إردوغان...زياد هواش
التاريخ: 16-6-1438 هـ
الموضوع: مقالات سياسية


Erdogan…

Kermit the sample

 

الإشكالية ليست في معرفة أسباب إصرار "أردوغان" على التحول باتجاه النظام الرئاسي، الأمر يتجاوز النزعة الديكتاتورية التسلطية العنصرية الكامنة في الإسلام السياسي عموما، والحركات الإسلاموية المشرقية على وجه التحديد، ولا علاقة له بالنموذج الأمريكي الحليف او الفرنسي المُلهم، بل الهدف العميق والوحيد هو الاقتراب من رمزية "الخلافة" ولكن بحداثة تسمح لتنظيم "العدالة والتنمية" بتحطيم صنم العلمانية/"اتاتورك" واستبداله بحضور أو حضرة "الخليفة أردوغان".

 

الأمريكي غير معني على الاطلاق بما يدور في الهرم السلطوي التركي المقلوب، لقد بدأ رحلة الرهانات الاستراتيجية على الأكراد في تركيا وسوريا والعراق وإيران، وتُركت جغرافية شمال الأكراد التركية وصولا الى البحر الأسود للروس الحليف والشريك الإقليمي/الاسيوي لقرن أولغارشي قادم بدأت تظهر ملامحه وخطوه العريضة واطاره الجغرافي ومداه الحيوي.

 

روسيا بالتأكيد تريد أن ينزلق الاتراك الى الديكتاتورية الدينية/الحاكمية الإسلاموية، وإيران ترى في ذلك انتصارا لحاكميتها، وحدها السعودية تراقب بحذر تاريخي التحول التركي الذي سيؤثر على موقعها الإسلامي وخصوصا على شرعية نظامها الملكي في جزيرة العرب وأرض الإسلام، وهي لذلك تخوض حربا حقيقة غير مباشرة قد تبدو ملتبسة في سوريا ولكنها بالتأكيد لا تقف الى جانب تركيا فيها، وحربا حقيقية ومباشرة في اليمن لتمنع قيام الدولة الدينية ولو كانت "إماميه" ستؤثر سلبا على رمزية نظامها ومكانته واستقراره وبالتالي استمراره.

 

تحتاج السعودية الملكية الى قتال الحاكمية الإسلامية ولا تجد حليفا لها في ذلك غير "أوروبا" التي ترى في تحول تركيا "الخاصرة الشرقية الضعيفة" الى النظام الديكتاتوري/الديني خطرا حقيقيا على بنيتها الاجتماعية الداخلية يفوق حاجتها الى جسر يربطها بآسيا المستقبل الأولغارشي وخصوصا أنه لم يعد سدا بوجه الشيوعية وتحول الى مُراهن ومُسوّق لـ "الإسلاموفوبيا".

 

الصراع التركي_السعودي القديم والعميق هو الذي دفع تركيا الى إدانة تفجيرات دمشق الأخيرة تريد أن تقول:

السعوديون فعلوها وهم أصحاب الحرب المذهبية وأما نحن فأصحاب الخلافة السنيّة وليس السنّية.

 

يحتاج (أردوغان/السلطان خادم الحرمين) لإزالة رمزية "أتاتورك" وتدمير تراثه لأصوات القوميين الذين ينظرون تاريخيا الى السعودية باعتبارها مرجعيتهم الدينية البعيدة واللازمة والكافية...!

 

المنطق التقليدي يقول إن أردوغان لا يمكن أن ينجح في الاستفتاء ولكن المنطق المعاصر يقول بأن انتخاب "ترامب" مؤشر الى (مزاج عالمي انتخابي غامض)، بمعنى أن هناك تلاعب خارجي بكل انتخابات محلية...

 

هل يمكننا اعتبار تسريبات "ويكيليكس" حقائق، أو أنها تُسهم في التضليل الذي يخفي تلك "المصالح المؤذية".

13/3/2017

 

صافيتا/زياد هواش

 

../350









أتى هذا المقال من الفكر القومي العربي
http://www.alfikralarabi.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www.alfikralarabi.org/modules.php?name=News&file=article&sid=12317