Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: قومي عربي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 233

المتصفحون الآن:
الزوار: 21
الأعضاء: 0
المجموع: 21

Who is Online
يوجد حاليا, 21 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

فؤاد الركابي
[ فؤاد الركابي ]

· كي لا ننسى الشهيد فؤاد الركابي .. الذي واجه الموت واقفاً على رجليه
·الحل الأوحد : قصة محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم..10 - فؤاد الركابي
·الحل الأوحد : قصة محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم..9 - فؤاد الركابي
·الحل الأوحد : قصة محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم..8 - فؤاد الركابي
·الحل الأوحد : قصة محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم..7 - فؤاد الركابي
·الحل الأوحد : قصة محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم..6 - فؤاد الركابي
·الحل الأوحد : قصة محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم..5 - فؤاد الركابي
·الحل الأوحد : قصة محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم..3 - فؤاد الركابي
·الحل الأوحد : قصة محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم..2 - فؤاد الركابي

تم استعراض
49593137
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
ملاحظات على موقف د. عزمي بشارة من الأزمة السورية../ د. عمر سعيد
Posted on 12-4-1433 هـ
Topic: عزمي بشارة
ملاحظات على موقف د. عزمي بشارة من الأزمة السورية../ د. عمر سعيد



تاريخ النشر: 02/02/2012


قد يكون من أغرب المفارقات المعبرة، أن عام 2010 الذي شهد آخره اندلاع أولى الثورات العربية، كان منتصفه شاهدا أيضا على وفاة ثلاثة من أبرز المفكرين الذين أثروا ساحاتنا الثقافية بمساهمات نقدية علمية مميزة، شكلت بدورها ركيزة معرفية هامة لمثقفينا في فهم تاريخية العقل والأحكام والمرجعيات الفكرية التي صاغت أنماط التدين، وقولبت مفاهيم العقائد، وحددت بالتالي قسمات وخصائص موروثنا الثقافي العربي الإسلامي، وهم على التوالي: محمد عابد الجابري، ونصر حامد أبو زيد، ومحمد أركون.. مات هؤلاء الفرسان حتف أنفهم، وما في أجسادهم شبر إلا وفيه طعنة من خنجر مسموم، وسط صمت مريب من تجاهل وجهل غالبية المثقفين العلمانيين، وضجيج تشفي ولعنات الأصوليين والسلفيين؛ هذه الحقيقة تؤكد أن علاقة فعالياتنا وأحزابنا بالفكر الحقيقي واهية، وهو الميدان التي صالت وجالت في ربوعه تلك الكوكبة المتألقة، ودفعت جراءه أبهظ الأثمان.
في ظل أجواء معتمة بكثير من الإنكار والتنافس والنفي وتقديس الذات، يقتنع كل مركب من طيفنا السياسي أن ما لديه من رؤى وأفكار موروثة أو مستعارة تكفيه وتغنيه ثقافيا ووطنيا وسياسيا، لدرجة لا يستمع لغيره ولا يحاور إلا نفسه، بل وينسى معها أن البحث والنقد والجدل هي شروط ضرورية لتفجر ينابيع المعرفة ولتجدد عقله السياسي والاجتماعي.




منازلات عزمي بشارة الفكرية الهامة
عزمي بشارة من صنف هؤلاء المفكرين الكبار، وقد يكون الشخصية الأوفر تأثيرا في بلورة الخطاب السياسي الراهن لفلسطينيي الداخل، ومن أميز المنظرين العرب في مجال المواطنة والمجتمع المدني وإصلاح وتطوير الفكر القومي بعلاقته بقيم الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، ولأنه كذلك، فقد أثار، بطبيعة الحال، كثيرا من المنازلات الفكرية الهامة وجذب باتجاهه نيران النقد، والتي لم يسلم بعضها من تأثيرات الغرائز البدائية التي اشتعلت حسدا لدى رهط متنوع من مختلف المدارس والتوجهات؛ مع هذا، لن يستطيع أحد أن يسلبه ذاك التميز النوعي أو ينكر عليه إنجازاته تلك، رغم ما يتعرض له هذه الأيام من نقد لموقفه من الشأن السوري، حيث أن بعضه مبرر ومفهوم بل ومطلوب، وبعضه الآخر منسوج من خيوط نظرية المؤامرة التي يستخدمها بعض الكسالى والمشبوهين تعبيرا عن عقمهم الفكري وعوضا عن البحث والتمحيص، ولذا لا يعدو ذاك بنظرنا كونه مجرد تقولات مخزية من المزايدات البائسة والرعناء ولا تستحق التوقف عندها.
لا شك أن المحنة السورية الملتهبة وتناقضاتها قد أحدثت انقساما غير مسبوق في صفوف أبناء التيار القومي والحركة الوطنية، لا بل في الشارع الجماهيري ونخبه السياسية والمثقفة، تستلزم منا جميعا التعامل العقلاني الرصين للإحاطة بتفاصيلها وتداعياتها الناجزة والمتوقعة، ولعل النقد الموجه من أبناء الحركة الوطنية لعزمي بشارة يمثل تعبيرًا صارخًا عن هذا الانقسام، وهو بغالبه يأتي بحجم التوقع الطبيعي من شخص بثقله ارتباطا بوطنيته ودوره المعهود في الثورات العربية.
تعدى بشارة دور التنظير إلى مواقع التوجيه السياسي النضالي فاستحق لقب "منظر الثورات"
أحيانا، لا أستطيع تلمس الحد الفاصل بين تحليلات عزمي بشارة المهنية عندما يحل ضيفا على قناة "الجزيرة"، وبين موقفه الشخصي في الموضوع السوري المطروح، فتارة تبدو ملاحظاته استشرافية محايدة وتقع في دائرة التحليل والتوقع، وتارة تلقى بوصفها انعكاسا لقناعاته مما ينبغي أن يحصل.
جميعنا يعرف تماما أن هنالك فرقا نوعيا بين التحليل الفكري والتحليل السياسي، ذلك لأن الأول يخضع لمنظومة متكاملة من المعايير العلمية والأدوات التحليلية والخلفيات المعرفية، فضلا عن اشتماله على فرضيات تستوجبها طبيعة الموضوع المعالج، بينما يبنى التحليل السياسي عادة على ربط وتفكيك ظاهري للأحداث ويكون متحررا من تلك الضوابط، بحيث يسبح حرا في فضاء اختاره صاحبه سلفا، مما يجعل منه أكثر فعالية وقدرة على التلون والتكيف، خلافا للنقد الفكري الذي ينطوي على طبيعة معرفية محايدة محض.
عندما واكب عزمي بشارة الثورات العربية إعلاميا، وقدم لمشاهديه أروع اللحظات الذهنية والعاطفية عبر تعقبه للحلقات المركزية في خضم المشهد التاريخي المتبدل، مترافقا مع جدلية تصوراته تجاهها بارتباطها عضويا برفض الاستبداد، والتهميش الاجتماعي، والسحق الأمني، مع بداية انطلاقها، فقد كان كالمشارك فعليا في صنعها ومصيبا حتى النخاع، ومع ذلك لم يكتف وقتها بدور المنظّر، وإنما تعداه إلى مواقع التوجيه السياسي النضالي، وهذا ما شهدنا عليه بحالتي تونس ومصر، حيث كانت إطلالاته عبر الجزيرة مصدر إلهام ثان للثائرين، وبهذا استحق عن جدارة لقب منظر الثورات.
الجماهير التي تابعت بشوق وتوق مداخلات بشارة المتلفزة، اعتادت منه على هذا النمط والروحية التي مزجت بين المعرفة التفصيلية والخبرة السياسية والنزعة الثورية الواضحة، وبالتالي انطبعت تلك الصورة في مخيلتهم لعزمي بشارة الناشط الوطني، الذي يسبر غور الحدث ويقدم مقارباته وتوقعاته بشكل عقلاني والتي غالبا ما تصيب.
ما بين دعم سياسة المقاومة والممانعة ونقد الشأن الدّاخلي
في الحالة السورية ظهر عزمي بشارة، بداية، مسكونا بكثير من التحفظ على الحراك الجماهيري، حيث أبدى في أكثر من مرة تخوفه من تحولها إلى مصيدة لسوريا البلد ولمعسكر المقاومة، ذلك لأنه من أكثر العارفين بحقيقة وتفاصيل الواقع السوري الداخلي. فمن ناحية أولى، ظهر مؤيدا ومدافعا شرسا عن سياسة النظام الخارجية الممانعة والقومية، وتعرض لقاء ذلك لهجوم وتطاول عجيب من بعض النخب الليبرالية واليسارية، إذ صور داعما لنظام استبدادي ومساندا لحزب ديني ذي نزعة شمولية (حزب الله)، ومن ناحية ثانية مطالبا مزمنا في ندواته الأكاديمية هناك، وخلال لقاءاته وعبر قنواته مع قادة النظام، بضرورة تنفيذ إصلاحات جذرية في بنية النظام وطريقة تعاطيه مع المجتمع وتشكيلاته، وهي عينها الانتقادات التي خلقت توترا تراكميا شديدا، وباعدت بين عزمي بشارة والنظام السوري في السنة التي سبقت اندلاع الانتفاضة (التلكؤ بتنفيذ الإصلاحات الموعودة، اعتقالات عشوائية لرموز المعارضة الوطنية، العقلية الأمنية والفساد الممأسس الذي أفضى برأي بشارة لاغتيال عماد مغنية، أضرار الانفتاح الاقتصادي غير المتوازن مع تركيا وملاحظاته عن التوريث...)، لذلك كان بشارة الأول في تقديم النصح للنظام السوري وتذكيره بضرورة التجاوب الفوري والسريع مع مطالب الشارع المنتفض، وهو ما فسره أقطاب النظام وبعض المثقفين المتعصبين والمتصيدين على أنه تخل عن صديق في محنته.. وباقي القصة معروف.
انحياز بشارة لجانب الفعل الجماهيري ينسجم مع توجهاته كمثقف طليعي
باعتقادي أن هجمة تلك المجموعة من المثقفين القابع أغلبهم في بيروت، والذين كانوا أصدقاء الأمس، وعلى تناغم كامل مع مواقف بشارة في قضية الإصلاح، وانفلاتها بشكل جنوني ضده... كل ذلك دفعه إلى مزيد من التشدد في قضية موقفه لصالح المنتفضين، وهنا وجب أن نقول لعزمي بشارة الملاحق والبعيد قسرا عن وطنه، إن عليه أن يمضي بعطائه وتجاهل كافة أصناف التشكيك الهابط والمتاجرة المريضة رغم قسوتها، تماما كما يفعل السيد حسن نصر الله، الذي يتهمه بعض الصغار بتنفيذه مشروعا إيرانيا فارسيا وحاميا لحدود إسرائيل!
من الواضح أن انحياز بشارة لجانب الفعل الجماهيري جاء منسجما مع توجهاته المعروفة، كمثقف طليعي، بتقديم قيم الحرية والديمقراطية والمواطنة...، ولهذا كان انتقاله مع المنتفضين من مرحلة المطالبة بالإصلاح إلى الموافقة على سقوط النظام أمرا متوقعا، غير أن ما يتبلور الآن أمام ناظرينا من تكتل فعال ومتساوق مع المشروع الأمريكي وملحقاته في المنطقة، من شأنه أن يدعو عزمي بشارة إلى إعادة النظر في مفرداته وملاحظاته وأولوياته وخطابه بشكل عام بهذه المسألة تحديدا.
قطع العلاقة مع برهان غليونوالتماهي مع موقف المعارضة الوطنية السورية
نعرف تماما أن عزمي بشارة قد قطع علاقته ببرهان غليون، الذي انساق من حيث يدري أو لا يدري في لعبة السلطة واندس في أتونها من بابها الانتهازي، احتجاجا واستنكارا لتأييده للتدخل الأجنبي وتنصله من المقاومة، وارتمائه بأحضان الغرب وحلفائه وعملائه، وتجاهله لكل العواقب الوخيمة المترتبة على ذلك، مثلما نعرف أيضا أن موقف عزمي بشارة يكاد يتماهى مع موقف المعارضة الوطنية السورية، أمثال الطيب تيزيني، وحسن عبد العظيم، وميشيل كيلو وغيرهم، غير أن ذلك لم يعد كافيا في هذه اللحظة الزمنية الفارقة، وهو أقل ما يتوقعه الجمهور العربي الذي يتوق إلى مواقف بشارة وتحليلاته العميقة المنحازة لمصلحة الأمة ومستقبلها دائمًا.
لا نريد أيضا أن نجهد في تفسير المسكوت عنه في مداخلات بشارة بما ينطبق عليه قول شاعرنا أبي الطيب المتنبي: "أنام ملء جفوني عن شواردها- ويسهر القوم جراها ويختصم".
نتوقع تحليلا أكثر حول سيناريوهات التدخل الأجنبي، ونقدا لموقف الحركات الإسلامية من أميريكا وإسرائيل
في لقاء "الجزيرة" الأخير، كرر بشارة رفضه المطلق للتدخل الأجنبي، ولكن بصورة سريعة، باعتباره ذلك أمرا مفروغا منه (في أكثر من مرة اعتبرت بعض قيادات المعارضة ذاك تآمرا وتوجها معاديا لها)، إلا أن هذا الرفض الراسخ يجب أن يحظى بأعلى قدر من الاهتمام من طرفه، وأن يكون في صدارة الموقف ليفعل فعله في الوعي الجماهيري، ويحشد ويستقطب الناس من حوله كموضوع مركزي وخط أحمر لا ينبغي لأحد تجاوزه.
التدخل الأجنبي ليس بالضرورة أن يكون عسكريا أو مباشرا في هذه المرحلة، إذ يمكن له أن يبدأ على هيئة مبادرات ومشاريع عربية بتنسيق وتوجيه غربي وأمريكي، ظاهرها وقف العنف المتبادل وحماية المدنيين وحل الأزمة سلميا، بينما جوهرها تعقيد فرص المصالحة وعسكرة الصراع بهدف إطالة أمده، وإنهاك البلد وضرب الوحدة المجتمعية لخلق الشروط اللازمة لإسقاط النظام، ثم تتدحرج بصفتها قرارات تحظى بدعم "المجتمع الدولي" لشرعنة تدخله لاحقا، تدخلا ناعما أو خشنا.
لا ثقة لنا برموز الحراك العربي النفطية والغازية وحلفائهم من العرب والعجم، ولا بقيادة المعارضة المستوردة وغير الوطنية، ولا بجامعته المخطوفة، ولا حتى بغالبية المتأسلمين الجدد.
فهؤلاء إما مجرد أدوات وإما أصحاب مطامع، غير أن ما يعني المحور الأمريكي الصهيوني ليس أقل من تحويل سوريا لعراق ثان واستعارها بنار الحرب الأهلية والطائفية، وكسر ظهر ثقافة الممانعة، وتهيئة الظروف للإجهاز الكامل على تيار المقاومة، والتفرغ لضرب إيران وإعادة ترسيم المنطقة من جديد، وبالتالي تسفير الملف الفلسطيني إلى غياهب الأدراج المظلمة إلى أن يشاء الله غير ذلك.. لهذا كله نتوقع من عزمي بشارة أن يستفيض أكثر في تحليل الأطماع والسيناريوهات المحتملة إذا ما سقطت سوريا، وإسماع نقد واضح للتيار الإسلامي حول موقفهم من أمريكا والقضية الفلسطينية، ولا يكتفي بالتعامل معها على أنها تصريحات تعكس عقلية برغماتية.
التقييم السياسي الصحيح حول حتمية سقوط النظام يجب ألا يمنع من دق ناقوس الخطر الداهم
ونستطيع أن نضيف أنه حتى لو كان تقييمه السياسي صحيحًا في حتمية سقوط وزوال النظام السوري بفعل حراك المنتفضين السلمي، وإنكار النظام المتوهم لحضورهم الوازن، واختبائه وراء نظرية المؤامرة فقط، فإن الحقبة القادمة التي صرنا نتلمس ملامحها ينبغي أن تعتبر سببا كافيا لدفعنا جميعا لتجاوز النقد الصحيح والصادق بمضمونه، والتموضع الواضح في صف معارضة الهيمنة الأمريكية العائدة إلينا بحب وعشق عربي"ثوري أصيل"، أو على الأقل الاستمرار، كفعل تثقيفي ممانع، في دق ناقوس خطره الداهم أو المتحفز بشكل متواصل، وفي كل المحافل والمناسبات.
لا بد لنا أن نبقي سيف النقد مشهرا بوجهه العقلية الأمنية والإنكارية للنظام السوري من جهة، وفصل الحب عن الزوان في مشهد المعارضة السورية، ليس فقط على قاعدة لاءات حسن عبد العظيم الأربع (لا للاستبداد الداخلي، لا للتدخل الخارجي، لا لرد العنف بالعنف ولا لإثارة النعرات المذهبية)، وإنما من باب عدم التسليم بسيناريوهات معلومة النتيجة والتي تفضي في كل الأحوال إلى انهيار الدولة أو النظام السوري والدخول إلى غابة من المجاهيل.
الشعب السوري هو صاحب الشأن فعلا، بيد أنه لم يقل كلمته النهائية حتى الآن، وتتعرض حساباته لضغط ماكينة إعلامية محكمة ومتبادلة لا ترحم ولا تحترم وعيه، هذا فضلا عن الأضاليل المدروسة التي يروجها بعض قادة المعارضة المغالين بانحرافهم من جهة، وتداعيات نزيف الدماء البريئة جراء قمع النظام المفرط، وممارسات العصابات المندسة العميلة أو الظلامية من ناحية أخرى.
"يتعين على من هم من عيار عزمي بشارة، أن يدلوا بدلوهم ويسهموا في اجتراح الحلول والمبادرات المبتكرة"
يبدو أن النظام السوري، وكعادته بالاستفاقة المؤجلة، بدأ يفهم خطورة موقفه وأخطائه المتواصلة في التعامل مع المحنة الراهنة، وأخرج بعضا من رأسه أخيرا من رمال الوهم، على ما صرنا نفهمه من أدائه الحالي بتنازله عن لاءاته المعروفة، وبالمقابل فإن قيادة المعارضة المتنفذة التي تلقت تطمينات عربية وإسلامية وغربية، وباتت تشتم رائحة الدماء، انتقلت هي بدورها إلى الجانب الرافض لأي مبادرة حوار يكفل حقن الدماء والتقدم ولو خطوة واحدة نحو إجراء تصالحي قد يوصل إلى بداية حل.
إني على قناعة تامة أن النظام السوري بالأساس ما زال يملك في جعبته خيارات قوية قد تنقذ الدولة والمجتمع السوري من التشظي، وتنصف الذين ضحوا بدمائهم الزكية وتحقق أهدافهم وتحفظ كرامة الأحياء، وتمنع الانزلاق في متاهات التآكل الذاتي، وهنا تحديدا يتعين على من هم من عيار عزمي بشارة، أن يدلوا بدلوهم ويسهموا في اجتراح الحلول والمبادرات المبتكرة والترويج لها جماهيريا.
"أخي ورفيقي عزمي.."
أخي ورفيقي عزمي،
عندما نجح السلفيون في منع نصر حامد أبو زيد من دخول الكويت (15.12.09) لإلقاء محاضرته بدعوة من مركز حوار للثقافة، بحجة الإفساد والتجرؤ على الدين... انتابني شعور من الحزن والغضب، فوددت بإمكاناتي المتواضعة، كأضعف الإيمان، أن أدفع عنه ولو قليلا من ذاك الحقد، فشرعت أبحث في الشبكة عن حيثيات هذا المنع.. إلى أن صادفت خبرا يموج بالمديح والتكريم له من زمرة المخلوع حسني مبارك، وقرأت بعدها تعقيبا لكاتبنا الراحل يقابل به ذاك المخلوع بنوع من المسايرة.. فامتعضت وأحسست بمرارة وإحباط شديدين.. فأحجمت عن الكتابة.. وخلال وجودي في المعتقل رحل عنا أبو زيد، فلفني الأسى والندم عن استنكافي عندها في تأدية أبسط الواجبات بحق هذا الرجل والمفكر الألمعي، دعما ونقدا.. وما زلت حتى هذه اللحظة أشعر كذلك. ها أنا أبعث لك بملاحظاتي الصادقة.. مع محبتي ودعائي أن يطيل الله بعمرك.


 __________________


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول عزمي بشارة
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن عزمي بشارة:
فصل المقال/ د.عزمي بشارة


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

Re: ملاحظات على موقف د. عزمي بشارة من الأزمة السورية../ د. عمر سعيد (التقييم: 1)
بواسطة جمال الصباغ في 12-4-1433 هـ
(معلومات المستخدم | أرسل رسالة)
نعم هناك ملاحظات ولكن ليس على موقف عزمي بشارة ولكن على موقعه . مفكر كان قريبا من سوريا النظام وتحديدا من حافظ الأسد وهو الذي لاحقه الكيان الصهيوني لزياراته المتكرره لسوريا ولعلاقته "المشبوهة" من وجهة النظر الصهيونية مع حزب الله. موقفه من سوريا المعارض للسياسية الأمنية السورية ولسيطرة الحزب " القائد " على كل مقاليد الحكم ومفاصله هو موقف حر به وهذا من حقه ويجب ان لا يقترب احد من حقه في امتلاك هذه الحرية ان يقول ما يؤمن به. ولكن عزمي بشارة المفكر ابهره الربيع العربي الدي بشر به ودعى له. فكان لا بد ان يقف معه ويحذر من سرقته. ان يعمل بشارة وقتها في مركز للأبحاث في الدوحة ولم يجد احد منا غضاضة في ذلك يوم ان كانت قطر على علاقة متينة من حزب الله ومن سوريا. فما الذي تغير الان كي يلقى عزمي بشارة كل هذه الحملات التشكيكية الصادرة من النظام السوري ومن اعوان النظام . ليس موقعه في قطر بل هو موقفه من سوريا. هنا تقع المشكلة وهنا هو السبب في الحملات التضليلية التي تنال من عزمي بشارة حتى الشخصية منها. هذا مع العلم ان توجيه اللوم له في استمرار وجوده في مركز الأبحاث القطري جائز ولكن ليس من النظام السوري واتباعه بل من كل المؤمنين برسالة عزمي بشارة مفكرا قوميا له دوره في المشروع النهضوي العربي. __________________جمال الصباغ


[ الرد على هذا التعليق ]







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية