Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: حسن هرماسي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 230

المتصفحون الآن:
الزوار: 32
الأعضاء: 0
المجموع: 32

Who is Online
يوجد حاليا, 32 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

أغاني قومية
[ أغاني قومية ]

·قطري حبيبي قطري الأصغر
·عصيُ الدمع ´- بسام هلسة
·دقت ساعة العمل الثوري .........من أغاني ثورة يوليو
· تحية إلى مرمرة - الأستاذ توفيق عبيد المحامي
·في عيد النصر علي العدوان الثلاثي 1956 أغنية حكاية شعب
·شاهد أغنية يافلسطينية لفنان الشعب أحمد أسماعيل
·ام كلثوم - والله زمان يا سلاحي
· مكانك قي القلوب ياجمال
·أرجـوك َ, سـامـح ْ.. يـا خـروف ..؛

تم استعراض
49139930
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
ماذا يجري في سوريا؟ -عادل الجوجري
Posted on 9-2-1433 هـ
Topic: عادل الجوجري
ماذا يجري في سوريا؟
بقلم:عادل الجوجري
ساخنة وسريعة جرت الأحداث في سوريا منذ منتصف مارس الماضي ،تداخلت فيها مطالب شعبية لاجدال على صحتها ومصداقيتها ،وقد استجابت لها القيادة واتخذت إجراءات عملية وجادة فيها مع مطالب خارجية وداخلية لاشك عندي في أن أهدافها تتجاوز النظام السياسي الحاكم إلى ضرب وتقويض الدور القومي لسوريا، وخنق محور الممانعة وتصفية إحدى أهم حلقاته أو صلة الوصل بين إيران من جهة ،وحزب لله وحركة حماس من جهة أخرى،لاسيما بعد الانسحاب الأميركي من العراق مايرشح لعودة بلاد الرافدين للعب دور إقليمي بارز في إطار محور المقاومة وهو مايزيد قوة إيران الإقليمية ،وهو مايرعب مايسمى محور الاعتدال العربي و"إسرائيل" وأميركا وتركيا.


أن الأمر يتجاوز المعارضة الشريفة التي تطالب بتغيير سياسي واقتصادي يشمل بعض مواد الدستور وقوانين الأحزاب والصحافة وتحجيم دور الأجهزة الأمنية وكلها مطلب مشروعة ،إلى تدمير سوريا وسحب دورها في حفظ التوازن في المنطقة وتقليص مكانتها وموقعها ودورها على خارطة المقاومة العربية، مثلما حصل مع العراق في عام 2003فتحت شعارات الحرية والديمقراطية شاركت دول عربية مع التحالف الامبريالي العالمي لتدمير العراق ،حيث جرى تدمير الجيش والشرطة والاستخبارات ،ناهيك عن تخريب 7آلاف مصنع ونهب 18مليار دولار من أموال النفط ،وإجبار العراق على دفع 200مليون دور شهريا تعويضات عن غزو الكويت.
وكما شاركت السعودية والكويت وقطر ، ومعهم نظام مبارك في تدمير العراق يأتي الدور على سوريا باعتبارها أحد أقطاب محور الممانعة،ولعل تأمل القوى الضاغطة على سوريا ندرك أن أغراضها ليست- كما تزعم- تحرير الشعب السوري من قبضة النظام بل إنهاء دور سوريا المقاوم في المنطقة بدليل ان قطر والسعودية اللذين مولا تنظيمات دينية متطرفة في سوريا بالمال والسلاح عن طريق لبنان وتركيا والعراق ليس فيهما رائحة ديمقراطية،ولا أحزاب وانتخابات ولا برلمان ولا منظمات مجتمع مدني،وفاقد الشئ لا يعطيه ولا يدافع عنه،أما واشنطن التي تقود حملة إعلامية ودبلوماسية ضد سوريا فغرضها واضح وهو إسقاط النظام السوري ليس باعتباره قامعا للحريات،كما تروج ، وإنما لأنه شوكة في ظهر المشروع الأميركي الصهيوني لفرض شرق أوسط جديد على جثة القومية العربية ،لذلك نلاحظ التماهي الغريب بين واشنطن وحلفائها في المنطقة السعودية وقطر وقناة الجزيرة، ومفتي الناتو الشيخ يوسف القرضاوي الذي أفتى مؤخرا بجواز اللجوء إلى القوى الأجنبية إذا لم تفلح الجامعة العربية في حل المشكلة في سوريا ،وهذه الفتوى المسمومة هي باختصار دعوة صريحة إلى التدخل الأجنبي السافر في سوريا وهي –كما قال علماء ثقاة-لاعلاقة لها بصحيح الإسلام،وهي نفس الفتوى التي استخدمت لغزو العراق.
والجديد هو دخول تنظيم القاعدة على الخط،بعمليتي تفجير في دمشق لمقرين أمنيين، وحصول جماعات إسلامية متطرفة على أسلحة لتشكل غطاء لما يسمى جيش سوريا الحر،وتوفر تركيا وتحديدا في منطقة الاسكندرون معسكرات إيواء وتدريب لعناصر مسلحة كل غرضها تقويض الدور السوري ،أما تركيا فليها طموحات عثمانية لعودة الخلافة أو على الأقل أن تكون هي القطب الأبرز في معادلات القوة في لمنطقة وهذا لايتأتى إلا بتدمير التحالف السوري الإيراني،مقابل توثيق محور تركيا السعودية قطر،وربما من هنا نفهم زيارة رجل السعودية في لبنان سعد الحريري إلى أنقرة واستقبال اردوغان له استقبال الفاتحين،إذ ان الحريري وتيار 14اذار هو جزء رئيسي في لعبة شد الحبل والأعصاب مع سوريا وحزب لله وتحالف 8اذار.
في مقابل عمليات الاستقطاب تلك ،هناك موقف روسيا والصين الرافض لأي تدخل أجنبي في سوريا ودعم مبادرة الجامعة العربية،والرغبة في حصر القضية في إطار إصلاحات يقوم بها النظام السوري بسرعة ، وفتح الحوار مع المعارضة في الداخل.
وفي خطوة تكتيكية قدمت روسيا قبل أيام مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي يدين استخدام العنف من النظام ومن المعارضة السورية، ويتضمن القرار ضرورة وقف العنف من قبل كافة الأطراف سواء من النظام السوري أو "عناصر متطرفة في المعارضة"، والإفراج عن السجناء السياسيين، وضرورة إحالة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان إلى القضاء، هذا المشروع قد تم رفضه من قبل واشنطن التي لاترى حلا، وإنما تسعى لإزاحة النظام واستبداله بنظام طيع يدخل بيت الطاعة الأميركي الصهيوني ، وتعهدت روسيا بإعادة طرح المشروع مرة أخرى بعد تعديله، إلا أنها لن تحذف كل إشارة إلى العنف من جانب المعارضة المسلحة.
خلاصة الأمر أن النظام السوري بات أكثر انفتاحا على مطالب شعبية بالتغيير ، وهو أمر يحسب للانتفاضة وفي نفس الوقت الحفاظ على النظام لأنه الجدار الأخير في المقاومة العربية،وحلقة لابد منها لاستمرار الدعم العسكري للمقاومة في لبنان وفلسطين.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول عادل الجوجري
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن عادل الجوجري:
50عاما على الجمهورية العربية المتحدة......... عادل الجوجري


تقييم المقال
المعدل: 3.75
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: ماذا يجري في سوريا؟ -عادل الجوجري (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 9-2-1433 هـ
كم أعجب لحال القوميين العرب، وخاصة الناصريين (لأنني منهم) حينما تغشهم شعارات فارغة من نظام يرفع راية القومية العربية، في حين هو يخدم مشروعا فارسيا يغش العرب بشعارات يدغدغ بها عواطفهم ، وهو يتغلغل بخبث صهيوني في النسيج العربي متوسلا كل السبل لتحقيق غاياته، ومن هذه السبل فلسطين وآل البيت ، فقضية فلسطين أمست في خدمة المشروع الفارسي، وآل البيت جند لمملكة فارس ضد أبناء جلدتهم العرب، فيا عجبي.


[ الرد على هذا التعليق ]


هذا الطرح لايعطي حلولا أبدا (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 9-2-1433 هـ
هذا الحديث يقودنا إلى ضرورة قيام النظام السوري بالانصياع إلى طلبات الشعب السوري المتمثلة في الحرية , ولا يعني عودة الشارع الثائر والقبول بمعادلة النظام التي يروج لها والمتمثلة في مقولة " إما أنا أو خراب البلد " .فالنظام هو المسؤول الأول عما وصلت إليه حال سوريا , والنظام الذي حكم بقبضة من حديد لأكثر من أربعين سنة ينبغي أن يستقيل من تلقاء نفسه خجلا من إنجازاته التي دفعت بنا إلى هذا الحال, كما أن النظام بصفته الطرف الأقوى والمنظم هو من يمتلك مفاتيح الحل , وكما هو واضح فإنه لم ولن يكترث لأمر سورية , فكل حلوله تنطلق من مبدأ الحفاظ على حكمه للبلاد وليس من مبدأ المصلحة العليا .أما بالنسبة للمجتمع الدولي فهو حتما ليس مؤسسة خيرية تتطلع لحماية الشعب السوري , إلا أن الوقوف في وجه المخططات المعادية هو ببناء جبهة داخلية قوية وليس بعودة الناس إلى بيوتهم ورضاهم بالقمع والذل والاستعباد .


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: ماذا يجري في سوريا؟ -عادل الجوجري (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 20-2-1433 هـ
أولاً لك كل الإحترام يا أستلذ عادل, ولكن هناك عدة نقاط تعقيبا على مقالتك أوجزها بما يليأولاً- إلى متى سيبقى النظام السوري يدعي الممانعة فالنظام السوري لا يهمه الممانعة بقدر ما يهمهة البقاء، ولا يوجد أدوات أفضل من إدعاء دعم المقومة، فالنظام السوري استفاد من المقاومة أكثر مما فاد المقاومة في فلسطين ولبنان.ثانياً: ألم يكن النظام السوري من المحمر الذي شارك في حرب صدام حسين في حرب الخليج، ثم ألم يدعم النظام السوري (القومي) إيران في حربها العدوانية على العراق.ثالثاً: ألم يكن للنظام السوري دور في تعزيز الإنقسام الفلسطيني.وأخيراً: الدفاع عن النظام السوري هو عين الإنتهازية ، فليُقتل الشعب السوري وتنتهك أعراضه ويسجن ويعذب في سبيل المقاومة الزائفة أصلاً.رحم الله الزعيم الخالد أبو خالد عندما قال للأسد (يالله ما أقساكم على بعضكو أيها البعثيون) فكيف بمن هو ليس بعثي ، هذا إن كان النظام السوري يحكم أصلاً بمبادئ حزب البعث.


[ الرد على هذا التعليق ]


Re: ماذا يجري في سوريا؟ -عادل الجوجري (التقييم: 0)
بواسطة زائر في 23-2-1433 هـ
تحيا سوريا بقائدها((( بشار الأسد )))عين الكرامة وبيت العز و عرين  الاسود  دام  ظله  العالي وتحية لكل شهيد على ارض الوطن وخارجه ممن يدافعون عن امن واستقرار الحياة في بلدي الحبيب الغالي (((سوريا ))) لتبقى سوريا مناراة  لكل الاجيالوقطبا يلتف حوله كل شرفاء العالم وان لكل يوم من الزمان ضياءو((( ضياء سوريا بشارالاسد )))ونحن في الجيش الاكترونيالعربي السوريمهمته وهدفه الدفاع وحماية كل ذرة تراب ومن عليها(((في سوريا الوطن الأم)))ومستعدين لكل تضحية و بكل غالي ونفيس في سبيل دوام اعتزاز بلدنا وقائدها العربي السوري الابي(((((بشار الاسد)))))الرمزالمتبقي للصمود العربي  وبلدنا بكل خير بوعي افراده وان ما يراه العالم من الإحداث في سورياما هو ألا أن( بعض الأرانب دخلت بيت الأسد )وما يتبجحون به ممن يسمون أنفسهم معارضة ماهمألا مأجورون بحكم أنهم وملاحقون للمثول أمام القضاءلمحاكمتهم بجرائم ارتكبوها قبل فرارهم ومنهم المحكوم عليهم بالإعدامويعيشون على رواتب تصرف لهم من الخزانة الأمريكيةوالاسرائيليةومن سار سيرها الذليل في الغرب والوطن العربيو كيف لهم أن يكونون من اصطلاحيو حال الناس هل في قتلهم!.!.!ومتى كان القتل اصلاحاوالتمثيل بجثثهم? وتخريب..... كل ضروري لاستمرار الحياةولماذا لاينتظرون بعض الوقتوالا لانتظروقليلاأن كان يهمهم الأمر  كما يزعمونمن اجل استكمال ما أعلنت عنه القيادة السوريةمن اجل التطبيقوأي  عذر  يبيح  لهم  الاستعانة  بأعداء البلادفما سمعنا أو رئينا عبر التاريخمن صحيح عقل ودينمن يسهل دخول لقوات أجنبية الى ارض بلادهحتى يدخلو ويفسدون فيهاو ما يتشدقون به بأبواق الخيانة لوطنهم والتجني على شعبهوإنسانيتهللتدخل السافر لشؤون الخاصة  بالبلادلأغراب عنهومن قال انهم يمثلون الشعبإنما هو ذريعة ومكشوفة الأهدافوان من يقرأة الاحداث والوقائع  البعيدة والقريبة لاتنطلي عليه اي مسميات قادمة من الخارج وحتى لو كانت الجنة التي تكون ظاهرها الرحمةوباطنها العذاب والذل والهوانولا يتبجح اي كان على الشعب في سوريالان الحق ما لم يصدر من أصحابه  فهو باطلوما خلق الشعب السوري لأي شيء من هذاولن يكون لذلكوالآف مؤلفة .. تنتظر مع(((!؟!؟!؟!؟!؟)))وان من يفعل في بلده سواء بوعي منه أو بتأثير معينعلى التظاهر المتوحشإنما مثله كمن يمشي خلف والدتهوهو يمزق قطعة  تلو اخرى من ثيابهافتصبح عاريافهل له أن يقول لمجرم ماذا تصنعبأمي التي ..سقتني الماء .. وأطعمتني الغذاء.. وهي لي وقاء ..من حر الصيف  .. وبرد الشتاء ؟فلا احد  يصل  إلى  الحق  بطريقة  باطلةوثورة الخراب و تدمير البلد و قتل  أهلهكمن يريد العيش  في  العراءبين  الوحوش=====ومن المؤسف جدا جرف المطالب المشروعةبتيار الخراب


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية