Welcome to





صحف ومجلات

مواقع صديقة

المقالات

ثـــورة يولــــيو



الأرشيف

راسلنا

تسجيل
 

عبد الناصر والعالم
عبد الناصر والعالم
محمد حسنين هيكل

User Info
مرحبا, زائر
اسم المستخدم
كلمة المرور
(تسجيل)
عضوية:
الأخير: abanoub
جديد اليوم: 0
جديد بالأمس: 0
الكل: 237

المتصفحون الآن:
الزوار: 25
الأعضاء: 0
المجموع: 25

Who is Online
يوجد حاليا, 25 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

مواضيع مختارة

عمرو صابح
[ عمرو صابح ]

· شهادة يوسف صديق عن دور جمال عبد الناصر فى ليلة 23 يوليو 1952.
·تسطيح الهزيمة فى كتاب فى تشريح الهزيمة . -عمرو صابح
· تزييف التاريخ لصالح من؟ .. الخديوى إسماعيل نموذجاً بقلم : عمرو صابح
·حرب السويس 1956 .. من الذى انتصر؟ بقلم : عمرو صابح
·عبد النـــاصر وأثار مصر . - عمرو صابح
·خطة العبور فى مذكرات الفريق عبد المنعم خليل. - عمرو صابح
·خطة حرب أكتوبر 1973 فى مذكرات المشير أحمد اسماعيل. - عمرو صابح
·خطة العبور فى مذكرات الفريق عبد المنعم خليل. - عمرو صابح
·سياحة فى مذكرات الفريق الشاذلى عن حرب أكتوبر 1973 بقلم : عمرو صابح

تم استعراض
51318728
صفحة للعرض منذ April 2005

مبارك من المنصة الى الميدان
 مبارك من المنصة الى الميدان - محمد حسنين هيكل   
محمد حسنين هيكل 

 المنتدى

جمال عبد الناصر - اريك رولو
جمال عبد الناصر - اريك رولو

المشروع النهضوي العربي
المشروع النهضوي العربي - المؤتتمر القومي العربي

هكذا تحدثت تحية عبد الناصر
هكذا تحدثت تحية عبد الناصر

هيكل ودوره في حسم الخلافة السياسية لصالح السادات
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الحل الأوحد : محاولة اغتيال عبد الكريم قاسم - فؤاد الركابي


الأخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  

قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل
قراءة فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل

مذكرات الإعلامي حمدي قنديل
مذكرات الإعلامي حمدي قنديل

عبدالله السناوى.. «أحاديث برقاش.. هيكل بلا حواجز»


  
الفكر القومي العربي: شوقية عروق

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

ابراهيم طوقان في بغداد واوسلو في جنين - شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 24-3-1436 هـ (672 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "

ابراهيم طوقان في بغداد واوسلو في جنين

شوقية عروق منصور

لشدة عمق مآسينا نفتش عن الصورة الأجمل في أوطان قبيحة ، غارقة في الدم والاشلاء والدمار والخراب  ، ننتشل من تحت أراضي هذا الأوطان كنوز الماضي ونلصقها بالصمغ حتى نفرح قليلاً ، لكن سرعان ما تسطع شمس الواقع فتذيب هذا الكنوز ، لتبقى صورة سقوط  الأوطان التي حطمت الرقم القياسي بالانهيار السريع .

ه

"


(أقرأ المزيد ... | 5104 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عربي 2015 - شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 10-3-1436 هـ (521 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "

عربي 2015

شوقية عروق منصور

لا ترهق نفسك في التفتيش في دفتر أيام سنة 2014  ، هنا نجحت وهنا فشلت وهنا ندمت وهنا فرحت ، لأننا سنعود ونخوض غمار سنة 2015 ، على هذا المنوال .. سننجح ونفشل ونخطىء ونقلق ونصرخ ونشتم ونحلم ونحزن ونغضب ونحب ونكره ونتزوج وننجب ونشتري ونبيع ونسافر ونقوم بحوادث طرق ونطلق النار ونشعل العنف ونقف احتجاجاً ثم نهدأ .. وتنتهي السنة .

"


(أقرأ المزيد ... | 3383 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الأخوان المسلمون في مصر فوق الشجرة..!.. شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 16-5-1433 هـ (4040 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
الأخوان المسلمون في مصر فوق الشجرة..!.. شوقية عروق منصور

ليس المهم كم عدد العرب الآن فوق الكرة الأرضية، فلم تعد الأرقام ترسخ ثقتنا وتدفعنا للفخر. ملايين في الشوارع والبيوت والمدارس والجوامع والكنائس والنوادي والحواري والأزقة والملاعب الرياضية. المهم اننا نملأ بطوننا ونندفع نحو الحياة والملذات الرخيصة، نندفع بين الأرجل لنسجل نقاط الوجود فقط . لا ظل يسترنا ولا ستر يحمي البقية الباقية من الكرامة, التي استباحوا تفاصيلها حتى دخلت بيت الطاعة الأمريكي بكامل أناقتها التنازلية..!



(أقرأ المزيد ... | 4809 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

انزع رأسك أيها العربي .. شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 17-1-1433 هـ (3585 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
ارفع رأسك يا أخي ،

عبارة قالها الزعيم جمال عبد الناصر في إحدى خطبه التي كانت تصعد بالروح العربية إلى جبال الكبرياء ، وتتسلح بينابيع الأحلام التي جفت بعد ذلك ، وتحولت إلى مستنقعات تتجمع فيها مياه الخيبات القادمة من أنابيب الصرف الصحي للأنظة العربية . بعيداً عن الندب ومواويل البكاء التي اصبحنا نتقن شجنها وعويلها ، ولا املك الروح الرومانسية لمقارنة التاريخ الإسلامي العربي بفتوحاته وغزواته وانتصاراته ورجاله، بالتاريخ الحاضر الذي أصيب بجنون الخراب ، لكن من يحدق في الصورة أو الخارطة العربية جيداً يحق له أن ينزع رأسه ويرميه في اقرب برميل قمامة ، لأن هذا الرأس قد صنع للشموخ والاعتزاز ونثر الفخر ، لكن قادته وزعمائه حولوه إلى كرة قدم في ملعب عالمي ، لم تبق رجل او قدم الا داست عليه او خبطته ، والشاطر الذي جاء يفرغه من باقي هواء الكرامة ويجعله مجرد جلدة ميتة لا قيمة لها .




(أقرأ المزيد ... | 3645 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

من مؤخرة الدجاجة يخرجون قنابل مسيلة للدموع ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 9-4-1432 هـ (3970 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "

 


في احد افلام الممثلة الايطالية "جينا لولو بريجيدا" وكانت تمثل دور لاعبة سيرك ، أجبروت على الصعود الى أعلى ، ومن فوق نظرت الى أسفل بخوف وكانت مترددة فقال لها زميلها :

هذه المرة فقط وبعدها لا خوف ، والآن هذه هي فرصتك لأن تكوني بطلة او لا تكوني..!!  

الصور والأحداث  تأتي من فوق ، هذا الفوق المسلح بالغموض الضبابيً ، والممنوع  المسيج بالبذخ والترف والرفاهية والأموال والقصور والصفقات ، ورجال الأعمال والفساد وقذارة التخطيطات والنفوذ الشيطاني، الذي زحف على كل شبر في الأوطان حتى ضاقت هذه الأوطان وتحولت الى مزارع خاصة للزمر الحاكمة ولطبقة اطلقت أنيابها حتى نهشت كل شيء .

"


(أقرأ المزيد ... | 4757 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

شخصية العام في البرميل ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 29-1-1432 هـ (3705 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "

 


في نهاية كل سنة تبدأ الاعلانات تمطر وجوهاً نسائية ورجالية تغتال المساحات البيضاء في وسائل الاعلام ، والحمدالله وسائلنا الاعلامية قليلة امام الوسائل التي يملكها الآخرون في العالم .

لكن رغم هذه الوسائل المتواضعة  والقليلة ، نحاول الخروج من عنق التهميش والابتعاد و ندخل ميدان التقليد بامتياز، نزين العالم المحيط ببريق من الفرح المضيء ، ونصنع من هذه الوجوه الضاحكة مجتمعاً يعيش في رخاء دون مشاكل وصعوبات ، قضاياه محلولة ولا يوجد أزمات تقلقه وتخيفه ، البطالة مفقودة والعائلات تعيش فوق خط الفقر بسعادة لأن ذلك الخط بعيداً عنها وبيوتها غير مهددة بالهدم لان اساساتها ثابتة وجذورها ضاربة في الثقة من عدالة الدولة وعدم تميزها ،  الازمة الوحيدة  التي نعانيها ، هي أين نسهر رأس السنة ، أي المطاعم أحلى وأرقى ، ومن يقدم المطرب الأفضل والاحسن .

"


(أقرأ المزيد ... | 2646 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

افتح يا ويكيليكس ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 6-1-1432 هـ (4211 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
افتح يا ويكيليكس
2010-12-10



صفات الدهشة والغضب والذهول والغيرة (الغيرة فقط على المرأة التي تحمل شرف العائلة) والثورة والرفض، وغيرها من الصفات التي تزرع القلق والمواجهة، تُحول الانسان الى حالة من حالات التأمل المجبول بالعزيمة والتصميم على التغير وقلب حياته.
اذ أن المواطن العربي في الدول العربية فقد هذه الصفات بعد ان وضعها في بنك التخاذل والخوف والاستسلام، والهدوء النفسي والأمني الذي يتمتع فيه، ليس ذلك الهدوء المرتبط بالرضى والقناعة، بل هدوء الأقفال التي رميت مفاتيحها في البحر، هدوء المياه الراكدة التي من شدة ركودها تعفنت، هدوء الزنازين التي لطخت جدرانها بالدماء وعبارات التوسل بالكف عن الشبح والضرب.




(أقرأ المزيد ... | 5279 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

دخان الحرائق ودخان الحاخامات .. شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 6-1-1432 هـ (4013 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "(يجب قلب الصفحة ، هل فكرتم في وزن الصفحة التي نقلبها ؟) عبارة للكاتب الجزائري مالك حداد ، يسخر فيها من الذين يطالبون بقلب الصفحات ويتنازلون بسهولة عن كرامتهم وعن احلامهم ، يقبلون الذل ولايطالبون بالعدالة والحق . يضيع الحق لأن حياتهم تحولت الى صفح ونسيان وتغاض وتقليب صفحات مليئة بأعناق مكسورة وهامات عرجاء ، وكلما فتحت صفحة واسودت كلما طالب الآخر في طيها ومسامحته .

"


(أقرأ المزيد ... | 4321 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

افتح يا ويكيليكس ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 27-12-1431 هـ (3993 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب

صفات الدهشة والغضب والذهول والغيرة ( الغيرة فقط على المرأة التي تحمل شرف العائلة ) والثورة  والرفض وغيرها من الصفات التي تزرع القلق والمواجهة  ، تُحول الانسان الى حالة من حالات التأمل المجبول بالعزيمة والتصميم  على التغير وقلب حياته .
.
"


(أقرأ المزيد ... | 5079 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

عندما يبكي الرجال في غزة .. شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 3-12-1431 هـ (3808 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب


أبواب البكاء تفتح على جميع الجهات ، الماً ، حزناً ، ضحكاً ،غيظاً، استهتاراً ..الخ  لكن عندما تسيل دموع الرجال تغلق الجهات وتتحول الى ينابيع من الصدق  المخيف  ، الحذر ،  فوراء كل دمعة رجل ، جبل ينهار وحجارة تسقط في وادي الرفض ،  دموع النساء تختلف كلياً بمعناها ومذاقها ومواعيدها وطريقة سيلانها ، _هذا قد يغضب الجمعيات النسوية _ .

"


(أقرأ المزيد ... | 3394 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 0)

اليوم الكئيب الذي يفلت من السنوات الاربعين ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 28-10-1431 هـ (3651 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "

 




كنت اعتقد ان هذا الصباح سيكون عاديا ، شنطة المدرسة جاهزة والملابس مكوية والحذاء يلمع ، هذا هو الطقس المدرسي اليومي ، ووالدتي تعتبر هذا التجهيز والاستعداد  ليس طقساً امومياً فقط ، بل جزءاً من  الانتصار ، فحين  تكون المنافسة  بين ابناء الاغنياء وابناء الفقراء حادة  لابد ان تكون التجهيزات كاملة  ، خاصة نحن في مدرسة تطل منها ساحات الاستعراض وتحاول تكبير صور الفقر وتسليط الاضواء  على الملابس والاحذية التي تتمسك ببقايا الالوان او تتشبث الخيوط مع بعضها البعض خوفاً من التفسخ والاهتراء الكامل    .

"


(أقرأ المزيد ... | 4463 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

قانون الجرافات فوق المواطن ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 19-9-1431 هـ (2007 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب

 


بعد حرب لبنان 2006 وخلال لقاءات مع المواطنين اللبنانيين عبر الفضائيات حول الحرب والخراب والدمار قال احدهم :

(الحمدالله الأولاد راحوا والبيت راح بس عقلي ظل معي)  ومن يتأمل هذه العبارة يجد ان نبضها الفلسفي اكبر من بساطة معناها الذي لخص التحدي والكرامة بوجود سلامة العقل ، وما دام العقل سليماً فالانسان قادر على تخطي الصعاب والهزيمة.
لكن الذي يجري في الوسط العربي على ارض الواقع من هدم البيوت  ينافس القدرات العقلية على الفهم  ، ويدفع الواحد منا الى التساؤل عن نهاية هذا الاذلال القاسي البعيد عن حقوق الانسان والمواطن ،  في دولة تندفع مشاعرها وتنهض هممها من اجل سقوط قطة في بئر .

"


(أقرأ المزيد ... | 3952 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الثعلب على موائد رمضان .. شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admin في 15-9-1431 هـ (2171 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "

 



اعترف ويعترف الملايين معي ان هذا الرجل زئبقي ، لاتستطيع ان تمسكه باليد ، لاتستطيع ان تعرف حقيقة كلماته وكيف يصرفها في بنوك التصريحات والمواقف  ، فنان يجيد تمثيل كل الادوار ، يملك تحت بشرته عشرات الأقنعة ومثلما الحاوي يخرج من جيبه المناديل الملونة ، كذلك هو حيث تتحول لعبة المناديل الى عبارات فضفاضة ،  تقيس درجة حرارتها فتجدها قد ماتت من اثر الخداع .

"
"


(أقرأ المزيد ... | 5073 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

باب الحارة يؤدي الى الكازينو ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 28-8-1431 هـ (1951 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "

لا شك ان المسلسل السوري ( باب الحارة ) من المسلسلات التي اخترقت المحيط الدرامي العادي  ، وحولته الى قطعة من النسيج اليومي الذي يتمتع بخيوط الكرامة والشهامة والعادات الانسانية المفقودة والنبرة الرجولية الذكورية التي اختفت واصبحت جزءا من كلاسيكيات الماضي .

وللمرة الخامسة على التوالي  يعود هذا المسلسل ليكمل حكاية الحارة والباب المغلق الصامد بوجه الاعداء  ،  ويلف ويدور حول التفاصيل العائلية الصغيرة التي احياناً تدخل في اطار الملل والتكرار الجاف ، ولكن الجو العام يبقى فيه نبض المقاومة الشعبية وكيفية الاحتفاظ بيقظة الحذر والانتباه والحرص على عدم اعطاء العدو فرصة للتسلل وانتهاك حرمة الحارة ،  وقد وجد الجمهور العربي في هذه المفردات طيناً لسد الثغرات المفتوحة  التي يسيل منها الضعف العربي .

"


(أقرأ المزيد ... | 3851 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

الموت في اسرائيل ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 24-8-1431 هـ (2250 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "شعر بأن صدره لم يعد يتسع للزمن المرتخي والمتمدد فوقه ، توجه نحو الجندي الواقف ليستفسر عن موعد الوصول ، قبل ان يصل صوب الجندي بندقيته نحوه ، فتراجع الى الوراء ، فتش عن حجر ليجلس حتى يرتاح من الوقوف فقد تعب وشعر ان قدميه اصيبتا بالوهن والضعف عدا عن اليباس الذي بدأ يدب في شراينه ، لم يجد ، لمح حجراً بعيداً مدهوناً باللون الأسود ، قد يكون استعمل سابقاً كحد او كعلامة للجيش . حمل الحجر المرمي بين الأشواك ، وضعه على الأرض وزفر بألم ناوله الشاب الواقف الى جانبه سيجارة ، وضعها بين شفتيه ، لم يشعلها ، ترك لعابه يمرغ اطرافها ، احس انها ابتلت واصبحت تنزف بقايا دخان مطحون ، بصقها ، تعمد ان تكون بصقته بصوت عال ، ممزوجة بغضب يعصر وجعاً في اعماقه ، انه ضعيف ، لايستطيع ان يعمل أي شيء سوى الأنتظار . نظر حوله ، هل يعتذر !! ان اعتذاره لن يكون سوى ثرثرة لملء الصمت الذي تبرز منه همهمات وسرقة نظرات الى الساعات التي تنبه انها تسير وليست متوقفة . العيون تتجه نحو جهة الشمال ، من هذه الجهة ستأتي السيارة ، هكذا قالوا له ، نظر حوله ، راقب الوجوه ، وجوها متعبة ، تقاسيمها تدل على سئم الانتظار ، لقد جاءت بمهمة وها "

(أقرأ المزيد ... | 7639 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

في زمن الشعير نلجأ الى الحمير ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 18-8-1431 هـ (1999 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب

 


الكاتب" توفيق الحكيم"من أوائل الكتاب العرب الذين جعلوا من الحمار قيمة فكرية وأدبية  وحولوه الى جسر لنقل الأفكار وايصالها للأنسان وأيضاً وسيلة للهروب من الرقابة  ، وعلاقة  الكاتب توفيق الحكيم بالحمار علاقة قلمية نابضة بكل المشاعر المشتركة بين الانسان والحيوان ، حتى اصبح الحمار مقروناً بمسيرة الحكيم الأدبية ، وقد تباهى الحكيم بتلك العلاقة التي فضلها على الصديق مطلقاً عنوان ( حماري قال لي)  على كتابه الفلسفي الذي صدر عام 1938 .

وحمار الحكيم  يملك حرية الكلام والقدرة على النقاش ، في الكتاب اظهر"الحكيم "الجانب الخفي للحمار مثل الذكاء والاحساس وبذلك  فند ما كتب عنه على مر التاريخ حيث الحمار  صورة للغباء وعدم الاحساس والخضوع التام والاستسلام دون تذمر وثورة .
هناك ادباء آخرون مثل الكاتب التركي "عزيز نسين" الذي الف عدة كتب عن الحمار واشهرها ( اه منا نحن معشر الحمير ) و (الحمار الميت لايخاف الذئب ) وايضاً وضع عزيز نسين الحمار في مرتبة المفكر والقوي وصاحب المقالب الذي يخدع الانسان .
وجاء في التوارة ان شمشمون الجبار قال ( بفك حمار كومه كومتين ، بفك حمار قتلت الف رجل )  أي قتل شمشون الف مقاتل بفك حمار !!  وفي رسالة بطرس الثانية ( ان الحمار الابكم نطق بصوت بشري ) أي الحمار "


(أقرأ المزيد ... | 3446 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

باب توبة العملاء من البلاستيك .. شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 5-8-1431 هـ (2012 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب

 


من 8 ايار وحتى 10 تموز 2010 مساحة زمنية تكفي لسفر او تسلق جبال او قراءة رواية او الدخول في قصة حب وتتويجها بالزواج ، لكن هذه الفترة الزمنية بالنسبة للعميل المنقوع في العمالة عبارة عن جسر ملتهب المشي عليه اعتراف وذل ومهانة  وكشف قناع .

الحكومة المقالة في  قطاع غزة فتحت باب التوبة للعملاء الذين يتعاملون مع اسرائيل ، وحددت المدة الزمنية  حتى لا يقول احدهم انني لم اسمع مثل هذه التوبة وبقي في حالة من الجاسوسية المربحة له والمؤلمة لشعبه ، لكن حتماً سيصطادونه يوماً  .
وقد اعلنت الحكومة في قطاع غزة ان التوبة الحضن المتفهم  الذي سيستقبل هؤلاء العملاء  الذين تعاملوا مع العدو الاسرائيلي وامدوه بالمعلومات السرية والتي ادت الى القتل والاغتيال والتدمير والملاحقة والمطاردة .

"


(أقرأ المزيد ... | 4771 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

شعوب رهينة لمزاج الحكام ..شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 28-7-1431 هـ (1958 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "على البساط الأحمر انتهى كل شيء ، قبلات واحتضان وابتسامات تختلط بتجاعيد الوجوه التي يحاولون شدها بطريقة ترجع العجوز الى صباه ، لكن الزمن يمر من بين التجاعيد المتساقطة ، ضاحكا  ،مستخفاً بقدرة هؤلاء على اطالة سنوات كراسيهم التي ينخرها السوس  .

في مطار الجزائر  كان الاستقبال الرئاسي بين مبارك وبوتفليقة ، عجوزين مترهلين ، لا اعلم لماذا الحكام العرب يرتعبون من الشعر الأبيض ، يحرصون دائماً على ان تبقى الصبغة السوداء في حالة حصار للشيب ، كأن الشعر الأبيض ليس له الوقار والتجربة والحكمة وعامل العمر السريع الذي تتعدد محطاته ، وكأن سواد الشعر دليل شباب وعافية وقدرة على  ادارة السلطة، انهم  يتمسكون بذيول جفاف البشرة حتى يصبحون كالمومياءات المحنطة  .
وكان اللقاء الحميم الذي تنبعث منه رائحة الأخوة والصداقة والعزاء الحار ، فالرئيس المصري مبارك جاء لتعزية الرئيس الجزائري بوفاة شقيقه ، قضية انسانية لا جدال عليها بل تعكس النبض السياسي العربي الذي يرسم حسب "


(أقرأ المزيد ... | 4463 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

احسد شاليط .. شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 20-7-1431 هـ (1975 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب

 


تغيظني بعض الألوان ، حين يكون البياض رمز الطهارة والبراءة والصفاء ثم يتحول  هذا البياض الى علم فيه الاستسلام والتسليم والانحناء والوقوع تحت اقدام الأعداء ،  او الى علم  يفترس الأرض وتحت ظله يطرد شعب وتصادر أراضيه  ، اما اللون الأزرق فبقدر اتساع السماء والمحيطات والبحار لهذا اللون الذي روضنا على التأمل ، يستدعي أيضاً الضيق وتسيل من نجمته التي تتوسط البياض حكاياتنا المرتجفة المليئة بالبؤس.

شلالات من الأعلام الأسرائيلية الطالعة من بين الوجوه ، الشوارع نشيطة تنفض التثاؤب ، بدات مسيرة- جلعاد شاليط – فقد انطلقت من منزل عائلة جلعاد في ( متسبيه هيلا ) في شمال البلاد الى منزله (المتحرك)  في القدس ، حيث سيسكن والدا شاليط على الرصيف المقابل لبيت رئيس الحكومة نتنياهو للضغط عليه ، المسيرة ستستمر عدة ايام وذلك للاسراع في عملية  الافراج عن الجندي المخطوف .
هؤلاء المشاركون ، شباباً ونساءً وكباراً في السن ، عبارة عن  خليط يسارع ويخطو ويتحدى حرارة الطقس والمسافات البعيدة والطويلة  ، ونوافير الكلام والبكاء والتضامن تتحدث عن الصبي المسكين(جلعاد ) الأسير في دهاليز حماس الظالمة - لقد اسروه وهو يتنزه !!-  هذه الجماهير المتضامنة التي ترتدي صور شاليط، تقف الآن وجهاً لوجه مع رئيس الحكومة الذي يرقص مع دببة الرفض ويحرث في ارض التهرب .
(جلعاد) اسير واحد ، جندي يخرج الينا عبر الصور مبتسماً ، منعماً ، يداري خجله من اللقطات التذكارية ، ليلفظه الزمان بعد ذلك  على شاطىء الأسر  ، و تحت وطأة الفواتير السياسية التي ترفض الصفقة والمقايضة ، تفرد المظلات و الأعلام الأسرائيلية التي ينضم تحتها المئات والآف ليشاركوا في الاسراع في تنفيذ الصفقة .

"


(أقرأ المزيد ... | 3599 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ابشر أيها الفلسطيني ، وصلت القصيدة .. شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 14-7-1431 هـ (2108 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب " عادة الهدية قد تثير الإعجاب والاستحسان والانبهار ، لكن عندما أرى الرئيس الفلسطيني أو احد وزرائه أو سفرائه يهدي احد الضيوف العرب أو الأجانب صورة للمسجد الأقصى أو لقبة الصخرة أو الكوفية الفلسطينية اشعر بالاستفزاز والإحباط والهروب لان هذه الهدايا أصبحت جزءاً من كلاسيكيات القضية ونثر الوهم أكثر من عقيدة التمسك ولان القدس في واد والقادة والمسؤولين الفلسطينيين في واد آخر - فقد تحولت هذه الهدايا إلى المتاجرة بالعواطف الوطنية والأحاسيس الفلسطينية ، التي بنيت فوقها حمامات لغسل الخونة وتبيض وجوههم التي اسودت من كثرة نقل الحطب لوضعها تحت المواقد التي تسلق الجسد الفلسطيني ، إن هذه الهدايا تقدم لكل زائر حتى لو عرفنا الخلفية السياسية لهذا  . "

(أقرأ المزيد ... | 5320 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

واكا.. واكا في الحديقة الخلفية للثورة الفلسطينية ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 8-7-1431 هـ (1922 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "

في زخم الحمى الاعلأمية  التي ترافق مباريات كاس العالم ، والاهتمام بالفرق الرياضية واسماء اللاعبين وثقل الدول المشاركة وطرق اللعب وادخال الأهداف وتسلل خيبات الامل والدموع ونشوة الانتصار والهتافات والعناق والوان الأعلام ، في هذا الزخم الغني بالوجوه يبقى وجه جنوب افريقيا البارز  والأكثر حضوراً ، لأنه قلب المعادلة الاستعمارية ومنح الشعوب درساً في قهر قاهري الشعوب واعادة الحق والحرية للذين اعتقدوا ان التاريخ الاستعماري لهم .

تاريخ جنوب افريقيا  في الذاكرة ، بتفاصيله وسجونه ومظاهراته ، في صمت العالم الذي حاول سرقة المستقبل من الشعب ، لكن الشعب اصر على البقاء في حالة اشتعال ولم تخنه القيادة التي بقيت على عهدها واصرارها رغم الأغراءات ، ان افريقيا التي كانت يوماً ما مصنعاً لتصدير البشر للعمل كخدم ومزارعين في اراضي الأقطاع الأبيض ، عدا عن سلب هؤلاء حريتهم عبر بيعهم او سرقتهم من قبل تجار الرقيق ، الآن ينفخون بالأبواق في مباريات المونديال دلالة على نيل الحرية وهو جزء من التقاليد  ،مع العلم ان السياح البيض ينزعجون من اصوات تلك الأبواق وقد ابدوا تذمرهم من هذه الاصوات التي استمرت في ايقاعها  .
لو نظرنا من فوهة أمل ، نؤكد ان  هناك قواسم مشتركة بيننا وبينهم يكفي اننا يجمعنا معاً عام  النكبة واللجوء والتشرد  1948 فقد تم في هذه السنة تطبيق سياسة (الأبرتهايد) أي التفرقة العنصرية بشكل رسمي في (المستعمرة) جنوب افريقيا ، حيث لم يكن مسموحا للسود العمل في أي مكان ، فقد حددت لهم الأعمال التي سيعملون بها  ، ومنعوا من حق الأنتخاب ومنعوا  حق الملكية وتمييز بالأجور بينهم وبين البيض ،  اضافة الى عزلهم في المساكن وأماكن العمل والمدارس، لقد حكم أربعة ملايين من السكان البيض السكان غير البيض وقدر عددهم 29 مليون نسمة.
ان الشعب وجد قيادة تدير اموره ونضاله ، قيادة صلبة لم تخضع للمغريات التي قدمت له ، بل حرص الشعب ان يبقى على اتصال دائم بهم رغم تواجدهم بالسجن ، وكان اشهرهم واقدرهم على المواجهة والتحريض ، ( نلسون مانديلا) الرئيس الاسبق لجمهورية جنوب افريقيا  فهو من المناضلين المقاومين لسياسة التمييز العنصري ، وسنة 1980 اطلق نداءه الشهير (اتحدوا وجهزوا وحاربوا اننا ما بين التحرك الشعبي ومطرقة المقاومة المسلحة 
"


(أقرأ المزيد ... | 4165 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 5)

فضائيات تبث من تحت التنورة .. شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 30-6-1431 هـ (1941 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "ان تستقيل خمس مذيعات مرة واحدة لهن الباع الطويل في الحضور والثقافة والكاريزما والإطلالة في فضائية الجزيرة ، تحمل عدة تفسيرات ، وقد قيل أنهن اعترضن على التدخل في طريقة لباسهن من قبل الإدارة التي طلبت منهن الاحتشام ، مع العلم ان لباسهن لم يكن فيه الاغراء والاغواء ولم يلاحظ احدنا ان هناك من تغازل الكاميرا لتستقطب الاعجاب ، بل فرضن حضورهن على المشاهد الذي يستمع الى تحليلاتهن والى قدراتهن على ادارة الحوار الجريء ، وطرح الاسئلة والنقاش الهادىء الواعي دون ان يجذبه ثوب او تسريحة او مكياج . نعترف ان فضائية " الجزيرة " كانت سباقة في احداث تغير في الصورة النمطية للمرأة ، وقد أبرزت المرأة العربية كمحاورة سياسية تنافس الرجل ، وأتاحت الفرصة أيضاً لتألق المرأة وأطلقت نجمات في المجال الاعلامي ، . "

(أقرأ المزيد ... | 3856 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

دهشة ستذهب مع الريح ...شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 20-6-1431 هـ (2017 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "نغير العنوان كما تغير اسرائيل  الحقائق ، ففي زمن الشقلبة – على رأي احد الفنانين الاردنيين – يحق لنا ان نغير ونقلب العناوين ، واذا كانت الكاتبة الامريكية " مرغريت ميتشل " التي كتبت روايتها الشهيرة  (ذهب مع الريح ) قد استطاعت ان تجعل من الريح وسيلة لكشف حقيقة  الواقع الذي سرعان ما  تحمله الرياح وتبعثره ، والآن الدهشة الدولية على اشدها واحمرار خدودها خجلاً من السلوك غير الانساني الذي قامت به طفلتها المدللة  اسرائيل .

نرسل الضحكات عندما نرى الدهشة المزيفة  وهي تشق طريقها في الفضائيات والخطابات الرنانة  ، وكل مسؤول  يغني على ليلاه – على دهشته – من التصرف العنجهي اللامبالي الذي قامت به اسرائيل اتجاه اسطول الحرية  .
اتعجب من عهر قادة ووزراء  دول العالم ، من ملامح الدهشة التي حاولوا رسمها على وجوههم عند وقوع عملية القرصنة   ، كأن اسرائيل ترتدي القفازات البيضاء ومريول البراءة ويلاحقها الذئب الفلسطيني ، الذي سيأكل جدتها – تاريخها – ثم سيأكلها .
هذه الدهشة الملطخة بالتواطؤ والمساندة نعرفها والارشيف الفلسطيني والعربي متخم بصفحات الدهشة والاستنكار والادانة الدولية ، اصبحنا خبراء في معرفة النوايا والخبايا ، وخبراء في تحليل المواقف الدولية  ، لذلك هذه الدهشة لن تمر علينا ولن نعتبرها الا مزيداً من الاستخفاف في تاريخنا وشهداؤنا وارواحنا واحلامنا .

"


(أقرأ المزيد ... | 5034 حرفا زيادة | 1 تعليق | التقييم: 5)

عمر سليمان يعانق براك في ذكرى انتصار المقاومة ... تميم منصور
أرسلت بواسطة admins في 12-6-1431 هـ (4023 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "
"


(أقرأ المزيد ... | 3821 حرفا زيادة | 31 تعليقات | التقييم: 5)

نتكلم من داخل برميل القمامة .. شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 10-6-1431 هـ (1769 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "

 

في السعودية زوبعة ليست لها علاقة بالقدس والأقصى والجدار والحصار والاحتلال ، زوبعة كرتونية اخترقت الأجواء معلنة ان يرميل القمامة يمثل اهانة ويجب معاقبة المسؤولين .

"


(أقرأ المزيد ... | 5200 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

حكاية راس بصل فلسطيني ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 1-6-1431 هـ (1696 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "  لم اكن اعرف القيمة الغذائية للبصل ، كنت اكرهه وانا صغيرة واحاول ابعاده عن صحن الطعام حتى لا اشم رائحته النفاذة ، كنت ارى امي وهي تنشر رؤوس البصل على السطح حيث تقوم بفرد شرشف ثم تضع رؤوس البصل بعناية وحرص ثم تقف و تتامل الرؤوس المدورة البنية المائلة الى اللون الذهبي باطمئنان ، وما ان تنتبه انني وراءها حتى تستدير وتقول بصورة كانها تعرف ماذا يدور في بالي – لوشفتك رميتي راس بصل راح اقطع راسك - اتحسس عندها راسي واقسم انني لن اقترب نحوهم ، سأدع البصل ينشف بأمان حتى يصاب باليباس ، لكن سرعان ما انسى قسمي اثناء اللعب في الساحة واتسلل الى السطح وابدا برمي البصل على الاولاد فينزل كالحجارة على رؤوسهم ، وفي احدى المرات ما ان رميت راس البصل حتى اصاب راس شقيقي واذ بالدم ينزف كالنافورة ويغمى عليه ، فهربت .. لكن الى اين ؟ الحارة محاصرة والعيون مخابرات والأصابع تشير حتى القي القبض علي .. منذ ذلك الحين وعلاقتي مع البصل علاقة نفور وابتعاد وعقاب . اثناء المظاهرة التي اندلعت في مدينة الناصرة عام 82، بعد ان خرجت الصور المؤلمة والمفجعة التي تظهر وحشية الذين ارتكبوا مجزرة صبرا وشاتيلا في لبنان
"


(أقرأ المزيد ... | 3597 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

ام الشهيد كعامود النار ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 22-5-1431 هـ (1716 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "

 

عندما التقي بأم الشهيد اشعر ان قلبي يطل على مساحات جافة تحولت الى تابوت ، الى قبر يتدثر بازهار وينام على مرمى دمعة وصرخة  ، شاهد القبر والعبارات المحفورة تشهد ان العمر قد سرق في لحظة وان مقصلة الكراهية كانت بالمرصاد للعنق الذي حمل الامنيات والمستقبل الموعود .
ضعيفة انا امام ام الشهيد ، اشعر بالخجل   ، لان الرصاصات التي اخترقت جسد ابنها وحولته الى ذكرى في خيال مسجون بالانتظار اصبحت رصاصات اصدقاء وعناق وضحكات  ، وتحول الابن الى مجرد رقم في سجل مهترىء ، يغيب تحت الغبار الذي يتراكم ليصنعوا منه كرسياً للقائد الذي اصيب بلعنة النسيان والغفران .
الدموع تنتظم انفاسها في كل لحظة فوق الخدود التي تدلت من الهموم وحفرت في القلب غياباً، الام تشتاق الى ضحكة الابن ، قهقهته ، غضبه ، غسل ملابسه ، كي قمصانه ، تنظيف غرفته ، تشميس فرشته ، حتى بقايا سجائره التي كانت تثيرها اصبحت تستحضر دخانها ، والطبخات التي كان يحبها استقرت في برودة الذكرى لاتتسلل الى مجال التسخين لان طعم الحياة مات .

"


(أقرأ المزيد ... | 2786 حرفا زيادة | تعليقات? | التقييم: 0)

القضاء المصري يغازل العيون الاسرائيلية ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 16-5-1431 هـ (1877 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "نستطيع ان ننسج لقطة لفلم مصري ، منظر للقضاة المصريين في القاعة الضيقة المحشورة والعرق يتصبب من وجوه الحضور والحاجب ينادي باعلى صوته محكمة ... و تزحف العيون الشاخصة الى ميزان العدل الذي يتسلق الجدار خلف القضاة وينير القاعة الممتلئة بالوجوه التي تنتظر الحكم ، لكن تقع المفاجاة ، الميزان طار و اختفى في الفضاء .. والقضاة يحكمون بلا ميزان . القصة طريفة تدخل في خانة افلام الخيال ، لكن الواقع يثبت ان الخيال قد يكون ارحم من الواقع الذي يفضح حقيقة القضاء ودهاليز سياساته التي تمر عبر احكام ملطخة بالحقد وغياب العدل . في اليوم الذي اطلق فيه القضاء المصري حكمه الجائر القاسي على ما يسمى "خلية حزب الله " كان الاسرائيلي راكب الدراجة النارية ( ساغي شاحوري ) "

(أقرأ المزيد ... | 3755 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 5)

يا اهلاً بالمسخن .. شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 10-5-1431 هـ (1911 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "  
من المضحك ان تصبح "الطنجرة"  و"الصينية" و"السدر " مطارات ننطلق منها الى عالم موسوعة ( غينس ) الذي  تحولت  ارقامه وصفحاته  عند الشعوب العربية الى سباق دوري حول المعدة وطبقات البطن وترهل الجلد فقط .
لا نعلم من الذي اوحى لبعض الطباخين في العالم العربي اننا من الممكن ان نحتل موسوعة  ( غينس ) ونكسر ارقام صفحاته عبر الطبخ والنفخ ما دمنا لا نستطيع الدخول بانجازات عسكرية او اختراعات او بطولات رياضية ، وكأن القادة والمسؤولين العرب ارادوا  ان يغطوا  فشلهم فوجدوا بعالم الطبخ والنفخ تعويضاً لهم على التقصير المعنوي  وتأكيداً على انهم يعملون ويحرصون على المبارزة وتحطيم الارقام مثل باقي الشعوب .
عناوين تتصدر وسائل الاعلام العربية  وتصيح  ، ها نحن هنا !!  في اكبر صحن حمص وفي اكبر صحن تبولة وفي اكبر قالب حلاوة وفي اكبر سدر كنافة ، وننزلق الى تجاويف المعدة لنرسم صورتنا على جدرانها شعوباً تعيش "


(أقرأ المزيد ... | 4136 حرفا زيادة | 2 تعليقات | التقييم: 0)

كلب السفير سفير ... شوقية عروق منصور
أرسلت بواسطة admins في 2-5-1431 هـ (1442 قراءة)
الموضوع شوقية عروق
زائر كتب "  
الحكاية بدات مع امي التي كانت تسخر من الذين يتمسحون باثواب – الكبار- على رأيها والأهم ان هؤلاء لا يكفيهم التمسح بل يغرقون في التملق لدرجة ان يتحول الواحد منهم الى كلب يركض وينبح ويعض ويغرز انيابه في أي  انسان قد يسيء او يتكلم عن سيده (الكبير) المهم ان يكون في ظله وتحت ابطه و تحت قدميه  ويثبت دائماً انه مخلص في زمن الكلاب .
 مع تقدم السنوات يطلق عليه – كلب الشيخ- ويحصل على درجة – كلب الشيخ شيخ – وهذه الرتبة الاجتماعية مسروقة من الامثال الشعبية العربية التي عركت الايام جلدها حتى افرزت خامات التجارب والحكم .
واذا بعض الناس قبلوا ان يدخلوا سلك – الكلاب – فان هناك الكثير من الكلاب دخلت سلك الانسان واصبحت ناطقة باسمه ، نعرف سلوكها وتصرفاتها وعنجهيتها وسياساتها  وايضاً نباحها . وقد قالوا – لاتكن صاحب كلب وتقوم انت بالنباح عنه – ولكن هناك من يصر ان يبقى في حالة نباح حتى لو كان بدون حنجرة .
كلب السفير الاسرائيلي في مصر- اسحاق لفانون – ضبط في المطار المصري داخل حقيبة ، لكن عملية الضبط لم ينتج عنها سوى اخراج جواز سفر عربي جديد في عالم التنازل والتغطية و- خلاص يا فندم كله تمام - .
حكاية كلب السفير صغيرة قد تحدث في أي مطار مع أي انسان عادي  لكن عندما تصل القصة الى ارض السفارة ، خاصة السفارة الاسرائيلية في القاهرة تبدا المرايا بعكس  الوجوه لان السلوك والتصرف وطريقة التعامل مع الموضوع هي عناوين لغطاء ومرحلة سياسية وايضاً تعكس كرامة الوطن وتظهر مدى التشبث باحترام حقوق وقوانين الدولة .
زوجة السفير الاسرائيلي في القاهرة  لا تستطيع العيش بدون كلبها ، لذلك تريد اصطحابه معها الى القاهرة بعد زيارة لها الى تل ابيب ، بدلاً من ان توضح الامر للعاملين مع زوجها في السفارة واخبار ذوي الشان المصري بذلك قامت بتخبئة الكلب داخل حقيبتها ، فادارة المطار لن تفتش حقائب السفير ، وفعلا استقلت الطائرة المصرية – اير سيناء- والكلب داخل الحقيبة ، وفي المطار سارت الامور بهدوء واحترام  فهذا السفير الاسرائيلي وفجاة  واذ بالكلب الذي بعد ان انقطعت انفاسه وشعر بالاختناق ينبح بصوت عال مستنجداً بجمعيات الرفق بالحيوان .
وتحركت الرؤوس باحثة عن مصدر النباح واذ بزوجة السفير تركض متعثرة بخطواتها ، تريد ان تخرج من صالة المطار قبل ان يفتضح امرها، لكن رجال الامن المصري هرعوا اليها وافرجوا عن الكلب الذي لا ذنب له سوى انه كلب السفير المطارد جوياً  .
اللوائح في المطارات تمنع دخول الحيوانات للصالات ذات الخدمة المميزة، هذا موجود في جميع مطارات العالم بدون استثناء وهي كزوجة سفير تعرف نص هذه اللوائح ، لكن استخفافها بالقوانين المصرية دفعها لهذا التصرف وهي تعلم انه لايوجد كلب لا ينبح عندما يشعر بالضيق ، فكيف بكلب في حقيبة واثناء سفر .
بعد اخراج الكلب مر الغضب المصري في المطار من فوهة ناي ارسلت الحان السلام وقام السفير الاسرائيلي  وزوجته بتناول الشاي وهم في ضيافة المسؤول عن امن المطار ورجع الكلب الى السفارة الاسرائيلية بامان ، رحم الله شهرزاد التي تحولت في هذا الزمن الكلبي الى (قهرزاد) .
كم كنت اود ان ارى هذا الكلب المدلل الذي تعاملوا معه برقة واحساس ويسنحق ان نضعه كتعويذة للنفاق السياسي ، ولا نعرف بقية الخبر لعل السلطات المصرية اتت بخبير في نفسية الكلاب ويحاولون معالجته من عقدة الحقيبة ولعل عيادات الطب البيطري تناقش الآن تاثير (السجن الجوي)  على احاسيس الكلب المحترم – كلب السفير سفير - .

اطلب من الفلسطينين المحاصرين في قطاع غزة ان يقترضوا الكلب من السفارة الاسرائيلية  لعدة ايام ليضعوه امام معبر رفح المصري لينبح قليلا ً لعله يستعطف قلب الرئيس مبارك وقلوب المسؤولين ويفتحه امام المرضى والجوعى والمعاقين .
او نسخ مئات الصورللكلب ليرفع في المظاهرات الفلسطينة بعد ان عجزت صور الشهداء من اطفال وشباب وشيوخ من تحريك القادة العرب . 
يقال ان احد افراد الامن المصري في المطار قال بصوت خافت ( لاهو سكتناله –يقصد السفير – قام دخل كلابه ) هل نعتبر هذه العبارة بداية اشتعال الرماد .
"


(تعليقات? | التقييم: 0)


جمال عبد الناصر 1


جمال عبد الناصر   


جمال عبد الناصر 2
جمال عبد الناصر 2

سنوات مع عبد الناصر 1
سنوات وأيام مع عبد الناصر - سامي شرف  
الجزء الأول

سنوات مع عبد الناصر 2
سنوات وأيام مع عبد الناصر 2 - سامي شرف  
الجزء الثاني

من التأميم الى العدوان الثلاثي
من التأميم الى العدوان الثلاثي - سامي شرف  
سامي شرف

زيارة الرئيس جمال عبد الناصر
زيارة الرئيس جمال عبد الناصر  
سامي شرف

لا يصح إلا الصحيح

الإقليمية - جذورها وبذورها
الإقليمية - جدورها وبذورها - ساطع الحصري
ساطع الحصري

عبد الناصر والثورة العربية
عبد الناصر والثورة العربية - أحمد صدقي الدجاني  
أحمد صدقي الدجاني

هل كان عبد الناصر دكتاتورا
هل كان عبد اتلناصر دكتاتورا - عصمت سيف الدولة  
عصمت سيف الدولة
 


حول أحداث مايو عام 1971
حول أحداث مايو عام 1971 بدون اختصار - محمد فؤاد المغازي  

الإخوان وعبد الناصر
الإخوان وعبد الناصر - عبدالله إمام  
عبدالله إمام 

الملف العراقي


الوحدة العربية

عبد السلام عارف كما رايته
عبد السلام عارف كما رأيته - صبحي نانظم توفيق

فى كتاب «أكتوبر 73 السلاح والسياسة» - محمد حسنين هيكل   

سامي شرف
 سامي شرف


المكتبة
المكتبة







إدارة الموقع لا تتحمل اي مسؤولية عن ما يتم نشره في الموقع. أي مخالفة او انتهاك لحقوق الغير يتحملها كاتب المقال او ناشره.

PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية