Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: حسن هرماسي
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 230

المتصفحون الآن:
الزوار: 46
الأعضاء: 0
المجموع: 46

Who is Online
يوجد حاليا, 46 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة


[ ]


تم استعراض
49113395
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
رحل بن بله... رفيق جمال عبد الناصر - معن بشور
Posted on 21-5-1433 هـ
Topic: معن بشور
رحل بن بله... رفيق جمال عبد الناصر
معن بشور
2012-04-12

 
حمل الرئيس احمد بن بله سنواته التسع والتسعين المليئة كفاحا وشجاعة واستقامة وعروبة واسلاما، ورحل بهدوء بعد ان ودع اعز رفاق السلاح في الثورة الجزائرية، واحب رفاق النضال في الامة العربية.
احب القابه اليه، وهي الكثيرة، كانت عندما يصفه المواطن العربي برفيق جمال عبد الناصر... ولا انسى كيف طفرت دمعة بين عينيه خلال زيارته التاريخية للبنان عام 1997 لدى هجوم مواطن بيروتي في تلة عائشة بكار ليقبله قائلا: نحن نشم فيك رائحة جمال عبد الناصر.



حكاية هذا المقاتل والقائد والرئيس والرمز، تحتاج بالطبع الى مؤلفات ومجلدات، منذ ان شارك في اطلاق الرصاصة الاولى لثورة شعبه في الفاتح من تشرين الثاني 1954، الى وقوعه مع رفاقه الاربعة في اسر المستعمر الفرنسي الذي اختطف طائرة كانت تنقلهم من المغرب عام 1955.
الى قيادته، وهو الاسير، مفاوضات الاستقلال في اوائل الستينات من القرن الفائت، الى عودته الى بلاده رئيسا، ليلاقيه استقبال شعبي عز نظيره، لم يضاهه اثرا في نفسه سوى استقبال الشعب اللبناني له حين حل ضيفا على المنتدى القومي العربي في احتفالاته السنوية بذكرى ثورة يوليو الناصرية بعد مرور 45 عاما عليها. توحد اللبنانيون حوله شعبيا ورسميا. ففتح له الرئيس الراحل الياس الهراوي قصر بعبدا واستقبله كرئيس حالي، واستقبله الرئيس نبيه بري في دارته في مصيلح على ابواب الجنوب المقاوم، واصر عليه الرئيس الشهيد رفيق الحريري تأجيل سفره اسبوعا ليتسنى له الاحتفاء المميز به.
كان لقاؤه ايضا مع امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله لقاء مقاوم تاريخي في بلاده مع مقاوم يسهم في صنع تاريخ بلده.
وكانت دار الفتوى أول الدور المستقبلة له، وكانت الديمان مفتوحة القلب والعقل له، بعد أن استقبله سيد الديمان آنذاك على مائدته. وكان المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى شديد الترحيب به، وكذلك الامام الراحل السيد محمد حسين فضل الله الذي كان بن بلّه يكنّ له تقديراً عالياً.
وحين أراد الرئيس سليم الحص أن يزور الرئيس بن بلّه في مقر اقامته، أصرّ الرئيس بن بلّه على زيارة الرئيس الحص في منزله وخارج البروتوكول لأن أمثال الحص لا يعاملون بالبروتوكول. كما لبّى يومها دعوات عديدة في بيروت وطرابلس وصيدا وبعلبك والمختاره وزحله والنبي شيت وسعدنايل وبشري وبعبدات في المتن، والقليعات في كسروان، وبتخني في المتن الأعلى.
وحرص على وضع اكاليل زهر على أضرحة شهداء قانا وصبرا وشاتيلا، كما على أضرحة المفتي حسن خالد والرئيس رشيد كرامي والزعيم معروف سعد، والزعيم كمال جنبلاط، والقائد الشهيد عباس الموسوي، وكان يقول لمرافقيه اثر كل زيارة لا تنسوا انني من بلد المليون شهيد بل ابن الشعب الذي أحياه شهداؤه.
وخلال زيارته للارز بدعوة من الشيخ الراحل قبلان عيسى الخوري، توقف في قرية بلّه قضاء بشري وقال لنا ضاحكا: الآن فهمت سر محبتي للبنان فأصل عائلتنا على ما يبدو من هذه القرية، ليقول جادا بعد ذلك: كانت اخبار نصرة الشعب اللبناني لثورة الجزائر تصلنا ونحن في سجن الاستعمار، تماما كما كانت اخبار تضامن اللبنانيين معي خلال فترة السجن تصلني خارقة صمتاً رهيبا حولي.
وطيلة اقامته مع زوجته الفاضلة الراحلة زهرة وابنته الغالية على قلبه مهدية، كان يتصدر حديثه دائما موضوعان رئيسيان: ذكريات الثورة الجزائرية وذكريات علاقته بعبد الناصر، وهما في الحقيقة موضوع واحد.
الا ان ما كان يميز عقل الرئيس الكبير الراحل دائما، هو ان الماضي لديه لم يكن سجناً بل كان مدرسة تواكب اهتمامه المذهل بالمستقبل. ولم تكن تخلو كلمة له او محاضرة او خطاب، من حديث مستقبلي مدعوم بالارقام والتحليلات الاقتصادية والاجتماعية والعلمية، خصوصا لدى ترؤسه المنتدى الاجتماعي الاقتصادي العالمي الذي يضم في كل دورة من دوراته عشرات الالاف من الناشطين والمناضلين والباحثين من كل انحاء العالم.
كان مسكونا بنظرية تفوق موازين الارادات على موازين القوى، مستندا بالطبع الى ثورة الجزائر التي بدأت ببضع بنادق لتهزم جيشا امبراطوريا عرمرما، وكانت قضية فلسطين هاجسه الدائم، لا يرى تحريرا مكتملا لبلاده اذا لم تتحرر فلسطين.
كان بن بله صاحب رؤية وهمة في آن، فلم تحل سنوات عمره المديد مرة دون ان يتحرك في اي اتجاه مهما بعدت المسافات اذا كان تحركه هذا يخدم قضية يؤمن بها او يجسد فكرة يقتنع بصوابيتها.
وفي آخر لقاء لي معه في منزله فيلا جولي في الجزائر، وبحضور مهدية، حدثته عن رغبتنا بعقد ملتقى دولي لنصرة الاسرى في سجون الاحتلال، تحمس بن بله وكأنه شاب في العشرينات... وقال: انا معكم بالتأكيد، فأنا اعرف معنى الاسر في سجون الاحتلال.
رحم الله احمد بن بله وابقاه رمزا عربيا مضيئا شامخا في كل زمان ومكان.

' كاتب من لبنان

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول معن بشور
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن معن بشور:
أفكار حول سبل استنهاض التيار القومي العربي - معن بشور


تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية