Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

أمين أسكندر
[ أمين أسكندر ]

·متي يستقبل الرئيس؟ - أمين اسكندر
·معوقات قوي التغيير في مصر - أمين إسكندر
·للوثيقه قصة
·قائد الطليعه العربية
·التنظيم السري لعبدالناصر في الوطن العربي
·أين الرئيس؟ - أمين اسكندر
·قتل تحت التعذيب - أمين أسكنــــــــــــــدر
·لحظة صدق كاشفة - أمين أسكندر
·.. المجرم الحقيقي - أمين اسكندر

تم استعراض
48440575
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: moneer
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 227

المتصفحون الآن:
الزوار: 23
الأعضاء: 0
المجموع: 23

Who is Online
يوجد حاليا, 23 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
وحدة المعارضة السورية والطريق الاصعب - رجاء الناصر
Posted on 14-5-1433 هـ
Topic: رجاء الناصر
وحدة المعارضة السورية والطريق الاصعب
رجاء الناصر

ليست وحدها النظم الاستبدادية من يمارس الشمولية في ادارتها للدولة
والمجتمع وفي عملها السياسي والوطني بل كانت الشمولية جزءاً من مفهوم
شامل لكل القوى والاحزاب والتيارات ,وكثير من حركات التحرير وقوى
المعارضة عمدت الى تصفيه منافسيها من قوى ثورية تحريرية أو من حركات
معارضة أحياناً تحت دوافع ايدلوجية وأحياناً أخرى لاحتكار المعارضة أو
الثورة , وكان هذا النهج مقبولاً عند الرأي العام آنذاك بدعوى توحيد
المعارضة وعدم انشغالها بصراعات وخلافات داخلية , رغم ان تلك الصراعات
والخلافات لم تحسم في ارض الواقع بل انتقلت الى صفوف الحركة المسيطرة.
الا أن تطور مفهوم الديمقراطية وسقوط النهج الشمولي على المستوى الانساني
والاعتراف بالتعددية أسلوباً للحكم والاعتراف بحقوق الاقلية باعتبار هذه
الحقوق جزءاً من مفهوم الديمقراطية ذاته استوجب اعادة النظر ليس في
احتكار السلطة وادارة الدولة بل أيضاً في احتكار المعارضة والثورة , حيث
أن شكل المعارضة أو قوى الثورة هو الذي يؤسس لمرحلة انتقال المعارضة الى
السلطة , وبالتالي يحدد شكل السلطة الجديدة .



في سورية بسبب تأخر الوعي الديمقراطي الناجم عن المفاهيم التي غرستها
الأنظمة الاستبدادية وضعف الخبرات في هذا الاتجاه , تبدو بعض قوى
المعارضة والتي ترفع شعارات الديمقراطية بمواجهة النظام الاستبدادي أسيرة
النهج الشمولي , فهي تماماً كالسلطة التي تواجهها تنطلق من النهج الشمولي
وتؤسس عليه في مواجهتها للسلطة الحاكمة , حيث تعتبر تلك القوى أنها
الممثلة الوحيدة والشرعية " للثورة" أو "للشعب" متجاهلة وجود الآخر
المعارض والمختلف تماماً عنها .
هذا التجاهل بالقطع لا يوهلها لقيادة نظام ديمقراطي على فرض قدرتها على
التخلص من النظام الاستبدادي الحاكم , وهي لا تكتفي بالتجاهل ومحاولة
الحصار السياسي الذي مكن فهمه على أنه جزء من العمل السياسي رغم خطر هذا
الفهم بل تمارس الاستئصال الجسدي , عندما تتاح لها الفرصة سواء بالتخطيط
المباشر أو بالتحريض عليه وخلق مناخات مساعدة عليه , كما حدث عند
الاعتداء على وفد هيئة التنسيق من قبل أنصار المجلس الوطني عند الجامعة
العربية , أو عندما ترفع شعارات تصف الآخر الذي تقف معه على خط المعارضة
بالخيانة والتآمر مع النظام من انتشار حالات العنف والعنف
 المضاد , وخصوصاً عندما يأخذ التحريض بعداً دينياً أو مذهبياً بحيث يصبح
المعارض المختلف مرتداً وحيث تأخذ السياسة وضعية المقدس !!
ان توحيد قوى المعارضة في مواجهة النظام الاستبدادي ومن أجل تأسيس نظام
ديمقراطي لا يمكن أن يتأسس الا عبر الحوار القائم على احترام التعدد
والبحث عن المشتركات التي تؤسس لعمل مشترك , وخصوصاً عندما يكون للمعارضة
عناوين رئيسية تمثل تيارات وقوى اجتماعية وذات تاريخ نضالي أو حضور شعبي
, والا فإن اسقاط النظام الاستبدادي سيخلف بالضرورة نظاماً بديلاً بذات
المواصفات أو ربما سيصبح الصراع متعدد الأبعاد بدل أن يكون الصراع بين
الاستبداد وبين ارادة التحول الى الديمقراطية .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول رجاء الناصر
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن رجاء الناصر:
ذكرى انطلاقة الطليعة العربية - رجاء الناصر


تقييم المقال
المعدل: 1
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية