عقائدية كبيرة بين أحزابنا اليوم الأ أنهم يختلفون في مواقف سياسية عديدة .
الأ أننا وتلك مصيبتنا الكبرى بعد أحتلال البلد في 9/4/2003م ، بدأنا نحّن الى خلافاتنا الماضية التي حسمت خلال العمل السري طوال عقود ثلاث ، وبدأنا ننسى حتى ثوابتنا القومية ، ونخجل لا بل نتنازل عن الكثير من الشعارات والمفاهيم والأسماء قبل أن يطالبنا أحد بذلك ، أو حتى قبل أن يفعل أي طرف سياسي آخر ذلك ، بدواعي ظروف المرحلة والتجديد والتطوير ، وأننا نتوجه الى صناديق الاقتراع ، فعلينا أن نضم الى أحزابنا الجماهير دون تمييز ، وأصبح النقاش هل نضيف أسم العربي أو الناصري أو لانضيفهما لأسماء أحزابنا ، لا يل أن أحزاب عديدة تخجل من ذكر الاشتراكية فأبدلتها بعبارة العدالة الاجتماعية ، وآخرون أبدلوا هدف الحرية بالديمقراطية ناسين ثوابتنا ، وكأن الديمقراطية بديل عن الحرية وليست جزا" منها ، وتفننا في أطلاق أسماء لأحزابنا متضمنة الديمقراطي والوطني والى ما شاكل ذلك .
ووصل الخلاف فــي الموقف مــن القضايــا الرئيسية على الصعيد السياسي داخل الحركة القومية العربية في العراق :-
1- الموقف من الاحتلال :-
ويبرز هنا ثلاث أراء هي :
أ/ هناك من يعتبر قوات التحالف ، قوات تحرير أنقذت البلد من النظام الدكتاتوري وأسقطته .
ب/ هناك من يعتبر قوات التحالف قوات أحتلال مستندين في ذلك الى قرار مجلس الأمن المرقم 1483 ، على الرغم من أن الدول المشاركة في هذه القوات تطرح أنها قوات أحتلال ، لذا فأنه يتعامل معها بالطرق السلمية كالمظاهرات والأحتجاجات والأعتصامات والمذكرات السياسية الى المنظمات الدولية .. الخ .
ج/ هناك من يعتبر هذه القوات ، قوات أحتلال وغزو خارج آطار الشرعية الدولية ، ويجب مقاومتها بمشروع وطني يستخدم كل الوسائل التي تتيحها الشرعية الدولية والعقائد الدينية والأعراف .
2- الموقف من القضية الكردية :
وقد توزع الخلاف الى ثلاث أراء هي :
أ- الفدرالية : يزعم قسم من أحزاب الحركة القومية ، بأن هذه الصيغة هي الحل الأمثل للقضية الكردية ، وهنا يدب الخلاف مجددا" حول مفهوم الفدرالية وأختصاصاتها وحدودها ، وقد تطور هذا الموقف لاحقا" الى القبول بها لدى هذه الاحزاب أذا آقرت من قبل مجلس وطني منتخب ، رغم كل ما ظهر من مساؤى هذه الصيغة .
ب/ الحكم الذاتي الأكثر تطورا" من الحكم الذاتي الذي آقر في عام 1970 م ويكون ضمن عراق ديمقراطي موحد .
ج/ الرأي الثالث لبعض الأحزاب أن يصار الى عقد مؤتمر للحركة القومية والناصرية يخرج بصيغة موحدة للتيار القومي لحل هذه القضية .
وهناك خلافا" حادا" حول هل يمكن أن يكون التركمان أو الكلدا آشوريين قومية ، فهناك من يعتبرهم آقليات لها حقوق ثقافية ولكن ليس حقوقا" قومية ، رغم أن البعض يعتبر الكلدا آشوريين آقلية دينية .
3- الموقف من الأولوية السياسية للبلد ، وهناك رأيين هما :
أ- أن عروبة العراق هي الهم الأول ، ويستند في ذلك الى :
أولا : مواقف في لجنة الدستور وفي المؤتمرات السياسية للقوى المحلية ، ترفض فيه حتى ذكر أن العراق جزء من الامة العربية ، لا بل نصت صراحة في قانون أدارة الدولة الأنتقالي على أن الشعب العربي في العراق جزء من الأمة العربية .
ثانيا: قوى سياسية محلية تقوم بحملة واسعة ضد القومية العربية وضد الامة العربية وضد الشعب العربي في أقطاره من خلال المؤتمرات والصحف والقنوات الفضائية ، ولا تخلو صحفا" معينة من هذه الحملة يوميأ ، كبرنامج عمل لها ( جريدة الصباح ) .
ثالثا: ما يجري على الأرض من قبل قوى محلية من تغيير في الخريطة السكانية لبعض المحافظات أو الأقضية بالقوة وبالتحايل وبالتزوير ، ومثال ذلك ما يجري في كركوك وصلاح الدين وديالى والنجف وكربلاء وبغداد .
رابعا: تغييب الشخصيات القومية والناصرية والأحزاب القومية والناصرية عبر تجاهلها فيما يجري في البلد ، وفي التوزيعات الأدارية وفي المناصب الوزارية ، آضافة الى مجلس الحكم الأنتقالي السيئ الذكر ، والحكومة الأنتقالية الحالية والمؤتمر الوطني والمجلس الوطني ، آضافة الى الأنتخابات القادمة ومفوضيتها ومجالس المحافظات والمجالس البلدية حتى وصل الآمر الى رفض تأييدات هذه الأحزاب للأشخاص الذين تضرروا من النظام السابق ، في العودة الى وظائفهم والى ما الى ذلك .
خامسا : ماتطرحه وسائل الأعلام والقنوات الفضائية على لسان شخصيات سياسية عراقية من المس بالعروبة وبالشخصيات القومية والدعوة الصريحة للأنتقاص من العروبة ومن العربي ثقافة ووجود ، بدعم من قوى الاحتلال ومساندته الذي تعامل مع العرب كسنة وشيعة فقط ، رغم أنه تعامل مع الأقليات كقوميات متكاملة .
ب / الموقف الثاني حول العراق أولا" والعراق للعراقيين : ونلاحظ أن هذه النغمة موجودة ، ويستند أصحابها في ذلك الى :
اولا: أن العراقيين وحدهم من تحمل أوزار النظام السابق ولم يساعدهم في ذلك أي عربي .
ثانيا" : أن الأنظمة العربية وبعض القوى السياسية العربية بقيت مؤيدة للنظام السابق وغضت الطرف عن ما أقترفه هذا النظام من مظالم كبيرة .
ثالثا: أن العراق فقد دوره الاقليمي والدولي وفقد مرتكزات دولته ، كما أنه سرق ودمر وأحرق ، لذا فأن مسؤولية العراقيين هي أعادة أعمار البلد وبناء دولته ومؤسساته داعين في ذلك الى وحدة وطنية أو جبهة وطنية وهي دعوة أقليمية مغلفة بوضع العراق اليوم .
وهذه الخلافات جرت أحزابنا الى مشاكل تنظيمية عديده ، فقد أصيبت بالعمى وبضبابية في العمل التنظيمي ، ولضياع الخط السياسي والتخبط بين مقاومة الاحتلال أو المشاركة في العملية السياسية الحالية من أنتخابات .. الخ ، والتي لاأساس لها في أي دستور أو مؤسسات وهي لحد هذا اليوم في علم الغيب .
ولكن لانها لحظة حرية ، فتحنا مكاتبنا وآصدرنا صحفنا ، وبدأنا نفكر في كسب أصوات الناخبين وتوزيع المقاعد الوزارية ( حتى أن مؤيدي أحد الأحزاب القومية أخذ يشيع بأن له ثلاث مقاعد وزارية ، وأن أمينه العام سيستلم رئاسة الوزراء ، وبدوأ يعّدون الأخرون بالمناصب والوظائف على المحظوظين ) ، والصحيح هو أنه ليس هناك أي وضع ديمقراطي في العراق اليوم ، فما تعلمناه لا ديمقراطية مع وجود قوات أحتلال على أرضنا ، ناهيكم عن عدم توفر لقمة الخبز لملايين العاطليين عن العمل .
لذلك نجد اليوم أحزابنا وما أكثرها ، وقد أمتلات براكبي الموجة والوصوليين والأنتهازيين وكل المتفننين باللعب بالكلمات والصوت العالي ، آضافة الى أنتعاشها بالعشائرية ( حتى أن الكثير من الامناء العاميين للاحزاب القومية ، يسعون ليل نهار للآتصال بشيوخ العشائر ويغدقون عليهم الأموال من أجل مساندتهم في الأنتخابات القادمة ) ، والطائفية ، والكثير الكثير من ضباط الأمن والأستخبارات والمخابرات وكل الأجهزة من هذا النوع وبدون تمييز بين من أساء آستخدام وظيفته أو لا ، فأي خط سياسي عام يوجههنا ، فأصبح التكالب على فتح المكاتب والمقرات همنا ، وبدأت لعبة التنافس بدون قواعد صحيحة وأخلاقية بين أصحاب الفكر الواحد على أجتذاب هذا الشخص أو ذاك وبأي أسلوب ! ، وتحولت معاركنا الأساسية الى التجريح والتشويه ونشر الغسيل الوسخ بين بعضنا البعض ، وأصبح التشيث بمكان الصدارة هو الشغل الشاغل لمعظم القيادات والكوادر ونسينا معركة تغييب ومحاربة التيار االقومي العربي ونسينا كل معاركنا وما أكثرها .
ولقد لعبت مشكلة التمويل والعزوف عن العمل السياسي لعبتها في تمزيق الحركة القومية العربية ، فمشكلة التمويل أدت ببعض الأحزاب القومية الى اللجوء الى أحزاب أو قيادات أظهرت بأنها مع الخط القومي ولكن بالنتيجة أدت الى تمزيق الحركة القومية العربية وذلك لفرضها التأييد لصيغة سياسية معينة ( كما في صيغة الفدرالية ) ، أما مشكلة العزوف عن العمل السياسي من قبل الكثيرن المؤمنين بالخط القومي ، أدت الى أن أحزابنا القومية لازالت قليلة التأثير وبلا فعالية حقيقية في الساحة السياسية وذلك مرده الى التشرذم والتمزق ووقلة أمكانيات الأحزاب أفرادا" وأمكانيات أخرى .
وتحولت اجتماعات مكاتبنا السياسية واللجان المركزية الى البحث عن حلول فاشلة خارج آطار عملية التوحيد ، فبدأت تشارك في تأسيس جبهات أو المشاركة في مؤتمرات داخل وخارج العراق ، ليس من أجل قيادة العمل الوطني وأنما من أجل تجيير هذه المؤتمرات والجبهات لصالح قوى سياسية أخرى ، والغريب في كل ذلك أن يكون هنا في العراق المؤتمر التأسيسي الوطني ويضم في عضويته أحزاب قومية وهو في مجمله مناهض لللاحتلال ، الا أن البعض من الأحزاب القومية بدلا" من الأنضواء لهذا المؤتمر ، سعت الى المشاركة في مؤتمر تأسيسي وطني في بيروت ظاهره مناهضة الاحتلال أيضا" والغريب هنا أن وصل بهم الآمر للبعض من الاحزاب القومية الى تمزيق الحركة الوطنية بالرغم من المعرفة الكاملة بالقائمين على مؤتمر بيروت والجهات الدافعة والممولة لهذا المؤتمر .
وأخيرا" وصل الآمر بالحركة القومية العربية عن طريق أحزابها أن آلغت الأحتفال بذكرى وفاة الزعيم جمال عبد الناصر لظروف آمنية وذلك لعجزها عن توفير هذه الظروف .
المحاولات التي تمت بتوحيد أداة العمل القومي :
بعد أحتلال البلد في 9/4/2003م بأيام قليلة ، ألتقت شخصيات قومية وناصرية من أجل أقامة تنظيم واحد للقوى القومية في محاولات عديدة منها عقد ندوة في العطيفية ( جانب الكرخ من بغداد) بدعوة من العروبيين الوطنيين في مطعم الغوطة في 7/5/2003م ، كما تم عقد ندوة أخرى في مقر الحزب الطليعي الاشتراكي الناصري في الكرخ بدعوة من الحزب ، كما ذهب وفد يضم الجميع الى الأستاذ صبحي عبد الحميد من أجل ذلك ، لكن الأستاذ صبحي عبد الحميد كان وقتها عازفا" عن العمل التنظيمي والسياسي معا" فأحال الآمر برمته الى الدكتور وميض جمال عمر نظمي ، وتكونت من أجل ذلك لجنة ، لكن لم يحالفها النجاح للآسباب التي ذكرتها سابقا" ، فبدأت تتوالى تشكيل الأحزاب بفترة قصيرة من هذا النشاط ، فكانت حركة القوميين الديمقراطيين العرب أولا" ثم الحزب الطليعي الاشتراكي الناصري ثم الحركة الاشتراكية العربية ثم الحزب القومي الناصري الموحد ثم مجلس الأنقاذ الوطني ثم الحزب العربي الاشتراكي ثم حزب الاستقلال الوطني ، وهذه الاحزاب تكونت خلال ثلاثة أشهر بعد أحتلال البلد ، وهي فترة قصيرة ، وكان طابع الاستعجال سيد الموقف بالنسبة للجميع ، والمشكلة المادية هي الدافع ، فالوافدون من القيادات التي كانت في المنفى لديهم الدعم المادي ، فشكلوا أحزابهم وآصدروا صحفهم وفتحوا مقراتهم ، أما الذين كانوا في داخل العراق منخرطين في العمل السري ضد النظام الدكتاتوري ، فلم يكن لديهم أي أمكانيات ، فأنخرطوا في بنية الأحزاب الجديدة القديمة ، لكنهم بعد فترة قصيرة تعد بألايام أو بألأشهر ، أكتشفوا ما جعلهم يخرجون أو يضغطون من أجل توحيد العمل لأزالة الأثار السلبية للعمل ككل ، فتشكل التجمع القومي الديمقراطي الذي تبعثر ولم يجف حبر التوقيع على بيانه بعد ، وأمام موجة الضغط من قبل المناضلين الناصريين جرت عدة محاولات للتوحيد هي :
المحاولة الاولى : جرت محاولة توحيد الحزب الاشتراكي والحزب الطليعي الاشتراكي الناصري ، وتكللت المحاولة بالنجاح السريع ، وأصدروا بيانا" بذلك ، أصبح أسم الحزب الجديد ( الحزب الاشتراكي الناصري ) وأصبح الدكتور مبدر الويس أمينا" عاما" له ، وحدد يوم 23 تموز 2003م موعدا" لعقد مؤتمر للحزب الجديد ، لاستكمال آلية التوحيد ، وهي عملية جيدة قياسا" بالظروف السائدة وقتها وللآسباب التالية :
1/ آلغي في عملية التوحيد أسمين لحزبين ، وأعطت المثل بأن المسميات ليست مقدسة وليست أرثا" تاريخيا ، بالرغم من أن الأسم الجديد هو توليفه من أسمي الحزبين المتحدين .
2/ تنازل الأستاذ عبد الستار الجميلي عن منصبه كأمين عام للحزب الطليعي الاشتراكي الناصري ليصبح الأمين العام المساعد في الحزب الجديد ، وهي بادرة لاقت الأستحسان والتقدير لشخصه الكريم .
3/ الأنسجام والأتفاق في نظر تهم للكثير من القضايا السياسية التي كانت مطروحة مثل المشكلة الكردية ، وكانوا يرفعون صيغة الفدرالية كحل لها ، والنظرة الى قضية توحيد الحركة القومية الناصرية ، حيث كانوا متفقين على أن عملية التوحيد تمر براحل ، فأولا" توحيد العمل الناصري ثم توحيد العمل القومي في آطار آداة أو جبهة أو لجان تنسيق ، وكذلك الموقف من الأحتلال فهم كانوا متفقين وقتها على ضرورة أعطاء وقت لسلطات الأحتلال لبيان مقاصدهم الحقيقية ( رغم أن مواقفهم تغيرت بالنسبة لهذه القضايا لاحقا" ) .
4/ الأتفاق على آصدار صحيفة واحدة هي ( الطليعة ) رغم أن صحيفة ( الاستراكي ) ظلت مستمرة بالصدور لأكثر من ثلاثين عاما" وهي الصحيفة التي كان يصدرها الحزب الاشتراكي ، في حين أن صحيفة ( الطليعة ) لم يصدر منها سوى سبعة أعداد .
لكن هذه المحاولة في التوحيد فشلت بعد فترة قصيرة ، وذلك للأسباب التالية :
1/ أن عملية التوحيد تمت بأتفاق بين زعيمي الحزبين وأمام كوادر وقيادات الحزبين ، لكن لم تأخذ هذه الموافقة شرعية تنظيمية ، أذ لم تعقد مؤتمرات داخل الحزبين للحصول على تأييد لهذه الخطوة ، كما لم تتشكل قيادة للحزب الجديد ومستوياته التنظيمية والتي كان يجب أن تجري عن طريق الأنتخاب وليس التعيين .
2/ لقد تمت عملية التوحيد والحزبان يملكان برنامجين سياسين ونظامين داخليين ( رغم أنهما مؤقتان لأنهما صدرا في ظروف العمل السري ) ولم يحاولا توحيد البرنامجين أو أنظمتهم الداخلية .
3/ الأسراع وعدم التأني في هذه الخطوة التي لم يصاحبها أي مؤتمر فكري عام أو أجراءات تنظيمية ، قد عجل بفشل عملية التوحيد .
4/ وجود عدة مجموعات وأحزاب ناصرية خارج هذه المحاولة ، قامت بفعل التنافس والخوف من فقدان شرعيتها بالهجوم على هذه المحاولة وأفشالها .
5/ لقد طرح في البيان التوحيدي للحزب الاشتراكي الناصري الجديد ، أن حزب الوحدة موقع على البيان ، وأنه مع العملية التوحيدية ، وفيما يخص حزب الوحدة ، فقد جرت لقاءات تمهيدية مع مجموعة من كوادر حزب الوحدة مارست العمل لفترة في ظروف العمل السري ، وقد أستعجل في أدماجه في عملية التوحيد ، وذلك لوجود خلاف بين هذه المجموعات ، ولعدم وجود زعامة موحدة لهذا الحزب بعد وفاة الدكتور خالد علي الصالح (رحمه الله ) ، فقد تنازعت مجموعتين تدعيان قيادة هذا الحزب ، وكانت المجموعة الصغيرة التي أستمرت بالعمل السري على آتصال بالدكتور خالد علي الصالح في نهاية التسعينيات من القرن الماضي ، وكشف الأتصال من قبل أجهزة النظام الدكتاتوري ، وآلقي القبض عليهم وسجنوا لفترات تعدت الخمسة عشر عاما" ، وقد آصدروا بيانا" نشر في الصحف نفوا فيــه أشتراك حزب الوحدة بالتوحيد .
6/ لقد صدرت صحيفة ( الطليعة ) كصحيفة للحزب الجديد ، ولم يكتب فيها أي من أعضاء الحزب الاشتراكي السابق ، كما أن وفدا" الى الدول العربية ( سوريا ، الاردن ، لبنان ، ليبيا ) تشكل من الحزب الطليعي الاشتراكي الناصري السابق ، قد دعّي ، لم يشترك في هذا الوفد أي عضو من أعضاء الحزب الاشتراكي السابق ، ولأن الحزب الطليعي كان مدعوا" ، فقد كانت تصريحات الأستاذ عبد الستار الجميلي كأمين عام للحزب الطليعي في مقابلاته وتصريحاته في الصحف والقنوات الفضائية ، فكانت مثار تساؤل من الدكتور مبدر الويس وأعضاء الحزب الاشتراكي السابق ، كل هذا عجل في أفشال عملية التوحيد رغم أن الدكتور مبدر الويس قد أحتفظ بالأسم الجديد وهو الحزب الاشتراكي الناصري ، رغم بقاء مجموعة من أعضاء الحزب الطليعي معه وكان يطلق عليهم جماعة الطليعي ولم تستمر هذه الجماعة في البقاء في الحزب الاشتراكي الناصري أذ ثارت الخلافات والمشاكل فأستقال من أستقال وفصل من فصل منهم .
المحاولة الثانية : تلك التي جرت بين التجمع القومي الديمقراطي مع مجلس الانقاذ الوطني وحركة القوميين الديمقراطين العرب وحزب الاستقلال الوطني ، وقد فشلت لأسباب واهية في بعضها ولعدم الأنسجام الفكري في بعضها الآخر ، فخرجت عدة مجموعات تابعة لأحزاب عدة عملت أيام النضال السري مقتنعة بالتوحيد فيما بينها في حزب آطلق عليه ( الحزب القومي الناصري الموحد) ، وهذه المجموعات تنتمي الى الأحزاب التالية :
1/ الحزب الوحدوي الناصري : مثله الدكتور باسم البياتي والأستاذ خير الدين السبعاوي وخالد العزاوي ( مؤلف هذه المقالات ) وآخرون .
2/ حزب الوحدة الاشتراكي : مثله الأستاذ عبد المجيد العيساوي والأستاذ ياسين الدليمي وألستاذ طه خلف الجميلي وآخرون .
3/ الحزب الاشتراكي الموحد : مثله الأستاذ زيدان خلف والأستاذ خلف التميمي والأستاذ جلال حميد والأستاذ صباح عبد الكريم الركابي .
4/ الحزب القومي الناصري الديمقراطي : مثله الأستاذ رجاء العبايجي والأستاذ جليل العبادي .
5/ مؤتمر القوميين الاشتراكين : مثله الدكتور طلب الجنابي والطبيب غائب الجنابي والأستاذ محمود العرسان وآخرون .
وهي عملية أيجابية لتوفر أرضية مناسبة من عدة وجوه هي :
أ/ الغالبية العظمى من أعضاءه مناضلون في أيام العمل السري ولم ينقطع أحدا" منهم عن ذلك الأ القليل .
ب/ توفر المعرفة الشخصية العميقة والأنسجام الفكري والعقائدي .
الأ أن المشكلة المادية هي التي أدت الى تحديد نشاطهم ، فبدأت الخلافات تدب بينهم ، ذلك أن ظروف العمل السري غير ظروف العمل العلني ، ولم تتوفر لهم فرص المعرفة الأعلامية في الوطن العربي نتيجة ظروف العمل السري ، وظلت مشكلة توحيد الحركة القومية الناصرية هي الهاجس الأول والأخير للكثير منهم ، وقد أنسحبت مجموعة من الحزب من جراء ذلك .
المحاولة الثالثة : نتيجة للضغط المتواصل من قبل القواعد والكوادر والقيادات من أجل توحيد الخطاب السياسي وللمحافظة على تشكيلات هذه الأحزاب ، تشكلت الأمانة العامة للعمل القومي الموحد من ست أحزاب هي : الحركة الاشتراكية العربية ، حركة القومين الديمقراطين العرب ، التجمع القومي الديمقراطي ( أصبح فيما بعد الحزب القومي الناصري الموحد ) ، مجلس الأنقاذ الوطني ، الحزب الاشتراكي ( أصبح فيما بعد الحزب الاشتراكي الناصري ثم تبدل أسمه الى حزب الوحدة ) ، الحزب العربي الاشتراكي ، وقد صدرت عدة بيانات تعكس مدى التوافق في القضايا السياسية دون آلتزام حقيقي ودون فعالية سياسية تذكر ، وهي محاولة الحد الأدنى اليوم ، رغم أن هدفها أقامة التنظيم القومي الموحد ، ولازال تنظيمين خارج هذه الأمانة هما الحزب الطليعي الاشتراكي الناصري وحركة التيار القومي العربي .
المحاولة الرابعة : بعد عدة محاولات من أجل التوحيد ، توصل كل من حزب الاستقلال الوطني والائتلاف الوطني وحركة القوميين الديمقراطيين العرب وهي محاولة تتوافر فيها الأنسجام الفكري والسياسي وقد أشترك الدكتور مالك دوهان الحسن رئيس هذا الحزب الجديد في وزارة الدكتور آياد علاوي ( وزير للعدل ) ، الا أن حركة القوميين الديمقراطيين العرب قد أنسحبت من هذا التنظيم مؤخرا" .
المحاولة الخامسة : بعد أصدار عدة بيانات بأسم التيار القومي العربي لمجموعة من الشخصيات القومية ، قررت كل من رابطة العراق الموحد – بيتنا ( ممثلة بالشهيد الدكتور عبد اللطيف المياح والأستاذ محمد الشواف والأستاذ زيد الحديثي وآخرون ) والعربيون الوطنيين ( الأستاذ شاكر المشهداني والدكتور سعد مهدي شلاش والأستاذ فيصل الشاوي والأستاذ مزهر الطرفه والأستاذ نوري نجم المرسومي وآخرون ) ، والحزب القومي الناصري الديمقراطي ( الذي أنسحب ممثله الأستاذ رجاء العبايجي من الحزب القومي الناصري الموحد ) كما أنسحب خالد العزاوي ( مؤلف هذه المقالات ) من هذا الحزب ( أحد قيادات الحزب الوحدوي الناصري )، وحزب الوحدة الاشتراكي ( ممثله المحامي محمد صالح الكبيسي والأستاذ عبد الوهاب الكبيسي وآخرون ) ، آضافة الى الشخصيات القومية والناصرية التي وقعت على البيانات الأربعة الأنفة الذكر ، فتشكلت هيئة تحضيرية من خمسة وعشرين شخصية قومية وناصرية برئاسة الأستاذ صبحي عبد الحميد في 15/11/2003م ومن الشخصيات البارزة فيه الدكتور وميض جمال عمر نظمي الذي أستمر ملتزما" بالعمل العلني وقدم خدمات جلى للناصريين الذين عملوا سريا" ضد النظام الدكتاتوري ويعتبر المحرك للتنظيم على صعيد الوطن العربي ، وقد أصدر التنظيم صحيفة ( العرب ) لعشرين عددا" ثم تغير أسمها الى ( راية العرب ) التي توقفت مؤخرا" ، ويتصف هذا التنظيم بقدرة شخصياته على توحيد الحركة القومية الناصرية في العراق أذا أستطاعت فهم الأسباب الحقيقية لعدم التوحيد ، وهي قادرة على ذلك أذا ما توفرت النية الحسنة مع الأمكانيات ، الا أن هذا التنظيم يفتقر الى الأنسجام الفكري بين أعضائه رغم المحاولات لتوحيد الخطاب السياسي من خلال الأتفاق على ثوابت محدده ، كما أن حدة التنافس بين شخصياته وقلة الخبرة التنظيمية التي أفتقر أغلبهم اليها خلال الفترة التي أمتنعوا فيها عن العمل السياسي والتي أمتدت طوال ثلاث عقود يمنع التنظيم من الأنتشار والتكاثر ، رغم الهالة الاعلامية على الصعيد العربي والمحلي لشخصيات هذا التنظيم ، لكنه يفتقر الى الأمكانيات المادية التي هي عماد أي عمل سياسي علني ، ولولا شرط الأنتساب فرديا الى التنظيم الذي يتمسك به بعض شخصيات هذا التنظيم ، لأستطاع أن يكون مركز الأستقطاب للحركة القومية الناصرية ، كما أن دخول بعض الشخصيات القومية التي تعاونت مع النظام الدكتاتوري يشكل عائقا" أخر في سبيل آلتحاق القوى القومية الناصرية الى هذا التنظيم .
ورغم أن جميع جماهير وقواعد وكوادر وقيادات الحركة القومية الناصرية في العراق ، حديثها اليومي منذ أحتلال البلد من قبل القوات الأجنبية الغازية وسقوط النظام الدكتاتوري ، عن ضرورة التوحيد وخلق أداة واحدة للعمل ، الأ أن ماجرى لحد هذا اليوم مجرد محاولات بدائية ومتخلفة وجزئية ، أن ما نحتاجه حقا" اليوم هو صيغ أجرائية عملية تأخذ بنظر الأعتبار وجهات النظر المختلفة وتنوع القيادات وأختلاف المسميات من خلال الدعوة الى مؤتمر قومي عام يقوم بالدعوة اليه قيادات ورموز الحركة القومية الناصرية التاريخية الحريصة على أن يكون للحركة القومية العربية دور سياسي فعال في حاضر ومستقبل العراق ، وآخص بالذكر الأستاذ صبحي عبد الحميد ومن يرتأيه لهذه المهمة المقدسة من أخوانه الضباط الأحرار والشخصيات القومية الذين قدموا الكثير من أجل العراق والأمة العربية من حياتهم وعمرهم ومستقبل عوائلهم وجهدهم الكبير ، ولما يمتلكونه من رصيد تاريخي وسمعة طيبة ومعرفة بالكثير من القيادات والكوادر ، تلك المعرفة العميقة والحقيقية ، متجاوزين الأحكام المسبقة ، وقدرة آصيلة للتحاور والحوار مع الجميع .
فلنرتفع الى مصاف الأهداف والمهمات العظيمة التي ينظر اليها جموع جماهير الحركة القومية الناصرية في العراق والوطن العربي ، فليس هناك عذر أو مبرر للتقاعس أو الجمود ، فالبلد تعرض الى أشرس آحتلال دمر الأخضر واليابس ، وقلع جذور دولته من آساسها ، وعرض وحدة شعبنا الى الخطر ، ويريد أن يتقدم لتدمير باقي أقطار الوطن العربي من هنا ، فمعركته الكبرى اليوم في العراق أذا خسرها أنشاء الله خسر معركة الوطن العربي كله .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول خالد العزاوي
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن خالد العزاوي:
الاحزاب القومية الناصرية ورؤيتها لحل القضية الكردية 2 ـ خالد العزاوي


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Erin (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 13-2-1436 هـ
replica breitling watches [www.obmreplicas.net]


[ الرد على هذا التعليق ]


Ellis (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 26-7-1436 هـ
fake watches [www.alsowatches.com] replica watches uk [www.alsowatches.com] Patek Philippe Golden Ellipse [www.alsowatches.com]but if some model is not named properly you might miss it, I know because it happened to me so many times. No to happy with the watches presented on the men collection homepage either, would be more interesting to see some popular brands instead.Watch Brands; RangeThey do cover a good brands range although the model"s range is not that big replica watches [www.alsowatches.com] replica watches [www.alsowatches.com] . I only found 3 models for example. Not impressed with any of the models either meaning that I don"t see here anything new that I have not seen elsewhere.Replica Watches QualityThey show 2 photos at the most for each watch. Descriptions are too general, inconsistent, there are times when you get more details and times when important details are left out. Their so advertised as Swiss ETA movements watches are not Swiss, nor they ever will be. Most of their watches prices are simply outrageous and maybe worth 10% of the asking price. I never thought that such a good looking crisp and new website would pull off such a disappointing scheme in the end. At best their watches would be worth in general half the price they ask for. And I"m talking here about the watches under $300 because whatever they ask for and it"s over $300 it"s just a big ripoff. Look at this so called Rolex Oyster Perpetual Date GMT Master Replica how far off it is, and at this Rolex Oyster Perpetual Submariner replica that is supposed to have an ETA Swiss mechanism for $166 right!Attention to details is good in terms of design on this website. rolex replica [www.alsowatches.com] replica watches [www.alsowatches.com] Descriptions are without a doubt false and meant only to deceive you, but the photos speak for themselves and tell a very sad story of low quality fake watches sold at a very high price. Their watches are simply not worth these prices.ï»؟Rolex Sea dweller Deepsea Fakes Watches Can Make You Feel Happy rolex fakeRolex SeaDweller Deepsea Fakes watches has created a SeaDweller watch for many courageous and adventurous divers who"re prepared to conquer unbelievable depths and require a dependable timekeeping companion on their wrist. The Rolex SeaDweller Deepsea Fakes watches offer a outstanding waterproof function to an extreme depth of three,900 meters equal to12,800 feet. The diver"s watch has needed its creators to come up having a couple of innovative choices the Rolex SeaDweller Deepsea Fakes watches is according to a ringlock method patek philippe replica watches [www.alsowatches.com] ,a Rolexpatented case architecture that"s in a position to resist the colossal pressure exerted by water at extreme depths. The very first main function from the innovative method will be the highperformance ring that"s set inside the middle case in between the crystal and also the case back. The ring is created from the nitrogenalloyed stainless steel. It permits the Rolex SeaDweller Deepsea replica rolex to resists the pressure exerted by water on the crystal and also the case back. The middle case is created from 904L steel. An additional essential component from the ringlock method will be the synthetic sapphire crystal that"s slightly domed and a lot thicker than the crystals of other Rolex SeaDweller Deepsea


[ الرد على هذا التعليق ]


Oscar (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 27-7-1436 هـ
of a set of monstruous Wilson WattPuppy powered by two gigantic monophonic KRELL amplifiers every using the energy requirement of a third globe county swiss replica tag heuer watches. Yes, the type that causes your belt buckle to lounge towards your speakers each and every time you turn up the volume. Yep, simultaneously your nearby Energy Plant Manager is perplexed in the sudden drain of a gazilion watts, replica watches on sale [www.catewatches.com] for no explainable cause. Then it"s most likely that you"re dead anyway because the speakers most likely removed all of the iron inside your physique by now. replica audemars piguet classic watches [www.catewatches.com] But wait! There"s one supply that"s frequently overlooked. Do you cook? Are you currently one from the new wave of self produced master Chefs? By any opportunity, do you occur to personal one of those super contemporary INDUCTION kitchens? Yes? Then you"re in difficulty. The primary principle behind induction is magnetism. When you have a compass at house you can attempt and bring it close for your induction plate and see if North continues to be exactly where it s supposed to become. Needless to say that I cook with out my watch on my wrist, suggest you do exactly the same.ï»؟ Mori lee prom dresses 20 collection has been merely the extension of her voguish signature style prom gowns. Obviously the duds are developed maintaining in view the most recent prom trends 20 plus sizes wedding. In reality irrespective from the designer ladies dresses the gears are nicely recognized for subtly incorporating the in style trends is not it. Therefore leading edge Mori lee prom collection as well isn"t a deviation. Therefore you are able to appear forward to dress up as stylishly and fashionably. In reality it"s this cutting edge dernier cri that"s effortlessly conspicuous within the designer prom dresses which has been encouraging girls to go for the extremely prom collection 20 wedding invitation sayings cheap rolex watches [www.catewatches.com] . So in case your prom evening is just round the corner then right here will be the array for the type consideration. For your additional gladness herein the prom dresses are categorized on the basis of particular dashing 20 prom dresses trends. This really is particularly relevant maintaining in view the reality that even when the dresses are nicely beyond your spending budget nonetheless you are able to take a clue from the prom attire dresses for summer. This really is so because performing so can go a lengthy way in getting you obtaining stitched a dream prom dress. So with this concept right here we go… Vibrant Lengthy Prom Gowns Although once the conventional wedding dresses can go brief to assume the shape of brief wedding dresses however nonetheless you will find stretching gowns which are ruling the heart of girls for prom nights in 20. With regards to Mori lee prom dresses you just won"t be disappointed using the accessible varieties in it when it comes to silhouette, colors and detailing. So really it"s as much as you to go for the genuine ball gown prom dress patterns or the mermaid prom dress. The later prom dress patterns vogue will


[ الرد على هذا التعليق ]


Kayla (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-7-1436 هـ
breitling replica watches [www.cofwatches.org] . The good quality of the materials used in this watch make it look and feel great on the hand. Overall I have to say that this is a real winner when it comes to quality, price, reliability and looks so if you fancy yourself a Panerai fake watch this would be a strong recommendation from my part and I"m sure you will be pleased with it. Let me know your thoughts on it. Enjoy.ï»؟Got one of my older Panerai Luminor Power Reserve video review out of the closet and recorded a new voice over to make some more sense. I cannot believe that I still have this watch omega online [www.cofwatches.org] omega replica [www.cofwatches.org] . I mean I"ve been through so many watches since I got it but still I wear it to match my looks sometimes fake rolex [www.cofwatches.org] . It"s a really niece piece of a fake watch. replica watches uk [www.cofwatches.org] Panerai looks all over it and the leather bracelet color is very unique.First of all the scratch proof crystal is very well done, has just the right dome and some really nice blue reflections. Stainless steel case is all polished, has a good thickness and I"m happy with the weight as well even though I don"t want to get into the right weight or not topic as for me if it feels heavy enough on the hand it is more than enough. Simple dial with the simple Panerai markings and 9 o"clock small seconds hand. imitation cartier watch [www.cofwatches.org] Power reserve indicator at 5 o"clock picks up well after a few minutes of wear. Back case is a winner! Good engravings and a very good view of the Japanese automatic movement which keeps really good time. Rotor is also full of Panerai engravings so overall the back looks really great. Leather band has good markings on the back and an amazing color. It"s the main eye catcher of this fake Panerai and it brings out the watch so much more that any other bracelet would do. replica breitling [www.cofwatches.org] To be honest with you this is the main reason why I kept it as I always give some of my watches away to friends that come around and just don"t want to leave without one they fall in love immediately with. It"s a good habit that sometimes I have to fight in order to keep some of my favorites in house. replicas de rolex [www.cofwatches.org] Luckily this one got away many times and it"s still one of my precious even though I wear it pretty rare these days. Here"s the video, enjoy it and let me know what you think of it.ï»؟It is time for this Panerai Radiomir Black Seal replica watch video review article. Hard to go wrong with easy and simple looks like these on a replica Panerai Radiomir watch. I do see now why the Panerai Luminor and the Panerai Radiomir fake watches are so close when it comes to fighting for the number 1 spot in the most popular replica Panerai watch contest. Panerai fake watches are some of the easiest to pass for an original mostly because they have a simple and clean design and also because if you get a good quality replica it looks almost identical to the real deal. It"s true that not a lot of people know about this brand but a classy and classic vintage looking watch is always a good addition and turns heads just because of its simplicity.Clean and clear black on black replica Radiomir watch. You can even see the white dust grains on the domed crystal


[ الرد على هذا التعليق ]


Zimmerman (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 28-7-1436 هـ
known and see if some of them may be a long term style which you simply can tolerate. Several folks are obtaining tattoos nowadays replica breitling [www.otzsreplicas.com] ; below are several of the tattoos theyre just obtaining.Tattoos certainly are a common subject nowadays. Theyre much more wellknown than ever before. Research has shown that almost one in 4 folks possess a minimum of 1 tattoo. There are numerous styles to choose from, giving people opportunitya to become creative fake watches [www.otzsreplicas.com] . Below, we will take a glance at a number of probably the most wellknown tattoo styles.Tribal tattoos are among the most wellknown styles. Theyve already been available for 100s and 100s of years and theyre just often evolving and turning out to be more and more sophisticated with their designs and styles breitling replica watches [www.otzsreplicas.com] . Tribal tattoos can be the traditional black style that cover the arms and also the legs or the far more colorful styles that may go over every spot of the body. Lower back tattoos are the most common for ladies. The lower back is 1 with the most erotic and sensual parts on a women, making the ideal place for a tattoo fake watches [www.otzsreplicas.com] . Tribal styles are the most wellknown, although flowers, dragons, and other symbols make excellent tattoos too. The lower back presents lots of natural curves too, which often can make for a modern tattoo. Often times, ladies tend to include tribal that spreads out, covering the base of their hips too.Dragon styles are another wellknown type design of tattoos. They were wellknown in the past years, and are now beginning to have their recognition back. You will find plenty of various dragons to choose from, which includes the mythological dragon as well as ancient Chinese dragon. Celtic tattoos are wellknown too. replica rolex watches for men [www.otzsreplicas.com] Theyre generally observed with people who possess a Celtic heritage, although some with no Celtic heritage possess them too. They provide a wide variety of signs and styles, providing universal meanings for everyone . In many cases theyre just combined along with tribal tattoos to create a far more innovative tattoo.You will find several other types of tattoos on the market, although the above are the most common. Tattoos could be very imaginative and innovative; all of it depends on what you"d like. If you"re planning to stand out and be genuinely creative you can always get a professional tattoo artisan design 1 for you personally. ï»؟I adore to DIY!!Nevertheless, because of time constraints and lack of interest for over a brief time period I require my tasks to become fast and simple with instant outcomes replica hublot watches for sale [www.otzsreplicas.com]. ?Seriously, if a project features a lengthy prep time, a ridiculously lengthy list of supplies or requires an outrageous period of time to finish, there"s a great opportunity that sooner or later along the way, I m not a pleased camper. ?Can I get a witness?? ? fake watches [www.otzsreplicas.com] And don t even get me began on what occurs if a project is so time consuming that I miss a meal!I get fairly cranky when hungry!Obviously any angst I really feel is whisked away as soon as I see my completed outcome, but Ok, I believe I m obtaining a bit off topic right


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية