Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: أبو جواد صعب
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 239

المتصفحون الآن:
الزوار: 34
الأعضاء: 0
المجموع: 34

Who is Online
يوجد حاليا, 34 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

إلياس سحّاب
[ إلياس سحّاب ]

·الحرب الباردة تعود - الياس سحاب
·نكبة فلسطين في ذروتها - الياس سحاب
· انتفاضة الأسرى الفلسطينيين - الياس سحاب
·قضية فلسطين ودور مصر العربي - الياس سحاب
·أسوأ مرحلة عربية معاصرة - الياس سحاب
·إسرائيل في حالة استرخاء عربي - الياس سحاب
·الدعوة التركية للتصفية لا للتطبيع - الياس سحاب
·داعش» بين الاستئصال والاستثمار - الياس سحاب
·إسرائيل ما زالت كياناً طارئاً - الياس سحاب

تم استعراض
53619556
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الفكر القومي العربي: العراق

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

"ناصريو" الحشد الشعبي 10 - باقر الصراف
أرسلت بواسطة admin في 15-5-1439 هـ (30 قراءة)
الموضوع العراق

حول هذا الموضوع

"ناصريو" الحشد الشعبي

 

باقر الصراف

كاتب عراقي مقيم في هولندا

الحلقة العاشرة والأخيرة

 

[4] ـ وتحيات "حشدنا" . . . ومثلما يقال فلن تكون مثل هذه التعبيرات بصدد كلمة / مفهوم "حشدنا"، سوى القيء الفاسد الناجم عن مرض الولاء الأصفر الكريه لـ"العملاء الفرس وأذنابهم"، مباشرة أو مداورة .

وفي ختام نقدي السياسي الموضوعي هذا، أقول لكم كقائد للتنظيم وتياره المخاتل المدلِّس ولكادرة المخدوع فكراً وتوجه سياسي : مبارك لخروقات "حشدكم" الذي عبث في النسيج الإجتماعي العراقي، وإرتكب مختلف الجرائم ضد أبنائه العرب والساكنين في المناطق الوسطى والغربية، ونفـَّـذ بجدارة الخبث الفارسي اللئيم ألوف الإغتيالات والتفجيرات والإجتياحات في مناطق العراق المختلفة .

دلائل سياسية أخرى على خرافات الكاتب وأشباهه من الناحية السياسية ممن أعلنوا أو أضمروا ولائهم للفرس لعنصريين الطائفيين مباشرة أو تمسكوا بالوجهات السياسية والفكرية لنظرةِ وممارسة عملائهم العراقيين والمحليين والعرب في كب الأقطار العربية وخصوصاً ممن قبضوا أموالهم نهاراً جهاراً في رائعة الصبح المشرق، كما حدث قبل عدة أيام في إحتفالية الولادة المئوية للرئيس الفقيد جمال عبد الناصر :

 

إنَّ ضرورة توسيع آفاق النقد السياسي لابد من إضافة النبأ التالي من أجل زيادة في الإيضاح والتبصر : إذ أود إضافة هذه الفقرات الدالة على بعض "أعمال وسلوك" الأفعال "الحميدة" لهما، في سياق تنفيذ المهام العتيدة لبعض قيادات الـ"حشده الشعبي" عبر نشر البيان التالي :

إستمراراً لعمليات "تحرير" تكريت، التي قامت بها أقسامٌ هامة من عصابات الحشد  الشعبي تفكك مصفاة :

بيجي، والموقع ‏الرئاسي، والمستشفى

التعليمي، وخط السكك الحديدية

 

قال مصدر عراقي في محافظة صلاح الدين، اليوم الخميس، إن ستة شاحنات تحمل معدات من مصفى بيجي، 215 كم شمال بغداد، عبرت جسر تكريت، الليلة الماضية، متوجهة إلى محافظة ديالى، ومنها إلى إيران، بحماية رتل عسكري مكون من عربات همر سوداء اللون.                                                         

 

وأكد المصدر في تصريح خاص لصحيفة وجهات نظر إن عصابات الحشد الشعبي الموجودة في مدينة تكريت بدأت ايضا بتفكيك ونقل خط السكة الحديدية الرابط بين مدينتي تكريت والموصل.                                                                        

 

وأضاف ذلك المصدر : أن عناصر العصابات المذكورة قامت، خلال الأيام القليلة الماضية، بتفكيك موجودات الموقع الرئاسي والمستشفى التعليمي في مدينة تكريت، مشيراً إلى أنهم نقلوا حتى الأبواب وأسلاك الكهرباء، فضلا عن محتويات المواقع،                                                                                             

 

وتشير هذه المعلومات التي أشار فيها المصدر العراقي في المحافظة العرافية، إلى حجم الكارثة التي ينتظر بعض مدن العراق، بعد "تحريرها" من قبضة تنظيم داعش الارهابي، كما تفضح المخطط الفارسي الإرهابي القاضي بتحويل مدن العراقيين العرب في العراق إلى بيئة طاردة لسكانها بغية جعلها مناطق غير صالحة للحياة، تمهيداً لمخطط التغيير الديموغرافي الواسع الذي تنفذه عصابات الحشد الشعبي بكل إصرار في أنحاء عديدة من العراق، وبدعم كامل من نظام سلطة المنطقة الخضراء، والخنوع المُخزٍ من أدعياء تمثيل "السنة العرب" ممن يلعبون أدوار سياسية ملموسة  في مواقع المسؤولية  الرئاسية والوزارية والبرلمانية في العراق.                                                                                             

 

http://wijhatnadhar.org/files/3295a245fa6b2bb5ac616d3a9d665b1e.jpg

الصورة: معدات مصفاة النفط الكبرى في بيجي في طريقها للتهريب إلى إيران.





(تعليقات? | التقييم: 0)

"ناصريو" الحشد الشعبي 9 - باقر الصراف
أرسلت بواسطة admin في 15-5-1439 هـ (28 قراءة)
الموضوع العراق

حول هذا الموضوع

"ناصريو" الحشد الشعبي

 

باقر الصراف

كاتب عراقي مقيم في هولندا

الحلقة التاسعة

 

مثلما يغفل ذلك البيان السياسي الصادر عن غباء سياسي موضوعي مقصود، أو بشكل متذاكي مُتعَمَد ـ لا فرق بينهما فالنتيجة السياسية واحدة ـ عمليات الإغتيال المتواصلة للكوادر العسكرية العراقية التي أنفقت الدولة على تطوير معارفهم العسكرية وتقدم كفاءاتهم العملية الجريئة أنهار من الدماء وسيول من العرق ودرجات ترفيعاتهم الناجمة عن جهود التدريب اليومي، ومئات آلملايين من الدولارات، على مختلف مستوياتهم التنفيذية العلمية والبعثات التدريبية وشتى مواقعهم الوظيفية .

لا سيما أنَّ الإغتيالات الإجرامية قد شملت على وجه الخصوص أغلبية الطيارين الأباة ممن لعبوا دوراً بارزًا في الدفاع عن الدولة العراقية العظيمة، ولعل الأغنية العراقية الرائدة التي تقول : يلعب . . . يلعب . . . صقر السمتية الما يتعب، كانت البوابة الواسعة لإفشال المخططات الفارسية القذرة لغزو العراق خلال الحرب العدوانية عليه، التي دامت ثمانية أعوام (أيلول 1980 ولغاية 8 / آب / 1988)، التي لم يتوقف العدوان العسكري فيها، إلا بتجرع الخميني السم : القائد الأساسي لإيران، وموافقته القسرية المرغمة على القرار السيلسي الدولي القاضي بوقف العدوان العسكري الإيراني على الدولة العراقية .

[2] ـ "الإرهاب" ماذا يقصد سكرتير مجموعة "التيار العربي" هذا : هل هي المقاومة الوطنية العراقية، المضادة للغزو الأمريكي وحلفائه المختلفين، كما إعتادت العصابات المسلحة التابعة لإيران تسميتها ؟ .

أم هي العصابات الطائفية التي سارت خلف عصابات قوات الإحتلال الأجنبي، والمجموعات المسلحة التي تتعاون معها، ومجموعات حسن نصر الله التي ساندتهم عسكرياً وقتالياً، كما إعترف بذلك حسن نصر الله قائد حزب الله بذلك ! تكاتفوا جنباً إلى جنب، في القتل والمطاردة والإغتيال وتدمير البيوت وتحطيم منجزات الوطن العراقي التي تراكمت منذ تأسيس الدولة العراقية إثر إندلاع الثورة الشعبية المسلَّحة البطولية التي إندلعت في الثلاثين من حزيران عام 1920 ، ونيل إستقلالها السياسي الحاسم في العام 1932.

 

[3] ـ وبما يتعلق في هذه النقطة التي بشبر لها البيان السياسي دول ما يُسمة بالدور الذي لعبه الحشد الشعبي الذي يأتمر بقرارات المجرم قاسم سليماني، ولنسأل أي إنسان عراقي وطني باسل وشريف، وإلى أية جهة سياسية وفكرية إنتمى، عمن إرتكب الجرائم السياسية البشعة ضد كل أبناء منطقة جرف الصخر في محافظة بابل، من الذين تم طردهم منها ونفيهم عنها حتى اليوم .

وكذلك ما حدث للسكان العرب في المدن التالية : المسيب والإسكندرية والمحمودية واليوسفية التابعة لمحافظة بابل . وبعض مناطق محافظة العاصمة : بغداد . ومختلف مدن محافظة ديالى وخصوصأ مدن "بهرز" و"الخالص" و"المقدادية" . ومدن : الفلوجة والرمادي والقائم وغيرها من المدن التابعة لمحافظة الأنبار. والمدن الآتية من قبيل : الدور وتكريت وبيجي وغيرها من المدن التابعة لمحافظة صلاح الدين . ومدن : الشرقاط وحمام العليل ومركز مدينة الموصل التي جرى تدمير 85% من بيوتها وعماراتها وبناياتها مؤسساتها، علاوة على التطهير العرقي الذي جرى لمدينة "تل عفر" وغيرها من المدن التابعة لمحافظة نينوى، وبعض المدن الأخرى وخصوصاً التابعة لمحافظة التأميم العراقية الباسبة  . . . إلخ إلخ .

 

إنَّ المكون الإجتماعي والسكاني لهذه المناطق العراقية والمدن الواقعة أغلبها في غرب العراق، ينتمون كلهم لأبناء الأرومة العربية . . . لنسألهم عمن فعل ذلك سيجيبك على الفور، بأنهم أتباع ما يسمى بـ"الحشد الشعبي" الذي يتفاخر به السيد النعيمي في بيانه السياسي العتيد، وهم الذين ينفذون البرنامج السياسي الفارسي، وينتقم عملاء الفرس لضحايا الجيش الإيراني من الذين سقطوا في سوح المعارك والإعتداءات اليومية جرّاء عدوانهم العسكري المديد على العراق، أو المرتبطة بأسباب تاريخية تمتد إلى أوائل عملية الفتح العربي الإسلامي الذي نفذ العرب المسلمون النبوءة الإسلامية الذي نصَّ عليها القرآن المجيد، بدحر الإمبراطوريتين البيزنطينية والفارسية  .

 

يتبع     

 




(تعليقات? | التقييم: 0)

"ناصريو" الحشد الشعبي 8 - باقر الصراف
أرسلت بواسطة admin في 15-5-1439 هـ (25 قراءة)
الموضوع العراق

حول هذا الموضوع

"ناصريو" الحشد الشعبي

 

باقر الصراف

كاتب عراقي مقيم في هولندا

الحلقة الثامنة

 

والى النقد السياسي التفصيلي للبيان الذي أصدرة ما يسمى بالتيار العربي بمناسبة يوم السادس من كانون الثاني من عام 2018، اليوم الأكثر إضاءة في التاريخ العراقي المجيد، وهو تأريخ تأسيس الجيش العراقي البطل منذ تأسيسه وحتى إقدام قوات الغزو الإمريكي المجرم على حلِّه إستجابةً للأوامر الصهيوني الإسرائلية كما صرًّح بذلك بول بريمر عندما أراد نشر "كتابه المشؤوم" عن أعماله الصفيقة المترعة بالنذالة السياسية إبان تسلطه على السلطة السياسية بالعراق .

 

لقد أكمل عملاء الكيان الصهيوني من المجاميع التابعة لمسعود البارزاني، أولاً، وعملاء نظام ولي الفقيه وجندرمة نظامه السياسي، ثانياً، الأفعال السياسية المخزية للمخططات الإحتلالية الأمريكية ضد الجيش العراقي البطل، من خلال الإغتيالات المنتقاة لخيرة الشجعان من قادة الجيش العراقي البواسل، علماء وطيارين وضباط وحزبيين وطنيين، فما هو السبب الجوهري لإغفال بيان سياسي يزعم تعبيره عن التوجه القومي العربي في العراق عن ذكر هذه الوقائع السود ضد العمود الأساسي لبنية الدولة العراقية التي تأسست في العام 1921 ونالت إستقلالها الرسمي قي العام 1932 ؟ ! .

 

أيكمن السبب في طبيعة العلاقة السياسية الدبقية لـ"قائد هذا التنظيم" بإيران وعملائه وقبض أموالهم المعجونة بدماء الشهداء العراقيين والملوثة بخيراتهم ؟

 

لنقرأ التالي :        

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التعليقات والهوامش

 

[1] ـ يورد هذا الكاتب المتلطي بصفة القومي العربي في بيانه المعبِّر عن حزبه هذه الشتيمة لكل العرب من خلال وصفهم بـ"الأعراب" وإقرانهم بالأحقاد الصهيونية الأمريكية،

إنَّ أي تدَّبُر سيلسي عميق في هذه المفردة الشتائمية وغير الأخلاقية، في سياق التدقيق الكلي للحملات الدعائية التي تيثها فضائيات الفتن الطائفية ومطلقي شرارات اللمشاكل العربية المسلحة داخل الوطن العربي، يدرك على الفور أنَّ هذا "المصطلح الفكري الخبيث"، هو أحد المفردات السياسية الثابتة في منظومة الدعاية السياسية العنصرية الطائفية الإيرانية البغيضة، والتي تردده بشكلٍ كريه ببغاواتها الدعائيون الأغبياء في مختلف وسائل الدعايات التي يزعق بها البعض الطائفي المرتزق، لا سيما أبطال الدعايات الفضائية منها، والصحف الطائفية الصفراء الملوثة، وهم يقصدون بتلك الصفة القرآنية القميئة السلطة الحاكمة في المملكة العربية السعودية وأقسام هامة من شعبها بذريعة شتم الوعابية، مثلما يقصدون حلفاءها على وجه التحديد .

ويتناسى هذا "الجهبذ السياسي المميز" و"الصفِّيف" الرئيس لحروف "تياره العربي" إقرار السفير الأمريكي الأسبق لدى العراق بأنَّ حل الجيش العراقي الوطني السابق، قد تم بناءً على مقترح قدمه وزير خارجية إيران الحالي، المدعو جواد ظريف كما يقول خليل زلماي زادة اللعين : السفير الأنريكي الأسبق لدى العراق، وظريف هو كان مندوبَ ما يسمى بالدولة الإسلامية الإيرانية في الأمم المتحدة، إبّان مباحثاتهما السياسية التي سبقت العدوان العسكري الأمريكي على العراق في 20 / 3 / 2003، في كيفية تنفيذ المؤامرة السياسية / العسكرية الكبرى القاضية بتحطيم الدولة العراقية .

لقد جرى تصوير أمر التآمر الأمريكي / الإيراني المشترك على  العراق، خلال الكتاب الذي يتحدث فيه عن ذكرياته قبيل الغزو وأيام الغزو البشع الأولى، أنَّ خطوة حل الجيش العراقي، كان مجرد خديعة سياسية إيرانية لأمريكا، بينما هو في حقيقة الأمر يمثل جوهر التفكير الأمريكي الصهيوني الفارسي المشترك، منذ الصفقة الإجرامية لإتفاقية "إيران كيت"، إنْ لم يكن قبلها  .

يتبع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 




(تعليقات? | التقييم: 0)

"ناصريو" الحشد الشعبي 7 - باقر الصراف
أرسلت بواسطة admin في 15-5-1439 هـ (27 قراءة)
الموضوع العراق

حول هذا الموضوع

"ناصريو" الحشد الشعبي

 

باقر الصراف

كاتب عراقي مقيم في هولندا

الحلقة السابعة

 

نصوص تستحق النقد السياسي

 

لنقرأ البيان التالي الذي أصدره الموما إليه : السيد زيدان خلف النعيمي بإسم تنظيمه : التيار العربي، بمناسبة تأسيس جيشنا العراقي البطل في السادس من كانون الثاني عام 2018 :

                        

بسم الله الرحمن الرحيم

))ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين ((
صدق الله العظيم


التيار العربي في العراق


بيان التيار العربي بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش العراقي الباسل

 
يا ابناء شعبنا الابي

 

يا اهل عروبتنا الثابتين عليها

 

نحتفل بذكرى عزيزة على شعبنا وأمتنا . . . ذكرى نهوض اساس القوة ذكرى تأسيس الجيش العراقي البطل  . . . لقد تراكم الحقد الامريكي الصهيوني الاعرابي، [1]، على قلاع القوة العربية جيوشنا الباسلة، لقد عبر هذا الحقد عن نفسه في مختلف الظروف والتحديات وظهر عاريا بعد الإحتلال في القرار المشؤوم بحل الجيش العراقي كمقدمة أولى لحل بقية الجيوش العربية وبناء مجموعة غبية من ارتال الاستعراضات..                                                                           

 

لقد تجلت المؤامرة الامريكية كذلك في إبقاء الجيش العراقي لأكثر من عقد بلا سلاح. تغييب عقيدته القتالية وتسليم منصب القائد العام لشخصية مدنية في عدوان واضح على تراتبية هذا الجيش. الإرهاب، [2]، كانت الضربة الاولى للمخطط الامريكي الصهيوني على جيشنا وفيها تجاوز جيشنا مفاصل مهمة من الغدر الامريكي المستمر..                                                                     

 

لقد عادت الروح القتالية لجيشنا بنهوض كبير بالتعاون مع ظهيره الوطني . . . الحشد الشعبي، [3]، . . . بهذه المناسبة نقول ان المهم هو إستعادة الروح الوطنية الكاملة بإبعاد جواسيس أمريكا الذين يسمونهم مستشارين . . . والابعاد التام لاي وجود عسكري امريكي او غربي عن وطننا. تحية لجيشنا في ذكراه العطرة .... تحية لارواح الرجال الافذاذ.. الذين بنوا هذا الجيش.....

 

تحية لشهداء جيشنا وحشدنا، [4]، وشعبنا... تحية لقدسنا

...
التيارالعربي في العراق

 
الامانه العامه

 
بغداد/ 6 كانون الثاني 2018

 

إنه بيان إنشائي ووصفي بسيط، وليس بيان سياسي وتحليلي لظاهرة سياسية سادت في العراق لقرابة القرن، إنْ لم أقل أنه نص لغوي ساذج خالٍ من المعنى تقريباً، لا يليق بضخامة الحدث وأهميته إطلاقاً  : تأسيس الجيش العراقي ودلالته الأساسية في توحيد المجتمع العراقي وتمتين لُحمته "الفكرية والسياسية" من كل الإتجاهات الفكرية والتكوينات القومية على أرضية المطامح السياسية والتطلعات الوطنية المشتركة، فضلاً عن أنَّ البيان هذا لم يتطرق إلى أدواره السياسية والإجتماعية التي لعبت أدوار أساسية في تاريخه الحديث والمعاصرعلى الصعيد العراقي، من جهة، وعلى الصعيد القومي العربي، من جهة أخرى.

 

لماذا هذ القصور السياسي الذي يتجلى عند أحد الفصائل التي تطلق على نفسها "قومية عربية"، والجيش العراقي هو النصل الأساسي للمفهوم القومي العربي الذي خاض معركة الوطن ضد التمردات الداخلية في شمال الوطن التي لم تكن بعيدة عن كيان الإغتصاب الصهيوني والتدخلات العنصرية والعدوانية الفارسية، مثلما واجه التهديدات الطورانية التركية في كل منعطفاته التاريخية الحديثة والمعاصرة، كما واجه التمردات الأخري في العديد من المناطق العراقية في الوسط والجنوب، وشكلت قوته العسكرية الأرضية والجوية العلامات الأكثر إضاءة ونور والأبرز مجداً في لوحة الملحمة الوطنية الكبرى المجيدة بالدفاع عن عروبة الوطن وتاريخه عندما تصدى للعدوان الفارسي العنصري البغيض والطائفي الشنيع، لمدة ثمانية أعوام قبل تجريعه لقائد العدوان السم ويستجيب لعملية إيقاف العدوان العسكري على العراق، لقد نزف هذا الجيش العراقي البطل الدماء الزكية المدرارة دفاعاً عن تربة الوطن الطاهرة، ألا تستحق مثل هذه القوة الباسلة كلمة تمجيدية واحدة من قبل "تيار عربي" مزعوم ؟  .

 

والجبش العراقي البطل الذي كان له إسهاماته البطولية في معارك فلسطين العربية الخالدة، وقدم مئات الشهداء ضحايا الغدر الصهيوني جرًاء مشاركته في كل الحروب الباسلة للأمة العربية، علاوة على نسفه نظرية ما يسمى بـ"الأمن القومي الإسرائيلي" عبر حوالي الأربعين صاروخاً باليستياً، وخرّج الكثير من القادة العسكريين العرب  في مصانعه لصياغة قوة الرجال الأفذاذ . . . أقول ألا تستحق مثل هذه المسيرة العطرة تنويها عابراً من قبل ما يسمة بالتيار العربي الملغوم بالرؤية الشعوبية الأجنبية الحاقدة . 

ثم اخيراً ، وليس آخراً بطبيعة الحال، ألا يستحق مثل هذا الجيش العراقي الباسل البطل كلمة واحدة من المواساة والعزاء والألم بصدد كل ما واجهه من إغتيالات الغدر الفارسي لخيرة ضباطه وأشجع فرسانه وأمهر طياريه الأباة ممن قضوا شهداء الغدر الفارسي الإجرامي الحاقد العنصري اللئيم منذ العام 2003 . . . عام الإحتلال الأمريكي ـ الفارسي البشع والبغيض في 9 / 4 / 2003 ، وما نجم عنه من كوارث مأساوية كبرى ورهيبة، أثرت بصورة قاسية على البنية التكوينية والعلمية والتعبوية    

 

يتبع

 

 

 





(تعليقات? | التقييم: 0)

"ناصريو" الحشد الشعبي 6 - باقر الصراف
أرسلت بواسطة admin في 15-5-1439 هـ (21 قراءة)
الموضوع العراق

 

 

 

 

حول هذا الموضوع

"ناصريو" الحشد الشعبي

 

باقر الصراف

كاتب عراقي مقيم في هولندا

الحلقة السادسة

 

وفي إطار السعي  "الأشعبي" للكسب المادي والتربح على حساب أرواح الشهداء والمقموعين من القوميين العرب، وتهارش القيادات السياسية لهذدا التنظيم، على المردود النقودي، البعيدين عن أية معايير سياسية موضوعية وقومية عربية أصيلة، إنشَـقَّت قيادات ما يسمى بـ"التيار العربي" على نفسها :

فزيدان إدعّى أنه الامين العام للتنظيم، من جهة، وحسين الربيعي هو الآخر إدعّى أنه هو الأمين العام للتنظيم، وبدوره إدعى السيد فاروق خضر الدليمي أنه الأمين العام الشرعي للتنظيم، كما إدعى السيد جعفر الزهيري إنه الأمين العام الحقيقي للتنظيم، وهكذا يدور الجميع حول طاحونة الفراغ السياسي والخيال التنظيمي للتركيبة السياسية لقيادة هذا التنظيم السياسي الهزبل، وتزداد بشكل دوري مهزلة التخيلات المرضية .

 

صدقاً لا وجود لما يُسمى بـ"التيار العربي" سياسيا وتنظيمياً، إن لم يتحرك بالمقويات المالية التي تتدفق عطاياها من الجيوب التابعة لسلطة الملالي الفارسية.

 

ويبدو جلياً أنَّ هذه الانشقاقات في الصفوف القيادية لهذا التنظيم الهلامي، حصلت على التوالي بعد مقابلتهم لنوري المالكي، وقد تم بعد ذلك إختلافهم على أموال الدعم المالي المتدفق من جيوب عملاء إيران، وقد فضحت أو كشفت كميات المبالغ الماليه التي إستلمها زيدان خلف النعيمي من المالكي، كما يبدو، تلك الأموال التي سببت "إختلاف" الجماعة الذين ذهبوا معه للقاء نوري المالكي، فمنهم مَنْ يقول أنَّ المبلغ الإجمالي "للغنيمة" قد بلغ  ثمانين مليون دينارُا قد جرى تقديمه للتنظيم، أما زيدان فقد إدعي أنه لا يتجاوز العشرين مليون دينار، ولذا ينبغي توزيعه على الخمسة من أعضاء الوفد، وهم يدعون أنه يبلغ الثمانين مليون دينار .

 

إنها المأساة "السياسية" لا بل هي المهزلة الكوميدية المضحكة ذاتها، ولكنها الضحكة لتي تشيه البكاء، كما يقول الشاعر أبو الطيب المتنبي !!!! عندما يدعي البعض النضال في سبيل الوطن العراقي المحتل من قبل أمريكا وإيران، ومن أجل الأمة العربية من خلال التنظيم المتمثل بـ"التيار العربي"، الذي يستمد نسغه الحياتي من عملاء إيران .  

 

للعلم أنَّ جمال بن زيدان يعمل في عصائب قيس الخزعلي المتورطة في العديد من جرائم العمالة، التي يجري تنفيذها في خدمة الرؤية الفارسية العنصرية الطائفية، في حين يجري تنفيذ الجرائم المختلفة بحق القوميين  العرب بهذه الذريعة السياسية أو تلك   .

وهي على العموم ساحات قطرية عربية يشكو أبناؤها الأزمات المعاشية اليومية المدمرة، مثلما تعاني هذه الساحات ـ وبصورة غير طبيعية ـ من الأزمات الإقصادية الخانقة إذا لم أقل من الأزمات الإقتصادية والإجتماعية العامة المتواية، فمن أين يمتلك هؤلاء الرموز أموال الدعم وبالتالي يصرفونها على تحركاتهم وعلى تنظيماتهم :

 

أمن أموالهم الخاصة ؟ أمن الربح الحرام والسرقات لإقتصادات بلدانهم ؟ أم من الأموال الإيرانية التي تتدفق عليهم، في ظل الفقر والمسغبة التي تسببت في إندلاع الإنتفاضة الشعبية العارمة الأخيرة للشعوب التي تعيش في "دولة الإسلام الإيرانية" التي يقودها الملالي . .

 

يتبع

 

 




(تعليقات? | التقييم: 0)

"ناصريو" الحشد الشعبي 5 - ياقر الصراف
أرسلت بواسطة admin في 15-5-1439 هـ (26 قراءة)
الموضوع العراق

حول هذا الموضوع

"ناصريو" الحشد الشعبي

 

باقر الصراف

كاتب عراقي مقيم في هولندا

الحلقة الخامسة

 

وبعد حوارات متعددة مع تيارات وشخصيات وأحزاب قومية عربية أخرى، تم عقد مؤتمر موسع معها في مدينة تكريت، وتم الإعلان عن قيام التنظيم القومي العربي في العراق بقيادة سياسية جماعية، على أمل أنْ يكون "نواة تأسيسة" لقيام تنظيم قومي عربي على امتداد الوطن العربي، وقد ثبت صدق رؤية القائمين على رأس هذا الحزب وتحليلهم السياسي الشامل على الصعيد القومي العربي، وجرى التبشير بأنَّه في هذا اليوم بدأت عملية تشكيل النواة لذلك "التنظيم المتشوف" صيرورته قائمًا، في الوطن العربي .

 

أما مسألة ما يُسمى بـ"التيار العربي" الذي أعلنه السيد زيدان خلف النعيمي فهو في "الحقيقة السياسية" التي كانت قائمة آنذاك، فقد "وُلِدَ ميتًا"، ولكنه مع ذلك فقد تم عقد إجتماع أولي برعاية السيد نوري الراوي "وزير الثقافة" حينها، وكان يومها مدار الحديث عن تعاونه مع قوات الإحتلال الأمريكي .

 

وبشهادة الدكتور ابراهيم سليمان الكبيسي الذي يؤكد أنه تصدى قولاً وموقفاً للوجود المزور لـ"لامين العام" المزعوم، وأعلن بشكلٍ جريء وواضح أنه لا يمكن أنْ يكون لنوري الراوي : "الوزير في سلطة بول بريمر" ممثل الإحتلال الأمريكي، أيَّ دورٍ سياسي وقياديٍ في "التيار العربي"، فتم الموافقة على ذلك الموقف السياسي للسيد الدكتور إبراهيم سليمان الكبيسي بالاجماع .

 

وللتاريخ وللحق فإنَّ السيد نوري الراوي الوزير في سلطة بريمر الأمريكي والمندوب عن الإحتلال العسكري المجرم لكل العراق، كما يبدو. فقد تقبل ذلك الفصل والطرد  برحابة صدر كبير، وما كان أنْ يكون له موقف آخر طالما كانت الموافقة الجماعية على ذلك الإقتراح، وفي تلك لممارسة درس تاريخي لأهمية "وحدة التصور الفكري ووحدة الممارسة السياسية، في صيرورة أي جديد في الممارسة السياسية الوطنية والعملية .

 

وفي أعقاب تلك "المسرحية" التي أرساها وأخرجها السيد زيدان من "الباطن" على طريقة مقولي "الصدفة السياسية" ومساحيقها الإخراجية، بدأت عمليات المتاجرة المخاتِلة باسم التنظيم الهُلامي المسمى بإسم "التيارالعربي":

 

فجرى تقديم أوراق التنظيم إلى بعض "الأجهزة التابعة للنظام السياسي"، التي تدور بفلك السلطة العراقية العميلة، بغية إعتماده بشكل "رسمي" ممثلُا "للتيار القومي العربي" في العراق، في حين أنَّ الغزو الأمريكي الإيراني كان هدفه السياسي الأساسي هو تدمير الإنتماء العربي للعراق .

 

وكان واضحًا أنَّ تبني السلطة السياسية المتسلطة على العراق والعميلة لأمريكا وإيران، هو تأكدها من تزلف هذا الصوت المفبرك والذي يدعي تمثيله لما يسمى بـ"التيار العربي" للتوجهات السياسية للمحتلين الأمريكيين والإيرانيين، والذي يتطلع للشره المادي والمالي، كما ستكشفه التجربة السياسية اللاحقة  .  

 

يتبع

 

 

 

 

 

 





(تعليقات? | التقييم: 0)

"ناصريو" الحشد الشعبي 4 - باقر الصراف
أرسلت بواسطة admin في 15-5-1439 هـ (20 قراءة)
الموضوع العراق

حول هذا الموضوع

"ناصريو" الحشد الشعبي

 

باقر الصراف

كاتب عراقي مقيم في هولندا

الحلقة الرابعة

 

وبعد أربع سنين تم عقد المؤمر الثاني للحزب الموسع وفق أحكام النظام الداخلي بعد إجراء إنتخابات الفروع في المحافظات وصعود قيادات شابة فاعلة، وكانت تلك الدماء الشابة هي العماد الأساسي للمؤتمر العام الثاني، الذي إنعقد في مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار، ونجحت مباحثاته السياسية العامة خلال الفترة الزمنية لإنعقاده التي قوامها الزمني ثلاثة أيام .

 

وقد أحدث هذا المؤتمر مفاجأة لمجموع الوسط السياسي بشكل عام، وقد سلطت وسائل الإعلام الكثيرة داخل العراق الأضواء الإعلامية على حيثيات ومبررات وجوده الفكري والسياسي وضروراته التنظيمية .

 

لكنْ المفاجأة السياسية التي صدمت الجميع القومي العربي المهتم بأوضاع الحزب الجديد كانت مقاطعة السيد زيدان خلف النعيمي لأعمال المؤتمر الثاني، فهل كانت هذه المقاطعة جرّاء "إجتهاد شخصي" أو ناجمة عن إيحاءات تآمرية ومخططات سياسية نسجها البعض الأجنبي ؟ ! .

 

ومما زاد في ظنون المتابعين المهتمين بهذه الظاهرة السياسية الجديدة لمسألة مؤتمر الحزب الثاني، قد إقترن بتهجم الموما إليه أعلاه على الحزب وتوجهاته القومية العربية إعلاميًا، والتي تلقفتها الوسائل الدعائية المختلفة التي كانت تدور في "ناعور" الإحتلال الأمريكي ـ الإيراني المشترك، ولكن القيادة المسؤولة التي جرى إنتخابها في ذلك المؤتمر الثانيـ الذي هو أعلى سلطة شرعية في الحزب، لم تردُّ عليه سياسياً، وفتحت الباب واسعاً للحوار معه، بغية التراجع عن الخطأ السياسي الذي يتخبط فيه، وتقدمت خطوة أخرى في معالجة "طبيعة الإشكالات السياسية" التي كان يبدو أنها مفتعلة، فشكلت لجنة بهذا الخصوص، لكنه رفض الجلوس مع اللجنة وتمادى بتهجمه الدعائي المخاتل.

 

واصدرت الهيئة الحزبية المسؤولة بصدد معالجة هذا "الصدع التنظيمي"، بيانًا يدعوه للجلوس مع القيادة المركزية التي باتت في انعقاد تنظيمي بشكلٍ دائم لحين انتهاء أعضاء المكتب السياسي من هذه المشكلة التي لا تمتلك أية مبررات وجيهة أو أساس سياسي موضوعي،  لكنه أصرَّ على مسلكه الضار واللامسؤول، فتهجم للمرة الأخرى على الحزب وإجراءاته التنظيمية بشأن إنعقاد مؤتمر الثاني .

 

وفي أعقاب تلك "الهمروجة الشتائمية" المفتعلة، تم عقد اجتماع موسع للقيادة المركزية وجرى خلالها إنتخاب أعضاء المكتب السياسي لقيادة الحزب، ومن ثم تم إتخاذ الموقف السياسي والتنظيمي الحاسم منه، وهو فصله من الحزب، وبذلك أصبح زيدان خارج تنظيم الحزب لعدم مشاركته في المؤتمر العام الثاني، و"إستنكافه" عن حضور اجتماعات القيادة المركزية والمكتب السياسي، ومنذ صيرورته خارج صفوف الحزب : عضوية وتمثيلا فقد واصل نهحه التدميري،

وحاول تنفيذ الدور السياسي المرسوم له، كما يبدو، كما رجح البعض ذلك بعد أنْ رصد كل مبررات موقفه التنظيمي والسياسي .

 

وهنا بدأت مرحلة جديدة في تحركه السياسي المشبوه والذي إفتقد كل عناصر مبرراته الموضوعية، من خلال محاولة قرصنة إسم الحزب، ومحاولة تجييره بإسمه وزعمه المخاتل : انه هو : "الامين العام الجديد"، مع العلم أنَّ الحزب ليس في نظامه الداخلي فقرة خاصة تنص على مركز "الأمين العام" في التنظيم، ولم يُسمَ أي شخص في الحزب بإسم الأمين العام إطلاقاً .

 

يتبع

 

 

 




(تعليقات? | التقييم: 0)

"ناصريو" الحشد الشعبي 3 - باقر الصراف
أرسلت بواسطة admin في 15-5-1439 هـ (28 قراءة)
الموضوع العراق

 

حول هذا الموضوع

"ناصريو" الحشد الشعبي : منْ هُم ؟ وكيف يفكرون ؟

 

باقر الصراف

كاتب عراقي مقيم في هولندا

الحلقة الثالثة

 

وهذا الحزب : "الحزب القومي الناصري الموحد" " الذي كان في بدايات تشكله يفتقر للتنظيم السياسي المحكم، ويفتقد للبرنامج السياسي الذي يجس نبض الواقع السياسي العراقي الملموس، والمستند للمعلوات الإقتصادية والإجتماعية العينية، ويسعى عبره ـ أي البرنامج السياسي ـ كذلك، لصياغة البديل السياسي لما سيكون عما هو كانَ كائنًا، اي بهدف إيجاد ما سيكون من وضع سياسي وإقتصادي وإجتماعي بديل، من خلال تشكيله دليلًا نظريًا للكفاح السياسي الوطني من أجل تغيير المجتمع نحو الأحسن والأرقي والأكثر تقدمًا .

ولكنْ، وفي أية حال كان ما يحسب لهذا الحزب القومي العربي، هو إبتعاده عن المعايير الإقليمية / بالمعنى القُطري، والجهوية، والطائفية، والمقاييس الطبقية الميكانيكية، كما صاغته التجربة الروسية "الإشتراكية" .

لقد عمل الحزب القومي الناصري الموحد بُعَيِّدَ التشكيل السياسي والتنظيمي المستقل، الذي بذل الجهود التنظيمية الكبيرة الفقيد  العديد من الشباب القومي العربي، بإعتباره مجرد خطوة عملية ورائدة تحت ظل قيادة جماعية مشتركة جرى تقاربها وتلفيقها ـ بالمعنى اللغوي ـ من شتى التكوينات السياسية والحزبية المؤسِسِة .

وبغية الإبتعاد عما يعمِّق التباينات في التركيبة القيادية للتنظيم السياسي الوليد، فقد تقرر ضرورة عدم وجود المركز التنظيمي الأساسي في أي حزب، وهو "الامين العام" وبمرور الاجتماعات طلبت قيادة الحزب الموحد من جميع المنضوين تحت لوائه "بالكشوفات التنظيمية والعضوية" المخزونة لمجمل العاملين في صفوف التنظيمات السياسية القومية السابقة التي ساهمت في تكوين الحزب الجديد .

 

فلم يجرِ تقديم أسماء أية كوادر متقدمة أو أعضاء وازنين أو غير وازين، بإستثناء  بعض الأسماء الفردية المتناثرة هنا وهناك .

بعد رحلة مديدة من الإضطهاد الأمني الشديد الوطأة على نشاط عموم التنظيمات القومية العربية التي فرضتها الأجهزة الأمنية التي تسرطنت في الواقع السياسي والإجتماعي العراقي بشكلٍ واسع ومروعٍ أيضاً، والتي تكون منها "الحزب القومي الناصري الموحد"، للدرجة التي باتت نشاطاتها السياسية السابقة في الشارع العراقي غير محسوسة خلال مرحلة حكم النظام السياسي السابق، ولكن عاد لهذا الحزب النشاط والحماس للعمل بعد واقعة الاحتلال الأمريكي المجرم والبغيض للدولة العراقية، في 9 / 4 / من العام 2003، وبتاريخ 23 تموز 2003على وجه التحديد .

وللتاريخ نقولها أنَّ الموقف السياسي لعموم التيار القومي العربي في داخل العراق من الإحتلال العسكري الأمريكي وتحطيم الدولة العراقية كان رفضًا لهذا الغزو الأمريكي الصهيوني المجرم، ولكنه وبصريح القول كان يتناسب بشكل طردي مع الأوصاع السياسية العليلة لمجموع الأحزاب والتنظيمات القومية التي تشكل منها الحزب الجديد، وبدء تعافيه من الأوضاع التنظيمية والسياسية السابقة لمجموع القوى الذي كونته .

ورغم كل ذلك الماضي التنظيمي المرتبك لمجموع صفوف أحزاب وتنظيمات العمل القومي العربي، عمل الحزب الجديد سياسيا وتنظيميا بشكل متواصل وحثيث مستغـِّلًا الفرصة السياسية التي وفرتها "عملية إنفلاش منظومة النظام الأمني" السابقة، الذي أعقب إحتلال الدولة العراقية وتحطيم أسسها الموضوعية، على يد مجرمي دولة الإحتلال من الطغاة العسكريين .

لقد توسعت القاعدة الجماهيرية للتنظيم "الحزبي الجديد"، وعقدت قيادته  مؤتمره العام الاول للحزب، وتم انتخاب قيادة مركزية للعمل السياسي اليومي ومكتب سياسي بقيادة جماعية، وتم إصدار جريدته المحرِضة بعنوان "العروبة" / البغدادية .

 

يتبع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 




(تعليقات? | التقييم: 0)

"ناصريو" الحشد الشعبي 2 - باقر الصراف
أرسلت بواسطة admin في 15-5-1439 هـ (35 قراءة)
الموضوع العراق

حول هذا الموضوع

"ناصريو" الحشد الشعبي : منْ هُم ؟ وكيف يفكرون ؟

 

باقر الصراف

كاتب عراقي مقيم في هولندا

الحلقة الثانية

تجربة تنظيمية سابقة

الإنسان الحزبي حصيلة التجارب السياسية العملية السابقة، وربما المثل القائل بأنَّ فلتات اللسان تدل على : "الواقع السياسي الذي كان"، توحي على نوعية إلتزام الفرد، فكيف تكون عندما تتوفر "المعلومات" و"الممارسات" الخاصة بشخصٍ ما، دخل حقل الممارسات في "الحزب التنظيمي التجريبي" ؟ .

 

ألا تتكشف حينها حقيقته العينية على ضوء "الإمتحانات المتتالية"، وعند نتائجها يُكرَّمُ هذا المناضل، أو يُطرد ذلك الإنتهازي والوصولي، ومَنْ يحاول تجريب المجرب فهو واحد من ثلاثة :

 

أما مخدوع وساذج ـ وربما كان "عشائريًا" كذلك، ويجب تنبيهه وإرشاده بالموعظة الحسنة والكلمة الطيبة .

أو شخص "مُتزلَمٌ" يسير وراء رقم حزبي غير نبيه، وبالتالي ينطبق عليه قول الإمام علي بن أبي طالب، كرم الله وجهه : "إنهم يهبّون مع كل ريح وينعقون مع كل ناعق .

 

وثالث من النوع المرتَزق الذي يرتضي بيع قناعاته السياسية "ببعض النقود التافهة الزائلة"، ويصبح التابع والمتبوع بالتالي : أي "الراشي والمرتشي" عنوانًا بائسًا لٌلإتجار السياسي بمستقبل الناس الطموحين لعمل الخير، أولاً،  والعبث بالقيم الأخلاقية السامية، ثانيًا، والنصاب الغشَّاش الذي قال عنه رسول هذه الأمة محمد بن عبد الله ـ ص ـ  : مَنْ "غشّنا ليس منا"، ثالثاً .

      

والشخص المعني بهذا الرصد والنقد ينبغي وضع "صفحته الشخصية العملية السابقة" على ضوء شاشة كشف الكذب لكي نتعرف عليه وعلى "خصاله" السياسية، فيما إذا كان "صادقاً مع نفسه" ومستقيم السلوك مع البشر الآخرين :

 القريبين منه أو البعيدين عنه، أو مدجج بالكذب والتلون والتدليس، ونحن عندما نرطز نقدنا السياسي علية نهدف توجيه النصح للمخدوعين من البسطاء، كي يتجنبوا عثرات طريق المستقبل الذي به يوعدون من قبل الشخص المتلون المدلـِّس، من جهة، أو دفع الأثمان الباهظة من شرفهم وأمنهم الشخصي، من جهة أخرى . 

 

إنني في الحقيقة، عندما أتناول نقدياً بالكلمة السديدة والمعلومة الوثيقة المسار التجريبي للسيد زيدان خلف النعيمي : الشخص المتنفـِّذ في ما يُسمى بـ"التيار العربي" بالعراق، كما يقدِّم نفسه، من دون وجه حق، بدلالة عدم مصداقيته مع دماء الشهداء القوميين العرب وألوف المناضلين المعتقلين على المدى التالي لتأسيس الدولة العراقية، وعدم إستقامته مع الرؤية القومية العربية في نسختها التطبيقية الناصرية .

وكلُّ أولئك المنضوين تحت الراية الفكرية القومية العرابية الناصرية من العراقيين قد إبتعدوا عن الإقليمية القطرية والعشائرية والجهوية والطائفية المقيتة والنزعات الإرتزاقية المالية الغيضة .

وزيدان الذي كان عاملاً في الزيوت النباتيه لإفتقاره للتحصيل الدراسي العلمي المتقدم، على أنَّ هذا الواقع الطبقي المسحوق يحسب له بالتأكيد، شريط أنْ يكون مخلصًا لقيمه الطبقية الكادحة، قد ساهم في تشكيل "الحزب القومي الناصري الموحد" الذي وُلِّد من رحم الخطوة العملية لتوحد حزب الوحدة الاشتراكي الذي كان رمزه السياسي الكبير الفقيد العقيد الركن صبحي عبد الحميد الذي كان من بين أشد الشخصيات الوطنية والقومية صراحة ومناهضة لظاهرة الإحتلال العسكري الأمريكي والأجنبي .

 

فضلًا  عن موقف هذا الحزب الحازم من الناحية الفكرية والسياسية تجاه العدو المحتل وعملائه، وأقصد بذلك حزب الوحدة الإشتراكي الذي كان يعمل بشكل متواتر خلال فترات النظام السياسي الخانق، خلال مرحلة السلطة السياسية السابقة قبل الإحتلال الأمريكي .

 

علمًا أنَّه تم إعادة جمع قواعده في المحافظات بعد وصول وفد من "القيادة المؤقتة" لحزب الوحدة الإشتراكي التي كانت تصدر بياناته بإسم "أحرار العراق"، والتي زارت الأخ خالد علي الصالح في ليبيا والذي بارك العمل التنظيمي الجديد، وقام بتسليمه للوفد الذي زاره، للخطوط التنظيمية التي كانت تعمل بشكل سري .

إذ كان حزب الوحدة أصلب التنظيمات السياسية القومية العربية ـ كما قُلنا ـ قوة ووجودًا في  الساحة السياسية العراقية ـ كما كان البعض يعتقد ـ وهو الذي شكل العمود الفقري لـ"الحزب القومي الناصري الموحد"  وإنضمت بقايا عديدة من الشخصيات السياسية القومية التي كانت تابعة لاحزاب وتشكيلات سابقه، جمعتها روحية الإنتماء للفكر القومي العربي، وأغلبهم ممن خاض تجربته الحزبية وسط القلق المستديم، وذاق مرارات تجربتها السياسية سجنًا وتشردًا ومطاردة .

يتبع

 

 

 




(تعليقات? | التقييم: 0)

"ناصريو" الحشد الشعبي 1 - باقر الصراف
أرسلت بواسطة admin في 15-5-1439 هـ (24 قراءة)
الموضوع العراق
باقر الصراف ـ كاتب عراقي مقيم في هولندا . Marcantilaan 1051 LR Amsterdam Nedrn

حول هذا الموضوع

"ناصريو" الحشد الشعبي

 

باقر الصراف

كاتب عراقي مقيم في هولندا

الحلقة الأولى

توطئة :

 

ولأنَّ القضية الأساسية التي أثارت النقاش السياسي، بيني وبين الدكتور الأستاذ موسى الحسيني، وما أعقبه من ردود، لم تكتمل بسبب سطو "أحدهم" على ذلك الرد السياسي الخاص بي كله والذي لم يكتمل نشره، هي الملاحظة السياسية النقدية التي وردت بصدد البيان السياسي الصادر عن تنظيم ما يسمى بـ"التيار العربي"، والذي كتبه السيد زيدان خلف النعيمي، الذي رأيت في مضمونه "الفكري والسياسي" ميلاً سياسياً واضحً المعالم وربما المجحفً أيضًا، يجسِّد بصورة بشعة طبيعة الولاء لـ"لرؤية السياسية الفارسية"، وهي الملاحظة الإنتقادية الثانية التي أوجهها لذات الشخصية القيادية التي "تتبرقع بالمفهوم السياسي الناصري"، كما أعتقد .

 

ولكن ما هي حيثيات القضية الأساسية ؟

 

أما القضية الأساسية التي أثارت النقاش السياسي هذا، وما أعقبه من ردود فكرية وسياسية، فهي ملاحظة "فكرية" نقدية وردت في كتابتي تلك بصدد مضمون البيان السياسي الصادر عن ما يسمى بـ"التيار العربي" الذي كتبه السيد الموما إليه وهو السيد النعيمي، الذي رأيت في مضمون بياناته وكتابته ميلاً سياسياً يجسِّد الولاء لـ"لرؤية السياسية الفارسية"، كما قلتُ أعلاه، وهي الملاحظة الإنتقادية الثانية التي أوجهها لذات الشخصية القيادية التي "تتبرقع بالمفهوم السياسي الناصري"، والذي رأيت في هذا الميل ثلمًا "مبدئيًا وأخلاقيًا" في عموم الفكر والنهج القومي العربي بشكلٍ عام والتربية الفكرية للمنهجية الناصرية التي واجهت الإقليمية والطائفية والقبلية والطبقية الميكانيكة .

 

وهي الإفرازات السياسية الطبيعية لرؤية الأعداء التاريخيين للأمة العربية الذين شخصهم الرئيس الفقيد جمال عبد الناصر في العديد من كتبه وخطبه : الإستعمار العالمي وعلى جانبيه : الحركة الصهيونية الإسرائيلية، من جهة، والرجعية العربية، من جهة أخرى، ويمكن مراجعة كتاب الدكتورة مارلين نصر المعنون : التصور القومي العربي في فكر جمال عبد الناصر (1952 ـ 1970) : دراسة في علم المفردات والدلالة. الصادر عن مركز دراسات الوحدة العربية، أيلول / سبتمبر 1981، وخصوصًا الصفحات 394 ـ 401   .     

 

ومن الطبيعي أنْ أواصل البحث عن خلفية هذا الولاء والميل للرؤية السياسية الفارسية الذي يتنافى منطقيًا وجذريُا والسيرورة الفكرية والسياسية القومية العربية في نسختها الناصرية ـ كما أرى ـ فوجدت أسباب هذه الخلفية في طبيعة "الدعم المالي" الذي يقدمه "رئيس الوزراء العراقي" السابق المدعو نوري المالكي لهذا : "التنظيم القومي العربي الناصري المزعوم"، كما أكد لي البعض ممن أثق به، ومعلوم للقاصي والداني المعتم بالشأن السياسي العام، أنَّ "مَنْ يدفع يسير"، وخصوصاً أن السلطة في إيران الملالي باتت تتبع مثل هذا الأسلوب الزكزاكي الخبيث بشكلٍ غير مباشر في العديد من الساحات العربية، والتي "أوكلت مثل هذا الأمر: أي "الرشوة المالية" للعديد من الأسماء الموالية لهم من قبيل: حسن نصر الله في لبنان وعبد الملك الحوثي في اليمن وهو متورط في حرب ضروس تتطلب نفقات مالية هائلة، والمالكي في العراق وهو الذي كان لا يتمكن من النوم في فندق دمشقي تزيد أجرته اليومية عن الخمس ليرات كما صرّح ذات مرة. إلخ إلخ .

 

يتبع




(تعليقات? | التقييم: 0)

الانبار ودورها المميز في وحدة التراب الوطني العراقي - د . موسى الحسيني
أرسلت بواسطة admin في 26-3-1435 هـ (828 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "

الانبار ، ودورها المتميز في وحدة التراب الوطني العراقي 
د . موسى الحسيني
drmalhussaini@gmail.com 
 

في 14/1/2013، نشرت مقالا بعنوان ( الى اهلنا المحتجين بالانبار معكم ، مع العتب عليكم ) نُشر على الكثير من المواقع الوطنية ، كان محور عتبي على اهلنا في الانبار هو انهم قيدوا اهداف انتفاضتهم بمطالب جزئية وادارية تخص المحافظة ، ولم يطوروها الى انتفاضة ضد ما يسمى بالعملية السياسية كلها وما صنعه الاحتلال من هياكل ، نظاما ودستور وبُنى رتبها المحتل لزرع الفتن والامعان في تمزيق المجتمع العراقي الى طوائف وجماعات ومحافظات لتبدو هذه الهويات الفرعية كبديل عن الهوية العراقية في مسار يهدف لتقسيم وتفتيت الدولة العراقية ، وانهاكها .
"


(أقرأ المزيد ... | 12699 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

التجربة الناصرية وتأثيرها في العراق حتى سنة 1970 -د. ابراهيم خليل العلاف
أرسلت بواسطة admin في 14-8-1434 هـ (2391 قراءة)
الموضوع العراق

التجربة الناصرية وتأثيرها في العراق حتى سنة 1970

أ . د . إبراهيم خليل العلاف
أستاذ التاريخ العربي الحديث ومدير مركز الدراسات الإقليمية –جامعة الموصل -العراق




أولا : التجربة الناصرية
ليس من السهل على الباحث ، أن يتعرف على الأبعاد الحقيقة لتجربة جمال عبد الناصر في مصر (1952 ـ1970) ولمشروعه النهضوي القومي ، وذلك لأسباب عديدة لعل من أبرزها هذا الكم الهائل من الحقائق والمعلومات المتوفرة عنه وعن عصره من جهة ، ولان عبد الناصر نفسه وحياته السياسية لاتزال عرضة للجدل والحوار . فالمؤرخون والكتاب الغربيون والمعادون لمشروعه ، وبدوافع مختلفة معظمها ينطلق من العداء والحقد ، أسهموا في تشويه صورته ودوره الحضاري وذلك لتعارض ، ما كان يدعو إليه من أهداف ومباديء مع مطامع الغرب الاستعمارية في المنطقة العربية الزاخرة بالثروات والإمكانات الاقتصادية والإستراتيجية .
ولم يكن عبد الناصر ليجهل طبيعة النظرة الغربية المملوءة بالحقد والريبة إيمانا منه بان تلك النظرة ليست إلا امتداد لتصورات استعمارية راسخة تطلق على كل من يقف أمام مشاريع الغرب ويعمل من اجل الحيلولة دون نجاحها ليس في مصر وحدها ، وإنما في الوطن العربي كله .


(أقرأ المزيد ... | 38650 حرفا زيادة | 5 تعليقات | التقييم: 0)

مناضلين ......لا زالو خلف الاسوار.....عصمت سليم
أرسلت بواسطة admin في 16-9-1431 هـ (3948 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "



مائة الف اسير فى سجون العراق الديمقراطى الأن!!
وقد هالنى هذا الرقم المفزع حينما علمت بة اثناء الحديث عن وزير التجارة العراقى فى عهد صدام حسين محمد مهدى صالح بانة ضمن هؤلاء الاسرى حتى الان ؟؟؟؟


"


(أقرأ المزيد ... | 1401 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

العراق الان.....تنهشة الذئاب والكلاب.......عصمت سليم
أرسلت بواسطة admin في 13-9-1431 هـ (4137 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "
العراق الان............تنهشة الذئاب والكلاب
العراق بعد صدام حسين اصبح فريسة للذئاب والكلاب ..
وما حدث بعد الغزو من سرقة وخطف وقتل وتهجير يعد جريمة فى حق الانسانية....
. ووصمة عار فى جبين العرب....
هل يعلم حكام الكويت والسعودية ان الاحتلال والغزو الذى شاركا فية قد انقلب عليهما .....
وان الموتورين من حكام المنطقة الخضراء واذنابهم من المليشيات والعصابات يتحينون الفرصة
للانقضاض على الكويت والمنطقة الشرقية من السعودية
هل يعلم هؤلاء الحكام ان الكويت يطلقوت عليها اسم المحافظة الجنوبية
ومنضقة الظهران شرق السعودية يطلقون عليها اسم (الزهراء)
لقد ذهب صدام حسين شامخا مرفوع الراس عربيا ابيا ....
.وبقى العملاء وللصوص
واصبح العراق بلا سند او نصير
تنهشة الذئاب.......
والكلاب

"


(أقرأ المزيد ... | 1 تعليق | التقييم: 5)

العراق.. الكارثة مستمرة.. ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد
أرسلت بواسطة admins في 9-9-1431 هـ (4054 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "العراق.. الكارثة مستمرة..
ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد
1- العراق يغرق في الظلام، وعودة طوابير الوقود..
    شبكة الكهرباء الوطنية العراقية متوقفة، وصار ملايين العراقيين بدون كهرباء وسط الحرارة اللافحة. المحافظات العراقية، عدا المحافظات الكردية الثلاث في الشمال، تعيش في ظلام، والسبب وفقاً لوزارة الكهرباء، الاستخدام المفرط للكهرباء. وأضافت الوزارة أن العديد من المحافظات أخذت تستهلك قدراً من الميغاوات أكثر من تلك المخصصة لها.
  
"


(أقرأ المزيد ... | 3816 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

العراق: بناء للنصف بدون سقف
أرسلت بواسطة admins في 7-9-1431 هـ (3973 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "العراق: بناء للنصف بدون سقف
ترجمة: د. عبدالوهاب حميدة رشيد

.. يتعين على اوباما أن يُكرس المزيد من الوقت
 لضمان انبثاق حكومة ديمقراطية مستقرة في العراق!!
بعد عشرة أيام من إعلان اوباما نهاية المهمة القتالية في العراق "كما وعد ووفق الجدول الزمني"، قال أعلى جنرال في العراق بأن قواته لن تكون قادرة على تأمين حدود البلاد لغاية عقد آخر من الزمن. زيارة مفاجئة لرئيس وزرائه لم تغير وجهات نظر الجنرال بابكر زيباري. لقد أعرب عن آرائه هذه من قبل، لكن توقيت تصريحاته كان ذا مغزى كبير significant. إنها صدرت عندما صار نطاق وحجم التزام الولات المتحدة لوعودها العسكرية عرضة للاستلاب- ليس حجمها نهاية هذا الشهر، عندما لا يزال هناك 50 ألفاً من القوات موزعة على 94 قاعدة عسكرية، بل بعد نهاية السنة القادمة ونفاد expire مدة الإتفاقية الأمنية. كم أعداد القوات الأمريكية التي ستبقى في العراق بعد ذلك؟ 30 ألف أو 50 ألف أو حتى أكثر؟ بالنسبة إلى اوباما الذي وعد بتخليص أمريكا مما سمّاها "الحرب الغبية dumb war" فالمؤشرات القائمة ليست مشجّعة. مغادرة العراق تبرهن على أنها أكثر تعقيداً من غزوه/ احتلاله.
    بعد خمسة أشهر من الانتخابات المتنازع عليها  بشدة، وانتهت إلى أزمة سياسة political deadlock، تحاول "القاعددة" العودة عن طريق إغراء عناصر "الصحوة" الرجوع إلى الكفاح، في حين تقوم بإغتيال قادتهم. بين انتباه وتركيز تنظيم القاعدة وبين الموقف العدائي لرئيس وزراء حكومة الاحتلال في بغداد تجاه عناصر الصحوة والذي اعتبرهم كمثل حصان طروادة المحتمل، يجري استنزاف خطير لصفوف عناصر ما يسمونهم "أبناء العراق". تدهورت الأوضاع الأمنية في جميع أنحاء وسط العراق (وجنوبه) أيضاً: قُتل 535 مدنياً الشهر الماضي
"


(أقرأ المزيد ... | 4446 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الجيش العراقي لن يكون جاهزاً قبل العام 2020!
أرسلت بواسطة admins في 4-9-1431 هـ (3793 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "الجيش العراقي لن يكون جاهزاً قبل العام 2020!
ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد
    ذكر أحد كبار ضباط الجيش العراقي أن قواته الأمنية لن تكون قادرة على تأمين حماية البلاد لغاية العام 2020، وطالب الولايات المتحدة تأخير الانسحاب المزمع لقواتها من العراق! هذا في حين تخطط الدولة المحتلة سحب قواتها القتالية بحلول نهاية آب/ اغسطس الحالي، وسحب جميع قواتها(جزئياً) بحلول نهاية العام 2011. لكن الجنرال بابكر زيباري كشف عن أن قواته، بخاصة، السلاح الجوي، ليست مستعدة لتولي المسئولية. وأضاف أن الانسحاب المزمع سيخلق "مشكلة" وسيقود إلى زيادة عدم الاستقرار في العراق.
    "عند هذه النقطة، يسير الانسحاب على ما يُرام، لأن هذه القوات ما زالت هنا... لكن المشكلة تبدأ بعد العام 2011- يجب على السياسيين البحث عن طرق أخرى لملأ الفراغ بعد العام 2011. لو سُئلتُ، لأجبتُ السياسيين: يجب أن يبقى الجيش الأمريكي لغاية بلوغ الجيش العراقي الجاهزية الكاملة في العام 2020،" وفقاً لتصريح زيباري لوكالة أنباء فرانس برس يوم الأربعاء.

"


(أقرأ المزيد ... | 3965 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

هل هي مجرد غلطة ؟
أرسلت بواسطة admins في 30-8-1431 هـ (4860 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "
ميشيل كيلو

أما الاعتراف بأن الغزو الأمريكي كان خطأ فهو ليس في الحقيقة اعتذاراً كي يكون مقبولاً، بالنظر إلى آثار الغزو الفظيعة والإجرامية بالنسبة إلى العراق: دولة ومجتمعاً، وإلى دول ومجتمعات المنطقة العربية عموماً، التي بدّل الغزو أوضاعها وأدخلها إلى سياقات جديدة، وأخيراً بالنسبة كذلك إلى الإقليم الشرق أوسطي، الذي بدأت تتشكل فيه تحالفات وعلاقات تختلف من أوجه عديدة عن تلك التي عرفها طيلة فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية .


هل صحيح أن الغزو كان غلطة؟

"


(أقرأ المزيد ... | 9494 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

وظائف شاغرة....مطلوب رئيس بمواصفات امريكية... ورضا اسرائيلى....عصمت سليم
أرسلت بواسطة admins في 29-8-1431 هـ (3925 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "

مطلوب رئيس عراقى بمواصفات امريكية ورضا اسرائيلى...
.يشترط فى المتقدم لشغل هذة الوظيفة مايأتى :-

--------------------------------
ان يهيئ العراق لحرب جديدة مع إيران..
وينسى محنة العراقيين، من نقص الكهرباء وشحة الماء وتردي أحوال المعيشة.

"


(أقرأ المزيد ... | 1584 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

العراق : مسار نفط حتى ينتهي ..
أرسلت بواسطة admins في 29-8-1431 هـ (3585 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "العراق : مسار أزمة لا تنتهي! العراق , مسار احتلال لا يريد ان ينتهي .. العراق , مسار احتلال لا يمكن إلا وأن ينتهي .. بالتأكيد الامبريالية الامريكية , ليست هي المسؤولة المباشرة عن فيضانات الباكستان المدمرة . ولكن التوظيف الامريكي الحاد , "لكل شيء" , في الباكستان , في حرب البقاء (قوة امبريالية مهيمنة واستعمارية) , لا تقبل منطق الشراكة الاقتصادية الحتمي , في "قلب اسيا" وعلى ابواب روسيا والصين .. هذا التوظيف الحاد للباكستان , البنية السياسية والاجتماعية والاقتصادية والجغرافية وحتى الاعلامية والفكرية والثقافية , هو الذي اعاق ويعيق , بل عطل تقريبا , ليس فقط عملية "التنمية" الحتمية للمجتمعات الانسانية طبيعيا , وفي جغرافية اسيا
"


(أقرأ المزيد ... | 3730 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

معاناة الفلوجة
أرسلت بواسطة admins في 28-8-1431 هـ (4196 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "معاناة الفلوجة
ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد
..هيروشيما.. ناغازاكي.. الفلوجة..
    وهكذا أتضح أن هناك أسلحة دمار شامل في العراق، ولكن ليس قبل وصولنا واستخدامنا لها!
    جنباً إلى جنب، مع ممارساتنا الأخرى في الفلوجة- العقاب الجماعي للمدينة المتحدية (جريمة حرب) في نوفمبر/ تشرين ثاني العام 2004، بقتل آلاف المدنيين، تحطيم البنية الأساسية للمدينة (بعد ست سنوات لاحقة، لم يتم إصلاح نظام الصرف الصحي والنفايات، وتدفق مياه المجاري والنفايات في الشوارع)- نحن كذلك (كاتب المقالة) ضربنا المدينة ضربات قاتلة، وتركنا إرثاً من السرطان، اللوكيميا/ سرطان الدم، معدلات ضخمة لوفيات الرضع والتشوهات الجنينية.
    الحرية لم تتحقق، ليست مجانية.. أتذكر عندما انتهى الأمر إلى محاربة عدد من المتعصبين بيننا في المدينة، فجاءت الأحداث بحصيلة مروعة مشمئزة من هذه الحرب المجنونة في ضوء إحصاءات سقوط العدد الكبير من
"


(أقرأ المزيد ... | 7073 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

صراع اللصوص بين الاعدقاء* ، إيران / أمريكا
أرسلت بواسطة admins في 26-8-1431 هـ (2354 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "شاهين محمد

الشعور بالغبن والإجحاف عند طرف ما  احد أهم عوامل  أي صراع ينشا بين الأفراد والجماعات والدول ، وذلك ينطبق على فرق اللصوص والعصابات التي تستحوذ بالغدر والحيلة على حقوق الآخرين . إن احتلال الدول واستعمارها للسيطرة على ثرواتها سمي بنهب الثروات الوطنية لان من يقوم بفعل الاستعمار هو القوي المتجبر المتعطش لظلم الآخرين .  لذا فأن الاحتلال واللصوصية ، عند الأفراد والدول ، لا يفترقان في المعنى  .

"


(أقرأ المزيد ... | 4831 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

طارق عزيز يتهم أوباما بترك العراق ( لمصيره ) بسحبه قواته وسط تصاعد العنف
أرسلت بواسطة admins في 26-8-1431 هـ (2342 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "

اتهم طارق عزيز ـ نائب رئيس الحكومة العراقية الأسبق ـ الرئيس الأمريكي باراك اوباما ب"ترك العراق لمصيره" بسحبه قواته القتالية بالرغم من تصاعد اعمال العنف، وذلك في مقابلة له مع صحيفة الجارديان البريطانية أمس جرتها الصحيفة معه في زنزانته ببغداد .
وتعد تلك المقابلة أول مقابلة صحفية وأول تصريحات يدلى بها نائب الرئيس العراقي الأسبق وأحد أكثر الموالين لصدام حسين منذ إلقاء القبض عليه وسجنه بعد سقوط بغداد قبل أكثر من سبع سنوات ، وحكم على عزيز بالسجن لخمسة عشر عاما في مارس الماضي لدوره في إعدام اكثر من اربعين شخصا.
وقال عزيز ـخلال المقابلة ـ ان الولايات المتحدة وبريطانيا "قتلتا بلدنا ،وعندما ترتكبون خطأ يجب ان تصححوا هذا الخطأ وعدم ترك العراق يموت" مضيفا بقوله :" "عندما انتخب اوباما رئيسا اعتقدت انه سيصحح اخطاء سلفه جورج بوش لكن اوباما مخادع و ترك العراق لمصيره" معتبرا أن العراق يعيش في وضع اسوأ مما كان عليه قبل الغزو الأمريكي كما دافع عن صدام حسين.
وقال نائب صدام حسين الأسبق : "خلال ثلاثين عاما، بنى صدام العراق والبلد هو اليوم مدمر ، هناك المزيد من المرضى مما كان عليه الوضع قبلا وكذلك هناك المزيد من الجياع والناس لا يحصلون على اية خدمات عامة ، الناس يقتلون يوميا بالعشرات ان لم يكن بالمئات".
كما أضاف في نهاية مقابلته مع الجارديان أن صدام حسين "هو شخص اكن له احترام كبير واحبه، انه رجل سيثبت التاريخ انه خدم بلده"موضحا في تصريحاته للصحيفة البريطانية أن "صدام بنى بلده وخدم شعبه ، ولا يمكنني أن اقبل حكمكم في الغرب والذي يزعم أنه كان سيئا".

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

المفسدون في الأرض : من محاضرة لوزير الامن الصهيوني آفى ديختر بخصوص العراق
أرسلت بواسطة admins في 24-8-1431 هـ (2841 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "

المفسدون في الأرض : محاضرة لوزير الامن الصهيوني "آفى ديختر"
المفسدون في الأرض عبارة عن سلسلة من المقالات أكشف فيها المخططات الجهنمية للصهيونية العالمية من خلال وثائقهم التي تفضحهم اضافة الى ممارساتهم على أرض الواقع و التي تشير الى أنهم أكثر الناس فسادا و اجراما ويكون بالنسبة لنا ازالة خطرهم و القضاء على دولتهم اسرائيل ليس كافيا ليسود العالم الأمن و الاستقرار بل يجب مواصلة الاشتباك مع الفكر الصهيوني لغاية ازالته من الوجود لأنه فكر اجرامي و تآمري و رجعي يتناقض مع أسس السلام الذي نريده للعالم .
اليكم اليوم خلاصة من أهم ماورد في محاضرة لوزير الامن الصهيوني "آفى ديختر"، التى القاها يوم 4 سبتمبر 2008، فى معهد ابحاث الامن القومى الاسرائيلى. والتى كان اهم ما جاء فيها :
• (إنّ تحييد العراق عن طريق تكريس أوضاعه الحالية تشكل أهمية استراتيجية للأمن الصهيوني).
• (إن العراق تلاشى كقوة عسكرية وكبلد متحد، وخيارنا الاستراتيجي بقاءه مجزءاً)..
• (لقد حققنا في العراق أكثر مما خططنا وتوقعنا)..
• (ما زال هدفنا الإستراتيجى هو عدم السماح لهذا البلد أن يعود الى ممارسة دور عربى واقليمى).
• (ذروة اهداف اسرائيل هو دعم الاكراد بالسلاح والتدريب والشراكة الامنية من اجل تاسيس دولة كردية مستقلة فى شمال العراق تسيطر على نفط كركوك وكردستان)
• (ان المعادلة الحاكمة لاسرائيل فى البيئة العراقية تنطلق من مزيد من تقويض حزمة القدرات العربية فى دولها الرئيسية من أجل تحقيق المزيد من الأمن القومى لإسرائيل).
• (العراق الذي ظل فى منظورنا الاستراتيجى التحدى الاستراتيجى الأخطر بعد أن تحول الى قوة عسكرية هائلة، فجأة تلاشى كدولة وكقوة عسكرية بل وكبلد واحد متحد، العراق يقسم جغرافيا وانقسم سكانيا وشهد حربا أهلية شرسة ومدمرة أودت بحياة بضع مئات الألوف).
• (ان تحليلنا النهائى و خيارانا الاستراتيجى هو أن العراق يجب أن يبقى مجزأ ومنقسما ومعزولا داخليا بعيدا عن البيئة الإقليمية).
• (نحن -إسرائيل- لم نكن بعيدين عن التطورات في العراق منذ عام 2003 وما زال هدفنا الإستراتيجى هو عدم السماح لهذا البلد أن يعود الى ممارسة دور عربى واقليمى، لأننا سنكون أول المتضررين).

وفي مايلي نص محاضرة وزير الأمن الصهيوني
((ليس بوسع أحد أن ينكر أننا حققنا الكثير من الأهداف على هذه الساحة بل وأكثر مما خططنا له وأعددنا فى هذا الخصوص. يجب استحضار ما كنا نريد أن نفعله وننجزه فى العراق منذ بداية تدخلنا فى الوضع العراقى منذ بداية عقد السبعينات من القرن العشرين، جل وذروة هذه الأهداف هو دعم الأكراد لكونهم جماعة أثنية مضطهدة من حقها أن تقرر مصيرها بالتمتع بالحرية شأنها شأن أى شعب.
فى البداية كان المخططون فى الدولة وعلى رأسهم " أورى ليبرانى " المستشار الأسبق لرئيس الوزراء ثم سفيرنا فى تركيا وأثيوبيا وإيران قد حدد إطار وفحوى الدعم الإسرائيلى الأكراد. هذا الدعم كان فى البداية متواضعا، دعم سياسى و إثارة قضية الأكراد وطرحها فوق المنابر. لم يكن بوسع الأكراد أن يتولوها فى الولايات المتحدة وفى أوروبا وحتى داخل بعض دول أوروبا. كان دعم مادى أيضا ولكنه محدود.
التحول الهام بدأ عام 1972. هذا الدعم اتخذ أبعادا أخرى أمنية، مد الأكراد بالسلاح عبر تركيا وإيران واستقبال مجموعات كردية لتلقى التدريب فى إسرائيل بل وفى تركيا وإيران.
هكذا أصبح هذا الدعم المحرك لتطور مستوى العلاقات الاستراتيجية بين إسرائيل والأكراد، وكان من المنتظر أن تكون له نتائج مهمة لولا أن ايران الشاه والعراق توصلا الى صفقة فى الجزائر عام 1975، هذه الصفقة وجهت ضربة قوية الى الطموح الكردى. لكن وفق شهادات قيادات إسرائيلية ظلت على علاقة بزعيم الأكراد مصطفى البرزانى. الأكراد لم يتملكهم اليأس، على العكس ظلوا أكثر إصرارا على الإستمرار فى صراعهم ضد السلطة فى بغداد.
بعد إنهيار المقاومة الكردية كنتيجة للاتفاق مع إيران توزعت قياداتهم على تركيا وسوريا وإسرائيل. إسرائيل وانطلاقا من إلتزام أدبى وأخلاقى كان من واجبها أن تظل الى جانب الأكراد وتأخذ بأيديهم الى أن يبلغوا الهدف القومى الذي حددوه، تحقيق الحكم الذاتى فى المرحلة الأولى ومرحلة الإستقلال الناجز بعد ذلك.
لن أطيل فى حديثى عن الماضى، يجب أن ينصب حديثى على أن ما تحقق فى العراق فاق ما كان عقلنا الاستراتيجى يتخيله.
الآن فى العراق دولة كردية فعلا، هذه الدولة تتمتع بكل مقومات الدولة أرض شعب دولة وسلطة وجيش واقتصاد ريعى نفطى واعد، هذه الدولة تتطلع الى أن تكون حدودها ليست داخل منطقة كردستان، بل ضم شمال العراق بأكمله، مدينة كركوك فى المرحلة الأولى ثم الموصل وربما الى محافظة صلاح الدين الى جانب جلولاء وخانقين.
الأكراد حسب ما لمسناه خلال لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين لايدعون مناسبة دون أن يشيدوا بنا وذكروا دعمنا ويمثنوا مواقفنا والإنتصار الذي حققوه فى العراق فاق قدرتهم على استيعابه.
وبالنسبة لنا لم تكن أهدافنا تتجاوز دعم المشروع القومى الكردى لينتج كيان كردى أو دولة كردية. لم يدر بخلدنا لحظة أن تتحقق دفعة واحدة مجموعة أهداف نتيجة للحرب التى شنتها الولايات المتحدة وأسفرت عن احتلاله.. العراق الذي ظل فى منظورنا الاستراتيجى التحدى الاستراتيجى الأخطر بعد أن تحول الى قوة عسكرية هائلة، فجأة العراق يتلاشى كدولة وكقوة عسكرية بل وكبلد واحد متحد، العراق يقسم جغرافيا وانقسم سكانيا وشهد حربا أهلية شرسة ومدمرة أودت بحياة بضع مئات الألوف.
إذا رصدنا الأوضاع فى العراق منذ عام 2003 فإننا سنجد أنفسنا أمام أكثر من مشهد :
1. العراق منقسم على أرض الواقع الى ثلاثة كيانات أو أقاليم رغم وجود حكومة مركزية.
2. العراق ما زال عرضة لإندلاع جولات جديدة من الحروب والإقتتال الداخلى بين الشيعة والسنة وبين العرب والأكراد.
3. العراق بأوضاعه الأمنية والسياسية والاقتصادية لن يسترد وضعه ما قبل 2003.
نحن لم نكن بعيدين عن التطورات فوق هذه المساحة منذ عام 2003، هدفنا الإستراتيجى مازال عدم السماح لهذا البلد أن يعود الى ممارسة دور عربى وإقليمى لأننا نحن أول المتضررين. سيظل صراعنا على هذه الساحة فاعلا طالما بقيت القوات الأمريكية التى توفر لنا مظلة وفرصة لكى تحبط أية سياقات لعودة العراق الى سابق قوته ووحدته. نحن نستخدم كل الوسائل غير المرئية على الصعيد السياسى والأمني. نريد أن نخلق ضمانات وكوابح ليس فى شمال العراق بل فى العاصمة بغداد. نحن نحاول أن ننسج علاقات مع بعض النخب السياسية والإقتصادية حتى تبقى بالنسبة لنا ضمانة لبقاء العراق خارج دائرة الدول العربية التى هى حالة حرب مع اسرائيل، العراق حتى عام 2003 كان فى حالة حرب مع إسرائيل.. وكان يعتبر الحرب مع إسرائيل من أوجب واجباته. إسرائيل كانت تواجه تحدى استراتيجى حقيقى فى العراق، رغم حربه مع ايران لمدة ثمانية أعوام واصل العراق تطوير وتعزيز قدراته التقليدية والإستراتيجية بما فيها سعيه لحيازة سلاح نووى.
هذا الوضع لايجب أن يتكرر نحن نتفاوض مع الأمريكان من أجل ذلك، من أجل قطع الطريق أمام عودة العراق ليكون دولة مواجهة مع اسرائيل.
الإدارة الأمريكية حريصة على ضمان مصالحنا وعلى توفير هذه الضمانات عبر وسائل مختلفة.
1. بقاء القوات الأمريكية فى العراق لفترة لا تقل عن عقد الى عقدين حتى فى حالة فوز باراك أوباما الذي يحبذ سحب القوات الأمريكية حتى نهاية عام 2009.
2. الحرص على أن تشمل الاتفاقية الأمنية بين الولايات المتحدة والحكومة العراقية أكثر من بند يضمن تحييد العراق فى النزاع مع إسرائيل وعدم السماح له بالإنضمام الى أية تحالفات أو منظومات أو الإلتزام بمواثيق تتأسس على العداء ضد إسرائيل كمعاهدة الدفاع العربى المشترك أو الإشتراك فى أى عمل عدائى ضد إسرائيل إذا ما نشبت حرب فى المنطقة مع سوريا أو لبنان أو إيران.
الى جانب هذه الضمانات هناك أيضا جهود وخطوات نتخذها نحن بشكل منفرد لتأمين ضمانات قوية لقطع الطريق على عودة العراق الى موقع الخصم. استمرار الوضع الحالى فى العراق ودعم الأكراد فى شمال العراق ككيان سياسى قائم بذاته، يعطى ضمانات قوية ومهمة للأمن القومى الإسرائيلى على المدى المنظور على الأقل.
نحن نعمل على تطوير شراكة أمنية واستراتيجية مع القيادة الكردية رغم أن ذلك قد يثير غضب تركيا الدولة الصديقة. نحن لم ندخر جهدا فى سبيل إقناع الزعامة التركية وعلى الأخص رجب أردوغان وعبد الله جول بل والقادة العسكريين أن دعمنا للأكراد فى العراق لا يمس وضع الأكراد فى تركيا.
أوضحنا هذا أيضا للقيادة الكردية وحذرناها من مغبة الإحتكاك بتركيا أو دعم أكراد تركيا بأى شكل من اشكال الدعم، أكدنا لهم أن الشراكة مع إسرائيل يجب أن لا تضر بالعلاقة مع تركيا وأن ميدان هذه الشراكة هو العراق فى الوقت الحالى، وقد يتسع المستقبل لكن شريطة أن يتجه هذا الأتساع نحو سوريا وإيران.
مواجهة التحديات الاستراتيجية فى البيئة الإقليمية يحتم علينا أن لا نغمض العين عن تطورات الساحة العراقية وملاحقتها، لا بالوقوف متفرجين بل فى المساهمة بدور كى لا تكون تفاعلاتها ضارة ومفاقمة للتحديات.
تحييد العراق عن طريق تكريس أوضاعه الحالية ليس أقل أهمية وحيوية عن تكريس وإدامة تحييد مصر، تحييد مصر تحقق بوسائل دبلوماسية لكن تحيي العراق يتطلب استخدام كل الوسائل المتاحة وغير المتاحة حتى يكون التحييد شاملا كاملا.
لا يمكن الحديث عن استخدام خيار القوة لأن هذا الشرط غير قائم بالنسبة للعراق. ولأن هذا الخيار مارسته القوة الأعظم فى العالم، الولايات المتحدة، وحققت نتائج تفوق كل تصور، كان من المستحيل على اسرائيل أن تحققه إلا بوسيلة واحدة وهى استخدام عناصر القوة بحوزتها بما فيها السلاح النووى.
تحليلنا النهائى أن العراق يجب أن يبقى مجزأ ومنقسما ومعزولا داخليا بعيدا عن البيئة الإقليمية، هذا هو خيارانا الاستراتيجى. ومن أجل تحقيقه سنواظب على استخدام الخيارات التى تكرس هذا الوضع، دولة كردية فى العراق تهيمن على مصادر إنتاج انتاج النفط فى كركوك وكردستان
هناك إلتزام من القيادة الكردية بإعادة تشغيل خط النفط من كركوك الى خط Ibc سابقا عبر الأردن وقد جرت مفاوضات أولية مع الأردن وتم التوصل الى اتفاق مع القيادة الكردية، وإذا ما تراجع الأردن فهناك البديل التركى أى مد خط كركوك ومناطق الإنتاج الأخرى فى كردستان تتم الى تركيا واسرائيل، أجرينا دراسات لمخطط أنابيب للمياه والنفط مع تركيا ومن تركيا الى إسرائيل.
المعادلة الحاكمة فى حركتنا الاستراتيجية فى البيئة العراقية تنطلق من مزيد من تقويض حزمة القدرات العربية فى دولها الرئيسية من أجل تحقيق المزيد من الأمن القومى لإسرائيل.)).
"


( | التقييم: 5)

لن تُغادر كافة القوات القتالية المحتلة.. العراق..
أرسلت بواسطة admins في 24-8-1431 هـ (2232 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "لن تُغادر كافة القوات القتالية المحتلة.. العراق..
ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد
اوباما: الجهود القتالية في العراق تنتهي وفقاً للجدول!
    يقول اوباما بأن الحرب تقترب من نقطة نهايتها، رغم بقاء قوات غير قتالية حتى نهاية العام المقبل. وقال أن القوات الأمريكية المقاتلة ستغادر البلاد بحلول نهاية آب/ اغسطس، مع بقاء 50 ألفاً من القوات "غير القتالية" والتي ستغادر بدورها قبل نهاية العام 2011.
    المسألة الصغيرة والبسيطة بشأن هذه الحكاية مع شبكة CBS والأكثر منها التي نُشرت اليوم في Atlanta، هي أن اوباما لم يقل بأن القوات المقاتلة كافة ستترك العراق هذا الشهر. إنه بالتأكيد لم يقل ذلك لـ اتلانتا هذا
"


(أقرأ المزيد ... | 4115 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

نهب العراق
أرسلت بواسطة admins في 23-8-1431 هـ (3121 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "
نهب العراق آخر تحديث:الأربعاء ,04/08/2010
ترجمة: صباح كنعان

عرض الكاتب والمعلق الأمريكي ريتشارد بيكر عبر موقع “غلوبات ريسيرش” (30/7/2010) قضية “اختفاء” مليارات الدولارات من صندوق تنمية العراق، الذي انشأته سلطات الاحتلال الأمريكية عقب غزو العراق عام 2003 .


وبيكر معروف بكتاباته حول قضايا الشرق الاوسط، وهو ناشط يشارك في منتديات ومؤتمرات تعقد في الولايات المتحدة وأنحاء أخرى من العالم، وقاد وفداً لتقصي الحقائق في فلسطين بين العامين 2000 و،2002 وقدم أدوية إلى مستشفيات فلسطينية، وشارك في انتاج شريط فيديو وثائقي بعنوان “كفاح فلسطين من أجل الحرية” .


وفي ما يلي عرض لمقاله حول “نهب العراق”:


أشاعت كبريات وسائل الإعلام العالمية صورة شعبية عن “النهب”، وهي صورة يظهر فيها أناس فقراء يحملون اجهزة تلفزيون واحذية وسلعاً اخرى من متاجر تم اقتحامها .



"


(أقرأ المزيد ... | 18872 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

هنا العراق..
أرسلت بواسطة admins في 21-8-1431 هـ (2663 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "هنا العراق..
ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد
1- فقدان بلايين الدولارات..
    لو خضعت المدارس العامة والمؤسسات الصحية إلى معايير الاعمار السليمة وفق نصوص التعاقدات.. عندئذ لما صار العراق بحاجة إلى استجداء الأموال أبداً.. العراق بحاجة إلى أموال؟ بالتأكيد! ومن وجهة نظر الكونغرس.. ما قيمة فقدان قلّة من بلايين دولارات دافعي الضرائب؟ 
    وافق الكونغرس على ضخ مبلغ إضافي 33 بليون دولار إلى أفغانستان هذا الأسبوع، رغم أن تقريراً جديداً كشف أن ما يقرب من تسعة بلايين دولار مخصصة لبلد محتل آخر- العراق- صار، ببساطة، مفقوداً.

"


(أقرأ المزيد ... | 6945 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 5)

الدمار الشامل للعراق : الاعتقال و السجون
أرسلت بواسطة admins في 20-8-1431 هـ (3069 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب ""

(أقرأ المزيد ... | 8029 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

اختفاء المسيحيين من العراق
أرسلت بواسطة admins في 18-8-1431 هـ (2810 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "اختفاء المسيحيين من العراق
ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد
كيت سيلي KATE SEELYE (مراسل): في كنيسة تقع في القرية العراقية قرقوش Qaraqosh، يتحضر قس للمباشرة بحفل تعميد عدد من الرضع في مجتمعه، وقال بأنه يرحب بهؤلاء الرضع في الدين المسيحي.
إنها فترة عصيبة للمسيحيين في العراق. منذ الغزو/ الاحتلال الأمريكي للعراق العالم 2003، وقع المجتمع المسيحي تحت مظلّة التهديد والاضطهاد. كل واحد في المجتمع صار هدفاً، بما فيهم الأب مازن إيشو ميتوكا. قُصفتْ
"


(أقرأ المزيد ... | 8373 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

أيها العراقيون.. استفيقوا.. لا نيّة للامريكان ترك البلاد!
أرسلت بواسطة admins في 5-8-1431 هـ (2280 قراءة)
الموضوع العراق
زائر كتب "أيها العراقيون.. استفيقوا.. لا نيّة للامريكان ترك البلاد!
ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد
    حتى وقت قصير، سقط أعداد من المواطنين المظلَلين، فريسة خداع، باعتقادهم أن أحد أهداف الغزو/ الاحتلال الأمريكي هو إقامة نظام ديمقراطي في العراق، وبعد وقت قصير من الغزو، سيصبح العراق نموذجاً للديمقراطية إلى درجة أن البلدان العربية الأخرى سوف تجد نفسها مضطرة لمتابعة هذا النموذج. هذا الخداع الإعلامي وجد صداه في الكثير من الإفتتاحيات والمناقشات.. لكن سراب الديمقراطية لم يدم طويلاً، عدا تأكيده، فقط، حقيقة واحدة
"


(أقرأ المزيد ... | 3248 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

سامي شرف
 سامي شرف


المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية