Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 42
الأعضاء: 0
المجموع: 42

Who is Online
يوجد حاليا, 42 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين
[ رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين ]

·رابطة العرب الوحدويين الناصريين – ساحة تونس
·صوت العرب العدد 19
·صوت العرب العدد 17
·وجهة نظر قومية الجزء الثاني ..... رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين
·وجهة نظر قومية رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين
·من منشورات رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصرين - 14
·من تاريخ رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين - 13
·من منشورات رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصرين 12
·من تاريخ رابطة الطلبة العرب الوحدويين الناصريين - 11-

تم استعراض
51370557
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
باسم المظلومين والبؤساء - سليم الحص -
Contributed by زائر on 29-11-1428 هـ
Topic: سليم الحص


سليم الحص - باسم المظلومين والبؤساء

2007-12-08

باسم المواطن المُعذّب،
باسم ذاك الذي لا يجد قُوتاً لأطفاله،
باسم ذاك الذي لا يملك ثمن الدواء لأهله،
باسم ذاك الذي لا قدرة له على الوفاء بإيجار منزله،
باسم ذاك الذي لا يستطيع تحمّل تكلفة تعليم ابنه،
باسم ذاك الذي يلهث وراء العيش الكريم له ولعائلته،
باسم من غادر وطنه وبارح أهله وخلاّنه إلى أقاصي الأرض
سعياً وراء الرزق الحلال والعيش الكريم والأمل الضائع،
باسم المعذب في أرض لبنان، لغير ما ذنبٍ اقترفه،
باسم البائسين الأبرياء، نتوجّه إلى اللاعِبين على حلبة الســــــياسة في لبنان بكلمة فنقول:
ارحموا هذا البلد، ارحموا هذا الشعب، ارحموا هذا الوطن. ارحموا الفقير الذي يشقى، فهو يسعى إلى الرزق الحلال فلا يجد فرصة للعمل الشريف، ويتطلّع إلى مَن يأخذ بيده فيجد من ينعمون بثروات خيالية وبينهم مَن هُم منشغلون بترفهم ورفاههم وترحالهم في أصقاع الدنيا.
ارحموا المواطن الذي بات يفتقد أبسط مقوّمات العيش الكريم، يفتقد الاستقرار الأمني والاجتماعي والسياسي، ويفتقد الأمل في غدٍ أفضل له ولعياله.
ارحموا ضحاياكم، أولئك الذين أوقعتموهم في أتون النزاعات الفئوية، فإذا بهم غارِقون في الدفاع المستميت عن حقوق، أو ما صوّرتم لهم أنّها حقوق، مذاهبهم وطوائفهم، وأوهمتموهم أنّ زعيم الجماعة هو الذائد عن تلك الحقوق وهو الكفيل بتحقيقها بما حباه الله من مواهِب خارِقة، منها ذرابة اللسان وحسن المناورة والانتِفاخ أمام ذَوي الحاجة من أتباعه والمتحلّقين من حوله، والمزايدة في التوأمة بين المصالح الفئوية المزعومة ومصير الوطن والأمّة.
ارحموا هذا الوطن الصغير الذي جعلتم منه ملعباً للكبار. ليس بين القوى الخارجية الفاعلة من لا يتدخّل في شؤون بلدنا الداخلية، حتى في تفاصيلها ودقائقها، وذلك بفضلكم أيها السـاسـة الكرام. نقول بفضلكم، والفضل في هذا السِـياق من الآثام في حقّ الوطن. فما كان للتدخّلات الخارجية هذا الدور الفاصل في حياتنا الوطنية لولا ولاءاتكم المشتّتة. معظمكم أيها الســــاسة يدين بالولاء لهذه القوة الخارجية أو تلك على الساحة الإقليمية أو الدولية.
المنطقة، كما هو واضح بجلاء، هي اليوم مسرح لصراع شديد، يُنذر أحياناً بالانفِجار بين محورين، حتى لا نقول بين معسكرين، هُما من جهة محور سوريا وإيران ومن جهة أخرى محور أميركا وإسرائيل. ومن سُـــوء طالعنا أننا في لبنان نقبع على خطّ التماس في هذا الصِدام نتلقّى الضربات يُمنة ويُسرة.
ولعــل هذا الواقــع المرير قائم ليـــــس لأن البلد تحوّل على أيديكم، يا ساسة لبنان، ملعباً تديرون على ســـاحته أحابيلكم ومناوراتكم وألاعيبكم فحسب، بل ربما أيضاً لكون بلدنا يتمتّع بقيمة استراتيجية إقليمياً تتعدّى حجمه الســــــكّاني أو امتداده الجغرافي. فهو في حجمه السكّاني ومساحته الجغرافية قــد لا يتعــدّى ما يوازي حيّاً في مديـنة كبيرة من مدن الغرب، ولكن قيمته الاستراتيجية تستقطب قوى العالم أجمع بفعل موقعه على بوابة المنطقة، كما بفعل انتشاره الاغترابي الواسع في شتى أصقاع الدنيا، وكذلك بفعل جهازه الإعـلامي المتميّز الذي ينشــط داخل لبـــنان وفي المنطقة جمعاء عبر وسائل الإعلام المكتوب كما المرئي والمسموع. وكان لمقاومة شعبه للعدوان دويّ هائل في أرجاء العالم.
أظهرنا نحن اللبنانيين، عند مفاصل متعدّدة، أننا نستطيع أن نقول «لا» للدولـة العظـمى إذا كـان الأمـر يتـعـارض مـع مصـالحـنـا الوطنـيـة أو القومية. فاكتشفنا أن قوّتنا السلبية في الاعتراض تستطيع أن تعطّل أعظم قوّة في العالم. كان ذلك عند صدور القرار 1559 عام ,2004 ذلك القرار الذي صاغته الدولة العظمى أميركا بالتعاون والتنسيق مع فرنسا، والذي أدرج المقاومة في عداد الميليشيات التي نصّ على حلّها وتجريدها من السلاح. فقال لبنان «لا» وما زال على موقفه، حماية للمقاومة ما دامت هناك أرض لبنانية ترزح تحت الاحتلال وما دام هناك أســـــرى لبنانيون في المعتقلات الصهيونية وما دامت الدولة الصهيونية لا تنقطع عن شنّ اعتداءاتها شِبه اليومية في اختراق طيرانها الحربي الأجواء اللبنانية واختراق أســطولها المياه الإقليمية اللبنانية، ولا تتورّع بين الحِين والآخر عن شنّ هجمات على أرضنا.
كانت اعتداءات إسرائيل عبر الحدود اللبنانية الجنوبية متواصلة منذ عقود من الزمن، ثم كان الاجتياح الأول للجنوب اللبناني عام ,1978 وكانـت اعـتداءات ومجـازر لا تُحصى نفّذتها القوة العسكرية الصهيونية عبر السنين، وكانت الحرب الغاشمة التي شنّتها في صيف عام .2006 وكان التصدّي للعدوان عند كل هذه المحطات بالمقاومة الشعبية. وقد سجّلت انتصارات مبينة، كان منها خروج الإســـرائيلي من لبنان، باستثناء مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، عام 2000 من دون قيد أو شرط، وكان صمود أسطوري في حرب صيف عام 2006 فانتهت الحرب بعد 33 يوماً حيث بدأت، أي على تخوم القرى الحدودية، فلم تستطع القوات الصهيونية تسجيل أي تقدّم.
هكذا أضحى بلدنا الصغير ذا شأن كبير، أكبر من حجمه، في المنطقة. ولكن المواطن اللبناني بقي في حالٍ زريّة من البؤس والشقاء. إنه ضحيّة الصراعات السياسية، التي يعود السبب فيها لساسة لبنان وألاعِيبهم. وآخر الفصول هو ما نشهد اليوم من مأزق في مواجهة الاستحقاق الرئاسي. والمأزق هو وليد مناورات سياسية عَقيمَة لا ضوابط لها.
لبنان سجّل نمواً مرموقاً منذ الاستقلال، ولكن هذا النمو تحقّق بين الأزمة والأزمة، وما أكثر الأزمات الوطنية التي تعرّض لها بلدنا الصغير، واليوم يعيش أزمة المأزق الرئاسي بفعل أنانيات السياسيين وارتباطاتهم الخارجية. ولن يكون حلّ إلاّ بتحرير القرار السياسي، أي بلبننة الطبقة السياسية. فأين نحن من ذلك؟
الحوار كلمة لها سحرها. ولكن طرحها في ظرف لبنان الراهن، والوضع على عتبة انفراج بعد التوافق على مرشح معيّن لرئاسة الجمهورية، ينذِر بأن يجدّد ويمدّد حال التأزّم. فالاتّفاق على الجهات التي ستُشارك في الحوار، وعلى مواضيع الحوار، وعلى من سيرعى الحوار لن يكون بالأمر اليسير.
القضية لم تعد مجرّد أزمة سياسية، بل أضحت مأساة إنسانية ممضّة. فباسم المظلومين والبؤساء نناشد ساسة لبنان الكفّ عن العبث السياسي والانصِراف إلى إنقاذ الإنسان في هذا الوطن.

سليم الحص


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول سليم الحص
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن سليم الحص:
من يحكم بلاد العرب؟../ سليم الحص


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية