Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 28
الأعضاء: 0
المجموع: 28

Who is Online
يوجد حاليا, 28 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

عبد الحكيم عبد الناصر
[ عبد الحكيم عبد الناصر ]

·عبدالحكيم عبدالناصر: السيسي لا يملك التنازل عن «تيران وصنافير»..
· عبدالحكيم عبدالناصر: المتاجرة باسمى وراء استقالتى من تحالف ''30/25''
·نجل عبدالناصر: لو عاد والدي مرة أخرى لاعتقل الأحزاب الناصرية..
·عبدالحكيم عبدالناصر في حوار ’’البحث عن المستقبل’’ : مصر تعيش في حالة حرب!
·‏بيان صادر عن المهندس عبد الحكيم جمال عبد الناصر بشأن التجاوزات التى وقعت بضريح
·المخطط الأمريكى وإرادة الشعوب - عبد الحكيم عبد الناصر

تم استعراض
51305620
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الفكر القومي العربي: عزمي بشارة

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

عزمي بشارة يعتزل العمل السياسي المباشر
أرسلت بواسطة admin في 10-9-1438 هـ (82 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة

عزمي بشارة يعتزل العمل السياسي

08:51 - 04 حزيران / يونيو 2017

عزمي بشارة

فلسطين اليوم - وكالات

أعلن المفكر الفلسطيني عزمي بشارة، عن تركه للعمل السياسي المباشر والتفرغ للبحث والكتابة والإنتاج الفكري.

وقال بشارة عبر صفحته الرسمية على فيسبوك الليلة الماضية، "تقرر ترك ما تبقى من العمل السياسي المباشر للتفرغ للبحث والكتابة والإنتاج الفكري فهو الأهم والملحّ والممكن في هذه الظروف".

وأضاف "تتبعك السياسة، تلاحقك إلى عزلتك لنفس أسباب ابتعادك عنها: قتل العقل وتهميش الصراع على الحرية والعدالة، وتلويث كل شيء بالطائفية والعنصرية والعنف الأهلي وسياسات المحاور والإرهاب الجسدي والفكري".

ويعيش بشارة في العاصمة القطرية الدوحة منذ سنوات بعد أن تنقل بين عدة عواصم عقب ملاحقة الاحتلال "الإسرائيلي" له بتهمة وجود علاقة بينه وبين حزب الله اللبناني خلال حرب 2006.

وبشارة من عائلة مسيحية، ولد عام 1956 في مدينة الناصرة بالداخل، وقد كان عضوًا في الكنيست "الإسرائيلي" عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي.

ويحمل بشارة درجة الدكتوراه في الفلسفة، كما له العديد من المؤلفات المنشورة.


DBeg-k8XoAABaQL صورة لقصر عزمي بشارة





(تعليقات? | التقييم: 0)

عوارض الفاشية التي تسهّل معرفتها تشخيصها عيانا - عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 2-8-1434 هـ (1571 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
عوارض الفاشية التي تسهّل معرفتها تشخيصها عيانا

عزمي بشارة

نضع هنا بالترتيب عوارض الفاشية التي تسهّل معرفتها تشخيصها عيانا (مع الانتباه أن أيا منها لا يكفي وحده، ويجب أن يجتمع بعض من هذه العناصر على الأقل لتحقق الظاهرة).







(أقرأ المزيد ... | 2949 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الربيع العربى صرخة وجودية من أجل الحرية والديمقراطية - عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 26-4-1434 هـ (3036 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة

المفكر العربى عزمى بشارة للديمقراطية: الربيع العربى صرخة وجودية من أجل الحرية والكرامة

 

تنطلق الثورات بعد أن تتوفر شروطها، وليس بالظلم فقط تنهض الاحتجاجات، لكن بالوعى بالظلم والقهر. ولم يكن البوعزيزى إلا اللحظة التى انكسر فيها تراكم الخوف العربى ، فانزاح الحاجز، وصرنا قبالة ثورة جماهير تأبى التدجين أو القولبة، جماهير سكنت إلى الشوارع وسكنت الشوارع إليها، وعلى أفق الطموح تبقى التساؤلات مشروعة ، هل ماعايشناه ثورة ؟ أم حالة ثورية ؟ إلى أى عمق وصل التغيير ، وإلى أى مدى وصل الحلم ؟ ما الذى تغير ؟ وما الذى بقى ؟ سقط نظام الحكم فماذا عن نظام القيم والعقل ؟ عامان على الربيع العربى والأزهار لا تزال تقاتل من أجل التفتح،  والأنسام مازالت تتجادل مع روائح الغاز والبارود ،عامان من السؤال السياسى الحاضر بغزارة، وانحسار لتساؤلات التحديث والتجديد.





(أقرأ المزيد ... | 56482 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

تطورات الموقف الأميركي من الثورة السوريّة - عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 26-4-1434 هـ (3381 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة

مع تعيين عضو مجلس الشيوخ الأميركي جون كيري وزيرًا للخارجيّة خلفًا لهيلاري كلينتون، تحاول إدارة الرئيس باراك أوباما إعطاء الانطباع بأنّ لديها مقاربة جديدة لحلّ "الأزمة السوريّة"، وذلك بعد اقتراب عمر الثورة في سورية من السنتين. فما هي هذه المقاربة؟ وهل هناك جديد في الموقف الأميركي الذي يبدو أنّه توقف زمنيًّا عند نقطة مطالبة الرئيس السوري بشار الأسد بالتنحي عن السلطة في آب / أغسطس 2011، وتحذيره من استخدام السلاح الكيماوي؟ وهل يحمل كيري في زيارته إلى المنطقة أفكارًا جديدة؟ وهل تدخل مهمّته ضمن سياسة التظاهر بأنّ الإدارة الأميركية تفعل شيئًا أو تريد أن تفعل شيئًا لوقف نزيف الدم السوري من دون أن تسعفها الظروف والأدوات وتعقيدات المشهد المحلي والإقليمي والدولي؟ وإذا كانت هناك أفكار جديدة بالفعل، كما يزعم كيري عندما صرح مرارًا بأنّه يريد أن يدفع بشار الأسد إلى تغيير حساباته، فهل تدخل هذه الأفكار ضمن اتجاه أميركي للتصعيد مع النظام أم هي ارتكاسة نحو تبني الموقف الروسي في التعامل مع الأزمة؟





(أقرأ المزيد ... | 14856 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

تطورات الموقف الأميركي من الثورة السوريّة - عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 17-4-1434 هـ (3091 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
تطورات الموقف الأميركي من الثورة السوريّة - عزمي بشارة

 

مع تعيين عضو مجلس الشيوخ الأميركي جون كيري وزيرًا للخارجيّة خلفًا لهيلاري كلينتون، تحاول إدارة الرئيس باراك أوباما إعطاء الانطباع بأنّ لديها مقاربة جديدة لحلّ "الأزمة السوريّة"، وذلك بعد اقتراب عمر الثورة في سورية من السنتين. فما هي هذه المقاربة؟ وهل هناك جديد في الموقف الأميركي الذي يبدو أنّه توقف زمنيًّا عند نقطة مطالبة الرئيس السوري بشار الأسد بالتنحي عن السلطة في آب / أغسطس 2011، وتحذيره من استخدام السلاح الكيماوي؟ وهل يحمل كيري في زيارته إلى المنطقة أفكارًا جديدة؟ وهل تدخل مهمّته ضمن سياسة التظاهر بأنّ الإدارة الأميركية تفعل شيئًا أو تريد أن تفعل شيئًا لوقف نزيف الدم السوري من دون أن تسعفها الظروف والأدوات وتعقيدات المشهد المحلي والإقليمي والدولي؟ وإذا كانت هناك أفكار جديدة بالفعل، كما يزعم كيري عندما صرح مرارًا بأنّه يريد أن يدفع بشار الأسد إلى تغيير حساباته، فهل تدخل هذه الأفكار ضمن اتجاه أميركي للتصعيد مع النظام أم هي ارتكاسة نحو تبني الموقف الروسي في التعامل مع الأزمة؟





(أقرأ المزيد ... | 15183 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ملاحظات في صباح ذكرى يوم مشهود - عزمي شارة
أرسلت بواسطة admin في 13-3-1434 هـ (2721 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة


ما يحصل في العالم العربي منذ عامين هو تحول تاريخي، وفجر عصر جديد. لقد خرج المواطن العربي الى المجال العام، وخرجت مجتمعات بأكملها تطالب بحقها بالحرية والمساواة أمام القانون، وتؤكد على كرامتها ضد ممارسات القمع السلطوية وعشوائية الاستبداد، وتعبر عن موقفها الرافض للفساد.



(أقرأ المزيد ... | 4877 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ملاحظات حان وقتها - عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 9-10-1433 هـ (4753 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
  • ملاحظات حان وقتها

    1- إذا افترضنا أنَّ الإفقار وقمع الحريات هو ظاهرة مرافقة وجانبية في خدمة هدفٍ سامٍ مثل الدفاع عن الوطن، فإنَّ مثل هذا يمتد لفترات قصيرة مثل زمن الحروب. هذا الهدف لا يبرّر أن يكون الإفقار من نصيب الشعب، والإثراء من نصيب الحكام. كما لا يبرّر نظاما ممنهجا وممأسسا لاستباحة كرامة المواطنين وحرياتهم وحقوقهم، ولا تعدّيهم المستمر على ثمار عمل غالبيّة الشعب، وباختصار إنه لا يبرّر الفساد والاستبداد. وإذا استُخدِم هدفٌ باستغلال إيمان الشعب به لتبرير مثل هذه السياسات، فإن الهدف يتحول إلى وسيلة تسمى الديماغوغيا الخطابيّة والأيديولوجية التبريريّة. والهدف الحقيقي في هذه الحالة الحقيقي هو تثبيت نظام الاستبداد والفساد وليس الهدف السامي المدّعى الذي تحوّل الى وسيلة. ولا يمنع هذا من وجود أهدافٍ ساميةٍ فعلًا وقضايا عادلة وشرعيّة، ولكنّها تستخدم لمنح شرعيّة لنظام غير شرعي. ومن هنا فإن النضال ضد الاستبداد يهدف للتحرر منه أولا، ولكن يجب أن يتجنّب المسَّ بالقضايا الشرعيّة العادلة، بل حتى أن يدافع عنها ضد استخدام النظام لها. ويشمل ذلك رفض الهيمنة الأميركية على المنطقة ورفض تفصيل السياسات الغربية تجاه العرب بموجب المصلحة الإسرائيلية، ويشمل ذلك أيضًا عدالة قضية فلسطين وحق (بل وواجب) المقاومة ضد الاحتلال.




(أقرأ المزيد ... | 7121 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عزمي بشارة/ زهير أندراوس
أرسلت بواسطة admin في 19-5-1433 هـ (4145 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
عزمي بشارة/ زهير أندراوس




عزمي، لا أُريد أنْ أُسّميك أيّ شيء، سأُسّميك كل شيء، كما قال شاعر فلسطين الأوّل، الراحل محمود درويش. سنحتفل يوم غدٍ، الأحد، بعيد الفصح المجيد، ونحن، ما العمل، شئنا أمْ أبينا، نسير حسب التقويم الغربيّ، والغرب، كما تعلم، لم يألُ جهدًا في العمل على احتلال بلادنا، والتآمر على شعبنا الفلسطينيّ وأمتنا العربيّة.
***




(أقرأ المزيد ... | 6006 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 1)

قراءة في كتاب في المسألة العربية: مقدمة لبيان ديمقراطي عربي / مهند مصطفى
أرسلت بواسطة admin في 12-5-1433 هـ (4760 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
قراءة في كتاب في المسألة العربية: مقدمة لبيان ديمقراطي عربي / مهند مصطفى
*محاضر في كلية الدراسات الأكاديمية- اور يهودا وباحث في مركز دراسات المركز العربي للحقوق والسياسات ومركز مدار المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية














طرح المفكرون العرب والمسلمون سؤال النهضة بكثافة في أواخر القرن التاسع عشر، والنصف الأول من القرن العشرين. إلا أن هذا السؤال لم ينفك أن يرافق مسيرة الفكر العربي-الإسلامي حتى السبعينات والثمانينات من القرن الماضي من خلال قراءات تراثية تتجاوز الآليات التقليدية والنصية بل تستحضر الأدوات القرائية وتحليل الخطاب المعاصرين، بهدف التواصل النقدي مع التراث ثم تجاوزه لتحقيق النهضة التي كانت المسألة الأهم في القرن العشرين. 


 
في ظل سؤال النهضة حضر سؤال الديمقراطية، كبديل لسؤال لم يحسم (أي مرجعية النهضة)، أو كمركب جديد من سؤال النهضة. وكما سأل شكيب أرسلان سؤاله المشهور في الثلاثينات: "لماذا تأخر العرب وتقدم غيرهم؟"، وجعل سؤاله عنوانا لكتاب عالج هذا الإشكال، عاد العرب وأعادوا إنتاج هذا السؤال منذ الثمانينات ولكن بصيغة جديدة، "لماذا انتقل الأخرون إلى الديمقراطية وتأخر غيرهم؟".
 




(أقرأ المزيد ... | 10393 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ملاحظات على موقف د. عزمي بشارة من الأزمة السورية../ د. عمر سعيد
أرسلت بواسطة admin في 12-4-1433 هـ (5829 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
ملاحظات على موقف د. عزمي بشارة من الأزمة السورية../ د. عمر سعيد



تاريخ النشر: 02/02/2012


قد يكون من أغرب المفارقات المعبرة، أن عام 2010 الذي شهد آخره اندلاع أولى الثورات العربية، كان منتصفه شاهدا أيضا على وفاة ثلاثة من أبرز المفكرين الذين أثروا ساحاتنا الثقافية بمساهمات نقدية علمية مميزة، شكلت بدورها ركيزة معرفية هامة لمثقفينا في فهم تاريخية العقل والأحكام والمرجعيات الفكرية التي صاغت أنماط التدين، وقولبت مفاهيم العقائد، وحددت بالتالي قسمات وخصائص موروثنا الثقافي العربي الإسلامي، وهم على التوالي: محمد عابد الجابري، ونصر حامد أبو زيد، ومحمد أركون.. مات هؤلاء الفرسان حتف أنفهم، وما في أجسادهم شبر إلا وفيه طعنة من خنجر مسموم، وسط صمت مريب من تجاهل وجهل غالبية المثقفين العلمانيين، وضجيج تشفي ولعنات الأصوليين والسلفيين؛ هذه الحقيقة تؤكد أن علاقة فعالياتنا وأحزابنا بالفكر الحقيقي واهية، وهو الميدان التي صالت وجالت في ربوعه تلك الكوكبة المتألقة، ودفعت جراءه أبهظ الأثمان.
في ظل أجواء معتمة بكثير من الإنكار والتنافس والنفي وتقديس الذات، يقتنع كل مركب من طيفنا السياسي أن ما لديه من رؤى وأفكار موروثة أو مستعارة تكفيه وتغنيه ثقافيا ووطنيا وسياسيا، لدرجة لا يستمع لغيره ولا يحاور إلا نفسه، بل وينسى معها أن البحث والنقد والجدل هي شروط ضرورية لتفجر ينابيع المعرفة ولتجدد عقله السياسي والاجتماعي.



(أقرأ المزيد ... | 16105 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

من وحي ثورات عربية جارية../ د. عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 2-7-1432 هـ (4569 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة

مقدمة:

التعصّب لا يُعوَّل عليه.

التشهير لا يعول عليه.

الغرور  من أنواع الغباء ولا يعوّل عليه.

العصبية جماعية والرأي فردي، العصبية في شؤون الرأي لا يعول عليها.

أي رد على حجة يمس قائلها ولا يفند قوله هو تشهير لا يعول عليه.

أي حجة يستمدها قائلها من هويته هي عصبية لا يعول عليها.

أي رأي في الناس متغير بتغير هوياتهم لا يعول عليه.

أي استخدام لعرف أو عقيدة في فرض ما يحتاج إلى تحليل وإثبات هي مصادرة للعقل وإرهاب فكري ولا يعول عليه.

كل حكم عقلي لا يتغير  بتغير المعطيات بموجب التحليل العقلي هو تعنت لا يعول عليه.

كل حكم عقلي يتغير رغم تساوي المنهج والمعطيات تعسف لا يعول عليه.

 أي حكم قيمي ينحاز للظلم بسبب هوية صانعه ليس أخلاقا ولا يعول عليه.

    إذلال البشر وكسر نفوسهم من أجل التمكن من حكمهم طغيان لا يعول عليه.

قتل طالب الحق كفر لا يعول عليه.                                                

 




(أقرأ المزيد ... | 20518 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 4)

بصدد ثورة تونس الشعبية المجيدة../ د. عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 17-2-1432 هـ (3009 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
بصدد ثورة تونس الشعبية المجيدة../ د. عزمي بشارة
عن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات"

بداية النهاية:


1. انتهت مرحلة عربية. وقد تميّز فصل الختام الطويل بالتخلص حتى من المظهر الإيديولوجي، وبتقارب شكل الأنظمة العربية حتى انتهت إلى مركّب يكاد يعم عربيا لتشترك فيه الجمهوريات والملكيات. وتشمل عناصر هذا المركب أسرا حاكمة (بحزب، أو من دون حزب)، والأجهزة الأمنية التي دخلت السياسة بشكل علني، ورجال الأعمال الجدد، الذين يختلطون في علاقات القرابة والمصاهرة والصداقة مع رجالات السياسة والأمن. لقد نشأت طبقة حاكمة جديدة, وبدا لفترة كأن هذه الخاتمة هي المستقبل القاتم ذاته.





(أقرأ المزيد ... | 9932 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

القومية الرومانسية في مواجهة الواقعية الطائفية - عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 13-1-1432 هـ (5866 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة

"القومية الرومانسية" في مقابل الواقعية الطائفية:
img

 

                                                                   د. عزمي بشارة

 

 

رغم فشل الدول العربية في عملية بناء الأمة على أساس المواطنة أو على الأقل على أساس هوية محلية إثنية متخيلة مثلا يستمر اتهام دعاة القومية العربية بانشغالات رومانسية. والفشل باد بشكل خاص من انهيار الدولة مع انهيار النظام في العراق، والخوف المنبعث منذ الحرب على العراق من تحول الخلاف السياسي في كل دولة عربية الى احتراب طائفي أو الخوف المعاكس من تسييس الانتماءات الطائفية و"تذوتها" أو "استبطانها" وتحولها الى "مصلحة الطائفة" يتماهى معها الأفراد ويتبنونها كأنها مصالحهم فعلا ك"أبناء طائفة". ومؤخرا تحول حتى الخوف من الحرب الخارجية والاحتلال إلى مجرد خوف من أن تؤدي إلى احتراب داخلي. لا يمكن الادعاء أن هذه الوقائع تقدم دليلا على نجاحٍ ما في تثبيت الهوية القطرية كهوية قومية. أين هي الهوية القطرية، الهوية الدولية في خضم هذه المخاوف في العراق والسودان ولبنان وفلسطين وسوريا والأردن ناهيك بالصومال.

 





(أقرأ المزيد ... | 27795 حرفا زيادة | 5 تعليقات | التقييم: 1)

فلسطين: قضية العرب أم مشكـــلة الفلسطينيّين؟ (1/2)../ د.عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admins في 13-1-1431 هـ (4783 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
زائر كتب ""

(أقرأ المزيد ... | 16509 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

بين الهويات الوطنية القطرية والانتماء القومي العربي - عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admins في 22-2-1430 هـ (5165 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة



(أقرأ المزيد ... | 11533 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

بيــان غـــزة../ د.عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admins في 2-1-1430 هـ (1800 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
زائر كتب "
بيــان غـــزة../ د.عزمي بشارة
 

* العدوان على قطاع غزة استمرار للحصار بوسائل أخرى، فالحصار عدوان والقصف عدوان. وعندما فشل الحصار التجويعي على القطاع في كسر إرادة أهلها، لم يعد ممكنا الاستمرار في إحكامه فترة طويلة، وأصبح محتما لمن يريد الاستمرار في نفس النهج لتحقيق نفس الهدف أن يقوم بعملية عسكرية.

* كان واضحا أن هذا "الاستحقاق" سيحل مع نهاية مرحلة ما سميت زورا وبهتانا بالتهدئة. كانت التهدئة عدوانا مسكوتا عنه، كانت عدوانا يرد عليه بتهدئة، كانت حصارا تجويعيا دون رد. وكان واضحا أن العدوان سيحل مع المزاودة بين القوى السياسية الإسرائيلية في التنافس الدموي على كسب قلب الشارع الإسرائيلي المجروح "الكرامة" من لبنان.

* كان واضحا أن من لم يأت إلى حوار القاهرة للاعتراف بانتصار الحصار وبنتائجه السياسية المستحقة سيدفع الثمن. كانت هذه هي الفرصة الأخيرة التي يلام عليها من لم يستغلها. تماما كما أعذر من أنذر ياسر عرفات عندما لم يقبل بكامب ديفد، وكما أعذر من أنذر سوريا بعد الحرب على العراق، ومن أنذر حزب الله على طاولة الحوار التي سبقت يوليو/تموز 2006.

* جرى التحضير للعدوان بعد تنسيق أمني سياسي مع قوى عربية وفلسطينية، أو إعلامها على الأقل، حسب نوع ومستوى العلاقة.

* يتراوح موقف بعض القوى العربية من إسرائيل بين اعتبارها حليفا موضوعيا ضمنيا حاليا أو حليفا مستقبليا سافرا، وبين اعتبار النقاش معها مجرد سوء تفاهم، في حين تعتبر نفس هذه القوى الصراع مع قوى الممانعة والمقاومة صراعَ وجود.

* لا تناقض بين تنسيق العدوان مع بعض العرب وبين إدانة العدوان الصادرة عنهم، بل قد تكون الإدانة نفسها منسقة. ويجري هذا فعلا بالصيغة التالية "نحن نتفهم العدوان ونحمل حركة حماس المسؤولية، وعليكم أيضا أن تتفهموا اضطرارنا للإدانة.. قد نطالبكم بوقف إطلاق النار، ولكن لا تأخذوا مطلبنا بجدية، ولكن حاولوا ان تنهوا الموضوع بسرعة وإلا فسنضطر إلى مطالبتكم بجدية".

* من يعرقل عقد القمة يريد أن يأتيها بعدما تنهي إسرائيل المهمة، ومن يذهب إليها في ظل القصف الإسرائيلي الآن يعرف بعقل وغريزة السلطان أنه رغم التردي العربي فإنه ما زال الذي يقف مع إسرائيل يخسر عربيا.

* عندما قرر جزء من النظام العربي الرسمي أن إسرائيل ليست عدوا، بل ربما هي حليف ممكن أيضا، صارت دوله تتحين الفرص للسلام المنفرد، وتدعم أية شهادة زور فلسطينية على نمط "عملية السلام"، وعلى نمط "لا نريد أن نكون فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين".. أصبحت مقاومة إسرائيل شعبية الطابع، وهي تحظى بدعم من جزء من النظام العربي الرسمي لأسباب بعضها تكتيكي وبعضها إستراتيجي.

* من اتجه للتسوية منع المقاومة الشعبية من بلاده، ولكنه لم يستطع شن الحرب عليها في البلدان التي بقيت فيها مقاومة. وقد دامت المقاومة فقط في البلدان التي تضعف فيها الدولة المركزية ولا يمكنها منع المقاومة: السلطة الفلسطينية، لبنان، العراق.

* ومن هنا يستعين هذا المحور العربي بإسرائيل مباشرة لضرب المقاومة. ففي العام 1982 صمت هذا المحور على العدوان على المقاومة وحاول أن يحصد نتائجه فيما بعد، وهذا ما جرى عند حصار المقاطعة. أما في يوليو/تموز 2006 وما يجري في ديسمبر/كانون الأول 2008، فقد كان التنسيق سافرا.. هذا هو الجديد.. فقط اللغة المستخدمة في وصف هؤلاء لم تعد واضحة وحاسمة، ولم تعد تسمي الأشياء بأسمائها.

* العالم -بمعنى الرأي العام العالمي- مصطلح وهمي، والشرعية الدولية مصطلح عربي.. لو فشلت المقاومة اللبنانية في الدفاع عن ذاتها، لما نفعها مجلس أمن ولا برلمان أوروبي، ولانتقلت شماتة "المعتدلين" إلى التبجح وحصد نتائج انتصار إسرائيل الذي لم يأت.

* انتهى موضوع الديمقراطية عربيا كأجندة غربية، لفظت مصداقيتها أنفاسها الأخيرة، فهي إما أن تكون عربية أو لا تكون: أميركا تتعامل مع كل عدو لإسرائيل بمن فيهم أعداء الاحتلال الإسرائيلي كأعدائها، حتى لو كانوا منتخبين ديمقراطيا. أما حلفاء إسرائيل فهم حلفاؤها حتى لو كانوا دكتاتوريات.

* حصار السلطة الفلسطينية المنتخبة وعدم منحها فرصة، وتفضيل شروط وإملاءات إسرائيل على انتخابات ديمقراطية وعلى إرادة الشعوب، فضحت قذارة الحديث الأوروبي عن الأخلاق في السياسة، فأوروبا هي الأقل أخلاقا خارج أراضيها.

* "العالم" لا يتضامن مع ضحية لأنها ضحية، هذا ما يقوم به بعض النشطاء الأخلاقيين الصادقين.. ولا "شرعية دولية" تُعِينُ مهزوما، أو تهرع لتأخذ بيده على إحقاق حقوقه، أو على تنفيذ القانون الدولي. "العالم" يتضامن مع ضحية تقاوم لأنها على حق وتريد أن تنتصر.. والشرعية لمن لديه القوة أن يفرضها.

* الأساس هو الصمود على الأرض، الأساس هو قلب حسابات العدوان بحيث يدفع المعتدي ثمنا. هذا ما سيفرض نفسه على القمة العربية، وهذا ما سيفرض نفسه على الهيئات الدولية.

* التضامن المسمى إنسانيا مع الضحية لا يدعو للحقوق بل للإغاثة، ولا معنى للتضامن السياسي المطلوب عربيا، إذا لم يدعم صمود المقاومة. والإغاثة عمل مهم ولكنها ليست هي التضامن.

* خطأ الحديث عن تضامن فلسطيني، أو تضامن الضفة أو الشتات مع غزة.. هذه نفس القضية، ونفس المعركة ويجب أن تخاض. ولا أحد يسدي لأحد معروفا هنا.

* حتى الأعداء يعالجون الجرحى في الحروب، وحتى الأعداء يسمحون بدخول قوافل الأدوية والغذاء.. هذا ليس عملا تضامنيا، ولا هو أضعف الإيمان.

* يجب ألا يتحول التضامن العربي الانفعالي إلى تنفيس عربي، فبعده تستفرد إسرائيل بنفَسها الطويل بالشعب على الأرض. ومن أجل ذلك يجب وضعُ أهدافٍ سياسية له، أهمها أن تخسر إسرائيل المعركة سياسيا، وذلك بإضعاف ومحاصرة التيار الذي يؤيد أي تسوية معها.. وهذا نضال تصعيدي حتى تحقيق الهدف، حتى يحصل تراجع بعد آخر لإسرائيل والقوى المتعاونة معها على الساحة العربية.

* يمكن إفشال العدوان.
"


(تعليقات? | التقييم: 5)

هل سقط المشروع الأميركي في المنطقة أم يراوح تمهيداً لنهوض جديد؟- د.عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admins في 23-10-1429 هـ (2803 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
زائر كتب "هل سقط المشروع الأميركي في المنطقة أم يراوح تمهيداً لنهوض جديد؟.. تراجع أميركا سيسمح
هل سقط المشروع الأميركي في المنطقة أم يراوح تمهيداً لنهوض جديد؟.. تراجع أميركا سيسمح بعودة الدولة الوطنية.../ د.عزمي بشارة

افتتحت صحيفة "النهار" اللبنانية محوراً نقاشياً مع عدد من المفكرين العرب حول تقديراتهم للمرحلة التي يمر بها المشروع الأميركي في المنطقة واحتمالاته المقبلة، وذلك تحت عنوان "هل سقط المشروع الأميركي في المنطقة أم يراوح تمهيداً لنهوض جديد؟".
وكانت قد نشرت مساهمة كمال الصليبي (2008/10/7) وطيب تيزيني (10/14/ 2008). ونشرت، اليوم الثلاثاء، مساهمة د.عزمي بشارة..
"


(أقرأ المزيد ... | 14193 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

المقـاومـة والنهـوض الـعربـي - عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 28-7-1429 هـ (2772 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة



(أقرأ المزيد ... | 20398 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

يوليو ومهام المرحلة المقبلة - عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 13-7-1429 هـ (4972 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة



(أقرأ المزيد ... | 17373 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

يوليو ومهام المرحلة المقبلة*/ د.عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 29-6-1429 هـ (4953 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة



(أقرأ المزيد ... | 16004 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عودة إلى البحث عن معنى للنكبة (3/3)../ د.عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 24-5-1429 هـ (2272 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة



(أقرأ المزيد ... | 7119 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 3)

عودة إلى البحث عن معنى للنكبة (2/3)../ د.عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 24-5-1429 هـ (2898 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة



(أقرأ المزيد ... | 11373 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عودة إلى البحث عن معنى للنكبة ..(1-3)/ د.عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 24-5-1429 هـ (2405 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة



(أقرأ المزيد ... | 9476 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

حول تحديات تجديد الفكر القومي العربي - عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin1 في 19-4-1429 هـ (2664 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
حول تحديات تجديد الفكر القومي العربي


عزمي بشارة






(أقرأ المزيد ... | 31576 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

القوميّة الرومانسيّة» في مقابل الواقعيّة الطائفيّة *- عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin في 12-4-1429 هـ (2649 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
زائر كتب "«القوميّة الرومانسيّة» في مقابل الواقعيّة الطائفيّة *


عزمي بشارة
رغم فشل الدول العربيّة في بناء الأمّة على أساس المواطنة أو على الأقلّ على أساس هوية محليّة إثنيّة متخيّلة مثلاً، يستمرّ اتهام دُعاة القوميّة العربية "


(أقرأ المزيد ... | 17170 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

إسرائيل والخيار التاريخي (3/3).. عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin1 في 12-3-1429 هـ (2162 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة

 
إسرائيل والخيار التاريخي (3/3)..
تسوية صعبة وإن تحققت..
17/03/2008 




(أقرأ المزيد ... | 9703 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إسرائيل والخيار التاريخي (2/3).. عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin1 في 12-3-1429 هـ (2443 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة

 
"إسرائيل" والخيار التاريخي (2/3)..
الدولة الواحدة الديمقراطية..
16/03/2008 





(أقرأ المزيد ... | 11618 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

إسرائيل والخيار التاريخي (1/3).. عزمي بشارة
أرسلت بواسطة admin1 في 12-3-1429 هـ (1856 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة
إسرائيل والخيار التاريخي (1/3)..
15/03/2008  09:36



(أقرأ المزيد ... | 10529 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

في المسألة العربية .....عزمي بشارة - عرض حسين عبد العزيز
أرسلت بواسطة admin1 في 8-3-1429 هـ (2139 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة



(أقرأ المزيد ... | 16116 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

حوار ... د. عزمي بشارة: القومية طريقنا إلى بناء الأمة الحديثة
أرسلت بواسطة admin1 في 8-3-1429 هـ (2142 قراءة)
الموضوع عزمي بشارة




صدر للمفكر السياسي د. عزمي بشارة، كتاب جديد تحت عنوان “المسألة العربية  مقدمة لبيان ديمقراطي عربي”، والكتاب هو دعوة للديمقراطية وللتحول الديمقراطي كما يقول د. بشارة الذي يدعو إلى نبذ فكرة الاعتماد على الخارج ويفند معيقات الديمقراطية، كما يدعو القوميين إلى ربط أنفسهم بأجندة ديمقراطية في كل قطر عربي. وكعادته يطرح د. بشارة فكراً سياسياً يقارب فيه مجموعة من القضايا ذات الصلة المباشرة بالوضع العربي، وهنا في هذا الحوار تجري رؤية د. بشارة مجرى تحليلياً معتمداً على وجهات نظر واضحة، وقد اكتسبت رؤيته دائماً مقاربات نقدية تتسم بالعمق استناداً إلى خبرته السياسية واطلالته الدائمة على تحولات المشهد السياسي العربي والمؤثرات الكبيرة التي تحيط به. في الحوار يلقي د. بشارة الضوء على بعض مضامين كتابه الجديد، كما يحلل إلى جانب ذلك بعضاً من المسارات والمصطلحات الفكرية السياسية بموضوعيته وجرأته المبنية على عقل تحليلي وعملي في آن.



(أقرأ المزيد ... | 14139 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 1)


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

سامي شرف
 سامي شرف


المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية