Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: ناصر السامعي nasser
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 236

المتصفحون الآن:
الزوار: 31
الأعضاء: 0
المجموع: 31

Who is Online
يوجد حاليا, 31 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

رجاء الناصر
[ رجاء الناصر ]

·رجاء الناصر: ...هذه مواقفنا من المعارضة المسلحة,حزب الله ...
·فـرص الـحـل الـسيـاســـي فـــي ســــوريــــــا - رجاء الناصر
·وحدة المعارضة السورية والطريق الاصعب - رجاء الناصر
·لا للزيارة .. لا لتوجيه الأنظار بعيداً عن ثورة الحرية - رجاء الناصر
·الحل السياسي للازمة السورية .. دعوة للحوار - رجاء الناصر
·ذكرى انطلاقة الطليعة العربية - رجاء الناصر
·في ذكرى اجتياح غزة ....فضيحة العصر ---رجاء الناصر
·انتفاضة التاسع والعاشر من حزيران 67
·سوريا:من يتحمل مسؤولية التدهور الاقتصادي والاجتماعي .... رجاء الناصر

تم استعراض
50305450
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
البيان الصادر عن أعمال الدورة التاسعة للمؤتمر الناصري العام
Posted on 30-10-1433 هـ
Topic: المؤتمر الناصري
المؤتمر الناصري العام
الدورة التاسعة
تونس 7 ـ 8 ـ 9 سبتمبر 2012


البيان الصادر عن
أعمال الدورة التاسعة للمؤتمر الناصري العام


عقد المؤتمر الناصري العام دورة انعقاده التاسعة بتونس الثورة خلال الفترة 7 – 8 – 9 سبتمبر وذلك تحت شعار الثورة العربية مستمرة حتى تحقيق اهدافها” ، والتزاما بنهج الوحدة والمقاومة اختيار الأمة. وشارك في أعمال المؤتمر الإخوة وفود الساحات العربية: مصر – سوريا – لبنان – الأردن – اليمن – تونس – ليبيا – الجزائر – موريتانيا – والمهجر وتغيبت ساحات السودان وفلسطين والعراق والبحرين لأسباب متعلقة بتأخر تأشيرات الدخول.

إن انعقاد المؤتمر على أرض تونس العربية، أرض الشرارة الأولى لثورة شعبنا العربي المباركة. جاء تعبيرًا على تقديرنا لشعبنا العربى فى تونس الذي أطلق شرارة الثورة الأولى في 17 ديسمبر كانون أول 2010 ضد قوى الفساد والاستبداد. وها هي جماهير شعبنا العربي من المحيط الى الخليج تستجيب لنداء اهل تونس الأحرار وتنتفض ضد قوى الظلم والعدوان وتدك قوى الاستبداد، مبشرة بمستقبل مشرق تحقق فيه أمتنا حريتها وكرامتها وتعمل على استكمال بناء دولتها الديمقراطية التي تحقق الحرية والعدالة الاجتماعية. لقد أكد هذا البركان الثوري الذي انطلق من تونس وتجلى في أروع صوره في مصر واليمن وامتد الى أرجاء الامة من المحيط الى الخليج على حيوية هذه الأمة وعبقريتها في ابداع الحلول لأوضاعها التي كادت تبعث على اليأس.



وقد بدأت أعمال الدورة التاسعة بالمؤتمر السياسي الجماهيري الحاشد مساء يوم الجمعة السابع من سبتمبرـ أيلول، وشاركت فيه وفود وقوى سياسية عربية، وممثلي العديد من القوى الوطنية والسياسية في تونس. وتحدث في المؤتمر الأخ محمد براهمي الأمين العام لحركة الشعب في تونس والأخ علي عبد الحميد الأمين العام للمؤتمر، والأخ الدكتور فائز صالح نائب رئيس المؤتمر الناصري العام. وحيا المتحدثون في كلماتهم الجماهير العربية في تونس التي فجرت شرارة الثورة العربية، وقرأوا الفاتحة ترحمًا على أرواح شهداء الثورة العربية في تونس، وكافة الساحات العربية.
وعلى مدى اليومين التاليين وفي أجواء تسودها الأخوة النضالية والمسؤولية، واصل المؤتمر الناصري العام انعقاده، وتداول القضايا المطروحة على جدول أعماله حيث ناقش الأعضاء، التقارير المقدمة من الأمانة العامة والساحات عن نشاطاتها خلال الفترة ما بين دورتي انعقاده الثامنة والتاسعة.

وانتظم أعضاء المؤتمر في أعماله التي توزعت عقب الجلسة الأولى على ستة لجان : اللجنة السياسية، اللجنة التنظيمية، اللجنة الاعلامية، اللجنة الفكرية، اللجنة الاقتصادية والمالية ، و لجنة العمل السياسي والجماهيري.

وانتهى المؤتمر الى مجموعة من التوصيات والقرارات وأحالها الى الأمانة العامة المنتخبة لتنفيذها ومن بينها:

ـ وافق المؤتمر على تعديل بالنظام الداخلي يجيز ضم أمين ملتقى الشباب العربي الى عضوية الأمانة العامة.

ـ هيكلة عضوية المؤتمر الناصري العام بالساحات ودعم التوجه الى الشباب.

ـ مراجعة الوثيقة الفكرية وتقرير الخطة الاستراتيجية في ضوء المتغيرات التي عاشتها الأمة العربية.

ـ ضرورة تصعيد المشاركة الإيجابية والفاعلة في الحراك المجتمعي والسياسي في الساحة العربية، وتفعيل الأطر السياسية والحركية والجماهيرية وابتداع صيغ فعالة وخطط نشطة للتعامل مع الجماهير وقوى الشعب العامل لاستكمال تحقيق أهداف الثورة .

ـ أهمية استعادة ملتقى الشباب العربي وملتقى الطلائع لنشاطهما، وتهيئة السبل لدعم هاتين المؤسستين لما في ذلك من أهمية خاصة لدفع الشباب العربي الى صفوف المسؤولية الأولى وتحمل مسؤولية الانطلاق بالمؤتمر الناصري العام إلى افاق أرحب.

ـ الدعوة للمشاركة والمساهمة في تاسيس فضائية “العروبة” والتي ستنطلق الى الفضاء خلال الأيام القليلة القادة

ـ تفعيل الموقع الالكتروني للمؤتمر الناصري العام www.alnaasery.com .

وأصدر المؤتمر الناصري العام في ختام أعماله البيان السياسى عبر فيه عن رؤيته لأوضاع الأمة وأكد على ما يلي:

1 ـ الالتزام بالمنهج الناصري وثوابته وتحقيق حلم الوحدة العربية كشرط لمواجهة التحديات الأمنية والإقتصادية والثقافية والاجتماعية وأن الحرية الكاملة للوطن العربي والانسان العربي، وتحقيق العدالة الاجتماعية لكل أبناء الأمة هي الاساس لحماية الأمن القومي العربي وتأمين حياة كريمة للمواطن العربي.

2 ـ دعم التحرك الجماهيري في كل الساحات والذي أطاح بنظام التوريث والاستبداد والفساد.

3 ـ الوعي بالمخاطر التي تهدد استمرار الثورات العربية، إن جماهير الشعب العربي في ثوراتها ضد أنظمة الاستبداد والطغيان فأنها لا تستبدل استبدادًا باستبداد، والتنبه إلى ضرورة التصدي لمخاطر استئثار قوى بعينها تتستر باسم الدين للسلطة وتستهدف السيطرة على كل مفاصل الدولة في مصر وتونس و ... حيث بدأت هذه الأنظمة الجديدة بعد الثورة بممارسات تهدد الحريات العامة والاعلامية وتلوح باصدار قانون جديد للطوارئ.

4 ـ إن ممارسات حكومات ما بعد الثورة تنذر بتراجعات خطيرة في القضية القومية المركزية قضية فلسطين من خلال تعهداتها للسيد الأبيض بالحفاظ على كامب دفيد والالتزام بنهج التسوية، والانفتاح الاقتصادي التي انتفضت ضدها جماهير الشعب العربي.

5 ـ ادانة محاولات الدوائر الأجنبية باستخدام مجموعات داخلية لتأجيج الصراعات القبلية والدينية في وطننا العربي مهد كل الرسالات السماوية. ويرفض المؤتمر محاولات التفتيت والتطاحن القبلي بمظاهره المسلحة الذي يهدد النسيج الوطني لأمتنا. وفى هذا الصدد يؤكد المؤتمر على رفضه للدعوات الانفصالية التي تهدد النسيج الاجتماعي والثقافي في ليبيا، ويرفض رهن ثروات ليبيا لدوائر الهيمنة العالمية.

6 ـ وإذ يرصد المؤتمر الناصري العام الأوضاع في سوريا العربية فإنه يؤكد على موقفه الثابت على حق الشعب العربي في سوريا في تطلعه للتغيير ومواجهة الاستبداد والتسلط والفساد وفي تطلعه إلى اقامة دولة مدنية وديمقراطية. ان استمرار الاقتتال واستنزاف سوريا وتدمير مقدراتها و مواردها وتهديد نسيجها الاجتماعي لا يخدم إلا أعداء الأمة العربية. لقد حذر المؤتمر الناصري العام دائمًا من عسكرة الحراك الشعبي والذي أدى تصعيد وتيرة العنف وفتحت الباب واسعًا أمام مخططات التدخل الأجنبي. كما يؤكد المؤتمر الناصري العام على رفضه للتدخل الأجنبي وما يتم التمهيد له عبر جماعات مرتبطة بنظم اقليمية هي في حد ذاتها تعبيرًا صارخًا عن الاستبداد ومرتبطة بقوى الاستعمار العالمي.
ويثق المؤتمر بأن سوريا وكافة قواها الوطنية والقومية والديمقراطية ستبقى دائمًا أكثر تمسكًا بثوابتها الوطنية والقومية وأكثر نضالية وقدرة على ممارسة دورها في دعم المقاومة.
ويطلق المؤتمر الناصري العام مبادرة تستهدف وقفًا فوريًا للاقتتال واطلاق سراح المعتقلين، وعودة اللاجئين، ومباشرة حوار وطني شامل تشارك فيه كافة أطياف الشعب العربي في سوريا.

7 ـ كما يشير المؤتمر إلى الأخطار التي تتهدد لبنان والمتمثلة في هذا التماهي والتداخل مع ما يجري داخل سوريا، فالمزج بين الطائفي والمذهبي والعمالة للأجنبي يمهد لوضع لبنان والمنطقة على حافة حرب أهلية وطائفية بغيضة..

8 ـ اكد المؤتمر على وحدة اليمن أرضا وشعبا، ودعا القوى الوطنية وشباب الثورة الشبابية الشعبية السلمية بالعمل على استكمال تحقيق أهداف الثورة وبناء الدولة المدنية الحديثة وتحقيق السيادة الوطنية ـ.

9 ـ تابع المؤتمر محاولات الالتفاف على ثورة الشعب العربي في مصر، حيث تتعرض الثورة لمحاولات دؤوبة من بقايا النظام المخلوع متعاونًا مع تيار الإسلام السياسي من خلال سيناريو للخروج الآمن مقابل سيطرة هذا التيار على مفاصل الدولة بهدف أخونتها برضاء أمريكي وفي ظل تعهدات قدمت لضمان أمن الكيان الصهيوني واستمرار سياسات اقتصاد السوق وتطبيق وصفات صندوق النقد الدولي التي تحقق مزيد من الافقار للفئات الشعبية وتؤدي إلى تدمير الاقتصاد الوطني. وفي هذا الصدد فإن المؤتمر يؤكد ثقته الكاملة في قدرة الشعب الذي فجر الثورة على حمايتها من كل تهديد والعودة بها إلى مسارها الصحيح.

10 ـ يرى المؤتمر أن تفكيك السودان وفصل جنوبه عن شماله إنما هو جزء من مخطط، تفتيت الوطن العربي ، لا يقف خطره على حدود هذا القطر العربي العزيز، إنما يمتد ليهدد الأمن القومي العربي في الصميم، وعلى الرغم من ذلك فإن شعبنا العربي في السودان وقواه الحية سيواصل نضاله لاستعادة السودان عربيًا موحدًا، والتصدي للمحاولة الاستعمارية.

11 ـ وينبه المؤتمر الى خطورة تمركز جماعات مسلحة في الحدود الجنوبية للجزائر التي ستؤدي حتمًا إلى ادخال المنطقة في أتون صراع مسلح يكون غطاءًا للتدخل الأجنبي الاستعماري بتعلة مقاومة الارهاب والحفاظ على استقرار المنطقة. ويدين المؤتمر محاولات تفتيت النسيج الاجتماعي في المنطقة بدعوى حماية الاقليات ويعتبر أن التنوع الإثني والثقافي في المنطقة هو عامل ثراء لا عامل تشتيت. إذ لا فرصة لحياة كريمة للأقليات الإثنية والثقافية إلا في إطار دولة المواطنة التي يتساوى فيه جميع أبنائها بصرف النظر عن اللون والمعتقد والقناعات الأيديولوجية

12 ـ وانطلاقًا من إيمان المؤتمر بأن الصراع مع العدو الصهيوني في فلسطين هو صراع وجود وليس صراع حدود، وأن قضية فلسطين هي القضية المركزية للأمة فإنه يؤكد على أن خيار المقاومة لتحرير كامل تراب فلسطين هو الطريق الوحيد والمشرف الذي يحفظ كرامة الأمة العربية، وأن الاتفاقيات المذلة لم تقدم شيئًا للشعب العربي في فلسطين إلا المزيد من المجازر والاغتيالات وتهويد القدس والاستيطان على أرض فلسطين العربية. إن الأمة العربية وفي الطليعة منها الشعب العربي الفلسطيني بقواه الشعبية وفصائله المقاومة، ستواصل نضالها لتحقيق الحرية والاستقلال والحفاظ على الثوابت القومية والوطنية.. إننا نحذر من محاولات تدجين المقاومة في إطار التحولات الجديدة التي تستهدف تمرير المخططات الصهيونية والأمريكية في المنطقة.

13 ـ واستعرض المؤتمر الأوضاع الخطيرة التي آل اليها العراق المحتل، وجهود شعبه الأبي ومقاومته الباسلة والحراك الشعبي لانهاء بقايا الاحتلال ومحاربة الفساد والاطاحة بالحكومة العميلة. والمؤتمر الناصري العام يثمن دور القوى الوطنية والقومية ويدعو إلى مواصلة النضال حتى يتحقق للعراق الخلاص من عملاء الاستعمار وبناء دولته الموحدة الديمقراطية.

14 ـ إن المؤتمر الناصري العام يؤكد مجددًا على أن تحرير الأراضي العربية المحتلة والمرتهنة لدى بعض دول الجوار ومنها الاسكندرون، والأحواز والجزر الثلات في الامارات وسبتة ومليلية والأوغادين وغيرها يبقى خطوة جوهرية وهدفًا أساسيًا لجهود التحرير والوحدة لأن عروبة هذه الأراضي السليبة لا يمكن أن تسقط بتقادم الاحتلال الأجنبي لها.
وفي نهاية المؤتمر تم انتخاب الأمانة العامة للمؤتمر.

المجد والخلود لشهداء ثورة الشعب العربي.
عاش نضال أمتنا العربية على طريق الحرية والاشتراكية والوحدة..


الأمين العام
على عبد الحميد على


__________________


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول المؤتمر الناصري
· الأخبار بواسطة admin


أكثر مقال قراءة عن المؤتمر الناصري:
دعوة إلى توحيد القوى الناصرية والقومية


تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.






إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية