Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

 المنتدى

مواضيع مختارة

عصمت سيف الدولة
[ عصمت سيف الدولة ]

·الحركة الشعوبية رجعية وفاشلة - حوار مع عصمت سيف الدولة
·بيان طارق - عصمت سيف الدولة
·رسالة من الأبدية - عصمت سيف الدولة
·الصهيونية فى العقل العربى .... د / عصمت سيف الدولة
·المقاومة والمستقبل العربي - صالح الفرجاوي
·حصريا تغطية بالفيديو لندوة مستقبل المقاومة في ذكرى رحيل الدكتور عصمت سيف الدولة
·الوحدة العربية ومعركة تحرير فلسطين
·قراءتان للتراث الفكرى للمفكر القومى الدكتور عصمت سيف الدوله
·في ذكرى رحيل عالم المستقبليات الدكتور عصمت سيف الدولة -الأمين البوعزيزي

تم استعراض
48422833
صفحة للعرض منذ April 2005

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: moneer
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 227

المتصفحون الآن:
الزوار: 22
الأعضاء: 0
المجموع: 22

Who is Online
يوجد حاليا, 22 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الفكر القومي العربي: أحمد الجمال

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

البحث عن يهوذا.. مجددا - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 30-7-1438 هـ (4 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال



لو كان المسكوب لبنا لما بكينا.. لكن المسفوح دم.. دم أهلنا فى أقدس أماكننا.. لذا سوف نبكي.. ربما بعين واحدة، كى نرى بالثانية من هو يهوذا الذى يبيعنا بأبخس من ثلاثين فضة.. ولكى نبصر طريقنا نحو الخروج من هذا المستنقع!

لن نبكى مثلما بكى ملوك طوائف الأندلس عندما أضاعوا ما أضاعوا، ولكننا سنبكى مثلما طالبنا أمل دنقل كى لا نصالح.. لأنها أشياء لا تشترى.. ذكريات طفولتنا.. بين أحمد ومحمد ومحمود وبين جورج وجرجس وسيداروس.. وحسسنا معا وفجأة بالرجولة.. وأن «سيفان سيفك.. وصوتان صوتك.. وإنك إن مت: للبيت رب وللطفل أب!». لن يصير الدم المراق فى مار جرجس ومار مرقس ماء، ولن ننسى الأردية والأرضية والجدران والكراسى والمذبح الملطخ بالدماء.. لذا لن نصالح ولن نتوخى الدية!.. لن نصالح على الدم.. حتى بدم.. ولن نصالح ولو قيل رأس برأس، لأنه ليس كل الرؤوس سواء!!




(أقرأ المزيد ... | 5627 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مجدداً.. من ابن تيمية إلى حسن البنا.. التدقيق لازم - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 8-7-1438 هـ (47 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

مجدداً.. من ابن تيمية إلى حسن البنا.. التدقيق لازم

لم أقرأ مقال جهاد الحداد الذى أرسله بالإنجليزية، منذ أيام، لواحدة من أكبر الصحف الأمريكية، يؤكد فيه أنه إخوانى وأن الإخوانى غير إرهابى.. وقرأت عشرات التعليقات التى دعت للرد عليه هناك، وبعيدًا عن كيفية تسريب مقال الحداد من السجن إلى واشنطن، فقد سبق أن كتبت السطور التالية عن بعض جوانب التطرف عند حسن البنا، لعلها تكون سندًا لمن يريد الرد عليه:







(أقرأ المزيد ... | 6372 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عبد الناصر.. المعيار.. والمسطرة - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 3-7-1438 هـ (33 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

عبد الناصر.. المعيار.. والمسطرة




كانت أسهل طريقة عند البعض للتهرب من دفع فاتورة الكهرباء هي إفساد العداد- "تبويظه"- وكذلك الحال في عداد المياه، وساعة الحضور والانصراف، وأيضا عداد التاكسي الأبيض لزيادة المدفوع! ويبدو أن العدوى قد انتقلت من الموظفين الصغار والمستهلكين، وأصحاب التاكسيات الضلالية إلى بعض كبار المسؤولين، بل وأحيانا من يوصفون بالمفكرين والساسة، فتراهم وقد لجئوا لإفساد المعايير والمقاييس والنماذج التاريخية السليمة حتى لا يقاس بها أو عليها، ومن ثم يظنون أنهم أفلتوا من الحساب لأن مسطرة القياس محطمة أو مشكوك فيها! وهي ظاهرة غير مقترنة بمكان محدد أو زمان معين، بل وجدت في التاريخ قديمه ووسيطه وحديثه ومعاصره وشهدتها بلاد بغير حصر، والفرق هو أنها تبدو فاقعة فاضحة في مكان وزمان ما.. وهو ما تشهده مصر المعاصرة بين حين وآخر وتجاه ثورة يوليو، وعلى الأخص جمال عبد الناصر




(أقرأ المزيد ... | 4620 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

سلطان القاسمى.. «عن مصر والثقافة» - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 3-7-1438 هـ (26 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال
سلطان القاسمى.. «عن مصر والثقافة»





لكثير من الاعتبارات التى أعتقد أنها موضوعية يتصل بعضها بتكوين ومواقف صاحب النص، ويتصل بعضها الآخر بمصر الدور والمكانة والأمل، ولا تنفصل عن الظرف الزمانى الذى يمر به وطننا.. وأظنه ظرفا بالغ الدقة، فإننى أستأذن القارئ فى أن أقتبس نصوصا بحروفها من حديث للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة وعضو المجلس الأعلى للحكام بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، نشرته صحف الإمارات يوم 24 أكتوبر 2016.




(أقرأ المزيد ... | 5251 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

موسوعة مصر والقضية الفلسطينية - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 23-6-1438 هـ (61 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

موسوعة مصر والقضية الفلسطينية



ليس واردًا بحال من الأحوال القبول بأى أسافين تدق فى أى مساحة بين مصر وفلسطين.. الشعبين والجغرافيا والتاريخ، والألم والأمل، وقل ما شئت من جوانب فى حياة البشر.. ليس لأن هناك من يعتقد اعتقادًا لا تفريط فيه - ومنهم كاتب هذه السطور - أن انخراط مصر فى القضية الفلسطينية هو من صميم أمنها الوطنى ووجودها القومي، وهو من صميم موقفها المبدئى فى كفاحها ضد الاستعمار قديمه وجديده، والصهيونية باعتبارها حركة استعمار استيطان عنصري.. ورغم أن هذه المفردات قد تبدو مع متغيرات الانحطاط العربى عمومًا والاضمحلال السياسى والثقافى الذى ضرب مصر بوجه خاص؛ رطانات عفى عليها الزمن ولغة تعبوية شعبوية تحريضية عند الذين يرون فى الخيانة بالتواطؤ مع العدو الصهيونى وجهة نظر، وخلافًا لا ينبغى أن يفسد ود المصالح، إلا أنها مفردات لمنظومة متكاملة من الأفكار والمواقف والسياقات التاريخية، هناك عشرات من البراهين على صحتها وبقاء جذوتها متقدة لا تخبو.



(أقرأ المزيد ... | 5681 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الأمية التاريخية - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 23-6-1438 هـ (54 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

الأمية التاريخية





من حق كل مواطن أن يبدى رأيه فيما وفيمن شاء وقتما يشاء، فإذا أخطأ بسب أو قذف أو كذب فللمتضرر سبل يمضى فيها لمعاقبة المخطئ، فإذا صار ذلك المواطن صاحب مسئولية معنوية، كأن يكون مفكرا ومثقفا أو كاتبا أو أستاذا لأجيال أو قدوة وقيادة لجماعAة ما، ضاق الحق قليلا وتعين عليه أن يتريث قبل أن يبدى رأيا أو يفتى فى مسألة، أما إذا انتقل ذلك المواطن للموقع القيادى المسئول فى الدولة، كأن يكون رئيسا أو وزيرا أو نائبا، فإن قيودا أخرى تضاف ليصبح ميزان كلامه ورأيه فى جده وهزله أدق وأكثر حساسية من موازين الذهب، لأن خطأه يمكن أن يضر بمصالح الدولة أو يضر بوعى الناس ووجدانهم، عندما يظهر فى كلامه الانحراف عن الحقيقة أو الجهل بالتاريخ أو باختصار تنضح من كلامه الأمية الفكرية والثقافية والعلمية والتاريخية، ولذلك كان الدرس الأول لأى مسئول هو أن يتحفظ ويتحرز من الأقوال والأفعال، حتى وإن كانت مباحة لغيره. !


(أقرأ المزيد ... | 4989 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

كيف لا يجهض الحلم؟ - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 26-5-1438 هـ (66 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

كيف لا يجهض الحلم؟




توالت التعقيبات حول حلم التنمية المحلية الذى حاولت الحديث عن بعض ملامحه فى مقال الأسبوع الفائت، ولم تكن صدفة أن أجد شبه اتفاق جماعى على الأمل فى علم وخبرة وسمات الوزير الدكتور هشام الشريف.. وأيضا على الشك والريبة والخوف إزاء أن تتمكن المعوقات الموجودة فى صميم تكوين كثير من الدوائر الحكومية من حصار العلم والخبرة ومن تفريغ الأمل من مضمونه، لتستمر الدائرة المفرغة فى دورانها ويستمر زرع الرياح وحصاد الهشيم!

تخوف كثيرون من وجود عشرات «اللواءات» الذين احتلوا المواقع القيادية فى الوزارة والمحليات وهم بعيدون، بحكم التكوين التعليمى والوظيفى والمرحلة العمرية التى تركوا فيها الخدمة فى وظائفهم الأصلية، عن إدراك طبيعة العمل فى التنمية المحلية، ووجود قناعة راسخة لدى عدد غير قليل منهم أن الوظيفة المدنية محض مكافأة على فترة الخدمة فى الجيش أو الشرطة، وأن أقصى ما يمكن أن يبذلوه هو ضمان الولاء للحكم وكفالة الهدوء والاستقرار، أو بالبلدى عدم السماح بأى «دوشة» من أى نوع!، وتلقفها المحترفون ليعم الفساد مقابل عدم الدوشة.
.



(أقرأ المزيد ... | 5184 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مــولانا - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 15-4-1438 هـ (91 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال


فى زمن مضى وعنه كنا نقول جاهين والأبنودى وغيرهما يكتبون، والطويل والموجى وبليغ وغيرهم يلحنون وأم كلثوم وعبدالحليم وغيرهما يغنون.. وكنا نقول نعمان عاشور وألفريد فرج وميخائيل رومان وغيرهم يكتبون، وطليمات ودياب وحسن عبد السلام وغيرهم يخرجون، ومحمود مرسى وسميحة أيوب والأخوان غيث وغيرهم يمثلون، وكنا نضيف: القائد يحقق الحلم والشعب يعمل ويبنى والجيش يحمى ويردع.. والكل فى واحد هو الانتماء لمصر والأمة العربية..

أقول «كنا».. وكان فعل ماضٍ ناقص، يبقى الحنين إليه دون أخذ الدرس واقتناص العبرة مرضا يستلزم العلاج!.
.


(أقرأ المزيد ... | 4819 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

قراءة فى زيارة الرئيس للكنيسة - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 15-4-1438 هـ (90 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال



من صميم الفعل المقاوم أن نقاوم القبح، ابتداءً من القبح الداخلى للنفوس، وإلى كل ما يبدو قبيحًا مضمونًا أو شكلًا أو كليهما معًا.. وما أكثر ذلك فى حياتنا، إذ منا من يبطن القبح ليظل كامنًا فى كيانه كخلية سرطانية تكبر وتكبر لتلتهم كل خلية أخرى، خاصة خلايا الحسن والجمال بمعناهما الواسع المتخطى لقسمات الوجوه ومقاسات القدود.. والكارثة أن القبح إذا تمكن من باطن أحد هيمن على كل حواسه وعلى عقله وفؤاده، وعندئذ ينضح على لسانه وسلوكياته، ولا يرى فى كل ما يفعله غيره إلا جوانب السوء والسلبية، حتى وإن لم تكن موجودة اخترعها وأكد عليها!.




(أقرأ المزيد ... | 5359 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

آخر الدواء الكى! - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 7-4-1438 هـ (102 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال


مثل المريض الذى يلجأ للطبيب مشتكيا من ألم بسيط فى أحد أعضاء جسده، فإذا بالمعالج يطلب أشعة وتحاليل ليكشف للحالة عن أن بها أكثر من مرض عضال فى غير عضو من أعضاء الجسد.. ويصبح الحال كما يقال عن هذا المنوال: «ذهب لا به ولا عليه، فإذا بالمصائب تتحادف عليه!»، هذا ما حدث فى سياق ما اهتمت به هذه المساحة خلال الأسابيع الفائتة، حول المسألة الدوائية فى مصر، حيث بدأنا بواقعة رأى البعض أنها مختلقة مكذوبة عن اتهام صيدلى ما وشركة بعينها بإخفاء أصناف مهمة من الأدوية للإضرار بالناس وبالاقتصاد، فإذا بالموضوع يتسع ويتسع حتى تعددت المقالات وتكاثرت التعليقات والتعقيبات وانعقدت الاجتماعات وصدرت التوجيهات.. وفى هذا كله أتوقف عند ما يتصل بما كتبته الأسبوع الفائت، وفيه اقتبست جزءا من رسالة الصيدلى رجائى قوسة، الذى تولى مواقع نقابية مهمة ويتولى مواقع مهمة فى مجال الصيدليات الخاصة، وما إن نشر المقال حتى تدفقت التعقيبات على صفحة التواصل من مختلف الآراء، وأتوقف عند تعقيبين أراهما مع ما جاء فى تلك الرسالة ضوءًا كاشفا عن محنة حقيقية على أكثر من مستوى فى عالم الطب والصيدلة تعليما وممارسة



(أقرأ المزيد ... | 5838 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

هواجس الأسئلة المخيفة - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 22-3-1438 هـ (123 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال
هواجس الأسئلة المخيفة








البعض - وكاتب هذه السطور من بينهم - يسكنهم هاجس السيناريو الأسوأ الذى إن تغير حرف واحد فيه ليصير الأسود، فربما يكون أكثر دلالة على المضمون.. وأسوأ وكذلك أسود ما فى هذا السيناريو هو أن الذين سيصيبهم جحيمه بأكثر من غيرهم لم يطرحوه ليناقشوه وليتدبروا أمرهم فى مواجهته، وهذا أقل القليل إذا لم يكن مصير البلاد يهمهم!




(أقرأ المزيد ... | 4652 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عطفًا على ما كتبته هدى عبد الناصر - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 3-2-1438 هـ (216 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

عطفًا على ما كتبته هدى عبد الناصر



أن يبادر الذين أسهموا فى ثورة 30 يونيو وتصدوا قبل تفجرها للإخوان المسلمين وخرجوا إلى الشارع لتنتصر ووقفوا مع الرئيس عبدالفتاح السيسى والجيش المصرى لاستكمالها، إلى تكوين مواقع على امتداد مصر تصير إلى أن تصبح حزبا سياسيا يحمل اسم تلك الثورة ويسعى لتحقيق ما دعت إليه من أهداف، هو فى نظرى الإجابة عن مجموعة الأسئلة الحقيقية الجادة التى طرحتها الدكتورة هدى جمال عبدالناصر فى مقالها المعنون «ماذا ننتظر»؟ الذى نشر بالأهرام يوم 15/10/2016، وهذه الإجابة ليست من بنات أفكاري، ولكنى استقيتها من جملة ذكرتها الدكتورة هدى فى مقالها تشير فيها إلى ما حدث فى فرنسا عند قيام الجمهورية الخامسة بقيادة ديجول، وكيف أن أنصارها بادروا لتكوين حزب «الاتحاد من أجل الجمهورية»، دون أن يكون الرئيس ديجول رئيسا لذلك الحزب أو حتى عضوا به!



(أقرأ المزيد ... | 5828 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 1)

التخنيون».. و«العبرية» - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 7-12-1437 هـ (257 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال


«التخنيون».. و«العبرية»


لست ضد حرية أن يجعل البعض من الدولة الصهيونية نموذجًا، يجب على كل من يريد التقدم أن يضعه نصب عينيه، وكلما تاحت فرصة للاستعانة بخبراء من النموذج فيجب ألا تفوت، بل إنه يتعين السعى بكل الوسائل للاستعانة بهذه الخبرة، بل يشاع أن البعض قد أتى بخبراء من هناك- ولن أستخدم استجلب لأنه مصطلح سيئ السمعة يرتبط بتجارة الرقيق- وقرر أن يستفيد بوجودهم بتأجير خبرتهم من خلاله لآخرين.

ولست ضد أن يستل البعض سيوفهم لذبح من يحاول أن يفتح سجلات التاريخ ويتوقف عند المراحل الدامية من وجود الحركة الصهيونية، وحتى بعد تحولها لدولة لن تتوقف عن ممارسة العنف الدموى، وعن مخالفة القوانين والأعراف الدولية، حتى إن كان العبد لله أحد هؤلاء الذبحى!!

ما أود التوقف عنده واللجاجة فيه هو لماذا لا نلاحظ من قريب أو من بعيد محاولة جادة من جانب عشاق التجربة الصهيونية لكى يقتدوا بها فى عملية بناء المجتمع وتشييد الدولة؟!




(أقرأ المزيد ... | 6636 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 1)

من غير «حفلطة» - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 25-11-1437 هـ (313 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال
من غير «حفلطة»
.


يواصلون تعميم فساد المعايير.. والضمير هنا عائد على حزمة تضم الإخوان والزاعمين بالمرجعية الدينية، ومعهم ـ ويا للعجب ـ خلطة من الليبراليين والقوميين والماركسيين.. وكلما ازداد تسارع مضى الأيام باتجاه الانتخابات الرئاسية ومعه ازدياد تسارع إيقاعات الأداء فى محاربة الفساد وفى استنهاض همة الأمة وفى الوضوح والشفافية بإعلان حجم وعمق المشاكل، ثم مدى مرارة وصعوبة الدواء، ازداد بالتالى الإصرار على فساد معايير تقييم الأمور، وكما وضعوا «الحلال والحرام» بدلا عن «الصح والخطأ» وضعوا «مدنى وعسكري» بدلا عن «كفء وعديم الكفاءة»..

ثم ويا للعجب ثانية نجد أن من يمعن فى تعميم وشيوع هذا الفساد هم من يعتبرون أنفسهم «نخبة النخبة»، وفيهم من يسعى الآن لتجسيد الشخصية الكاريكاتورية التى أبدعها العبقرى الراحل مصطفى حسين.. شخصية «عبده مشتاق»، وعرفنا عبر الإعلام أن بعضهم بدأ فى تشكيل فريقه الانتخابي، ثم استشففنا عبر المقالات الصحفية من الذى يراوده الأمل، فكتب عن الستين عاما السوداء «أى ثورة يوليو وعبد الناصر وإلى الآن»، ومؤخرا قرأنا عن الذى يدعو لمجلس رئاسى مدني!




(أقرأ المزيد ... | 5528 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 1)

فاصل عن الخطاب الثقافى - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 15-9-1437 هـ (315 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال
فاصل عن الخطاب الثقافى


أؤجل للأسبوع المقبل استكمال ما بدأته حول ما أسميه الأفعى السلفية التى تفرخ العناصر الإرهابية التى تسمى نفسها جهادية،
وهو ما ظهر جليا فى اعترافات المتهمين الذين قبض عليهم فى جريمة مذبحة رجال الشرطة بحلوان، حيث قال المتهمون إنهم بدأوا الانضمام للفكر السلفى ومنه إلى ما سموه الفكر الجهادي، وما سأستكمله هو نشر بعض التعليقات التى وردتنى حول القضية، وفيها تعليقات أراها إضافة مهمة لما كتبته، وتكشف عن وعى وإدراك عميقين بأبعاد الموضوع، كما أننى سأشير إشارة وافية إلى ما تطبقه دولة الإمارات العربية المتحدة من قوانين تتصل بمسألة التمييز بكل أشكاله ومضامينه، وأيضا بما يتصل بتكفير الآخرين، وقد تفضل الصديق الأستاذ غسان طهبوب الصحفى والمفكر العربى مشكورا بإطلاعى على القانون الإماراتى فى هذا الصدد، وما أود أن أتحدث فيه اليوم هو الجدل المثار حول الخطاب الثقافى وتجديده وهو الخطاب الذى أرى أنه الأصل المتفرع عنه بقية الخطابات من دعوية وسياسية واجتماعية، لأن الثقافة بمعناها الواسع، تتجاوز الآداب والفنون إلى كل مناحى الحياة، ولا أظن أن تجديدا يحدث فى الخطاب الثقافى ما لم نناقش المدى الذى نطبق فيه عبارة افاقد الشيء لا يعطيهب على القائمين على الشأن الثقافى فى هذا الوطن!



(أقرأ المزيد ... | 5310 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

المأساة التاريخية - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 15-9-1437 هـ (304 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال


               

ليست مسئولية الحكم والحكومة فقط وإنما مسئولية كل من انتسب للعلم وللثقافة وللسياسة والعمل العام من أحزاب وتنظيمات وجمعيات مدنية بل ونقابات واتحادات وغيرها.. ذلك أن ما جرى فى تلك القرية من قرى أحد مراكز محافظة المنيا للسيدة المواطنة المصرية المسيحية ولأسرتها ولمنازل المسيحيين ليس أول مرة ولن يكون آخر مرة، مادامت أن الغالبية يريدون تعليقه فى رقبة الحكم والحكومة.. أى الرئاسة والوزارة والمحافظة والأمن، ولا يريد أحد أن يمسك المشرط ويفتح الورم الصديدى السام ليعتصر ما فيه من قيح نتن ودم فاسد ثم يتم إقفال الجرح على نظافة ورعاية الأنسجة الاجتماعية المحيطة به حتى تستعصى على التهتك والإصابة ثانية! وما سبق ليس تعميما للمسئولية لكى يفلت المسئولون من الحساب والعقاب، ولا هو دعوة للصبر على ما يحدث حتى يحلها الحلال وتثوب الأمة - عبر متعلميها ومثقفيها وسياسييها ونقاباتها واتحاداتها - إلى رشدها، وإنما هو - فوق حتمية الحساب والعقاب وتحديد المسئولية بدقة - دعوة للعمل الدؤوب المتراكم، لكى تنتفى هذه السبة عن جبين الأمة، ولكى لا يعود إكليل العار فاضحا على رؤوسها.




(أقرأ المزيد ... | 5283 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

كلوفيس مقصود.. الأشجار تموت واقفة - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 23-8-1437 هـ (302 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال











القاعدة أن الجديد يولد من القديم، أما المشكلة المعضلة فهى إذا كان القديم أكثر أصالة وتجددا وفهما وقدرة على المواجهة من الجديد!

علمنى صديقى كامل زهيرى أن هناك من يوظفون الأجيال مثلما كان هناك من وظف الأموال، ولذلك فلست من المشايعين لفكرة صراع الأجيال، فرب جيل كتب عن «مستقبل الثقافة» وعن مشاكل المشهد المصرى «من بعيد» عند مطلع القرن الفائت، وجاء ما كتبه أكثر وعيا وفهما وتجددا من معظم ما جاء بعده، وهنا أتحدث عن طه حسين مثلا!

لقد تلقيت نبأ رحيل المفكر والصحفى والدبلوماسى العربى كلوفيس مقصود عن عمر ناهز التسعين عاما، ودفن فى الولايات المتحدة، وأشهد مع كثيرين أهم منى وأكثر دراية وثقافة، أن كلوفيس انتسب لشريحة - وليس جيلا - من المثقفين العرب الذين اعتقدوا فى القومية العربية والوحدة، وشغفوا جديا بدور مصر الجوهرى والمحورى فى التكوين العربى على مر حقب التاريخ، الذى هو ماضٍ وحاضر ومستقبل.




(أقرأ المزيد ... | 7272 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

فى 18 ديسمبر 1969 - أحمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 4-8-1437 هـ (358 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

فى 18 ديسمبر 1969 - أحمد الجمال

 أعتذر لكل مَن لامونى على الانقطاع عن الكتابة لأسبوعين، وربما لن يكفى احتياج الكاتب لوقفة مع نفسه ومع مساره- ليراجع ويصحح ويغير أو يؤكد ما هو عليه- عذرا يبرر الانقطاع الذى لن يعدم على الوجه الآخر بعضا يراه «حسنا فعل.. أراح واستراح»!.


فى الأسبوعين الفائتين صعدت جنوبا إلى دندرة فى الصعيد الجوانى، وهى المرة الثانية فى أقل من عام، حيث انعقد منتدى دندرة الثقافى الثانى، وكان موضوعه «هوية الجنوب»، وأستأذنكم فى أن أفرد للموضوع مقالا خاصا فى مرة مقبلة.. وفى الأسبوعين جرت مياه كثيرة، بعضها رائق صاف، والآخر ملىء بالعكارة والشوائب، وكله استفز عندى رغبة الاشتباك، حيث الميدان هو الأفكار، وحيث السلاح هو القلم، وحيث الذخيرة هى مخزون التكوين المعرفى والثقافى واللغوى، وللصدق كما تعودت مع القارئ فإن أشد العكارة كان ما كتبه أحدهم عن الجيش المصرى كجهة احتلال لمصر، ورغم أن الزميل الأستاذ الصديق حمدى رزق قام بالواجب على خير وجه، إلا أن فى الجعبة ما يمكن أن يكون نافلة مضافة!.



(أقرأ المزيد ... | 7258 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 1)

عجبــى ! - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 13-7-1437 هـ (391 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال
عجبــى !



أكتب هذه السطور مساء الثلاثاء أول أمس، أى قبل أن تظهر أية معلومات قد تصدر عن اجتماع الرئيس مع مثقفين وغيرهم، وأبدأ بالعجب من موقف بعض بنى جلدتى من الوطنيين ذوى الاتجاه القومى من ناصريين وغير ناصريين، وخاصة المقتنعين بمنهج وأفكار الراحل العزيز الدكتور عصمت سيف الدولة المفكر القومى رفيع القدر، ومصدر العجب عندى هو أن من يقدسون فكرة الوحدة العربية ويعتبرونها هدفا مبدئيا يعلو كل الأهداف ويتقدمها بحيث تذوب كل الحدود وتنتهى كل السيادات الإقليمية ويصبح الكل وطنا عربيا موحدا فى دولة عربية واحدة، فإننا نتابعهم الآن وهم أكثر الأصوات عويلا على انتقال تبعية جزيرتين صغيرتين قاحلتين من دولة عربية إلى دولة أخرى.. ويعلو عويلهم لتتعاظم أقوى وأفصح النعرات الإقليمية، وكأن مصر تنازلت عن مقدساتها لعدو لا نقاش فى عداوته وعدوانه!!




(أقرأ المزيد ... | 5998 حرفا زيادة | 5 تعليقات | التقييم: 3.66)

لا للاستئصال والاستبعاد - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 13-7-1437 هـ (330 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال


ثبت أنه لا يمكن استئصال الأفكار والعقائد أيا كان مصدرها وأيا كان رأي الآخرين فيها‏,‏ حتي وإن كانوا الأغلبية وحتي وإن كان هذا الرأي مستمدا من تعاليم السماء, والدليل علي ذلك قائم وباق منذ عرفت البشرية أمرا اسمه الفكر ومضمونا اسمه العقائد, ولذلك فإن من يظن أنه بالإمكان استئصال أفكار ما يسمي بـالتأسلم السياسي أو محو احتمالات الانتماء إليه مخطئ.
من هذا التأسيس يطرح السؤال نفسه, وهو ما ذكرته في نهاية مقالي الأسبوع قبل الفائت: كيف نواجه خطر الإخوان والسلفيين ومن لف لفهم وسعي مسعاهم؟
قلت في المقال السابق إن الحكومة وحدها لا يمكن أن تتكفل بمهمة مواجهة هذا الخطر وأن المجتمع ككل مطالب أن يشارك, وفي ظني أن الهدف المأمول هو إعادة تأهيل أصحاب ذلك الفكر وتلك العقائد ليدركوا أنه لا إكراه في الدين وأنه لا قوامة لهم علي بقية خلق الله في الدين والدنيا. وأنه لا وجود لتفويض من السماء لأي طرف بأنه هو الذي يمثلها وغيره خارج من رحمة الله..




(أقرأ المزيد ... | 4967 حرفا زيادة | 4 تعليقات | التقييم: 3)

درس من نيويورك - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 9-7-1437 هـ (285 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

أحمد الجمال


 درس من نيويورك

أذهب إلى أن هناك ارتباطاً وثيقاً بين الدور الاجتماعى والثقافى للرأسمالية وبين القضية التى تفرض نفسها بإلحاح على الحاضر المصرى والعربى والإسلامى، وهى قضية تجديد الخطاب الدعوى الذى اشتهر باسم «الخطاب الدينى»! وقبل أن أفصل فى ذلك المجمل أود الإشارة إلى خبر تناقلته بعض وكالات الأنباء ويقول ما نصه نقلا عن اليوم السابع يوم 4 إبريل 2016: «كتبت مجموعة من أكثر من 40 مليونيراً فى ولاية نيويورك خطاباً إلى حاكم الولاية الديمقراطى أندرو كومو وكبار نواب الكونجرس، دعتهم فيه إلى بحث زيادة الضرائب على السكان الأكثر ثراء فى الولاية للمساعدة فى مكافحة الفقر وإعادة بناء البنية التحتية». ويقترح الخطاب فرض ضرائب جديدة أعلى بنسبة واحد بالمائة على أثرياء الولاية. وأضاف الخطاب أنه يتعين توفير إيرادات إضافية لمعالجة فقر الأطفال والتشرد والجسور المتهالكة والأنفاق وخطوط المياه والطرق، وتابع الخطاب «كسكان نيويورك الذين ساهموا واستفادوا من الحيوية الاقتصادية للولاية لدينا القدرة والمسؤولية على تحمل نصيبنا العادل، ونستطيع تحمل الضرائب الحالية وبإمكاننا دفع أكثر من ذلك»، ومن بين الموقعين على الخطاب أبيجايل ديزنى وليو هندرى وستيفن روكفلر.. ثم يستطرد الخبر: «يجرى العمل على خطة الضرائب المعروفة باسم خطة ضريبة الـ1% بالاشتراك مع معهد السياسة المالية، وهو مركز بحثى اقتصادى ذو توجه يسارى». وقال هندرى، الشريك الإدارى لشركة إنترميديا فى بيان مصاحب للرسالة: «كرجل أعمال وفاعل خير ومواطن من ولاية نيويورك، أعتقد أننا نحتاج الاستثمار فى شعبنا وبنيتنا التحتية.. خطة ضريبة الواحد بالمائة تجعل من الممكن تنفيذ هذه الاستثمارات.. وتتطلب من أشخاص مثلى مواصلة دفع ضرائب أكبر، كما ينبغى علينا.. خطة واحد بالمائة ستخلق معدلات ضرائب أعلى على أولئك الذين يجنون 665 ألف دولار أو أكثر».
.


(أقرأ المزيد ... | 5155 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 1)

هروب.. وهروب!! - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 5-7-1437 هـ (341 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

كان «نقب» الجدار هو الطريقة الشائعة لسرقة دور الفلاحين فى زمان مضى.. تستخدمه العصابات «المناسر»، مستغلة أن معظم الجدران إن لم يكن كلها مبنية من مداميك الطوب اللبن أو النيئ أو الأخضر والملاط «المونة» بينها من الطين هى الأخرى، وعادة ما كانت المسافة من سطح الأرض إلى عشرة مداميك فى الجدار تتعرض لنشع المياه الجوفية، الذى يساعد على تفتيت الطوب.. ولذا كان سهلاً أن يعمد الحرامى إلى خلع طوب المداميك بأى آلة صلبة ولا يقاومه شىء حتى عرض الجدار، الذى كان أقصاه «طوبتين ونصف»، وعندما يتم «نقب الجدار وتتسع الفتحة، يفلت الحرامى للداخل عارفاً طريقه إلى زريبة البهائم أو إلى وسط الدار، حيث تخزن حلل الطهو النحاسية، فإذا لم يجد شيئا عمد إلى الطيور مركزاً على البط إذا وُجد، لأنه أغلى ثمنا وأكثر لحما!!.. ولم يكن الحرامية يستطيعون الاتجاه من المساحة المنقوبة إلى الزريبة ووسط الدار إلا إذا كانوا قد جمعوا المعلومات بواسطة من يسميهم الفلاحون «الدسيسة»، أى الجاسوس المندس، وهو إما أن يكون بائعاً جائلاً أو مشترياً جائلاً.. الأول يبيع السكسونيا وقطع القماش أو الصابون والفلايات والعطور الرخيصة، والثانى يشترى البيض ورسمال الحمام «زبل»، والنحاس القديم.





(أقرأ المزيد ... | 5016 حرفا زيادة | 8 تعليقات | التقييم: 0)

فى متن زيارة الملك سلمان - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 2-7-1437 هـ (310 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

 هذه المرة تنصرف المصطلحات إلى معانيها ومضامينها مباشرة دون تحميلها فوق طاقتها وبغير مهارات بلاغية ومبالغات

أيديولوجية وألاعيب سياسية، والمصطلحات التى أعنيها وأقصدها تتصل بما يرتبط بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود لمصر، إذ أننا فى مصر وفى المملكة وفى الوطن العربى والمنطقة ككل نعيش ما قد تجاوز «المنعطف الخطير» و«اللحظات الحرجة» و«المصالح المشتركة» إلى أنه «منزلق فعلي» و«لحظات حياة أو موت» تهدد الوجود ذاته، سواء كدول لها إقليمها وشعبها وسلطتها، حيث الإقليم أى الأرض مستهدفة بالتفتت والشعب مهدد بالإرهاب وإزهاق الأرواح وإسالة الدماء والسلطة مهددة بحتمية اختيارات بالغة الصعوبة لم تكن فى حسبان أحد.. وباختصار فإن الجميع مهددون فى وجودهم الإنسانى الشامل، والأعداء متربصون وفاعلون ولا يخفون خططهم ولا مواقفهم وآخرها ما كتبه رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، ورد عليه تركى بن فيصل بن عبد العزيز.

 




(أقرأ المزيد ... | 6255 حرفا زيادة | 13 تعليقات | التقييم: 1)

صحافة- صحفيون.. ورأسمال- رأسماليون - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 16-1-1437 هـ (388 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال


السؤال هو: كيف يمكن وضع العلاقة بين الصحفيين والصحف المستقلة أو الخاصة أو التى يملكها رأسماليون ورجال أعمال- سمها كما شئت ودقق بين معانى الكلمات ودلالاتها كما تريد- فى سياق صحيح يُعلى من السعى لهدف مشترك هو تكوين رأى عام مستنير وفاعل فى كل جوانب حياة الوطن المصرى؟
مقالات متعلقة





(أقرأ المزيد ... | 4605 حرفا زيادة | 5 تعليقات | التقييم: 1)

أسئلة استنكارية لمن بيده الأمر - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 11-1-1437 هـ (370 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال



أسئلة استنكارية لمن بيده الأمر


إذا صح ـــــ وأظنه صحيحا ــــ أن كل ظاهرة تحمل عوامل فنائها داخلها، فإن الفرق بين الظواهر رغم أن كلها فانٍ هو المدى الذى تبقى صامدة فيه ومقاومة لتلك العوامل، بل إن من الظواهر ما هو قادر على تحويل عوامل فنائه إلى عوامل قوة، إلى أن يستعصى الأمر ويتحتم الفناء، باستحالة البقاء.


ليس فى الأمر تفلسف يعيد إنتاج ما توصل إليه العقل الإنسانى من قبل، ولكنه تذكير بما هو حتمي، ودعوة للتساؤل حول لماذا يبدو أن الظاهرة السياسية المستجدة بعد يناير ويونيو قد شاخت قبل أوانها، وبدت عوامل فنائها قوية متسارعة، وهل يمكن السعى للإفلات من المصير المحتوم ــــ ولو بتأجيله ـــــ حتى يأتى وقد حصد الناس لأجيال متلاحقة ثمار ما دفعوا ثمنه عرقا ودما ومالا ومقدرات؟!




(أقرأ المزيد ... | 65516 حرفا زيادة | 4 تعليقات | التقييم: 1)

هى ظاهرة واحدة.. هناك وهنا - أحمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 19-10-1436 هـ (402 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

من باب الحرث فى المحروث والتبليط فى المبلط أن يتكرر الكلام والصراخ عن عنصرية الصهاينة، وعن إجرامهم وعن تجردهم من كل القيم الإنسانية.. بل والمسلك الحيوانى، لأن الغابة بقوانينها الحتمية الجبرية ليس فيها حيوان يحبس حيوانا آخر ويشعل فيه النيران! ذلك أن الثابت منذ أن نشأت الحركة الصهيونية واتجهت لمشروعها السياسى هو أنها حركة استعمارية استيطانية عنصرية عدوانية واستئصالية، مهما كانت محاولات تجميل وجهها بإظهار وجود تفاوتات بين أحزابها وحركاتها وتجمعاتها ومنظريها وساستها أو بالتفوق فى بعض مظاهر الحياة فى فلسطين المحتلة كمجالات الزراعة والرى والهندسة الوراثية وغيرها من التطبيقات العلمية، التى ساهم فى تقدمها انتساب الباحثين فيها والعلماء إلى مجتمعات أوروبية وأمريكية وتعلمهم وعملهم بها إلى أن انتقلوا للدولة العبرية، ولم تنقطع صلتهم بما حملوا جنسيته من قبل!





(أقرأ المزيد ... | 5209 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

كلام سيغضب الجماعة الصحفية! - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 29-9-1436 هـ (394 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

مصادفة التحقت بالعمل الصحفى أواخر عام 1979 بعد أن تكاتفت ظروف سجن وإيقاف عن العمل لقطع طريقى كمشروع باحث قيل إنه كان واعدا فى مجال تاريخ مصر الحديث والمعاصر!

ومصادفة أن كنت ومازلت أدير منذ ثلاثين عاما مكتب إحدى كبريات الصحف العربية الخليجية فى العاصمة المصرية، ولذلك كانت مصادفة أيضا أن أمتلك استطاعة فك شفرة رداءة خطوط كثير من كبار الكتاب، وأن أراجع سطور عشرات من الصحفيين الذين صار بعضهم نجوما على الفضائيات فأعيد الصياغة للبعض وأكاد أشق الهدوم من صدمة ضعف الإملاء وانعدام النحو والصرف وتلاشى الأمانة الصحفية عند بعض آخر!.. ولذلك ناديت ومازلت أنادى نقابة الصحفيين بأن تتصدى للأمية الصحفية.. والثقافية.. والسياسية.. وأيضا الأخلاقية تلك التى تفشت فى الوسط وصار البعض يتباهى بها ويعتبر أن وصوله لكراسى رئاسة التحرير ولشاشة الفضائيات، رغم أميته المركبة، دليل على عبقريته وتفرده!





(أقرأ المزيد ... | 5862 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ذكرى البابا شنودة.. والمتطرفون على الناحيتين - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 27-5-1436 هـ (475 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال
ذكرى البابا شنودة.. والمتطرفون على الناحيتين - احمد الجمال
أرجئ الكتابة عن عيّنة من الرأسمالية المصرية سبق أن كتبتُ عنها، لكن وقائع المؤتمر الاقتصادى، وما أطلقه بعض رموز تلك العينة من تصريحات، يفتح الموضوع مجددًا، وسبب الإرجاء هو اهتمامى بذكرى مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث، الذى تحل ذكرى انتقاله للراحة الأبدية هذه الأيام، واهتمامى بقضية التطرف التى تحتدم بعض أبعادها بعيدًا نسبيًا بالمكان عن سيناء وعن حدودنا الغربية، وإن كانت القضية لا تتجزأ بسبب الجغرافيا!



(أقرأ المزيد ... | 6652 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

التنمية بالكل على قلب رجل واحد! - بقلم : أحمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 19-1-1436 هـ (441 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال

التنمية بالكل على قلب رجل واحد!


11 نوفمبر 2014


احدى مشروعات التنمية في سيناء

فى دراسته للتاريخ محاولاً استخلاص ما يسمى القوانين الحاكمة لحركته، توصل الفيلسوف والمؤرخ البريطانى أرنولد توينبى إلى أن أبرز تلك القوانين التاريخية هو التحدى والاستجابة


ومن المعروف أنه اهتم فى دراسته بتاريخ مصر على وجه خاص، لأنه النموذج الأقوى لصحة ذلك القانون، عندما استطاع المصريون منذ واجهوا تحدى الطبيعة أن يقدموا استجابات مناسبة لضخامة التحدي، فكان أن روضوا النهر وتحكموا فى مائه، عند فيضانه وعند قحطه، وكذلك بتوزيعه توزيعًا عادلاً.. وكان أن أدركوا تحدى الصحراء من الشرق والغرب، وتحدى البحر من الشمال والشرق، واستجابوا لذلك بضبط العلاقة بين النهر والبحر، وعرفوا أن مصر المتوازنة هى مصر المتماسكة، ومن ثم القوية التى تلعب دورها الحضارى فى محيطها، وأبدعوا فى ذلك قبل أن يظهر علم الجغرافيا السياسية. 



(أقرأ المزيد ... | 7982 حرفا زيادة | 4 تعليقات | التقييم: 0)

مزيد من الانجاز هو الحل - احمد الجمال
أرسلت بواسطة admin في 12-12-1435 هـ (509 قراءة)
الموضوع أحمد الجمال







لن يستقيم عود الإخوان والسلفيين ومن على شاكلتهم، إلا بأن يتجه الوطن وبأقصى قوة وسرعة فيما هو ماضٍ فيه من مشروعات وطنية عملاقة، ومن توازن في علاقاتنا الخارجية، ومن تأكيد لدور مصر في محيطها بدوائره المتعددة:

عربيا وإفريقيا، وعالما ثالثا، وبغير ذلك ستكون المصالحات حبرا على ورق يذهب في غياهب النسيان، بمجرد أن يبلعوا ريقهم ويأخذوا شهيقهم فتعود غريزة القتل والتخريب والاستحواذ مشتعلة في أجوافهم، كما كانت وكما عشناها عيانا بيانا

 




(أقرأ المزيد ... | 4047 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)


سامي شرف
 سامي شرف


من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف



جمال عبد الناصر   


سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي

لا يصح إلا الصحيح


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية