Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 25
الأعضاء: 0
المجموع: 25

Who is Online
يوجد حاليا, 25 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

أمير الحلو
[ أمير الحلو ]

·ديمقراطية أسرائيل
·الحلال والحرام - امير الحلو
·في ذكرى الرحيل - امير الحلو
·خالد - امير الحلو
·ثورة 23 يوليو..الدروس والعبر
·أوقفوا معاناة الشعب
·ألانــفـــصال وحقيقة ما حدث
·رحيل آخر عمالقة الثورة
·القومية والوحدة في فكر القوميين العرب - لجزء الثاني

تم استعراض
50844962
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
برلمان الثورة أم برلمان اللون الواحد؟ - عاجل الجوجري
Posted on 14-1-1433 هـ
Topic: عادل الجوجري
برلمان الثورة أم برلمان اللون الواحد؟
-----------------------------------
بقلم:عادل الجوجري


adelalgogary@hotmail.com
--------------------
لصحيفة مصر الصادرة عن حزب مصر العربي الاشتراكي- الاثنين12ديسمبر 2011
-------------------------------------
هل هذا هو البرلمان الذي حلمنا به وناضلنا من أجله؟
هل دخلنا سجون مبارك من أجل برلمان اللون الواحد والحزب الواحد أو التيار الواحد؟
ألا تستحق مصر في هذه المرحلة الحاسمة على درجات التنوع السياسي "بتنوع الأحزاب والقيادات" وتنوع اجتماعي يشمل المرأة والأقباط وهم أكثر من نصف المجتمع،فضلا عن ضرورة التنوع الجيلي الذي يعطي شباب الثورة مكانتهم في برلمان انتقالي سيلعب دورا خطيرا في رسم المستقبل؟
هل يليق ببرلمان الثورة ان يكون خاليا من الشباب الذي ضحى من أجل أن يجلس المشير طنطاوي في مقعد الرئيس ومن أجل أن يحصل الإخوان على اعتراف بهم ومن أجل أن يخرج السلفيون من كهوف العزلة إلى نور المشاركة.؟



لاشك أن الانتخابات المصرية خطوة مهمة إلى الأمام، وهي إحدى نتائج ثورة 25يناير العظيمة وبدونها ، كان هناك حزب واحد ورجل واحد ونتائج ثابتة.
إلا أن الجولة الأولى من هذه الانتخابات جاءت بنتيجة غير متوازنة هي حصول الإخوان والسلفيين على عدد كبير من المقاعد "حوالي (55في مئة وهي نسبة كبيرة للغاية قد ترتفع في الجولات الثانية والثالثة ،والأخطر من ذلك هو إعادة إنتاج برلمان غير متوازن مع تغير الواجهات من الحزب الوطني إلى التيار السلفي بشقيه،برلمان تغيب عنه أو يتقلص وجود التيارات السياسية والفكرية التي تشكل روافد الأمة ،ومنها التيار القومي الناصري والتيار اليساري التقدمي والتيار الليبرالي وخاصة حزب الوفد.
وكان المأمول هو تواجد الكتل التالية:
أولا : كتلة الثورة والخبرة ويمثلها جورج اسحق وأبو العز الحريري وكمال خليل وجميلة إسماعيل وآخرين ممن يمثلون واجهت لتيارت مختلفة، ولديهم خبرة سياسية كما كانوا من الثائرين ضد مبارك.
ثانيا:كتلة الأقباط وهم يمثلون نحو عشرة في المئة من المجتمع ،وكان ينبغي حضورهم وتوفير الفرص أمامهم لتبديد المخاوف والهواجس من سيطرة تيار إسلامي واحد ووحيد على المشهد البرلماني، وهو أمر يثير الفزع في نفوس تعودت على القلق من المجهول في برمصر.
ثالثا:شباب الثورة الذين قدموا 850شهيدا ثم قدموا أكثر من مائة شهيد في الموجه الثانية للثورة وهؤلاء ليسوا من الإخوان ولا الناصريين ولا الوفد أنهم شباب مصر غير مسيس الذي ظلم في عصر مبارك فهل يظلم مرة أخرى في عهد الثورة علما ان كل المؤشرات تفيد أن الثوار الحقيقيين من الجيل الجيد سيكونون خارج اللعبة لسياسية المستقبلية.ثم في عهد الإخوان؟
وأخيرا أين المرأة في برلمان الثورة؟
والواضح أن الذين جاءوا إلى مقاعد البرلمان أيمانهم في المرأة مهزوز واستهلاكي ودعائي وليس إيمانا ثوري تقدميا لاعادلا وإسلاميا،وحسنا فعل الناخبون عندما اسقطوا أحد الوجوه السلفية المتشددة "المهندس عبد المنعم الشحات" بأفكاره الرهيبة ضد المرأة والسياحة والأدب والآثار.
ومع هذا كله نري أن للتيار الإسلامي حقا في أن يقود ،وأن يحكم وأن يأخذ فرصته كاملة حتى ننتهي من ادعاءات تهميشه وقهره ،ولكي يوضح في ارض الواقع مصداقية شعاراته وامتلاكه لبرنامج اقتصادي وتنموي ،وهذا ماشككنا فيه، فهاهي ِالفرص بين أيديهم فِلننتظر ونرى.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول عادل الجوجري
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن عادل الجوجري:
50عاما على الجمهورية العربية المتحدة......... عادل الجوجري


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية