Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 1
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 31
الأعضاء: 0
المجموع: 31

Who is Online
يوجد حاليا, 31 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

ميشيل كيلو
[ ميشيل كيلو ]

·بصراحة وحرص - ميشيل كيلو
·هل نحن في ثورة؟ - ميشيل كيلو
·متى يسقط الأسد - ميشيل كيلو
·ما عاد بدهم شعب! - ميشيل كيلو
·موقف مطلوب ! - ميشيل كيلو
·كيلو: لن نشارك بأي عملية سياسية ما لم يحُجر على الأسد
·ميشال كيلو لـ''النهار'': النظام لن يحتمل الضربة... والأيام بيننا
·الحرية أم إسقاط النظام؟ - ميشيل كيلو
·تطورات تستحق المواجهة! - ميشيل كيلو

تم استعراض
51239986
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الفكر القومي العربي: جمال عبد الناصر

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

ذكرى عبدالناصر و«تحالف غسل الأدمغة» - سعيد الشحات
أرسلت بواسطة admin في 3-2-1439 هـ (58 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

ذكرى عبدالناصر و«تحالف غسل الأدمغة»

47 عاما تحل اليوم بالتمام والكمال على وفاة جمال عبدالناصر، وكما هى العادة لن ينسى الذين لا ينسون استثمار الفرصة للسب والشتم ولطم الخدود على حال مصر التى كانت تضاهى الدول العظمى فى الثروة والعلم والسياسة والنظافة وأحوال الناس فى اليسر، قبل أن يحكمها جمال عبدالناصر، ولما حكمها قضى على كل شىء فيها.

هكذا يقول هؤلاء بثقة وبلا خجل ويستدعون أحيانا صورا عن بعض شوارع القاهرة التى لا يسير فيها أحد كدليل على نظافة الشوارع وعدم الزحام، لكنهم لا يلتفتون مثلا إلى صور أخرى عن مصر الحقيقية التى يسير أغلب شعبها حفاة وبثياب مهلهلة، ويسقطون من ذاكرتهم الهتافات ضد فاروق: «أين الكساء يا ملك النساء؟».





(أقرأ المزيد ... | 6200 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

فى ذكرى "الزعيم ناصر"ال 47 - محمود كامل الكومى
أرسلت بواسطة admin في 15-1-1439 هـ (96 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر
زائر كتب "

فى ذكرى  "الزعيم  ناصر"ال 47
صدى تحذيراته للشعب العربى تثبت رؤيته الثاقبه
فهل ندركها ونستعيد الأمجاد؟

------------------------------------------------
بقلم: محمود كامل الكومى
سيذكر التاريخ أنك كنت العربى الشريف الطاهر اليد الفقير , لاتبغى اِلا أنتشال الجماهير المقهوره والشعوب المحتلة المغدوره من براثن القهر والأحتلال وأن ترتفع بها من القاع الى الفضاء , تحلق بها فى السماء , فتذيب الفوارق بين الطبقات وتضع المحاذير لأصحاب رؤوس الأموال بأزالة صفة الأستغلال ليصيروا فى مصاف تحالف قوى الشعب العامل  من اجل خير الوطن - مؤكدا على أن الدين لله والوطن للجميع .

"


(أقرأ المزيد ... | 7945 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

جمال عبد الناصر...الزعيم - ناريمان عصام
أرسلت بواسطة admin في 12-1-1439 هـ (54 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

جمال عبد الناصر...الزعيم


  ناريمان عصام
يظل ناصر هو الحاضر الغائب بالرغم من مرور العديد من السنوات على رحليه ولكنه أيضا يظل رمز للثورات العربيه فترفع صورته فى ميادين الحريه بمختلف اماكنها فهو أخر من نادى بالوحده العربيه .
ولد "جمال عبد الناصر" في 15 يناير 1918 في حي باكوس بالإسكندرية قبيل أحداث ثورة 1919 في مصر لكنه ينتمى لأول صعيديه حيث ولد والده في قرية بني مر في محافظة أسيوط لكنه نشأ فى الأسكندريه وعمل وكيلا لمكتب بريد باكوس.
 التحق عبد الناصر بروضة الأطفال بمحرم بك بالإسكندرية، ثم التحق بالمدرسة الإبتدائية بالخطاطبة في الفترة ما بين عامي 1923 و1924، وفي عام 1925 دخل جمال مدرسة النحاسين الإبتدائية بالجمالية بالقاهرة، وأقام عند عمه خليل حسين لمدة ثلاث سنوات، وكان ناصر يسافر لزيارة أسرته بالإسكندرية فقط أثناء العطلات كما كان  يتبادل الرسائل مع والدته ولكن الرسائل توقفت في أبريل 1926  وعندما عاد إلى "الخطاطبة" علم أن والدته قد ماتت قبل أسابيع بعد ولادتها لأخيه الثالث شوقي، ولم يملك أحد الشجاعة لإخباره بذلك وقد قال عبد الناصر في وقت لاحق:
  "لقد كان فقداني لأمي في حد ذاته أمرا محزنا للغاية فقد كان فقدها بهذه الطريقة وعدم توديعي إياها صدمة تركت في شعورا لا يمحوه الزمن وقد جعلتني آلامي وأحزاني الخاصة في تلك الفترة أجد مضضا بالغا في إنزال الآلام والأحزان بالغير في مستقبل السنين". 
بعد أن أتم ناصر السنة الثالثة في مدرسة النحاسين بالقاهرة، أرسله والده في صيف 1928 عند جده لوالدته فقضى السنة الرابعة الإبتدائية في مدرسة العطارين بالإسكندرية.كما التحق جمال عبد الناصر بالقسم الداخلي في مدرسة حلوان الثانوية وقضى بها عاما واحدا، ثم نقل في عام 1930 إلى مدرسة رأس التين بالإسكندرية بعد أن انتقل والده للعمل في الخدمة البريدية هناك.




(أقرأ المزيد ... | 7850 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

الرهان على الذئاب المنفرد...زياد هواش
أرسلت بواسطة admin في 12-1-1439 هـ (81 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر
زائر كتب "

أوراق الخريف

 

الرهان على الذئاب المنفرد...

لأنهم الخيار الوحيد والأخير، لصناعة التغيير المحلي في مجتمعات شرق الشياطين، لا تمتلك الا الهويات الدينية العنصرية والانعزالية.

 

الشباب عبر العالم فقد ثقته بالنظام السياسي القائم، لا يمكن لـ "البروباغاندا" التقليدية أن تؤثر فيه (الحرية والديمقراطية والوطنية...)، وانهارت اماله في عدالة النظام الاقتصادي الرأسمالي الواحد، أو حتى في ابجديته التسويقية (الفرص الذهبية والتنافس والربحية العالية...)، والتي يروج لها سماسرته الاجتماعيين (النُخب والأكاديميين وصغار الفلاسفة والمتخصصين...).

 


"


(أقرأ المزيد ... | 4067 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

هل كان عبد الناصر سعيد الحظ؟- جلال امين
أرسلت بواسطة admin في 12-1-1439 هـ (50 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

هل كان عبد الناصر سعيد الحظ؟


عندما وقعت كارثة الهزيمة منذ خمسين عاما (فى 5 يونيو 1967)، لم أكن ممن فسروا ذلك بخطأ ارتكبه نظام جمال عبدالناصر، بل كنت وما أزال أميل إلى الاعتقاد بأن ما حدث كان واقعا لا محالة، وأن الولايات المتحدة (ومعها إسرائيل) لم يكن من الممكن أن يقبلا أن ينمو نفوذ عبد الناصر وتأثيره فى المنطقة العربية إلى أكثر مما بلغه بالفعل، كان ضرب مصر فى ذلك الوقت إجراء حتميا، وبهذا كان عبد الناصر (ومعه مصر والعرب كلهم) يدفع ثمن تجرئه على تحدى قوى أكبر منه، عسكريا وسياسيا واقتصاديا.



(أقرأ المزيد ... | 5252 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إحسان عبد القدوس إلى جمال عبد الناصر: لم ألحد لكن المجتمع منحل
أرسلت بواسطة admin في 11-1-1439 هـ (60 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

إحسان عبد القدوس إلى جمال عبد الناصر: لم ألحد لكن المجتمع منحل


احسان عبد القدوس وجمال عبد الناصر
خطاب احسان عبد القدوس إلى جمال عبد الناصر، دفاعا عن قصص البنات والصيف
معتمد عبد الغني | الإثنين، 26 ديسمبر 2016 
بعد عامين على الثورة، بدأت العلاقة بين الأديب والزعيم تأخذ منعطف جديد. كان إحسان عبد القدوس ينهي يوميًا برنامجه في الإذاعة بجملة: "تصبحوا على خير.. تصبحوا على حب"، ما أثار اعتراض جمال عبد الناصر، الذي كان متحفظًا إلى درجة التزمت، وفقًا لرأي إحسان الذي نشره في مجموعته القصصية "أسف لم أعد أستطيع"، وطلب ناصر استبدال كلمة "حب" بـ "محبة"، وهو الأمر الذي رفضه إحسان، وانقطع بعدها عن تقديم برنامجه إذاعي.

وقد كانت رغبة عبد الناصر، سببها وشاية من بعض رجاله ضد إحسان، حيث رأوا أن كاتب الرومانسية، يدعو المجتمع من خلال كلمة "حب"، إلى ممارسة الجنس، ساعد على ذلك الاتجاه العام الذي اتخذه إحسان في "روز اليوسف"، حيث فضل التقليل من تدخل رقابة الدولة على الصفحات السياسية، باهتمام السياسة التحريرية بالصفحات الاجتماعية والثقافية، والدينية. وذلك قبل قرار تأميم الصحافة في 24 مايو 1960.

أزمة البنات والصيف
عام 1955، نشر إحسان عبد القدوس، مجموعته القصصية "البنات والصيف"، وفي ذات الوقت أتاح المجال لدكتور مصطفى محمود، لنشر مقالاته عن فلسفة الدين في"روز اليوسف"، وكلا الأمرين لم يرضيا جمال عبد الناصر، الذي قرأ القصص التي تنشر، ولم يعجبه ما أثاره إحسان من قضايا تتعلق بالعلاقة بين الرجل والمرأة داخل الكبائن على شواطئ الإسكندرية، وبإيعاز من ناصر تدخل الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل، ومدير الرقابة حسن صبري، لتعديل الاتجاه الذي تسير فيه قصص "البنات والصيف". إلى جانب مقالات مصطفى محمود، وجد فيها ناصر تحررًا دينيًا غير مقبول.

خطاب إلى الزعيم
عندما وجد إحسان عبد القدوس، تلك الملاحظات، قرر أن يرسل خطابًا توضيحيًا إلى جمال عبد الناصر، يدافع عن أفكاره وتوجهاته، تلك كانت طريقة التواصل مع رئيس الجمهورية آنذاك، لكن هذا الخطاب لا يعلم أحد، وإحسان نفسه يجهل، هل أرسل ذلك الخطاب إلى الرئيس، أم نسيه في درج مكتبه؟!. وعندما اكتشف وجوده، قرر أن يتصدر مجموعته القصصية "أسف لم أعد أستطيع"، عام 1980.

في هذا الخطاب، نفى إحسان عبد القدوس، عن نفسه تهمتي الدعوة إلى الجنس والألحاد، وقال: "أن ما أراه يا سيدي الرئيس في مجتمعنا لشيء مخيف، إن الانحلال والأخطاء والحيرة والضحايا، كل ذلك لم يعد مقصورًا على طبقة واحدة من طبقات المجتمع بل امتد إلى كل الطبقات"، وأضاف في مقطع أخر: "أبلغني صديقي هيكل أن سيادتكم قد فوجئت عندما قرأت إحدى قصص «البنات والصيف» بما يمكن أن يحدث داخل الكبائن على شواطئ الإسكندرية، والذي سجلته في قصصي يا سيدي الرئيس يحدث فعلا، ويحدث أكثر منه، وبوليس الآداب لن يستطيع أن يمنع وقوعه، والقانون لن يحول دون وقوعه، إنها ليست حالات فردية كما قلت، إنه مجتمع منحل، ولن يصلح هذا المجتمع إلا دعوة".

كما أشار إحسان إلى جانب من شخصيته، ليبرهن لناصر أنه لم يدعو للإلحاد، عبر مقالات مصطفى محمود، وكتب في تلك الفقرة دعوة صريحة لتجديد الخطاب الديني: "إنني مؤمن بالله يا سيدي، لست ملحدًا، ولعلك لا تعرف أنني أصلى، ولا أصلى تظاهرًا ولا نفاقًا، فجميع مظاهر حياتي لا تدل على أنني أصلى، ولكنني أصلى لأنني أشعر بارتياح نفسي عندما أصلي. ورغم ذلك فإنني أعتقد أن ديننا قد طغت عليه كثير من الخزعبلات والأتربة والتفسيرات السخيفة التي يقصد بها بعض رجال الدين إبقاء الناس في ظلام عقلي حتى يسهل عليهم استغلال الناس والسيطرة عليهم، في حين أنه لو تطهر الدين من هذه الخزعبلات ونفضنا عنه هذه الأتربة لصلح ديننا وصحت عقولنا ونفوسنا وسهل على قيادتكم أن تسير بالشعب في الطريق الذي رسمته له".




(تعليقات? | التقييم: 0)

رسالة من روز اليوسف إلى جمال عبد الناصر
أرسلت بواسطة admin في 11-1-1439 هـ (58 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر
رسالة من روز اليوسف إلى جمال عبد الناصر

تحية أزكِّي بها شبابك الذي عرضته للخطر وجهدك الذي تنفقه من أجل هذا الوطن.تحية من سيدة عاصرت الحوادث واعتصرتها، أنفقت عمرها تتأمل الوجوه القديمة حتى كفرت بكل وجه يحمل ملامح القدم فلا يسعدها شيء كما يسعدها أن ترى الوجوه الجديدة تزحف وتنال فرصتها الكافية لتحاول أن تسير بهذا الوطن بأسرع مما كان يسير.إنني أعرف الكثير عن ساعاتك التي تنفقها عملاً بغير راحة ولياليك التي تقطعها سهراً بلا نوم وتدقيقك البالغ في كل أمر بغية أن تصل فيه إلى وجه الصواب ولكنك -وحدك- لن تستطيع كل شيء ولا بالمعونة الخالصة من إخوانك وأصدقائك وكل الذين تعرفهم وتثق بهم فلابد لك من معونة الذين لا تعرفهم أيضاً، الذين يعيشون في جو غير جوك ويتأثرون بعوامل غير التي تؤثر في أصدقائك ويمرون بتجارب كثيرة متنوعة لا يمكن أن يمر بها واحد من الناس، ولا عشرة ولا ألف!




(أقرأ المزيد ... | 5552 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

تفاصيل خاصة من حياة عبد الناصر ''الذي لا تعرفه'' - محمد عبد الخالق
أرسلت بواسطة admin في 11-1-1439 هـ (65 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

تفاصيل خاصة من حياة عبد الناصر "الذي لا تعرفه"

28 سبتمبر 2017 - 56 : 20




كتب : محمد عبد الخالق

إذا كان عبدالناصر شغل العالم كله طوال الـ18 عاما التي حكم فيها مصر، وتمكن خلالها من تغيير الخريطة السياسية بالوطن العربي والشرق الأوسط، فإنه لازال يشغل العالم بعد مرور 47 عاما  على وفاته، ليستحق فعلا طرح هذا السؤال ... لماذا لا يموت عبد الناصر؟

آلاف الأوراق والساعات التليفزيونية والإذاعية -على صعيد العالم أجمع- تم تسويدها حول عبد الناصر ودوره وقراراته، تقرأها وتشاهدها الأجيال تلو الأجيال، لكن تظل حياته الخاصة بتفاصيلها بعيدا عن هموم السياسة وشواغل الحكم، هى الأقل حديثا والأكثر ندر.

وفي ذكرى مرور 47 عاما على غياب الجسد، نقدم لقراء "بوابة روزاليوسف" صور من حياة "الزعيم" الخاصة، أي ناد كان يشجع؟ أي الأفلام كانت تستهويه؟ وأي الفنانين كان معجبا بهم؟ حقيقه مرضه وطريقة تعامله معه؟  وغيرها من التفاصيل متكئين على كتاب الأستاذ رشاد كامل "عبد الناصر الذي لا تعرفه".





(أقرأ المزيد ... | 5301 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

يوسف القعيد : هيكل مع عبدالناصر حكاية صداقة عمرها ٢٢ سنة وشهر واحد
أرسلت بواسطة admin في 11-1-1439 هـ (65 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

يوسف القعيد يكتب : هيكل مع عبدالناصر حكاية صداقة عمرها ٢٢ سنة وشهر واحد

تلك هى تفاصيل العلاقة الإنسانية فى جانبها العملى كما سمعتها من الأستاذ هيكل أكثر من مرة، وكما كتبها هو فيما كتبه، كان اللقاء الأول بينهما قد تم بصورة عابرة، كان هيكل فى عراق المنشية، فى الفالوجة، فى فلسطين، بالتحديد فى قسم بوليس عراق المنشية، هيكل فى ذلك الوقت كان صحفياً يغطى أحداث حرب فلسطين، وله سلسلة مقالات عنوانها: نار فوق الأراضى المقدسة، وفى البدروم، وقد كان هذا بالتحديد فى شهر أغسطس سنة ١٩٤٨.

وكان مع هيكل مصطفى كمال صدقى، وكان هيكل عائداً من عند قوات البطل أحمد عبدالعزيز، وفى طريقه إلى المجدل، توقف فى منطقة عراق المنشية. ولأنه كانت هناك معركة تجرى فى وقت مروره؛ توقف وسأل: من الذى يقود هذه المعركة؟ وخاصة أنهم يتكلمون عن معركة مجيدة مع العدو الإسرائيلى قادها ضابط شاب. قالوا له إن الذى قادها هو الصاغ جمال عبدالناصر. كان معه المصور الزميل الأستاذ محمد يوسف، وكانا فى سيارة جيب تقطع القطاع الأوسط من شمال النقب وبيت جبريل إلى المجدل. سأل عن مكان الصاغ جمال عبدالناصر، قالوا إنه فى القيادة فى عراق المنشية، ذهبا إلى هناك.





(أقرأ المزيد ... | 11412 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

نجيب محفوظ : هذه علاقتي باسرة جمال عبد الناصر
أرسلت بواسطة admin في 11-1-1439 هـ (51 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

نجيب محفوظ : هذه علاقتي باسرة جمال عبد الناصر


من يكتفى بقراءة روايات نجيب محفوظ عن مصر الناصرية سيعتبره أكثر الذين انتقدوا حكم عبد الناصر. وأنه كان فى أبعد مكان عن جمال عبد الناصر، وبالتالى عن أسرته. لكنى عندما اقتربت من نجيب محفوظ وأصبحت جلساتنا أسبوعية. إن لم تكن يومية أحياناً، عرفت منه أنه عرف أسرة جمال عبد الناصر، وأشهد أنه تعاطف كثيراً مع خالد جمال عبد الناصر عندما سافر إلى لندن للعلاج. وكان يطلب منى كل يوم ثلاثاء موعد لقائنا الأسبوعى أن أتصل به فى لندن لكى يطمئن عليه بنفسه.

عندما تزوجت تحية ابنة خالد عبد الناصر من أحمد سمير فرج، نجل اللواء سمير فرج، زميلنا وصديقنا المعروف. وجاءت تحية ومعها زوجها المنتظر إلينا فى “فرح بوت” لتقدم لنجيب محفوظ دعوة فرحها. لم يكن من عادة نجيب محفوظ حضور الأفراح. عادة حافظ عليها طوال حياته وتحسده على هذا التصميم الداخلى.




(أقرأ المزيد ... | 10062 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عبدالناصر «وطاقيـــة» الفـــلاح - مجدي سبلة
أرسلت بواسطة admin في 11-1-1439 هـ (51 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

عبدالناصر «وطاقيـــة» الفـــلاح

سمعت من أهالينا أن الرئيس عبدالناصر عندما جاء لزيارة دمياط سنة ٥٤ استقبلته الجماهير عند محطة القطار، وعندما هبط وركب سيارة مكشوفة للتجول فى المحافظة تدافع الفلاحون نحو سيارته، قاصدين مصافحته ولم يتمكنوا، فسقطت «طاقية» أحد الفلاحين المندفعين نحوه فى السيارة المكشوفة التى كان يركبها ناصر وبجواره صلاح سالم وعبدالحكيم عامر، فقرر الزعيم أن تتوقف السيارة وأمسك بالطاقية وأعطاها لصاحبها وقبل رأسه مصافحا إياه.

من هذا المشهد الذى لا ينساه الدمايطة عرف الفلاح المصرى قيمته عند الرئيس عبدالناصر وعرف أن ناصر واحد من هذا الشعب، أتى ليرفع كرامة الفلاح التى كانت مهمشة قبل ثورة ٢٣ يوليو، وتظل هذه الواقعة قصة مأثورة يحكيها الفلاحون الدمايطة حتى الآن، ليبقى عبدالناصر الغائب الحاضر فى ذاكرة الفلاح المصري، وليصبح الأمر عند شريحة كبرى من المصريين أنه كلما مر الزمن، تصدق مقولة الأستاذ هيكل بأن يكون الحكم لصالح عبدالناصر ومبادئه.




(أقرأ المزيد ... | 9155 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

يوسف القعيد: ناصر أكتوبر
أرسلت بواسطة admin في 11-1-1439 هـ (52 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

يوسف القعيد: ناصر أكتوبر



كنا في أمس الحاجة لنحتفل بمرور 43 عاما على نصر أكتوبر وفتحها المبين. بتلك الحفاوة وهذا الاحتفاء الذي يستحقه منا أكتوبر. لكني لم أسترح لكلمة ذكرى التي سبقت أكتوبر على شاشات الفضائيات وفي بعض الصحف وفي أقوال بعض من تحدثوا عن النصر المبين.

أكتوبر لا يمكن أن يكون ذكرى. لأن الذكرى هي ما مر من حياة الإنسان واستقر في ذاكرة الأيام والليالي. ولا نملك سوى استعادته عندما نرغب لكي نطل عليه ونسأل أنفسنا: من يذكر تلك الأيام؟! لو تأملنا معجزة أكتوبر لأدركنا أنها درس في الإرادة والتحدي وصنع المعجزات. وأن نهج أكتوبر يصلح لكي نواجه به ومن خلاله وعبره مشكلات حياتنا التي تآلفنا معها لدرجة أننا نتصور أحياناً أنها جزء من الشخصية المصرية. كتبت وأقول وسأحكي أننا ما زلنا في انتظار العبور الثاني. العبور للداخل. أن نطبق نهج أكتوبر وطريقته في التعامل مع العالم على داخلنا. وهو العبور الذي تأخر 43 عاما. ولكن تأخره لا يعنى أنه أصبح مستحيلاً. ربما جعلنا في أمس الحاجة إليه: هنا والآن.





(أقرأ المزيد ... | 5215 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عبد الناصر.. الميلاد والرحيل – بقلم : يوسف القعيد
أرسلت بواسطة admin في 11-1-1439 هـ (45 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

عبد الناصر.. الميلاد والرحيل – بقلم : يوسف القعيد


اليوم  الثامن والعشرين من سبتمبر، حيث رحل عنا جمال عبد الناصر سنة 1970، أى قبل 47 عاما مضت. يكمل الرجل بعد ثلاث سنوات من الآن نصف قرن على رحيله، وهى المناسبة التى لا بد أن نبدأ للاحتفال بها من الآن حتى لا نفاجأ بذلك التاريخ فنتصرف تصرفات ردود الأفعال. لكنى أنصح بعدم سؤال المهندس عبد الحكيم عبد الناصر عن هذه المناسبة. فالرجل مشغول تماما بمناسبة أخري، أو فلنقل مناسبة أولى تحل العام القادم. ألا وهى 2018، فى الخامس عشر من يناير  القادم يكتمل قرن من الزمان على ميلاد جمال عبد الناصر.





(أقرأ المزيد ... | 3971 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

لماذا تعمّد عمرو موسى “تَشويه” صورة عبد الناصر في مُذكّراته؟ - عبدالباري عطوان
أرسلت بواسطة admin في 11-1-1439 هـ (59 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

لماذا تعمّد عمرو موسى “تَشويه” صورة عبد الناصر في مُذكّراته؟ وهل كان الرّاحل يَستورد الطّعام من سويسرا؟ وهل كَشف بالجُرأة نَفسها أسرار لقاءاته مع زُعماء عَرب وخَليجيين؟ إليكم ما سَمعته شخصيًّا من هيكل وخالد عبد الناصر حول هذهِ المَزاعم


عبد الباري عطوان

لم يَجد السيد عمرو موسى أمين عام الجامعة العربيّة، ووزير الخارجيّة المِصري لأكثر من عَشر سنوات، من الأسرار للترويج لمُذكّراته التي صَدرت قبل أيّام غير “التّطاول” على الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، الذي قدّم نَفسه في أكثر من مُناسبة على أنه أبرز تلاميذه “النّجباء”، والحَريص على تقمّص أدواره ومَواقفه وسياساته.





(أقرأ المزيد ... | 5183 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

في ذكراها الـ 65: ثورة (ناصر) .. وإسرائيل !! - بقلم د. رفعت سيد أحمد
أرسلت بواسطة admin في 8-1-1439 هـ (49 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

في ذكراها الـ 65: ثورة (ناصر) .. وإسرائيل !!

تمرّ هذه الأيام الذكري الـ 65 لثورة تموز/ يوليو بقيادة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، وفي أجواء التحالفات الاستراتيجية والتطبيعية مع الكيان الصهيوني خاصة مع دول الخليج، وفي ظلّ التراجع الكبير للدور العربي (دولاً وشعوباً) في القضية الفلسطينية، وفي أجواء زمن الإرهاب الداعشي، تلك القضية التي اعتبرها عبد الناصر قضية الأمّة المركزية، نحتاج اليوم، إلى أن نستعيد الأسُس التي قامت عليها المُدركات السياسية تجاه الصراع وسبل إدارته كما فهمها عبدالناصر في عصره، وهل لاتزال صالحة في زمن ترامب ونتنياهو وحلفائهما من الحكّام العرب؟


تجمع وثائق عبد الناصر على أن الصراع الذي تجرى أحداثه في فلسطين صراع وجود

أولاً : مدركات عبد الناصر للصراع:

يُحدّثنا التاريخ ووثاقه أن ثمة ثلاثة مدركات رئيسة حكمت الرؤية والموقف الناصري تجاه الصراع العربي الصهيوني، تلك المدركات هى: المدرك الأول: مصيرية الصراع: تجمع وثائق الثورة وتحديداً وثائق عبد الناصر، على أن هذا الصراع الذي تجرى أحداثه فوق أرض فلسطين، كان ولا يزال، صراع وجود، صراع بقاء بين الأمّة العربية من جانب وقوى الاستعمار من جانب آخر. في هذا المعنى تحديداً، يحتوي الخطاب الناصري على عشرات المقولات والتي من نماذجها قول عبد الناصر "إن الأرضية الأصلية وراء الصراع العربي الإسرائيلي هي في الواقع – على وجه الدقّة - أرضية التناقض بين الأمّة العربية الراغبة في التحرّر السياسي والاجتماعي وبين الاستعمار الراغب في السيطرة وفي مواصلة الاستغلال". المدرك الثاني: قوميّة الصراع: تؤكّد وثائق ثورة تموز/ يوليو، وخطابات عبدالناصر تحديداً في الـ18 عاماً من حكمه لمصر أن الصراع بالإضافة إلى مصيريّته، هو أيضاً صراع قومي، صراع بين أمّة عربية ذات أهداف وطموحات مشروعة وعصابات صهيونية تأتي كمقدمة للاستعمار العالمي، وأن القضية لم تكن قضية أبناء فلسطين فحسب، وإن كانوا هم الطليعة والمقدّمة في عملية المواجهة السياسية والعسكرية مع إسرائيل، فالقضية قضية صراع قومي بالأساس. المدرك الثالث: حضاريّة الصراع: لقد أكسبت ثورة تموز/ يوليو الصراع العربي - الصهيوني سمة هامة، أثبتت التطوّرات الأخيرة وخاصة تنازلات دول الخليج ومصر ومعهما أبو مازن ووثيقة حماس السياسية التي تعترف ضمنياً وليس صراحة بحدود إسرائيل! هذه التطوّرات المؤسفة التي تعيشها قصة الصراع اليوم تؤكّد صحّة رؤية ناصر وثورته حول حضاريّة الصراع، حيث الصراع مع إسرائيل ليس فقط مع مجموعة من العصابات الصهيونية القادمة من أوروبا والأميركتين ولكنه صراع مع "الجذور" التي تنتمي إليها تلك العصابات، وهي الجذور التي تُشكّل الوجه الحقيقي للصهيونية السياسية، وحيث تمتد هذه الجذور لتصل إلى جوهر الحضارة الغربية، إلى طبيعته العنصرية التي قامت عليها هذه الحضارة، وإلى الوجه العدائي الذي مَيَّزها في نطاق تعاملها مع غيرها من الحضارات، وتحديداً الحضارة العربية الإسلامية، وإلى الطبيعة الأنانية والفردية والعدوانية، وفي هذا السياق يقول عبدالناصر: إن الاستعمار قد سلك في سبيل ذلك كل الوسائل الخبيئة والخبيثة، فهو لم يكتفِ بأن يكون له عملاء يتستّرون بالوجوه الوطنية ليكونوا أكثر فاعلية في خدمته، وإنما أقام لنفسه بين الدول العربية دولة عميلة تتكلّم باسمه، وتسير على نهجه وتكون رأس جسر لأغراضه، وحربة في قلب قارّتنا تسعى للسيطرة بما تقدّمه من قروض واستثمارات لتسيطر على اقتصادياتها بالاحتكارات الاستعمارية". ويؤكّد ما يعنيه أكثر حين يقول "حينما نعالج قضية فلسطين لا يمكن أن نتصوّر أننا نعالج قضية سهلة، إنها قضية إسرائيل ومَن وراءها، وهي بوضوح أكثر قضية أميركا. تلك هي مدركات عبد الناصر وثورته للصراع مع الكيان الصهيوني، حيث هو، صراع مصيري – صراع قومي .. صراع حضاري.




(أقرأ المزيد ... | 8500 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

التكوين الإنساني لعبد الناصر - يوسف القعيد
أرسلت بواسطة admin في 8-1-1439 هـ (50 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

التكوين الإنساني لعبد الناصر

يوسف القعيد

لم يصدقني الأستاذ محمد حسنين هيكل عندما قلت له إن الزميل غالي محمد سليمان رئيس مجلس إدارة دار الهلال ورئيس تحرير المصور، عثر على ست مقالات كتبها جمال عبد الناصر في مجلة المصور في سنوات الثورة الأولى، سألني باهتمام: من الذي كان رئيساً لتحرير المصور في ذلك الوقت؟.

سألت غالي فقال لي كانا فكري أباظة وأحمد بهاء الدين. عاد الأستاذ هيكل لعدم التصديق، قال لي من الصعب أن يطلب أحدهما من عبد الناصر في ذلك الوقت كتابة مقالات للمصور. ثم عاد يسألني عن حلمي سلام، ماذا كان موقعه في مجلة المصور ودار الهلال؟ عدت أسأل غالي الذي قال لي: إن حلمي سلام كان مدير تحرير المصور وقتها.

قال الأستاذ هيكل بيقين مطمئن: حلمي سلام كان يمكن أن يطلب من عبد الناصر كتابة مقالات وكان من الطبيعي أن يستجيب عبد الناصر ويكتب له مقالات، ورغم متابعتي الدقيقة والدؤوبة ومعاصرتي لهذه الأيام لحظة بلحظة وساعة بساعة ويوماً بيوم وتدويني لمذكرات يومية، إلا أنني لأول مرة أعرف أن عبد الناصر كتب مقالات في مجلة المصور.

طلب مني الأستاذ هيكل – ونادراً ما يطلب أي شيء – أن أحضر له هذه المقالات بسرعة ليقرأها، تجرأت وطرحت عليه فكرة أن يكتب مقدمة للكتاب، قال لي: ولم لا؟ قال: نحن في أمس الحاجة للعودة إلى هذه الأيام التي سادت فيها فكرة التحرر الوطني والارتباط بالوطن والقومية العربية، كل هذه الأمور أصبحت مهددة الآن. ولدينا أجيال جديدة لم تترب عليها والتاريخ بالنسبة لها مجرد صفحات في كتب ربما لا يعودون إليها إلا بحكم الدراسة فقط.

حملت المقالات الست للأستاذ هيكل: ثلاث حقائق أؤمن بها، لن نعيش عالة على الآخرين، نحن العرب، نحو قومية عربية إسلامية، مصر مهد الصناعة، جمال عبد الناصر يروي قصته كاملة، كانت هذه عناوين المقالات الست ومعها رسائل جمال عبد الناصر ابتداءً من سنة 1935 ثم رسائل عبد الناصر من حرب فلسطين من 15 مايو 1948 إلى حصار الفالوجا من أكتوبر 1948 إلى فبراير 1949.

لكن ظروف الأستاذ هيكل وتعرضه وقتها لعلاج طبيعي يومي حالت دون أن يكتب المقدمة، يومها تحدث مطولاً عن إنسانية عبد الناصر وقال إن التكوين الإنساني لعبد الناصر غاب عنا، خصوصاً أن من عاصروه ينقرضون الآن ومن رأوه رؤيا العين أصبحوا قلة في المجتمع المصري والعربي والإسلامي، إن التوقف طويلاً أمام التكوين الإنساني لجمال عبد الناصر مسألة شديدة الأهمية.

حكى حكايات أغرتني بالسؤال الذي أقمعه ولا أنطق به في كثير من لقاءاتي معه. هل كتب الأستاذ مذكراته؟ استبدلت السؤال بسؤال آخر: لماذا لا يحاول هو أن يقدم التكوين الإنساني لجمال عبد الناصر؟ وقد كان الأقرب إليه، كانت المسافات قد اختصرت بينهما، كان بجوار سرير نوم جمال عبد الناصر تليفون متصل مباشرة بتليفون آخر بجوار سرير الأستاذ هيكل، هذا في البيت، أما في المكتب، فقد كان على مكتب جمال عبد الناصر تليفون مباشر إن رفع السماعة يرد عليه هيكل لو كان في مكتبه، فقد كانت الوصلة مباشرة بتليفون موضوع على مكتب الأستاذ هيكل، لن أدخل في حكايات التداخل الإنساني الشديد في العلاقة بينهما ولن أذهب بخيال الروائي وتصوراته إلى القول أنه كان من الصعب أن نعرف أين ينتهي عبد الناصر؟ وأين يبدأ هيكل؟ علاقة إنسانية فريدة متفردة وفرادتها وتفردها تفرض على هيكل أن يدوِّن شهادته عن عبد الناصر الإنسان.

وافقني الأستاذ على الفكرة واستحسنها، لكنه قبل الحادث الذي وقع له أخيراً وسافر إلى لندن للعلاج منه وعاد إلى مصر بين يديه مشروع كتاب جديد سيكون مدهشاً في موضوعه.

ولأن الرجل كان حريصاً على أن يكون الكلام في إطار لقائنا قال لي أكثر من مرة أن هذا الكلام لك فقط وليس للنشر، وهو يعرف أنني أحافظ بدقة تتناقض مع فوضى الفنان والأديب بداخلي على أمانة اللقاءات معه.




(تعليقات? | التقييم: 0)

أبرز حوارات «ناصر».. - محمد رمضان
أرسلت بواسطة admin في 8-1-1439 هـ (52 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

أبرز حوارات «ناصر».. «بقرأ الديلي إكسبريس وأنا مش خرع زي مستر إيدين»

محمد رمضان

أبرز حوارات «ناصر».. «بقرأ الديلي إكسبريس وأنا مش خرع زي مستر إيدين»

«كإنسان.. أنا بقرأ الديلي إكسبرس كل يوم، ولما بلاقيكم مبتشتمونيش بزعل.. بتشتموني باستمرار، من سنة 56 وقبل 56 لغاية دلوقت»، خرجت هذه العبارة الصريحة من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر لترد على سؤال الصحفي البريطاني ستيفن هاربرت بشأن صحة «ناصر»، خاصة مع بلوغه سن الـ49، ومدى تحمله للأعباء لا سيما بعد «نكسة 67»، فكان رد الرئيس الراحل قويا وواضحا: «أنا لسه معجزتش، وأنا مش خرع زي مستر إيدين»، في إشارة إلى أنطوني إيدن، رئيس وزراء بريطانيا الأسبق، والذي شاركت بلاده في العدوان الثلاثي على مصر 1956.

جاءت هذه التصريحات في مؤتمر صحفي عقب «نكسة 67»، لترسم صورة من صور علاقة عبدالناصر بالصحافة، فالرجل كان يتابع حتى الصحف الأجنبية التي تنتقده وتهاجمه ليل نهار، كما أن الرئيس الراحل أجرى عددا من الحوارات واللقاءات الصحفية والتليفزيونية، ترصدها «الوطن» في هذا التقرير تزامنا مع الذكرى الـ47 لوفاة جمال عبدالناصر..

1- حوار مع رئيس وكالة الأنباء المصرية، مايو 1953:

وفيه رد البكباشي جمال عبدالناصر على مزاعم لندن بأن الجلاء عن مصر يعني تدهور قاعدة قناة السويس، وقال «ناصر» إن بريطانيا تريد احتلال مصر إلى الأبد مستغلة براعتها الاستعمارية العتيقة في التلاعب باللفظ والمعنى.

2- حوار مع مندوب الأهرام، يونيو 1953:

وفي ذلك الحوار، أعرب البكباشي جمال عبدالناصر عن إيمانه بالديمقراطية وحق الشعب في اختيار النظام الذي يحكمه، كما نفى ما تردد عن تعيين اللواء محمد نجيب رئيسا لمصر في 23 يوليو 1953، وأنه «لم يتقرر شيء بعد».

3- مجلة «الديلي هيرالد» التابعة لحزب العمال البريطاني، نوفمبر 1955:

وفي أول حوار له، بعد توليه رئاسة الجمهورية، أكد الرئيس جمال عبدالناصر تمسكه بمبدأ عدم الخضوع للسيطرة الأجنبية، وأن مصر لا تضمر أي نوايا عدائية، وأن جميع الاعتداءات جاءت من الجانب الإسرائيلي.

4- حديث مع إدوارد مورو، مراسل إذاعة كولومبيا الأمريكية في القاهرة، مارس 1956:

وفيه قال عبدالناصر إن روسيا أو الشيوعية ليست هي الخطر المباشر على الشرق الأوسط، إن الخطر المحدق بهذه المنطقة هو السيطرة والاستعمار من جانب الدول العربية، وإننا نوجه اللوم إلى الولايات المتحدة لتأييدها حلفاءها الوطنيين ضد الأماني الوطنية للشعوب المستعمرة.

5- حوار مع الشاعر والصحفي كامل الشناوي، رئيس تحرير صحيفة الجمهورية، مايو 1956:

وفي هذا الحوار قال الرئيس الراحل «إننا قررنا الإفراج عن جميع المعتقلين، وسيعلم الرأي العام أننا لم نؤذِ معتقلا في رزقه ولم نهمل شأنه أو شأن أحد ممن يعولهم، وإن عدد المعتقلين الآن 571، سيفرج عنهم جميعا قبل 22 يونيو».

6- حوار مع مراسلي «ديلي هيرالد»، سبتمبر 1956:

جاء هذا الحوار بعد تأميم قناة السويس، ورد عبدالناصر في هذا الحوار على وصفه بـ«الديكتاتور» قائلا: «تستطيع الدول الأجنبية أن تصفني بما تشاء، ولكن ما يهمني فقط ما يصفني به أهل مصر، إنني أعمل لشعب مصر، فإذا قال إنني أعمل لنفسي، فإنني أتخلى عن منصبي فورا».

7- حوار مع مندوب مجلة «لوك» الأمريكية، يونيو 1957:

قال الرئيس الراحل في هذا الحوار: «يسمونني ديكتاتورا في أمريكا لأنني أرفض أن أتلقى الأوامر منهم، وأمريكا رفضت تزويدنا بالسلاح، ونظمت حلف بغداد الذي يهدف إلى فرقة العرب»، كما أكد أن أهداف الشيوعية المحلية خطيرة، وأن الحزب الشيوعي محرم قانونا في مصر، وقال الرئيس إن لا يعادي السامية فالمصريون أنفسهم «شعب سامي» أيضا.

8- حديث صحفي إلى محمد حسنين هيكل، سبتمبر 1957:

وأكد الرئيس الراحل في هذا الحوار أن إسرائيل هي الخطر الحقيقي على الدول العربية، وأن الحرب النفسية الأمريكية تجاه سوريا هدفها التخفيف عن إسرائيل.

9- حوار مع الصحفي الهندي «كارانجيا» صاحب ورئيس تحرير مجلة «بليتز» الهندية، فبراير 1964:

وفيه قال عبدالناصر إن لا مفر من نشوب حرب ثانية في فلسطين بسبب العناد الإسرائيلي، كما قال الرئيس إن جواهر لال نهرو، رئيس وزراء الهند في ذلك الوقت، «واحد من أعظم زعماء العالم، وإنني أشعر نحوه دائما بالتقدير والإعجاب، ولقد آلمني أن أسمع أنباء مرضه، وسررت لأنه يتماثل الآن للشفاء، وأبتهل إلى الله أن يمد في عمره لسنوات عديدة، وأن يمنحه الصحة حتى يكمل ويعزز عمله الطيب من أجل الشعب الهندي».

10- حوار مع «نيويورك تايمز» عام 1969:

وكان الحوار باللغة الإنجليزية، وتحدث فيه الرئيس الراحل عن تاريخ الصراع الإسرائيلي- العربي، ومماطلات وعناد إسرائيل، وموقف الدول العربية والولايات المتحدة والغرب والأمم المتحدة من هذا الصراع، وكان هذا الحوار قبل وفاة الرئيس جمال عبدالناصر بعام واحد، حيث توفي «ناصر» في 28 سبتمبر 1970.







(تعليقات? | التقييم: 0)

عبد الحكيم جمال عبد الناصر يجلس فى صفوف الجماهير لمشاهدة فيلم عن والده
أرسلت بواسطة admin في 8-1-1439 هـ (48 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

في ذكرى رحيله اليوم :

عبد الحكيم جمال عبد الناصر يجلس فى صفوف الجماهير لمشاهدة فيلم عن والده


يشاهد عبد الحكيم عبد الناصر نجل الزعيم جمال عبد الناصر فيلم "عبد الناصر أمس واليوم وغدا" رؤية وسيناريو وإخراج أحمد فؤاد درويش بسينما الهناجر مع الجماهير اليوم الساعة السابعة مساء بسينما الهناجر، ويأتى ذلك فى إطار الذكرى الـ47 لوفاة الزعيم الخالد جمال عبد الناصر.

 

كما تقام ندوة عقب عرض الفيلم بحضور عبد الحكيم عبد الناصر، والمخرج أحمد فؤاد درويش ويديرها المخرج السينمائى أشرف فايق مسئول النشاط السينمائى بقطاع الصندوق.

 

يذكر أن في المخرج السينمائي ، الكاتب والموزع الموسيقي ؛ أحمد فؤاد درويش أسس عام 2007  مركز أفلام المعرفه بالجيزه بهدف إنتاج أفلام يجب إنتاجها ولا يتم إنتاجها من خلال المركز القومي للسينما وجهات الإنتاج الخاص في السينما الوثائقيه المصريه  في نوعيات سينما الفنون التشكيليه والعماره المصريه و السياحه و الفرعونيات و فنون إسلاميه و فنون قبطيه و سينما التحليل السياسي والإستراتيجي والأخيره منها فيلم ( عبد الناصر .. أمس واليوم وغدآ ) الذي يقدم فيه درويش في ٣٠ ق مكثفه رؤيته لجمال عبد الناصر من ميلاده ١٩١٨ إليّ وفاته اللغز في ١٩٧٠ عن ٥٢ عامآ فقط ؛ ويقدم في اليوم مدي صلاحيه مشروع النهضه الناصري لليوم ؛ ويقدم في الغد تراث الناصريه في أمريكا اللاتينية في فنزويلا وأوراجواي وبوليفيا ودوّل أخري والتي تسبب أكبر ( تهديد ) للإمبراطورية الأمريكيه في أمريكا الشمالية.







(تعليقات? | التقييم: 0)

ذكرى عبدالناصر وغسل الأدمغة - سعيد الشحات
أرسلت بواسطة admin في 7-1-1439 هـ (62 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر


47 عاما تحل اليوم بالتمام والكمال على وفاة جمال عبدالناصر، وكما هى العادة لن ينسى الذين لا ينسون استثمار الفرصة للسب والشتم ولطم الخدود على حال مصر التى كانت تضاهى الدول العظمى فى الثروة والعلم والسياسة والنظافة وأحوال الناس فى اليسر، قبل أن يحكمها جمال عبدالناصر، ولما حكمها قضى على كل شىء فيها.
 
هكذا يقول هؤلاء بثقة وبلا خجل ويستدعون أحيانا صورا عن بعض شوارع القاهرة التى لا يسير فيها أحد كدليل على نظافة الشوارع وعدم الزحام، لكنهم لا يلتفتون مثلا إلى صور أخرى عن مصر الحقيقية التى يسير أغلب شعبها حفاة وبثياب مهلهلة، ويسقطون من ذاكرتهم الهتافات ضد فاروق: «أين الكساء يا ملك النساء؟».
 
ويحدثوك مثلا عن الجنيه الذى كان أغلى من الدولار ولا يحدثوك عن كم واحد كان يمتلك هذا الجنيه، ويحدثوك عن أن بريطانيا كان عليها ديون لمصر، ولا يحدثوك مثلا عن أصل هذه الديون وما هو مصيرها، فهى كانت قيمة خدمات عسكرية من بريطانيا للأراضى المصرية فى الحرب العالمية الأولى عام 1914 وتعويضات من دول الحلفاء للجنود والضباط المصريين الذين استشهدوا على أراضى هذه الدول ودفنوا فيها أثناء هذه الحرب، والمدهش أنه تم التنازل عن هذا الدين عام 1922 وكان 3 ملايين جنيه إسترلينى طبقا لدراسة أعدها الدكتور أشرف صبرى وتحدثت عنها وسائل الإعلام عام 2014، وهكذا لم تكن هذه الديون نتيجة تقدم مصر على بريطانيا فى الزراعة والصناعة وخلافه، كما يحاول سطحيون أن يثبتوا بإثارة هذه المسألة، بل لاستخدام أراضى مصر غصبا عنها، واستشهاد أبنائها لمصلحة الاحتلال.
 
هذا تاريخنا الذى يغدر به آفاقون، ويعبث به صغار، ويلعب فيه أصحاب مصلحة يقومون بتصفية الحسابات، وهؤلاء «الأفاقون» و«الصغار» و«أصحاب المصلحة» يعرفون أن أخطر سلاح يستخدمونه فى معركتهم هو «غسل الأدمغة»، وهذا الغسل يتم بتشويه التاريخ، وقلب الحقائق، وتجميل القبيح، وتقبيح الجميل، ووصل التبجح فى هذا حد التجرؤ على الشهداء الذين سقطوا فى معارك مصر للدفاع عن ترابها وشرفها، وكأن المطلوب هو أن تفتح بلدنا ذراعيها أمام كل محتل غاصب يأتيها حتى لا تنزف الدماء، فأى عبث هذا؟.
 
أذكر أننى سألت شابا من هؤلاء الذى يهيجون بالصياح ضد عبدالناصر فى أى مناسبة، ويتحدث عن جنة مصر قبله: «كيف كانت مصر بلد عظمى وهى تحت الاحتلال الإنجليزى؟، وكيف تصدق أننا كنا بلدا يملك حريته والقرار يتحكم فيه محتل غاصب؟.
 
أجاب بنبرة صوت تنم عن ثقة العالم ببواطن الأمور: «أيوه كان فيه احتلال، بس لا يتدخل فى شىء»، سألته: «إزاى فيه احتلال ولا يتدخل فى شىء، وهل تقبل من الأصل أن نكون بلدا محتلا؟»، وطال النقاش.
 
هذا العبث والضلال والجهل تصورت أنه سيبقى مقصورا فى نطاق المستفيدين منه الذين لا يطيقون اسم جمال عبدالناصر وهم خليط يتكون ممن ينتمون لجماعة الإخوان وجماعات التكفير، وممن تضرروا من الإجراءات الاقتصادية والاجتماعية التى اتخذها عبدالناصر كالإصلاح الزراعى والتمصير والتأميم، وهم مليونيرات النهب باسم الخصخصة وشراء القطاع العام بأبخث الأثمان، وهم الذين تنزل سيرة إسرائيل على قلوبهم بردا وسلاما.
 
أما وأن تجد شبابا لا ينتمون لهؤلاء لكنهم يقولون مثل ما قال صاحبنا الذى أعطى الاحتلال الإنجليزى صك البراءة، فهذا يعنى أن سياسة «غسل الأدمغة»، تركت أثرها العميق.
وغدا نواصل..






(تعليقات? | التقييم: 5)

جمال عبد الناصر وبهتان عمرو موسي - محمد السعدني
أرسلت بواسطة admin في 28-12-1438 هـ (66 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

 د. محمد السعدني

 

لكأنه أمام المذبح يقدم بهتانه لا قربانه، حاول الاندماج في الصلاة فلم تطاوعه نفسه، تلفت داخله فما وجد إلا صدي أيام باهتة، كان يعلم أن قربانه زائف وصلاته ليست في محراب الرب، إن هي إلا زلفي للسلطان، وسيان عنده أكان سلطان المال أوالشهرة أوالسلطة، المهم أن يكون في الصورة طالما فشل أن يكون ممن يؤمون الناس في الهيكل. ويحك ياعمرو، فأنت هذه المرة لم تقدم قربانك، إن هو إلا بهتانك، ويالها من نهاية درامية لمشوار آثرت ألا تكمله إلا متعثراً جاثياً، لا منتصباً كما حسبناك رجلاً صلباً في جبهة الإنقاذ ولجنتي كتابة الدستور والدفاع عنه.





(أقرأ المزيد ... | 4118 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

جمال عبد الناصر مدرسة خالدة عبر الزمن
أرسلت بواسطة admin في 27-12-1438 هـ (48 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر
محمد زريق كتب "

"ما أخذ بالقوة، لا يسترد إلا بالقوة"؛ كلمات قالها قائد عربي أصيل لم يعرف التاريخ العربي مثيلاً له. استطاع عبد الناصر بقوة شخصيته وبأفكاره العروبية أن يوحد الأمة العربية عندما نادى بالحرية والإشتراكية والوحدة.

لم يكن عبد الناصر ذلك الشخص المنظّر، إنما كان صادقاً مع نفسه وكان قوله مقروناً بالفعل. فكانت القضية الفلسطينية هي حجر الأساس الذي بنى عليه كل تطلعاته وآماله، فلا وجود لوحدة عربية ولاستقرار عربي بوجود كيان اسمه إسرائيل. إسرائيل التي قسمت المنطقة العربية إلى شطرين، والتي أبعدت الشام وبغداد عن القاهرة، وهذا ما لم يستطع عبد الناصر استيعابه والقبول به.

عبد الناصر الذي حكم مصر بشكل فعلي من العام 1956 إلى العام 1970، لم يكن رئيساً لمصر فقط، فقد استطاع أن يكون قائداً عروبياً موحّداً للأمة العربية، مدافعاً عن قضاياها وهمومها وشجونها. هو الذي وقف إلى جانب الثورة الجزائرية والثورة اليمنية والثورة العراقية، وقد سجّل التاريخ العربي حدثاً مشرقاً عندما تمّ إعلان الجمهورية العربية المتحدة عام 1958 والمتمثلة بالوحدة بين مصر وسوريا.

لم يكن عبد الناصر رمزاً قومياً فحسب بل كان عقلاً اقتصادياً راجحاً عندما أمم البنوك والشركات والمصانع وقام بإنشاء العديد من المشاريع الاقتصادية والصناعية التي وفرت الكثير من فرص العمل، وكانت الخطوة الأهم بناء السد العالي والذي كان له المردود الاقتصادي والاجتماعي الكبير على مصر.

ولدت روح الثورة والغضب مع جمال عبد الناصر عندما كان شاباً. كان عبد الناصر من أبرز المشاركين في الثورات الطلابية التي حصلت في مصر، خصوصاً بعد صدور تصريح سمويل هور (وزير خارجية بريطانيا) عام 1935 معلناً رفض بريطانيا لعودة الحياة الدستورية في مصر. وفي أيام الثانوية احتج عبد الناصر على وعد بلفور، وعند انهائه دراسته قرر الالتحاق بالجيش وأصبح ضابطاً. خلال فترة خدمته في الصعيد رأى الفقر والبؤس عن قرب وتعرف على محمد أنور السادات. وفي العام 1942 رقي عبد الناصر إلى رتبة نقيب، وفي العام 1943 عين مدرساً بالكلية الحربية، وهناك رأى عبد الناصر الانحطاط والتراخي في المؤسسة العسكرية. في العام 1945 تمَّ تأسيس حركة الضباط الأحرار التي عملت على حمل هموم المصريين والأمة العربية والعمل على دعم الفضية الفلسطينية. عبد الناصر الذي ساند الفلسطينيين خلال حربهم ضد إسرائيل وجرح مرتين، أعاد تنشيط عمل الضباط الأحرار وألفت لجنة تنفيذية بقيادته والتي أصبحت مجلس الثورة لاحقاً عام 1954 وبعد أن عمَّت حال الرشوة والفساد وعدم استقرار الحكم أرجاء البلاد، تمَّ تعيين جمال عبد الناصر رئيساً لمجلس قيادة الثورة ورئيس لمجلس الوزراء. وفي 24 حزيران 1956 انتخب جمال عبد الناصر رئيساً للجمهورية المصرية بالاستفتاء الشعبي.

شهدت فترة حكم عبد الناصر الكثير من النقاط المشرقة وبعض الإخفاقات، أبرزها حرب 1967 أو النكسة بين إسرائيل من جهة ومصر وسوريا والأردن من جهة أخرى، حيث دُمِرت القوة العسكرية العربية بشكل شبه كامل، وأخليت مناطق قناة السويس في مصر والقنيطرة في سوريا وهجّر آلاف الفلسطينيين من الضفة وفتح باب الاستيطان في القدس الشرقية والضفة الغربية.

بعد انتهاء الحرب أعلن عبد النصر تنحيه عن رئاسة مصر معلناً تحمله المسؤولية الكاملة عن الهزيمة، ولكن وبسبب المطالبة الشعبية لبقائه عاد عن قرار تنحيه. وفي 28 أيلول 1970 أعلن رسمياً خبر وفاة جمال عبد الناصر وجرت له جنازة في الأول من تشرين الأول والتي تعد أضخم جنازة حدثت على الاطلاق.

رحل جمال عبد الناصر وترك الساحة العربية فارغة، خلفه الرئيس محمد أنور السادات الذي أبرم معاهدة التطبيع الشهيرة مع إسرائيل، وأصبح الفكر الناصري مجرد رمز لوجود قضية فلسطينية وقومية عربية، وحال العرب يزداد سوءاً يوماً بعد يوم، فبدل أن نكون أمة عربية موحدة إننا نسير على طريق التقسيم والعزلة ودفن الحضارة واتلقومية العربية.

ولكن ولمجرد وجود رمز عبد الناصر وفكر ناصري حي، هو بحد ذاته مصدر للأمل بمستقبل يمكن أن يكون مشرقاً.


"


(تعليقات? | التقييم: 0)

عبدالناصر السياسة والحكم - مصطفى الفقي
أرسلت بواسطة admin في 21-12-1438 هـ (71 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر
عبدالناصر السياسة والحكم


كتبت أخيراً عن الرئيس الراحل محمد أنور السادات في ذكرى عيد ميلاده واليوم أكتب عن الرئيس الراحل جمال عبدالناصر في ذكرى عيد ميلاده أيضاً ولقد اعترفت فيما كتبت عن الرئيس السادات أن عقلي معه ولكن عواطفي لا تزال أسيرة العصر الناصري .

والحديث عن جمال عبدالناصر محفوف بالمخاطر لأن الرجل تعرض لحملة حاولت النيل من إيجابياته في غمار انتقاد سلبياته فأطاحت تلك المدرسة في التحليل بالتجربة الناصرية بما لها وما عليها وحملتها خطايا الكون ومشكلات الوجود حتى ظن البعض أن ظاهرة الاحتباس الحراري هي نتاج لبحيرة ناصر وبناء السد العالي الذي دخلت مصر بسببه حزام الزلازل كما يقولون . وهكذا نحن دائماً نفرط في التشويه والاستنكار مثلما أفرطنا في المديح والنفاق، ويهمني أن أسجل هنا أن الأغلب الأعم من الشعب المصري قبل نكسة 1967 كان ينظر إلى الرئيس عبدالناصر باعتباره مبعوث العناية الإلهية لإنقاذ مصر والعرب مما يحاك ضدهم من مؤامرات وليقودهم نحو التحرر الوطني والعدالة الاجتماعية والسيادة القومية، وفور رحيله فتحت عليه النيران من كل اتجاه فأطلق الشاعر الكبير صالح جودت رصاصاته الأولى على العصر الناصري الذي كان يتغنى به، وكتب توفيق الحكيم كتابه عودة الوعي وهو الذي كان قد بدأ حملة الاكتتاب لتمثال لعبدالناصر غداة رحيله وقال إن يديه ترتعشان وهو يكتب رثاء البطل الراحل، وقس على ذلك عشرات الأمثلة والنماذج ممن خرجوا من عباءة عبدالناصر ثم انقلبوا عليه .

وعلى الجانب الآخر خرج من سجون عبدالناصر من يدافعون عنه حتى الآن لأنهم يدافعون عن المبدأ وليس الشخص وتلك قيمة تستحق التقدير لأولئك الذين دفعوا الثمن مرتين، مرة في حياة عبدالناصر والثانية بعد رحيله .





(أقرأ المزيد ... | 7751 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الأوراق الخاصة للزعيم جمال عبدالناصر
أرسلت بواسطة admin في 21-12-1438 هـ (66 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

وثائق تنشر للمرة الأولى بخط يده في الذكرى 43 لرحيله
الأوراق الخاصة للزعيم جمال عبدالناصر

مئات من الوثائق التي كتبها بخط يده، وتختص بالسنوات الأولى لثورة يوليو، وتحديداً خلال الفترة من 1952 حتى ،1956 تتضمن يوميات تلك المرحلة الفارقة في عمر الثورة، إلى جانب الأعداد الأصلية لجريدة الوقائع المصرية الجريدة الرسمية للحكومة، تتضمن كل نصوص القرارات والقوانين التي صدرت في السنوات الأولى لثورة يوليو .

الأوراق الخاصة هو عنوان لكتاب جديد يصدر قريباً في القاهرة عن المكتبة الأكاديمية، من إعداد الدكتورة هدى جمال عبدالناصر، التي خصت الخليج بصور من أصول وثائقه، تحكي جانباً مهما مما عاشته مصر في السنوات الأولى لثورة يوليو المجيدة .

في الوثائق صيغة الإنذار الذي وجهته الثورة للملك فاروق، وقرارات حل الأحزاب، وقرار مجلس الثورة بحل جماعة الإخوان ومصادرة ممتلكاتها، وقرارات الإصلاح الزراعي، وكل ما يتصل بمفاوضات الجلاء، ومواقف البنك الدولي، كما تتضمن الوثائق التي سطرها جمال عبدالناصر بقلمه، تفاصيل اجتماعات مع الجانب البريطاني ونقاط الخلاف بين الجانبين المصري والبريطاني، وملاحظات ناصر وتأشيراته على وثائق الخارجية المصرية عن تلك الاجتماعات .





(أقرأ المزيد ... | 18476 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

حوار مع جمال نكروما
أرسلت بواسطة admin في 14-12-1438 هـ (57 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

د. جمال نكروما نجل زعيم «غانا» السابق فى حوار لـ«روزاليوسف»: «السيسى» جاء فى ظروف صعبة.. ويحمل نفس كاريزما «عبد الناصر»







حوار - ثناء اليمانى

سعى الرئيس الراحل «جمال عبدالناصر» خلال فترة حكمه على التواصل مع شعوب القارة الإفريقية، وساعده على ذلك ارتباطه بصداقات مع عدد من الشخصيات المؤثرة فى القارة، ومنهم الزعيم الإفريقى الراحل المناضل «كوامى نكروما»، والذى تولى رئاسة دولة غانا.. ساعده عبدالناصر فى الزواج من مصرية بعد رفض أهلها، وتدعى «فتحية» وكان عبدالناصر يعتبرها أحد سفراء مصر المميزين فى غانا.. وأنجبا طفلا سموه «جمال» نسبة لـ«عبدالناصر» وهو الابن الأكبر للزعيم الإفريقى الراحل المناضل «كوامى نكروما».
هو صحفى غانى يعمل بجريدة الأهرام ويكلى المصرية الناطقة بالإنجليزية، حاصل على الدكتوراه فى العلوم السياسية من مدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية بجامعة لندن، ومحلل سياسى خبير فى الشئون الإفريقية، وله آراء عديدة حول القضايا المثارة على الساحة الإفريقية ودول حوض النيل وكيفية حلها.. «روزاليوسف» التقته وحاورته حول أهم القضايا فى السطور التالية.

■ فى البداية.. ما هى علاقة والدك بالزعيم الراحل جمال عبدالناصر؟
- كان والدى صديقا للزعيم الراحل، وحينما تقدم لخطبة والدتى رفضت جدتى وقتها، فتدخل عبدالناصر وقام باستضافتها وقال لها «انتى خايفة من ايه بنتك ستتزوج من أعظم زعيم إفريقى»، لكنها كانت تخشى على ابنتها من الغربة، فطمأنها وأخبرها أننا سنفتتح سفارة فى غانا، واقتنعت جدتى وقتها ووافقت على الزواج، وبالفعل سافر أول سفير مصرى إلى غانا مع والدتى على نفس الطائرة.
■ ما سبب تسميتك على اسم الزعيم الراحل جمال عبدالناصر؟
 - جاءت تسميتى على اسم عبدالناصر لأن لولاه لما تزوجت والدتى بوالدى، وبعد ذلك توطدت علاقة والدتى بزوجة عبدالناصر السيدة «تحية» وعلى الرغم من أن أبناء عبدالناصر كانوا يكبروننا بعدة أعوام إلا أننا كنا نلعب معا، وكنا أصدقاء مقربين، ومازالت تربطنا بهم علاقة طيبة حتى الآن، وبعد نكسة 67 تبرعت والدتى بمصوغاتها الذهبية للجيش المصرى وكان الزعيم عبدالناصر يعتبرها سفيرة أخرى لمصر فى إفريقيا.




(أقرأ المزيد ... | 13557 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

جـمال عبد الناصـر.. ملهــــــــم «الغلابة» وحبيب «الفلاحين - السيدالشوري
أرسلت بواسطة admin في 14-12-1438 هـ (53 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

جـمال عبد الناصـر.. ملهــــــــم «الغلابة» وحبيب «الفلاحين

السيدالشوري

»


 
فى حياة الشعوب اشخاص كتبوا تاريخ  اوطانهم من جديد ، وفتحوا ابواب الحرية لشعوبهم  ومن هؤلاء الرجال الزعيم جمال عبد الناصر، الذى نستذكره اليوم فى ذكرى وفاته الخامسة والأربعين بعد أن فاضت روحه فى هذا اليوم عام 1970.. هو القائد الحقيقى  لثورة يوليو عام 1952، ورائد حركات التحرير فى الشرق الأوسط والقارة الإفريقية، وهو ثانى رؤساء مصر بعد اللواء محمد نجيب، وُلد جمال عبد الناصر فى 15 يناير 1918، فى حى باكوس الشعبى بالإسكندرية، لأسرة تنتمى إلى قرية بنى مر بمحافظة أسيوط فى صعيد مصر، وانتقل فى مرحلة التعليم الأولية بين العديد من المدارس الابتدائية حيث كان والده دائم التنقل بحكم وظيفته فى مصلحة البريد، فأنهى دراسته الابتدائية فى قرية الخطاطبة إحدى قرى دلتا مصر، ثم سافر إلى القاهرة لاستكمال دراسته الثانوية، فحصل على شهادة البكالوريا من مدرسة النهضة الثانوية بحى الظاهر بالقاهرة فى عام 1937.




(أقرأ المزيد ... | 6692 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

القول الفصل فى قضية عبد الناصر والإخوان - محمد سلماوي
أرسلت بواسطة admin في 2-12-1438 هـ (87 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر
ا

لا شك أن المفكر الكبير ثروت الخرباوى يعتبر حجة ومرجعا فيما يتعلق بالقضايا المتصلة بتنظيم الإخوان، وبطبيعة فكرهم، وبتفاصيل سياساتهم، وبأحداث تاريخهم، العلنى منه والسرى، فمثل هذه التنظيمات شبه الماسونية التى تدعى العلنية بينما ما خفى منها كان أعظم، هى أشبه بجبال الجليد التى لا يظهر منها على سطح الماء إلا نسبة ضئيلة من حجمها، بينما الخطورة كلها تكمن فى الجزء المخفى عن العين، والذى يتسبب فى الكوارث التى تحصد أرواح البشر.

وقد خابر ثروت الخرباوى الإخوان من خلال السنوات التى قضاها بين صفوفهم عضوا بجماعتهم حتى وصل الى المواقع القيادية، لكنه بعد أن اكتشف حقيقتهم خرج عليهم، وهو ما وضعه فى موقع فريد يستطيع من خلاله أن يحكم على أى أمر يتعلق بالإخوان الحكم الصحيح الذى لا يستطيعه من لم يخالطهم ولم يكن يوما ضمن صفوفهم.




(أقرأ المزيد ... | 5443 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

شعراء اعتقلوا في عهد عبدالناصر وكتبوا فيه شعرًا
أرسلت بواسطة admin في 26-11-1438 هـ (80 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

3 شعراء اعتقلوا في عهد عبدالناصر وكتبوا فيه شعرًا: «حقق لمصر كل ما نتمناه»


شعراء اعتقلهم عبدالناصر و رثوه

 

بالرغم من العداء الفكري الذي كنّه النظام الأمني في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر للشعراء والمثقفين، وإيداع العديد منهم في السجون بسبب أراءهم، إلا أن هذا العداء لن يمنع الشعراء من جميع أنحاء الوطن العربي، بمختلف ميولهم واتجهاتهم السياسية، من رثاء "زعيم الغلابة" والتغزل في أيام حكمه، فكان بسيطًا، معاديًا للاستعمار، ناهيك عن نصرته لأفراد الشعب وجميع الأشقاء العرب.

لو كان عبدالناصر بيننا في مثل هذا اليوم، لكان يحتفل بعامه الـ99، إلا أن الزعيم غادر عالمنا يوم 28 سبتمبر 1970، وتبارى سجناء عصره في رثائه، في وقتها وبعدها بعشرات السنوات.

".



(أقرأ المزيد ... | 9897 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

''شواين لاي'' يبوح لناصر بـ''سر الصين الأكبر'' - طارق عبدالحميد
أرسلت بواسطة admin في 25-11-1438 هـ (82 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

60 عاماً على العلاقات المصرية الصينية ..

"شواين لاي" يبوح لناصر بـ"سر الصين الأكبر"



 
 "عندما نسبق الغرب ونتخطاه، فإننا سنحول مركز الثقل فى العالم ونعيده إلى الشرق".. ذلك كان حلم الصينيين منذ منتصف القرن العشرين، والذي يبدو أنه آخذ في التحقق شيئاَ فشيئاً منذ أواخر السبعينيات من القرن العشرين وصولاً إلى وقتنا الحاضرإذ نتحدث عن ثاني أكبر اقتصاد في العالم لدولة أقل ما توصف به أنها "المعجزة الصينية".
والمقولة السابقة كانت "سر الصين الأكبر" الذي باح به "شواين لاي"(1898-1976 م) رئيس الوزراء الصيني للزعيم الراحل جمال عبد الناصر.. زعيم الأمة العربية وبطل الاستقلال في العالم الثالث.. وذلك في أثناء زيارته للقاهرة في ديسمبر 1963م.
و "شواين لاي" لمن لا يعرفه، واحد من أهم القيادات التاريخية للصين منذ معركة الاستقلال ، وكان ملازماً لزعيم الصين الأشهر "ماو تسي تونج"، ويمكن اعتباره "النصف المكمل للزعيم"، فإذا كان "ماو" هو المنظر والملهم للصين الحديثة، فإن "شوين لاي" هو "رجل الدولة".. مخططاً ومنفذاً .. حتى وقفت الصين على قدميها.


عبدالناصر مع شوان لاى


أربع نقاط
ويذكر "الأستاذ" .. محمد حسنين هيكل .. في كتابه "عبد الناصر والعالم" تفاصيل كثيرة عن الصداقة الحميمة التي ربطت بين ناصر و"شواين لاي"، لاسيما تلك الزيارة عام 1963م، ففيها دارت نقاشات بالساعات الطوال بين الرجلين، ومنها جاءت عبارة "شواين لاي" السابقة، والتي كانت نتاجاً لنقاش مع ناصر حول حضارات الشرق القديم إثر زيارة الزعيم الصيني للمتحف المصري حيث أعجب بشدة بما شاهده.
وخلال اللقاء الذي سجل بعض وقائعه "الأستاذ"، تحدث "شواين لاي" عن عراقة الحضارات الشرقية، ونضال الشرق حديثاً من أجل المستقبل، مبدياً مرارته إزاء التعالى الذى يبديه الغرب تجاه دول الشرق حيث قال: " برغم كل ما تحتضنه بلادنا من حضارات عريقة وبرغم ما أسهمنا به لمصلحة الجنس البشرى، فإننا لانلقى من الغرب سوى الإذلال"؟!!.
وقد تركز حديث "شوين لاي" مع عبد الناصر خلال المقابلة حول أربع نقاط: 
يجب أن نحصل على الاستقلال - المعنى الوحيد لاستقلالنا هو أن نكون أسياد أنفسنا- إذا استطعنا أن نكون أسياد أنفسنا فإن في استطاعتنـا أن نكون متنافسين مع الغرب- إذا استطعنا أن نتساوى ، ففي استطاعتنا أن نتخطى.
وأكد "شواين لاي" على وجهة نظره أما عبد الناصر مستشهداً بقضية قناة السويس قائلاً: " ماهو الدرس الذى يمكن استخلاصه من تأميم القناة؟ إنه يعنى أننا- نحن أهل الشرق- نستطيع أن ندير المشروعات كالغرب تماماً".




(أقرأ المزيد ... | 11301 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

هجمات ظالمة على عبدالناصر - فريدة الشوباشي
أرسلت بواسطة admin في 24-11-1438 هـ (62 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر

هجمات ظالمة على عبدالناصر

فريدة الشوباشي*

تتفق مع مبادئ ثورة يوليو وقائدها جمال عبد الناصر أو تختلف معها، يصعب إن لم يكن من المستحيل إنكار أنها تستأثر باهتمام الداخل والخارج بدرجة شديدة ولم تهدأ محاولات النيل منها.

عندما نحلل عدداً محدوداً من نماذج الهجوم لضرب مبادئ يوليو وإنجازاتها،والتشدق بأخطاء يوليو وكلها تقريبا،أخطاء نقلت شعب مصر من حالة التردي في ظل احتلال متوحش وملكية فاسدة،إلى الانطلاق نحو مستقبل يليق ببلد وُصف بأنه فجر الضمير ولا تزال عبقريته في بناء الأهرام لغزاً لم تنجح كافة وسائل التكنولوجيا والتقدم العلمي،في فك شفرته حتى اليوم.

الغريب والمحزن في ذات الوقت أن يتأسس الهجوم على يونيو وزعيمها،على نفس نظريات إسرائيل وأميركا وغيرهما من أعداء الحلم المصري، فأنت تتابع مذهولاً الهجوم المتجدد سنوياً على قرار تأميم قناة السويس،دون حياء،وكأن سنوات استغلالنا،منذ حفرها،أمر طبيعي واسترداد القناة جريمة أو في أحسن الأحوال خطأ جسيم،لأن بريطانيا كانت ستعيد لنا القناة بعد سنوات معدودة.

لا يتطرق أي من الحكماء إلى مشروعات توسيع القناة التي ملأت أدراج البريطانيين والفرنسيين، وأبسط سؤال هو،كيف تنكر أية جهة حق المصريين في استعادة جزء من أرض وطنهم.





(أقرأ المزيد ... | 5276 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

جمال عبد الناصر: إعادة تقويم - اسعد ابو خليل
أرسلت بواسطة admin في 17-11-1438 هـ (83 قراءة)
الموضوع جمال عبد الناصر
جمال عبد الناصر: إعادة تقويم


هذا رجل لم يمرّ مروراً عابراً في التاريخ العربي المعاصر، بالرغم من تكثّف المؤامرات ضدّه من كلّ حدب وصوب. يُقال إنّ فلاناً عاش في عصر عبد الناصر. ويُقال إنّ ذلك الزعيم استمات في تقليد عبد الناصر. جورج حبش لم يكن يستطيع أن يتذكّره من دون دموع. وأثر عبد الناصر ومعاركه ضد الأنظمة الرجعيّة (قبل هزيمة 1967) لا تزال جروحها بادية في إعلام آل سعود الذين لم يغفروا له نجاحاته الشعبيّة وتقويضه للأنظمة الرجعيّة (أبلغني مستشاره سامي شرف أنّ عبد الناصر أوكل إليه منذ أوائل الستينيات ملف إسقاط النظام السعودي). لا يزال إعلام آل سعود يحاول أن يصفّي حساباتهم معه بعد أكثر من 40 سنة على وفاته. لم يجرؤوا عليه وهو حيّ، فاستطابوا الهواء بعد وفاته. ألقى بظلاله على أكثر من منطقة في العالم. تشاهد صوره مع أشهر رمز ثوري، تشي غيفارا، وتلاحظ أنّ عبد الناصر طغى عليه، وأنّه ـــــ في شريط الفيديو ـــــ يشدّك أكثر من الثائر القادم من أميركا الللاتينيّة. الكثير من مفردات السياسة العربيّة تعود إلى خطابه هو، والكثير من التصنيفات السياسيّة ترجع إلى تصنيفاته هو. كان عبد الناصر حالة نفسيّة مثّلت ـــــ قبل هزيمة 1967 ـــــ أملاً بإنعاش الكبرياء والعزّة العربيّة بعد عقود من التبعيّة المُذِلّة من قبل حكّام العرب للاستعمار. كان حبّ الناس لعبد الناصر حركة عفويّة قام بها الناس من تلقائهم: كانوا هم يعدّون صوراً له وملصقات لشخصه ولشعاراته، ولم يكونوا ـــــ كالحال اليوم ـــــ ينتظرون هطول الأموال الماليّة من آل سعود، أو من أتباعهم الصغار في الحركة الحريريّة، كي يقوموا بالواجب نحو سلالات حاكمة، أو سلالات طامعة بالحكم. أذكر في طفولتي كيف كان من حولي يقول: إنّ هذا السياسي سيئ لأنّه وقف ضد عبد الناصر. أذكر هدير الناس في شوارع بيروت في 1967 عندما أعلن تنحّيه عن الحكم، وأذكر هديرهم يوم مات في 1970. لم تكن شخصيّته عاديّة، ولم يكن خطابه مشابهاً لخطاب من سبقوه ومن خلفوه. الذين عاشوا في كنف زعامته العالميّة الطاغية تأثّروا به بطريقة أو بأخرى. من يتذكّر حقبة الهزيمة الشنيعة في 1967، وهي غير الهزيمة الشنيعة في 1973، يذكر أنّ الناس في عدد من العواصم العربيّة تقاطروا عفويّاً إلى الشوارع مطالبينه بالعودة عن استقالته. أذكر الأهالي في بيروت في منطقة المزرعة والبسطة في حزيران 1967 كيف هتفوا بأثواب النوم: «أبو خالد يا حبيب، بدنا نحرّر تل أبيب». وأنا ابن السابعة، رأيت الكبار حولي يبكون بحرقة للمرّة الأولى. خضعت حقبة عبد الناصر لكمّ دعائي هائل من التشويه ومن التضليل ومن الأكاذيب. لم تكن ماكينة أنور السادات (الذي تمتّع بدعم غربي وإسرائيلي لا مثيل له) هي الوحيدة التي أمعنت في تهشيم صورة عبد الناصر، فالسلالات الخليجيّة كانت قد بدأت بالحملة قبل موت عبد الناصر، والحملة لم تتوقّف حتى اليوم. لكن الحنين الذي بدر عند البعض في انتفاضة مصر الشبابيّة نحو شخصيّة عبد الناصر ورموز المرحلة يحتّم إعادة التقويم. يمكن أن نبدأ بأخطاء الحقبة وخطاياها حتى لا ننجرّ وراء العاطفة أو ضباب مرور الزمن. هناك أشياء لا تُغتفر في المسيرة الناصريّة. إنّ هزيمة 1967 لم تكن فقط هزيمة للجيش المصري أو النظام المصري، ولم تكن هزيمة فقط للجيشين الأردني والسوري. هي هزيمة لحقت بفلسطين وقضيّتها، ولحقت أيضاً بكل العالم العربي برمّته. إنّ التشكيلة المُهيمِنة في العالم العربي اليوم، التي شاركت الولايات المتحدة والسعوديّة في صنعها، هي من نتاج هزيمة 1967. استسلم جمال عبد الناصر في 1967 أمام من كان يسمّيهم قبل أسابيع فقط «الرجعيّة العربيّة»، وسمح للملك حسين رسميّاً بأن يفعل ما يشاء كي يستردّ «أرضه المحتلّة». (والملك حسين فهم السماح بأنّه إذن للاستمرار في تحالفه مع إسرائيل، كما أنّ عبد الناصر لم ينبذه حتى بعد مجازر أيلول). أي أنّ النظام الناصري أعطى شرعيّة غير رجعيّة ـــــ بمصطلح الخطاب الناصري ـــــ للمسار التصفوي للقضيّة الفلسطينيّة، كما أنّه كمّ أفواه المقاومة الفلسطينيّة بعد قبوله بمبادرة روجرز. والنظام الناصري أعلن نهاية حربه على معسكر الرجعيّة العربيّة بمجرّد انتهاء الحرب. هزيمة 1967 لا مجال لتسويغها وللحديث عن المؤامرات (الحقيقيّة) وعن سياسة المزايدة التي اتّبعها النظام السوري البعثي والأردني عشيّة الحرب، ما جرّ النظام الناصري إلى حرب لم يكن هو باعترافه قبل أشهر مستعدّاً لها. هذه العوامل تزيد ـــــ لا تقلّل ـــــ من مسؤوليّة النظام عن الكارثة التي لحقت بالعرب أجمعين. أما عن القمع الذي التصق بسمعة النظام الناصري بعد وفاة عبد الناصر، فهذا موضوع مرتبط بمواضيع أخرى.





(أقرأ المزيد ... | 15300 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

سامي شرف
 سامي شرف


المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية