Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 1
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 31
الأعضاء: 0
المجموع: 31

Who is Online
يوجد حاليا, 31 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

مطاع صفدي
[ مطاع صفدي ]

·في اللحظة المعادية للعروبة يرحل المفكر العربي مطاع صفدي
·السوري فاعل فرداني… لكن من دونه ليس هناك ما هو جمعي- مطاع صفدي
·الاصلاح السعودي ورهان الثورة - مطاع صفدي
·حروب مرجعيات بائدة أم أوهام تحرير طائشة؟ - مطاع صفدي
·يقظة حقيقية أم سراب صحراوي جديد؟ - مطاع صفدي
·الإرهاب الأوروبي يعلن حرب النهاية على العلمانية السياسية - مطاع صفدي
·أوباما: إكتشاف سر القوة المطلقة أو قتلها نهائيا - مطاع صفدي
·أي سلام لسوريا مع استدعاء شعوبيات التاريخ إلى كل الجغرافية العربية
·التقسيم أم الحرب… أو هما معا… ما بعد الهدنة الملتبسة؟ - مطاع صفدي

تم استعراض
51240003
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الفكر القومي العربي: أعـــــلام

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

مذكرات خير الدين حسيب
أرسلت بواسطة admin في 8-2-1439 هـ (45 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
April 25, 2017

مذكرات خير الدين حسيب: الفرص الوحدوية الضائعة: حول مشروع الوحدة الاتّحادية المقترح عام 1991 بين البلدان العربية في المشرق العربي… وموقف الرئيسين صدام حسين وحافظ الأسد منه


خير الدين حسيب

– 1 –

سبق أن أشار أمين هويدي، في كتابه كنت سفيراً في العراق الذي أعاد المركز مؤخراً نشر طبعة ثانية له مع مقدمة لي‏ ، إلى الفرص الوحدوية الضائعة بين مصر والعراق وسورية عام 1963، والمشروع الاتحادي بين مصر والعراق وسورية، الذي تم توقيعه عام 1963 في القاهرة، وتم إجهاضه‏ .

أتناول في هذا الجزء من مذكراتي التي أقوم بكتابتها، فرصة وحدوية أخرى ضائعة، كنت مقترحها، بين العراق وسورية عام 1991، وقد تم إجهاضها أيضاً، وهي لا يعرف عنها إلا أربعة أشخاص، إضافة إلى مقترحها، انتقل ثلاثة منهم إلى جوار ربهم‏ ، والرابع لا يزال على قيد الحياة منفيّاً في باريس، ولعل نشر هذا الجزء من المذكرات يحفّزه على الإدلاء برأيه حولها، لأنه كان أحد الشهود الرئيسين عليها ولعب دوراً هامّاً، إضافة إلى أسباب أخرى، في اجهاضها على ما أعتقد‏ .





(أقرأ المزيد ... | 29270 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

حوار مع خير الدين حسيب
أرسلت بواسطة admin في 8-2-1439 هـ (43 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
August 21, 2014

الدكتور خير الدين حسيب: أمريكا والسعودية والخليج عموماً وإيران هم الذين احتلوا العراق وأتوا بالمالكي.. وشخصية العبادي ضعيفة وواشنطن تدخلت لحماية رعاياها والنفط فقط.. طهران اثبتت انها دولة مؤسسات.. وستكون هناك جهود روسية أمريكية غربية لتحسين صورة النظام السوري الذي خرج من الزجاجة وعنقها دولياً

khair-aldeen-haseeb.jpg55

بيروت ـ “راي اليوم”:

اجرت  مجلة “الماغازين السياسي اليوم” حوارا شاملا مع رئيس مجلس أمناء مركز دراسات الوحدة العربية الدكتور خير الدين حسيب بشأن الاوضاع الساخنة في العراق وتولي حيدر العبادي رئاسة الوزراء خلفا لنوري المالكي وخطورة سيطرت “الدولة الاسلامية” على مناطق عديدة في العراق، بالاضافة الى موضوع الإمارة أو دولة “الإمارة الإسلامية” وفق المصطلح الأساسي أو ما اصطلح على تسميته بـ”داعش”.





(أقرأ المزيد ... | 40394 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

خير الدين حسيب: العرب… إلى أين؟ المصارحة والمصالحة
أرسلت بواسطة admin في 8-2-1439 هـ (42 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
March 29, 2015

خير الدين حسيب: العرب… إلى أين؟ المصارحة والمصالحة

khair-aldeen-haseeb.jpg55

خير الدين حسيب

تمر المنطقة العربية بأدق مراحل التاريخ قسوة؛ فبعد مرحلة المد القومي العربي، التي نادت بالوحدة العربية والتحشيد الجماهيري للانتصار على إسرائيل، والتضامن العربي، دخلت المنطقة في مرحلة الخوف على وحدة الدولة القطرية الواحدة من التفتيت والانقسام والاقتتال، وتصدر المشهد العربي وحش التطرّف، الذي أوغل بدماء أبناء المنطقة، وهدم عالم حضارتها وآثارها، واستُنزفت واستُهدفت الجيوش العربية، التي كانت أمل العرب في مواجهة إسرائيل، وتحديداً الجيش المصري والجيش السوري والجيش العراقي، وخرجت دول عربية كبيرة من دائرة التأثير في المشهد العربي. فإلى أين يمضي العرب، وأي مستقبل ينتظر المنطقة؟

قبل أن نبدأ بالحوار السياسي أريد بإيجاز أن نتحدث عن مركز دراسات الوحدة العربية

□ تأسس مركز دراسات الوحدة العربية في آذار/مارس 1975، ولسوء الحظ بدأت الحرب الأهلية في لبنان في الشهر التالي. وعقدنا أول اجتماع تأسيسي للمركز في الكويت في كانون الثاني/يناير 1976، حيث تم إعداد النظام الأساسي والنظام الداخلي للمركز وأُقر النظامان، وتم تحويل المؤسسين إلى مجلس أمناء. ولكننا لم نتمكن من مباشرة العمل في بيروت، بسبب استمرار الحرب الأهلية في لبنان. ففتحنا مكتباً مؤقتاً في الكويت لمدة سنة، وللأسف تم تعليق الدستور الكويتي في السنة نفسها بعدما سبقه تعليق الدستور البحريني، نتيجة ضغوط سعودية في حينه، وبالتالي أقفلنا المكتب. وفي أواخر عام 1977 وأوائل عام 1978 هدأت الحرب الأهلية في لبنان نسبياً، فباشرنا العمل من بيروت في 1/1/1978، وصدر العدد الأول من مجلة المستقبل العربي بعد خمسة أشهر، في أيار/مايو 1978، ثم صدر أول كتاب في أواخر ذلك العام، وأصدرنا حتى الآن نحو 900 عنوان ونحن نعقد ندوات كبيرة وحلقات نقاشية. أنشأنا عدداً من المنظمات، كالمنظمة العربية لحقوق الإنسان، والمنظمة العربية للترجمة، والمنظمة العربية لمكافحة الفساد، وبعض الجمعيات المهنية على مستوى قومي، كالجمعية العربية لعلم الاجتماع، والجمعية العربية للبحوث الاقتصادية، والجمعية العربية للعلوم السياسية. وبالرغم من استمرار «الحرب الأهلية» في لبنان، فالمركز لم يتوقف عن العمل ولا ليوم واحد، كما استمر في إصدار مجلته الشهرية المستقبل العربي وتوزيعها بالرغم من إقفال مطار بيروت أحياناً.





(أقرأ المزيد ... | 26428 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

في ذكرى رحيلها الـ 76 «مي زيادة».. سمير حاج
أرسلت بواسطة admin في 7-2-1439 هـ (30 قراءة)
الموضوع أعـــــلام

في ذكرى رحيلها الـ 76 «مي زيادة».. رائدة التنوير والتحرر الاجتماعي العربي

سمير حاج


في التاسع عشر من تشرين الأول/أكتوبر سنة 1941 انطوت الصفحة الأخيرة في حياة مي زيادة أو «إيزيس كوبيا» بعد رحلة شائكة وقاسية، رغم ثمارها الرطيبة، دامت خمسة وخمسين ربيعا أو خريفا، قضتها مي طائرا يغني في غير سربه، يكافح في معترك الحياة، من أجل تحرير المرأة ونهضة المجتمع العربي المسكون بالسبات والجمود. مي ابنة الناصرة عصارة أو تركيبة أرزة لبنانية وزيتونة فلسطينية. عاشت في أرض الكنانة. أبوها المعلم والصحافي صاحب جريدة «المحروسة» إلياس زخور زيادة، ابن قرية شحتول، وأمها النصراوية نزهة معمر. لقبتها الكاتبة غادة السمان بـ»الشامية المصرية»، وهي رائدة نسوية حاملة راية تحرير المرأة من قيود المجتمع الذكوري ومسكونة بالهم الجماعي العربي حتى النخاع. مي زيادة سفيرة المرأة العربية في الفكر التنويري والتحرر الاجتماعي، كلماتها مجبولة بعصارة الحرية والجرأة، درجت ودرست في مدارس الناصرة الابتدائيـة، التي تعلقت بها مكانا أولا وجميلا، عبّرت عنه برحيق يراعها المسطر خلجات قلبها: «أيــه يا ناصرة! لن أنـساك ما دمت حية. سأعيش دوما تلك الهنيهات العذبة التي قـضيتها في كنف منازلك الصامتة، وسأحفظ في نفسي الفتية ذكرى هتافات قلبي وخلجات أعماقي، لقد كنت لي مدينة الأزاهر العذبة، ومجال التنغم بأطايب الأوقات في وجودي».





(أقرأ المزيد ... | 8643 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

مذكرات عمرو موسى : يختال بألوانه ولا يأتيه الخطأ - حسن نافعة
أرسلت بواسطة admin في 21-1-1439 هـ (68 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
مذكرات عمرو موسى : يختال بألوانه ولا يأتيه الخطأ



أسباب عدة دفعتني إلى الاهتمام بمذكرات عمرو موسى، فإلى جانب الاعتبارات المهنية والأكاديمية التقليدية، أتاحت لي أجواء العمل العام فرصة الاحتكاك المباشر بصاحب هذه المذكرات، خصوصاً عقب ثورة كانون الثاني (يناير)، ما ولَّد لديَّ انطباعات عامة عن تلك الشخصية المتميزة والمثيرة للجدل في الوقت ذاته، لكنها لم تكن في تقديري كافية لإصدار حكم نهائي عليها. لذا بدت لي قراءة «شهادته» مسألة ضرورية لإلقاء الضوء على ما ظل معتماً من جوانب الصورة التي رسمتها عنه في مخيلتي. وما إن فرغت من الجزء الأول من المذكرات حتى توقعت أن تثير جدلاً صاخباً، وهو ما حدث بالفعل. غير أنني لاحظت أن معظم هذا الجدل انصرف إلى سفاسف الأمور، وبدا أقرب إلى تصفية حسابات منه إلى مناقشة جادة لعظائم الأمور، ومن ثم قررت إرجاء تعليقي إلى ما بعد هدوء العاصفة.





(أقرأ المزيد ... | 8338 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ابنـاء ثوار يوليو يروون أساطير آبائهم
أرسلت بواسطة admin في 19-5-1438 هـ (216 قراءة)
الموضوع أعـــــلام

أبنـاء ثوار يوليو يروون أساطير آبائهم



أعد الملف: أحمــد ديــاب
ثورة 23 يوليو 1952 قادها ضباط حملوا أرواحهم علي أكفهم ضد الحكم الملكي الفاسد، بعد حرب 1948، وضياع فلسطين.

ظهر تنظيم الضباط الأحرار في الجيش بزعامة اللواء محمد نجيب، وقيادة البكباشي جمال عبد الناصر، وفي 23 يوليو 1952، قام التنظيم بثورة لم ترق فيها دماء، ونجح في السيطرة علي الأمور  وعلي المرافق الحيوية في البلاد، وأذيع البيان الأول للثورة بصوت أنور السادات.
أجبرت الحركة الملك علي التنازل عن العرش لولي عهده الأمير أحمد فؤاد، ومغادرة البلاد في 26 يوليو 1952، وأعلنت مبادئ الثورة وأبرزها القضاء علي الإقطاع والاستعمار وسيطرة رأس المال علي الحكم وإقامة جيش وطني وحياة كريمة.
شُكل مجلس وصاية علي العرش ولكن إدارة الأمور كانت في يد مجلس قيادة الثورة المشكل من 13 ضابطا برئاسة محمد نجيب، كانوا هم قيادة تنظيم الضباط الأحرار ثم ألغيت الملكية، وأعلنت الجمهورية في 18 يونيو 1953.. وبعد 64 عامًا من قيامها إيذانًا بإعلان الحرية وإقرار الديمقراطية روي أبناء أبرز الضباط الأحرار لـ»آخرساعة»‬ حكايات عن بطولات آبائهم.






(أقرأ المزيد ... | 23939 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 5)

د‏.‏ شريف حسين الشافعي‏:‏ عبدالناصر قال لا للقوي الكبري فتكتلوا لتدميره
أرسلت بواسطة admin في 19-5-1438 هـ (208 قراءة)
الموضوع أعـــــلام


د‏.‏ شريف حسين الشافعي‏:‏ عبدالناصر قال لا للقوي الكبري فتكتلوا لتدميره






غضب الكثيرون من صراحة حسين الشافعي لكنه لم يتوقف عن صراحته ولم يهادن أحدا‏,‏ فقد كان واحدا من أولئك الرجال العظام الذين حرروا مصر وحولوها إلي عروس جميلة بعدما ظلت تحت حكم الملكية والاستعمار سنينا طويلة مظلمة‏,‏ وقد ورث الجراح شريف الشافعي صفات الصراحة والمباشرة والصدق من أبيه أول نائب للرئيس في مصر بعد الثورة‏.

*‏ متي وكيف أدركت أنك تعيش في بيت سياسي‏..‏ وكيف كانت رؤيتك للأحداث السياسية وقتها؟

لقد تربيت في بيت كنا نقتات فيه السياسة مثلما نتناول طعامنا‏,‏ لذلك فليس غريبا أن تكون لي ولشقيقتي الأصغر آراؤنا السياسية الخاصة‏.‏

كنت في الحادية عشرة من عمري حين بدأت أعرف تفاصيل الحياة السياسية لوالدي حيث كان والدي نائبا للرئيس جمال عبدالناصر ومن بعده الرئيس السادات منذ عام‏1961‏ وحتي عام‏1975‏ وكنت أري علاقة أبي وعبدالناصر والصداقة التي امتدت بينهما مبنية علي الحب والصدق‏.‏

‏*‏ كيف إذن تري شخصية جمال عبدالناصر بعد مرور كل هذه السنوات؟

عبدالناصركان له فكر وهيبة وتحدي قوي عالمية كبري لدرجة أنهم تكتلوا عليه جميعا لتدميره لأنه وقف في وجههم وقال لهم لا ورفض أن ينحني‏,‏ وهو الذي قلب الدنيا رأسا علي عقب وأوقف حركة دوران التاريخ وأعاد ترتيبها ودمر الاستعمار‏.‏ وكانت الدول الغربية تحب عبدالناصر في البداية لكنه حين بدأ يأخذ اتجاها مضادا لهم اعتبروه أكبر عدو لهم‏..‏ عبدالناصر بطل أسطوري خرج من كتب التاريخ لينتزع لمصر مكانتها اللائقة بها عالميا‏..‏ وقد كان أبي يردد دائما إن التاريخ سوف يذكر عبدالناصر علي أنه استطاع في‏1952‏ أن يغير واقع المنطقة‏..‏ لقد مات وعمره‏52‏ عاما ولم ير يوما سعيدا في حياته التي أفناها في النضال لأجل بلده‏.‏

‏*‏ وكيف تري عصره؟

كان عصرا مليئا بالحركة وكان لمصر اتجاه قومي كبير‏.‏ كانت فترة نضال في وقت كان العالم كله يموج فيه بالحركات السياسية والثورات وكأنه كان يتوق إلي الحرية والتغيير والاستقلال‏..‏ يكفي أن مصر في تلك الفترة كان لها موف تحاول من خلاله بناء نفسها وقد كان عبدالناصر ومن معه يحاولون عبر خطط خمسية مضاعفة الدخل القومي ويسعون لأن تعتمد مصر علي نفسها في كل شيء ويكفي للحقبة الناصرية ما حققته لمصر من نهضة‏,‏ من خلال مجموعة كانت تسعي لأن تعمل بجد وتأخذ المسائل بطرقها الصحيحة والواقعية إذ أن عبدالناصر ورفاقه لم يكونوا يلهثون خلف خيالات‏.‏

‏*‏ ولماذا لم يحاول والدك أن يكون له دور عبدالناصر في التاريخ؟

والدي لم يسع لدور خاص به‏..‏ كان يسعي لأن يكون هناك دور لمصر‏,‏ كان هو وعبدالناصر وثروت عكاشة وعبدالحكيم عامر أصدقاء من قبل الثورة بكثير واختاروا الأدوار فيما بينهم لتكون مصر هي العامل الرئيسي والأهم الأوحد بينهم‏..‏ اشتركوا جميعا في قيادة ثورة وإنهاء عصر الملكية الظالم وتحويل مصر إلي جمهورية‏..‏ ولو كان كل منهم قد سعي لأن يكون له دور منفرد وخاص به لفسدت الثورة‏.‏

‏*‏ كنت صبيا يافعا عندما أصبح والدك نائبا للرئيس فماذا تتذكر عن أصعب المواقف التي مر بها خلال تلك الفترة؟

كانت أكبر أزمة في حياته تلك التي حدثت في عام‏1962‏ عندما حدث الانفصال عن سوريا‏,‏ ووقتها بدأ والدي يستشعر الخطر الذي يمثله المشير عامر بقراراته التي تحدث ازدواجية في السلطة ووقتها أرسل أبي خطابا للرئيس عبدالناصر قال له فيه‏:‏ إن لم تتخذ إجراء حاسما فسوف تندم‏,‏ والبلاد ستدفع ثمنا فادحا‏,‏ وقد حدث ما حذر أبي منه في يونيو ـ حزيران عام‏1967‏ وكانت الكارثة الكبري التي جعلت الأمور تتغير بطريقة دراماتيكية‏.‏

‏*‏ ولماذا لم يستجب عبدالناصر لخطاب والدك؟

ربما لأنه كان يحافظ علي الواجهة العامة لمصر‏,‏ وكان يستشعر الأمن ويبحث عنه لذا فقد كان يخشي من حدوث شرخ‏,‏ وكان عبدالحكيم عامر يعرف ذلك جيدا فبدأ يأخذ مواقف قوية أسفرت عن ازدواجية في الحكم‏,‏ ولأن عبدالناصر كان رجلا بمعني الكلمة ونبيلا للغاية فقد صبر كثيرا علي عامر‏,‏ ولذلك لن أنسي ما حييت يوم وفاته‏.‏

‏*‏ أين كنت في هذا اليوم؟

كنت أدرس في كلية الطب‏,‏ وكان عمري وقتها عشرون عاما ويومها رجع أبي من المطار قلقا وكان ينتظر ناصر وقال لنا إن الريس متعب جدا‏.‏

كانت أحداث أيلول الأسود وقتها لاتزال ساخنة والقصة معروفة وحدث أن اتصل أبي بمنزل الرئيس ليطمئن عليه‏,‏ فأخبروه بأنه بخير لكن بعد ساعة طلبوا منه المجيء بسرعة لأن الرئيس متعب‏,‏ وذهب والدي إلي هناك ليجد عبدالناصر قد رحل‏.‏

‏*‏ كيف كان والدك ينظر لحدث الانفصال عن سوريا؟

كان يري أن انفصال سوريا هدفه الانفصال عن مصر‏,‏ بما تمثله من وزن سياسي كبير‏..‏ فالانفصال عندما حدث كان يستهدف حصار مصر والتقليل من كيانها ووضعها العالمي لأن الوحدة كانت أملا‏,‏ لذلك حين حدث الانفصال كانت صدمة مروعة‏.‏

‏*‏ وإذا انتقلنا للحديث عن عصر أنور السادات؟

لا داعي‏..‏ لأني أحتفظ برأيي‏.‏

‏*‏ هل كانت لكم علاقة قوية به؟

كنت أناديه بـ عمي وعائلته مثل أقاربنا‏,‏ وزوجته مثل عمتي‏,‏ وأكن لهم جميعا كل محبة واحترام‏,‏ أما سياسته فلم أكن موافقا عليها من يوم الثغرة‏,‏ ومن بعد يوم التحرك الذي حدث في الجيش في عام‏1973‏ لأنه رجع علي خط عكسي مستقيم للسياسة التي كانت عليها مصر وربما كانت هناك مصالح تحكم في هذه الفترة لا أعرفها ولكني اتحدث من منطلق ما يعرفه الناس‏.‏

‏*‏ ما الذي لم توافق عليه أيضا في سياساته؟

مفاوضات الكيلو‏101‏ التي تمت علي أرضنا التي كان يحتلها الإسرائيليون حيث قبلنا وقف إطلاق النار تحت المدافع الإسرائيلية في جبل عتاقة كان هذا لأجل أن نأخذ سيناء ثم نفرط في إرادتنا بالكامل فلا نستطيع أن ننطق لكني علي كل الأحوال لا أستطيع أن أحكم علي السادات إلا إذا كنت مكانه أو ضمن من حاربوا لكن الفريق الشاذلي قال لي هو والفريق صادق كلاما خطيرا‏,‏ لقد قال لي الفريق صادق إن السادات ذهب له في مكتبه وجلس معه علي الأرض وفتح له الخريطة وقال له‏:‏ نريد أن نعبر قناة السويس ونأخذ أي شيء ولو حتي عشرة سنتيمترات من الجهة الأخري للقناة‏,‏ لكن الفريق صادق قال له‏:‏ إذا عبرنا فإن أقل موقع يجب أن تصل إليه هو المضايق‏,‏ فما كان من السادات إلا أن قال له‏:‏ لا دخل لك أنت بهذا لأنه أمر سياسي‏.‏

معني هذا الكلام أن السادات كان يريد أن يحرك الوضع عسكريا‏,‏ لكي يصل لمرحلة المفاوضات‏.‏

‏*‏ ما رأيك في الحلقات التي سجلها والدك لقناة الجزيرة؟

رأيي لا يختلف عن رأي والدي‏..‏ تكلم بشكل جيد وكان مفيدا ولقد أدركت قيمة والدي منذ صغري وعرفت أنه طوال عمره عنده مباديء وقيم‏,‏ رجل لا يكذب ومستقيم طوال حياته‏,‏ وأصدق كلامه علي كلام السادات‏..‏ والدي لم يأخذ مالا عن الحلقات التي سجلها في قناة الجزيرة‏..‏ سجلها لأجل التاريخ‏..‏ هو لا يحتاج فلوسا من أحد ولا عايز حاجة‏..‏ الحمد لله مستورة‏.‏

‏*‏ ما رأيك في ردود الأفعال التي أثيرت عقب تسجيل والدك لشهادته علي العصر في هذه القناة خاصة بعد إعادة الحلقات مرة أخري؟

ما ضايقني ما كان يكتبه الأستاذ إبراهيم سعده بشكل غير موضوعي وغير حقيقي وكله هجوم علي والدي لأجل السادات ورؤية والدي له رغم أن رؤية والدي كانت موضوعية‏,‏ وكانت حالة ابنتي سيئة بسبب هذا الهجوم علي جدها ولكني مع أبي ومع ما قاله في هذه الحلقات فهو لم ينحز لأحد ولا اهتم بنفاق أحد‏,‏ عاش لأجل هذا البلد وكان يتحدث عن تاريخ عاشه ولا يؤلف رواية من خيالة‏.‏

‏*‏ ما رأيك في كتابات والدك في جريدة الأسبوع؟

أنا أول من يقرأها لأنه يطلعني عليها قبل أن يرسلها إلي الصحيفة أناقشه فيها وأقول له رأيي بصراحة‏,‏ وهناك مقالات كتبها ولم ترسل‏,‏ لأني وأختي نقول له رأينا بصراحة‏.‏
‏*‏ وهل أنت مع رأي والدك في كتابات هيكل؟


هيكل كاتب عظيم وأسطورة وصانع ماهر لكني لم اقرأ له طوال حياتي لأني لا أفهم ما يكتبه‏..‏ قرأت له خريف الغضب وخرجت منه بمعلومة واحدة وهي أن المخابرات المركزية هي التي قتلت السادات‏,‏ لكنه لا يعطيني حلا أو رؤية‏..‏ وطوال وجود عبدالناصر كان هيكل رائعا مثله مثل سامي‏.‏

‏*‏ كنت متهما في قضية ثورة مصر؟

لأني قمت بعلاج أحد أفرادها بصفتي طبيبا وكان مصابا وفي الحقيقة لم أكن أعرف محمود نور الدين ـ رحمه الله ـ قد أكون التقيته مرة أو مرتين لكني لم أكن أعرف حتي اسمه‏,‏ وقد اتصل بي صديقي الدكتور جمال شوقي ابن شوقي عبد الناصر لأري الحالة وذهبت لرؤيتها وأجريت للمصاب العملية الجراحية اللازمة‏.‏
‏*‏ بعيدا عن السياسة‏..‏ كيف كانت نشأتك وعلاقتك بأبيك؟


كان والدي في تربيته لنا حازما وربانا علي الالتزام الديني وعلي نفس منهجه أربي ابنتي‏,‏ ووالدي كان رياضيا لذلك كنا نلعب كل أنواع الرياضة‏,‏ وحصلت علي بطولة الجمهورية في ترويض الخيل كما كنت لاعبا أساسيا في فريق الجامعة في السباحة والووتر بول‏.‏

‏*‏ أهم نصيحة تذكرها لوالدك؟

نصحني كثيرا لكن أهم نصيحة كانت عند زواجي حيث قال لي‏:‏ الراجل ميزان البيت ولو سار بانضباط فسيكون بيته عظيما‏..‏ كما كان ينصحني ويحضني علي الصلاة‏,‏ وقد وضعت نصائحه أمام عيني‏.‏

‏*‏ من من أبناء الضباط الأحرار علي اتصال بكم؟

عبد الحكيم جمال عبد الناصر شخص فاضل ومحترم يسأل علي وعلي والدي ويطمأنه علينا وكان صديقا لأخي أحمد ـ رحمه الله ـ وكذلك هدي أيضا حسام ومصطفي أولاد كمال الدين حسين فأنا علي علاقة طيبة بهما وكذلك محمد زكريا محيي الدين‏.*‏





(تعليقات? | التقييم: 5)

سمير شركس ابن مدرسة وطنية وقومية
أرسلت بواسطة admin في 17-5-1438 هـ (172 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب "

سمير شركس ابن مدرسة وطنية وقومية

بقلم / عباس الجمعة

يغاردنا الشهيد المناضل القومي العروبي سمير شركس رئيس التنظيم القومي الناصري ابن مدينة الفيحاء طرابلس المناضل في صفوف حركة القوميين العرب والذي عاش وناضل على الفكر الناصري مؤمنا بمواقف الرئيس الخالد جمال عبد الناصر ، أمضى حياته وهو يدافع عن المقاومة في لبنان والمنطقة وعن حقوق الشعب الفلسطيني، متمسكاً بثوابت الامة العربية .

الراحل كان مناضل تعرفه الاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية، والعربية وتعرفه كل فصائل الثورة الفلسطينية لم يكن ليكون في يوم من الايام من المتهافتين على الاضواء الإعلامية و المسؤوليات السياسية ، و لا منظرا او فيلسوفا رغم عمق نظرته و قراءته للواقع.

الذين يعرفون الشهيد و عايشوه يدركون معدن الرجل و حجم الرسالة التي كان يقبض على جمرها الملتهب و يدركون أن موقعه الذي كان يشغله في قلب المشهد السياسي لم يكن خيارا منه بل كان قدرا خطه له الواقع التي تعيشه الامة العربية .

سمير شركس صاحب مشروع وطني يضرب بجذوره بعيدا في وطن العروبة يقبل التعاطي مع الموجود لكنه يرفض التخلي عن ثوابته ، يعادي العدو و يصادق الصديق في مشروعه و في أخلاقه ،هو واحد من ابناء الشعب اللبناني مؤمنا بالفكر القومي .

كم نفتقد إلى مناضلين حملوا هموم الامة وقضية فلسطين لعقود طويلة، وكم كان سمير شركس بثقافته وانتمائه القومي منفتحا يواكب التطور وميزات العصر متجاوزاً كل أشكال الجمود والتحجر، يقف للدفاع عن المقاومة الوطنية، لأنه كان يؤكد في النضال وفي الأخلاق ان المقاومة هي الاساس، وبالطبع لا يخفى على أحد دوره في الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة ، فهذا السلوك النضالي أساس من أسس العمل المقاوم.

بالرغم من قسوة الاوضاع والواقع المرير، فكان صلباً مخلصاً، لم يساوم على مبدأ، ساهم بكافة النشاطات الوطنية والقومية والداعمة لقضية الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال في بيروت  ، ونسج علاقات قائمة على الاحترام، فحظي باحترام الجميع، بمواقفه الوطنية والقومية .

نعم سمير شركس الذي عرفته في الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة منذ تاسيسها وفي المؤتمرات العربية كان هو القاسم المشترك، و بتجربته الغنية وشجاعته كان له دوراٌ مميزاٌ في كل المواقف.فهو كان يدرك أن المشروع القومي يتجسد أولاً في إظهار الحق، وعدالة قضية فلسطين ، وخيار المقاومة، وأن الحق لا يتجزأ، بل مطلوب إظهاره وإشهاره، والعمل على استحقاقه، فكان يدعو دائما الى وحدة الصف الفلسطيني، في مواجهة المشروع الصهيوني.

لقد كان الراحل، بالفعل ابن مدرسة وطنية وقومية ترك بصمة كفاحه، ومواقفه، ومثابرته، وشجاعته وتحول إلى أيقونة قومية إلى جانب الأيقونات الوطنية والقومية العربية التي تملأ الذاكرة ، وتجدد عناصر الهوية باستمرار.

ختاما : يغادرنا المناضل سمير شركس لنقول انه ترك بصمات بالصدق وبالتضحية والإخلاص في خدمة قضية الأمة، لانه كان يتحلى بكل هذه الصفات العظيمة التي هي صفات الشجاعة والمروءة وقد شكلت أخلاقه الكريمة قدوة وأمثولة في الثبات والمقاومة والتحدي من أجل تحرير الأرض والإنسان.

كاتب سياسي

 

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

الفلسطينيون ينعون المطران كابوتشي وعباس يصفه بالمناضل الكبير
أرسلت بواسطة admin في 4-4-1438 هـ (172 قراءة)
الموضوع أعـــــلام




رام الله (الضفة الغربية) ـ من علي صوافطة: نعى الفلسطينيون المطران هيلاريون كابوتشي الذي توفي اليوم الأحد في العاصمة الايطالية روما التي بقي فيها منذ أبعدته السلطات الإسرائيلية عن الأراضي الفلسطينية عام 1978.
ووصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس المطران كابوتشي في بيان بثته الوكالة الرسمية “بالمناضل الكبير”.
وقال يوسف المحمود المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية في بيان بثته الوكالة الرسمية “رحيل المطران كابوتشي ترك حزنا عميقا في قلب كل فلسطيني نظرا للسيرة النضالية الحافلة والمواقف الوطنية التي تمسك بها المطران في دفاعه عن الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية.”
وقالت حركة فتح التي يتزعمها الرئيس عباس إن المطران كابوتشي كان أحد قياديها.
وأضافت الحركة في بيان “ننعى وبكل فخر واعتزاز إلى الشعب الفلسطيني والأمة العربية وأحرار العالم المطران البطل القائد الفتحاوي المطران كابوتشي الذي أمضي عمره الحافل فدائيا حقيقيا ومناضلا صنديدا ومدافعا صلبا عن الشعب الفلسطيني و ممسكا بكل قوة بعروبة القدس.”
وقال عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس في تغريدة له على توتير “برحيل المطران هيلاريون كابوتشي في العاصمة الايطالية روما تفقد فلسطين مناضلا كبيرا وقف إلى جانب شعبنا وحقوقه العادلة ودفع ثمن مواقفه الشجاعة.”
وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية في بيان إن المطران كابوتشي ولد في مدينة حلب السورية عام 1922 وكان مطرانا لكنيسة الروم الكاثوليك في مدينة القدس منذ عام 1965.
وأضافت الوكالة إن “سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلته عام 1974 وحكم عليه بالسجن 12 سنة ونفي عن فلسطين عام 1978 وعاش حتى وفاته في منفاه بمدينة روما.” (رويترز)




(تعليقات? | التقييم: 0)

بيان نويهض الحوت: ابنة الزمن العربي بانكساراته وأحلامه الممكنة
أرسلت بواسطة admin في 25-10-1437 هـ (408 قراءة)
الموضوع أعـــــلام

بيان نويهض الحوت: ابنة الزمن العربي بانكساراته وأحلامه الممكنة



تنقّل والداها اللبنانيان بين سوريا وفلسطين والأردن ولبنان، أيّام كانت فيه بلاد الشام أرضاً واحدة. هي ولدت في القدس، وعاشت في بيروت معظم حياتها، مع رفيق دربها الكاتب والمناضل الفلسطيني الراحل شفيق الحوت. درّست التاريخ في الجامعة اللبنانيّة، وبقيت فلسطين قِبلة خياراتها واهتماماتها

حسين بن حمزة

منذ البداية، وجدت بيان نويهض الحوت نفسها محاطة بالتاريخ، وبشخصيات تصنع جانباً أساسياً من هذا التاريخ. والدها هو المؤرخ والصحافي المعروف عجاج نويهض (1897 ــــ 1982)، وخالها هو المجاهد فؤاد سليم الذي شارك في الثورة العربية عام 1916، وكان من مؤسسي الجيش الأردني ورئيساً لأركانه، قبل أن يستشهد في الثورة السورية بقيادة سلطان باشا الأطرش سنة 1925. الوالد والخال التقيا في القاهرة عام 1922، الأوّل لإصدار ترجمته للمجلدات الأربعة لكتاب الأمير شكيب أرسلان «حاضر العالم العربي»، والثاني كان قد اتخذ من مصر منفىً اختيارياً. تلك الصداقة كانت طريق عجاج نويهض إلى الزواج بأخت صديقه فؤاد لاحقاً.

التاريخ الحقيقي تزامن مع قراءتها لتاريخٍ متخيّل في روايات جرجي زيدان. الحضور الكثيف للتاريخ سيجد ترجمته في وقت لاحق، إذْ بدأت الفتاة الصغيرة تكتب الشعر بتأثير من والدتها الروائية والشاعرة جمال سليم، وابنة خالتها الشاعرة والناقدة سلمى الخضراء الجيوسي. نشرت قصائد كثيرة أثناء إقامتهم في الأردن، لكنّها توقفت عن الكتابة بسبب انخراطها في الحياة الحزبية والعملية بعد الاستقرار النهائي في لبنان.
«أنا ابنة الزمن العربي. أنا ابنة النكبة وزمن عبد الناصر»، تقول بيان نويهض الحوت، مستعيدة محطات وأحداثاً عدة أسهمت في تكوين وعيها القومي وهويتها المكتسبة بالانتماء، لا بالوراثة. والداها اللبنانيان عاشا في سوريا وفلسطين والأردن ولبنان، في زمنٍ كانت فيه بلاد الشام أرضاً واحدة. هي ولدت في القدس، وكان الحاج أمين الحسيني شاهداً على ولادتها، وسيكون شاهداً على زواجها أيضاً أثناء إقامته في لبنان. كانت في الحادية عشرة عندما حدثت النكبة. النكبة عاملت عائلتها كفلسطينيين كاملين، وصنعت أغلب تفاصيل حياتهم اللاحقة...
لا تزال حتى اليوم تتذكر منزلهم في القدس («الغربية» بعد الاحتلال)، ومكتبة والدها الضخمة ومراسلاته التي صادرها الإسرائيليون، ووضعوها في الجامعة العبرية. تتذكر زيارتها الأولى وهي في السابعة مع جارتهم إلى المسجد الأقصى. مثل كل من شرّدتهم النكبة، ظنّ أهلها أن خروجهم من فلسطين موقت، لكنّ الأخبار كانت تحمل إليهم كل يوم ما يجعل فكرة العودة حلماً. استقرت العائلة في الأردن أولاً. هناك أنهت صاحبة «فلسطين/ القضية الشعب الحضارة» دراستها المتوسطة، ثم تخرّجت من «دار المعلمات» في رام الله، ودرّست الأدب العربي في عمّان.
في سنة 1959، عادت العائلة نهائياً إلى لبنان، وبدأت مرحلة جديدة هي الأغزر في حياة بيان التي درّست العلوم السياسية في «الجامعة اللبنانية»، وعملت في الصحافة وفي «دار الصياد» تحديداً، حيث ستتزوج بلبناني آخر اكتسب فلسطينيته بالطريقة نفسها: «كان شفيق الحوت (1932 ــــ 2009) مديراً للتحرير في مجلة «الحوادث»، وكنّا نلتقي أحياناً في مكتب الشاعر الراحل كمال ناصر، وتدور نقاشات كثيرة بيننا انتهت بتقارب عاطفي».
هكذا، صار الحضور الفلسطيني مضاعفاً في حياتها، وتحولت القضية الفلسطينية إلى ممارسة ثقافية وسياسية وحياتية. عملت رئيسة لقسم التوثيق في «مركز الأبحاث الفلسطيني»، وفي «مركز دراسات الوحدة العربية»، ودرّست جزءاً من التاريخ الفلسطيني في «الجامعة اللبنانية» منذ 1979 حتى تقاعدها عام 2002. شاركت أثناء ذلك في العديد من المؤتمرات والندوات العربية والأجنبية. كانت فلسطين المغناطيس الذي جذب كل خياراتها واهتماماتها، وخصوصاً في مؤلفاتها التي بدأت بأطروحة الدكتوراه التي صدرت بعنوان «القيادات والمؤسسات السياسية في فلسطين 1917 ــــ 1948»، وصولاً إلى كتابها الأشهر «صبرا وشاتيلا»، مروراً بمؤلفات أخرى، إضافةً إلى إعداد مذكرات والدها التي صدرت بعنوان: «مذكرات عجاج نويهض: ستون عاماً مع القافلة العربية».
كتابها عن مجزرة صبرا وشاتيلا هو أول ما يخطر في البال حين تُستعاد مسيرة بيان نويهض الحوت. ليس فقط لأهميته التاريخية والتوثيقية، ولا لأنه يسجل بالشهادات والأرقام واحدة من أفظع الويلات التي تعرّض لها الشعب الفلسطيني، بل لأنه الكتاب الذي سيحفظها من النسيان ويخلّد اسمها في تاريخ القضية الفلسطينية، كاتبةً ومؤرخة استطاعت أن تجمع بين منهجية الدراسة الميدانية ونبرة سردية جذابة قادرة على تحويل كل ذلك إلى رواية تراجيدية متماسكة. كانت قد اتفقت مع إدوار سعيد على إنجاز مشروع عن التاريخ الشفهي للنكبة، لكنّ الاجتياح الإسرائيلي للبنان تحول إلى موضوع أكثر إلحاحاً، ثم احتلت مجزرة صبرا وشاتيلا شاشة الوعي بكاملها.
تتذكر بيان كيف بدأ الأمر بالاستماع إلى شهادات مواطنين لجأوا إلى بيتها، لأن زوجها كان ممثل «منظمة التحرير الفلسطينية» في لبنان. ثم صارت هذه الشهادات تتوالى وتتكشف عن الفظائع التي حاول التقرير اللبناني وتقرير كاهانا الإسرائيلي تحريفها، وتجهيل أسماء مرتكبيها وإخفاء العدد الحقيقي لضحاياها. ..
مثل أي فلسطيني، هناك حكاية شخصية لبيان نويهض الحوت مع فكرة الحنين. عام 1995، أحضر لهم صديق ألماني صوراً لبيت العائلة في القدس الغربية: «لا يزال بيتنا موجوداً. اقتطع محتلّوه جزءاً من حديقته الأمامية ليكون موقفاً لسياراتهم. سألت أبي مرة عن الشيء الذي سيُحضره لو قيّض له أن يزور بيتنا، فقال: «مراسلاتي مع الأمير شكيب أرسلان». أما أخوها خلدون فقال إنّه كان ليحضر «ألبومات الصور». وأنتِ؟ نسألها. «أنا أفكر باستعادة المكتبة كلها، وهناك مشروع قيد البحث للمطالبة
بها».
بطريقة ما، تصعب قراءة سيرة بيان نويهض الحوت بمعزل عن سِيَر الآخرين التي اختلطت بها. أثناء لقائنا كانت تحتفي بصدور كتاب «الأمير أمين أرسلان» بتوقيع والدها وشقيقها، وتستعد لإصدار مخطوطة لوالدها تتضمن مقابلات وشهادات لرجالات الثورة العربية. ماذا عن رفيق دربها الحاضر الغائب؟ «لم أدخل في الافتقاد بعد. لا يزال أبو هادر يعيش معي». إلى جوارها صورة للراحل مع جمال عبد الناصر. تبتسم وتقول: «كان سيفرح لو شهد ثورة الشباب في مصر الآن»


(تعليقات? | التقييم: 0)

«ساطع الحصري».. إمام القومية العربية
أرسلت بواسطة admin في 12-3-1437 هـ (691 قراءة)
الموضوع أعـــــلام


لقب بفيلسوف القومية العربية أو «أبو خلدون»، ساطع بن محمد هلال بن مصطفى الحصري، ولد في صنعاء من والدين حلبيين في 1297هـ الموافق 1880م، تعلم في إسطنبول زمن الدولة العثمانية، فتترك ثم تعرب وبقي ضعيفًا في العربية.

وعندما انفصلت سوريا عن الحكم العثماني، دعته حكومة الملك فيصل بن الحسين «القومية» ليُعين وزيرًا للمعارف، ولما احتل الفرنسيون سوريا، سافر إلى بغداد ليعمل مديرًا لدار الآثار، ورئيسًا لكلية الحقوق.





(أقرأ المزيد ... | 4850 حرفا زيادة | 6 تعليقات | التقييم: 0)

تنظيم أنصار الله .. تكوينه المذهبي ومعاركه السياسية - جمال الدين ابو حسين
أرسلت بواسطة admin في 13-6-1436 هـ (636 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
تنظيم أنصار الله (الحوثيون).. تكوينه المذهبي ومعاركه السياسية
 
بدأ الحوثيون في الأسبوع الأخير من أغسطس 2014 مرحلة جديدة في خطتهم، التي تهدف إلى تعزيز نفوذ تنظيمهم، (أنصار الله)، عبر إفشال متدرج لعملية التسوية السياسية التي شاركوا فيها، بعد تخلي الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، عن السلطة عام 2012. وصل الحوثيون إلى قلب صنعاء، مستغلين قضية اجتماعية ذات طابع شعبي، هي رفع أسعار الوقود، مواصلين في الوقت نفسه محاصرة العاصمة.
 
ولذلك، كثرت الأسئلة عن هوية هؤلاء الحوثيين، وانتمائهم السياسي، والعقدي، والمذهبي، وطبيعة تنظيم (أنصار الله)، الذي صار رقما صعبا، وربما الأصعب، في المعادلة اليمنية.
 
تعود بداية هذا التنظيم إلى عام 1991 عندما أنشأ تنظيم (الشباب المؤمن) في بعض مناطق محافظة صعدة (يعتنق معظم أهلها المذهب الزيدي(1))- والتي تبعد عن صنعاء العاصمة نحو 240 كم شمالا- كمنتدى فكري للأنشطة الثقافية. واستهدف مؤسس التنظيم  بدر الدين الحوثي جمع أتباع المذهب الزيدي وعلمائه في صعدة وغيرها من مناطق اليمن تحت لوائه، وكذلك التقريب بين المذهب الزيدي والمذهب الجعفري، (الاثنى عشري)، ونجح في ذلك بالفعل.




(أقرأ المزيد ... | 24208 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

3 وجوه لجمال الدين الأفغاني: «ماسوني ومُحرض على القتل وعميل للإنجليز
أرسلت بواسطة admin في 20-5-1436 هـ (978 قراءة)
الموضوع أعـــــلام

3 وجوه لجمال الدين الأفغاني: «ماسوني ومُحرض على القتل وعميل للإنجليز»‎



تبقى الصورة الراسخة لجمال الدين الأفغاني في أذهان الغالبية العظمي، أنه أحد رواد النهضة الإسلامية الحديثة، وأنه أحد الرموز المستنيرة التي حاولت خلق «أمة واحدة لا سنية ولا شيعية».

عدد من  المؤرخين العرب والأجانب تناولوا جوانب غامضة في حياة «الأفغاني» من خلال الاعتماد على كتاباته واعترافات بخط يده، وكشفوا انضمامه للحركة الماسونية، وكذلك علاقاته الخفية ببريطانيا، ودوره في اغتيال حاكم إيران ناصر الدين الشاه.

وفي ذكرى وفاته التي توافق 9 مارس 1897، ترصد «المصري لايت» 3 وجوه ربما لا تعرفها الغالبية عن «الأفغاني».





(أقرأ المزيد ... | 11968 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

عبد الحميد السراج.. في ذمة الصمت - كماك خلف طويل
أرسلت بواسطة admin في 25-11-1434 هـ (1265 قراءة)
الموضوع أعـــــلام


الذي اختار الصمت سياسة، عندما كان في السياسة، والذي عاش في صمت، بعد إخراجه منها، بات في ذمة الصمت الأبدي... عبد الحميد السراج، لم يكن عابراً في حياة سوريا والمنطقة. ملأ الأروقة وشغل أنظمة. كانت له الكلمة الحاسمة واليد الطولى، بطريقة مستترة، في معظم الأحداث التي كانت مفصلاً في حياة المشرق، في الخمسينيات وبداية الستينيات من القرن الماضي.
كان في زمن ما قبل الوحدة المصرية السورية، حامياً لمسار أمني، مهد الطريق لإتمامها. وإبانها، مد يده إلى العراق، ساهم في انقلاب وكسب، مد يده إلى لبنان، فساهم في رسم سياسات لبنانية، يرضى عنها جمال عبد الناصر، ويرسم لغتها وحدودها فؤاد شهاب. عرفت سوريا على يديه حقبة أمنية أطاحت السوريين القوميين الاجتماعيين، بعد مقتل عدنان المالكي. امتلأت بهم السجون. وهو يعترف بذلك. يده امتدت إلى الشيوعيين. ذُوِّب المناضل الشيوعي فرج الحلو بالأسيد. اتصل بعبد الناصر بعد اكتشافه ما قام به أعوانه، فقررا كتمان الفضيحة. أما مع البعثيين، فله صولات وجولات، لم يكسبها كلها، وان كان قد سجل عدداً من النقاط ضدهم.




(أقرأ المزيد ... | 20799 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

السيسي وعبد الناصر - ابراهيم درويش
أرسلت بواسطة admin في 2-10-1434 هـ (1274 قراءة)
الموضوع أعـــــلام

المصريون يتساءلون ان كان السيسي سيصبح رئيسا ومنشغلون بمقارنته بعبد الناصر

'واضح وصريح ومتدين دون حزبية او عقائدية وتلقى تعليما استراتيجيا حديثا في الولايات المتحدة'

اعداد ابراهيم درويش:


لندن ـ ‘القدس العربي’: هل يرشح الفريق عبد الفتاح السيسي نفسه للرئاسة المصرية؟ اسئلة تطرح في مصر وخارجها، وقد بدا في حديثه النادر لصحيفة ‘واشنطن بوست’ الاسبوع الماضي ان الفريق لا يستبعد هذا مع انه اكد ان اولويات المؤسسة العسكرية هي تطبيق خارطة الطريق.
منذ الانقلاب الذي اطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي الشهر الماضي والشعبية التي حازها الفريق لم تتوقف المقارنات بين الفريق اليوم والزعيم التاريخي عبد الناصر، ومن هنا فالسؤال هل عمل السيسي من اجل ان يحوز على ثقة المؤسسة العسكرية ام انه مجرد عسكري تدرج في مناصبها طوال حياته؟ والجواب على هذا السؤال وغيره واضح من الاهتمام العام بالقضية، ففي ‘فورين بوليسي’ بحث عن ايام السيسي في امريكا، و’واشنطن بوست’ تطرح هذا السؤال، وتضعه ‘الغارديان’ بشكل عام حيث تقول ‘هل سيصبح السيسي ناصرا جديدا’ اما مجلة ‘ايكونوميست’ فتساءلت في عددها الاخير عن دور المؤسسة في حكم العسكر، فيما تحدث روبرت فيسك في صحيفة ‘اندبندنت’ عن الاعتصامات ومعضلة السيسي معها. واللافت ان الفريق السيسي كما يقول الذين عملوا معه، اشتغل بدهاء خلال العام الماضي كي يصبح وزيرا لدفاع القوات المصرية المسلحة والعمل مع اول رئيس منتخب لمصر. والتحديات التي واجهها السيسي العام الماضي تختلف عما يواجهه اليوم، فمصر مجتمع منقسم على نفسه، يهدد فيه انصار الرئيس المعزول بمواصلة الاعتصامات بل وتصعيد وتيرتها بعد انتهاء شهر رمضان. واتهموا الحكومة المدنية المدعومة من الجيش بأنها باعلانها خططا لفض الاعتصامات فانها تستفز حربا اهلية.




(أقرأ المزيد ... | 9899 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

في الذكرى السنوية الخامسة لرحيل الحكيم هيلدا حبش
أرسلت بواسطة admin في 14-3-1434 هـ (2943 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
2013-01-25


في هذه الذكرى الأليمة، ذكرى مرور خمس سنوات على رحيل الحكيم الحاضر دائماً وأبداً في ذاكرتنا وذاكرة شعبه ووجدانه من خلال ما تركه لنا وللاجيال القادمة من تاريخ مشرق وإرث نضالي ومخزون لاينضب من التجارب والخبرات في العمل الثوري الوطني التحرري الذي إمتد أكثر من ستين عاما من التضحيات والنضال الدؤوب والعطاء اللامحدود.
بذل الحكيم خلال هذه السنوات الطويلة كل ما يملك من جهد وفكر وعلم ومعرفة، وتفانى في سبيل الارتقاء بشعبنا وقضيتنا العادلة لتكون محور قضايا التحرر الوطني في العالم ،وطرح القضية الفلسطينية على جدول أعمال كل القوى الحرة المساندة لشعبنا كي تبقى القضية حية في ضمائرهم .ان شعباً بعظمة الشعب الفلسطيني لن يفنى ولن تندثر قضيته طالما أن هناك دم يجري في عروقه.




(أقرأ المزيد ... | 10705 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عزمي بشارة؛ الشخص الذي أسّس لمرحلة جديدة / حنين زعبي
أرسلت بواسطة admin في 6-5-1433 هـ (4709 قراءة)
الموضوع أعـــــلام


نستطيع أن نتحدث عن ملامح ظاهرة ما، كما نستطيع أن نتحدث عن ملامح "شخص" ما، لكن الأصعب أن تتحدث عما أصبح يشكل جزءا من قواعد لعبة وبديهيات مرحلة طوت ما سبقتها من مراحل.     

 
فكر إنساني 
مكمن الصعوبة في مواجهة الفكر والمشروع السياسيين لبشارة ليس فقط في دفاعه عن الضحية، ولا في توضيحه للعلاقة التاريخية بيننا وبين وطننا، ولا في التعامل مع الانتماء القومي كسياق تحرري ونهضوي، ولا في إعادة الاعتبار للكرامة الوطنية. كل ذلك لا قيمة له لدى شعب، لا يرانا ويعتبر كل من يناهض مصلحته وقوته وأمنه ودعمه – كما يعرفها هو-  إحدى تجليات اللاسامية والعنصرية أو الإرهاب. مكمن الصعوبة إسرائيليًا، هو في مواجهة القيم المؤسسة لفكر ولمشروع التجمع، تلك القيم التي هي ملك للإنسانية وليس للشعب الفلسطيني فقط.
 




(أقرأ المزيد ... | 7774 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عبدالله الريماوي مفكرا قوميا - الإقليمية الجديدة
أرسلت بواسطة admin في 11-4-1433 هـ (5876 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
عبدالله الريماوي مفكرا قوميا




موفق محادين

10/10/2007

صدرت الاعمال الكاملة للمفكر القومي عبدالله الريماوي عن مكتبة الفكر في طرابلس وتضمنت اهم اراء هذا المفكر في المسألة القومية والاقليمية الجديدة والقضية العربية المعاصرة وما يمكن اعتباره موازيا او بديلا للبيان الشيوعي الذي صدر تحت عنوانين "البيان القومي" و"النظرية المعاصرة".

عبدالله الريماوي, واحد من اهم المفكرين القوميين الذين حملتهم وحملوا مرحلة المد القومي خلال النصف الثاني من القرن العشرين.

وتنوعت محطات حياته السياسية بين المشاركة في تأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي في الاردن وفلسطين, والنجاح عنه في اول انتخابات برلمانية نزيهة بعد ضم الضفة الغربية للاردن حيث اعتبر هذه الوحدة, بصرف النظر عن ظروفها مرحلة ضرورية للتأسيس لفكرة الدولة الطوق وتأكيد البعد القومي للقضية الفلسطينية مما جعله يتحفظ على تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية ويعتبرها ذريعة للتنصل من المسؤولية القومية وغطاء للاقليميات المختلفة.

اختلف عبدالله الريماوي مع رفاقه القدامى في الحزب خلال مؤتمر 1959 انطلاقا من اصراره على رؤية كل المسائل انطلاقا من فكرة الوحدة والتجربة الجديدة بين مصر وسورية وما ترتب عليها من خلاف لاحق بين عبدالناصر والبعث.





(أقرأ المزيد ... | 6086 حرفا زيادة | 5 تعليقات | التقييم: 0)

مذكرات الفريق آول‏ محمد آحمد صادق(1)
أرسلت بواسطة admins في 30-8-1431 هـ (6620 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب "مذكرات الفريق آول‏ محمد آحمد صادق(1)
عرض وتحليل: عبده مباشر
ووجدت طريقي إلي البوند ستاج‏(‏ البرلمان الألماني‏),‏ وكانت جلساته وتقارير لجانه مفيدة جدا‏,‏ وغنية بالمعلومات‏.‏ ولم أتأخر في التعرف علي رجال الصناعة‏,‏ وهم دائما العمود الفقري لألمانيا‏'.‏ ثم تبدأ‏,‏ والرواية لصادق‏,'‏ خيوط اكتشاف صفقة الأسلحة الألمانية لإسرائيل‏,‏ وأنا أقضي أول أجازه قصيرة لي بمصر‏,‏ فقد فوجئت باتصال تليفوني من الفريق سليمان عزت قائد القوات البحرية‏,‏ وخلال المكالمة طلب مني أن نلتقي إما في الاسكندرية أو بالقاهرة‏,‏ فقلت له‏:‏ سأحضر إليك بالاسكندرية‏.‏ وفي مكتبه أخبرني انهم يبنون غواصة جيب‏,‏ ولكن ينقصهم جهاز حدده لي‏,‏ وطلب أن أبحث عن مهندس ألماني متخصص‏,‏ وقال لي إن الألمان يبنون مثل هذا النوع من الغواصات في المنطقة المطلة علي بحر البلطيق‏.‏ وكانت مصر قد انغمست بقوة‏,‏ منذ نهاية الخمسينيات وطوال النصف الأول من الستينيات‏,‏ في مجال الصناعات الحربية‏,‏ مستفيدة من المصانع التي بناها رجل الصناعة المصري أحمد باشا عبود‏,‏ واتجه المسئولون عن هذا النشاط إلي ألمانيا للاستفادة من خبرة العلماء ورجال الصناعة الألمان‏.‏ فعلي سبيل المثال استعانت مصر بقائد المظلات الألماني الشهير سكورزوني‏,‏ صاحب خطة الاستيلاء علي جزيرة كريت خلال الحرب العالمية الثانية بواسطة الطائرات الشراعية‏,‏ وهو الرجل الذي تمكن مع رجاله من اختطاف الزعيم الايطالي موسوليني من القلعة المعزولة الشديدة التحصين التي اعتقلوه بها‏.‏ وقد وضع الرجل خبرته الكبيرة أمام الرجال الذين تحملوا مسئولية إنشاء سلاح المظليين بمصر‏.‏
كثير هم الذين يكتبون مذكراتهم‏.‏ وكثيرة أيضا الأهداف التي يسعي إليها كل منهم‏.‏ كلهم يعتبرون شهودا علي أحداث شاركوا في صنعها أو اقتربوا منها‏.‏ ولكن شهاداتهم تختلف بتباين مواقعهم‏,‏ وربما أغراضهم‏.‏ ولذلك فإن مهمة قارئ المذكرات لا تقل أهمية عن دور كاتبها‏.‏ فعلي القارئ تقع مهمة التفكير والتأمل والمقارنة‏.‏
حفل تكريم اللواء صادق عميدا للملحقين العسكريين بألمانيا الغربية

حفل تكريم اللواء صادق عميدا للملحقين العسكريين بألمانيا الغربية

وتتيح مذكرات الفريق محمد أحمد صادق‏'‏ سنوات في قلب الصراع‏'‏ لنا أن نتأمل ما حدث في مرحلة كانت فارقة في تاريخ مصر الحديث‏,‏ اجتمعت فيها قضية انتقال السلطة بعد رحيل الرئيس عبدالناصر‏,‏ وقضية تحرير الأرض

"


(أقرأ المزيد ... | 22895 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

مصطفى حافظ في ذاكرة الأجيال الفلسطينية
أرسلت بواسطة admins في 28-7-1431 هـ (3841 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب "

مصطفى حافظ في ذاكرة الأجيال الفلسطينية

بقلم / نشأت الوحيدي

9 / 7 / 2010م ... تمضي المراكب دائما وتحمل على متنها القبطان الذي يساير الرياح والعواصف دون الركوع للزمهرير ودون المضي للخلف الذي يحمل في باطنه أحلاما أو كوابيسا سوداء .
في هذه الأيام يحتفل الضمير الأبي العربي الحر بالذكرى السنوية لاستشهاد القائد العسكري القومي العربي المصري مصطفى حافظ والذي طال حياته انفجار طرد ملغوم  خطط له الموساد الإسرائيلي .

في الثاني عشر من شهر تموز / يوليو للعام 1956م استشهد القائد العرب القومي مصطفى حافظ في سرايا غزة آنذاك واختلطت دمائه الزكية بثرى فلسطين بعد فشل الموساد الإسرائيلي وتحديدا " الفرقة 101 " والتي كان يقودها آنذاك النقيب الإرهابي شارون والذي ارتكب مجازر عديدة بحق الشعب الفلسطيني ومنها مجازر صبرا وشاتيلا ومجزرة البوليس الحربي في 28 / فبراير من العام 1955م في محاولات عديدة لاغتياله .

وكان قد قام بتنفيذ عمليات فدائية مع رفاقه في السلاح زرعت الرعب في قلوب الإسرائيليين وما كانت تتميز به عمليات مصطفى حافظ الفدائية أنها كانت في عمق الإحتلال . وكان قد خطط وشارك في اغتيال العقيد ورجل الظل كما كانت تسميه الصهيونية جولدا مائير سبعة من الضباط والخبراء الإسرائيليين الكبار ومنهم من عمل في منظمة " إيتسل " الصهيونية وقد أشرف وتابع عملية الإغتيال الجبانة ديفيد بن غوريون أحد مؤسسي دولة الإحتلال ووزير الحرب دايان .

مصطفى حافظ من الأسماء التي ستظل دائما سيدة للأسماء في زمن الحسابات والأرقام والزيادات والمزاودات والتجاذبات والتضاربات ولقد ترعرت طفلا وأنا أسمع باسم هذا القائد الزعيم ومثله أسماء كثيرة كعمر

"


(أقرأ المزيد ... | 5007 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

دمشق تحتضن ( نخلة عمان )
أرسلت بواسطة admins في 24-7-1431 هـ (3614 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب "

دمشق تحتضن "نخلة عمان"
 

* محمد دلبح  
توفي "نخلة عمان" ظريف الطول، الذي تغنت به شاعرة فلسطين، مي صايغ عن 73 عاما قضى معظمها مناضلا وطنيا لم تغب فلسطين أبدا عن ناظريه.
محمد داؤد عودة "أبو داؤد" المولود في سلوان احتضنه تراب دمشق يوم السبت بعد أن استعصى "فشله الكلوي" على المعالجة. دمشق كانت أكثر العواصم العربية التي احتضنته ولم تكن توازيها في ذلك سوى بيروت التي انتقل إليها بعد "هزيمة المقاومة" في عمان التي كان مناضلو ومقاتلو الثورة الفلسطينية يريدونها "هانوي" وتحولت بعد "ايلول الأسود" إلى سايغون التي اعتقل ضباط مخابراتها في عام 1973 أبو داؤد الذي كانوا يترصدونه بعد أن كشف أحد أعضاء فريقه خطته للقيام بعمليات في عمّان تهدف إلى السيطرة على مجلس الوزراء الأردني والسفارة الأميركية في عمان بهدف الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في سجون الأردن. ولم ينقذ أبو داؤد من تنفيذ حكم الإعدام الذي صدر بحقه سوى الملك حسين في ذلك الوقت ضمن صفقة سياسية لم يجر الكشف عنها بعد.
وخلال اعتقاله في عمان الذي دام بضعة أشهر أنشدته مي قصيدتها نخلة عمان تقول فيها "يا ظريف الطول يا طول النخل يا رايح عمان تلم الأهل"
وبعد إطلاق سراحه انتقل أبو داؤد إلى بيروت، وعُيِّن قائداً عسكرياً لمنطقة بيروت الغربية وخاض حربها الأهلية ومعركة الدفاع عن المقاومة والحركة الوطنية في مواجهة القوى الانعزالية.
أبو داؤد الذي انضم إلى حركة فتح في منتصف الستينات من القرن الماضي وترك عمله بوزارة العدل في الكويت حيث كان يحمل شهادة الحقوق في عام 1968 كان كغيره من شباب فلسطين منتميا إلى حزب البعث لكنه فضل الالتحاق بفتح إيمانا منه بأن نهج الكفاح المسلح هو الأسلوب الوحيد لحل التناقض التناحري بين الشعب الفلسطيني والأمة العربية من جهة والاستعمار الاستيطاني الصهيوني في فلسطين من جهة أخرى.
اختار أبو داؤد لدى تفرغه في فتح العمل في صفوف جهازها الأمني وليكون من أوائل الذين تلقوا دورات التدريب الأمني والاستخباري لدى جهاز المخابرات المصرية في عهد الزعيم الوطني جمال عبد الناصر.
عمل أبو داؤد عن كثب مع صلاح خلف "أبو إياد" الذي كان مسؤولا عن جهاز "الرصد الثوري" الذي كان بمثابة جهاز أمن فتح وعشية "أيلول الأسود" كان أحد قادة المليشيا في عمان التي تصدت إلى جانب الفدائيين لمؤامرة التصفية التي تعرضت لها المقاومة في الأردن وانتهت بخروج من تبقى منهم من الأردن في يوليو 1971.
أبرز حدث التصق اسم أبو داؤد به هو عملية ميونخ ضد فريق (إسرائيل) المشارك في دورة الألعاب الأولمبية في سبتمبر 1972 التي خطط لها بالتعاون مع أبو إياد وأشرف على تنفيذها باقتدار لتخرج إحدى الصحف الجزائرية بالفرنسية في اليوم التالي للعملية لتزف لقرائها الخبر الذي كان بعنوان "الفلسطينيون حصلوا على الكأس" في دورة لا فريق رياضي لهم فيها.
كل من عرف أبو داود يؤكد أنه لم يكن يقبل المساومة في قضية الصراع العربي (الإسرائيلي) حتى عندما اعتقد أن أوسلو ستعيده إلى سلوان وهو ما حدث بالفعل تحت شروط (إسرائيلية)، وعندما قررت (إسرائيل) طرده غيابيا في عام 1999 بقي في دمشق.
اختلف أبو داؤد مع قيادة فتح ومع  ياسر عرفات تحديدا بطرحها برنامج النقاط العشر في عام 1974 وانضم إلى تكتل المعارضين في المجلس الثوري الذي كان أبرزهم صبري البنا (أبو نضال) وناجي علوش (أبو إبراهيم) حيث خاضوا صراعا مع من سموهم "خط التسوية" الذي لجأ إلى حسم الصراع معهم بالعنف المسلح والاغتيال.
وقاد الثلاثة ما سمي "فتح: المجلس الثوري" لكن الاتفاق بين الرفاق الثلاثة انفصم وخرج أبو داود أولا ليعود إلى حضن أبو إياد، وليصبح هدفا لأبي نضال وبعدها خرج أبو إبراهيم ليشكل "الحركة الشعبية العربية" ويلتحق به العديد من كوادر "فتح: المجلس الثوري"
بعد خلافه مع أبو نضال تعرض أبو داود لمحاولة اغتيال في العاصمة البولندية، وارسو عام 1981، وأُصيب بسبع رصاصات في أماكن مختلفة من جسده، إلا أن هذه الرصاصات لم تمنعه من الركض وراء الشخص الذي حاول اغتياله في ردهات الفندق. حتى إن كثيراً من الحضور كانوا ينظرون إلى المشهد وكأنه فيلم سينمائي، وظل أبو داود ينزف طيلة ساعتين حتى وصلت سيارة الإسعاف وبقيت آثار رصاصات القاتل (الإسرائيلي) في فكه الذي لحقه بعض التشوه لكنها لم تشوه التزامه الوطني.
مع تفاقم حدة الأزمة داخل فتح بعد الخروج من بيروت بين خط "اختيار المنافي" والتخلي عن الكفاح المسلح الذي مثله عرفات في عام 1983 وبين خط التمسك بالقتال ورفض الذهاب إلى المنافي في تونس والجزائر والسودان واليمن، فضل أبو داود أن يكون وسيطا لكنه لم ينجح لأن حجم الخلاف كان أكبر مما كان يعتقد فالخلاف كان استراتيجيا على امتداد الوطن العربي كله الذي انضم قادة دوله إلى ما يسمى "خيار السلام الاستراتيجي" الذي أسفر حتى الآن عن حكم ذاتي هزيل كان ثمنه التفريط بالوطن.
* كاتب وصحفي عربي في واشنطن"


(تعليقات? | التقييم: 5)

المسيري.. في ذكراه الثانية
أرسلت بواسطة admins في 24-7-1431 هـ (3590 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب "
المسيري.. في ذكراه الثانية

محمود سلطان   |  04-07-2010 23:20

صدق د. عبد الحليم قنديل، عندما قال في تصريحات صحفية نشرت يوم أمس، أن حركة "كفاية" تعاني اليوم كثيرا من غياب الراحل الكبير الدكتور عبد الوهاب المسيري.
أمس مرت الذكرى الثانية لرحيله ـ رحمه الله تعالى ـ فيما بات الجميع يشعر بالفراغ الكبير الذي تركه الرجل سواء أكاديميا أو حركيا وليس حركة كفاية وحدها.
قيمة المسيري الحقيقية، انه كان نموذجا نادرا لمفهوم المثقف "العضوي" الذي تكلم عنه "غرامشي" وبشكل تجاوز ما كان يقصده الأخير من أن كل طبقة ـ والتي لُخصت في العُمّالية والرأسمالية ـ تفرز مثقفيها الذين يدافعون عنها، إذ كان المسيري مثقفا ومفكرا للكتلة التاريخية التي أفرزها الحراك السياسي الذي بدأ في مصر منذ صيف عام 2004، فيما لم يكتف بدور "المُنظّر" المترف الذي يجيد الكلام على المنصات وخلف شاشات الفضائيات. بل من المدهش حقا، أن المسيري رحمه الله، رغم وزنه وثقله العلمي والسياسي كان من أقل الشخصيات العامة ظهورا على الفضائيات الخاصة، وذلك لأسباب تتعلق بتكوينه الإنساني وميله إلى العمل بدون صخب أو ضجيج من جهة ولتعاليه على منطق "الشللية" الذي يتحكم في معايير الظهور الإعلامي على الفضائيات، حيث اختطفت الأخيرة من قبل صحفيي عهد "أبو الليف" وأقرانه في الصحف الخاصة والممولة من أموال التطبيع والمال الطائفي القبطي المتطرف.
المسيري ـ رحمه الله ـ كان حالة فريدة، فرغم "السرطان" الذي كان ينهش جسده الضعيف، لم يتخلف يوما عن أية احتجاجات شعبية في الشارع، كان يتصدر المظاهرات في صيف القاهرة القائظ، ويستقبل بصدره هراوات الشرطة، ويُختطف هو وزوجته من وسط المتظاهرين ثم يُلقى به في صحراء السويس عقابا له على تحديه لمؤسسات الفساد السياسي والإداري والمالي في مصر.
المسيري كان واحدا من أبرز مؤسسي حزب الوسط، وكان من المعتاد والمثير للإعجاب، أن نجده في أية فعالية للحزب، يتجول وسط الحضور: يستقبل هذا ويداعب ذاك.. وعلى الرغم من أنه عَلمٌ من أعلام الفكر والثقافة والعلم في مصر، ويعرفه القاصي والداني في العالم العربي، وكانت تُضرب له أكباد الإبل ـ كما يقول العرب ـ لينال من شاء شرف التعرف عليه وتلقي العلم على يديه.. رغم ذلك كله كان لا يستنكف من أن يثبت على صدره الـ"I.D" الذي يحمل اسمه ومنصبه الحزبي.. وكأنه شخصية غير معروفه ليمارس بعفوية نادرة ما كنا نعرفه من تواضع العلماء الذين كانوا يؤثرون الناس ببسط الوجه وحُسن الخلق.
في عصر صحف وإعلام "أبو الليف" الخاص والبائس الذي نعيش فيه اليوم، يُستضاف التوافه ومن لا رصيد له إلا الخدمة في بلاط السلطة، والنفاق والتلاعب بمشاعر الناس والكذب عليهم والاتشاح بوشاح الاستقلالية أو المعارضة.. ليمارسوا على الناس أرخص أنواع "الدعارة الصحفية" فيما يأوي الأنقياء والاتقياء والمخلصون من العلماء وسدنة العلم وأساطين المعرفة في مصر، إلى "الظل" يتجرعون مرارة الإهمال والتهميش بل وتعمد "تلويث" سيرتهم العطرة .. إذا فشل "القوادون" في الاساءة إليهم.. في هذا العهد، يحاولون أن توارى تجربة المسيري الثرى مع جسده الطاهر، بتعمد تجاهله ومحاصرة أعماله والتوصية بعد طبعها على نفقة الدولة.. إذ لا يزال الرجل ـ رغم موته ـ يقض مضاجع الطغاة.. فما نامت أعين الجبناء.
sultan@almesryoon.com
 
"


(تعليقات? | التقييم: 0)

الذكرىالثانية لرحيل المفكر الاستاذ الدكتور عبد الوهاب المسيرى
أرسلت بواسطة admins في 21-7-1431 هـ (4149 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب "

رحل المفكر عبد الوهاب المسيري في سن السبعين، توفاه الله في القاهرة مساء الأربعاء في 7/2/ 2008، بعد صراع مرير ضد مرض سرطان الدم.

تولى الدكتور المسيري في يناير 2007 منصب المنسق العام للحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية)، الحركة المعارضة لحكم الرئيس حسني مبارك وتسعى لاسقاطه من الحكم بالطرق السلمية، ومعارضة توريث نجله جمال مبارك منصب رئيس الجمهورية من بعده.
نبذة عن حياة المفكر:


الأستاذ الدكتور عبد الوهاب المسيري، مفكر عربي إسلامي وأستاذ غير متفرغ بكلية البنات جامعة عين شمس. وُلد في دمنهور 1938 وتلقى تعليمه الابتدائي والثانوي (مرحلة التكوين أو البذور). التحق عام 1955 بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب جامعة الأسكندرية وعُين معيدًا فيها عند تخرجه، وسافر إلى الولايات المتحدة عام 1963 حيث حصل على درجة الماجستير عام 1964 (من جامعة كولومبيا) ثم على درجة الدكتوراة عام 1969 (من جامعة رَتْجَرز Rutgers) (مرحلة الجذور). وعند عودته إلى مصر قام بالتدريس في جامعة عين شمس وفي عدة جامعات عربية من أهمها جامعة الملك سعود (1983 – 1988)، كما عمل أستاذا زائرًا في أكاديمية ناصر العسكرية، وجامعة ماليزيا الإسلامية، وعضو مجلس الخبراء بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالأهرام (1970 – 1975)، ومستشارًا ثقافيًا للوفد الدائم لجامعة الدول العربية لدى هيئة الأمم المتحدة بنيويورك (1975 – 1979). وهو الآن عضو مجلس الأمناء لجامعة العلوم الإسلامية والاجتماعية بليسبرج، بولاية فرجينيا بالولايات المتحدة الأمريكية، ومستشار التحرير في عدد من الحوليات التي تصدر في ماليزيا وإيران والولايات المتحدة وانجلترا وفرنسا (مرحلة الثمر).

قدم الدكتور المسيري سيرته الفكرية في كتاب بعنوان رحلتي الفكرية – في البذور والجذور والثمر: سيرة غير ذاتية غير موضوعية (2001) حيث يعطي القارئ صورة مفصلة عن كيف ولدت أفكاره وتكونت والمنهج التفسيري الذي يستخدمه، خاصة مفهوم النموذج المعرفي التفسيري. وفي نهاية "الرحلة" يعطي عرضًا لأهم أفكاره. وسيصدر هذا العام كتاب من تحرير الأستاذة سوزان حرفي، الإعلامية المصرية، تحت عنوان حوارات مع الدكتور عبد الوهاب المسيري، وهو يغطي كل الموضوعات التي تناولها الدكتور المسيرى في كتاباته ابتداءً من رؤيته في المجاز ونهاية التاريخ وانتهاءً بأفكاره عن الصهيونية.

يذكر الدكتور المسيري في هذه "الرحلة" بداية اهتمامه بالموضوع اليهودي والصهيوني، فكانت أول كتبه هو  نهاية التاريخ: مقدمة لدراسة بنية الفكر الصهيوني (1972)، وصدر بعدها موسوعة المفاهيم والمصطلحات الصهيونية: رؤية نقدية (1975)، كما صدر له عام 1981 كتاب من جزأين بعنوان الأيديولوجية الصهيونية: دراسة حالة في علم اجتماع المعرفة (1981). وفي هذه الفترة صدرت له عدة دراسات باللغة الإنجليزية من أهمها كتاب أرض الوعد: نقد الصهيونية السياسية (1977). وقد قرر الدكتور المسيري أن يُحدِّث موسوعة المفاهيم والمصطلحات الصهيونية وتصور أن عملية التحديث قد تستغرق عامًا أو عامين، ولكنه اكتشف أن رؤيته في هذه الموسوعة كانت تفكيكية، وأن المطلوب رؤية تأسيسية تطرح بديلاً. فكانت الثمرة أنه بعد حوالي ربع قرن نشر موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية: نموذج تفسيري جديد (1999) وهي من ثمانية مجلدات. وقد صدر له أثناء ذلك الوقت وبعده عدة كتب في نفس الموضوع من أهمها  البروتوكولات واليهودية والصهيونية (2003). في الخطاب والمصطلح الصهيوني (2003- 2005). وسيصدر هذا العام كتابين الأول بعنوان الفكر الصهيوني من هرتزل حتى الوقت الحاضر والثاني بعنوان من هم اليهود؟ وما هي اليهودية؟ أسئلة الهوية والأزمة الصهيونية.

واهتمامات الدكتور المسيري الفكرية تتجاوز الموضوع الصهيوني، بل انه يعتبر موسوعته مجرد دراسة حالة، في إطار مشروعه النظري. فقد صدر له كتاب من جزئين بعنوان  إشكالية التحيز: رؤية معرفية ودعوة للاجتهاد (1993)، والعالم من منظور غربي (2001)،  والفلسفة المادية وتفكيك الإنسان (2002)، والحداثة وما بعد الحداثة (2003)،  والعلمانية الجزئية والعلمانية الشاملة (2002)، ورؤية معرفية في الحداثة الغربية  (2006). وسيصدر له خلال هذا العام كتاب من عدة مجلدات يضم أعمال مؤتمر "حوار الحضارات والمسارات المتنوعة للمعرفة - المؤتمر الثاني للتحيز" الذي عُقد في فبراير 2007 بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة.

وقد ظل الموضوع الأدبي ("حبي الأول" كما يقول الدكتور المسيري في رحلته الفكرية) ضمن اهتماماته الأساسية. فصدر له كتاب مختارات من الشعر الرومانتيكي الإنجليزي: بعض الدراسات التاريخية والنقدية (1979) وعدة كتب بالعربية والإنجليزية في أدب المقاومة الفلسطينية، واللغة والمجاز بين التوحيد ووحدة الوجود (2002). وللدكتور المسيري ديوان شعر بعنوان أغاني الخبرة والبراءة: سيرة شبه ذاتية شبه موضوعية (2003) وصدر للدكتور المسيري ديوان شعر وعدة قصص للأطفال. وقد صدر له عام 2007 عدة كتب فى النقد الأدبى: الملاح القديم للشاعر صمويل تايلور كوليردج: طبعة مصورة مزدوجة اللغة (عربى-إنجليزى) مع دراسة نقدية، ودراسات فى الشعر وفى الأدب والفكر.

تُرجمت بعض أعمال الدكتور المسيري إلى الإنجليزية والفارسية والتركية والبرتغالية. وسيصدر هذا العام إن شاء الله الترجمة الفرنسية والإنجليزية لسيرته الغير ذاتية والغير موضوعية، رحلتي الفكرية. كما سيصدر كتاب باللغة العربية والإنجليزية والعبرية بعنوان دراسات في الصهيونية.

وقد نال الدكتور المسيري عدة جوائز من بينها جائزة أحسن كتاب في معرض القاهرة الدولي للكتاب عام (2000) عن موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية ، ثم عام (2001) عن كتاب رحلتي الفكرية ، وجائزة العويس عام (2002) عن مجمل إنتاجه الفكري. كما حصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب لعام (2004) . وقد نال عدة جوائز محلية وعالمية عن قصصه وعن ديوان الشعر للأطفال.

وقد تزايد الاهتمام بأعمال الدكتور المسيري فصدرت عدة دراسات عن أعماله، من أهمها: فى عالم عبد الوهاب المسيرى: كتاب حواري من جزأين (2004)، وكتاب تكريمي بعنوان الأستاذ الدكتور عبد الوهاب المسيري في عيون أصدقائه ونقاده، ضمن سلسلة "علماء مكرمون" لدار الفكر بسوريا يضم أعمال مؤتمر "المسيري: الرؤية والمنهج" الذي عُقد في المجلس الأعلى للثقافة في فبراير 2007. كما ظهر عدد خاص من مجلة أوراق فلسفية (2008) يضم دراسات العديد من العلماء والباحثين العرب في الجوانب المتعددة للدكتور عبد الوهاب المسيري.

إنتقل إلى رحمته تعالى فجر الخميس الواقع فيه 3/ 7/ 2008 .

"


(تعليقات? | التقييم: 0)

خبير:الموساد اغتال سميرة موسي لوأد الحلم النووي العربي
أرسلت بواسطة admins في 10-7-1431 هـ (3918 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب ""

(أقرأ المزيد ... | 5598 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 5)

حرب التحرير الجزائرية في فرنسا، جيش الظل: من أجل استعادة الكرامة
أرسلت بواسطة admins في 10-7-1431 هـ (4314 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب ""

(أقرأ المزيد ... | 8207 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عبد العزيز سليمان نوار وتاريخ العراق الحديث
أرسلت بواسطة admins في 9-7-1431 هـ (3934 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب "       عبد العزيز سليمان نوار وتاريخ العراق الحديث
                                                    أ.د. إبراهيم خليل العلاف
                                 أستاذ التاريخ الحديث _جامعة الموصل
  
   أليس من الغريب أن لا أعثر على معلومات مفيدة تتعلق بالسيرة الذاتية لأبرز أستاذ مصري متخصص بتاريخ العراق الحديث، وهو الأستاذ الدكتور عبد العزيز سليمان نوار، والذي كان لي شرف التلمذة على يديه لثلاث سنوات ابتدأت بالسنة 1965_ 1966_ 1967 ،ففي هذه السنوات كنت طالبا في قسم التاريخ بكلية التربية_ جامعة الموصل وقد درسني في المرحلة الأولى تاريخ العصور الوسطى، وفي المرحلة الثانية تاريخ الشرق الأدنى الحديث ،وفي المرحلة الثالثة تاريخ العراق الحديث.. ويبدو أن الأستاذ الدكتور عبد العزيز سليمان نواز كان قد انتدب للتدريس في جامعة بغداد بعد انجازه لرسالته للماجستير ولأطروحته للدكتوراه عن العراق الحديث .وقد علمنا نحن الطلبة آنذاك أن أستاذنا جاء إلى بغداد ليدرسنا وقد تخرج حديثا ونال الماجستير سنة 1958 عن رسالته الموسومة داؤد باشا والي بغداد 1832 ثم حصل على الدكتوراه سنة 1963 وكان عنوان أطروحته: " تاريخ العراق الحديث منذ نهاية حكم داؤد باشا حتى نهاية حكم مدحت باشا " ،أي منذ سنة 1832 وحتى 1872. ومما أكد ذلك اطلاعنا على رسالته للماجستير وأطروحته للدكتوراه مطبوعتين ككتابين منشورين من قبل وزارة الثقافة في الجمهورية العربية المتحدة ،وضمن سلسلة المكتبة العربية، والناشر دار الكاتب العربي للطباعة والنشر بالقاهرة،الأول سنة 1964 والثاني سنة 1968 .
     ومن الطريف أن يكتب مقدمة ألكتابين الأستاذ الدكتور احمد عزت عبد الكريم المؤرخ المصري العربي الكبير وكان آنذاك (1968) يشغل منصب وكيل جامعة عين شمس.
     قال الأستاذ الدكتور احمد عزت عبد الكريم في مقدمة كتاب تاريخ العراق الحديث للدكتور نوار: (( لااعرف باحثا تعشق موضوع بحثه ، فتلازمه واخلص في عشرته وخدمته كما فعل  الدكتور عبد العزيز نوار لتاريخ العراق الحديث )) . وأضاف يقول : (( وقد بدأت هذه الصفحة بينهما منذ تخرج نوار في كلية الآداب بجامعة عين شمس في سنة 1954، ولعلها بدأت قبل ذلك.. لاأدري! وما أن بدأنا نتخير له موضوعا لرسالة الماجستير حتى اختار تاريخ العراق الحديث دون تردد))...
     اعتقد أن الدكتور عبد العزيز سليمان نوار من مواليد كفر شكر بمصر أوائل الثلاثينات من القرن العشرين، ولعلها سنة 1932 ، وكفر شكر مدينة ومركز تقع بأقصى شمال محافظة القليوبية على بعد 60 كم إلى الشمال الشرقي من القاهرة على الطريق السريع الذي يربط القاهرة بالمنصورة .والده هو العلامة الشيخ سليمان نوار من هيئة كبار العلماء وله مؤلفات وكتب في مجال البلاغة والإعجاز القرآني ،وصفه الشيخ الدكتور متولي شعراوي،والشيخ الدكتور أحمد حسن الباقوري بغزارة العلم، والقدرة على التجديد، وقد كرمته الدولة في العهد الملكي بوسام رفيع وعمل عميدا لكلية اللغة العربية .  أكمل الدكتور عبد العزيز نوار دراسته الابتدائية والمتوسطة والإعدادية ثم دخل كلية الآداب- جامعة عين شمس وفي قسم التاريخ بالذات، وتخرج فيه سنة 1954، وقد عين مدرسا في الكلية ذاتها ورقى إلى مرتبة الأستاذية وصار عميدا للكلية في السبعينات من القرن الماضي.
    من الأمور المعروفة لنا أن الأستاذ الدكتور احمد عزت عبد الكريم كان قد وضع خطة واسعة لكتابه تاريخ العرب الحديث، وبدأ يشجع طلابه على الولوج في هذا الميدان، فاتجه بعضهم نحو دراسة تاريخ بلاد الشام ، وذهب الآخرون إلى دراسة الخليج العربي، وراح الفريق الثالث يدرس تاريخ المغرب العربي، واختار عبد العزيز سليمان التخصص بتاريخ العراق الحديث، ولما لم يجد في مكتبات مصر ضالته ، شد الرحال إلى بريطانيا باحثا عن الوثائق والمراجع ،والى شيئ من هذا القبيل أشار الدكتور احمد عزت عبد الكريم عندما قال أن نوار لم يكتف بجمع مادة بحثه، على مافي ذلك وحده من مشقة، وإنما كان يلبي طلب زملائه طلاب الدراسات العليا بجامعة عين شمس ، فاقبل عن رضا يجمع لكل منهم ويصور الوثائق التي يحتاجون إليها في رسائلهم وأطروحاتهم ، فدل ذلك على ماينبغي أن يكون بين أبناء المدرسة الواحدة بأجيالها المتتابعة من ود وتعاون.
  
"


(أقرأ المزيد ... | 15625 حرفا زيادة | 5 تعليقات | التقييم: 2)

الكتاب - كامل مهنا في ملحمة الخيارات الصعبة سيرة طبيب مناضل
أرسلت بواسطة admins في 6-7-1431 هـ (3047 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب ""ملحمة الخيارات الصعبة" سيرة كامل مهنا، الشاب الذي خرج من الخيام الى رحاب العالم، ثم عاد اليها طبيبا مناضلا، وما برح يزهو بها بلدة جنوبية، لها ما لغيرها، وعليها ربما اكثر، لانها غالبا ما حملت وزر المواجهة مع الخارج، والحرية في مواجهة الداخل. كما يزهو بفلسطين التي ناضل من أجلها في صفوف "الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين"، وما انفكت في ذهنه هي القضية الاولى التي من أجلها يشرف النضال ويعلو، وهذا لا يغمط حق الجنوب عليه فهو العقل والقلب.
ما بين رئاسة "اتحاد الطلبة اللبنانيين" في باريس ورئاسة مؤسسة "كامل" مخاض عسير من الانتصارات في مداواة المرضى والفقراء، ومن الهزائم في السياسة والنضال غالبا، ولكن البقاء للاصلح، وقد يكون هناك نضاله في اطار المجتمع المدني وفي التقارب مع الضعفاء والفقراء والمهزومين في الحياة.
وبين باريس والخيام كان لمنطقة النبعة في اثناء الحرب في لبنان وقع خاص في نفسه، هو الذي كان يداوي جرحاها ويواسي أهلها في تلك الحرب الجائرة. لكن ما الذي اخذه الى ظفار؟ وماذا فعل هناك؟
على الصعيد الجنوبي العام تعبر سيرة كامل مهنا عن مسيرة صعود البورجوازية الصغيرة، في خمسينات القرن الماضي في الجنوب في مواجهة الاقطاع السياسي ممثلا بآل الاسعد. وكان والده اسعد أحد الذين شقوا هذه المسيرة والمواجهة في الخيام.
فعندما قرر رضا التامر وهو من مؤيدي الرئيس كميل شمعون أن يرشح نفسه للانتخابات النيابية ضد القائمة التي يختارها الرئيس احمد الاسعد، صار اسعد مهنا "ماكينة انتخابية" له. ولما ذهب الى فرنسا طالبا في الطب انكشفت في داخله اصوله الريفية المتجذرة، فحرفه حبه العذري لبريجيت الى الحراك السياسي، وفي عينه صورة مأساة الجنوب وفي باله ذكرى نكبة فلسطين، دفعاه عام 1968 الى احتلال السفارة اللبنانية في باريس احتجاجا على اغارة الطيران الاسرائيلي على مطار بيروت الدولي وكان آنذاك رئيسا لاتحاد طلبة فلسطين ثم كرر الاحتلال في نيسان عام 1969 تأييداً للمقاومة الفلسطينية. مما ادى الى اتخاذ المخابرات الفرنسية قرارا بطرده، لم ينفذ بسبب التدخلات الديبلوماسية العربية، فنفد من فخ لإخراجه من دون شهادة الطب. وقد اعتبر آنذاك حدثا مهما اذ تصدر الصفحة الاولى من جريدة "النهار" خبر الطرد."


(أقرأ المزيد ... | 8624 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

من هو جورج إبراهيم عبد الله؟
أرسلت بواسطة admins في 15-6-1431 هـ (7431 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب "

"


(أقرأ المزيد ... | 36790 حرفا زيادة | 6 تعليقات | التقييم: 5)

رحيل 'الولد الشقي' محمود السعدني: مثقف منحاز الى الشارع ورائد في الأدب الساخر
أرسلت بواسطة admins في 22-5-1431 هـ (3562 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب "
رحيل 'الولد الشقي' محمود السعدني: مثقف منحاز الى الشارع ورائد في الأدب الساخر
د.سمير عبد الرسول العبيدي
5/5/2010




مجلة 23 يوليو

تمكن السعدني بالاشتراك مع محمود نور الدين (ضابط المخابرات المصري المنشق عن السادات) والكاتب الصحافي فهمي حسين ( مدير تحرير 'روزاليوسف' الأسبق ورئيس تحرير 'وكالة الأنباء الفلسطينية' ) وفنان الكاريكاتير صلاح الليثي وآخرين، من إصدار مجلة '23 يوليو' في لندن ( وكانت أول مجلة عربية تصدر هناك) والتي حققت نجاحاً كبيراً في العالم العربي وكانت تهرب إلى مصر سراً. التزمت المجلة بالخط الناصري وكان السعدني يتوقع أن تلقى المجلة دعماً من الأنظمة العربية الرسمية إلا أن ذلك لم يحدث، وعلى حد تعبير السعدني 'كان يجب عليّ أن ارفع أي شعار إلا 23 يوليو لأحظى بالدعم'.
انهارت '23 يوليو' وتوقفت عن الصدور، وعاد السعدني وحيداً يجتر أحزانه في لندن إلى أن اغتيل أنور السادات في حادث المنصة الشهير في 6 تشرين الأول ( أكتوبر) 1981م.عاد السعدني إلى مصر بعد اغتيال السادات بفترة واستقبله الرئيس مبارك في القصر الجمهوري في مصر الجديدة ليطوي بذلك صفحة طويلة من الصراع مع النظام في مصر.

"


(أقرأ المزيد ... | 12414 حرفا زيادة | 4 تعليقات | التقييم: 5)

عزاء وتحية‏
أرسلت بواسطة admins في 22-5-1431 هـ (2464 قراءة)
الموضوع أعـــــلام
زائر كتب "








نعزي أنفسنا كما نعزيكم بفقد الأخ العزيز والمفكر الكبير الدكتور محمد عابد الجابري ، الذي أضاء شموعا كثيرة في محراب الفكر العربي ،وأغنى المكتبة العربية بابداعات فذة خدمت العقل العربي وأغنت الكثيرين من الباحثين والمفكرين .رحمه الله مفكرا وثائرا وصابرا ، وجعل عطاءه في ميزان حسناته .وألهم أهله الكرام وألهمنا معهم الصبر ..وكما فعل الجابري ندعو تكريما لذكراه الى مزيد من الأمل والعمل من أجل غد أفضل لأمتنا العربية الغالية بكل ألوان طيفها الأصيلة ، وللاسلام الذي أعزنا به الله ،وللانسانية التي تنتظر المزيد من العطاء العربي فكرا ومقاومة وسعيا للخير ولكل ما يخدم انسانية الانسان وحقه في حياة كريمة وعزيزة بعيدا عن الظلم والقهر والعدوان ..الكاتب الصحافي وعضو لجنة المتابعة بالمؤتمر القومي الاسلامي وعضو المؤتمر القومي العربي فؤاد زيدان
ا"


(أقرأ المزيد ... | 1 تعليق | التقييم: 0)


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

سامي شرف
 سامي شرف


المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية